::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::   ( : )       ::  . ( : )       ::   ( : )      




  >
>




 
 
LinkBack
 
16-Jun-2007, 10:31 AM   : 136
 

 







27/5/1428
13/06/2007




:





















" "


..


















()













اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
16-Jun-2007, 01:54 PM   : 137
servant
 

 







يعطيك العافية













 servant
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
16-Jun-2007, 02:51 PM   : 138
 

 





:

..


..


..


:

..


..


:

..


..








...... ..
.... ...

... .....












 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
22-Jun-2007, 12:50 AM   : 139
 

 





.


***
*** ...
***
***
*** ()

















***
***

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
18-Jul-2007, 03:08 PM   : 140
 

 





:
ورُزقتُ حبَّكَ

د. عبد المعطي الدالاتي 2/7/1428
16/07/2007



ورُزِقْتُ حبـَّكَ والسعـادةْ يـــا ربّ مِنْ قبـــلِ الـوِلادةْ
مِـنْ عـهـْدِ إِذْ أَشـهدْتَـنـي فشـهدتُ.. يـا هولَ الشهادةْ!
وعَـلِـمـتُ مُـذْ كـرَّمتـني وهـديـتــَنـي دربَ العبـــــادةْ
أنّ الســجــودَ ســعــــادةٌ فنـهلتُ مـِنْ تـلـكَ السـعـــادةْ
***

قـدْ صـارَ ذكرُكَ مُؤنسي فـي خـَلـْوتـي، فـي مجلسي
نفسـي التـي قـدْ حـلـّقـَتْ بـالحـــبِّ فـــوقَ الأنـــفـُسِ
يـومــاً أراهــا أحـسـنـتٌْ صـُنـعـاً.. وأيـــامــاً تُــسـي
لـكــنْ وحـقــّكَ لـمْ تُــرِدْ إلاّ بــنـــورِكَ تــكـتــســـي
***

ولقدْ ذكرتُكَ في خشوعْ والقلـبُ يخفقُ في الضّلوعْ
فـوددْتُ لو أني وصفـتُ الحــبَّ فـــي شــعـرٍ بـديـعْ
فــإذا الحروفُ توقـّفـتْ! وإذا فــمي لا يـسـتـطيـــعْ
نُـطـقــاً يبــوحُ، فلم أجـدْ لـي مَنـطــقـاً إلاّ الـدمــوعْ
***













اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
09-Aug-2007, 12:53 AM   : 141
 

 






.








" "

***














***














***

...






***



...
***





...


"
"










***














***

!


***





!






***

" "
***







!


" "



***
" "

" "
" "




" "

" "
: " "
" "















***
***

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
09-Aug-2007, 01:38 AM   : 142




لو ملكنا بقية من إبـــاء ٍ
لانتخينا . . لكننا جبناء

نصف أشعارنا نقـوش وماذا
ينفع النقـش حين يهـوي البناء ؟

نرفض الشعـر أن يكون حـصانا ً
يمتطيه الطغاة و الأقوياء

ما هو الشعـر إن غدا بهلواناً
يتسلى برقـــصه الخلفاء

ما هو الشعـر حيـن يصبـح فأرا ً
كسرة الخبز همه والغـــذاء

وإذا أصبـح المفكر بوقــاً
يستوي الفكر عندها والحذاء

عندما تبدأ البنادق بالعــزف
تموت القصائد العـصماء

وحدويــون ! والبلاد شظايا
كل جزء من لحمها أجزاء

ماركسيون ! والجماهـيـر تشقى
فلماذا لا يشبع الفـقـــراء ؟

قرشيــون ! لو رأتهم قريش
لاستجارت من رملها البيداء

لا يميـن يجيــرنا أو يسار
تحت حد السكيـن نحن سواء

لو قرأنا التاريخ ما ضاعت القدس
وضاعت قبلها الحمراء

يا فلسطين لا تنادي عليهم
قد تساوى الأموات والأحياء

قتــل النفط ما بهم من سجايا
ولقد يقـتـل الثري الثراء

يا فلسطيـن لا تـنادي قريشاً
فـقـريش ماتـت بهم الخيلاء

لا تنادي الرجال من عبد شمس
لاتنادي لم يبــق إلا النساء

ذروة الموت أن تموت المروءات
ويمشي إلى الوراء الوراء

أيها الراكعـون في معبد الحرف
كفانا الدوار والإغمــاء

وقليل من الكلام نقي
وكثير من الكلام بغاء

كم أعاني مما كـتبت عذابا ً
ويعاني من شرقنا الشرفاء

كل من قاتـلوا بحرف شجاع
ثم ماتوا . . فإنهم شهداء

أنا ما جئت كي أكون خطيباً
فبلادي أضاعها الخطباء

إنني رافض زماني وعصري
ومن الرفض تولد الأشياء

,,,,,,,,,

نــــــزار قبانــــــــــي

















.

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
09-Aug-2007, 11:35 AM   : 143




مؤامرة تدور على الشباب
ليعرض عن معانقة الحراب
مؤامرة تقول لهم تعالوا
إلى الشهوات في ظل الشراب
مؤامرة مراميها عظام
تدبرها شياطين الخراب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
يا شباب الحق أدعوكم و في قلبي لهيب
أمتي تشكو الأسى و المسجد الأقصى سليب
كيف قلب مسلم لله بال>ل يطيب
يا شباب الحق هبوا ليس يجدينا النحيب













 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
09-Aug-2007, 01:41 PM   : 144




مـا زادك الله إلا رفعـة وعـلا *** والوغد كسوته الخذلان والخجـل
كم نلت من كيدهم سراً وفي علناً *** ما لو علا جبلاً ...لزلزل الجبـل
قد كنت فينا عصا موسى بهيبتهـا *** إذا تجلت تولى السحر والدجـل
علمتنا جهـرة بالحـق صادحـة *** إذا تغشى النفوس الخوف والوجل
هذا جوادك مسروحـاً بصهوتـه *** فقم وخضها جهاداً أيها (البطـل)

شعر طيب اخى الغزى
هولاء الحمقى الروافض اولى لهم ان يوقفوا جرائم مرجعيتهم بدل من الشكوى







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
29-Aug-2007, 10:23 AM   : 145
 

 





أينَ القصيدةْ؟!

د. عبد المعطي الدالاتي 13/8/1428
26/08/2007


:

وهتفتَ لي عند السحَرْ
وكنتُ في ظلِّ القمرْ
ضيفَ السكينةِ والفِكرْ
وعجبتُ لمّا يا صديقُ
سألتَني: أينَ القصيدةْ؟!

وسألتَني أينَ المعاني
المائساتُ كما الأماني
أين مزمارُ الزمانِ؟!
كأنها تبدو بعيدةْ؟!

أينَ اليراعُ المُستطارُ
وأينَ جُنحكَ والمَدارُ
وأينَ دنياكَ الجديدةْ؟!

وأينَ ألوانُ البريقِ
وأينَ ألحانُ الطريقِ
وأينَ نجواكَ الفريدةْ؟!

قد قلتَ لي هذا المقالَ
غرستَ في صدري السؤالَ
ورحتَ تغفو يا صديقي
فوقَ أحلامٍ سعيدةْ

وتركتَ شعري ليسَ يدري
أينَ يسري يا صديقُ
تركتَ أفكاري شريدةْ!

فتساقطتْ مني حروفي
مثلَ أوراقِ الخريفِ
فوقَ أوراقي شهيدةْ

لو كنتَ تدري
إذ أصونُ قصيدتي الغرّاءَ
في صدري وحيدةْ
ما كنتَ تبحثُ يارفيقَ الدربِ
عن سري وعن شعري
وعن تلكَ القصيدةْ

**
أنا ياصديقي
سوف أحملُها معي
في أضلعي
في الصدرِ حتى القبر ِ
حتى مصرعي

ولَسوفَ تحملُها يدي
في الحشرِ حتى الموعدِ
الظامي لأصفى موردِ
للحوض إذ تهفو القلوبْ
وهناك إنْ أذِنَ الحبيبْ
وهناك إذ بوْحي يطيبْ
فستبلغُ النجوى مَداها
وقصيدتي تُفشي سناها
وتلوحُ أنوارٌ فريدةْ
وتبوحُ أسرارٌ جديدةْ
ويكون عنوانُ القصيدةْ
عن "حبّ أحمدَ والعقيدةْ"
***













اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Sep-2007, 09:11 PM   : 146
 

 







=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

( ) =

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=

=
















***
***

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
12-Sep-2007, 10:15 AM   : 147
 

 





:
الرصاصة الأخيرة !

د . محمود الحليبي 29/8/1428
11/09/2007



قالت : حروفُك نيرانٌ ، فقلتُ لها : لا أكتـبُ الشعرَ إلا حيـــن أحتــرقُ
وحيـنَ تغـلي ضلوعي لوعةً وأسًى وحينَ يعبـثُ فـي أجـفـانــيَ الأرقُ
وحيـنَ تسرقُ لحظـاتِ السـرورِ يـدٌ سـَاديّــَةٌ تـذبحـُ الدنـيــا وتصطـفِــقُ
ما ذا تـريـديـنَ مـن قـلـبٍ تُـسَعـِّـرُه أشــواكُ وَرْدِكِ والأحـزانُ والقلَقُ
مِنْ أينَ للحرفِ يأتيني على شفَتـِـي مـنـعـمـًا وأنــا فـي ريـقـهِ شَـــرِقُ
أَبْحرتُ في عشقـكِ المجنونِ مُثقَلةً جوانحي بالهوى؛ إِنَّ الهوى غَرَقُ !
كـفِّـي بكـفّـِـكِ لا أدري أأنـتِ معي أمْ أنـنـي وسـرابــــًا منـْكِ نستـبـقُ
حيــرانَ أيَّ حـيــاةٍ مـنــكِ أقبـلـهـا وأيَّ مذهــبِ عشـقٍ فيـكِ أعتـنـتقُ
أنا ضحيتكِ الكبرى ؛ علمتِ بها ؟! إني تُحيِّرني في حـبـــكِ الطـُّـرقُ
أنــا وهبـتـكِ حبّـِي لـوحـةً فـطـغَتْ فـي ظِـلِّ ريشتكِ الهوجَا بها مِزَقُ
قَـدَّمـْتُ عُـمْـرِيَ قُـربَـانًـا إِليْـكِ دمًـا حُرًّا ففاضَ علَى فستـانـكِ الطَّـبَـقُ
أشـعـلـتِ كلَّ أمانـيـنـا الصِّبَـاحَ وَمَـا أََبْـقَيْـتِ غَـيـْرَ الرَّدى بِالحبِّ يغتبقُ
شـنـقتِ فيََّ بصيصَ النُّورِ يَـــا أمـلاً أراهُ فــي قبضةِ الأوهــامِ يخـتـنقُ
كـسرتِ كـلَّ الـمـرَايا ؛ كـلّـُها كـذِبٌ مَـا عـدتُ بعـدَكِ فـيمنْ حولنَا أَثِقُ
بُوحِي بخاطركِ المكبوتِ مِنْ زَمَــنٍ اللغزُ ليسَ جميـلاً حـيـن يـنـغـلِـقُ
عفوًا حبيـبـةَ أَمْسِي لَيْسَ مــنْ خُلُقِي أَنـي أُحِـبُّ سُدىً فالحبُّ لِي خُلُقُ
لولا الوفَـــــاءُ لما أشغلتُ أَخْيـلـَتِـي بِـزَهْرَةٍ وَلـمــَا تَـاقَـتْ لَهَا الحَدَقُ
أَنَا هُنَاكَ إِلى الشَّمْسِ اعتلتْ عُـنـُقـِي لَنْ تنحني ليَ مِنْ أَجْلِ الهوَى عُنُقُ !
أطلقتُ كلَّ رصَاصَاتي عَلى عَـجَـلٍ هيـهــاتَ لـوْ أنَّ قـَلبي حَـنَّ تَنْطلِقُ
فســـامحيـنـي إذا مـزقـتُ قصـتـنـَـا وَبِـتُّ مِـنْ رِبْـقَـةِ الأحـلامِ أنـعتـِقُ
وسَامحيني إِذَا ما عِزَّتِي انتـصـرَتْ إِنَّ الإِبَـاءَ بِـدَرْبِ الـحُـبِّ مُـفـْتَرَقُ
لا تعجبـي لـحروفـي حيـنَ أَنْـزِفُـهَـا نَـارًا تـوقَّـدُ يـخـشى حَرَّهَا الورَقُ
لا تسأليني ِلمَ النيـرانُ فِي كَـلِـمِـي ؟ سَلِي فُؤادَكِ مَا الهِجْرَانُ مَا النَّزَقُ؟!
إنــي لأعـجبُ مِمّـَـنْ راحَ ينـفخـُـهـا وَبَـاتَ يسـألنـُي : مَـا هذهِ الحُرَقُ ؟
لا لستُ أخشَى على نفسِي إذا اندلعتْ أخشى على كفِّكِ الرَّعْنَاءِ تَحْتَرِقُ !












اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
06-Oct-2007, 01:06 PM   : 148
 

 





:
ذابت جبال الليل

خالد الغانم 22/9/1428
04/10/2007




أيـــعوق الدجـــى خطى الإصــــباح
حــــــين يـــــغري كــلابه بالنـباح؟!

ذاك ظـــــن الـذيــــن بالـــكفر باؤوا
وأســـــاؤوا إلــــى رســول الفــلاح

تـفــلـــة الــــغر كــــم تعــود عليــه
إن يـــــكن تــــافلاً بوجـــه الريـــاح

يــــا حـــبيبي كـــأن روحــك فينــــا
قـســــــّـمت بـــينــــنا إلــــى أرواح

فـــــأفقنا مــــن بـــتعد نوم عمــــيق
ونـــــزعـــنا عـنـــا قـيــود الكــساح

قد رمـــانا الســـجان في ســجن ذل
وإلـيــــنـــا أتــــيــــــت بـالمفــتـــاح

حـبـــس الأعـــينَ الظـــلامُ ومـن نو
رك أصـبــــحن مطلــــقات الـسراح

كـــجـــبال الجـــليد ذابت جبال اللي
ل لــــمّـا قـــــدمت بـالمـــصـــــباح

رب نــــار لـلــحقــــــد جـــنـــةَ ودٍ
أصــــبحــت إذ هــميت غـيثَ سماح

كــــم رياح تعـــود مـن غزوة الـور
د مـــــطـايا عـــــبيره الـــــفـــــواح

كــــل ســـــيف حمـــلته كـــان برءاً
مــــن ســــقام كـمـــبضــع الجــرّاح

دولــــةً نـبضـــها الـمـــحبـــة شــيّد
ت ولـــــكنْ أســـوارهــا مــن رماح

وكـذا الـــشوك إذ يصـــد لصوصــاً
إن أغـــاروا علــى زهـور الأقاحـي

إن يســـبوا الرســــول فالبــعض منا
وقــــفوا صــــامتـــين كــــالألـــواح

اذرفـــوا الدمــع ربمـــا تخــــمد النا
ر دمـــــوع مـــن مقلـتي تمــــساح!

لا تــــقولـــوا إن الــــخداع حـــرام
فـلــــكم خـــير أسـوة فـي (سجاح)!












اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
16-Oct-2007, 02:28 PM   : 149
 

 





:
وحان اللقاء...!

أحمد المنعي 2/10/1428
14/10/2007


-1-


أطلتَ الغيابْ..
وتحْسَبُ عَاماً مِنَ البُعْدِ يَكْفِي ..
ليُنْسِيَنا اللحظاتِ العِذابْ !
حبِيبِيْ ..
إذا كانَ بَعْضُ الفِراقِ دَوَاءً ..
ألا إنَّ بَعْضَ الفِرَاقِ عَذَابْ !
لقد مَرَّ عَامٌ ..
وما زالَ شَوقِيْ كأوَّلِ يَومٍ..
كآخِر يَوْمٍ ..
فليتَك زائِرنا كُلَّ شَهْرٍ..
وليتَك حِينَ تزور القلوبَ ..
تقيمُ مدى الدَّهْرِ دُونَ إيابْ .


-2-

حبِيبِيْ..
أنا مُذْ رَحَلتَ بِخَيْرٍ..
وبِي يا طبيبِيَ بَعْضُ الجِرَاحْ ..
يُدَثِّرُ قَلْبِي ثوبٌ غَليظٌ ..
ثقيلٌ عتيقٌ..
فما عُدْتُ ألْمَسُ لَحْنَ الصُّدَاحْ ..
وما عُدْتُ أسْمَعُ ضَوْءَ الصَّبَاحْ ..
حبيبيْ..
لقد جَفَّتِ الرُّوحُ مِنِّي ..
وأغْصَانُها اليابِسَاتُ العَرَايا تَكَسَّرْنَ في عَاصَِفاتِ الرِّياحْ !
وكُنتُ أجَاهِدُ كيمَا أفِيقْ ..
فأشْعِلُ عُودَ ثِقابٍ صَغيرٍ يُضيءُ لِيَ الظلماتِ الثلاث ..
ظلامَ الضَّياعِ ..
ظلامَ الهمومِ ..
ظلامَ الأمَانِيْ الكِبَارِ التي شِدْتُها لَبْنَةً لبْنَةً فَتَهَاوتْ أمَامِي..
وصارَتْ كما الحَرَمِ المُسْتَبَاحْ !
وكنتُ أجَاهِدُ كيما أفيقْ ..
فيجْثُمُ فَوْقِي ويَخْنُقُ خَطْوِيَ ثوبِي الغليظُ الثقيلُ العَتِيقْ ..
فَضَمِّدْ جراحي ..
فإنَّك للروحِ رَوْحٌ ورَاحْ ..
وإنِّيَ والله لستُ بِخَيرٍ ..
ولكنّنِي مُثخَنٌ بالجِرَاحْ !!!


-3-

فداكَ ..
تَعِبْتُ مِنَ التِّيهِ ..
يقْذِفُني المَوْجُ في بَحْرِهِ
كأنِّيْ سَفِينٌ تَحَطَّمَ فِيهِ
وما عَادَ غير شَظايا الخَشَبْ !!
تعبْتُ .. تعبْتُ ..
ولحْنُ ابن ثامر يَسْكُنُ صَمْتَي :
(وما غيرُ فَوْضَى تُرَتَِّبُ رُوحَكَ يابْنَ التَّعَبْ) *
وأنَّى تُرَتِّبُ فَوضَايَ فَوْضَى !
وكَيْفَ سَتُطفِئُ نارِي الحَطَبْ !!
أنا الخائِفُ التَّائِهُ المُسْتَلَبْ !!
أنا خَائِفٌ ..!
مثلُ طِفلٍ صَغِيرٍ أضَاعَ أبَاهُ ..
وفي زَحْمَةِ الناسِ رَاحَ يُنَادِي ويَبْكِي ..
فذابَتْ نداءاتُه في الصَّخَبْ ..
أنا تائِهٌ ..!
كغدٍ في العِرَاقِ ..
أنا المُسْتَلَبْ .. !!
حبيبي..
سَرَيْتُ لأهْرُبَ مِنِّي ..
ولكنَّ كُلَّ الجِهَاتِ مَرَايا ..
فأيْنَ الهَرَبْ !


-4-

حبيبِيَ.
إنِّيْ خُلِقتُ بنِصْفَينِ ..
نصْفٌ لهُ صِلةُ بالسَّمَاءِ ..
ونِصْفٌ ترَابْ !
وما زِلتُ أذكُرُ ..
حين تَمُرُّ رَحِيماً نقياً ..
كمَرِّ السَحَابْ
فتَغْسِلُنِي مِنْ غُبَاري ووَحْلِي ..
وتهْمِسُ ليْ فِي حَنانٍ: بُنَيّ..
تَوَضَّأْ ..
فقدْ حَانَ وَقْتُ الصَّلاةْ !
وحين الترَاوِيحِ ..
يعْلُو بنا "سَعَدُ الغَامِدِيِّ" ويُدْخِلُنا في جِنَانِ الحَيَاةْ !
فنشْعُرُ أناّ ارْتَفَعْنا عَنِ الأرْضِ حَتَّى كأنّا ..
نسيمٌ مِنَ العِطرِ هَبَّ عَليلاً ..
مِنَ الخُلدِ نَفْحَتُه وشذاهْ!
وما زلتُ أذكُرُ ..
أنِّيَ بَعْدَ ارْتِحَالِكَ عَنِّي ..
ترَكْتُ هُنَالِكَ نِصْفِي وعُدْتُ ..
ومُذْ ذاك أحْيَا.. بِنِصْفِي التُّرَابْ !!
...
..
وحان اللقاءُ ..
أيا قادما ً بَيْنَ كَفَّيْكَ نِصْفِي المُضَاعْ ..
سلامٌ عليْكَ فأنْتَ الحَيَاةُ..
وكلُّ الحياةِ سِوَاك.. مَتَاعْ !
وكَمْ يُؤْلِم القلْبَ يا رَمَضَانُ ..
بأنَّ لكلِّ لِقاءٍ..
وَدَاعْ

!!
__________________________________________________ ____
* المقطع أعلاه مقتبس من قصيدة عبدالرحمن ثامر" أيا جسد البحر












اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
24-Oct-2007, 10:47 AM   : 150
 

 





:
انتصار الخوف

د. أحمد بن راشد بن سعيّد 9/10/1428
21/10/2007




أيُّ مــــجدٍ يحــــولُ دون العـــــطاءِ
أيُّ مجــــــــدٍ يهدُّ أسَّ البــــــــــــناءِ

أيُّ مجــــــدٍ يغتـــــالُ أحلى الأماني
أي مجــــدٍ يقــــــودُ نحـــو الفـــــناءِِ

وأدوا أســـــطراً وغالوا حـــــروفاً
لـــــم يـــبـــــالوا بلـــــوعةٍ وبــــلاء

لـــم يـــبالوا بحــــكمةٍ واصــــطبار
لم يبــــالوا بأبـــــســــــط الأشــــياء

ليـــت شـــــعري بأي ذنـبٍ تنـــادوا
لامـــتهان القرائــــح المـــــعـــــطاء

ليـــت شــــعري بأيِّ ذنـــــبٍ تباروا
في مــــيادين فتـــــنــــــةٍ عمــــــياء

لِـــــــمَ وأدُ الــــحرائر الغرِّ ظــــلماً
لِمَ خــــنــــقُ الأفــــــكــــار والآراء

كيف يبغون في الفضــــاء شـــموخاً
وانتــــصـــاراً علــــى هوى الأعداء

وهمو يخبـــــطونَ جــــهلاً وتـــــيهاً
في الدياجيــــر خبــــطة العشـــــواء

كيـــف يــبغون في الأنام ظـــــهوراً
وانــــتـــــشاراً لمــــلــــةٍ سمــــحاء

وهـــمــــو خــــائفونَ هـــدَّت قواهم
رعــــشة الخــــوف رأسُ كلِّ بــلاء

سوَّغوها بقــــولــــهم: حاصــــــرتنا
تحســــبُ الخـــــطوَ أعيــنُ الكـبراء

ومن العـــقـــل أن نــطأطئ رأســــاً
ونجـــــاري الــــتيارَ في اســـترخاء

أبـــدلـوا الــــذلَّ بالتــــعــــقل عجزاً
ذاك شـــأنُ المـــــسوخ والجــبنــــاء

صــــنعوا القيدَ من مخـــايل أوهـــام
ومـــن فــــتنــــةٍ ومـــــن إغـــــراء

عـــــجبـــي للفــــجور تفشـــو رؤاه
فـــي تحــــدٍ وقـــوةٍ واجــــتـــــراء

وجنودُ الهــــدى أســــارى نــيـــــامٌ
في ظـــلال الجـــهالةِ الجـــهـــــلاء

كم خــــطايا في عصـــرنا قارفــوها
باســــم عقل وحــــكمةٍ شـــمـــــــاء

بـــشروا الخـــــائفَ الذلـــيلَ بيـــوم
بشــروا مجــــدَه بقــــرب انتــــــهاء












اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

(Tags)

« | »


BB code is
[IMG]
HTML
Trackbacks are
Pingbacks are
Refbacks are



08:26 AM.

- - - -

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0