منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بمناسبة بدء العام الهجري الجديد نهنيكم (آخر رد :الذهبي)       :: تقي الدين الفاسي (آخر رد :بروقهام)       :: تقي الدين الفاسي (آخر رد :بروقهام)       :: المماليك الامازيغية في العهد الروماني (آخر رد :جعفر82)       :: أحبك يا شعب...الذكرى ال58 لإغتيال فرحات حشّاد (آخر رد :sfiat)       :: الاستاذ محمد قطب -نموذجا- (آخر رد :sfiat)       :: من الشك إلى الإيمان (آخر رد :قطر الندى)       :: مختارات من الوثائق الفلسطينية لسنة 2005 (آخر رد :قطر الندى)       :: مجلة "حراء".. إطلالة تركية على العالم العربي (آخر رد :قطر الندى)       :: ادا تريد التصويت ليس للانتخابات المصرية..بل لرسول الله محمد,ادخل هنا (آخر رد :قطر الندى)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ



المختار الثقفي

صانعو التاريخ


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-Jul-2006, 04:33 PM   رقم المشاركة : 1
الزنكي
مصري قديم



افتراضي المختار الثقفي//الفصـل الاول

الفصل الأول
المختـار الثقفـي


أولاً: اسمه:-
هو المختار بن أبي عبيد مسعود الثقفي, يقال إن مسعود جده هو عظيم القريتين(1) أبوه أبو عبيد فهو شهيد موقعة الجسر سنة 13 هجري / 634 م(2) , إذ مات أبيه في تلك المعركة التي دارت ما بين المسلمون والفرس على شاطئ الفرات(3) .أمه دومة وقد ذهبت مع جيوش المسلمين إلى العراق, وقد شهدت مقتل زوجها عبيد بن مسعود وابنها جبر(4).

ثانياً: نسبه:-
ينسب إلى قبيلة ثقيف, تلك القبيلة العربية الكبيرة التي سادت في الطائف في العصر الجاهلي, وكانت منزلتها في الطائف مثل منزلة قريش في مكة. ثم برزت هذه القبيلة في العصر الإسلامي, فقد أخلصت دائما للإسلام, وقد كان من أبناء القبيلة المغيرة بن شعبة والي العراق, والحجاج الثقفي سيف بني مروان وحاكم العراق, والقاسم الثقفي فاتح الهند وغيره(5).

ثالثاً: نشأته:-
يحيط الغموض بطفولة المختار, حيث أهمل المؤرخون دراسة المختار مطلع حياته, حيث تم الاهتمام به عندما ظهر على الساحة السياسية(6).
ولد المختار الثقفي في السنة الأولى من ألهجره, وقتل في سنة 67 هجري وكان حينئذ في السابعة والستين من عمره(7),

وقـد ولد فـي الطائف وتربى بين أحضان والديـه عبيـد ودومـة, وكان عمره عندما استشهد أباه وأخـاه جبر ثلاثة عشرة سنة, وكان مصاحبـًا لوالديه وأخيه(8).

كان خروج المختار مع أبيه إلى بلاد العراق لقتال الفرس أول عهد المختار بهذه البلاد, وقد استمر هذا الاتصال طوال عهد الخلفاء الراشدين وزاد قوة في عصر الدولة الأمويـة واستمر المختار يكافح حتى أصبح الرجل الأول في العراق(9).

عاش المختار في كنف عمه سعد بن مسعود الذي كان والي في مدينة المدائن بفارس. وحدث أن بايع أهل العراق للحسن بن علي بينما بايع أهل الشام لمعاوية بن أبي سفيان, وقد بدأ الصراع بينهما. وقد كان المختار ميالاً إلى معاوية بن أبي سفيان. وبالتالي كان بنظر الشيعة بأن المختار (عثمانياً) أي ميالاً لأنصار عثمان بن عفان(10).

ربما كان المختار(عثمانياً), لكن ذلك كان قبل قيام الدولة الأموية حتى إذا بدأ العصـر الأموي, وشهد المختار سياسة الولاة الأمويين بالعراق, وشـهد معاوية وقد جعل دولتـه دنيوية تشابه دولة كسرى, وجعل للخلافة وراثية. ربما كانت هذه الأمور وغيرها قد جعلت المختار يتحول من الولاء العثماني إلي الولاء العلوي أو الشيعي(11).

اعتقل المختار الثقفي في عهد عبيد الله بن زياد حاكم العراق في زمن يزيد بن معاوية. واعتقل في العراق على يد ولاة عبد الله بن الزبير. وقد تم إطلاق سراحه في المرتين من خلال زوج أخته عبد الله بن عمر بن الخطاب(12).

تزوج المختار من زوجتين أحداهما عمره ابنة النعمان الأنصاري والي الكوفة بعهد يزيد. والزوجة الثانية وهي أم ثابت بنت سمرة الغزاري نائب زياد بن أبيه في البصرة بعهد معاوية(13).

رابعاً: صفاته:-
امتاز المختار الثقفي بالدهاء والذكاء والعقل المدبر والشخصية القوية والحنكة السياسية والقيادة الحربية العظيمة(14). ويعتبر من الشخصيات ذات الأطوار الغريبة في توجهاتها, المتلونة في مبادئها, التي لا ترسو على قرار, فقد كان عالي الهمة وشريفا في نفسه. وقد زعم جبريل يأتيه من الله. ولم يستقر على مبدأ فقد كان خارجياً, ثم زبيدياً, ثم رافضياً (15).

كما كان عالماً في علم النفس وعادلا, فوضع أسس حكومة تعدل بين الناس وتساوي بين الجميع وكان متسامحاً يعفو عن أعدائه, ويطلق الأسرى بعد انتصاره في المعركـة, مخلصاً لأصدقائه, ومال إلى الزراعة على عكس ما كان من الاهتمام بالتجارة والحكـم, وفصاحة المختار. ملم بوسائل الأعلام الدعاية كالخطب والشعر والمظاهرات والتمثيل(16).



(1) القريتين:مكة والطائف, وقد جاءت بقوله تعالى(وَقالوا لَولا نُزِلَ هَذَا القُرءَانُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ القَريَتَينِ عَظِيمٍ), الزخرف: آيه 31
(2) خلقي خنفر, الدولة الأموية تاريخ وحضارة, (الخليل:مطبعة الهدى, 2001), ص151.
(3) علي حسين الخربوطلي, المختار الثقفي, (القاهرة:مطبعة مصر, 1985), ص18.
(4) المرجع السابق, ص14
(5) المرجع السابق, ص4.
(6) المرجع السابق, ص19
(7) أبو جعفر محمد بن جرير الطبري, تاريخ الأمم والملوك, (بيروت:دار الكتب العلمية, 1991), ج4, ص577.
(8) أبو الحسن أحمد ابن يحيى ابن جابر, أنساب الأشراف, تحقيق:محمد حميد الله, (القاهرة:معهد المحفوظات, 1959), ج5, ص214.
(9) المختار الثقفي, ص20.
(10) الدولة الأموية, ص151.
(11) المختار الثقفي, ص21.
(12) الدولة الأموية, ص152.
(13) المختار الثقفي, ص23.
(14) المختار الثقفي, ص4-5.
(15) الدولة الأموية, ص151.
(16) المختار الثقفي, ص40












التوقيع

 الزنكي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jul-2006, 05:02 PM   رقم المشاركة : 2
الزنكي
مصري قديم



افتراضي المختار الثقفي//الفصـل الثاني

الفصل الثاني
الشيعة والمختار


أولاً: الشيعة:-
هم الذين ناصروا على بن أبي طالب وأولاده وذريتهم, وقالوا بإمامة آل البيت. وتم الاختلاف على متى نشأة المشايعة أو المناصرة, فقيل تم التشيع في مؤتمر السقيفة وهؤلاء هم بعض الصحابة الذين مالـوا إلى بني هاشم وقالـوا بأولوية علي بن أبي طالب. ورأي يجد إن التشـيع بدأ عند النزاع ما بين علي ومعاوية على مسـألة الحكم. ورأي قـال إن التشيع بدا عند قتل الحسين على يد يزيد بن معاوية(1).

وقد كان معظم الذين انضووا تحت تلك الفرقة يحملون هدف إنهاء السيادة العربية. فقد دخلوا تحت لواء التشيع كغطاء لتحقيق أهدافهم السياسية(2).

من أفكار ومفاهيم الشيعة: إن الإمامة ليست من المصالح العامة بل هي ركن الدين وقاعدة الإسلام وان الله عين علي للإمامة بالتعريض والتصريح.وان الأمام معصوم عن الخطأ، ويوحى إليه ويوثـق به في تصريف أمور الناس وان الإمامة في نسـل علـي وأولاده(3).

والشيعة فرق كثيرة منها الإمامة الإثنى عشرية والاسماعلية والكيسانية التي هي أحدى عشر فرقة كالحارثية والرواندية والمختارية.وأيضا من الفرق الشيعية الزيدية وغيرها من الفرق الشيعية المتعددة. ومن تلك الفرق ما يدعون بالرافضة كالإثنى عشريه والاسماعلية وذلك لأنهم رفضوا بيعة أبي بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنه(4).

ومن الفرق الشيعية من خرجت من الملة الإسلامية كالغرابية التي ادعت أن الوحي قد أخطا ونزل إلى محمد وكان به أن ينزل على علي. ومن تلك الفرق من آمنت بفكرة التناسخ وحلول الأرواح كالكيسانية(5).

ثانياَ: اعتناق المختار المذهب الشيعي:-
كان المختار في حياته الأولى على الدور السياسي عثمانيا، وكان العثمانيون وقت إذ أعداء للشيعة. فكان معارضاً لخلافة الحسن بن علي حتى انه عرض على عمه سعد بـن مسعود أن يسلم الحسن لمعاوية. ولكن بدأ في عهد معاوية يغير من آراءه السياسية، فقد بدأ يبدي عطفه على الشيعة، حتى إذا بدأت خلافة يزيد بن معاوية كان المختار قـد تشبع تماماً بتعاليم الشيعة وأبدى تأييده لهم جهاراً، وفتح أبواب بيته لمبعوث الحسين بـن علي إلى أهل الكوفة وهو مسلم بن عقيل بن أبي طالب(6).

تم اعتقال المختار الثقفي من قبل عبد الله بن زياد لأنه فتح داره لمسـلم بـن عقيل وبايعه، ثم أطلق سراحه بواسطة عبد الله بن عمر عند الخليفة يزيد بن معاوية، وتم نفيه إلى الحجاز، حيث بايع ابن الزبير وعده رجل العرب اليوم(7). على أمل أن يستعمله على بعض البلدان، وقاتل إلى جانبه مدة خمسة أشهر. لكن ابن الزبير أهمله ولم يستعمله. فترك المختار وتوجه إلى الكوفة بعد وفاه يزيد، وادعى أن محمد ابـن الحنفية قد أرسـله إلـى الشيعة أميراً هناك، للطلب بدماء آل البيت وقتال الأمويين
(8).

ثالثاً: ثورة المختار بن أبي عبيد:-
لما علم المختار بموت يزيد وإضراب الأمر في العراق، نقم من ابـن الزبير لأنـه لـم يستعمله، فخرج إلى الحجاز قاصداً الكوفة، وقد عمل على ضم الشيعة لجانبه(9). ولكنه لم يستطع فأخذ يثبط الشيعة عنه بحجة أن سليمان غير مؤهل للحرب والقتال فدخل ألفان من الشيعة في طاعته وبايعوه لابن الحنفية. لكن عامل ابن الزبير على الكوفة استغل خـروج التوابين منها إلى عين الورده مع سليمان فقبض وسجن المختار(10). وقد قام عبد الله بن عمر صهر المختار بإخراجه من السجن على أن يتعهد بعدم الخروج وإلا فعليه ألف بدنه ينحرها لدى رتاج الكعبة(11).

خرج المختار من سجنه ليجد آلاف الشيعة في انتظاره فقد قتل سليمان بن صرد في معركة عين الورده، وعادت فلول التوابين تبحث عن زعيم جديد ووجدت هذا الزعيم في شخص المختار، فوقف المختار مخاطبا الشيعة وهو يترحم على سـليمان بـن صـرد واخبرهم أن روح سليمان مع أرواح الأنبياء والصالحين والشـهداء. وطلـب منهـم الاستعداد للقتال(12). وقد أخذ يلعب بعواطف الشـيعة عندما رفـع شـعار "بـالثارات الحسين"(13).

استفحلت ثورة المختار، حيث انضم إلى جيشه عشرون ألفا من الموالي وهم المسلمين من غير العرب، وهم من أبناء فارس، ووعدهـم أن يعطيهـم أمـوال ساداتهم(14). وانضم إليه بعض زعماء الكوفة البارزين مثل إبراهيم بـن الأشـتر النخعي(15). كما انضم إليه عرب مسيحيون عرفوا بالعباد، وكان يحارب الأمويين بشجاعة العرب وعداوة العجم، وقام بتعين العرب على الولايات(16).

وقد خلص ابن الحنفية من سجن ابن الزبير عندما سجنه بمكة لأنه رفض أن يبايعه ما لم تجتمع عليه الأمة. وتتبع قتلة الحسين فقتل من قبض عليه منهم وعلى رأسهم عمر بن سعد ابن أبي وقاص قائد الجيش الذي تولى قتل الحسين(17).

كانت سياسة المختار تجاه أهل الكوفة المحاسـنة وإكـرام الإشـراف والعناية بالمستضعفين. وقد كون المختار جيشا نظامياً، وكان سلاح الجيش من الخشب(18).

بعد أن احكم سيطرته على الكوفة بلغه أن جيش عبيد الله ابن زياد هزم التوابين واخضع الجزيرة الفراتية للأمويين وتتقدم بناء على أوامر عبد الملك للاستيلاء على العراق، فوجه المختار له جيشا بقياده إبراهيم بن الأشتر لقتاله، فالتقى الطرفان على شاطئ نهر خازر (قرب منطقه الموصل) سنة 67 هجري. وانتهت المعركة بهزيمـة الجيش الشامي ومقتل عبيد الله بن زياد(19)، والحصين بن نمير السكوني وهو قائـد الجيش الذي قد حاصر مكة سنة64 هجري مدته أربعون يوما وكانت المقاومة عنيفة من قبل الخوارج الذين والوا ابن الزبير للدفاع عن مكة(20).

وفي هذه الأوقات ثار عليه زعماء الكوفة كمحمد بن الأشعث الكندي احد زعماء أهل الكوفة ، ولذلك لان المختار أشرك الموالي معهم في العطاء ووصلتهم إشاعات عن هزيمة الجيش المختاري الذي خرج لقتال عبيد الله فقضى المختار على ثورتهم . وبالتالي لجأت ألمعارضه الثائرة إلى مصعب بن الزبير والي ألبصره وطلبو منه أن يخلصهم من المختار.

خرج مصعب ابن الزبير وهو اخو عبد الله ابن الزبير _ على راس جيش بصري إلى الكوفة . وعلم المختار بذلك فجهز لذلك . وقد التقى الفريقان في موقعه المذار قرب الكوفة . وكان من نتائجها هزيمة المختار وصحبه ، وقد انسحبوا إلى الكوفة . ولكن مصعب لاحقهم حتى قضى عليهم بعد أن حاصرهم ومنع عنهم المياه والتموين . ودانت العراق بعدها لابن الزبير.

أن أهم أسباب هزيمة المختار وصحبه يرجع إلى تسامحه مع الموالي تجاه أرائهم الغريبة ، ومساواتهم بالعرب في العطاء . مما اغضب ذلك أهل الكوفة.


(1) أحمد العبادي, في التاريخ الفاطمي, (بيروت:دار النهضة العربية, 1971), ص219-220.
(2) الدولة الأموية, ص141.
(3) أحمد شلبي, السياسة والاقتصاد, (القاهرة:مكتبة النهضة المصرية, 1974), ص37-42.
(4) في التاريخ الفاطمي, ص221.
(5) www.rafed.net/mawsoh/f15.htm1 نقل بتاريخ 26/4/2006م.
(6) المختار الثقفي, ص53.
(7) الدولة الأموية, ص152.
(8) هاني حسين أبو الرب, تاريخ الدولة الأموية, (الخليل:دار الحسن للطباعة, 1992), ص56.
(9) الدولة الأموية, ص152.
(10) تاريخ الدولة الأموية, ص56.
(11) أبو الحسن علي بن أبي الكرم الشيباني المعروف بابن الأثير, الكامل في التاريخ, (بيروت:دار صادر, 1965), ج4, ص89.
(12)المختار الثقفي, ص144
(13)الدولة الاموية,ص153
(14)المرجع السابق,ص154
(15)تاريخ الدولة الاموية,ص57.
(16)المختار الثقفي,ص174-175
(17)تاريخ الدولة الاموية,صص57
(18)البلاذري,ج5,ص229-231
(19)تاريخ الدولة تلاموية,ص58
(20)الدولة الاموية,ص156.


وهناك فصل ثالث قريبا بإذن الله












التوقيع

 الزنكي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Jul-2006, 06:26 AM   رقم المشاركة : 3
الزنكي
مصري قديم



افتراضي المختار الثقفي//الفصـل الثالث

الفصل الثالث
اثر المختار في تاريخ العصر الأموي
السياسي ، الديني ، الاجتماعي ، الاقتصادي


أولا : اثر المختار سياسيا:-لعب المختار دورا كبيرا في الحياة السياسية في العصر الأموي ، وأثرت حركته في مجريات الحوادث ، واستمر تأثيرها طوال العصر الأموي وكانت الحركة المختار ريه من عوامل سقوط الدولة الأموية وبداية قيام الخلافة العباسية . فنجد المختار كما سبق ذكره انه فتح بيته لمسلم بن عقيل بن أبي طالب لتلقي ألبيعه للحسين بن علي، وبالتالي ساعد على انتشار الدعوة العلوية الشيعية بالعراق، وبالتالي معارضته للحكم الأموي.

كانت حركه المختار سببا في إنهاء أو ضياع العراق من قبضه حكم الأمويين منذ وفاه يزيد بن معاوية. والمختار كذلك قد قضى على جيش عبيد الله بن زياد. ولا ننسى دور المختار في تتبع قتله الحسين(1).

لذلك كانت الحركة المختارية سببا في إيجاد الضرر للحكم الأموي ، إلا أن حركته أفادت الاموين بطريق غير مباشر ، حيث نجد أن المختار حث الشيعة على الامتناع عن الانضمام إلى سليمان بن خرد زعيم التوابين مما أدى إلى ضعف صفوف التوابين ، مما جعل مهمة الجيش الأموي سهله في القضاء عليهم . كما عمل على إيجاد الهزات لحكم ابن الزبير في العراق، حيث انشغل الزبير يون بالمختار بينما الأمويون انشغلوا بالتحضير لقتال من يفوز من قبل الفريقين المختاري والزبيري(2).

ثانيا : اثر المختار دينيا :- كانت حركة المختار سببا في ظهور الحركة الدينية الشيعية وهي الفرق الكيسانية . واختلف المؤرخون فيمن يكون كيسان الذي نسبت إليه تلك الفرقة، فقيل أن كيسان هو المختار نفسه كما اسماه علي بن أبي طالب وقيل أن كيسان مولى لعلي بن أبي طالب أو تلميذ لابن الحنفية، وهذا الرأي الأخير مال إليه الشهرستاني في كتابه الملل والنحل الجزء الخامس(3).

تذهب الكيسانية إلى أن الإمام محمد بن الحنفية هو الإمام المنتظر كالمختارية.وفرقه أخرى كالهاشمية قالت أن الإمامة انتقلت بعد محمد بن الحنفية إلى ابنه أبي هاشم(4).

ثالثا : اثر المختار اجتماعيا :- كان المجتمع العربي وقت ظهور المختار وقت ظهور المختار ينقسم إلى أربع طبقات اجتماعيه : العرب (الحكام) ، والموالي (المسلمون من غير العرب) ،وأهل ألذمه (أصحاب الكتب السماوية) ، والرقيق. كان العرب في بادئ الأمر غير مختلطين بأهل العراق، حيث ان أراضي العراقيون بقيه لهم في زمن عمر بن الخطاب. إما في عهد عثمان بن عفان الخليفة الثالث من الخلفاء الراشدين، فقد سمح للعرب بالخروج إلى العراق وامتلاك الأراضي(5). وأدى ذلك الأمر إلى امتزاج العرب بأهل العراق .

أما الموالي فقد كانت نظره العرب لهم نظره احتقار وخصوصا من الاموين وعدوهم في منزله اجتماعية أدنى من العرب، وأبعدهم من مراكز السيادة والسياسية، وفرضوا عليهم الضرائب أكثر من العرب(6).

إما الرقيق، فكانوا من أسرى الحروب التي دارت بين العرب والفرس ومن الأسرى من تم شراؤه من أسواق ألنخاسه (أسواق العبيد). وكان يتم استعمالهم في الزراعة والحرف والخدمة(7).

وفي أيام المختار تغيرت الأوضاع الاجتماعية المعتادة. حيث أصبح الموالي هم الحكام وأصحاب المناصب، حيث رأى أن الموالي يتم الاعتماد عليهم في أعماله السياسية حيث أن الموالي هم أكثر أهل الكوفة وأكثرهم معرفه في أمور الحياة المختلفة. وزادهم في العطاء. وبالتالي أصبح العرب في المرتبة الثانية(8).

أما معاملة المختار تجاه الرقيق، فقد اعتقهم وحررهم من باب حسن المعاملة بالرقيق وكان عمله هذا وفق قواعد الدين الإسلامي وليست بدعه(9). وعمل على المساواة بين الرقيق والأسياد في العطاء والأرزاق.

رابعا : اثر المختار اقتصاديا :-خلفت حركه المختار مشاكل اقتصاديه ، وحاول الأمويون إصلاحها وحلها ولكن دون جدوى . فقد عمل المختار على تحسين أوضاع الموالي الاقتصادية فغير نظم الخراج والجزية والعطاء . وبالتالي وضع الموالي وهم غالبية أهل العراق في رخاء وانتعاش(10).


عمل المختار على إزالة أسباب شكوى الموالي ، فأعفى الموالي من الجزية والخراج . كما أعفاهم من تقديم الهدايا في الأعياد. وعمل على مساواة العرب والموالي في العطاء. كما جعل المختار ماله وعطاءه لرجل من الموالي(11). كما عمل على رفع المرتبات للموالي شهريا فزاد مرتبهم من خمسه عشر درهما إلى خمسه وعشرين درهما، ثم ثلاثين درهما في عهد هشام بن عبد الملك(12). وكان عطاء كل جندي من جنود المختار خمسمائة درهم(13).

أدت تلك السياسة المالية التي اتبعها المختار إلى نقص الإيرادات إذ أعفى الموالي من الجزية والخراج. كما أدت إلى زيادة المصروفات لأنه زاد من عطاء الموالي مما نتج عن نقص الفائض(14).


(1) المختار الثقفي,ص 324
(2) الدولة الأموية, ص66
(3) المختار الثقفي,ص333
(4)الانترنت: rafed.net
(5)تاريخ الأمم والملوك,ج5,ص64
(6) المختار الثقفي,ص337-338
(7) المختار الثقفي,ص338
(8) المختار الثقفي,ص339
(9) المختار الثقفي,ص342
(10) المختار الثقفي,ص349
(11) تاريخ الأمم والملوك,ج7,ص109
(12) المختار الثقفي,ص350
(13)الكامل في التاريخ, ج4,ص95
(14) المختار الثقفي,ص351












التوقيع

 الزنكي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2006, 10:49 PM   رقم المشاركة : 4
اعتماد
مصري قديم



افتراضي

جزاك الله خيرا ...وبارك الله بيك







 اعتماد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المختار, الثقفي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع