منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: اقوى عرض للعطور والاكسسوارت والمكياج بالفيديو (آخر رد :يووفاالطائر)       :: وصفات العناية بالشعر لكل البنوتات (آخر رد :يووفاالطائر)       :: تحميل برنامج Satellite TV PC مشاهدة تلفزيون ستلايت (آخر رد :يووفاالطائر)       :: مكالمات مجانية LycosPhone 1.0.0.0من النت للجوال !!! (آخر رد :يووفاالطائر)       :: اقوى ثيمات 6630-6680-6600-7610-n70 خش ومش هتندم (آخر رد :يووفاالطائر)       :: ارسل sms ببلاش من ال dsl..... مجرب (آخر رد :يووفاالطائر)       :: حصريا mms80 !!! إتصل مجانا !!! جديد كليا بدون برامج !!! (آخر رد :يووفاالطائر)       :: ملف كااااامل للعنايه للبشرهـ والجسم والشعر !!! (آخر رد :يووفاالطائر)       :: أكثر من 650 قناة لايف و 3000 راديو بأجود صوت و صورة بلا منازع (آخر رد :يووفاالطائر)       :: موضوع حذف ولماذا (آخر رد :قطر الندى)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 15-Sep-2006, 04:08 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي تصريحات البابا المسيئة للإسلام .......... و عود على بدء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تصريحات البابا وفتيل أزمة جديدة بين الإسلام والغرب


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


الحمد لله والصلاة والسلام على رسل الله أجمعين ، وخاتمهم نبينا محمد وعلى آله وصحبه ،، وبعــد :

عندما أقتبس زعيم النصارى الضالّ قبحه الله : "ارني ما الجديد الذي جاء به محمّد ، لن تجد إلاّ أشياء شريرة ، وغير إنسانية ، مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشِّر به بحد السيف".

وعلـّق على ذلك ، جيل كيبيل الخبير الفرنسي الشهير في الإسلام : أنّ البابا حاول الدخول في منطق النص القرآني لكنّه ، رأى أن النتائج تنطوي على مجازفة، يخشى عواقبهــا !!

لم يأت بجديد ، فإنّه ممن الملاحظ منذ إطلاق الرئيس الأمريكي لفظ ( الحرب الصليبية ) تزايد وتيرة مفردات الحروب الصليبية في الخطاب الغربي ، مع إظهار مكنون ما في النفوس من الحقد على الإسلام ،

مصداقا لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تعقلون ) .

وقوله : ( عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ ، قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصّدُوُر )

ولنذكر ب الأمثلة على ذلك :

مثل فرانكلين غراهام مستشار الرئيس بوش ، الذي قال: 'إله الإسلام ليس إلهنا، والإسلام دين شرير'، وهو الذي أقام صلاة النصارى في حفل تنصيب الرئيس بوش عام 2001م

ومثـل القس الأميركي "فيليب بينهام" ـ الحاصل على شهادتي بكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية وعلى الماجستير في اللاهوت ـ فهو يتابع من خلال برامجه الوعظية ، حتى في الشوارع ، "الحملة الصليبية ضد الشر لإنقاذ الولايات المتحدة… عن طريق كشف كذبة اسمها الإسلام"!

كما يحلو له أن يكرر دائما : أنّ "يسوع هو الحل" وأن "النبي محمّد ذبح الملايين منذ ظهوره مطلع القرن السابع"، ومثل بات روبنسون ـ قبحه الله ـ الذي تهجم على نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم ، بلغة بذيئة ، فقال : رجل قاتل ، ومتطرف ، وذو عيون متوحشة ، وانه كان سارقا ، وقاطع طريق .

وروبرتسون هذا ، قاد مع آخرين حملة سياسية ضخمة لمساندة بوش، و اصدروا كتيبات شبه تبشيرية ، تدعو المؤمنين إلى عدم التصويت إلى (الكافر) جون كيري!

وكذلك من خلال الخطب السياسية في أيّام الآحاد في الكنائس، إلى جانب تطويع شبكاتهم الإعلاميّة لصالح الدعاية لبوش. وزعموا بأنّ حرب العراق كانت بارادة اللـّه.

وهـو أيضا الموجِّه الروحي للرئيس بوش, والمرتّل (الخاشع) ! للكتاب المقدِّس في البيت الأبيض ، ومن أقواله الشهيرة : إعلانه بعد مرض شارون ، بأنّ الرب غاضب على شارون ،لأنه سلم جزءاً من أرض الميعاد (للكفار) الفلسطينيين!!.

ومثل جيري فولويل، الذي تهجم على شخصيّة النبيّ محمد صلى الله عليه وسلم ووصفه بالإرهابي. وأتبـع ذلك بهجوم فاحش ، على الإسلام والمسلمين.

والمقصود أنّ هذه الوتيرة ، لاتأتي عفوية ، وليست هي كلمات عابرة قــد زلّ بها اللسان ، وإنما هي في سياق التهيئة العامة ، لإستمرار الحملة الصليبية على العالم الإسلامي ، وأن هذه الحـرب ستبقى وتشتـدّ ، فهو يضفي عليها تسويغا وشرعيّة ،ويطمئِن حملة الخناجر الذين يذبحون المسلمين ، في شوارع العراق ، وأفغانستان ، وكذا يطمئن إخوانهم اليهود في فلسطين ، أنهم ليسوا سوى مقاتلين مقدَّسين ضدّ أمـّة تستحـق القتل !

إضافة إلى إلقاء العار على الغيـر ، على حدّ قول المثل : رمتني بداءها وإنسلت ، فالعالم الغربي النصراني ، بجرائمه ،ودعمه لجرائم الصهاينة ، غارق إلى أذنيه في دماء الشعوب الإسلاميـّة ، ومشاهد الدمار ، والدماء في العراق ، ولبنان ، وفلسطين ، وغيرها ، تعيد إلى الأذهان النمط المتوحش ، الذي لم يزل تظهـر صورة الغرب الصليبي البربري ، فحاول البابا أن يلقي بالخرقة الملطَّخة بعار الدماء الصليبية ، إلى العالم الإسلامي ، غير أنّ محاولته باءت بالفشل ، بل أظهر موقفه اليائس ما في قلبه من الحقد ، والغلّ ،والبغضاء ، إذ لــم يعد يطيق التكتم عليها في صدره ، بعد أن حاول منافقا أن يظهر النصرانية الحاقدة في صورة التسامح المزيف .

.................................................. ....

قال ـ قبحه الله ـ عن نبينا عليه الصلاة والسلام : جلب أشيا ء شريرة لا إنسانية !

و رداً على بنديكتوس البابا ، القسّ الأكبر للنصارى المشرِكة ، في إفتراءاته وطعنه بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،وتطاوله على الإسلام .

قال الحق سبحانه : ( وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاََّ كَذِبًا) .

أيْ والله ،، كبرت كلمة الكذب تخرج من أفواههـم ،

تلك الكلمة التـي هي جوهر العقيدة النصرانية التي حُرفت عن تعاليم المسيح عيسى بن مريم البتول عليه السلام :

(نؤمن بإله واحد،وأب ضابط الكل،خالق السماوات والأرض ، كلّ ما يرى ولا يرى ، وبرب واحد ! يسوع المسيح ابن الله الوحيد ! المولود من الأب قبل كلّ الدهور ، نور من نور إله ، حق من إله حق ، مولود غير مخلوق ، مساوٍ للأب في الجوهر الذي به كان كلّ شيء ، الذي من أصلنا نحن البشر ، ومن أجل خلاص نفوسنا نـزل من السماء ، وتجسد من الروح القدس ، ومن مريم العذراء ، وتأنّّس (صار إنساناً) وصلب في عهد (بيلاطس) النبطي ، وتألـّم ، وقبر ، وقام من بين الأموات في اليوم الثالث كما في الكتب ، وصعد إلى السماء وجلس عن يمين الأب ، وأيضاً أتى في مجده ليدين الأحياء والأموات ، الذي ليس لملكه انقضاء) .

هذا هـو جوهر الديانة الباطلة ، التي أوّل من يتبرأ منها النبيّ الذي بشّـر بخاتم النبيين محمّد صلى الله عليه وسلم ، عيسى بن مريم عليه السلام .

.................................................. ....













التوقيع






 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2006, 04:10 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي


توالي ردود الافعال المنددة بتصريحات بابا الفاتيكان المسيئة للإسلام

عواصم : تتواصل ردود الافعال المنددة بتصريحات بابا الفاتيكان "بندكتوس السادس عشر" والتي اثارت عاصفة سياسية في أوساط العالم الإسلامي بسبب ما احتوته من إساءة للدين الإسلامي وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم .

فقد أدان البرلمان الباكستاني بالإجماع تصريحات البابا بنيديكت السادس عشر الأخيرة حول الاسلام، وطالب باعتذار رسمي من البابا وذلك في أول رد فعل رسمي على تلك التصريحات.

ووصفت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية تسنيم أسلم تلك التصريحات بأنها تنم عن جهل بالمبادئ الأساسية للإسلام. وقالت إن ما صدر عن بابا الفاتيكان يؤسف له وينم عن التحيز.

وأضافت أن الإسلام هو دين الفطرة والعقل والإنسانية وأنه يحث أتباعه على ذلك "لذا فمن المستهجن أن يقول قائل اليوم إن الإسلام لا يعترف بالمنطق وإنه اعتمد السيف في نشر الدعوة".

كذلك انتقد تصريحات البابا اعجاز احمد عميد الجالية الباكستانية في ايطاليا والعضو في اللجنة الحكومية الاستشارية حول الاسلام في تصريحات لوكالة الانباء الايطالية، داعيا البابا الى "سحب كلامه".

وقال "ان العالم الاسلامي يعيش حاليا ازمة عميقة واي هجوم من الغرب قد يؤدي الى تفاقم هذه الازمة".

وبدورهم انتقد الباحثون والقادة الدينيون في باكستان بشدة تصريحات بابا الفاتيكان، وحثوه على لعب دور ايجابي في التقريب بين الاسلام والمسيحية.

وقال خورشيد احمد من معهد الدراسات السياسية في اسلام اباد انه "من المؤسف ان زعيما دينيا بمقامه يصدر تصريحات يمكن ان تثير تنافرا دينيا". واضاف ان "موقف البابا مختلف عن سلفه. بدلا من التقريب بين الاسلام والمسيحية، بدأ توتير العلاقة بين الديانتين".

ومن جانبه، حث حافظ حسين احمد، وهو زعيم بارز في حزب جمعية علماء المسلمين وعضو في البرلمان الباكستاني، البابا على عدم الاستلهام من الرئيس الاميركي جورج بوش.

وقال ان "البابا شخصية محترمة ليس فقط بالنسبة للمسيحيين بل وبالنسبة للمسلمين ايضا. ينبغي ان لا ينخفض بمقامه باعطاء تصريحات مشابهة لتصريحات بوش". واضاف ان "الجهاد وسيلة للدفاع ونحن نقبل ان يتحدث البابا ضد العدوان".

وفي كشمير ، دعت رابطة المسلمين، وهي جماعة انفصالية كشميرية، إلى تنظيم مظاهرات بعد صلاة الجمعة للاحتجاج على تصريحات البابا.

ووصف جواد أحمد جامدي، وهو من علماء الشريعو في باكستان، تصريحات البابا بأنها :غير مسؤولة"

ومن جهتها، عبّرت منظمة المؤتمر الإسلامي، التي تضمّ في عضويتها 57 دولة مسلمة وتتخذ من جدة بالمملكة العربية السعودية مقرا لها، عن أسفها لتصريحات البابا " والأراجيف الأخرى التي تسيئ للإسلام."

كما عبّرت عن أملها في أن لا تعكس هذه الحملة المفاجئة نية جديدة من قبل سياسة الفاتيكان تجاه الديانة الإسلامية."

وفي الكويت ، حث الامين العام لحزب الامة الكويتي حاكم المطيري البابا على تقديم "اعتذار فوري صريح للعالم الاسلامي عما صدر عنه من طعن بالنبي محمد وبالدين الاسلامي".

وحذر المطيري من "خطورة مثل هذا الخطاب البابوي غير المعهود وغير المسبوق" وربط بينه وبين ما اسماه "الحروب الغربية الجديدة على العالم الاسلامي كما في العراق وافغانستان ولبنان" معتبرا انها "حروب صليبية تغذيرها احقاد تاريخية ودينية".

من جهته، رفض وكيل المراجع الشيعية في الكويت السيد محمد باقر الموسوي المهري كلام البابا معتبرا انه "مخالف للحقيقة والواقع"، داعيا بنديكتوس السادس عشر الى الاعتذار.

وقال ان "هجوم (البابا) غير المبرر على الاسلام وعلى النبي محمد تناقض واضح وصريح مع الدعوة لحوار الحضارات بل تصريح يفتح باب العداء بين اصحاب الديانات السماوية".

واضاف "نطلب من البابا الاعتذار رسميا امام العالم حتى نستطيع ان نغلق باب العداء ويسود الامن والامان والمحبة في جميع ارجاء العالم".

وفي مصر ، طالب مرشد جماعة الاخوان المسلمين محمد مهدي عاكف الدول الاسلامية بالتهديد بقطع علاقاتها مع الفاتيكان وقال عاكف ان البابا بنيديكت السادس عشر قد صب الزيت على النار بتصريحاته وأثار غضب العالم الاسلامي، وأن تصريحاته لا تعكس فهما صحيحا للاسلام.

ومن جانبه أعرب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي عن أسفه لتلك "المغالطات والإساءات التي لم يكن لها مبرر والتي أساءت لمليار مسلم", مطالبا البابا بالاعتذار الصريح عن كل ما صدر عنه.

وأوضح القرضاوي في لقاء مع قناة "الجزير"ة أن "الإسلام فرض الجهاد دفاعا عن النفس وأن الإسلام لم ينتصر بالسيف بل انتصر على السيف الذي سلط عليه منذ البداية".

وفي تعليقه على اتهامات البابا بأن العقيدة بالإسلام تقوم على أساس إن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق, قال القرضاوي إن الإسلام دين يمجد العقل والتفكير ودين جاء بالمزج بين الدنيا والآخرة وبين الروح والمادة.

من جهة أخرى اعتبر رئيس المحاكم الشرعية السنّية العليا بلبنان ما قاله البابا في حق العقيدة الإسلامية، كلاما خطيرا، ودعاه للاعتذار عن ذلك. واعتبر الشيخ محمد كنعان باتصال مع الجزيرة أن تلك التصريحات تنم عن انحياز البابا الكامل للصهيونية، محذرا من أن من شأن تلك التصريحات أن تغذي مشاعر الكراهية.

هذا وقد استدعى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، السفير البابوي في بيروت من اجل تقديم احتجاج وطلب توضيح الموقف الصادر عن البابا بندكت السادس عشر بشان الإسلام. وجرت اتصالات للغاية نفسها بين بيروت وروما. وترددت معلومات، عن توجه لدى ائمة المساجد من المسلمين السنة والشيعة للتطرق الى الأمر في خطب الجمعة، اليوم، فضلا عن احتمال حصول تحركات عفوية بعد صلاة الجمعة، حيث تقرر ان يشدد الجيش وقوى الامن اجراءاتهما الأمنية اليوم في العاصمة ومعظم المناطق.

وفي المغرب، اعتبر النائب عبدالاله بن كيران احد مؤسسي حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل، ان تصريحات البابا تشكل اهانة لمليار مسلم.
واضاف بن كيران ان "ما اخشاه ان تكون تصريحات البابا سعيا للانحياز الى العقيدة الصهيونية (للرئيس الاميركي) جورج بوش". واعتبر بن كيران ان "الجهاد مفهوم اسلامي، اما الارهاب فشيء اخر"، واضاف ان "الايمان اساس الدين الاسلامي"، داعيا ملوك ورؤساء الدول الاسلامية الى اعلان موقفهم من تصريحات البابا. وقالت صحيفة "اوجوردوي" (اليوم) المغربية بدورها ان البابا اثار غضب مليار مسلم "بلا طائل".

من جانبه، طالب رئيس المجلس الفرنسي للديانة المسلمة، اعلى هيئة للمسلمين في فرنسا، دليل بوبكر الخميس الفاتيكان بتوضيح تصريحات البابا


وفي ألمانيا ، قال الامين العام للمجلس المركزي لمسلمي المانيا ايمن مزيك ان الكنيسة الكاثوليكية غير مؤهلة لانتقاد الاسلام بسبب تاريخها.

وأشار أيمن مازيك في رده إلى "الحملات الملطخة بالدماء" في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية.

ونقلت صحيفة زودويتشه تسايتونج الالمانية الخميس عن مازيك قوله "بعد الحملات الملطخة بالدماء للتحول للمسيحية في أمريكا الجنوبية، والحملات الصليبية على العالم الاسلامي، وتطويع نظام هتلر للكنيسة، وحتى استحداث البابا اربان الثاني لمصطلح الحرب المقدسة، لا أعتقد أنه يحق للكنيسة أن تشير بإصبع الاتهام للانشطة المتطرفة في الديانات الاخرى".

لكن مازيك قال إنه لا يعتقد أن تصريحات البابا قصد بها تصوير الاسلام باعتباره دينا يحض على العنف ولكنها تذكرة بأن هناك جماعات تستخدم الاسلام كغطاء يخفي النوايا الحقيقة للتطرف.

وأثارت كلمات البابا غضبا ايضا في تركيا التي من المقرر أن يقوم بزيارته الخارجية المقبلة لها في نوفمبر / تشرين الثاني بدعوة من الرئيس احمد نجدت سيزر.

ونقلت وكالة الاناضول عن علي بارداكوجلو رئيس الادارة العامة للشؤون الدينية بانقرة قوله :"إنه ينبغي للبابا بنديكت ان يعتذر عن تعليقاته بشأن الاسلام ويعيد النظر في خططه لزيارة تركيا في وقت لاحق من العام الجاري".

ونقلت الوكالة عن بارداكوجلو قوله :إن كلمات البابا "مؤسفة بشدة ومثيرة للقلق... للعالم المسيحي وسلام البشرية باسره.

وكان البابا قد انتقد بشكل مبطن خلال زيارته لبلده الام ألمانيا مفهوم "الجهاد" في الاسلام. وقال البابا "إن العنف لا يتوافق مع طبيعة الرب وطبيعة الروح"، وذلك خلال محاضرة ألقاها الثلاثاء أمام الاكاديميين في جامعة ريجينزبورج.

وكان محور كلمة البابا هي قضية العقل والدين وكيف أنه لا يمكن فصلهما وضروريتهما "للحوار الحقيقي بين الثقافات والديانات الذي نحن بحاجة ماسة إليه اليوم".

واستشهد البابا بمقطع من كتاب يحوي محادثة بين الامبراطور البيزنطي المسيحي مانويل باليولوجوس الثاني وأحد المثقفين الفارسيين حول حقائق المسيحية والاسلام في القرن الرابع عشر.

وقال البابا "وتحدث الامبراطور عن موضوع الجهاد، الحرب المقدسة. وقال الامبراطور - وأنا هنا أقتبس مما قاله - أرني شيئا جديدا جاء به محمد، وهنا لن تجد إلا كل ما هو شر ولا إنساني، مثل أوامره بنشر الاسلام بحد السيف".

ولإدراكه لحساسية القضية كرر بنيديكت مقولة "أنا اقتبس" مرتين قبل أن ينقل ما جاء من عبارات عن الاسلام والتي وصفها بأنها "فظة"، بينما لم يتفق معها أو يرفضها بشكل صريح.

وأضاف البابا: "وواصل الامبراطور كلامه ليشرح بالتفصيل لماذا كان نشر العقيدة باستخدام العنف يمثل أمرا منافيا للعقل".

لكن بنيديكت لم يتناول رد عالم الدين الفارسي على اتهامات الامبراطور.

هذا وقد أصدر الفاتيكان بيانا قال فيه إن البابا لم يقصد مطلقا الإساءة إلى الإسلام.
وقال المكتب الصحفي للفاتيكان في بيان بأنه لم يكن في نية البابا بالتأكيد إجراء دراسة متعمقة للجهاد والفكر الإسلامي بشأنه.

وأضاف بيان لكبير المتحدثين بإسم الفاتيكان فدريكو لومباردي إنه من الواضح أن نية البابا هي تشجيع موقف الإحترام والحوار تجاه الأديان والثقافات الأخرى ومن الواضح أن ذلك يشمل الإسلام.

وقال لومباردي إن قراءة متأنية لمحاضرة البابا ستظهر إن ما يعني البابا فعلا هو رفض واضح وجذري للدوافع الدينية للعنف.

ورأى بعض خبراء الفاتيكان أن البابا أراد، على ما يبدو، وضع شروط لحوار مع المسلمين قبل زيارته المقررة إلى أنقرة بين 28 و30 نوفمبر. وقد عارض بنديكتوس الـ16 باستمرار انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

وكان بنديكتوس السادس عشر قام منذ بداية ولايته البابوية بخطوة لافتة بارساله رئيس مجلس الحوار بين الديانات رئيس الاساقفة، البريطاني مايكل فيتزجيرالد الى منصب ممثل الكرسي البابوي في مصر ولدى الجامعة العربية. وفسر هذا القرار على انه ابعاد لفيتزجيرالد الذي كان يقود حوار الكنيسة الكاثوليكية مع الاسلام.













التوقيع






 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2006, 11:48 PM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي


هذا الكافر الحقير جاء دوره حتي ينال من نبي الاسلام
عليه أشـرف الصـلاة والسـلام

ولكن مثل هذه الامور تجدد الحماس في قلوب المسلمين
للتمسك بدينهم وللتعرف اكثر على نبيهم

والغريب كيف ان هذا الاحمق يدين الاسلام بان شريعة الله
لا تخضع لمحاكمة العقل!! فهوا يريد الاسلام كالنصارنية
قابلة للتعديل على هوا كل قسيس او اسقف حسب فهمه وعقليته
وأهم شيء ان لا يغضب الجماهير التي تحضر الصلوات على ملل













التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Sep-2006, 11:54 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

سلمان العودة يدعو إلى غضبة اسلامية ضد بابا الفايتكان

دعا فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة ـ المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم ـ إلى "غضبة إسلامية" قوية ضد بابا الفاتيكان الذي أساء للإسلام في محاضرته التي ألقاها بجامعة رتيسبون الألمانية. وكان من بين تصريحات البابا، قوله بأن "الإسلام لا يدين العنف بالشدة المطلوبة، وأن المشيئة فيه منقطعة عن العقل، واستشهد بحوار بين إمبراطور بيزنطي مع مثقف فارسي حيث قال الإمبراطور للمثقف: أرني ما الجديد الذي جاء به محمد، لن تجد فيه إلا أشياء شريرة وغير إنسانية، مثل أمره بنشر الدين الذي يبشر به بحد السيف".

ولم يستغرب الشيخ سلمان تصريحات البابا بنيديكت السادس عشر المسيئة للإسلام، مشيراً إلى أن الدراسات كثرت حول ماضي البابا المتشدد والمتطرف الذي بدأ حياته البابويه بتصريح يقول فيه: "إن اليهود اخوة أعزاء. بينما لم يشر للمسلمين لا من قريب ولا من بعيد". وأكد الشيخ سلمان على أن ما قاله البابا كان مرتباً ومدروساً ومخططاً له ، ولم يكن زلة لسان أبداً، "فهو يلقي خطابه في جامعة أكاديمية حول العقل والمنطق، وكأنه لم يجد الجرأة في مهاجمة الإسلام ونبيه بشكل مباشر، فاستعار هجوماً لإمبراطور بيزنطي في القرن الرابع العاشر في حوار مع أحد المثقفين الفارسيين وكان هذا الحوار يتم في مقربة من القسطنطينية حيث يفترض أن البابا سيزور تركيا قريباً، وكأنه يمهد لمثل هذه الزيارة".

وقال الشيخ سلمان إن البابا أراد أن يعبر عما في نفسه من حقد على الإسلام باستشهاده بمثل هذه الأقوال القديمة التي لا معنى لها في السياق، "فهو لم يستطع أن يسب الإسلام بنفسه صراحة فاستعار مسبة إمبراطور بيزنطي في القرن الرابع عشر وأعلنها وكررها أكثر من مرة". و انتقد الشيخ سلمان ما طرحه البابا من أن النبي عليه الصلاة والسلام يُكره الناس على الإسلام بالسيف، مؤكداً أن هذا الكلام بعيد عن العلمية والموضوعية وهو عار حين يصدر من أكبر شخصية دينية مسيحية، بينما جميع المسلمين متفقين على أنه لا يقبل دين من دخل الإسلام مكرهاً مرغماً. وقال الشيخ سلمان: "لماذا نواجه بسوء الظن حين ننتقد هؤلاء، إن لم يكن كلامهم متعمداً في الهجوم على الإسلام فعلى ماذا نفهمه".

وأضاف: "كيف يلمح بابا الفاتيكان إلى أن المسلمين هم صانعوا الإرهاب في العالم، بينما أتباع المسيحية هم الذين اعتدوا على كل بلدان العالم الإسلامي، فمن الذي غزا أفغانستان، ومن الذي احتل العراق، ومن الذي قال إنها حرب صليبية.؟! .. إن تصريحات البابا هي محاولة لوضع غطاء ديني للبغي والعدوان السياسي الذي تمارسه الإدارة الأمريكية على المسلمين". وأكد الشيخ العودة أن تصريحات البابا لا يمكن أن تمر مرور الكرام، "فالمسلمين انتصروا لنبيهم محمد عليه السلام لما اعتدى عليه الرسامون الدانمارك، فلابد من غضبة إسلامية عامة على مستوى الأصعدة من الحكومات والجماعات والأفراد ضد لغة البابا العنصرية البغيضة".













التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 09:26 AM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

هل كنتم تتوقعون غير ذلك ؟؟؟؟













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 09:34 AM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الأهرام

سقطة بابا الفاتيكان‏..‏
الاستخدام الخاطئ لوجهة النظر البيزنطية في الإسلام

رساله الفاتيكان: مصطفي محمود عبدالله


منذ تولي بنديكت السادس عشر سدة البابوية قبل ما يزيد علي السنة سادت مشاعر من الترقب والتخوف مما يمكن أن تتمخض عليه مواقف الحبر الاعظم الجديد من قضايا الحوار والعلاقات بين الأديان بصفه عامة وبين الكاثوليكية والإسلام بصفه خاصه نظرا لعلم الجميع بالمواقف المحافظة السابقة للكاردينال جوزف راتسنغر رئيس مجلس العقيدة والإيمان إزاء لاهوت الأديان ولاهوت التحرير وهما التياران اللاهوتيان الأكثر مثارة للجدل والانقسام داخل الأوساط الكنسية‏.‏

ومنذ البداية أيضا كان واضحا أن الحوار بين الأديان ليس من‏'‏ أولويات‏'‏ البابا الجديد الذي ركز في كتبه وخطاباته علي الهوية المسيحية لأوروبا وضرورة دعمها من خلال الحوار المسكوني بين المسيحيين أنفسهم وخاصة بين الأرثوذوكس والكاثوليك كضمانة دينية وأخلاقية للمشروع الأوروبي الذي يعاني من أزمة هوية وتوقع بعض المحللين تقاربا بين موسكو والفاتيكان بعد طول جفاء في العلاقات بينهما كما أن زيارة البابا المرتقبة لـ‏'‏القسطنطينية‏'(‏ اسطنبول‏)‏ خلال شهر نوفمبر القادم تندرج بالدرجة الأولي ضمن التقارب مع الأرثوذوكس من خلال اللقاء مع البطريرك المسكوني برثلماوس الثاني‏.‏

وتوالت الإشارات المؤكدة لهذا التوجه البابوي منها التحفظ السابق واللاحق للبابا لانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي وإبعاده المطران البريطاني مايكل لويس فتزجيرالد من منصبه الهام كرئيس للمجلس البابوي للحوار بين الأديان ليصبح سفيرا بابويا لدي القاهرة وجامعة الدول العربية علي الرغم من أن فتزجيرالد يعد من رواد الحوار المسيحي الإسلامي منذ ما يزيد علي أربعين عاما‏,‏ فضلا عن عدم تعيين البابا رئيسا جديدا للمجلس الذي تم الحاقه بالمجلس البابوي للثقافة‏.‏

هذا التحول في تصنيف الحوار وتحويله من خانة الدين إلي خانة الثقافه هو تطبيق عملي للمشاورات التي عقدها البابا في ندوة خاصة دعا إليها جملة من رجال الدين الكاثوليك الناطقين باللغة الألمانية في مصيف كاستيل جاندولفو القريب من العاصمة روما في سبتمبر من العام الماضي‏,‏ وقد أفصح اليسوعي المصري سمير خليل سمير لوسائل الإعلام عن فحوي التوجهات الجديدة وهي تتلخص أساسا في عدم جدوي الحوار اللاهوتي الديني وضرورة التركيز علي الشأن الثقافي والحقوقي العملي‏.‏

ومن ناحيه اخري تجنب البابا منذ توليه منصبه الكلام المباشر عن الإسلام وتسميته بالاسم حتي في مناسبات كثيره كانت تقتضي ذلك علي سبيل المثال تطويب الراهب الفرنسي شارل دي فوكو الذي عاش ومات بين المسلمين في الجزائر ولكن بعد صمت طويل تحدث البابا لأول مرة عن الإسلام

محاضرة البابا
في محاضرته التي القاها منذ ايام امام اساتذه وطلبه احدي الجامعات خلال زيارته الاخيرة الي المانيا‏,‏ التي تناولت موضوع‏'‏ العقل والإيمان‏'‏ وإن كان تناوله‏'‏ عرضيا‏'‏ كما جاء في نص المحاضرة نفسها‏,‏ استشهد البابا بكتاب للراهب اللبناني عادل تيودور خوري عن تاريخ الجدل البيزنطي ضد الإسلام وهو كتاب نشر قبل ما يزيد علي ثلاثين عاما كدراسة‏'‏ تاريخية تحقيقية‏'.‏ فأتت هذه الإشارة لتؤكد‏'‏ مخاوف‏'‏ البعض وتزيد من تأزيم الأجواء المشحونة مسبقا‏.‏ ومعلوم أن الجدل البيزنطي ضد الإسلام من أكثر الأدبيات الجدلية حدة واستخدام البابا لنص جدلي قد يفهم باعتباره نوعا من‏'‏ النقد‏'‏ للديانة الإسلامية‏.‏

وقد استشهد البابا في معرض حديثه بالآية القرآنية‏'‏ لا إكراه في الدين‏'(2:256)‏ وهي الدعامة النصية الأولي للحرية الدينية في الإسلام علي أساس أنها ترجع إلي الفترات الأولي من حياة محمد‏'‏ عندما كان مهددا وبلا سلطة‏'‏ في حين أنها آية مدنية وليست مكية‏.‏ وما زاد الطين بلة هو الاستشهاد بتعليق من هامش كتاب خوري يذكر فيه رأي ابن حزم الأندلسي بخصوص العلاقة بين الدين والعقل فمشيئة الله لديه غير مرتبطة بالعقل والله فوق الاعتبارات العقلية تماما فيمكنه مثلا ان يأمر الناس بعبادة الأوثان لو أراد

ويأتي هذا الاستشهاد في سياق تأكيد البابا علي الصلة الوثيقة بين العقل والإيمان في المسيحية مشيدا بالإرث الفلسفي العقلاني اليوناني كإرث أوروبي ينبغي الحفاظ عليه إلي جانب العقيدة المسيحية‏,‏ مع ملاحظه أن هناك تيارات فلسفية وكلامية إسلامية تتبني مواقف عقلانية مختلفة تماما كابن رشد الأندلسي صاحب الرسالة الشهيرة‏'‏ فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال‏'.‏

ولا شك ان البابا بنديكت السادس عشر قد تطرق خلال زيارته الي المانيا في الاسبوع الماضي الي موضوع في منتهي الحساسيه وهو العلاقات مع الاسلام وعرض تأملات مشوبة بالحذر حيال ديانة اخذ عليها انها لا تدين بالشدة المطلوبة والعنف الذي يمارس باسم الايمان وان‏'‏ المشيئة الالهية‏'‏ فيها منقطعة عن العقل‏.‏

ولم يسبق للبابا الذي جعل من الحوار بين الاديان احدي اولويات بابويته ان تطرق علنا وبهذا الوضوح الي الاسلام غير انه لم يتردد غداة الذكري الخامسة لاعتداءات‏11‏ سبتمبر في ادانة‏'‏ الجهاد‏'‏ و‏'‏اعتناق الدين مرورا بالعنف‏'‏ بلغة مبطنة خلال حديثه الي اساتذة جامعيين وطلاب في مدينة راتيسبون خلال زيارته في الايام الاخيره الي المانيا‏.‏

واستند البابا الذي كان يشغل مقعدا لتدريس اللاهوت وتاريخ العقيدة في جامعة راتيسبون منذ‏1969,‏ الي فكر استاذ جامعي ليقيم تمييزا واضحا ما بين المسيحية والاسلام علي صعيد العلاقة بين الايمان والعقل حيث قال‏'‏ ان الله في العقيدة الاسلامية مطلق السمو ومشيئته ليست مرتبطة باي من مقولاتنا ولا حتي بالعقل‏'.‏ واقام مقارنة مع الفكر المسيحي المتشبع بالفلسفة الاغريقية‏,‏ موضحا ان هذا الفكر يرفض‏'‏ عدم العمل بما ينسجم مع العقل‏'‏ وكل ما هو‏'‏ مخالف للطبيعة الالهية‏.'‏ وذكر مقطعا من حوار دار في القرن الثالث عشر بين الامبراطور البيزنطي ميكيلي باليولوجو‏(1261/1282)‏ واحد الفرسان المثقفين حين قال الامبراطور للفارس‏'‏ ارني ما الجديد الذي جاء به محمد‏...‏ لن تجد الا اشياء شريرة وغير انسانية مثل امره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف‏'.‏

وكان البابا قد شدد صباح نفس اليوم في مدينة راتيسبون جنوب المانيا امام حشد من المصلين ضم اكثر من مائتي الف شخص دون ان يذكر ديانة معينة‏,‏ علي اهمية‏'‏ ان نقول بوضوح باي آله نؤمن‏'‏ في مواجهة الامراض القاتلة التي تنخر الديانة والعقل‏'.‏

ردود الفعل الاسلامية
وعلي الرغم من حرص بنديكت السادس عشر في كلمته علي توضيح انه يستعير تعابير وحجج للآخرين فإن كلمته اثارت العديد من التعليقات والانتقادات العنيفه فقد أدان البرلمان الباكستاني بالإجماع تصريحات البابا الأخيرة حول الاسلام وطالب باعتذار رسمي من البابا وذلك في أول رد فعل رسمي علي تلك التصريحات كماعبرت منظمة المؤتمر الإسلامي التي تضم في عضويتها‏57‏ دولة مسلمة وتتخذ من جدة السعودية مقرا لها عن أسفها لتصريحات‏,‏ البابا التي تسئ للإسلام

كما عبرت عن أملها أن ألا تعكس هذه الحملة المفاجئة نية جديدة من قبل سياسة الفاتيكان تجاه الديانة الإسلامية‏,‏ كما علق الفرنسي جيل كيبيل الخبير الشهير في الاسلام في مقابلة اجرتها معه صحيفة‏'‏ لا ريبوبليكا‏'‏ الايطالية ان البابا‏'‏ حاول الدخول في منطق النص القرآني‏'‏ لكنه رأي ان النتائج‏'‏ تنطوي علي مجازفة خطيره علي اعتبار ان الخطاب قد يحمل قسما من المسلمين علي التطرف‏'‏ في حين كان عالم اللاهوت المعارض هانس كونغ اكثر تشددا حيث رأي في تعليق أوردته وكالة الانباء الالمانية ان‏'‏ هذه التصريحات لن تلقي بالتاكيد ترحيبا لدي المسلمين وتستوجب توضيحا عاجلا‏'.‏

وفي نفس السياق اعرب اعجاز احمد عميد الجالية الباكستانية في ايطاليا والعضو في اللجنة الاستشارية حول الاسلام التي اسستها الحكومة في العام الماضي عن امله في الا يستخدم الاسلاميون الاصوليون هذا الكلام‏,‏ كما دعا البابا الي سحب كلامه واضاف اعجاز ان البابا في خطابه اغفل ان الاسلام كان مهد العلوم وان المسلمين كانوا اول من ترجم اعمال الفلاسفة الاغريقيين قبل انتقالهم الي التاريخ الاوروبي وبأن العالم الاسلامي يعيش حاليا ازمة عميقة واي هجوم من الغرب قد يؤدي الي تفاقم هذه الازمة‏.‏ وأعرب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي عن أسفه لتلك المغالطات والإساءات التي لم يكن لها مبرر والتي أساءت لمليار مسلم‏,‏ مطالبا البابا بالاعتذار الصريح عن كل ما صدر عنه وأوضح القرضاوي في لقاء مع الجزيرة أن الإسلام فرض الجهاد دفاعا عن النفس وأن الإسلام لم ينتصر بالسيف بل انتصر علي السيف الذي سلط عليه منذ البداية‏.‏

بيان الفاتيكان
ونظرا لعنف الانتقادات اضطر الاب فيديريكو لومباردي المدير الجديد للمكتب الاعلامي التابع للحبر الاعظم الي الحديث في البداية الي الصحفيين موضحا ان البابا لم يشأ اعطاء تفسير للاسلام يذهب في اتجاه العنف ثم عاد مرة اخري لاصدار بيان رسمي جاء فيه إن البابا لم يرد الاساءة للمسلمين بل كان يسعي لنشر الاحترام بين الأديان‏,‏ واضاف انه‏'‏ لم تكن في نية البابا بالتأكيد أن يختبر مفهوم الجهاد عند المسلمين أو أن يسيء لهم وبأن البابا يحترم الاسلام ولكنه يرفض العنف المستند الي الدين‏.‏ غير ان بعض خبراء الفاتيكان رأوا ان البابا اراد علي ما يبدو وضع شروط لفتح الحوار مع المسلمين قبل اسابيع قليلة من زيارته المقررة الي تركيا التي ستبدأ يوم‏28‏ من نوفمبرالقادم حيث عارض الحبر الاعظم قبل توليه كرسي البابابويه حينما كان يحمل اسم الكاردينال جوزيف راتسينجر انضمام تركيا المسلمة الي الاتحاد الاوروبي‏.‏ ولا شك أن البابا بخروجه من حذره الصامت إلي الحديث المباشر عن الإسلام حتي ولو كان عرضيا يحرج العاملين في حقل الحوار من مسيحيين ومسلمين ويمكن أن يستخدم خطابه من قبل الرافضين للحوار من الجانبين بل ومن المتطرفين لتأكيد مقولات الإقصاء وصراع الحضارات‏.‏

نأمل أن يكون هذا الخطاب حدثا عابرا في مسيرة الحوار الديني والثقافي بين المسيحيين والمسلمين خاصة لما تتميز به الكنيسة الكاثوليكية من دور مميز كوسيط له مؤهلاته ومؤسساته العريقة خاصة بعد الجهود الجادة والهامة التي بذلها سلفه الراحل البابا يوحنا بولس الثاني في الحوار‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 01:24 PM   رقم المشاركة : 7
البدراني
بابلي



افتراضي طريقة للرد علي البابا بنديكتوس-16

أتصور أن رد الدول الاسلامية علي كلام بابا الفاتيكان يوم 12-7-2006 في جامعة ريجينسبورج بألمانيا من اقتباسه مع التأييد لفقرات من كتاب حوارات مع مسلم تأليف امبراطور بيزنطة إيمانويل الثاني (1350-1425)يكون ليس بالسباب العلني لهذه الشخصية المعادية للاسلام ذات الماضي النازي لأنه قد يسره تأجيج الكراهية بين المسلمين والكاثوليك شركاءنا فبي الانسانيةمن منطق أن ذلك سيوقف انتشار الاسلام يومياً في ألمانيا وإيطاليا بين شابات وشبان الكاثوليك المحبين للمسلمين ولكن يكون ردنا عملياً بإنذار البابا الألماني بنديكتوس-16الذي هو الآن رأس الكنيسة الكاثوليكية بوجوب إصدار بيان ندم وحسرة علي ماذكره اقتباساً في حق النبي محمد عليه صلوات الله وسلامه مع الاعتذار للمسلمين الأجلاء علي جرح مشاعرهم
وأن يعمل هو شخصيا علي الاعتراف الرسمي بالديانة الاسلامية و إعطاء المسلمين في أوروبا حقوقهم من حيث أجازة للصلاة والاجتماع يوم الجمعة ومكان محدد للصلاة بأماكن العمل طوال يوم العمل الطويل وحق اشهار الأذان وارتداء الحجاب وتقديم الشركات لمنسوبيها المسلمين وجبات بها اللحم الحلال وتنفيذ المسلمين بالمهجر لشرائعهم في الزواج والطلاق والاستثمار والبنوك والسماح لمسلمي المهجر بإقامة المساجد والمدارس في الأماكن الاستراتيجية كما فعل الغرب في بلادنا أيام الاحتلال وغير ذلك 00
فإن لم يستجب بابا الكاثوليك تستعمل الدول الاسلامية حفها بما يوجعه فتلغي تراخيص كافة المدارس الكاثوليكية في العالم الاسلامي التي يدخلها أبناء المسلمين بمصاريف وتقطع علاقات المودة والتبادل الدبلوماسي مع الفاتيكان













التوقيع

البدراني

 البدراني غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 02:09 PM   رقم المشاركة : 8
البعيد
عباسي



افتراضي تطاول الفاتيكان.. عن أي هذيان يتحدثون؟

المصدر : اليوم الإلكتروني ـ الرأي ـ كلمة اليوم


تحت أي بند يمكن لعاقل ما أن يصنف تصريحات رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم الألماني البابا بينديكت الأخيرة ضد الإسلام؟، وهل يمكن اعتبارها نقطة إسهام في التقارب بين الشعوب والأديان؟ وهل يمكن النظر إليها بجدية ضمن سياق تاريخي وفكري يعرف ما عليه، أم أنها هفوة وزلة لسان؟
أسئلة مهمة، ينبغي الإجابة عنها بعقلانية، خاصة أن الرجل استعاد مقولة قديمة تعود للحملة الصليبية، لكنه جدد بتصريحه ذاك، أبعاد الحملة على المسلمين وشعارات «الفاشية الإسلامية» التي أطلقها الرئيس الأمريكي بوش مؤخراً، وجاءت أقوال الحبر الكاثوليكي لتصب الزيت على النار في وقت يحاول المسلمون فيه تجاوز أزمات غربية عديدة طالت دينهم ورسولهم وعقائدهم، بدءاً من الكتابات الرذيلة التي شجعها الغرب، ثم الرسوم المسيئة التي تبجح سياسيون غربيون بتبنيها، وأخيراً هذا الخطاب السفيه لرمز ديني ما كنا نأمل أن يتورط في إدارة نزعات وصراعات بين الأديان السماوية، والذي تحتم عليه مسؤوليته أن يحترم كل الأديان في إطار ما تدعيه المسيحية الجديدة من أنها رسالة سلام ومحبة!
العالم الذي يتغاضى الآن عن أية إساءة للمسلمين، هو نفسه الذي يثور لأتفه الأشياء ويضخمها ويجعل منها قصة إرهابية مطلوبة هذه الأيام بشدة، والعالم الذي نكس رأسه أمس، وتجاهل ما قاله رأس الكنيسة، هو نفسه الذي ثار بشدة ـ وشاركه المسلمون أيضا ـ عندما فجرت حركة طالبان السابقة تمثالاً لبوذا الذي يقدسه البوذيون، والعالم الذي انقسم أيام الرسوم المسيئة ما بين مؤيد لها بدعوى حرية التعبير، ومستهجن على استحياء، هو نفسه الذي يبتلع ألسنته الآن، وكأنه يبارك ما يتعرض له الإسلام كديانة سماوية والمسلمون الذين يتجاوزون مليارا ونصف المليار، ولو كان ما صدر من «أي شيخ مسلم» لهاج الإعلام الغربي وطالب بالاعتذار والتفسير والرجم.
الفاتيكان يقول إن التصريحات «أسيء فهمها» ليضيف خطيئة جديدة لأنه يتهمنا بذلك بالغباء وعدم الفهم، وكأن كلمة البابا التي نقلتها الفضائيات كانت تحريفاً، الفاتيكان الذي برأ اليهود من دم المسيح، واعتذر علناً لا ينظر إلينا نحن المسلمين على أننا نستحق الاعتذار، بل يستمر في معاداتنا وتحقير ديننا وسب رسولنا، ثم يتحدثون بعد ذلك عن أسباب العداء والكراهية، وضرورة الحوار والتقارب بين الأديان.. فأي هذيان هذا الذي يتحدثون عنه؟












التوقيع

 البعيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 02:20 PM   رقم المشاركة : 9
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

ولم يأت بابا روما بجديد , وكل ما هنالك أنه عجز عن كشف ما حاول غيره أن يستره من العداوة عبر عشرات السنين ؛ ليفسحوا المجال للمستشرقين أو من سموا بالمبشرين , ولعله لم يجد داعيا لإخفاء عداوته فأعلنه , بعض أن تيقن أن المسلمين الآن ليسوا في حاجة إلى من يتقرب إليهم أو قل لم يعد الغرب في حاجة لأن يتقرب إليهم بعدما صارت مصالحه تقضى في بلادنا برضى المسلمين أو بغضبهم , ويبقى الدور على المسلمين ماذا سيفعلون بعد ذلك , ويبقى الدور على المنافقين بمسمياتهم المختلفة هل سيخلعون ثياب التستر ويظهرون على حقيقتهم أم سيتوبون إلى الله إن كانوا مخدوعين







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Sep-2006, 05:07 PM   رقم المشاركة : 10
البدراني
بابلي



افتراضي على الكويت تقليص عدد كنائسها و سن قانون يمنع فتح كنائس جديدة


طالب النائب ببرلمان الكويت الدكتور ضيف الله بورمية يوم 10-9-2006حكومة الكويت بعدم فتح كنائس جديدة في الكويت وتقليص الكنائس الموجودة حالياً ومراقبتها وذلك لأمرين
الأمر الأول تطبيقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم
«لا يجتمع دينان في جزيرة العرب»
والأمر الثاني رداً على بابا الفاتيكان الذي تطاول على شخص المصطفى عليه الصلاة والسلام والذي وصفه الخالق بأنه على خلق عظيم

وأوضح النائب أن مطالبة البعض لبابا الفاتيكان بالاعتذار لا تفي بالغرض ويعتبر مطلباً جاء على استحياء مبيناً ان لا خير في أمة لا تدافع عن دينها.
وقال «ان الهجوم على شخص الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) والدين الإسلامي لم يكن عفوياً وانما يتم وفق خطط منظمة من قبل اليهود والنصارى» مستشهداً بالرسومات المسيئة للرسول التي نشرت في صحف الدنمارك في العام 2005 والهجوم من بابا الفاتيكان على شخص الرسول هذا العام 2006

وفسر النائب السر وراء سب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والإسلام مؤخراً وفي كل عام بأن هدفه تعويد المسلمين وترويض قلوبهم على سماع هذه الشتائم حتى يتبلد فيهم الشعور الديني والدفاع عن العقيدة»

وقال النائب ان الضربة الثالثة (بعد ضربة الدانمارك وضربة الفاتيكان )ستأتي من أمريكا التي تطالب زورا وبهتاناً بحرية الاديان مبيناً ان نوع الضربة الثالثة هو تأسيسها معهد لمكافحة الإسلام في اميركا بقيادة النصراني ( دانيال بيبيس) وادارة اليهودي (ستيفن سفارتز) و مهمة هذا المعهد ستكون استصدار فتاوى من بعض المتأسلمين تحلل للمسلمين الأمريكيين شرب الخمر والزنا وأكل لحم الخنازير،

وقال النائب ان الحرب على الإسلام تجري حالياً بقيادة أمريكا وخير دليل على ذلك حديث سابق لبوش عام 2001 عندما قال ان الحرب هي حروب صليبية، وحديثه الأخير عام 2006 الذي وصف فيه الإسلاميين بالفاشيين ، وانشاء معهد لمكافحة الإسلام.

وتأسف النائب من كون حكومة الكويت تقابل هذه الحرب علي الاسلام والاساءة للرسول بالموافقة علي افتتاح كنائس جديدة بإمارة الكويت ! وتمنع تلفزيون الكويت من استضافة المتخصصين للرد على بابا الفاتيكان !وتمنع الخطباء والأئمة من الدعاء على اليهود والنصارى في مساجد الدولة.

وقال النائب أن القسيس الكويتي (عما نويل ) لم يصدر بياناً يشجب ويستنكر فيه ما قاله بابا الفاتيكان وان دل ذلك على شيء فإنما يدل على عدم وضعه اعتبار المسلمين الذين يعيش بينهم ولاللدولة المسلمة التي يعيش على أرضها


المصدر = صحيفة الرأي العام












التوقيع

البدراني

 البدراني غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2006, 07:40 AM   رقم المشاركة : 11
قطر الندى
مشرفة



افتراضي

أصبحنا ( ملطشة ) كما قال الشيخ يوسف القرضاوي في خطبة صلاة الجمعة...

فليعي كل مسؤول ما يحدث اليوم للدين الإسلامي بدلاً من الجري وراء حوار الأديان وحريتها وبناء المزيد من الكنائس في أراضينا ...
قد انقسم مشايخنا وأنقسمت مشاعرنا معهم بين مؤيد للرفض والتنديد لأي أنتقاص لمكانة الرسول صلى الله عليه وسلم وبين السكوت عن الأمر وعدم أعطاء الموضوع أي أهمية حتى لا يتكرر منهم ذلك .







 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2006, 09:06 AM   رقم المشاركة : 12
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بندكت تبّــــــاً

مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية .. الرياض 24/8/1427
17/09/2006


******** type="****/**********">doPoem(0)












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2006, 12:15 PM   رقم المشاركة : 13
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي بدلا من الغضب يا شيخ سلمان

أُسيء إلى رسول الله من قبل , وخرج المسلمون من أثر الإساءة بفقد العشرات من الأنفس , وتدمير المئات للمنشآت , وسجن ما لا يعلم من الشباب , وإخال أن الرجل الأفاك صاحب الإساءة كان يخرج وقتها لسانه سخرية من المسلمين ...
ولم يمر إلا القليل حتى هدأت ثورة المسلمين كأن شيئا لم يكن , بل حاول الماكرون من الدهاة الخبيثين استغلال ردة الفعل ليصف بها المسلمين بأنهم ضد الحرية , وأن أوربا لن تستطيع أن تفرط في حرية التعبير عن الرأي التي ضحت بالكثير من أجلها إرضاء لمشاعر المسلمين , وأنهم هاجوا وماجوا لأنهم لا يعرفون معنى الحرية عندنا .
وشرع كثير من الدعاة في تفنيد التهمة التي رمى بها هذا الكاتب الأفاك رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال ما قصده من رسمه وتصويره دون جدوى , بل جاء البابا نفسه باب الفاتكان ليردد بلسانه ما أراد أن يعبر عنه الرسام الخبيث بقلمه , لينقل الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم من حيز التلميح إلى حيز التصريح , ومن أيدي غير المسئولين إلى أيدي المسئولين , وأحسب أن رد الفعل لن يكون مناسبا كما كان بالأمس , وسيقتصر على الغضب والفوران والثورة التي ستستغل مرة أخرى لوصم الإسلام أمام العوام بأنه دين يدعو إلى العنف فتصدق مقولة البابا ..
والسبب أننا انتقلنا من دور الهجوم إلى دور الدفاع , وصارت أعمالنا ردة فعل لما يفعله الغير , تركنا الساحة لغيرنا يصفون باطلهم بأكذب الأحاديث , ويزينونه في قلوب الناس حتى أمسى أحلى من العسل , ويكرهونهم في حقنا حتى غدا أمر من العلقم .
ونحن في دفاعنا لا نتعرض للباطل , وإنما نقتصر على نصرة الحق , فتكون المعادلة أن الباطل صار مقبولا , والجدال كله حول الحق , مع إن دعوة الإسلام قامت على دحض الباطل جنبا إلى جنب في نصرة الحق , بل إن الآيات المكية في القرآن الكريم من يطالعها يجد أنها حرصت على دحض الباطل قبل الحديث عن الحق ونصرته .
لذلك فإني أنادي كل الدعاة إلى الله أن يأخذوا العبرة من الماضي , وأن لا تكون أعمالهم ردة فعل لما يقوم به الآخرون , وألا يجعلوا مهمتهم فقط في تفنيد التهم التي توجه إلى الإسلام , بل وألا يقتصروا على إظهار محاسن الإسلام فقط , لأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقول : لا يعرف الإسلام من لم يعرف الجاهلية , فلا بد أن نظهر للعالم ما أخفاه دعاة الباطل عن عوام الناس , لابد أن نظهر للناس تاريخ الكنيسة المظلم على مر السنين , لا بد أن نظهر للناس ما لحق البشرية من دمار على أيدي هؤلاء المنسوبين زورا للمسيح عليه السلام , لا بد أن نظهر للعالم حجم المأساة التي عاشها الخلق أيام سيطرة الكنيسة , لا بد أن نظهر للناس كيف كان هؤلاء يجمعون أموال الناس بالباطل ليكنزوها , لابد أن نظر للناس أن البشرية في العصر الحديث ما خطت خطواتها نحو التقدم والعلم إلا بعد التخلص من بطش هؤلاء الذين جعلوا أنفسهم نواب عن الله بالكذب , يمارسون كل رذية باسمه , كل ذلك جنبا إلى جنب مع إظهار محاسن الإسلام وفضله على البشرية .
عندها سينشغلون بأنفسهم , وينفضح أمرهم أمام الناس جميعا , وقد رأينا كيف نجحت دعوة الشيخ ديدات لأنه سلك هذا السبيل , أما السكوت عن الباطل ومحاولة رد التهم الموجهة للإسلام , فأقصى ما تصل إليه أن تسوي بين الإسلام وغيره , ويكون الاعتقاد أن قبول الإسلام وغيره سيان , وهذا ما يردد على ألسنة آلاف الألاف من البلاد المسلمة , وكم سمعت من يقول أو تقول : ما دامت الأديان كلها من عند الله فليختر الإنسان منها ما شاء دون حرج , ولعب دعاة التعمية أو التمييع دورا كبيرا في هذا , فهل سنعي ؟؟؟!! ونترك الغضب , أسأل الله أن ينير بصيرتنا قبل بصرنا
د / أحمد عبد الحميد






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2006, 05:29 PM   رقم المشاركة : 14
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

لذلك فإني أنادي كل الدعاة إلى الله أن يأخذوا العبرة من الماضي , وأن لا تكون أعمالهم ردة فعل لما يقوم به الآخرون , وألا يجعلوا مهمتهم فقط في تفنيد التهم التي توجه إلى الإسلام , بل وألا يقتصروا على إظهار محاسن الإسلام فقط , لأن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقول : لا يعرف الإسلام من لم يعرف الجاهلية , فلا بد أن نظهر للعالم ما أخفاه دعاة الباطل عن عوام الناس , لابد أن نظهر للناس تاريخ الكنيسة المظلم على مر السنين , لا بد أن نظهر للناس ما لحق البشرية من دمار على أيدي هؤلاء المنسوبين زورا للمسيح عليه السلام , لا بد أن نظهر للعالم حجم المأساة التي عاشها الخلق أيام سيطرة الكنيسة , لا بد أن نظهر للناس كيف كان هؤلاء يجمعون أموال الناس بالباطل ليكنزوها , لابد أن نظر للناس أن البشرية في العصر الحديث ما خطت خطواتها نحو التقدم والعلم إلا بعد التخلص من بطش هؤلاء الذين جعلوا أنفسهم نواب عن الله بالكذب , يمارسون كل رذية باسمه , كل ذلك جنبا إلى جنب مع إظهار محاسن الإسلام وفضله على البشرية .
[line]
( صدقت و بررت )

وقد رأينا كيف نجحت دعوة الشيخ ديدات لأنه سلك هذا السبيل
[line]
( رحمه الله تعالى و أجزل له المثوبة و الخير ، تابعوا مناظراته على قناة الواحة الفضائية فقد بدأت ببثها منذ أيام )

جزاك الله خيراً أخي و بارك فيك













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2006, 08:21 PM   رقم المشاركة : 15
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

بيان هيئة علماء المسلمين بالعراق رقم (316)
المتعلق بتصريحات بابا الفاتيكان عن الإسلام
الحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:
ففي الوقت الذي يفتتح فيه الرئيس الأمريكي حربه في أفغانستان والعراق بوصفه إياها بأنها (حرب صليبية)، ويبادر جنوده تحت هذا الشعار المعلن بقتل عشرات الآلاف من أبناء المسلمين واجتياح مدنهم وضربها بالأسلحة المحرمة دولياً وأخلاقياً وارتكاب فضائح أبي غريب ومجازر حديثة والإسحاقي... يطل علينا بابا الفاتيكان (بنديكت السادس عشر) بمقولات من شأنها أن تمنح جنود هذه الحرب شعوراً بأنهم يمارسون عملاً شرعياً فيما تجنيه أيديهم بحق المسلمين من آثام يندى لها جبين الإنسانية، فما دام النبي محمد صلى الله عليه وسلم – كما استشهد البابا بنص سابق – لم يأتِ إلا بأشياء شريرة وغير إنسانية يكون ثمة مبرر ديني لجنود الحملة الصليبية التي يقودها الرئيس بوش في أن يعملوا قتلاً وفتكاً بشعوب تتبع هذا النبي وتؤمن بالرسالة التي جاء بها!!.
إن هذا الخطاب فيه إساءة كبيرة لمشاعر المسلمين، وفيه - من حيث شعر البابا أو لم يشعر - تحريض على الإرهاب بحقهم من قبل مؤسسة دينية عالمية تعلن دائماً أنها محبة للسلام وتدعم السلام، وإن شخصاً في مثل مقامه الديني لا ينبغي له أن يطلق تصريحات يمكن استغلالها لسفك مزيد من دماء الأبرياء رجالاً ونساء وشيوخاً وأطفالاً.
هذا فضلاً عن أن ما أدلى به البابا من تصريحات عن الإسلام ونبيه الكريم عليه الصلاة والسلام يوحي بأن البابا لا يملك رؤية تاريخية دقيقة، وربما كان وراء ذلك انشغاله من قبلُ بعمله في السلك العسكري وخوضه حروباً طاحنة لم تتح له الفرصة الكافية ليقرأ التاريخ بإمعان.
إن هيئة علماء المسلمين إذ تأسف لهذه التصريحات في هذا الوقت المتأزم بسبب غزو بعض دول الغرب لدول إسلامية فإنها تدعو البابا إلى إيضاح الغرض من هذا الخطاب بما يقطع على المغرضين إلحاق الأذى بالعلاقة بين المسلمين والمسيحيين في العالم.
إن المسيحيين في بلادنا لا يحملون صورة سيئة عن الدين الإسلامي الحنيف وعن نبيه الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم - كالتي أعرب عنها البابا - وهم يتعايشون مع المسلمين في إخاء. وعلى كل من له خطاب مؤثر في الناس أن يعبِّد بخطاباته طريق السلام، وأن يأنى بنفسه عن الطرق الأخرى المؤججة للخلاف والخصام.
الأمانة العامة
22 شعبان 1427 هـ
15/9/2006 م
المصدر :الموقع الرسمي لهيئة علماء المسلمين







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للإسلام, المسيئة, البابا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع