:: مدّوا فلسطين بتصويتكم!! (آخر رد :شبل الإسلام)       :: القطب الرباني العارف بالله مولانا جلال الدين الرومي. (آخر رد :ماجد الروقي)       :: السلام عليكم (آخر رد :المؤرخة)       :: عبد الرحمن بن عوف (آخر رد :aliwan)       :: القاضي عياض .. عالم أهل قطر المغرب الميمون (آخر رد :أحمد11223344)       :: العرب في شمال إفريقيا لا يمثلون سوى 0.01% (آخر رد :mohamade)       :: جامع صاحب الطابع (آخر رد :الجزائرية)       :: ابن حجر العسقلاني ... أحد اكابر علماء مصر و العالم الإسلامي (آخر رد :أحمد11223344)       :: جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى ... عالم قطر اهل مصر (آخر رد :أحمد11223344)       :: شخصيات ماسونية عربية و اسلامية. (آخر رد :guevara)      



العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
03-Oct-2006, 12:01 PM   رقم المشاركة : 1
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي حراسة الحسنة

وظف إبليس نفسه في صرف الناس عن الخير , وأخذ على نفسه العهد والعزم بذلك , وكان مع ذلك صادقا في عزمه الكاذب , ولم يكن روتينيا ـ بمعنى أنه لا تعنيه النتيجة ـ وإنما كان جادا في عمله , فهو يطمع أن يكون له كثير من المؤنسين في النار؛ وخاصة من الذين يبدون معارضة له عند محاولة إغوائهم ، وأفصح للمولى سبحانه تعالى عن ذلك فقال : " لأقعدن لهم صراط المستقيم " وقال : " ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم .." ولن يترك الفرد منهم حتى يتخلى عن شكره لله على نعمائه بالانصراف عن طاعته إلى طاعة غيره .
ففي قعوده للإنسان على الصراط المستقيم يبدأ معه بمحاولة إبعاده عن الله كلية، فإن نجح في مهمته الأولى استخدمه لأن يكون من جنوده البارزين في نشر الفساد في الأرض , وإن عجز لجأ إلى الوسيلة الثانية , وسيلة الإشراك بالله في الأعمال ، بمعنى أن يتركه يعمل الخير , ويؤدي من العبادة والطاعة ما يشاء ، ولكن بعد أن يصرفه عن قصد الله بهذه الأعمال , فيفرح المغرور وهو لا يدري أن فرحه في غير محله .
فينبهه الله ليعود لرشده , ويذكره بأن " من كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا" ويحذره الرسول صلى الله عليه وسلم من مغبة ذلك الصنيع , ويذكر له من بين الأمثلة أن الرجل قد يأتي يوم القيامة بأكوام من الحسنات مثل جبل تهامة في عظمها فيجعلها الله هباء منثورا ؛ لأنها لم تكن خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى ، فإذا تنبه لذلك الأمر , قعد له إبليس على المحطة الثالثة , وهي التي أعنيها ـ مجازا ـ بحراسة الحسنة ، بمعنى أن يفعل الخير وينتظر أن يعرف به بين الناس ، أن يفعل الخير ويحب أن ينسب له , أن يغضب غضبا شديدا أذا أحس بأن شخصيته قد ادارت عن أعين الناس فلم تظهر ، مع إنه مأمور أن يفعل الخير , ولا ينتظر كيف يصل إلى الناس , ومنصوح له بأن يكون تقيا خفيا ؛ ليأخذ الأجر من الله وحده ، وهو من عنده الأجر دون سواه ، ولمن يبذل جهده وماله ووقته في فعل الخير؛ وينتظر أن يظهر من ورائه أقول : تذكر حال الرجل الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الرجل ليقاتل في سبيل الله ويحب في الوقت ذاته أن يرى مكانه , وكيف رد صلى الله عليه وسلم عليه، ورفض منه هذا الصنيع.







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
04-Oct-2006, 10:55 PM   رقم المشاركة : 2
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

للرفع







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 08:51 AM   رقم المشاركة : 3
قطر الندى
مشرفة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود قطر
  الحالة :
افتراضي

اللهم إنا نسألك العفو والعافية، اللهم إنا نسألك العفو والعافية في ديننا ودنيانا ومالنا وأهلنا, اللهم استر عوراتنا, وآمن روعاتنا, واحفظنا من بين أيدينا، ومن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا.

اقتباس:
قعد له إبليس على المحطة الثالثة , وهي التي أعنيها ـ مجازا ـ بحراسة الحسنة ، بمعنى أن يفعل الخير وينتظر أن يعرف به بين الناس ، أن يفعل الخير ويحب أن ينسب له , أن يغضب غضبا شديدا أذا أحس بأن شخصيته قد ادارت عن أعين الناس فلم تظهر ، مع إنه مأمور أن يفعل الخير , ولا ينتظر كيف يصل إلى الناس , ومنصوح له بأن يكون تقيا خفيا ؛ ليأخذ الأجر من الله وحده ، وهو من عنده الأجر دون سواه ، ولمن يبذل جهده وماله ووقته في فعل الخير؛
جزاك الله خيراً اخي الذهبي ...






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 09:34 AM   رقم المشاركة : 4
البدراني
بابلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

صدقت أخانا الذهبي ثبتك الله علي الحق فأن الحسنة تزول عن المسلم البالغ العاقل ويحضرني في ذلك الشأن أربعة مبطلات للحسنة أدعو كل مؤمن لتجنبها وهي نصيحة لكل مسلم ولاأستثني نفسي منها بل أعوذ بالله من أنصح اخواني المسلمين بشئ وأنسي نفسي - :
1- الرياء
وهو أدق من الشعرة ولايدرك تية عمل غير صاحبه ولكن كل من تفكر وحيداً وتأمل هدفه من عمله أدرك ذات نفسه وقد تطرقت أنت إليه بمزيد التوضيح
قال الرسول صلي الله علية وسلم إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرئ مانوي
2- المن علي الفقراء الذين تصلهم صدقاتك
3- إيذاء الناس
وهو كفيل بتحويل الكثير من حسناتك من كفة ميزانك إلي كفة ميزان غيرك حتي ينفذ رصيدك من الحسنات وتفاجأ بعدها بدخول سيئات كثيرة لم تفعلها إلي كفة ميزانك
هذه سيئات الناس الذين تعرضت لهم بالأيذاء من غيبة وسب وقذف ووشاية وشهادة زور في محكمة ضدهم واستيلاء علي ميراثهم والتعرض لحريمهم ولن أذكر ماهو أبشع وكل سيئة ولها معيار
4- تفويت صلاة العصر عامداً متعمداً وليس عن خطأ أو نسيان أونوم












التوقيع

البدراني

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
31-Jul-2010, 11:41 AM   رقم المشاركة : 5
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي رد: حراسة الحسنة

شكرا على تعليقاتك الجيدة يا أخي بدراني






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
الحسنة, دراسة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي
الانتقال إلى العرض المتطور
الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:45 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0