« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: لولا الخوارزمي ما كان الإنترنت (آخر رد :معتصمة بالله)       :: لا تحزن إذا دعوت الله كثيرا ولم يستجب لك (آخر رد :معتصمة بالله)       :: سلسلة منهم تعلمنا ... الشيخ / محمد حسان (آخر رد :ابو مريم)       :: اعلان عن تحقيق مخطوطه (آخر رد :رافع الكحلي)       :: اللّيْلُ وَأَطْيَافُ الأَحِبَّةِ قصيدة مؤثرة جدا جدا (آخر رد :الأيام)       :: ((المستقبل للإسلام شاء من شاء وأبى من أبى))((المحطات التاريخية في الحرب الإستئصالية (آخر رد :محمد اسعد بيوض التميمي)       :: عمل بسيط تفعله يوم الجمعة يكون لك أجر صيام وقيام سنوات كثيرة جدا (آخر رد :ساكتون)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-Feb-2007, 12:18 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر

(الشبكة الإسلامية) بقلم : مايكل هارت


إنه الرجل الذي تحدى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، واستهل بذلك مرحلة الاحتجاج أو الإصلاح الاحتجاجي على الكنيسة - أي صاحب نظرية البروتستانتية - ولد مارتن لوثر سنة 1483 في مدينة إيسلين في ألمانيـا ، ودرس في الجامعة ، وبتشجيع من والده درس القـانون ثم حصل على الدكتوراة في اللاهوت أي في الشريعة المسيحية من جامعة فيتنبرج ثم عمل مدرساً بها .

أما احتجاجه على الكنيسة فقد نما بالتدريج ، ففي سنة 1510 سافر إلى روما ، وصدمه ما رأى عليه أحوال رجال الدين ، ولكن الذي صدمه أكثر هو تلك التجارة التي انشغلت بها الكنيسة ، تجارة صكوك الغفران ، فقد كانت الكنيسة الكاثوليكية تبيع الجنة للمؤمنين ، فالكنيسة هي التي تبيع العفو عن الخطايا ، وهي التي تقدر سلفاً فترات العذاب التي يقضيها المذنبون في النار ، أو مدد النعيم في الجنة !!!


وفي 31 أكتوبر سنة 1517 علق لوثر احتجاجاً صارخاً على باب كنيسة مدينة فيتنبرج ، وقد ضم هذا الاحتجاج 95 اعتراضاً على كنيسة روما ، ورفضها واستنكرهـا تماماً ، وأدان صكوك الغفران ، وأرسل مارتن لوثر صورة من هذا الاحتجـاج إلى كبير أساقفة مدينة ماينس ، وتناقل الناس هذه الاحتجاجات في كل مكان .

واتسع نطاق احتجاج لوثر على كنيسة روما ، بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك فاحتج على سلطـان البابا نفسه وعلى المجتمع البابوي ، ورأى أن كل إنسان يجب ألا يخضع إلا لسلطان الكتاب المقدس وحده ، ولم تسترح الكنيسة إلى هذه الثورة واستدعته واستمعت إليـه وأدانته وأتهمته بالإلحـاد وحرمت مؤلفاته .

وكان لوثر في غاية النشاط والحيوية ، فقد ألف كثيراً ونشر ذلك على أوسع مجال . ومن أعظم أعماله كلها ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة الألمانية، وقد أدى ذلك إلى أن أصبـح من السهل على أي إنسان أن يقرأ الكتاب المقدس دون أن يعتمد على كهانة الكنيسة ، كما أن جمــال عبارة لوثر قد أثرت في الأدب الألمـاني المعاصر .

وليس في الإمكان إجمال فلسفة لوثر في اللاهوت أي في الإلهيات ، ولكن أهم نظرياته التي استمدها من القديس بولس ، أن الإنسان قد لوثته الخطيئة ، وأن العمل الطيب لا يمكن أن يطهره من هذه الخطيئة ، إنما الإيمـان فقط هو الذي يطهره ، أي إرادة الله ورحمة الله وحده وعفوه هو الذي يطهره من الخطيئة ، ولذلك فما تقوم به كنيسة روما من بيع العفو عن الناس عمل يتنافى مع الدين - بل هو الكفـر نفسه - فليــس للكنيسة الحق في أن تكون وسيطاً بين الإنسان وربه ، وعلى ذلك فلا مبرر لما تقوم به الكنيسة الرومانية ، بل لا مبرر لها كلها .

وأنكر لوثر أن يكون القسيس أعزب مدى الحيـاة ، ولذلك تزوج في سنة 1525 من راهبة وأنجبا ستة أطفال ، وتوفي لوثر في سنة 1546 أثناء زيارة للمدينة التي ولد فيها .

ولم يكن مارتن لوثر أول من احتج على الكنيسة الرومانية ، فقد سبقه إلى ذلك رجل أخـر هو يان هوس في ولاية بوهيميـا ، وكذلك سبقه الباحث الإنجليزي جون وايكليف في القرن الرابع عشر . وربما اعتبرنا العالم الفرنسي بيير فالدو من القرن الثاني عشر أحد رواد الاحتجاج على الكنيسة الرومانية . ولكن أثر هؤلاء المحتجين كان محلياً .

وفي سنة 1517 كان الاحتجاج على الكنيسة الرومانية عاماً ، أي احتجاجاً على كل شيء قـديم تقليدي ، ولذلك فمن حق لوثر أن يكون أباً للإصلاح في الفكر الأوروبي كله .



آثار دعوة لوثر

ومن الآثار البالغة للاحتجاج الذي قام به لوثر نشوب الحروب الدينية في أوروبا بعـد ذلك . من بين هذه الحروب : حرب الثلاثين عاماً في ألمانيا التي استغرقت من سنة 1618 حتى سنة 1648، وكانت هذه الحروب جميعاً دموية صـارخة ، وكذلك الصراعـات السياسية بين الكاثوليك والبروتستانت لعبت دوراً خطيراً في تشكيل السياسة الأوروبية طوال القرون التالية .

كما أن هذا الإصـلاح كان له أثر فكري خطير في أوروبا الغربية ، فقبل سنة 1517 لم تكن هناك سوى كنيسة واحدة مستقرة راسخة هي الكنيسة الكاثوليكية . وكان خـلاف معهـا يوصف بأنه نوع من الزندقة والإلحـاد ولكن بعد ( الإصلاح ) الذي تزعمه لوثر ،وبعد أن قبلت كثير من الدول حرية التفكير الديني لم يعد هناك خوف من مراجعة كل الأفكار والنظــريات القديمة ..أي الانطلاق في كل المجالات ..

ومما يستحق الملاحظة أيضاً أن أكثر الذي جاؤوا في قائمة الخالدين المائة ، جاؤوا من بريطانيا ، ومن بعدهم جاء الألمان ، ومعنى ذلك أن أكثر هؤلاء الخالدين جاؤوا من بلاد تدين بالبروتستانتية في شمـال أوروبا وأمريكا ، وهناك اثنان فقط من الخالدين قد عاشا قبل سنة 1517 هما الملك شارلمان وجوتنبرج .

وقبل سنة 1517 فإن الخـالدين جاؤوا من أماكن أخرى من العـالم ، والذين عاشوا قبل ذلك في البلاد التي أصبحت تدين بالبروتستانتية ، كان لهم أثر متواضع جداً في الحضارة الإنسـانية ، وقد أدت ثورة الإصلاح إلى ظهور عدد من النابهين في أوروبا في ال 150 عاماً الماضية .

والبروتستانتية نفسها لم تكن متسامحة ، فقد أدى التعصب لها إلى حروب دموية في ألمانيا نفسـها بل كانت هذه الحروب أعنف من الحروب التي اشتعلت في بريطانيا.


وكان مارتن لوثر أعدى أعداء اليهود ، لدرجة أنه يمكن أن يقـال إنه هو الذي كان أباً للنازية التي أحرقت اليهود في أوروبا في القرن العشرين . ويمكن أن يقال أيضاً أن ثورة مارتن لوثر لم تكن ضد الكنيسة الكاثوليكية وحـدها ، وإنما كانت لاعتبارات قومية أيضاً ، فلا تتحكم إيطاليا في ألمانيا . ولذلك لقي مارتن الكثير من التأييد الرسمي لفلسفته .


ولعل أحداً أن يتساءل : ولماذا لم تضع مارتن لوتر في مكان أسمى من مكانه في قائمة الخالدين ؟

سبب ذلك أنه قد يبدو مهماً لأوروبا وأمريكا ، ولكن ليس كذلك بالنسبة لبقية القارات التي لا تدين بالمسيحية ، فاليابانيون والصينيون والهنود لا يهتمون كثيراً بالفوارق بين الكاثوليكية والبروتستانتية ، تماماً كما لا يهتم الأوروبيون بالفوارق بين أهل السنة والشيعة من المسلمين .

ثم إن لوثر لم يظهر إلا متأخراً ، وليس له الأثر العظيم العميق الطويل الذي كان لمحمد عليه الصلاة والسلام أو للسيد المسيح عليه السلام أو لبوذا أو لموسى عليه السلام .

ثم إن الدين قد بدأ ينحسر مده في أوروبا في السنوات الأخيرة ، ولم يعد لهذه الفوارق الدينـية بين الكاثوليك والبروتستانت أثرها في مسـار حياتهم أو تفكيرهم . وإذا ظل المد الديني ينحسر فسوف لا يكون لمارتن لوثر أثر يذكر بعد ذلك .

وأخيراً فإن الخلافات الدينية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر لم تؤد إلى ازدهار الفكر كما أدت الخلافات العلمية في ذلك الوقت .

وإذا كان مارتن لوثر قد جاء قبل العالم الفلكي كوبرنيكوس فلأن مارتن لوثر قد كان له أثر فردي في الإصلاح أكبر مما كان لكوبرنيكوس في الثورة الفلكية بعد ذلك .



المصـدر
http://webcache.dmz.islamweb.net.qa/...t.php?id=11176












التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2010, 11:26 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر

سبحان الله أخي حتى المذاهب الدينيه تؤسس كما لو انها إشهار احزاب













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Dec-2010, 01:27 PM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: مؤسس المذهب البروتستانتي مـارتـن لوثـر



طريق فرانكونيا الذي ينطلق من شمال أوروبا حتى المقعد البابوي على نهر التيبر
على خطى مارتن لوثر : رحلة حج سيرا على الأقدام إلى روما




روما- جوبست كينيجي وديتليف نايبور- ­ كان الشتاء يوشك أن يحل عندما بدأ الراهب مارتن لوثر ­ وهو من أتباع القديس أوغسطين ­ ورفاقه الرهبان رحلتهم في أحد أيام تشرين/ ثان نوفمبر منذ 500 عام.

وكان في انتظارهم رحلة طولها 1800 كيلومتر يتعين عليهم أن يقطعوها سيرا على الأقدام، وكان مقصدهم : روما المدينة المقدسة.

والآن ألهم قدوم ذكرى مرور خمسة قرون على هذا الحدث عددا من الرحالة العصريين اقتفاء أثر خطوات المصلح الديني الألماني مارتن لوثر على طريق الحج الذي ينطلق من ألمانيا ويتواصل مارا فوق جبال الألب وينتهي في مركز المسيحية.

وهذا المدق الذي يمر فوق جبال الألب يمثل مغامرة كبرى بعكس طريق القديس جيمس الشهير الذي يؤدي إلى مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا.

وفي هذا المدق نجد أن تدفق الحجاج بأعداد كبيرة إلى " المدينة الخالدة " مثلما كان الحال في العصور الوسطى قد اختفى منذ زمن طويل، وأصبح الطريق الذي يعج بالفنادق الصغيرة والحانات في غياهب النسيان.

غير أن حياة جديدة ازدهرت مؤخرا على طول "طريق فرانكونيا" الذي ينطلق من شمال أوروبا حتى المقعد البابوي على نهر التيبر.

وتقوم إيطاليا حاليا بالإشتراك مع الإتحاد الأوروبي بالترويج للطريق باعتباره " طريقا أوروبيا ثقافيا "، وتوفر جمعية للدعاية والترويج بمدينة فيدينزا الواقعة بوسط إيطاليا الخرائط اللازمة لهذا الطريق وتضع العلامات الإرشادية على جانبيه.

وتقول الجمعية إن نحو ثلاثة آلاف حاج يقطعون الطريق بأكمله أو على الأقل جزءا منه، ويحتاج الحجاج الذين انطلقوا هذا الخريف من مدينتي فيتنبرج وإيرفورت الألمانيتين إلى ما بين 10 إلى 12 أسبوعا للوصول إلى روما.

وبعكس الوضع الذي كان سائدا منذ 500 عام لا يمشي الزوار حاليا في ممرات تطل على مراعي ومساحات خضراء.

وفي إيطاليا بشكل خاص تطل أجزاء طويلة من الطريق مباشرة على طرق تزدحم بحركة المرور، وفي بعض الحالات تكون الطريقة الوحيدة للنجاة من اللوريات المندفعة على الطريق هي عبور خندق قفزا.

وتسعى جمعية الدعاية والترويج إلى إيجاد بعض الطرق الموازية تكون أكثر هدوءا ولكنها لم تحقق حتى الآن سوى نجاحا متواضعا.

لكن لا تزال حتى الآن هنا وهناك مناظر خلابة هي بمثابة مكافأة للحاج على كل المجهود الشاق الذي بذله وعلى معاناته من استنشاق عوادم السيارات.

ومن بين الطرق الموازية توجد الممرات التي تزدان جوانبها بأشجار الكرز على طول ضفتي نهر أونستروت الذي يمر بجنوب شرقي ألمانيا، وكذلك غابات من أشجار الكستناء الهائلة بوادي بيرجتال بسويسرا وغابات أشجار البندق الواقعة شمالي روما.

ويشعر المرء بالإلهام بعد أن يصعد بمشقة ليصل في النهاية إلى ممر سيبتمر على ارتفاع 2300 متر في منطقة جبال الألب، ولا يدرك حتى الآن محب السير على الأقدام أن جبال أبيناين خارج بولونا ستكون بنفس المشقة عند الصعود.

وفي كثير من الأماكن على طول الطريق مثل نزل الحجاج والتجمعات الكنسية أو الأديرة التي صارت الآن خاوية تقريبا يتم تذكر العصر الذي عاش فيه رجل الدين الإصلاحي لوثر والذي هز الكنيسة الكاثوليكية بحركته البروتستانتية الإصلاحية.

وخلال الأسبوعين الأخيرين من رحلة الحج يجد السائرون أن المقصد النهائي للرحلة أخذ يقترب بسرعة، ويجد أن كلمة " روما " قد ظهرت على اللافتات الإرشادية على المدق ويستطيع السائرون أن يعلموا طول المسافة الباقية التي يتعين عليهم أن يقطعوها.

" د ب أ"

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مـارتـن, لوثـر, مؤسس, الم

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع