« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مهندسو الروح .... الربانيون (آخر رد :أبو خيثمة)       :: مواقع دور النشر (آخر رد :أبو خيثمة)       :: شبكة المخطوطات العربية (آخر رد :أبو خيثمة)       :: الدعاء (آخر رد :معتصمة بالله)       :: قلبك أمانة عندك (آخر رد :معتصمة بالله)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: "كلمة" يكشف حقيقة "الديزل الحيوي" (آخر رد :النسر)       :: أغلي لوحـــــة في التاريخ (آخر رد :النسر)       :: العرب وعنصر القياده في القرون الوسطى (آخر رد :النسر)       :: العرب وعنصر القياده في القرون الوسطى (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-Mar-2007, 10:16 PM   رقم المشاركة : 1



افتراضي تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 1 )

تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 1 )

الغزوة الحضارية التى تتعرض لها امتنا، لا تشمل حاضرها وحدة، ولا تهدد مستقبلها فحسب، بل بالدرجة الأولى تتناول ماضيها. تشوه هذا الماضى وتزيفه، تقيم ستارًا من الجهل والتجهيل بين الجيل الحاضر وتراثه وماضيه، لكى تقتلعه من جذوره لأن الغزاة يعرفون أن أمه بلا ماضى هى أمة بلا مستقبل..... والذى لم يكتب أسلافهم تاريخيًا يعتزون به لن يكتبوا هم ولا أحفادهم شيئًا فى سفر التاريخ..... من العار يأتون وإلى العار يذهبون......
فالعودة إلى التراث، لا تعنى السلفية بمعنى رفض التجديد والنوم على أمجاد الماضى بالعكس إن كل حركة بعث حقيقية تبدأ بالعودة إلى التراث، وكل فكر قادر على التغيير، هو فكر يبدأ بقراءة معاصرة للتراث وبداية رفض الواقع، هى الإحساس بأن هذا الواقع غير جدير بأمة كان هذا ماضيها، ثم الإيمان بقدرة هذه الأمة على بناء مستقبل جدير بالنسبة إلى ماضيها المجيد.
فالرافضون للتراث ليسوا تقدميين ولا ثوريين وإن ادعوا ذلك والمعتزون بالتراث ليسوا رجعيين، ولا متخلفين، وإن اتهموا بذلك.
الأعداء يدركون أهمية التراث لذا فهم يعملون على صرفنا عن الاهتمام بتراثنا، على الخجل منه، على السخط عليه، على تحميله مسئولية كل ما ينزل بنا من كوارث، حتى أصبحت كلمات مثل التجديد والعصرية فى أفواه المتشدقين بها لا تعنى إلا نبذ التراث والسخرية منه..........
والموقف الصحيح هو ذلك الذي يعود إلى التراث، بهدف استلهام قيمة الحياة، ومثله الخالدة، لكي نصوغ بوحيها وعلى هديها، وبما تثيره فينا من إيمان بالذات واعتزاز بالكيان... نصوغ مستقبلنا ونبنى مستقبلاً مشرقًا لأننا أحفاد من منحوا البشرية عصرًا من أشرق عصورها. [محمد جلال كشك/ 1978 بتصرف].
وتوظيف التراث على هذا النهج هو التحديث، وهو امتلاك كل المعرفة التي يتفوق بها الغرب، إنتاج كل المعدات التى ينتجها الغرب، وكل ما تحتاجه أمة من الأمم لتحقيق هذا التحديث هو إرادة قومية، ونظام صالح قادر على تعبئة هذه الإرادة لتحقيق الهدف المنشود. لكن يشترط أن تؤمن هذه الأمة بأن تخلفها ظاهرة عارضة وأن أصالتها تمكنها من تجاوز هذه المرحلة العارضة.
وخير مثال للتحديث هو اليابان إذ بينما كان يجرى التحديث بأعلى معدل عرفته دولة في القرن العشرين تمسكت اليابان بدينها، وأصبح المعبد جزءًا أساسيًا في كل مصنع أو باخرة وظل الياباني محتفظًا بمبادئه العائلية والاجتماعية وتقاليده وتراثه يرتدى الكيمونو والقبقاب، ويأكل على الطبلية بالعصا مقتنعا بإصرار أنه خير أمة على ظهر الأرض، وظل المسرح الياباني يقدم روايات التراث وبنفس الأسلوب منذ قرون..... وظلت المرأة في مكانها الطبيعي ودروها الأساسي وظلت على احترامها للزوج. وعلى النقيض من التحديث يأتى التغريب وهو اقتناع الأمة بأنها متخلفة في جوهرها متخلفة في صميم تكوينها، ومن ثم فلا بد من انسلاخها تمامًا عن كل ما يربطها بماضيها ويميز ذاتها، وإعادة تشكيل المجتمع على النظام الغربي ما ناحية العادات والمظاهر السلوكية مع بقائه عاجزًا عن إنتاج سلع الغرب، وخير مثال لذلك تركيا.....كتبت من اليسار إلى اليمين وبحروف لاتينية كالغرب، وخلعت الإسلام وقرأت القرآن والآذان باللاتينية، ولبست البدلة والقبعة بأمر القانون.... وعطلت يوم الأحد وحولت المساجد إلى متاحف، وحررت المرأة على أوسع نطاق، وجعلت الطلاق والزواج على الطريقة الغربية..... لم تترك كبيرة ولا صغيرة إلا قلدتها...... وظلت دولة متخلفة يفتك بها الفقر وترتفع بها نسبة الأمية عن سبعين بالمائة... تغربت بكل طاقتها فبقيت خارج نطاق الدول الصناعية. [محمد جلال كشك م 1990].



اولا : المماليك:




لم تسلم أي فترة من تاريخنا الإسلامي من التزييف والتلوين بواسطة المستشرقين وتلاميذهم ....... فترة الرسالة.......الخلفاء الراشدين.........الدولة الأموية....... الدولة العباسية والدولة العثمانية، فكل فترة من هذه الفترات يجرى تلوينها بهمة ونشاط لتؤدى الغرض الذي ذكرناه سابقًا .وسنتناول هنا فترتين من هذه الفترات وهما الدولة العثمانية والمماليك... مع توجيه الأنظار إلى أن مرور أربعة عشر قرنًا على دخول الإسلام مصر هى مناسبة لإعادة تقييم تاريخنا بعامة والإسلامي على وجه الخصوص... نريد أن نقرأ تاريخنا كما حدث لا كما يراد لنا أن نعرفه وذلك للاستفادة من الدروس التي يطرحها هذا التاريخ......... نريد أن نعرف هل حققت الثورة العرابيه والثورة العربية الكبرى وثورة 19 وغيرها من الأحداث التي أثرت ولا زالت تؤثر على المسيرة الحضارية لأمتنا....... هل حققت كل هذه الأحداث ما قصد منها؟ وما الدروس المستفادة من ذلك؟
سنضرب صفحا عما كتب ويكتب عن دولة المماليك فهو معروف للقاصى والدانى والذي سنبرزه هنا هو الجوانب الإيجابية لهذه الدولة والتي يجرى طمسها بهمة ونشاط:

فمن أسباب تشويه صورة المماليك أنهم أصلا غير مسلمين دخلوا الإسلام وخدموه، كونوا قوة حربية هائلة وضاربة لصالح الإسلام حتى كانت البحار المحيطة بهم بحارًا إسلامية.

ومن منجزات هذه الدولة:
[1] التصدى لسبع حملات صليبية بنجاح تام على امتداد مائتى عام أسروا فى إحداها الملك لويس التاسع بالمنصورة.
[2] الوحيدون في التاريخ الذين حققوا وحدة المشرق العربى [مصر وسوريا والجزيرة العربية] جاعلين مصر قلب العروبة وقلب الإسلام النابض.
[3] أدخلوا الموارنه بعد موقعة كسروان [1305م] تحت ولاية دولتهم وهو ما عجزت عنه الدولة الأموية والدولة العباسية.
[4] استأصلوا الصليبيين تمامًا من فلسطين على يد السلطان بيبرس والسلطان قلاوون والسلطان محمد بن قلاوون.
[5] رد المماليك شر المغول فى واقعة عين جالوت [1560م] وحرروا بغداد بعد ذلك بربع قرن، وإليهم يعود فضل دخول التتار فى الإسلام.
[6] كانت وراثة العرش عندهم للأكثر فروسية وهو غالباً مملوك السلطان وليس بالضرورة أبنا من أبنائه، فقد كانت الموهبة العسكرية هى المؤهل لصعود العرش وممارسة السياسة والحكم والسلطة وكان صاحب الموهبة يعرف نفسه ويعترف له كل من حوله. وهو نظام لم يعرف فى تاريخ مصر الموغل فى القدم إلا من خلال حكم المماليك "وراثة العرش للأقوى والأصلح".
[7] حققوا من تجارتهم مع أوروبا ومن تجارة الترانزيت ثروة هائلة زادت من رخاء مصر تحت حكمهم.
[8] انشأ المماليك جيشًا من المقاتلين الفدائيين وجيش آخر من الفلاحين يسمى "الحلقة" وكانوا يغذون هذا الجيش بالعبيد الذين يشترونهم ويدربونهم ويعتقونهم ثم يهبونهم للجيش..... أى أنهم كانوا ينفقون على الجيش.
[9] طوّر المماليك النظام العسكرى الذى ورثوه من الفاطميين فانشئوا ما يمكن تسميته الإقطاع العسكرى، إقطاع الاستشهاد والبطولة. فقد كان يعهد بأراضى متفاوتة المساحة إلى أفراد من المماليك كل على حسب قدرته فى الميدان العسكرى وكذا رتبته العسكرية، ولقاء هذه المساحة من الأرض الزراعية كان يعهد إلى هذا المملوك بتدريب أعداد من الجنود الأشداء يتناسب عددهم مع مساحة الأرض الممنوحة له، أى إن الأراضى الزراعية ومحصولها هى مصدر تمويل الجيش عن طريق القطاع الخاص. ولم تكن هذه المساحات تورث للأبناء ولكن إلى مملوك جديد يتولى تدريب مجموعة جديدة بعد تصعيد المملوك الأول إلى إقطاعية أكبر أو استشهاده وهذا بدوره يؤدى إلى عدم ارتباط قواد الجيش بملكية الأراضى أو الثروة وإنما ارتباطهم بالجهاد والاستشهاد. فالأرض وظيفة إذن وليست ملكًا.
[10] للمماليك الفضل بعد السلاجقة فى الحفاظ على المذهب السنى من الاندثار أو تدخله ثقافات صليبية.
[11] تمكن المماليك من رد الخطر البرتغالى الذى ظهر فى أواخر سنواتهم، حيث هاجم البرتغاليون بتشجيع وتحريض من باباوات روما [ نيقولا الخامس 1454م وكالتكمستوس الثالث 1456م والباب اسكندر الثالث 1493م] مدخل البحر الأحمر واحتلوا سوقطرى وحاولوا احتلال عدن وتحالفوا مع الحبشة لضرب المماليك ولمطاردة المسلمين أينما كانوا وإدخالهم فى النصرانية وتعاونوا فى هذا مع فرسان القديس يوحنا بجزيرة رودس حيث كان البرتغاليون يهاجمون السفن المملوكية فى البحر الأحمر وفي الوقت ذاته يقوم قراصنة القديس يوحنا بمهاجمة السفن فى البحر الأبيض مما أدى إلى كساد التجارة التى كان يحتكرها المماليك بين الهند وأوربا مما أدى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية.
تمكن المماليك من رد الخطر البرتغالى عن البحر الأحمر وإن كانوا قد فشلوا فى صد الخطر ذاته عن الخليج العربى. وفي محاولة لتصدى المماليك حاول الجنزال البوكيرك تحويل مجرى النيل ليصب فى البحر الأحمر بما يؤدى إلى إهلاك مصر عطشا.
[12] فى المجال الثقافى:
ظهر فى فترة المماليك كتاب "شرح تشريح القانون" لأبى الحسن على بن النفيس المتوفى سنة 687 هـ [1288م] الذى كان عميدًا لمستشفى قلاودن وله اكتشافات طبية رائدة. وكتاب "كامل الصناعيين"، وكتاب "البيطرة والزرطقة" لمؤلفه أبي بكر ابن المنذر البيطار المتوفى عام 741هـ [1340م]، وكتاب "فضل الخيل" لمؤلفه عبد المؤمن الدمياطى المتوفى سنة 706هـ [1306م].
ومن عصر المماليك بقيت ثلاث موسوعات هى: كتاب "نهاية الأرب" للنويرى فى ثلاثين مجلدًا، وكتاب "صبح الاعشى" للقلقشندى المتوفى سنة 821هـ [1471م] فى أربعة عشر جزءًا ، مسالك الأبصار" لابن فضل العمرى المتوفى سنة 749هـ [1348م] ويقع فى أكثر من عشرين جزءًا.
ومن المؤرخين تألق ابن خلدون المتوفى سنة 808هـ [1406هـ] صاحب كتاب " العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر" وأبو الفدا المتوفى سنة 732 هـ [1331م[ مؤلف كتاب "المختصر في أخبار البشر"، وابن تغرى بردى المتوفى سنة 874هـ [1469م] صاحب كتاب "النجوم الزاهرة فى ذكر ملوك مصر والقاهرة" وبه تاريخ مصر من الفتح العربى حتى فتح القسطنطنية 857هـ [1453م]، وجلال الدين السيوطى المتوفى 971هـ [1505م] صاحب كتاب "حسن المحاضرة فى أخبار مصر والقاهرة"، وشيخ المؤرخين تقى الدين أحمد المقريزى المتوفى عام 845 هـ [1442م] ومن أهم مؤلفاته " المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار" وكتاب "السلوك لمعرفة دول الملوك". وفي عهدهم ظهر الإمام ابن تيمية والمقريزى والإمام البوصيرى، وابن اياس المتوفى سنة 930هـ [1523م] مؤلف كتاب "بدائع الزهور فى وقائع الدهور" وابن خلكان المتوفى سنة 981هـ [1282م] صاحب كتاب "وفيات الأُعيان وأنباء أبناء الزمان"، وابن حجر العسقلاني المتوفى سنة 853هـ [1449م] صاحب كتاب "الإصابة فى تمييز الصحابة" واشتهر فى عهد المماليك القصص أمثال ألف ليلة وليلة وقصة عنترة وقصة الظاهر بيبرس ومن آثارهم فى الفنون مسجد السلطان بيبرس ومسجد السلطان قلاوون ومدرسته ومستشفاه مدرسة السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وقبتا مدفن الأمير سلار والأمير سنجر الجاولى، ومسجد ومدرسة السلطان حسن، مسجد ومدسة السلطان برقوق، مسجد السلطان المؤيد، مسجد ومدرسة السلطان قايتباى. [عيسى شحاته، نوال سراج ششة 1986، فهمى الشناوى 1989].












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2007, 10:22 PM   رقم المشاركة : 2



افتراضي تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 2)

تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 2)
ثانيًا: الدول العلية العثمانية:.




فى فترة زمنية مضطربة، انقسم فيها العالم الإسلامى إلى دويلات وإمارات مهترئة ضعيفة......... تزامن هذا مع نهضة أوروبية مستندة إلى العلم الذى أخذته عن مسلمى المشرق والمغرب بدأ الأوربيون فى مهاجمة ديار المسلمين فى المغرب العربى وفى المشرق العربى [البحر الأحمر والخليج العربى]...... ظهرت الدولة العثمانية، قوة إسلامية فتية، جاءت فى موعدها لتنقذ أمتها من استعمار غربى استيطانى يهلك الحرث والنسل ويستأصل الجذور.
لنتأمل وصية عثمان- مؤسس الدولة – لابنه أورخان والتى التزم بها أورخان وكل من جاء من سلاطين الدولة بعده... نقلاً عن المؤرخ التركى عاشق جلبى [مرجع 20]: "يا بنى إياك أن تشتغل بشيء لم يأمر به الله رب العالمين وإذا واجهتك فى الحكم معضلة فاتخذ من مشورة علماء الدين موئلا. يا بنى أحط من أطاعك بالإعزاز... وأنعم على الجنود، ولا يغرنك الشيطان بجندك وبمالك، وإياك أن تبتعد عن أهل الشريعة يا بنى إنك تعلم أن غايتنا هى إرضاء الله رب العالمين، وأن بالجهاد يعم نور ديننا كل الآفاق فتحدث مرضاة الله جل جلالة. يا بنى لسنا من هؤلاء الذين يقيمون الحروب لشهوة حكم أو سيطرة أفراد، فنحن بالإسلام نحيا وللإسلام نموت وهذا يا ولدى ما أنت أهل له".
ويضيف المؤرخ التركى المعاصر عبد القادر زادة أوغلوا [عبد العزيز محمد الشناوى 1992] عبارات أخرى من وصية عثمان تقول " وصيتى الأولى لأبنائى، ولجميع الأعزاء على، ألا يتركوا الجهاد فى سبيل إعلاء لكلمة الله، ونشر دين الإسلام الجليل ورفع راية محمد  عاليًا. وليكن كل وقتكم لخدمة الإسلام. ونشر كلمة التوحيد فى ربوع العالمين، وإننى قول لكم أننى أدعو الله عز وجل أن يحرم من شفاعة محمد  يوم القيامة، كل واحد فيكم يبتعد عن طريق الإسلام، ويظلم الناس ويترك الجهاد" هذه الوصية والدولة فى أوائل عهدها، لنتأمل وصية السلطان محمد الفاتح – فاتح القسطنطينية لولدة بايزيد والدولة فى قمة من أعلى قممها من حيث القوة.. يقول السلطان الفاتح "يا بنى إن نشر الإسلام فى الأرض هو واجب الملوك على الأرض، فاعمل لنشر دين الله حيثما استطعت يا بنى أجعل كلمة الدين فوق كل كلام، وإياك أن تغفل عن أى مر من أمور الدين، وابعد عنك الذين لا يهتمون بأمر الدين، وإياك أن تجرى وراء البدع المنكرة. يا بنى قرب منك العلماء، وارفع من شأنهم فإنهم ذخيرة الأمة فى الملمات. يا بنى، حذار أن تغرك كثرة الأموال والجنود، وإياك أن تخالف أمر الشريعة فى أى شأن وأحرص على الدين فإنه سر انتصارنا"، أما والدولة فى آخر عهدها فنكتفى بما ورد على لسان عبد الحميد والذى سيرد فى موضع آخر.
1] أطلق على زعيم الدولة الغازى أى المجاهد فى سبيل الله.
2] كان تتويج السلاطين لا يتم إلا فى المسجد حيث يأخذ السيف وراية الرسول الكريم.
3] كان اسم الجندى التركى Mahamtcik الجندى المحمدى تيمنا باسم سيد المجاهدين صلوات الله عليه وسلامه.
4] صيغوا الدولة شعبًا وسلطانًا [خليفة] حكومة وجيشًا، إدارة وتشريعًا وتنظيمًا،معاملات وعلاقات، حركة وغاية، إرادة وراية بصبغه إسلامية واضحة المعالم، محددة القسمات.
5] كانوا لا يفرقون بين مسلم ومسلم مهما كان انتماؤه العرقى، وكانت اللغة العربية تستخدم فى البلاد العربية فى القضاء والإدارة.
6] المسلمون جميعًا كانوا يسجلون فى دفاتر النفوس على اختلاف أنواعه من أتراك وعرب وشراكسة وألبان وأكراد أو بربر....... أنهم مسلمون وكفى.
7] التاريخ القومى العثمانى هو التاريخ الإسلامى بعامة وهو تاريخ الأجداد، أجدادهم فى العقيدة وليس فى النسب العرقى، فقد ألغوا من الذاكرة ونظفوا العاطفة من كل وشيجة تربطهم بتاريخ الأتراك الوثنى مثل جينكيز خان وهولاكو أو تيمورلنك عن طريق السد العقائدى السامق الذى أقاموه.
8] التراث الأدبى العثمانى شعرًا ونثرًا ورواية يتحدث عن الأمة الإسلامية ويتباهى بأمجاد المسلمين من صدر الإسلام إلى الفتوحات العثمانية التى كانوا أبطالها ووقودها.
9] حين أجتاح تيمورلنك بغداد لم يكتف العثمانيون بالتأييد بإعلان تضامنهم مع الخليفة العباسى، بل احتضنوا واليه على بغداد وأمدوه بالمعونة العسكرية والمادية للتصدى للمغول.
10] كانت الأقليات فى دولتهم تنعم بنظام الملل الذى يعطيها الحق فى تنظيم شئونها الاجتماعية والأوضاع الفردية والدينية فى الوقت الذى كان استرقاق الطوائف نظامًا دولياً متعارفًا عليه فى أوروبا إلى أن قضى عليه العثمانيون وكانت المزارع تباع بما عليها من الحيوانات والفلاحين وكانت ألمانيا تحرم على الدانمركيين يوم ضمت بلادهم إليها أن يؤدوا الصلاة فى الكنائس باللغة الدانمركية. فهم قد حرروا البلاد من غيبوبتها وهمجيتها وقسوتها ونشروا المساواة والأنصاف.
11] خدمة للحجاج وخدمة لمشروع الجامعة الإسلامية التى نادى بها السلطان عبد الحميد الثانى أقاموا خط سكة حديد من استنبول إلى المدينة المنورة بتبرعات فلاحى الأناضول [استغرق العمل به سبع سنوات بميزانية ثلاثة ملايين جنيه ثلثها من التبرعات، طول الخط من دمشق حتى المدينة المنورة 1320 كيلو مترًا، عمل به ستة آلاف جندى من الجيش الخامس الهمايونى ومائتى مهندس، عدا الخبرات الأجنبية، انتهى العمل فيه فى 23/8/1908 وافتتح رسميًا فى أول سبتمبر 1908، وكانت المحطات الرئيسية لخط حديد الحجاز هى دمشق ودرعًا والزرقاء وعمان وقطرانه ومعان وتبوك وقلعة المعظم ومدائن صالح والعلا وأخيرًا المدينة المنورة، وكان من المقرر مد الخط إلى مكة المكرمة وجدة وحالت الأحداث التالية دون استكماله].
13] كان الأمير مراد الأول بن أورخان الذى تولى الحكم بعد أبيه محبوبًا من رعاياه غير المسلمين فقد كان يعاملهم المعاملة الشرعية للطوائف أهل الذمة وهذه المعاملة هى العدل بعينه وهى أفضل من معاملة البابا لهم.
هذا عن بعض المظاهر الإسلامية للدولة، ماذا قدمت الدولة العثمانية لأمتها الإسلامية؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه فى السطور التالية:-
1- صدوا غارات الأسبان عن ساحل شمال أفريقيا ومدوا يد العون إلى إخوانهم مسلمى أسيا الوسطى فى بخارى واسترخان وإمارات القرم وساعدوا اليمن ضد الحبشة وامتد نفوذهم إلى شرق البحر الأحمر وطردوا البرتغال من البحر الأحمر والخليج العربى وتمركزوا فى البصرة والقطيف والبحرين.
2- أبحر الأسطول العثمانى إلى المحيط الهادى لنجدة مسلمى الفلبين.
3- احتضنت الدولة العثمانية الدعوة للجامعة الإسلامية التى نادى بها السيد جمال الدين الأفغانى وكانت تدعوا إلى وحدة الصف الإسلامى الكبير شعوبًا وحكومات فى مشارق الأرض ومغاربها والوقوف كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضًا حول الدولة العثمانية بصفتها أكبر الدول الإسلامية فى العالم فى ذلك الوقت، وكان غرض هذه الدعوة تخليص العالم الإسلامى مما يئن منه من سيطرة أجنبية وتدخل أوروبى، وأزمات سياسية، واختناقات مالية ونهب لثرواته واستغلال لشعوبه.
4- لم تفرض الدول العلية العثمانية أى عزلة على ولاياتها العربية فى تعاملها مع العالم.... فقد عقد السلطان سليم الأول أثناء وجوده بمصر معاهدة مع ممثلى البندقية لتشجيع التجارة مع مصر وفيها اتفق السلطان على استمرار الامتيازات التى سبق أن منحها سلاطين المماليك لرعايا جمهورية البندقية. إضافة إلى قيام فرنسا وإنجلترا بعقد معاهدات تجارية مع أمراء مصر المماليك خلال العهد العثمانى، وقد قامت صلات وثيقة بين الشام والعراق وأوروبا إبان الحكم العثمانى.
5- قامت الدولة العثمانية بإحباط المخططات الصليبية البرتغالية، حيث قاموا بمحاولات لاحتلال جدة ثم احتلال مكة المكرمة ثم الزحف على المدينة ونبش قبر الرسول صلوات الله عليه وسلم ثم الزحف شمالاً حتى احتلال بيت المقدس وكانت أولى المحاولات عام 1517م والثانية عام 1520م، ويذكر أن أول محاولة من هذا النوع كانت على أيام السلطان صلاح الدين الأيوبى، حيث حاول صاحب حصن الكرك رينودى شاتيو عام 1182م غزو الحرمين الشريفين عن طريق إحضار سفن مفككة محمولة على جمال إلى موقع إيلات الحالية وبنائها فى البحر ونقل الجنود والأسلحة إلى وجهتهم [ينبع] ولكنهم فشلوا ليقظة السلطان ونائبه.
6- ومن أعظم خدمات الدولة العثمانية للعروبة والإسلام حفاظها على إسلام وعروبة سكان شمال أفريقيا من أخطار الغزو الصليبى الاستعمارى الأوروبى، الذى حملت لواءه البرتغال وأسبانيا ومنظمة فرسان القديس يوحنا [التى كانت موجودة فى جزيرة مالطة]، وقد استنجد سكان الجزائر وتونس وطرابلس بالدولة العثمانية لإنقاذهم من هذا الزحف الصليبى واستجابت لهم الدولة.
7- أوجدت الدولة العثمانية وحدة على الطبيعة بين ولاياتها العربية من الخليج العربى إلى حدود الجزائر الغربية قوامها الدين الإسلامى واللغة العربية والثقافية العربية الإسلامية إضافة إلى التقاليد والعادات الموروثة. ولم تلجأ الدولة العثمانية إلى إقامة حدود مغلقة بين الولايات العربية فكانت حرية السفر والانتقال مكفولة فى جميع الأوقات وكذا فرص العمل متاحة فى مختلف الأمصار.... ومن أمثلة هذه الوحدة استجابة المسلمين لإعلان الخليفة السلطان سليم الثالث الجهاد فى وجه الحملة الفرنسية على مصر فخرجت من الجزيرة العربية جموع من المتطوعين بقيادة محمد الكيلانى وجاء من ليبيا رجل يدعى المهدى لنفس الغرض تحدثت الكتب عن بطولاته.
8- أبعدت الدولة العثمانية الزحف الاستعمارى عن البلاد طوال أربعة قرون.
9- أضفت الدولة الهدوء والاستقرار على الولايات العربية ومنعت انتشار المذهب الشيعى بها.
10- منعت الدولة العثمانية اليهود من استيطان سيناء بفرمان من السلطان سليم الأول عام 1517م وفرمان من السلطان سليمان المشروع [القانوني] عام 1520م، كما منعت الاستيطان فى مدينة الطور بفرمانات فى عهد السلطان مراد الثالث فى أعوام 1581م وعام 1583م بفرمانات من حسن باشا الخادم والى السلطان بمصر وفى عام 1585م بفرمان من سنان باشا والى مصر.
واعترض السلطان عبد الحميد الثانى بدوافع دينية وكذا اعترض اللورد كرومر على استيطان اليهود فى سيناء فى دولة تتمتع بالحكم الذاتى فى نطاق الإمبراطورية البريطانية، وكانت دوافع اللورد كرومر أن المياه التى ستأخذها هذه الدولة من النيل ستؤثر على الزراعة بمصر.
العلاقات بين الدولة العثمانية ودولة المماليك:
1] أول محاولة عثمانية لتوثيق علاقات الأخوة الإسلامية بدولة المماليك كانت فى عهد السلطان مراد بن أورخان حيث أرسل وفدًا خاصًا إلى سلطان مصر والشام يبشره فيها بتحرير مدينة ادرنة من البيزنطيين وبرفع الراية الإسلامية فوقها عام 763هـ [1362م].
2] أرسل السلطان برقوق وفدًا للتعزية فى وفاة السلطان مراد شهيدًا في معركة قوصوة عام 791 هـ ]1389م].
3] عرض السلطان بايزيد [الصاعقة] بن مراد على السلطان برقوق تشكيل جبهة إسلامية واحدة لاجتياح أوروبا.
4] بعث السلطان محمد الفاتح وفدًا ينقل إلى سلطان مصر إينال شاه بشرى استيلاء المسلمين على القسطنطينية وتحويل اسمها إلى إسلامبول [مدينة الإسلام].
مع تدهور الأحوال الاقتصادية فى دول المماليك الناتج عن الحروب الصليبية التى كانت تشنها كل من البرتغال وأسبانيا كما أوضحنا سابقًا فى تحويل التجارة إلى رأس الرجاء الصالح.. بدأت العلاقات بين المماليك والعثمانيين بالفتور لشعور المماليك بأن المقارنة أمام الأمة ليست فى صالحهم:-
1- بدأت المجابهة المكشوفة بمهاجمة المماليك مقاطعتى مرعشى ويلبستان اللتين كانتا تخضعان للحماية العثمانية وازداد الأمر سوءًا حين أقدم المماليك على إعدام حاكم المقاطتين شهوار بك شقيق زوجة السلطان محمد الفاتح وتعليق رأسه على باب زويلة بالقاهرة.
2- دخول المماليك فى حلف صليبى شكله الباب بول الثانى فى يناير 1471م الذى ضم عدة إمارات صليبية إضافة إلى الأمير حسن الطويل حاكم إحدى الإمارات المتاخمة للدولة العثمانية وإن كان المماليك قد اكتفوا بالوعد بإمداد حسن الطويل بالعون. غير أن هذا ا"لأخير أرسل إلى حلفائه الأوروبيين يقترح تغيير الخطط والهجوم على الدولة العثمانية ومصر فى نفس الوقت، وقد وقعت هذه الرسالة فى يد العثمانيين فما كان منهم إلا إرسالها إلى السلطان قايتباى فى مصر.
3- نقض المماليك معاهدة صلح كان السلطان سليم قد عقدها مع سلطنة مصر المملوكية والبندقية والمجر وروسيا ليتفرع لمواجهة الدولة الشيعية الصفوية.
4- عقدت الدولة الصفوية تحالفات مع البرتغاليين والمماليك ضد الدولة العثمانية ولو قدر لهذا التنسيق أن يتم لكان فيه خطر جسيم على العثمانيين.
فى هذه الأثناء كان شمال إفريقيا يواجه خطر تكرار ما حدث فى الأندلس على أراضيها حيث احتلت أسبانيا طرابلس الغرب بليبيا ومنها إلى الجزائر وكانت معظم موانئ مراكش على طول الساحل الأطلسى تحت سيطرة البرتغاليين، ووصل البرتغاليون إلى عدن ومضيق هرمز والبصرة وجدة واليمن وهم يصرحون بأن تدمير مقدسات المسلمين فى مقدمة أهدافهم ولم يكن بإمكان المماليك التصدى لهذا البلاء. وعن أحوال دولة المماليك فى هذه الفترة يقول المؤرخ محمد كرد "لقد أزمنت الفوضى فى أرجاء الدولة، وساءت حالتها الاقتصادية والاجتماعية، وأحس الناس بمدى ما وصلت إليه من ضعف فأخذوا يتطلعون إلى الدولة العثمانية، إذ لا فرق فى الإسلام بين العربى والأعجمى فى الحقوق والواجبات، وأقصى ما يتطلبه الناس سلطان عادل عاقل" ويضيف نفس المؤرخ "إن ما نال السكان فى أواخر حكم المماليك قد عجل بالقضاء عليهم، وفتح قلوب السكان للسلطان سليم الأول، وخدمة كثير من أهل الشأن قبل مجيئه فكانوا يوافونه بالأخبار ويطلعونه على مواطن الضعف عند المماليك".
كان المسلمون فى الوطن العربة فريسة لغزوة أوروبية صليبية من الشرق والغرب، وأحوال اقتصادية مضطربة ودولة عاجزة عن القيام بدورها فى حماية المقدسات علاوة على مخالفة المماليك للشرع فى ظل هذه الظروف، وقد تحرك علماء الأمة فى مصر شاكين لسفراء السلطان سليم الأول من جور السلطان الغورى وأنه يخالف الشرع [عبد الله رضوان مرجع 23].... وهذا يفسر السهولة والسرعة التى تم بها دخول العثمانيين المشرق العرب، كان الناس يرون فى العثمانيين أخوة فى الدين حضروا لإنقاذهم وليسوا عدوًا ينبغي محاربته.
وفى حلب وهى من أعمال الشام التابعة للمماليك، اجتمع العلماء والقضاة والأعيان والأشراف وأهل الرأى مع الشعب وقرروا إرسال عريضة للسلطان سليم الأول يطلبون منه فيها الحضور للقضاء على دولة المماليك الجراكسة لأن الشريعة معطلة.... حيث إن المماليك إذا أعجبهم شيء ليس لهم يستولون عليه سواء أكان مالاً أن نساءًا أم عيالاً........ فالرحمة لا تأخذهم بأحد، وكل منهم ظالمً. [الأرشيف العثمانى مرجع رقم 45].
هل استولى العثمانيون على العلماء ورجال الأعمال وموظفى الحسابات المصريين؟ أمر السلطان سليم خلال فترة وجوده بمصر بترحيل هذه الفئات فعلاً إلى استنبول وهو ما تذكره الكتب، ولكنها تصمت عن عودتهم بعد ثلاث سنوات، فقد أصدر السلطان سليمان المشروع [القانونى] فرمانًا يقضى بعودة المصريين إلى بلادهم ولما لاحظ عدم تنفيذ هذا الفرمان أصدر فرمانًا آخر في رجب 927هـ [1521م] أمر فيه بشنق كل من يرفض أو يتباطأ فى العودة إلى مصر.
[ محمود الشاذلى 1985، زياد أبو غنيمة 1986، نوال سراج ششه 1986، محمد فريد بك 1988، محمد حرب 1989، عبد العزيز الشناوى 1992 ].
ويتبقى نقطة عن العلاقة بين مصر الولاية والدولة العثمانية هل هو استعمار تركى أو استعمار عثمانى؟........ لنسمع الكاتب الصحفى محمد جلال كشك فى كتابه ودخلت الخيل الأزهر وهو يقول " العلاقة التى كانت تربط مصر بتركيا هى خطبة للسلطان وحق السلطان فى تعيين الباشا أو الوالى إضافة إلى الميرى أو الجزية [ما يوازى واحدًا فى المائة من الدخل القومى وقتها بالحساب] وقلما كانت تدفع كاملة، وكان هذا الباشا إضافة إلى واجباته عليه محاربة مؤامرات البلاط فى الآستانة ومحاولة تجنب قرار العزل الذى يصدر من أمراء المماليك المصريين الذين يتكون منهم الديوان. ويلخص "الرافعي" الحالة التى عليها نفوذ الباشا ممثل السلطان بما لا يترك مجالاً للحديث عن استعمار عثمانى أو سيطرة عثمانية على مقادير مصر "وعظم نفوذ البكوات والمماليك واسترجعوا مع الزمن سلطة الحكم التى كانت للسلاطين البحرية والشراكسة وصار رئيس المماليك الذى يختارونه زعيمًا لهم ويلقبونه "شيخ البلد" النفوذ الذى لا يعارض والكلمة التى لا ترد، وصارت "مشيخة البلد" بمثابة إمارة مصر، وعبث المماليك بالولاة وأخذوا يعزلون من لا يرضون عنه، فإذا اجتمعوا على عزلة أنفذوا إليه رسولاً اسمه "اودة باشى" ، "أبو طبق" عند العامة- من ضباط الوجاقات- يذهب إليه حاملاً قرار الديوان بعزله فيدخل إلى مجلسه ويحييه بكل احترام ثم يثنى طرف السجادة التى يجلس عليها الباشا ويعلن إليه قرار العزل بقول "انزل يا باشا" فتكون هذه الكلمة بمثابة الخلع. وينزل الباشا ويصبح كأحد الأفراد لا حول له ولا طول........ وأصبح الديوان مؤلفًا من الأربعة والعشرين بيكا الذين كانوا زعماء المماليك، وعبث المماليك بالجزية فكانوا لا يدفعون منها إلا ما يروق لهم دفعه، ويقتطعون منها ما يشاءون بحجة الأنفاق على مصالح البلد........."، وقال الرحالة فانسليب يصف ما شاهده فى مصر سنة 1673م " إن كلمة البكوات فى الديوان كانت نافذة بحيث لم يكن الباشا يخالف لهم أمرًا ، وكانوا يملكون عزله" وقال المستشرق مارسيل" "انحصر تاريخ مصر فى منتصف القرن السابع عشر إلى آخر فى تعاقب الباشاوات على ولايتها فتولاها 22 واليًا لم يكن لهم شأن يذكر فى حكومتها".
ماذا قال الزعماء والمفكرون المصريون عن الوجود العثماني

"الولاء للدولة العثمانية ثالثة العقائد بعد الشهادتين وعليها أحيا وعليها أموت" فضيلة الشيخ الإمام محمد عبده.
"بدون الخلافة لن نملك أمام اليهود أى شيء وهم يملكون كل شيء " فضيلة الشيخ رشيد رضا.
وقال المؤرخ المصرى عبد الرحمن حسن الجبرتى علل اهتمام السلاطين العثمانيين بإقامة الشعائر الإسلامية، والسنن المحمدية، وتعظيم العلماء وأهل الدين، وخدمة الحرمين الشريفين والتمسك فى الأحكام والوقائع بالقوانين والشرائع فتحصنت دولتهم وطالت مدتهم، وهابتهم الملوك وانقاد لهم المماليك والملوك"
وقال عنهم منظر العروبة ساطع المصرى " ما كانوا أبدًا ينتسبون إلى التركية أو الأتراك بالمعنى العرفى أو الجنسى أو القومى وأن الأتراك العثمانيين حكومة وشعبًا كانوا مرتبطين بالوطنية الإسلامية ارتباطًا شديدًا أو بعيدين عن الشعور بالقومية التركية بعدًا كبيرًا...... كان كل شيء فى السلطنة ينعت بالإسلامية ولكنه ما كان ينتسب إلى التركية أبدً ".

وأخيرًا رفضت الدولة العثمانية مشاريع الهجرة اليهودية لفلسطين وكان رد السلطان عبد الحميد الثانى على الوسيط الذى أرسله تيودور هرتزل "انصحوا هرتزل بألا يتخذ خطوات جدية فى هذا الموضوع إنى لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض، فهى ليست ملك يمينى بل ملك شعبى، لقد ناضل شعبى فى سبيل هذه الأرض، ورواها بدمه، فليحتفظ اليهود بملايينهم. وإذا مزقت إمبراطوريتى يومًا فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن. أما وأنا حى فإن عمل المبضع فى بدنى لأهون على من أن أرى فلسطين قد بترت من إمبراطوريتى. وهذا أمر لا يكون. إنى لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة".












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2007, 08:56 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

تم دمج الموضوعان للفائده













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2007, 11:11 AM   رقم المشاركة : 4
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

اقتباس
يا بنى إياك أن تشتغل بشيء لم يأمر به الله رب العالمين وإذا واجهتك فى الحكم معضلة فاتخذ من مشورة علماء الدين موئلا. يا بنى أحط من أطاعك بالإعزاز... وأنعم على الجنود، ولا يغرنك الشيطان بجندك وبمالك، وإياك أن تبتعد عن أهل الشريعة يا بنى إنك تعلم أن غايتنا هى إرضاء الله رب العالمين، وأن بالجهاد يعم نور ديننا كل الآفاق فتحدث مرضاة الله جل جلالة. يا بنى لسنا من هؤلاء الذين يقيمون الحروب لشهوة حكم أو سيطرة أفراد، فنحن بالإسلام نحيا وللإسلام نموت وهذا يا ولدى ما أنت أهل له
ومع ذلك يشتغل الباحثون بالتنقيب عن عيب لينسبوه إلى هذا الرجل وأمثاله , ولا ينظرون إلى الوحل الذي يغوص فيه غيرهم في العصر الحديث .
مشاركة رائعة ومفيدة بحق أخي موسى نفعك الله







  الذهبي متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jun-2011, 05:35 PM   رقم المشاركة : 5



افتراضي رد: تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 1 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر مشاهدة المشاركة
   تم دمج الموضوعان للفائده

شكرا على المرور












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jun-2011, 05:35 PM   رقم المشاركة : 6



افتراضي رد: تراثنا الخالد...... إلى متى يظل كلأً مباحًا ( 1 )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الذهبي مشاهدة المشاركة
   اقتباس
يا بنى إياك أن تشتغل بشيء لم يأمر به الله رب العالمين وإذا واجهتك فى الحكم معضلة فاتخذ من مشورة علماء الدين موئلا. يا بنى أحط من أطاعك بالإعزاز... وأنعم على الجنود، ولا يغرنك الشيطان بجندك وبمالك، وإياك أن تبتعد عن أهل الشريعة يا بنى إنك تعلم أن غايتنا هى إرضاء الله رب العالمين، وأن بالجهاد يعم نور ديننا كل الآفاق فتحدث مرضاة الله جل جلالة. يا بنى لسنا من هؤلاء الذين يقيمون الحروب لشهوة حكم أو سيطرة أفراد، فنحن بالإسلام نحيا وللإسلام نموت وهذا يا ولدى ما أنت أهل له
ومع ذلك يشتغل الباحثون بالتنقيب عن عيب لينسبوه إلى هذا الرجل وأمثاله , ولا ينظرون إلى الوحل الذي يغوص فيه غيرهم في العصر الحديث .
مشاركة رائعة ومفيدة بحق أخي موسى نفعك الله

شكرا على المرور












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مباحًا, متى, الخالد, تراث

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع