منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: كنت أبحث عن معلومات عن الماجستير ؟؟؟ (آخر رد :راما)       :: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته (آخر رد :الذهبي)       :: جنوب أفريقيا (آخر رد :النسر)       :: صوت للحق يعلو من البيت الأبيض (آخر رد :ريم)       :: خفايا جديدة مثيرة تكشفها مقبرة طرابلس البروستانتية (آخر رد :النسر)       :: جزاء العمالة ... صورة من التاريخ (آخر رد :الذهبي)       :: تركيا تعود من الغربة (آخر رد :ريم)       :: ما رأيكم يا أخوة :أن نكتب صفحات من تاريخ المجاهد فرج النجار أنتظر رد (آخر رد :مؤرخ حر)       :: اغتيال النسر الكبير .. محمد الفاتح!! (آخر رد :امجاد الامه)       :: كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Jun-2007, 12:18 PM   رقم المشاركة : 31
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

الناصر لدين الله.. (2/2).. الرد على الافتراءات

د. عبدالرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي


الحلقة الحادية عشرة


هناك بعض المظالم التي لَحِقَت بالخليفة عبدالرحمن الناصر.. وسنتناول اثنتين منها:

الأُولى:

حول بنائه لمدينة الزهراء. يقولون: سبب بنائه لها، أن مَحْظِيّة له اسمها الزهراء - إن وُجِدَتْ أصلاً - تبرعت بمال لديها، أو من أخرى سبقتها، لفك أسرى المسلمين. فلما لم يجد أسرى، أو فكهم جميعاً، بقي مال كثير، فرغبت إليه أن يبني لها مدينة جميلة (أو: مُنْيَة = قصر ضخم)، تحمل اسمها لتسكنها، ففعل. فكانت مدينة الزهراء هذه بكمالها!

والحق أن هذه الحكاية غريبة ومضحكة وعجيبة وإنْ ربما بدت لا تخلو من حَبْكَة لمن له معرفة، فضلاًً عن التخصص، بالتاريخ الأندلسي. والظاهر أن طريقة صياغتها، جميلة تُغْرِي بقبولها:

1 - نخوةُ وشهامةُ وتَديُّنُ الزهراء، دعاها إلى التبرع بهذا المال لفك الأسرى، بحيث حرروهم جميعاً ولم يبقَ أسير!

2 - أيُّ مالٍ هذا الذي فك جميع أسرى المسلمين، فيما حولهم، والباقي يبني مثل هذه المدينة؟

3 - محظية : لِمَا تحمل مِن مَيْلٍ قلبي، تثير لها التعاطف واستحسان الاستجابة لرغبتها.

والحقيقة أن موضوع فداء الأسرى شيءٌ آخر، والجمع بينهما تزوير وزور، شَوّه كليهما، وذلك أن "إحدى كرائمه أَخرجت مالاً في فداء أَسارى في أيامه، فلم يُوجد ببلاد الأندلس أَسيرٌ يُفْدَى" (سير أعلام النبلاء 8-268).

لكن بالمقابل:

1 - هذا البناء لم يكن قصراً، بل مدينة خليفية، تحتوي دواوين الدولة وتوابعها وكثير من العاملين، إنها مدينة أكبر من ذلك. إلى درجة أن الخليفة وجه دعوة إلى المجتمع: كل مَن يريد أن يبني فيها داراً، يُقَدّم له مالاً (المُغْرِب في حُلى المَغْرِب1-179).

2 - لم يَذكر أحدٌ من المؤرخين الثِّقات مثل هذا السبب أو حتى قريباً منه، كابن الفَرَضي (403هـ)، وابن بِشْكُوال(578هـ) وابن حَيَّان: الذي ذكر كثيراً من تفاصيل الموضوع ( نفح1-526 528 563 568).

3 - لكن السبب الحقيقي يكمن في شقين التقيا معاً هاهنا :

أ - عُرِفَ عن أُمراء الأندلس حبهم للعمارة وما يتعلق بها، وربما الأمر عام. والخليفة الناصر من أكلفِهم بذلك، شغفأ بالبناء والعُمْران، " كلفاً بعمارة الأرض وإقامة معالمها وإنباط مياهها واستجلابها من أبعد بقاعها" (فرحة الأنفس303، نفح1-570). فأحب أن ينشئ هذه المدينة المتكاملة عاصمة ملحقة، اقتضتها دوافع التقدم والتوسع والرقي، الحضاري والاجتماعي والسياسي .

ب - نظراً لهذا التوسع وقدوم الوفود والسفراء، ومن انتقل إليها من مدن الأندلس الأخرى، غدت العاصمة القرطبية تضيق طرقها ومرافقها، سيما عند قدوم السفراء والوُرَّاد إليها من الآفاق.

أصبح السفراء والناس، يلقون عَنَتاً في الانتقال والاستقبال المتكرر، عند كثرتهم وتتابعهم، خلال سيرهم ووصولهم لقصر الخلافة، قرب المسجد الجامع، وما يحف ذلك من حفاوة الناس والمستقبلين، جنوداً ومسؤولين. كل ذلك حفز الهمة وأذكى الرغبة لإنشاء هذا الصرح المعماري العجيب.

ابتدأ الخليفة الناصر بناء مدينة الزهراء في 1-1-325 هـ. كان المشرف على بنائها كبير المهندسين: مَسْلَمة بن عبدالله، شَمال غربي قرطبة، على بعد نحو ثمانية كم. تقع عند أقدام جبل العروس "الجبل المُنيف المسمى بالعَرُوس، المَغروس بالكروم والزيتون وسائر الأشجار وأنواع الأزهار" (فرحة الأَنْفُس، 296)، هذا أجود اختيار لها، المعروف بجبال قرطبة: فهي متموجة متدرجة متدحرجة.

وفي الترميمات التي تجري منذ عقود، ما زالت مستمرة حتى اليوم، في مدينة الزهراء الخليفية، استعادة لبعض رونقها ومواقعها وأبهتها، منها بقايا قاعة استقبال السفراء "دار الملك" الفخم المعمار، قبل اللقاء بالخليفة في مجلسه المسمى ب "المجلس المؤنس".

حديث مدينة الزهراء غني جداً بالتفاصيل (نفح1-523 528 563 596).

المظلمة الثانية:

جرت أحداث أيام خلافة الناصر، استنتج منها عِدَّة دارسين غربيين، أنه لم يكن متسامحاً مع غير المسلمين في الأندلس، لا سيما النصارى. وكان من أدلتهم على ذلك: أنه خلال المراسلات التي جرت بينه وبين "أوتو الأول"، شتم الناصرُ النصرانيةَ ونبيها، (عليه السلام). لكن ذلك لا يعدو أبداً إلاّ أن يكون اختلاقاً محضاً. فإنه لم يُعْهَد أن أياً من المسلمين فعل ذلك أبداً. كيف والمسلم يحترم كل الأنبياء ( عليهم السلام) ويبجلهم ويؤمن بهم؟ والمسلمون جميعاً وفي الأندلس بالذات، لاسيما أُمراؤهم، والخليفة الناصر من روادهم كانوا في غاية السماحة، ولم يُؤْثَر عنهم غير السماحة.

ثم: ألم تكن عدة دويلات في الشمال الإسباني نصرانية؟ لم يذكرأحدٌ أن جرى بينهم شيء من ذلك في أي وقت؟ بل جرى استخدام العديد منهم في مواقع ومناصب عالية، إلى حد أن سفير الناصر إلى "أوتو" كان راهباً نصرانياً.

عاش غير المسلمين في المجتمع الأندلسي عيشة وفي الأندلس بالذات لم تتهيأ لهم في أي مجتمع آخر، حتى في مجتمع ينتمون إليه : ديناً ولغة ووطناً.

كان التزاوج بين المسلمين الأندلسيين بالذات، من النصرانيات مألوفاً. وإن العديد من أُمرائهم تزوجوا منهن، أسلمن قبل ذلك أو فيما بعد، وذُكِرَ بعضهن بحسن إسلامهن. بل أشارت مصادر منها لاتينية معروفة إلى أن جدة الناصر (أُم أبيه: محمد)، أصلها نصرانية، اسمها وَنَقا، تعرف في المصادرالأندلسية باسم "دُرٌّ"، من نافار(البَشْكنس= الباسك)، حيث تغدو، الملكة الوصية على عرش مملكة نافار عمة الناصر من زواج سابق.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Jun-2007, 06:28 PM   رقم المشاركة : 32
 
الصورة الرمزية الظاهر بيبرس

 




افتراضي

التاريخ الاسلامى مظلوم
لان المؤرخين غالبا ما كانوا من مرحله لاحقه
فتاريخ صدر الاسلام كتب فى العهد الاموى
وتاريخ الامويين كتب فى عهد اعدائهم العباسيون
والفاطميين سجل مؤخوا العهد العباسى تاريخهم وهكذا
لذا هنالك المئات من المظلوميين تاريخيا
وعلينا ان ننقحه







 الظاهر بيبرس غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Jun-2007, 05:52 PM   رقم المشاركة : 33
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

المظلومون في تاريخنا
عباس بن فرناس(1)

د. عبدالرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي

الحلقة الثانية عشرة


أبو القاسم: عباس بن فِرْناس بن وَرْداس (274هـ = 887م)، وفِرْناس، تعني: (الشجاع والرئيس والأسد). أندلسي من البربر (سكان الشمال الإفريقي)، من كُورة (محافظة) تاكُرُنّا، ومدينتها (مركزها): رُنْدَة، جَنوبي الأندلس.

وُلِدَ في قرطبة أو انتقل إليها، وعاش فيها. نشأ في الرَّبَض (الحي) الغربي منها، ربما في حي الرُّصافة الشهير الذي فيه قصر الإمارة (المقتبس)، (2-2-227 235) والذي منه كان طيرانه الثاني والأخير.

نشأ بقرطبة، ونَبُلَ في جميع العلوم القديمة والمُحْدَثة، أَحْكَم لسان العرب وحذق صنعة الشعر الحسن، وفاق في علم الفلسفة والنجوم والهيئة، فصار صاحب نيرَنْجات (حِيَلٌ كالسحر، وليست منه) وألطافٌ وأسحار، تُحْمَل عنه في ذلك أنباءٌ وأخبار."(المقتبس، 1-2-242 و239).

الجو العلمي والدراسي :

كان التعليم في الأندلس متاحاً للجميع، لا يُحْرَم منه أحدٌ، نساءً ورجالاً، وفي سن مبكرة، علماً بأنه لم تكن هناك مدارس رسمية، هذا لا يأتي وَحْدَه، لكنه ثمرة لبناء المجتمع المسلم، على الإسلام عقيدة وشريعة. يتنافسون في طلبه لا يفتأون أو يَمَلون، جعلها العرفُ مفتوحة أبوابها، وللعلم بأنواعه، وأهلُه وأدواتُه متوافرة.

وكم آوت الأندلسُ من العلماء، من كل أنحاء العالم الإسلامي، بل تستدعيهم وتُكرمهم وتحسن استقبالهم، وقد يستقبلهم الأمير بنفسه، من أمثال أبي علي القالي اللغوي، 356هـ (نفح الطيب3-70- 75)، ومحمد بن موسى الرازي المؤرخ، 273هـ (نفح3-111)، وزرياب المغني230هـ (نفح،3-133122) وكان أقل الكرم المال، يغدقونه عليهم. يعقدون لهم الدروس ويفسحون المجالس، يقترحون عليهم الموضوعات، يحثونهم على التأليف فيها. فخير الغنائم هو العلم، وأنفق الأسواق أسواقه. والأمراء أنفسهم كانوا من العلماء والأدباء والشعراء، يجيدون فنونه، كفنون الحرب. يحمون العلماء، مما قد ينالهم ويعكر عليهم صفو أجوائهم، أو مما قد يقترفه أحدٌ، أذيةً لهم، أو من التحريض أو التشويش عليهم، أو رميهم بتقولٍ أو اتهام أو تَحَرّش. كل ذلك جرى في وقت جِدُّ مبكر.

دراسته وتعليمه المتنوع:

الذي يحيا في هذا الجو لا بد أن تكون له من الدوافع الذاتية المتنامية، تجعله يُسْرِع لارتياد مواقع المعرفة، أبوابُ التنافس فيها مفتوحة، تظهر الطاقات وتنمو المؤهلات، وتتسع المدارك. كل بما آتاه الله سبحانه وتعالى، من الفهم والإدراك والذكاء، الذي لم يَحْرِم منه أحداً ابتداءً. ثم يتولى هذا المجتمع النهوض به، في علوم تُقَدّم للإنسان نفعاً، وتمتنع عن أذاه.

وأساس التعليم للجميع هو التعليم الشرعي، ثم يكون التخصص، بما تقود إليه الميول المتنوعة، والفروق الفردية، والنوعية الذاتية، والأبواب ليست مفتوحة فحسب، بل تشجع وتنادي الجميع، والاستجابة متوفرة كلها، محفوفة بالبناء الشرعي، مما يجعل التعلق بها قائماً لا ينام ولا يتخلف أو يُسام.

في هذا الجو تعلم وفهم وتقدم عباس بن فِرْناس. وكغيره سار في سُلَّم التعليم المعهود، درب يسلكه الجميع رجالاً ونساءً، منذ نعومة الأظفار. درس القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه وعلوم اللغة والأدب والشعر، ثم واصل دراساته الأخرى بحضور حلقات العلم ومجالس العلماء، سيما في الجامعة القرطبية العتيدة الرشيدة، مسجد قرطبة الجامع، حلقاتُه خلايا نحلٍ، لا تفتر مجالسُها، في كافة التخصصات الشرعية والبحتة والاجتماعية.

كان ابن فرناس كذلك يتواصل مع أهل الصناعات الدقيقة وأهل الآلات الموسيقية والألحان والعلوم المتنوعة. كما درس ما يتعلق بالأحجار والأعشاب والنباتات. وصل إلى مراتب عالية مرموقة، غدا نجماً لامعاً في المجتمع الأندلسي، في وفرة من حقول المعرفة، حيث كانت مبتكراته.

حاز قصب السبق بين أهله وخاصته وميادينه. كان متقدماً متصدراً فيها، غدا أعجوبة الزمان شامخ البنيان مشاراً إليه بالبنان. حتى لقد وصفه أكبر مؤرخ أندلسي بأجمل النعوت. حَفِظ هذا المؤرخ الثقة الثبت المتقدم، جُلَّ إن لم يكن كل أخبار ابن فرناس، منه نقل الآخرون. وقد ظهر من كتابه أخيراً الجزء (السفر) الثاني (بقسميه) الذي كنا نبغ الجزءُ الذي يحتوي الكثير من الجديد مع القديم المعروف، نقلاً واعتماداً عليه، توثيقاً من أخبار عباس بن فرناس. ذلك هو ابن حيان القرطبي (469هـ =1076م) وكتابه "المُقْتَبِس في أخبار بلد الأندلس" ذو الأسفار (الأجزاء) العشرة (المفقود أكثرها). ظهر القسم الثاني من السفر الثاني أولاً، وبعده قريباً ظهر القسم الأول. كان الجميع يتمنى ظهوره، والحمد لله.

ومما جاء في وصف ابن فرناس شاعراً، أنه: "فَحْلُهم الخِنْديذ" (الخنديذ من الشعراء: الشاعر المَُجيد، الوافر المجد، المُنَقِّح)، و"الحكيم الشاعر"، و"كبير الجماعة" (المقتبس,2-2-227, 283, 338). كذلك: "وفي عصر الأمير الحكم نَجَمَ (ظهر) عباسُ بن فرناس، حكيمُ الأندلس، الزائدُ على جماعة علمائهم، بكثرة الأدوات والفنون". (المقتبس1-2-238 كذلك: نفح الطيب3-374).












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2007, 10:12 PM   رقم المشاركة : 34
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

المظلومون في تاريخنا
عباس بن فِرْناس.. معارفه وميادين ابتكاراته (2)

د. عبدالرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي

الحلقة الثالثة عشرة


تنوعت الابتكارات وتجاوزت التوقعات. منها: قضية الطيران التي جرى الاقتصار عليها، مع شديد الأسف. لقد كان له باع وإبداع واختراع، في عديد من المبتدعات، تكفي واحدة منها لتجعله عالماً فذاً. كان في كل منها كالمتخصص فيها وَحْدَها، وحتى لو كان الأمرُ كذلك، لَوُضِع في صف المُبْدِعين الكبار الذين يُشارُ إليهم، أعلاماً في التاريخ الحضاري والإنساني. فكيف وقد ظهر في نحو اثني عشر ميداناً!

ولا أستبْعِد أن يكون ترك مؤلفاتٍ أو كتابات، فُقِدت أو أُحْرِقت أو نُهِبت، في النكبة الأندلسية الكبرى، بعد السقوط، أو لعلها موجودة في مكان ما، أو مأخوذة.

عَرَفَ ابنُ فرناس معارفَ كثيرة وعلوماً متنوعة ومبتكراتٍ زائدة، وأصبح من رواده المعتمدين وبز أقرانه المعروفين "كان عالماً مُفَنِّناً فيلسوفاً حاذقاً وشاعراً مُفْلِقاً (مُعْجِباً حاذقاً) ومنجماً مطبوعاً موفقاً، صحيح الخاطر، ثاقب الذهن، جيد الفكر، حسن الاختراع، كثير الإبداع".

لقد "أبدع طول أمده إبداعات لطيفة واختراعات عجيبة، في غير ما صناعة من جد وهزل، وكان مع ذلك مُجيداً للشعر حسنَ التصرف في طريقه، كثيرَ المحاسن، جم الفوائد، ذا خصال رائقة، وأخبار سارة". كما كان "صاحب نِيرَنْجات" (أُخَذٌ: حيل كالسحر، وليست)، كثير الإبداع والاختراع والتوليد والاستنباط واسع الحِيَل (ربما: الميكانيك) حتى إنه نُسب إليه السحرُ وعملُ الكيمياء" (المقتبس،1-2-238-243)، مما أثار بعضَهم عليه، حَسَداً أو جهلاً أو استغراباً.

الميادين التي ارتقاها وفاز فيها بالتقدم والتعين:

الطب: حتى غدا طبيبَ الأمراء، وأُسَرٍ قرطبية عدة.

الفيزياء: (الطبيعة) والرياضيات: متداخلة مع العديد من العلوم التي اشتغل بها.

الأدب: لا سيما الشعر: حيث كان يقوله في أغراض عدة، لاسيما: الوصف والمديح والهجاء.. كان يرتجله بانسياب وسهولة وحضور (نفح،3-133)، فكان من شعراء الأمراء، ابتداءً من الأمير الحكم وابنه الأمير عبدالرحمن الأوسط وابن الأوسط: الأمير محمد، وربما بداية إمارة ابنه المنذر (انظر: المقتبس، 1-2-241-242 المُغْرِب في حُلى المَغْرِب، 1-333).

الفلك: القبة السماوية: "صنع عباس ابن فرناس في بيته هيئة السماء، التي رَكَّبها على منهاج الحكمة، ومَثّلَ فيها أفلاكها، وأقام فيها آلات تُخيِّل إلى الناظر فيها أنها نجومٌ وغيومٌ وبروقٌ ورعودٌ، فأراها كثيراً من عيون الناس،مفتخراً عليهم، بحكمة شاع ذكرها في الناس وحديثهم عنها"(المقتبس،1-2-240).

الصناعة: "هو أول من استنبط بالأندلس صناعة الزجاج من الحجارة ودبرها بالحكمة"(المقتبس،1-2-238).

العَروض والموسيقى : كان أول من فك في الأندلس كتاب العَروض للخليل، وأول من فك فيه الموسيقى، وكشف غوامض الأشياء. وأول من فك العَروض ميزان الشعر وفهمها، وله فيه كتاب حَسَن بَلغ في تجويده الغاية.

ذات الحَلَق: وهي آلة تُمَثِّل حركة الكواكب، تستعمل لرصد هذه الكواكب السيارة. تتكون من عدة حلقات متداخلة، في وسطها كرة.

لقد عمل ابن فرناس هذه الآلة المخترعة العجيب، وقدمها للأمير عبدالرحمن الثاني (الأوسط) "وعمل عباس أيضاً من قبلُ (قبل المِنْقانَة) ذاتَ الحَلَق، للأمير عبدالرحمن بن الحكم، ورفعها إليه بها. (المقتبس،1-2-242. كذلك:2-2-283). (الحَلَق: جمع حَلْقة. الجُون: مفردها: الجَوْن، وهو الضوء).

رِجام المجانيق (المقتبس،2-2-357356): آلة حربية صنعها ابن فرناس، ربما هي نوع من الدبابات، يُهاجَم بها العدو. ربما ترمي عليه أذيً لا يمكنه رده، ولا يُمكنه نَيل مَن فيها مِن المُهاجمين، استعملها الأمير محمد، في قمع بعض الثائرين في قلعة الحَنَش، قرب مدينة مارِدة (شمال غرب قرطبة)، سنة 254هـ (868م)، وربما في غيرها".

قلم الحبر: وهي آلة أسطوانية تُغَذّى بالحبر، أشبه بالقلم الحالي.

النافورات الجميلة: كان ابن فرناس يقوم بإبداع أعمال ليُزَيّن بها الدور والحدائق والقصور، لا سيما للأُمراء، مهندساً مدنياً معمارياً.

ولقد "كان عباس بن فرناس الحكيم الشاعر لا يزال تَفْرُهُ (تحذق وتتقن) قريحته الحِكْمِيةُ، يخترع الطُّرَف الملوكية ويُوَلّد الطرف المعجبة، ذوات الصور الجميلة والحركات البديعة بتلونها وإفراغها المياه منها في البِرَك وغيرها، ويستعين في إقامة أشخاصها ومعالجة هندستها بأصبَغ عريف النجارين في القصر يعلمه عملَها... بصنعتها، فإذا تمت ونظر إليها الأمير محمد أُعْجِب بها وسر... عباس مخترعها، فأثابه على ذلك بما.." (المقتبس2-2-283، 284).

المنقانة (المنجانة = الميقاتة): وهي نوع من الساعات: "وهو الذي عَمِلَ بالأندلس المِنْقانة لمعرفة الأوقات، ورفعها إلى الأمير محمد حفيد الأمير الحكم، ونقش فيها أبياتاً من قوله، شعراً(جعل الكلام لها):
ألا إنني للدينِ خيرُ أداةِ
إذا غابَ عنكم وقتُ كُلِّ صلاةِ
لم تُرَ شمسٌ بالنهارِ ولم تَبِنْ
كواكبُ ليلٍ حالكِ الظلماتِ
بِيُمْنِ أمير المسلمين مُحمدٍ
تَجَلّتْ عن الأوقاتِ كُلُّ صَلاةِ
(المقتبس،2-2-282-289).












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 03:11 AM   رقم المشاركة : 35
 
الصورة الرمزية المعتمد بن عباد

 




افتراضي

بارك الله بتاريخنا وبعلامئنا وبارك الله باخينا ومشرفنا التاريخ
والله قد امتعتنا فيما تحكي عنه كثر الله من امثالك وبالدكتور عبالرحمن حجي













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

بوابة الشعراء : المعتمد بن عباد
::الأندلــــس::

 المعتمد بن عباد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 07:31 AM   رقم المشاركة : 36



افتراضي

بوركت مشرفنا التاريخ على هذا النقل الرائع عن المؤرخ القدير عبدالرحمن الحجي-حفظه الله ورعاه-.
إن الذين كتبوا عن تاريخ الإسلام وأعلامه غالباً يعتريهم الهوى الخفي،والحسد،وطمس محاسن تاريخنا العريق،وخاصة كتاب الغرب إبان الحكم الأموي للمشرق والأندلس،وخاصةً حين ذهب ملكها على أيدي العباسيين في المشرق،وتربع ملكها على أرض الأندلس.
كثر الله من أمثال المؤرخ الدكتور عبدالرحمن الحجي.







 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 09:07 AM   رقم المشاركة : 37
 
الصورة الرمزية هارون الرشيدي

 




افتراضي

بارك الله فيك اخي تاريخ فنا موضيعك التاريخيه
فاتمنى لك التوفيق







 هارون الرشيدي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 07:55 PM   رقم المشاركة : 38
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

إخواني الكرام ، المعتمد ، أبوهمام الدُّريدي الأثبجي ، هارون الرشيدي ، شكر الله لكم اهتمامكم ومتابعتكم.

وجزى الله الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الحجي خير الجزاء على إماطته اللثام عن هذه الحقائق الثمينة.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 08:05 PM   رقم المشاركة : 39
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

المظلومون في تاريخنا
عباس بن فِرْناس طار بلا مَطار .. حقيقة قصة طيرانه (3)

د. عبد الرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي

الحلقة الرابعة عشرة


ونأتي إلى قصة طيرانه، أول محاولة طيران عملية ناجحة في التاريخ الحضاري والإنساني، وجرت بعده بنحو قرن وربع لأبي نصر إسماعيل بن حَمّاد الجوهري (393هـ=1003م)، في مدينة نيسابور. ولم تكن مدروسة على ما يبدو، وإنما كانت كيفما اتفق، فكان فيها حتفه في الحال (سير أعلام النبلاء،17-8 82 تاريخ الأدب العربي،3-617615 الأعلام،1-313)، كما ذُكِرَت محاولة أخرى جرت في مدينة القسطنطينية سنة 1100م.

لابد أن عباس بن فرناس قد أفاد من جُلّ تلك العلوم التي أتقنها، وأنفق جُهْداً ووقتاً في حيازتها، حتى تهيأت له إمكانية القيام بهذه التجربة، ليطير في الجو مسافة، وبارتفاع غير قليل، ولقد جرت وتجري دراسات لمعرفة كيف تم له ذلك. فلقد تكلف العالم البريطاني روجر بيكون (نحو 1220 1292م) درا سة ما قام به ابن فرناس، للتعرف على كيفية وفهم محاولته، وهو الذي جاء بعد ابن فرناس بأربعة قرون، وكانت العلوم الإسلامية مصدره الوحيد، إلى جانب ما يذكر أنه زار قرطبة ودرس فيها.. كتب في علوم عدة، منها البصريات، التي اعتمد فيها على ابن الهيثم، بشكل كلي.

يُذكر أن بيكون ترجم في قرطبة العديد من المخطوطات العربية، منها تلك التي دُوِّنت فيها قضية تجربة الطيران الفرناسية، للتعرف على الأدوات والآلات التي اعتمدها ابن فرناس، في تلك المحاولة الناجحة الفذة، وربما من بينها دراسات ومؤلفات دَوَّن فيها ابن فرناس كل ذلك، وقد تكون فيها مخططات ذلك كله، التي يبدو أنها قادت إلى اختراع ما عُرِفَ بالأورنيثوبتر جهاز بدون محرك وبجناحين، مما يشبه الطائرة.

ربما ليكون قريباً، أو على نسقه، ذلك الذي عمله العالم الإيطالي الشهير ليوناردو دافينشي البيزي (من مدينة بيزا) (1452-1519 A. D.) والذي جاء بعد ابن فرناس بما يزيد على ستة قرون. وكان قد ذهب إلى البلاد العربية، وتعلم لغتها، وترجم بعض كتبها. ولا أستبْعِدُ أبداً أنه نقل من مخطوطاتها، التي قد يكون جلب معه بعضها، ثم أودعها مكتبة الفاتيكان الغنية بالمخطوطات العربية، وذلك أنه لم يظهر في أوروبا، قبل القرن الخامس عشر للميلاد، عالِم لم يقتصر على استنساخ كتب العرب.

وعلى كتب العرب وحدَها عَوَّل روجر بيكن وليونارد البيزي وأرنود الفيلنوفي وريمون لول وسان توما وألبرت الكبير والأذفونش العاشر القَشْتالي، إلخ (حضارة العرب،568). حتى لقد أحصى أحد الدارسين الأوربيين (لكلير) الكتب التي ترجمت من العربية إلى اللاتينية في القرنين 1312م، في بعض العلوم، فكانت نحو 300 كتاب (حضارة الإسلام وأثرها في الترقي العالمي،524).

إذن ربما استمرت المحاولات ومتابعة التجارب وبذل المجهودات المتوالية، التي قادت إلى نجاح المهندس الفرنسي كليمن آدر (1925 A.D.) كي يجهز آلة لأول مرة، ثم يطير بها، سنة 1890م.

ثم ليقود ذلك فيما بعد الأخوين الأمريكيين: رايت، ويلبور (1912م) وأورفيل (1948م) إلى أن يصنعا أول طائرة ذات محرك، وطارا بها سنة 1903م، ليبدأ بعدها العصر الجديد للطيران.

وطيرانه حَدَثَ مرتين على ما يقال الأولى يوم كان كهلاً، حيث قفز من أعلى مئذنة مسجد قرطبة الجامع القديمة، التي كان ارتفاعها عشرات الأمتار، والتي هدمها سنة 340هـ (951م) الخليفةُ الأندلسي عبدُ الرحمن (الثالث) الناصرُ لدين الله، ليقيم مئذنة جديدة بديلاً عنها، وهي الباقية إلى اليوم، والتي يبلغ ارتفاعها نحو خمسة وأربعين متراً.

ثم بعد ذلك بعدة سنوات، قام بالمحاولة الثانية والأخيرة، وذُكِرَ أنه تأذى بمقدار. قيل إن ذلك، بسبب ما فاته، إذ لم يعمل لنفسه كذيل الطائر، الذي به ينزل على الأرض، مقاومةً لجاذبية الأرض، ومعلوم أنه لم يحدث البتة أن مؤرخاً أنكر تلك المحاولة، في أي وقت.

وبناءً على واقعية المحاولة اهتم الغرب بهذه الريادة، وعمل علماؤه على اقتفائها والبناء عليها، "وذَكَرَ بعضُ المشيخة، أنه احتال (رتب حاله) في تطيير جثمانه، فكسا نفسَه الريشَ على سَرَق الحرير، ومَدّ لنفسه جناحين على وزن تقدير قَدَّره، فتهيأ ( فَتَمّ) له أن استطار في الجو، فطار من ناحية الرُّصافةَ، واستقلَّ في الهواء، فحلَّق فيه حتى وقع من مكان مطاره على مسافة بعيدة، وساء على ذلك موقعه لما تأذَّى في عَجْبِ ذَنَبه، إذ لم يُحْسِن الاحتيال في وقوعه، ولم يُقَدّر أن الطائر إنما يقع على زِمِكّاه، فَلَهَا عن ذلك. وقد كان أفزعَ مَنْ عاين مطارَه مِنْ أهل الصحراء، فكثر تحدُّثُهم عَمَّا عايَنوا منه ولا يَعلمون شأنَه. (المقتبس،1-2-240239، نفح الطيب،3-374). (العَجْب: أصل الذيل، زِمِكّاه: مثنى زِمِكّ: منبت ذيل الطائر، لَهَا: غَفَل، يَطُمّ: يعلو، العنقاء: طائر متوهَم، قشعم: النسر المسن).

لا يبدو أن ابنَ فِرناس فاته اقتفاء التزود بذنب كالطائر، لكن الذي يبدو إن صح تعليلهم أن المادة التي كانت تمسك بالمؤخرة ذابت أو تبددت أو سقطت.

لا بُدَّ من وقفةٍ هنا لمحاولة معرفة تاريخ حدوث طيرانه هذا، ولو بالتقريب، وهو ما لم يُذْكَر عنه شيءٌ أبداً، لقد سخر الشاعر مؤمن بن سعيد من مسألة طيران ابن فرناس في أبيات شعرية، وهذا الشاعر توفى في (الثلاثاء4 رجب 267هـ)، بعد سجن نحو سنتين، لمضيه في الهجاء. هذا يعني أن مؤمن بن سعيد كان طليقاً نحو سنة 265هـ (المُغْرِب في حُلى المَغْرِب،1-133132). فيكون هذا الشاعر قد وجه سخريته من ابن فرناس قبل هذا التاريخ، وأُقَدّرها نحو سنة 260هـ (873 874م)، وإذا كانت لابن فرناس محاولة واحدة فيكون هذا بعد الثانية، وإلاّ فهي الوحيدة، وهذا تاريخها التقريبي.

المصدر : مجلة المجتمع.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2007, 08:25 PM   رقم المشاركة : 40
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

المظلومون في تاريخنا
عباس بن فِرْناس.. ظلمه ومحاكمته (4)

د. عبد الرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي

الحلقة الخامسة عشرة


اعتبر البعضُ أن موضوع ابن فرناس والطيران، لا يعدو أن يكون خيالاً، وقصته منقولة مُتَوارَثة، بينما هو ثابت تاريخياً، حدوثه فعلاً وبديهياً، حيث دَوَّنه أوثق المؤرخين، ورآه شهودُ عِيان، تتابعت أحاديثهم وأخبارهم، أمراء وعلماء وأهل الفضاء أو الخضراء، وتم أمام جمهرة كبيرة من أهل قرطبة، ولم ينكر حدوثه أحدٌ أو يقلل من حقيقته مؤلفٌ أو يثير كاتب شُبْهةً حوله.

وكان يومها قد غدا ابنُ فِرناس معروفاً جداً، في عدة ميادين، لا سيما في قرطبة الأمجاد، وربما رأى هذا المشهدَ مَنْ كان خارج المدينة أو في ضواحيها، حيث ارتفع أو بقي مرتفعاً، ولدقائق غير قليلة، وكان هو الذي دعا الناس وأعلنه لهم ليُشاهِدوُه، ولا شك أن مثل هذا الحدث في ذلك الزمان يهرع الناس متسابقين لرؤيته، فيكون الحضور جاداً وعاماً.

غمطه والجهل بمكانته:

ابنُ فرناس عالم موسوعي فريد، متعدد المواهب، تغذى في ذلك الجو الكريم، فأنتج في الكثير، وإن تفاوت إنتاجه، حتى لكأن الشاعر عناه وأمثاله بقوله في (نفح الطيب3-376):

وكان من العلوم بحيثُ ** يُقْضى له في كُلِّ فَنٍّ بالجميعِ

تفوق ابنُ فِرناسٍ، ليس فقط في عصره، بل في عصور تالية، فهو في المقدمة من أمثاله، الذين ماجت بهم الحياة الإسلامية وحضارتها الإنسانية الرائدة التي تعرضت للظلم أيضاً.

والمجتمع الإسلامي يقدم على الدوام العلماء في كافة الميادين، وتجد نماذج فذة في كل القرون (نفح الطيب3-375-377). حضارته ودود ولود، أخذت أهلها بالجد والتقدم والبذل للعلم، تلقياً وبذلاً، حتى غدا ذلك لدى أهلها خُلقاً، ملحوظاً محموداً مشهوداًً.

ماذا يُنْتَظر في مثل هذا الجو الذي يَعْتَبِر المنجزات البناءة، نوعاً من العبادة، يُثِيب اللهُ تعالى القائمَ بها؟!

لدينا قوائم طويلة من الأعلام البارعة، نساءً ورجالاً، في كل حقول المعرفة، كثير منها ضاع، أحياناً حتى أسماؤهم أو نتاجهم، وبقي بعض أخبارهم، مثلما حدث مع ابن فرناس.

اتهامه ومحاكمته:

أثار ما كان يقوم به ابنُ فرناس من تجارب ومبتكرات نفراً قد أشكل فهمهم من الجَهَلة أو الحسَّاد أو المتعجلين، فشكوه إلى القاضي القرطبي: سليمان بن الأَسْوَد الغافقي "المشهور بعدله وورعه واستقامته، وعُمِّر مائة عام" (تاريخ علماء الأندلس ص 155، 156، تاريخ قضاة الأندلس ص 56 59).. وجرى استدعاؤه، وكانت جلسة تاريخية، استُعْرِضت فيها قرائن الاتهام والدفاع والشهود، وكان بين الشهود الأمير محمد نفسه، حضر وجلس كأحد الشهود. كان الأمير محمد "أيمنَ الخلفاء بالأندلس مُلكاً، وأسراهم نفساً، وأكرمهم تثبتاً وأناةً، وكان السعي عنده ساقطاً، يجمع إلى هذه الخلال الشريفة البلاغةَ والأدبَ" (الحُلَّة السِّيَراء1-119).

وقد عُقِدت على عباس بن فرناس وثيقة بالزندقة (!!!)، وشَهِدَ بذلك عليه من العامة جماعةٌ، عند سليمان بن الأَسْوَد، فمنهم مَنْ قال: سَمِعْتُه يقول: مَفاعيلٌ مَفاعيلٌ، ومنهم مَنْ قال: رأيتُ الدمَ يفور من قناةِ داره ليلة يَنير، إلى أُحْموقاتٍ من شهودٍ جهلاء، كشفها القاضي فلم يجد طائلاً، وشاور الفقهاء فيما قُيِّد منها، فلم يَجِدْ إلى عقابه سبيلاً، فأفلتَ عباس بجُرَيْعة ذَقنِه".( المقتبس1-2-243). (أفلت بجريعة ذقنه: نجا من التلف).

وكان مما قاله ابنُ فرناس للذين اتهموه بأعماله الكيماوية وتراكيب موادها، وجدة أشكالها وأحوالها، لاستخراج أمور متكونة من ذلك، ببديهية مُسلمة: "لو أتيت بالطحين ووضعته بالماء وعجنته، ليكون منه العجين، ووضعته على النار في التنور ليصبح خبزاً، وهو مختلف الحال، أيكون ذلك مُحَرّماً أم لنفع الناس؟ فقالوا: لنفع الناس. فقال: هذا ما أصنعه لأستخرج ما ينفع الناس".

إنه يمزج الشيءَ بالشيء ويستعين بالنار على ما مزِجَه، فيأتي مما أمزج شيءٌ فيه منفعة للمسلمين.. ثم شرح لهم أوامر الله تعالى ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، في أن يعمل كل إنسان مسلم ما يتفق مع مواهبه، وأن من ملك علماً ولم ينفع به المسلمين فقد أَثِمَ، لأن العمل بمقدار الكفاءات من فروض الكفاية.. فحكم القاضي والفقهاء في الجلسة ببراءة عباس بن فرناس وأثنوا عليه، وحثوه على أن يستزيد من عمله وتجاربه، وشهد له الأمير بذلك. فخرج بريئاً، بل وشجعه القاضي للمضي في هذا السبيل، وعَمَلِ كُلِّ ما ينفع الأُمة.

ومما تجدر الإشادة به في العام الماضي، ما قام به مركز التراث الإسلامي في مانشستر من عمل جليل مُبْهِج: حيث أقام مَعْرضاً، باسم: "ألف وواحد اختراع، في العلوم البحتة"، كان منها ما يخص ابن فرناس وقصة طيرانه: (www. 1001inventions.com).

المصدر : مجلة المجتمع.

وبقيت لنا مع ابن فرناس حلقة أخيرة.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2007, 03:18 AM   رقم المشاركة : 41
 
الصورة الرمزية المعتمد بن عباد

 




افتراضي

اخي التاريخ والله اني كنت اعلم ان عباس بن فرناس حاول الطيران في الاندلس ..

والان وبعد ما حكي عنه دكتورنا الفاضل عبالرحمن الحجي ارى ان ابن فرناس كان عالم ذكي وقد وضح مفاهيم وابتكر الالآت وعلماء اروابا ونتيجة لأزدهار اروابا فانهم طبقو لم ابتكرة وحاول في ايضاحة ابن فرناس ..
رحمة الله عالمنا ابن فرناس
وبنتظار المرحلة الاخيرة..













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

بوابة الشعراء : المعتمد بن عباد
::الأندلــــس::

 المعتمد بن عباد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2007, 06:13 PM   رقم المشاركة : 42
yuq
مصري قديم



افتراضي

معلومات قيمة جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااان

ولاول مرة اقرا الكلام دة عن ابن فرناس







 yuq غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2007, 07:20 PM   رقم المشاركة : 43
yuq
مصري قديم



افتراضي

ممكن بقا موضوع معاكس

يعنى لو سمحتم من يملك المصادر

يعمل موضوع عن ناس فخمهم التاريخ وعمل منهم شخصيات قيمة ذات شأن

لكنهم فى الحقيقة عكس ذلك ,, يعنى ما ذكر عنهم ما هو الا تزييف للواقع الحقيقى

أرجو الرد واسف لو كان مش دة المكان الصحيح لوضع السؤال لكنه مرتبط بالسلسلة دى







 yuq غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Jul-2007, 03:58 PM   رقم المشاركة : 44
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

المظلومون في تاريخنا
عباس بن فرناس(الأخيرة)

د. عبد الرحمن علي الحجي
أستاذ التاريخ الإسلامي والأندلسي

الحلقة السادسة عشرة



لا توجد أمة تملك من الأعلام نساءً ورجالاً ما ملكته الأمة المسلمة في حضارتها ومجتمعها وحياتها، كيفاً وكماً وإنسانيةً. ويكفي أن تعلم للمقارنة أنه حين أُحْرِقت المكتبة الأندلسية، بعيد سقوط عروسنا الباكية غرناطة الثكلى،جرى الاحتفال بحرقها في حفل عُرِفَ ب: احتفال ( فعل) الإيمانAuto-da-fe قيل أحرق في ذلك اليوم (904هـ = 1499م) ما قَدَّره البعضُ من الأوربيين بالذات بأكثر من مليون مخطوط، ولم يَنْجُ منها على ما قيل غير 300 مخطوط في العلوم البحتة، أخرجوها، ولا يُعْرَف حتى اليوم مكان واحد منها.

كان ابنُ فِرناس نِتاجَ هذا المجتمع وحضارته الإنسانية البارة، التي تقدم ما ينفع الإنسانَ لا ما يضره أو يدمره. وهذا هو سمتها الكريم، تراه دوما، فإن ابن فرناس حين درس الطب مثلاً وأسهم فيه، كان قصده نفع الآخرين، وهو ما بينه كذلك خلال محاكمته، وواضح في هذه الحضارة، كيف تثمر في جوها الطاقاتُ، بل وتنميها وتوجهها، لتطلقها تُفْرِع وتُبْدِع وتنتج، لا ترهقها أو ترعبها أو تكبتها، في وقت رأينا ما فعل الغرب بعلمائه، وكيف حاربت جهاتٌ لديهم ذلك ومنعته، بل وقتلت سلطاتُهم الكنسيةُ وغيرُها العديدَ من علمائهم، على الرغم من عدم معارضتهم لعقائدها.

وقد أدرك الغرب أن هذا المنهج الذي أنجب مثل هذه النماذج، هو شأنه دائما كلما جرى الأخذُ به، فذهبوا يعكرون صفوه ويشوهون فعله ويُجَهّلون أمرَه ودَوْرَه، بتُرَّهات مُخْتَلَقات وتلفيقات، هم أدرى بكذبها، واختلاقاتها المكشوفة للوُعاة، ومن دونهم، أقلها مقولات قَدِمتْ وبليت: إن الحضارة الإسلامية قامت بالنقل منهم وإليهم، أي: بضاعتهم رُدَّت إليهم. كل ذلك لتُصَدّق أُمتُه قولَهم، وتقومَ بنفسها لتحقيق غاياتهم وتمرير مبتغاهم، إذ علموا يقيناً أن تمكينه لا يُبْقِي لهم أمراً ولا يذر.

أما الحضارة الإسلامية فقد فَتَحت أبوابَها حتى للأعداء، يغترف كُلُّ أَحَدٍ العلمَ كما يريد. كبار علماء الغرب، في نهضتهم ورقيهم، تلقوا العلم في باحات العلم في العالم الإسلامي ومواقعه وجامعاته، وقاعاتُه مفتوحة لهم، لا سيما الأندلس، وقرطبة بشكل واضح.

ورغم أن ابن فرناس قد ظُلم تاريخياً ولم يأخذ حقه المكافئ لأعماله وإنجازاته العلمية إلا أن الأمر لا يخلو لديهم من منصفين، اعترافاً وإقرارا واعتزازاً، فلم يُحْرَم ابنُ فرناس من التكريم حقاً، حيث في بغداد جرى تسمية المطار الثاني باسم ابن فرناس، أو ربما الأول الدولي، إلى جانب تمثال له في شارعه، وفي ليبيا تم إصدار طابع باسمه. والأهم على ما يذكر أنه في أول رحلة للإنسان إلى القمر، لعلها تلك التي قام بها رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونج (21-7-1969م),Neil Armstrong شُكِلَت لجنة لتسمية مواقع في سطح القمر، بعد دراسة فضل العلماء خلال القرون، ممن ساهموا في هذا الإنجاز وأوصلوا الإنسان إلى سطح القمر، بإشراف هيئة منتخبة. فتم اختيار ثمانية عشر اسماً لهذا الهدف، فكانوا جميعاً من العلماء المسلمين، وكان أحدهم عباس بن فرناس. وتوجد الآن فوهة Crater على سطح القمر باسم "فوهة عباس بن فرناس".

وعاش ابن فرناس طويلاً إلى أن مات في أيام الأمير محمد بن عبدالرحمن بن الحكم، سنة أربع وسبعين ومائتين، قد والى صحبة الملوك الثلاثة، ما بينه وبين جده الحكم، ومدحهم أجمعين بمدائح مختارة، وجرت له معهم أخبار حسنة"(المقتبس1-2-242241).

ومن المهم أن تكون هنا وقفة بخصوص عمره، الذي ذكر أنه ثمانون عاماً، لكنه إذا كان قد عاصر ثلاثة من الأمراء:
1 الحَكَم بن هشام بن عبدالرحمن الداخل(حكمه : 180 - 206 م).
2 ابنه: عبد الرحمن الأوسط (حكمه : 206 - 238 هـ ).
3 محمد بن عبدالرحمن (حكمه: 238 آخر صفر 273هـ).

وكانت وفاة ابن فرناس سنة 274هـ = 887م، أي بدايات حُكْم الأمير مُنذر بن محمد. لكن الأهم من ذلك أنه من المتوقع أن يكون قد بلغ من العمر المديد نحو 95 عاماً، مثله مثل معاصره: يحيى بن حَكَم الغزَال (154 250هـ= 864770م)، أو أكثر، والذي سُمِّي كذلك "حكيم الأندلس"، حيث ذُكِرَ أن عباس بن فرناس خدم الأمراء الثلاثة، أولُهم الحَكَم (حكمه: 180 - 206 هـ)، وحتى يكون معروفاً لدى الأمير الحَكَم حتى لو في سنوات حكمه الأخيرة، نحو سنة 200هـ فلا بد أن تكون ولادة ابن فرناس نحو بدايات حُكم الأمير الحَكَم، أي نحو سنة 180هـ، أي أن عمر ابن فرناس وصل إلى نحو 95هـ، إن لم يكن أكثر.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jul-2007, 03:08 PM   رقم المشاركة : 45
عز الدين
مصري قديم



افتراضي

الاستاذ الفاضل
التاريخ
خالص الشكر على هذا الموضوع
و تمنياتي لك بالتوفيق التام
حتى تنصف كل المظلومين في التاريخ







 عز الدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المظلومون, تاريخنا, سلسلة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع