« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :هند)       :: من مواعظ عيسى عليه السلام (آخر رد :النسر)       :: إريك هوبزباوم… رحيل آخر مفكري الماركسية (آخر رد :النسر)       :: لوكليزيو في غابة التناقضات (آخر رد :النسر)       :: الخليفة عمر بن الخطاب أول خليفة أدخل نظام الدواوين في الدولة الإسلامية (آخر رد :النسر)       :: من روائع زخارف المخطوطات الإسلامية (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: المغرب والملك (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: نيكولا تسلا اعظم عباقرة العصر الحديث...!! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> محاورات تاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-Sep-2011, 01:28 AM   رقم المشاركة : 16
مكتبةالتاريخ
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مكتبةالتاريخ

 




افتراضي رد: سؤال (محمد الفاتح وكنيسة ايا صوفيا)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالوليد الأندلسي مشاهدة المشاركة
   سؤال مهم طرحه الاخ الكريم لواء الأقصى
وقد نقلت من مقالة كتبها الاستاذ علي عبدالعال بتصرف ارجو ان تكون شافية ومن اهم ما جاء فيها:
ان هذا المسجد او الجامع اشتراه السلطان محمد الفاتح رحمه الله ــ من بين أملاك الروم في مدينة "إسلام بول" ــ من ماله الخاص، وأوقفه مسجداً جامعاً للمسلمين.

ومن وقتها والمسجد يعد من أبرز معالـم مدينة الإسلام، وأحد الآثار العظيمة التي بقيت شاهدة على العنفوان العثماني في مواجهة دولة البيزنطيين، في ملحمة "القسطنطينية" التي سجلها التاريخ لواحد من أقوى الحصون الأوروبية.
ويمثل "أيا صوفيا" رمز الإسلام في تركيا، منذ أن صلى فيه السلطان محمد الفاتح عام 1453م واتخذه مسجداً جامعاً مع الفتح الإسلامي لـ"القسطنطينية" العاصمة المسيحية الشرقية لقرابة ألف عام.. ولقد شهد المسجد أحداثًا ووقائع هامة في تاريخه، وتاريخ العثمانيين، والخلافة الإسلامية أيضاً.





وتقول المصادر التاريخية : إنه وبعد اقتحام الجيوش الإسلامية أسوار القسطنطينية الشاهقة، وفتحهم المدينة العتيقة عنوة، دخلها السلطان محمد الفاتح ــ مع الظهيرة ــ بموكب جليل. ولما أخذ يتفقد أحوالها، وجد حالة من الفوضى والذعر بين سكانها، فأصدر أوامره بمنع أي اعتداء وحماية جميع الأموال والممتلكات، حتى ساد الأمن وسيطر النظام، وهدأت ثائرة النفوس.

وفي خضم هذا النصر الكبير، تشير حقائق التاريخ الناصعة : أن السلطان محمد الفاتح عامل أهل القسطنطينية معاملة رحيمة، وأمر جنوده بحسن معاملة الأسرى والرفق بهم، كما افتدى عدداً كبيراً من الأسرى، من ماله الخاص وخاصة أمراء اليونان، ورجال الدين، وأمرهم بتنصيب بطريرك جديد فانتخبوا ( أجناديوس) بطريكا، وتوجه هذا بعد انتخابه في موكب حافل من الأساقفة إلى مقر السلطان ، فاستقبله السلطان بحفاوة بالغة وأكرمه أيما إكرام، وتناول معه الطعام وتحدث معه في موضوعات شتى ، حتى خرج البطريريك من لقاء السلطان يقول : " إني أخجل مما لقيته من التبجيل والحفاوة، الأمر الذي لم يعمله ملوك النصارى ".





ثم توجه الفاتح إلى كاتدرائية "آيا صوفيا"، دخلها مترجلاً عن فرسه، وصلى فيها صلاة الشكر لله تعالى على هذا الفتح العظيم، ولما حان موعد الصلاة، أمر السلطان برفع الأذان فيها، وصلى ومن معه من القادة والجند صلاة العصر، ثم أمر الفاتح بتحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد جامع، وأمر بأن يعد لهذا الأمر حتى تقام بها أول جمعة قادمة، ومن ثم أخذ العمال يعدون لهذا الأمر، فأزالوا الصلبان والتماثيل، وعملوا منبراً للخطيب.

وعن سبب تحويل الكنيسة لمسجد، تشير مصادر التاريخ إلى أن الجيش الإسلامي حين دخل القسطنطينية، وجد هذه الكنيسة الضخمة مهجورة ولم يعد يستخدمها أحد، وأنها ستتحول بمرور الوقت لمكان يبيت فيه الثعابين والحشرات والزواحف وطيور النورس البحرية، المنتشرة بمضيق البوسفور وبحر مرمرة. حيث أشارت الروايات التاريخية إلى أن جموع من الأهالي تركوا المدينة، وانتقلوا إلى مناطق في إتجاه الغرب ــ اليونان وقبرص ــ وذلك على إثر الفتح، وهو الأمر الذي جعل من الكنيسة الضخمة مرتعاً للحشرات والزواحف. وفي نفس الوقت لم يكن بالقسطنطينية مكان معد لأداء الصلاة، لكل هذا العدد الضخم من أفراد الجيش العثماني.





ولما عرض السلطان ورجال الدولة الأمر على شيخ الإسلام "آق شمس الدين" ومن معه من علماء الإسلام، أفتوا بجواز تنظيف الكنيسة وتحويلها لمسجد يصلي فيه المسلمون، بعد إزالة الصليب الذي كان يعلو القبة الرئيسة، وبناء مئذنة في أحد أركانه، ووضع منبر بصحن الصلاة.

ورغم أنه يجوز تحويل الكنسية إلى المسجد، لأن المدينة فتحت عنوة، والعنوة لها حكمها في الشريعة الإسلامية، إلا أن الوثائق التاريخية تؤكد أن السلطان محمد الفاتح ــ بعد أن جعل "القسطنطينية" عاصمة الخلافة العثمانية، وأطلق عليها "إسلام بول" أي مدينة الإسلام ــ اشترى "أيا صوفيا" ــ من بين أملاك الروم ــ بماله الخاص، عكس ما يدعي البعض من أن المسلمين استولوا عليها بالقوة، وأوقفها مسجداً للمسلمين، بعد أن أقام له أربع مآذن.

وقد وصف الفيلسوف الفرنسي الشهير "فولتير" موقف المسلمين الأتراك من النصارى البيزنطيين بعد هزيمتهم، بقوله :" إن الأتراك لم يسيئوا معاملة المسيحيين ــ كما نعتقد نحن ــ والذي يجب ملاحظته أن أمة من الأمم المسيحية لا تسمح أن يكون للمسلمين مسجداً في بلادها، بخلاف الأتراك، فإنهم سمحوا لليونان المقهورين بأن تكون لهم كنائسهم".





وقد نظر العثمانيون والأتراك ـ فيما بعد ـ لهذا المسجد طوال تاريخهم ، على أنه رمز للفتح الإسلامي للقسطنطينية ودخول "إسلام بول" وما بعدها من أراض غربية لحظيرة الخلافة الإسلامية؛ ولذا حظي الجامع باهتمام ورعاية السلاطين والباشاوات والأمراء ورجال الدولة العثمانية.

وبالرغم من امتلاء إستانبول بعشرات الجوامع التاريخية الضخمة والجميلة ــ مثل جامع السليمانية، وفاتح، ونور عثمانية، وسلطان أيوب، والسلطان أحمد، ومهرماه سلطان، ويني جامع، وشاه زاده ــ فإن لجامع "آيا صوفيا" مكانة مهمة في نفوس المسلمين الأتراك؛ لذا كان المكان المفضل للصلاة وخاصة الصلوات الجماعية (الجمعة والأعياد والتراويح).





فقد ظل مسجد "آيا صوفيا" شامخاً ــ طيلة هذه القرون ــ تتردد في جنباته كلمة الله، حتى بداية القرن العشرين. ومع سقوط الخلافة العثمانية عام 1923م، وما استتبعها من قيام نظام علماني بقيادة كمال أتاتورك، اتخذ قرارات خطيرة التأثير بمسيرة الإسلام في تركيا، مثل إلغاء وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية، وإلغاء منصب شيخ الإسلام والمفتي، واستبدال الشريعة الإسلامية بالقوانين الغربية، ثم تغييره حرف كتابة التركية من العربية إلى اللاتينية، وقراءة القرآن بالتركية، وتتريكه الأذان.

كانت هذه القرارات بمثابة المقدمة، التي انتهت بإصدار قرار حكومي العام 1934م، يقضي بوقف الصلاة في الجامع، ونزع سجاجيده ولوحاته المكتوبة بالعربية، ومنبره، وتحويله إلى متحف سياحي. وذلك تقرباً لأوروبا الصليبية، وفي مخالفة علنية لشروط الواقف ــ وهو السلطان محمد الفاتح ــ الذي نص في وثيقة الوقف على أن : من يحاول تغيير هذا الجامع، ومنع الصلاة فيه، فهو ملعون إلى يوم القيامة.

وقد أصاب القرار جموع الشعب التركي المسلمة، بصدمة كبيرة، وفتح جرحاً غائراً لم يندمل بعد. ولم يتمكن أحد من أهل السياسة في عصر أتاتورك بالمطالبة بالعودة عنه، وإن كان قِطاع من علماء الإسلام مثل : خوجه راسم أفندي أبدى اعتراضاً عليه، ونال على ذلك العقاب والتنكيل من نظام أتاتورك. حيث لم يبال أتاتورك ولا أحد من رجال الجمهورية العلمانية الجديدة، بالاعتراضات الشعبية على القرار، واعتقلوا وسجنوا كل من قاوم تطبيقه.





وفي هذا السياق، يرى الكثير من أبناء الشعب التركي أن غلق "آياصوفيا" في وجه المصلين المسلمين، عبارة عن "بند سري" ورد في الاتفاقيات التي وقعها (آتاتورك) مع الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى 14ــ 1918م.

كما يرى مراقبون في قيام "المعهد الأمريكي البيزنطي" عام 1931م، بأعمال حفر وبحث في أطراف الجامع، على أيدي الأثري الأمريكي (تي وايت مور) وبموافقة أتاتورك. فضلاً عن الاستمرار في هذا العمل حتى عام 1970م، وعدم قدرة رؤساء الحكومات التركية القوية ــ مثل عدنان مندريس أو سليمان ديميريل أو تورجوت أوزال أو حتى أردوغان ــ على إعادة الصلاة بالجامع، إشارة واضحة وقوية لدور الغرب في إستمرار منع الصلاة، وتجميد الجامع على وضعية "متحف أثري تاريخي بيزنطي".




وكان شاعر النيل حافظ إبراهيم ــ رحمه الله ــ ممن عبر عن خوفه الشديد على مصير "أيا صوفيا" وذلك بعد سقوط الخلافة الإسلامية, فكتب قصيدة مؤثرة تنضح بالعاطفة الصادقة, والغيرة المخلصة على هذا المعلم الإسلامي. والقصيدة بعنوان "أيـا صوفـيـا" :



أيا صوفيا حان التفـرق فاذكـري

عهود كرام فيك صلَّـوا وسلمـوا

إذا عُدتِ يومـا للصليـب وأهلـه

وحلّى نواحيـك المسيـح ومريـم

ودُقّـت نواقيـسً وقـام مـزمـر

من الـروم فـي محرابـه يترنّـم

فلا تنكـري عهـد المـآذن إنـه

على الله من عهد النواقيس أكـرم

تباركت بيت القدس جذلان آمـن*

ولا يأمن البيت العتيـق المحـرّم

أيرضيك أن تغشى سنابك خيلهـم

حماك وأن يُمنى الحطيمُ وزمـزمُ؟

وكيف يـذل المسلمـون وبينهـم

كتابك يُتلـى كـلَ يـومٍ ويُكـرمُ!

نبيُّـك محـزونً وبيتـك مطـرقً

حياء , وأنصـار الحقيقـة نُـوّمُ

عصينا وخالفنـا فعاقبـت عـادلا

وحكّمت فينا اليوم من ليس يرحم ! . .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

واتمنى الرجوع لهذه المقالة على هذا الرابط :

oops ... got lost?


وتقبل اخي الكريم لواء الأقصى خالص التحية والتقدير



شكرا على مجهودك الرائع اخى الكريم وجزاك الله كل خير












التوقيع

مكتبة التاريخ

 مكتبةالتاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Nov-2011, 06:33 PM   رقم المشاركة : 17
هديل احمد
مصري قديم



افتراضي رد: سؤال (محمد الفاتح وكنيسة ايا صوفيا)

اني كنت في زياره الى تركيا قبل ثلاثه اشهر وزرجت جامه ايا صوفيا وشاهدت المعالم التاريخيه لهذا الجامه الذي بجمع المسيح مع المسلمين وكان تحويا الجامه من قبل السلطان محمد الفاتح انشاء الله تشوف الجامع على الطبيعه







 هديل احمد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2011, 04:13 AM   رقم المشاركة : 18
 
الصورة الرمزية موسى بن الغسان

 




افتراضي رد: سؤال (محمد الفاتح وكنيسة ايا صوفيا)

العام هو 1450، كانت المدينة لا تزال تسمى "قسطنطين بوليس" ولم تتحول إلى استانبول

بعد. وكان السلطان محمد خان في "أَدِرنه". وبطلب من الإمبراطور قسطنطين أن يقوم

السلطان محمد خان بإرسال المعمار علي نجّار إلى استانبول بهدف ترميم كنيسة أيا صوفيا

مخافة أن يلحق بها الخراب. وبالفعل أقام المهندس علي نجار جدرانا استِنادية وأنقذ

الكنسية من الانهيار. وداخل أحد هذه الجدران أنشا سُلما يحتوي على مائة مدرج. وعندما

سأل الإمبراطور عن سبب إنشاء هذه المدارج أجاب المهندس بأن ذلك يسهل الصعود إلى

القبّة. وعندما رجع إلى أدرنة حدث السلطان بالنية الحقيقية من وراء إنشاء هذا السّلم

قائلا:
"سيدي السلطان، لقد أنقذت أعمدة الكنيسة وقبتها، فالترميم كان من نصيبي أنا، أما

الفتح فهو من مهام حضرتكم العلية، ولقد وضعت الحجر الأساس للمنارة التي سوف

تقيمونها، بل وكنت أول من صلّى على هذا الأساس".





ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


نعم، هذه هي قصة أول صلاة صليت في جامع أيا صوفيا.

بعد فتح استانبول كان أول ما فعله محمد الفاتح هو تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى جامع.

وهذه الكنيسة بنيت في العهد البيزنطي من قبل جوستينيان الأول في عام 537 م. وظلت

كذلك بمدة 916 عاما إلى أن قدم المسلمون الأتراك بقيادة محمد الفاتح وحولوها إلى

جامع عند فتح استانبول في عام 1453م. ويقول بعض الروايات الطريفة إن اتجاه الكنيسة

كان على عكس اتجاه القبلة فقام محمد الفاتح بتحويلها باتجاه القبلة محركا إياها بيديه.

وعندما يدخل الزائر اليوم إلى هذا الجامع يُلاحظ آثار الأيدي على إحدى أعمدته، فالناس

عندما يأتون يَمسّون المكانَ الذي يُزعم أنّ محمد الفاتح قد أدار منه الكنيسة نحو القبلة،

فاسود المكان من شدّة اللّمس.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

بيد أنه، وبعد انهيار الخلافة العثمانية وقيام دولة تركيا الحديثة على يد مصطفى كمال

أتاتورك صدر قرار في عام 1935م بتحويل هذا الجامع إلى متحف، وأصبحت مزارا للسياح

من شتى أنحاء العالم. وفقد الجامع طابعه الديني الذي استمر عليه لمدة تزيد على أربعة

قرون. وقد تحركت جهود حثيثة في عهد حكومة نجم الدين أربكان خلال سنة 1997 بإعادة

الصلاة في هذا الجامع، بيد أن الانقلاب العسكري الذي أطاح به وبحزبه بعد أحداث 28

شباط وما تلاها بدد هذه الآمال وقبَرها من جَديد. والآن يوجد قسم صغير جدا محاذ للجامع

من الخلف تؤدى فيه الصلاة في نفرٍ قليل. ويبلغ ارتفاع قبة آيا صوفيا 55 مترا، وقطرها

30.31 متر، ويقوم هذا البناء على 106 أعمدة. وقد أضيف إلى مبنى الكنيسة الأول أربع

منارات في أزمنة مختلقة.




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

تشاهد هذه العباره على مدخل اياصوفيا

قال النبي عليه الصلاة والسلام


"لتفتحن القسطنطنية فلنعم الامير اميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش"




مكان الوضوء اضافه محمد الفاتح بعد ما قام بتحويل الكنيسه الى مسجد










لاحظ اللوحة مكتوب عليها الله

وعلى يسارها احدى صور المسيحين

بعد ما ازالوا الفيسفاء باوامر من اتاتورك
























صهريج (خزان) يره باتان

يعتبر هذا الصحريج ثاني اكبر صهريج بين 60 صحريج (خزان) انشئت في العهد البزنطي

في اسطنبول.

ويقع مدخل الخزان مقابل متحف اياصوفيا.

وكانت تستخدم هذه الخزانات استعدادا لايام حصار العدو للمدينة.

وتم انشاء الخزان في سنة 532م وكانت المياة تصل الى الخزان بواسطة قناة والينس.

يبلغ طول الخزان 140م وعرضه 70م وتكون الخزان من 28 عمودطولا و 12 عمود عرضا

بارتفاع 8 امتار.

ويقدر ايستعابه بـ 80000 متر مكعب من الماء .

وفتح الخزان لزيارة السياح عام 1987م


























التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2011, 04:17 AM   رقم المشاركة : 19
 
الصورة الرمزية موسى بن الغسان

 




افتراضي رد: سؤال (محمد الفاتح وكنيسة ايا صوفيا)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لواء الأقصى مشاهدة المشاركة
   الى الآن ماحصلت رد مقنع بأنها تجوز؟

هذا هو العرف السائد وقتذاك واسأل عن المساجد فى الاندلس ماذا تم فيها على فرناندو وايزابيلا












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, الفاتح, ايا, سؤال

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع