منتدى التاريخ
عرض 40 مشاركات من هذا الموضوع لكل صفحة

منتدى التاريخ (http://vb.altareekh.com/)
-   استراحة التاريخ (http://vb.altareekh.com/f58/)
-   -   أبحاث علمية (http://vb.altareekh.com/t44133/)

أبو خيثمة 10-Aug-2007 02:42 AM

أبحاث علمية
 
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته :



حذرت دراسة طبية حديثة من الإفراط في استخدام فأرة الحاسوب باستمرار الأمر الذي يؤدي إلى إصابة الشخص بالتهابات عصبية في اليد والرسغ والتسبب في أوجاع في تلك المنطقة تحمله على الاستيقاظ أكثر من مرة في الليل ليصبح هذا الأمر هاجسا مؤرقا يبعده في النهاية عن عمله ومصدر رزقه.

الدراسة -التي شارك بإعدادها فريق من الأطباء التشيك المختصين في عدة مجالات منها معالجة الأمراض العصبية- أشارت إلى أن أغلب المرضى الذين راجعوا عيادتهم -وهم من مستخدمي الحاسوب بشكل يومي ولساعات طويلة تصل إلى عشر ساعات- قد اشتكوا من آلام شديدة في منطقة اليد تمتد من اليد حتى الرسغ وفي بعض الحالات حتى الكتف والرقبة والظهر.

الدكتور البروفيسور أولدرجيغ برغان الشهير في براغ والمساهم في تلك الدراسة قال للجزيرة نت إن هذه الحالات المرضية تشبه إلى حد بعيد تلك التي تصيب لاعبي التنس وعمال المناجم والنساء اللواتي يعملن بالخياطة ويتعاملن مع الإبر ولساعات طويلة.

وأوضح أن هذا الأمر كان يقتصر قديما على هؤلاء أما اليوم فإن مستخدمي الكمبيوتر والمبالغين في استخدام الفأرة أصبحوا عرضة للالتهابات العصبية في اليد والرسغ وحتى الأكتاف والرقبة.

وذكر أنهم لا يصدقون أطبائهم عندما يقولون لهم إن السبب هو استخدامهم المفرط للفأرة والكتابة على الحاسوب ولا يراجعون الطبيب إلا في حالات الاَلام أي في وقت متأخر يصعب علاجهم بسرعة مما يتسبب في إبعادهم عن استخدام الكمبيوتر ولفترات طويلة.

وينصح برغان مستخدمي الكمبيوتر بممارسة بعض التمرينات الرياضية الوقائية لليدين والذراعين والرسغين والرقبة والأكتاف والظهر من وقت لآخر خصوصا بعد الاستخدام الطويل للحاسوب وأن يدلكوا أيديهم عدة مرات خلال فترة العمل.

كما نصحهم باختيار الأثاث المناسب والمريح لوضعية جلوسهم أمام الكمبيوتر وأخذ فترات استراحة متكررة بين الحين والاَخر والابتعاد قدر المستطاع عن مواصلة الساعات ببعضها دون الانتباه إلى وضعية عمل اليد وحالة الجلوس.

ويضيف برغان أن الموظفين ومستخدمي الحاسوب لأزيد من ثلثي العمل هم أكثر عرضة لتلك الأمراض العصبية في اليد والرسغ أما الأشخاص الذين يعملون طوال اليوم ويستخدمون الفأرة نصف الوقت والنصف الاَخر للكتابة يواجهون خطر الإصابة في القسم العلوي من الرسغ حتى الكتف والرقبة.

فعلى سبيل المثال إن مستخدمي الفأرة لأكثر من ثلاثين ساعة أسبوعيا يتعرضون للإصابة بآَلام الذراع بحوالي ثماني مرات وتضاعف معاناتهم من اَلام متوسطة إلى شديدة في الرقبة ويزداد خطر إصابتهم بآلام في الكتف الأيمن بثلاث مرات.

ويمكن القول بعد المعاينات ومراقبة العديد من الحالات إن مستخدمي الحاسوب والفأرة لمدة خمس وعشرين ساعة أسبوعيا تظهر عندهم آلام في الرقبة والكتف الأيمن بعد خمس ساعات فقط من عودتهم إلى العمل.

الذهبي 10-Aug-2007 10:21 AM

يعني لازم تذكرنا أخي أبا خيثمة ،أكرمك الله !! يخترعون لنا قطة بدلا من الفأرة ، ونحن لا نسرف في استعمالها

أبو خيثمة 10-Aug-2007 04:22 PM

أضحك الله سنك :) و بارك بك ، الاحتياط واجب (104::)

أبو خيثمة 11-Aug-2007 03:08 AM

أطلقت شركة محركات البحث العملاقة غوغل برنامجا لدعم الناشرين باللغة العربية على شبكة الإنترنت.

وأوضحت الشركة في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن البرنامج الجديد يطلق عليه اسم "آدسِنس للمحتوى" ويمكن خلالها للناشرين بالعربية على الإنترنت تحقيق عائد ربحي عبر مواقعهم، كلما نقر زائر على إعلان موجود لديهم.

وأضاف البيان أنه يمكن الآن للناشر العربي على الشبكة الدولية، استخدام برنامج "آدسنس"بصرف النظر عن حجم موقعه، أو حجم محتوى هذا المواقع، حيث إنه برنامج يعمل آليا.

وأكدت غوغل في بيانها أن برنامج "آدسنس للمحتوى" مجاني، ويضمن تحقيق عائد ربحي من خلال نقر الاعلانات المنشورة على الصفحة أو عدد مرات ظهور الإعلان.

كما يتيح البرنامج للمعلنين نشر إعلانات مصورة أو مكتوبة، بأبعاد وأطر مختلفة يمكن تعديلها بما يتوافق مع الصفحات والمواقع.

تقنية بسيطة

وفي مقابلة مع "الجزيرة نت"، قال شريف إسكندر المدير الإقليمي لغوغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الانضمام إلى شبكة "آدسنس للمحتوى" سهل للغاية، ويتم من خلال الدخول إلى موقع غوغل المحلي.

وأوضح أنه بعد ذلك يقوم الناشر باستكمال النموذج البسيط الموجود عليه. وبمجرد القبول يستطيع الناشرو بسهولة الدخول إلى الحساب المخصص له ونسخ ولصق الإعلانات بصيغة HTML على موقعه.

وأضاف إسكندر أن غوغل تحرص على ارتباط مجال الإعلانات التي تعرض على الصفحة باهتمامات الموقع أو الصفحة المعنية. فمثلا المواقع ذات الاهتمام بالطب والصحة سوف تجتذب تدريجيا إعلانات عن مراكز علاجية ومعدات ومستحضرات طبية.

وعن كيفية تحقيق هذا الارتباط قال إسكندر إن ذلك يتم من خلال متابعة غوغل المستمرة لمختلف المواقع والصفحات والمادة المنشورة والمقروءة بها.

واشار إلى أن محركات غوغل "الذكية" تتعلم بشكل مستمر من خلال نموذج حاسوبي يقوم برصد إحصائي مستمر للمفردات والموضوعات، بما يؤدي لتكوين فكرة دقيقة عن اهتمامات وطبيعة الموقع، وينعكس ذلك على مجال الإعلانات.


الأعباء المالية للنشر

وبمجرد قبول الناشر في خدمات "آدسنس للمحتوى" و"آدسنس للبحث"، يمكنه أن يقرر استخدام أي تشكيلة من المنتجات على موقعه أو على صفحته، بهدف تحقيق عائد ربحي.

وينقل بيان غوغل عن يونكا برونيني، مدير التسويق للأسواق الواعدة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، أن برنامج "آدسنس" يحسن التجربة ككل لمستخدم الإنترنت عن طريق استحضار الإعلانات ذات الصلة، ولا تفرض نفسها على مستخدم الشبكة الدولية.

وفي إشارة إلى أهمية المنطقة يقول البيان" العالم العربي مجتمع متنام من الناشرين، ونحن متحمسون لإطلاق خدمة "آدسنس للمحتوى" في المنطقة العربية لكي نتيح للناشرين أداة فعالة لحل مشكلة التمويل".

ويشير شريف إسكندر إلى الأعباء المالية التي يعاني منها الناشر العربي على الإنترنت، لإنشاء موقعه ثم الاستمرار في صيانته وتحديثه. ويعتبر أن برنامج "آدسنس" بالحد الأدنى سيغطي تكاليف الموقع، ويمكن أن يحقق عائدا ربحيا

مازن النجار
الجزيرة نت

أبو خيثمة 11-Aug-2007 09:52 PM

الصين تضع خريطة لكل شبر على سطح القمر

أعلن أويانغ زيوان كبير العلماء في برنامج الصين لاستكشاف القمر أن بلاده تسعى لرسم خريطة تفصيلية لسطح القمر.

وقال زيوان إن الصين تعتزم إطلاق سفينة فضاء تدور حول القمر وستسعى لإنزال مركبة غير مأهولة على سطح القمر بحلول عام 2010.

وكشف زيوان أن برنامج استكشاف القمر مقسم لثلاث مراحل، الأولى هي الدوران في مدار حول القمر والهبوط عليه والعودة إلى الأرض.

وشرح أن المرحلة الثانية ستشهد هبوط مركبة غير مأهولة على القمر لتقوم بمسح دقيق لمنطقة بعينه،ا وستسعى المرحلة الثالثة إلى العودة بعينات إلى الأرض.

وحقق برنامج استكشاف الفضاء الصيني تقدما كبيرا، وفي عام 2003 أصبحت الصين ثالث دولة بعد الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة ترسل رائدا للفضاء على متن سفينة فضاء صينية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2005 أرسلت الصين رائدين إلى الفضاء وتعتزم تنفيذ مهمة سير في الفضاء بحلول عام 2008.

المصدر: رويترز

عقبال عنا

التاريخ 11-Aug-2007 10:17 PM

لطيف هذا الركن أخي أبو خيثمة ، بارك الله بك.

أبو خيثمة 11-Aug-2007 10:41 PM

و فيك بارك الله أخي الحبيب ، و نفعني و إياكم

(65::)

أبو خيثمة 14-Aug-2007 01:12 AM

قال باحثون أميركيون إن وقف العادات السيئة مرة واحدة -كالتدخين وتناول الأطعمة الغنية بالصوديوم والتقاعس عن أداء التمارين الرياضية- أفضل من تخصيص وقت معين للتوقف عن كل عادة بعينها.

وتوصل الباحثون في كلية طب بيلور في هيوستن بولاية تكساس الأميركية إلى هذه النتيجة بعد دراسة معدلات النجاح في برنامج تغيير سلوكيات مولته الحكومة أجريت على مشاركين تراوحت أعمارهم بين 45 و64 عاما.

جميع المشاركين -وثلثهم من النساء- هم أميركيون من أصول أفريقية, وكانوا من المدخنين ومصابين بارتفاع ضغط الدم. والهدف من الدراسة -كما جاء في في دورية سجلات الطب الباطني- هو دفعهم إلى الإقلاع عن التدخين وخفض كمية الصوديوم في النظام الغذائي وزيادة النشاط البدني بنحو 10 آلاف خطوة أسبوعيا على الأقل.

وحسب البرنامج, قسم المرضى عشوائيا إلى ثلاث مجموعات, حضرت الأولى جلسة استشارة في العيادة على تغيير السلوكيات الثلاثة كل ستة أشهر ومكالمات تحفيزية لمدة 18 شهرا. أما المجموعة الثانية فعمل الباحثون فيها على تغيير سلوك واحد كل ستة أشهر. وكان علاج الثالثة هو الرعاية المتبعة في المراكز الصحية, أي إحالة المريض مرة واحدة إلى العلاج.

وبعد أن أكمل 230 مريضا البرنامج خلص الدراسة إلى أن النتيجة من تغيير اثنين من السلوكيات قد تحققت في 6.5% من المجموعة الأولى, و5.2% عند المجموعة الثانية , و6.5% عند المجموعة الثالة.

غير أنه بعد قياس السلوكيات كل على حدة بعد 18 شهرا اتضح أن نتائج المجموعة التي غيرت عاداتها مرة واحدة كانت الأفضل. وفي تلك المجموعة تحقق الإقلاع عن التدخين عند 20% بينما كانت النتيجة 17% عند المجموعة الثانية و10% عند المجموعة الثالثة.

ورفع 33% من أفراد المجموعة الأولى نشاطهم البدني, بينما كانت النسبة في المجموعة الثانية 27% و23% في المجموعة الثالثة. وبينما كانت المجموعة الأولى الأكثر نجاحا في تقليل مستويات الصوديوم بعد 6 أشهر, فإن الوضع اختلف بعد 18 شهرا.

ودعا الباحثون إلى إجراء مزيد من الدراسات ولفتوا الانتباه إلى أنه رغم أن الاستشارة التي تعالج القضايا الثلاث بالتزامن تبدو أفضل من مثيلتها التي تعتمد التتابع، فإن النجاح الذي تحقق باستخدام المنهج التزامني ربما يكون قاصرا على سلوك بعينه.

أبو خيثمة 31-Aug-2007 07:25 PM

تمكن علماء بريطانيون من تحديد منطقتين للشعور بالخوف في دماغ الإنسان، وذلك من خلال مراقبة تغير ردود فعله على اقتراب الخطر منه أثناء ممارسته لألعاب الكمبيوتر.


ويعتقد الباحثون أن هناك منطقتين رئيسيتين مسؤولتين عن الخوف في المخ تسيطر أكثرهما نشاطا على رد الفعل في حالة اقتراب الخطر، ولذلك فإن الخلل في التوازن بين المنطقتين قد يفسر بعض أسباب الإصابة باضطرابات القلق.


ولاكتشاف مواطن الخوف الحقيقية في المخ قام العلماء بإخافة مجموعة من المتطوعين عبر لعبة مطاردة إلكترونية وإذا قبض على بطل اللعبة يتم صعق اللاعب بشحنة خفيفة من الكهرباء.


وأظهر مسح المخ الذي يقيس تدفق الدم لدى اللاعب نشاطا في الأجزاء السفلى من الفص الجبهي للمخ خلف الحاجبين حينما كان بطل اللعبة بعيدا عن مصدر الخطر، والأجزاء السفلى من الفص الجبهي للمخ هي المنطقة المسؤولة عن إصدار القرارات المعقدة مثل التخطيط للهرب أثناء التعرض للخطر.


ولكن حينما اقترب مصدر الخطر من بطل اللعبة انتقل النشاط إلى منطقة المادة السنجابية المركزية في المخ والمسؤولة عن آليات رد الفعل السريع الخاصة بالبقاء على قيد الحياة مثل القتال والفرار أو تجمد الحركة.


ونشرت نتائج الدراسة التي قام بها الدكتور دين موبس وزملاؤه من مركز (ويلكم تراست) للتصوير العصبي في جامعة لندن.


وقال موبس إن "الأمر مثل الأرجوحة كل من المنطقتين تلعب دورا، ولكن واحدة تصبح أكثر سيطرة من الأخرى في مراحل مختلفة من الشعور بالخطر".


ويبدو أن الأجزاء السفلى من الفص الجبهي للمخ هي المسؤولة عن الأنظمة الأكثر بدائية في المخ، وأي خلل في هذا النظام قد يفسر ما الذي يدفع المصابين بنوبات الهلع لاتخاذ ردود أفعال مبالغ فيها تجاه مواقف لا تمثل خطرا مباشرا.

التاريخ 01-Sep-2007 04:31 PM

يبحثون عن مكان منطقة الشعور في الدماغ .. فليجروا أبحاثهم عندنا في العالم العربي إذ لن يجدوا صعوبة في معرفة المكان ، بل سيصلون إليه بأسرع ما يمكن ، وبدون أي عناء.

أبو خيثمة 01-Sep-2007 07:06 PM

;)

أبو خيثمة 04-Sep-2007 05:14 PM

كشفت دراسة طبية عن وجود ارتباط قوي بين التدخين والضمور الشبكي المرتبط بتقدم العمر.

وقال باحثون أستراليون من جامعة سيدني إن احتمالات الإصابة بالضمور الشبكي تزيد بمعدل أربعة أضعاف تقريبا لدى المدخنين.

ومرض الضمور الشبكي المرتبط بتقدم العمر لا يؤثر على مجال الرؤية المحيطة بالأشياء، لكن فقدان الرؤية المركزية الواضحة يمكن أن يحرم الشخص من القدرة على القراءة والقيادة والتعرف على الوجوه حتى دون أن يؤدي إلى عمى كلي.

وتأتي هذه النتائج بعد أن تابع فريق البحث على مدار عشر سنوات 2454 أستراليا كانت أعمارهم 49 عاما على الأقل في مستهل الدراسة.

كما تبين أن المدخنين السابقين تزيد لديهم بمعدل ثلاثة أضعاف احتمالات الإصابة بصورة متقدمة من المرض مقارنة بمن لم يسبق لهم التدخين مطلقا.

ويصف الخبراء تدخين السجائر بأنه أكثر الأسباب القابلة للمنع المسببة لمرض الضمور الشبكي المرتبط بتقدم العمر.


المصدر: رويترز

أبو خيثمة 07-Sep-2007 09:16 PM

اعتبر الطفل مارش بويديارديو الملقب بمعجزة الرياضيات أن المواد الدراسية بجامعة هونغ كونغ الصينية سهلة للغاية.


وبويديارديو أصبح أصغر طالب جامعي، إذ إنه يحضر لدراسة الماجستير في الجامعة المعمدانية بهونغ كونغ وعمره لا يتجاوز تسعة أعوام فقط.


وكانت الجامعة قبلت الطفل وهو صيني من أصل إندونيسي بعد حصوله مباشرة على شهادة "أي أس" عقب اجتيازه اختبارات المستوى المتقدم "أي" التي تقدم عادة في سن 17 أو 18 عاما.


وقال بويديارديو للصحفيين يوم الثلاثاء بعد حضوره حفلا دعي إليه في يومه الدراسي الأول إن الدراسة "سهلة جدا"، مضيفا أنه تعلم بالفعل تلك المادة منذ عام أو عامين.


وخصصت الجامعة برنامجا من خمس سنوات للطفل لكن ذلك أثار جدلا بين بعض خبراء التعليم الذين يقولون إنه ربما يتعرض لخلل في التطور على المستوى الشخصي والاجتماعي نتيجة لذلك

أبو خيثمة 09-Sep-2007 03:23 AM

الاكتئاب أخطر على الصحة من بعض الأمراض المزمنة

أكدت دراسة حديثة أن الاكتئاب يمثل خطرا أكبر على الصحة من بعض الأمراض المزمنة مثل الذبحة الصدرية والتهاب المفاصل والربو وداء البول السكري.


كما أكد الباحثون من خلال الدراسة التي كتبوا عنها في دورية لانست الطبية، أن الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من المرض يفاقم الاكتئاب حالاتهم الصحية.


وقال سومناث تشاتيري من منظمة الصحة العالمية -الذي ترأس فريق الدراسة- إن الباحثين أحصوا أثر الحالات المختلفة بتوجيه أسئلة للناس عن قدراتهم على العمل في الظروف اليومية مثل التجول ومشاهدة الأشياء عن بعد وتذكر المعلومات.


وحدد الباحثون عددا من صفر إلى مئة ليعكس علامة الصحة النسبية للشخص، وتوصلوا إلى أن "الاكتئاب يوهن الحالة الصحية بدرجة أشد كثيرا من الأمراض الأخرى".


واستخدم فريق الباحثين بيانات جمعتها منظمة الصحة العالمية من ستين دولة وما يزيد على 240 ألف شخص لتظهر أنه في المتوسط فإن ما بين 9 و23% مصابون بالاكتئاب إضافة إلى مرض واحد أو أكثر من أربعة أمراض أخرى مزمنة وهي الربو والذبحة الصدرية والتهاب المفاصل والسكري.


وأكد الباحثون أن أشد تركيبة تصيب بالعجز هي الإصابة بداء السكري والاكتئاب معا.


وقال تشاتيري "إذا عشت عاما واحدا مصابا بالسكري والاكتئاب معا فإنك تعيش على ما يساوي 60% من إجمالي صحتك".


وأضاف أن النتائج تظهر الحاجة إلى تقديم علاج أفضل للاكتئاب لأن له أثرا كبيرا على المصابين بأمراض مزمنة.


وقال "ما نقوله هو أن هؤلاء الناس سيصابون باكتئاب أيضا فإذا لم تتغلب على الاكتئاب لا يمكنك تحسين صحة شخص ما لأن الاكتئاب يزيدها سوءا".


المصدر: رويترز

أبو خيثمة 09-Sep-2007 03:24 AM

اكتشاف واعد بعلاجات لأمراض العطب العصبي

توصل فريق بحث أميركي من علماء وأطباء الأعصاب إلى معلومات جديدة حول إمكانية منع تدهور الاتصالات بين مختلف الخلايا العصبية (العصبونات) بالدماغ البشري، حيث يحدث هذا التدهور في حالات أمراض العطب العصبي مثل مرض ألزهايمر، كما أوردت شبكة نيوزمديكل.

نشرت نتائج الدراسة بدورية "البروتينيات الجزيئية والخلوية" المتخصصة، وتصدر عن الجمعية الأميركية للكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية.

ويتوقع من نتائج هذه الدراسة أن تساعد على تطوير علاجات جديدة تداوي ليس مرض ألزهايمر فقط، بل أيضاً الأمراض العصبية الحركية كمرض الشلل الرعاشي (باركنسن)، وأمراض البريونات، كمرض كرويتزفلت-جاكوب التقليدي والمتغاير، وهما النسخة البشرية من جنون البقر.

يلاحظ أن معظم الجهود البحثية الراهنة لإيجاد علاج لمرض ألزهايمر -وما شابه من حالات مرضية عصبية- قد تركزت حول ما يحدث في الجزء الرئيس للعصبون أو جسم الخلية العصبية، بينما أصبحت الدراسات مؤخراً تركز على طريقة عطب الاتصالات فيما بين الخلايا العصبية في أمراض البشر كألزهايمر.

المشابك والمحاور
فعندما يتفاعل عصبون مع آخر، فإنه يستخدم زائدة أو امتداداً يسمى "محور العصب" (axon)، وهو يفرز كيمياويات تنتشر عبر فجوة ضئيلة بين العصبونات تسمى "مشبك"، بحيث تعبر الكيماويات إلى العصبون الآخر.

بيد أن بالإمكان تأخير تدهور المشابك والمحاور العصبية بفضل بروتين ينتجه جين (مورث)، يسمى جين العطب الوولري (Wlds) البطيء. ورغم أن طريقة عمل هذا البروتين لا تزال لغزاً غامضاً، إلا أنه قد يفضي إلى علاجات جديدة لمداواة مرض ألزهايمر وأمراض عصبية أخرى.

وكان الدكتور توماس غيلينغووتر ورفاقه قد تعرفوا وشخّصوا 16 بروتيناً، تتأثر بدورها بجين العطب الوولري البطيء. ورغم أن التفاصيل لا تزال غير معلومة أومفتقدة، من المحتمل أن يحول جين العطب الوولري البطيء دون قيام هذه البروتينات بالتسبب في تدهور المشابك والمحاور.

وقد وجد العلماء أن بعض هذه البروتينات قد ظهر في السابق أنه يسبب تدهوراً للمشابك والمحاور، لكن 8 بروتينات منها تقوم بتنظيم وظائف الحبيبات الخيطية للخلية أو الميتوكوندريا(mitochondria) ، وهي جزيئات عضوية خلوية تزود الخلايا بالطاقة، وهذا ما لم يكن متوقعاً.

تميط هذه النتائج اللثام، ولأول مرة، عن الدور الذي تلعبه الحبيبات الخيطية للخلية في حماية العصبونات، وهي الحماية التي يقدمها جين العطب الوولري البطيء.

كذلك، تشير النتائج إلى أن استهداف بعض البروتينات التي تم تشخيصها في هذه الدراسة قد ينتهي إلى علاجات جديدة لمداواة مرض ألزهايمر، والأمراض العصبية الحركية، وأمراض البريونات.

المصدر: الجزيرة


الساعة الآن 09:41 AM.
عرض 40 مشاركات من هذا الموضوع لكل صفحة

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0