« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ




 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 19-Feb-2008, 08:26 PM   رقم المشاركة : 1
Abu Yousef
إغريقي
 
الصورة الرمزية Abu Yousef

 




افتراضي لحم الخنزير سبب دخوله الإسلام

المقال من :www.islamonline.net


لحم الخنزير يقوده إلى الإسلام

بقلم: حامد المعتصم

الصحوة الدينية تنتشر في الصين
بكين- كان الوقت ضحية يوم الجمعة في شتاء بكين القارس، وعقارب الساعة تكاد تعانق العاشرة صباحا.. الشمس تمد شعاعها على استحياء لتضفي دفئا طالما تمناه قاطنو العاصمة الصينية، في منظر يبدو فيه وكأن الشمس تبارك يوم الجمعة ومصليها.
العاشرة صباحا في الصين يعتبر حضورا باكرا إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة، حيث تقام الصلاة بعد الواحدة ظهرا، حين ينتهي المسلمون من أعمالهم، ويحصلون على راحة الظهيرة التي يستثمرونها في الذهاب إلى المساجد.

طالع:
القرآن في الصين على لسان الملايين

دخلت المسجد الواقع بحي نيوجيا فوجدته خاليا تماما من المصلين عدا عمال يفرشون أرضية المسجد بالسجاد استعدادا لتوافد المسلمين للصلاة.

اخترت أن أغادر المسجد إلى الشارع لإلقاء نظرة على النشاط التجاري الملحوظ، حيث يفترش الباعة الأرض لعرض بضاعتهم من الملابس الشتوية والأكلات الشعبية واللحوم المذبوحة على الطريقة الإسلامية والخبز العربي والكتب الإسلامية.

بعد حين لمحت شابا صينيا على بوابة المسجد يبدو غير واثق من دخوله، وعلى وجهه علامات خجل أو خوف من دخول مكان عبادة المسلمين، وخاصة مع وجود لوحة مكتوب عليها باللغات العربية والصينية والإنجليزية: ممنوع الدخول لغير المسلمين.

لكن الشاب تشجع ودخل بالفعل، إلا أن تصرفاته غير الواثقة ونظراته الحائرة يمنة ويسرة أثارت استغراب الإمام الأكبر للمسجد فبادره متسائلا: "من أنت؟ وماذا تريد؟".

أجاب الشاب: "أريد أن أدخل الإسلام، فهل يمكن؟"، فرد الإمام: "تفضل من هنا إلى مكتب الجمعية الإسلامية (ضمن ملحقات المسجد) فستجد أئمة في خدمتك".

غيرت وجهتي، وصعدت مع الشاب إلى المكتب، وعلى السلالم تعرفنا وأخبرته برغبتي في التعرف على ما سيدور بالأعلى، فرحب بي وصعدنا وكأننا أتينا سويا.

ألقيت السلام على الموجودين في المكتب، فردوا التحية بلغة عربية فصيحة، ثم أوكل إمام يسمى يحيى مهمة إجراءات الدخول في الإسلام إلى زميل له يدعى كريم، والذي بدوره أخرج ثلاثة كتيبات تعطى كل راغب في التعرف على الإسلام.

والكتيبات هي: "لمن يسألون أين الله"، "المعجزات العلمية في الإسلام"، و"لماذا أسلمت" لكاتبته الصينية التي تحكي قصة وأسباب اعتناقها الإسلام، أما الكتابان الأولان فمترجمان عن اللغة العربية.

فاجأ الشاب الإمام بأنه قرأ هذه الكتيبات، بل كشف عن كتب أخرى في حقيبة يحملها، ثم دخل في حوار كشف عن اطلاع واسع على الدين الإسلامي أعجب الإمام الذي قال إنه عادة ما يعطي إرشادات وكتبا كل راغب في اعتناق الإسلام ليطالعها ثم يعود مرة أخرى إذا وجد لديه قناعة تامة بعد الاطلاع الشامل على أساسيات الدين.

الشهادتان

وبعد حواره مع الإمام نطق الشاب بالشهادتين.. سألته عن أسباب دخوله الإسلام فأجاب: "البداية كانت سؤال لماذا لا يتناول المسلمون لحم الخنزير؟ بحثت في كل الكتب والمراجع الطبية فوجدت الإجابة الشافية في الطب الصيني التقليدي الذي لا ينصح بتناول هذا اللحم، ويعتبره أقل أنواع اللحوم مردودا وأكثرها ضررا على الصحة".

وبعد هذا السؤال جذبت الآداب الإسلامية والطمأنينة الروحية والتكافل هذا الشاب إلى الدين الإسلامي.

وحين تعرف على مسلمين، تنبه إلى تجمعهم في صلاة الجمعة؛ مما دفعه إلى زيارة المسجد لينتهي شغفه بالإسلام إلى تحوله من جانج الملحد إلى سليم المسلم.

اعتناق جانج وغيره من الصينيين الإسلام، يعكس انتشار ظاهرة التدين بين أوساط المجتمع الصيني، حيث ينتشر التبشير بالديانات الأخرى، وخاصة المسيحية.

ومع انتهاجها سياسة الانفتاح في أواخر سبعينيات القرن الماضي، منحت بكين الحرية مواطنيها في اعتناق وممارسة الأديان، ومنها الإسلام والمسيحية والبوذية، شريطة ألا تتعارض هذه الديانات مع المصلحة العليا والسياسات العريضة للبلد الآسيوي.

ودخل الإسلام الصين قبل 1300 عام، وزاد أتباعه بعد أن دخل المغول في الإسلام في العصور الوسطى.ويعيش في الصين نحو 30 مليون مسلم من تعداد السكان البالغ مليارا و350 مليون نسمة، أما المسيحيون فيبلغ عددهم 16 مليون مسيحي، غالبيتهم كاثوليك، بحسب الإحصاءات الرسمية.













التوقيع





اهداء من منتدي التاريخ مجد الغد

 Abu Yousef غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أجل, الخنزير, الإسلام, دخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع