« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مظالم وهدر كرامات وفساد تحرك الجموع الثائرة (آخر رد :اسد الرافدين)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: في صحبة مالك بن نبي (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: قمة الوفاء (آخر رد :الذهبي)       :: إرتقاء العباد في مراتب الذكر (آخر رد :النسر)       :: مؤلف دو بولانفلييه: أول كتاب أوروبي يتعاطف مع نبي الإسلام (آخر رد :النسر)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم



أصل اليهود

التاريخ القديم


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 20-Mar-2008, 08:10 PM   رقم المشاركة : 16
 
الصورة الرمزية عبد الرحمن الناصر

 




افتراضي

موضوع اكثر من رائع
ومعلومات كثيرة ومفيدة
دائما مميزة وموضوعاتك تثرى المنتدى
جعل الله ذلك فى ميزان حسناتك












التوقيع

اعرف تاريخك تعرف من أنت
 عبد الرحمن الناصر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Mar-2008, 12:15 AM   رقم المشاركة : 17
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
  
موضوع اكثر من رائع
ومعلومات كثيرة ومفيدة
دائما مميزة وموضوعاتك تثرى المنتدى
جعل الله ذلك فى ميزان حسناتك








حياك الله استاذنا الفاضل

وربنا يجبر خاطرك وجودك وطلتك على الموضوع هي الاروع ودمت بخير






 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2008, 09:59 PM   رقم المشاركة : 18
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي وتقوم عقيدة السامريين على خمسة اركان

وتقوم عقيدة السامريين على خمسة اركان :

وحدانية الله ، نبوءة موسى عليه السلام ، قداسة جبل جرزيم ، الايمان بان التوراة " الاسفار الخمسة الاولى من العهد القديم "منزلة من الله ، الايمان بيوم الدينونة والبعث .

قوانين الحرب في التوراة : من مدونات التوراة :

1. الآمر بقتل الاطفال والنساء والشيوخ وحتى البهائم احرز من ان تقطع عهدا مع سكان الارض

2. قتل كل ذكر من الاطفال وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهن لكم احياء

التلمود في الديانة اليهودية :

يعتبر كتاب التلمود عند اليهود جزءا من احكام الديانة اليهودية ، والتلمود معناه الشرح او التفسير وهي مجموعة الشرائع اليهودية التي نقلها الاحبار اليهود شرحا وتفسيرا للتوراة واستنباطا من اصولها ، واصل كلمة التلمود من الارامية " لاماد " اي يعلم ،

ويقسم التلمود الى قسمين المشنة والجمارا وهو جامع لهما والمشنة عبارة عن مجموعة من تقاليد اليهود المختلفة ومقتبس من بعض الايات التوراتية ،

اما الجمارا فهي مجموع المناظرات والتعاليم والتفاسير ،

وهناك تلمودان الاول يسمى تلمود الفلسطيني ويسميه اليهود الاورشليمي والثاني التلمود البابلي .

التلمود الفلسطيني " الاورشليمي " نشأ في فلسطين من طبقة من العلماء " التنائيم " وكتب بالارامية العربية

اما التلمود البابلي فقد احتوى على بعض مصطلحات يونانية ولاتينية وكتب بلهجة ارامية شرقية ، وفي التلمود تأكيد لمبدأ الاستعلاء والتفوق العنصري اليهودي على بقية شعوب الارض وجعل الناس عبيدا لليهود باعتبارهم الشعب المختار وان الله اصطفاهم من دون سواهم من شعوب الارض ، فكان التلموديين يصورون اليهود وكأنهم من طينة ارفع من طينة باقي الجنس البشري غير اليهود الذين لم يعتنقوا الديانة اليهودية وهم خدم لهم كغيرهم من الحيوانات غير العاملة ، وينص على ان كل يهودي عليه ان يبذل جهده لمنع تسلط باقي الامم في الارض حتى تصبح السلطة لليهود وحدهم ، ويعيش اليهود في حرب مع باقي الشعوب حتى ينتقل لهم الثراء والسلطان من الجميع ويدخل الناس افواجا في دين اليهود ،

اما نظرة اليهود للمسيحية فهي عبارات الشتم والطعن للسيد المسيح ويجيز التلمود استخدام الكذب والنفاق مع غير اليهود ويؤمن التلمود بالتناسخ ،
واليهودية كدين لم تكن في البداية مقتصرة على قوم موسى فقد انتشر الدين اليهودي بين مختلف الامم والاجناس وهذه الامم اعتنقت اليهودية وهي تعيش في ديارها واوطانها وتتكلم وتمارس عاداتها وتقاليدها التي نشأت في بيئتها اذ بدأ التبشير بالجين اليهودي منذ تكوين الديانة اليهودية بعد كتابة التوراة واستمر حتى العصور الوسطى عندما اغلق باب التبشير في القرن الثالث عشر ، فقد قضى اليهود اكثر من عشرين قرنا يعملون بجد ونشاط لنشر ديانتهم بين شعوب وامم لا تمت بصلة الى قوم موسى وليست لهم اي علاقة بفلسطين او سكان فلسطين لا من بعيد ولا من قريب ، فانتشر هذا الدين في القارات الثلاث واعتنقته امم متباعدة الاوطان مثل سكان اليمن والحبشة والجزيرة العربية وبلاد القفقاس ، الخزر ، و اواسط اوروبا وبلاد المغرب وشعوب مختلفة في الدولة الرومانية .







 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2008, 12:54 AM   رقم المشاركة : 19
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

واصلى ابداعكى اختى وفقكى الله ورعاكى













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 01:32 PM   رقم المشاركة : 20
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القعقاع بن عمرو التميمى مشاهدة المشاركة
   واصلى ابداعكى اختى وفقكى الله ورعاكى






اذا على الابداع انت ماشاء الله مبدع في التاريخ القديم


حياك الله نورت وشرفت اخي في القعقاع






 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 07:02 PM   رقم المشاركة : 21
زائر



افتراضي

بارك الله فيك لكن يا أخت مجد لم أرى الأجوبة التي وعدتي بها وشكرا







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 08:02 PM   رقم المشاركة : 22
الظاهر بيبرس



افتراضي

لدى سؤال يا اختنا مجد الغد عن المذهبيين الين ينقسم اليهم اليهود وخاصتا مذهب القرائيين ومدى انتشارة ؟ حسب علمى انهم لا يجيزون التلمود ولكن يومنون بكتب واسفار التوراه كلها
ويهود مصر كانوا قبل هجرتهم من المذهب القرائى ؟
ولدى سؤال اخر عن الفريسيين ؟ من هم ؟
شكرا







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 11:17 PM   رقم المشاركة : 23
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظاهر بيبرس مشاهدة المشاركة
   لدى سؤال يا اختنا مجد الغد عن المذهبيين الين ينقسم اليهم اليهود وخاصتا مذهب القرائيين ومدى انتشارة ؟ حسب علمى انهم لا يجيزون التلمود ولكن يومنون بكتب واسفار التوراه كلها
ويهود مصر كانوا قبل هجرتهم من المذهب القرائى ؟
ولدى سؤال اخر عن الفريسيين ؟ من هم ؟
شكرا









«قراءون» مصطلح يقابله في العبرية «قرائيم» أو «بني مقر», أو «بعلي هامقرا» أي «أهل الكتاب». وقد سمي القراءون بهذا الاسم لأنهم لا يؤمنون بالشريعة الشفوية (السماعية) وإنما يؤمنون بالتوراة (المقرا) فقط (ولذا يمكن القول بأنهم أتباع اليهودية التوراتية, مقابل اليهودية التلمودية أو الحاخامية). والقراءون فرقة يهودية أسسها عنان بن داود في العراق في القرن الثامن الميلادي وانتشرت أفكارها في كل أنحاء العالم. ولم تستخدم كلمة «قرائين» للإشارة إليهم إلا في القرن التاسع إذ ظل العرب يشيرون إليهم بالعناية نسبة إلى مؤسس الفرقة.
ويبدو أن ظهور هذه الفرقة يعود إلى عدة أسباب وعوامل داخل التشكيل الديني اليهودي وخارجه, من أهمها انتشار الإسلام في الشرق الأدنى وطرحه مفاهيم دينية وأطرا فكرية جديدة كانت تشكل تحديا حقيقيا للفكر الديني اليهودي وبخاصة بعد أن غلبت عليه النزعة الحلولية الموجودة داخله. ويبدو أيضا أنه كانت هناك, منذ هدم الهيكل عام 70م, عناصر دينية رافضة لليهودية الحاخامية من بين بقايا الصدوقيين والعيسويين أتباع أبي عيسى الأصفهاني (690), وأتباع يودغان. وقد أخذ القراءون عن الصدوقيين فكرة منع إشعال النار يوم السبت وأخذوا عن العيسويين إيمانهم بأن عيسى (عليه السلام) ومحمد (صلى الله عليه وسلم) رسولان من عند الله, كما أخذوا الترهب عن أتباع يودغان, وهناك نظرية تذهب إلى أن يهود الجزيرة العربية الذين وطنوا في عهد عمر في البصرة وغيرها من بقاع العالم الإسلامي, ولم يكونوا يعرفون التلمود,كانوا من أهم العناصر التي ساعدت على انتشار المذهب القرائي.
ومن المعروف أن اليهودي, حتى ذلك الوقت, لم تكن قد صاغت عقائدها الدينية بشكل محدد وواضح, فقد كانت اليهودية لا تزال مجموعة من الممارسات الدينية تشرف الحلقات التلمودية على تنفيذها وعلى إصدار الفتاوى بشأنها حسبما تقتضيه الظروف, وهو ما يعني أن البناء العقائدي كان لا يزال غير متماسك ويسمح بتفسيرات كثيرة. ويضاف إلى كل هذا, الوضع الاقتصادي المتردي لأعضاء الجماعات اليهودية, وخصوصا بين أولئك الذين استوطنوا المناطق الحدودية بعيدا عن سلطة هذه الحلقات. أما القراءون أنفسهم فيرجعون تاريخهم إلى أيام يربعام الأول, حينما انقسمت المملكة العبرانية المتحدة إلى مملكتين: المملكة الشمالية والمملكة الجنوبية (928ق.م). أما المؤسسة الحاخامية فكانت تشيع أن عنان بن داود أسس الفرقة لأسباب شخصية.وبعد انشقاقهم عن اليهودية الحاخامية, ظل القراءون (حتى بداية القرن العاشر) في حالة جمود يختلفون فيما بينهم وينقسمون.
ويقال إن يهود الخزر اعتنقوا يهودية قرائية, وأنهم انتشروا في شرق أوربا بعد سقوط مملكة الخزر, ولذا نجد أن كثيرا من القرائين في روسيا وبولندا يذكرون أن لغتهم هي التركية. ومع هذا, دافع الفرقساني (أحد مفكريهم) عن هذا الانقسام بقوله: إن القرائين يصلون إلى آرائهم الدينية عن طريق العقل, فإنهم يدعون أن آراءهم, أي الشريعة الشفوية, مصدرها الوحي الإلهي. فإن كان هذا هو الأمر حقا, فلا مجال للاختلاف في الرأي بينهم. ومن ثم, فإن وجود مثل هذه الاختلافات يدحض إدعاءاتهم التي تنسب الشريعة الشفوية لأصل إلهي.
ويلاحظ أثر التفكير الديني الإسلامي على فكر القرائين, وخصوصا في عصرهم الذهبي في منتصف القرن التاسع. ويعد بنيامين النهاوندي, وهو أول من استخد مصطلح «قرائي», أهم مفكري القرائين, كما يعتبر ثاني مؤسسي الفرقة حيث عاش في بلاد فارس في أواخر القرن التاسع, ثم تبعه مفكرون آخرون من أهمهم أبو يوسف يعقوب القرقساني الذي عاش في القرن العاشر.
وفي الفترة الممتدة بين القرنين الثاني عشر والسادس عشر, انتشر المذهب القرائي بين مختلف أعضاء الجماعات اليهودية, خصوصا في مصر وفلسطين وإسبانيا الإسلامية حيث عمل اليهود الحاخاميون على طردهم منها, وفي الإمبراطورية البيزنطية قبل الفتح العثماني. ومع حلول القرن السابع عشر, انتقل مركز النشاط القرائي إلى ليتوانيا وشبه جزيرة القرم التي يعود استيطان القرائين إياها إلى القرن الثاني عشر.
وابتداء من القرن التاسع عشر, يبدأ فصل جديد في تاريخ القرائين بعد ضم كل من ليتوانيا (عام 1793) وشبه جزيرة القرم (1783) إلى روسيا. فحتى ذلك الوقت, كانت المجتمعات التقليدية التي وجد فيها اليهود تصنف كلا من اليهود الحاخاميين واليهود القرائين باعتبارهم يهودا وحسب دون تمييز أو تفرقة. ولكن الدولة الروسية اتبعت سياسة مختلفة إذ بدأت تعامل القرائين كفرقة تختلف تماما عن الحاخاميين, فأعفت أعضاء الجماعة القرائية من كثير من القوانين التي تطبق على اليهود, مثل: تحديد الأماكن التي يمكنهم السكنى فيها (منطقة الاستيطان), وتحديد عدم المسموح لهم بالزواج والخدمة العسكرية الإجبارية, وعدم امتلاك الأراضي الزراعية في مناطق معينة. وقد حاول القراءون قدر استطاعتهم أن يقيموا حاجزا بينهم وبين الحاخاميين, فقدموا مذكرات للحكومة القيصرية يبنون فيها أنهم ليسوا كسالى أو طفيليين مثل اليهود الحاخاميين, وهي اتهامات كانت شائعة ضد اليهود في ذلك الوقت. كما أن القرائين كانوا يؤكدون أنهم لا مؤمنون بالتلمود الذي كانت الحكومة الروسية ترى أنه العقبة كأداء في سبيل تحديث يهود روسيا. وقد قام المؤرخ والعالم القرائي أبراهام فيركوفيتش بإعداد مذكرة موثقة للحكومة القيصرية تبرهن على أن اليهود هاجروا من فلسطين قبل التهجير البابلي, وبالتالي فإن تطورهم الديني والتاريخي مختلف تماما عن اليهود الحاخاميين. وقد أعيد تصنيف اليهود القرائين بحيث اعتبروا قرائين روسيين من أتباع عقيدة العهد القديم. وقد أثر هذا في الهيكل الوظيفي للقرائين, فبينما كان معظم اليهود الحاخاميين (في القرم) من الباعة الجائلين والحرفيين وأعضاء في جماعات وظيفية وسيطة, كان القراءون يحصلون على امتيازات استغلال مناجم الفحم, وكانوا من كبار الملاك الزراعيين الذين تخصصوا في زراعة التبغ (وقد احتكروا تجارته في أوديسا), كما كانت تربطهم علاقة جيدة مع السلطات القيصرية.
وبلغ عدد اليهود القرائين في القرم حين ضمها الروس نحو 2400, ووصل العدد إلى 12,907 عام 1910 وإلى عشرة آلاف عام 1932.ويصل عددهم الآن حوالي 4571. وحينما ضمت القوات الألمانية القرم وأجزاء أخرى من أوروبا إبان الحرب العالمية الثانية, قرر النازيون أن القرائين يتمتعون بسيكولوجية عرقية غير يهودية. ولذا. فلم تطبق عليهم القوانين التي طبقت على الحاخاميين. وقد جاء في بعض المصادر أن موقف القرائين من أحداث الحرب العالمية الثانية كان يترواح بين عدم الاكتراث والتعاون مع النازيين. ويوجد تجمع قرائي آخر في ولاية كاليفورنيا يضم حوالي 1200 يهودي معظمهم من أصل مصري.
وعند إنشاء الدولة الصهيونية, كان القراءون معادين لها بطبيعة الحال, ولكن الدعاية الصهيونية والسياسية انتهجتها بعض الحكومات العربية والمبنية على عدم إدراك الاختلافات بين الحاخاميين والقرائيين جعلت معظمهم يهاجر من البلاد العربية إلى إسرائيل وغيرها من الدول. ويبلغ عدد القرائين في إسرائيل نحو عشرين ألفا, توجد أعداد كبيرة منهم في الرملة, وزعيمهم وحاخامهم الأكبر هو حاييم هاليفي, ويعيش بعضهم في أشدود. وهناك اثنا عشر معبدا قرائيا ومحكمة شرعية. ويمكن القول بأن معظم القرائين في إسرائيل من أصل مصري (حيث هاجروا إليها عام 1950). والواقع أن انتماءهم الديني القرائي لا يزال قويا, ولذا فإن ثمة خلافات دائمة بينهم وبين اليهود الحاخامين, الأمر الذي ينعكس على العلاقات فيما بينهم داخل المستوطنات المشتركة.






آخر تعديل مجد الغد يوم 25-Mar-2008 في 11:24 PM.
 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 11:27 PM   رقم المشاركة : 24
الظاهر بيبرس



افتراضي

شكرا على المعلومات القيمة
ماذا عن الفريسيين ؟ والكتبة ؟
ورد ذكر هذه الطوائف فى الانجيل
من هم ولماذا وقفوا ضد المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2008, 11:29 PM   رقم المشاركة : 25
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

فرقة الفريسيين Pharisien


وهي أهم فرق اليهود وأكثرها عدداً في ماضي تاريخهم وحاضره. وترجع أهم مميزات هذه الفرقة من ناحية العقيدة إلى أمرين:

1. أنها تعترف بجميع أسفار العهد القديم والأحاديث الشفوية المنسوبة إلى موسى وأسفار التلمود. بل إن فقهاءهم ( وهم الذين يطلق عليهم اسم الربانيين ) هم الذين ألفوا أسفار التلمود.

2. أنها تؤمن بالبعث، فتعتقد أن الصالحين من الأموات سينتشرون في هذه الأرض ليشتركوا في ملك المسيح المنتظر الذين يزعمون أنه سيأتي لينقذ الناس ويدخلهم في ديانة موسى.

وتذكر أناجيل المسيحين أن الفريسيين كانوا من ألد أعداء المسيح عيسى بن مريم، وأنهم هم الذين حاولوا أن يظهروه بمظهر الداعي إلى شق عصا الطاعة على قيصر، وكانوا على رأس المتآمرين به، ولم ينفكوا يدبرون له الكيد حتى حكم عليه بالصلب في زعمهم.
وتتضمن هذه الأناجيل فصولاً طويلة يوجه فيها المسيح عليه السلام تقريعاً شديداً إلى الفريسيين ويكشف عن كفرهم ونفاقهم والتوائهم وتحريفهم لتوراتهم وابتداعهم تعاليم وأحكاماً فاسدة ما أنزل الله بها من سلطان.




ولا نعلم على وجه اليقين متى تكونت هذه الفرقة . ومن أشهر ما قيل في هذا الصدد ما ذكره المؤرخ اليهودي يوسفيس Flavius Josephus ( ولد سنة 37 بعد ميلاد المسيح أي عقب حاد الصلب الذي يزعمه النصارى، وتوفي سنة 95 ، وهو من أقدم الباحثين في تاريخ اليهود ومن أشهرهم وأوثقهم ) من أنها تكونت في عهد يوناثان Jonathan الذي كان صديقاً حميماً لداود عليه السلام.وكلمة الفريسيين تفيد في أصلها معنى المعتزلة أو المعتزلين. ولا يعرف بالضبط متى أطلق عليهم هذا اللقب، ومن الذي لقبهم به. ويظهر أن خصومهم الصدوقيين هم الذين أطلقوه عليهم . أما الفريسيين أنفسهم فكانوا يطلقون على أفراد فرقتهم لقب الأخوان أو الرفقاء Compagnons ويطلق كذلك على هذه الفرقة لقب الربانيين لأنهم يؤمنون بما جاء في أسفار التلمود التى ألفها الربانيون وهم أحبار هذه الفرقة وفقهاؤها.

* ملاحظة: هذه الفرقة انقرضت اسماً وبقية فكراً .







 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Mar-2008, 05:46 PM   رقم المشاركة : 26
الظاهر بيبرس



افتراضي

شكرا يا مجد على ثراء موضوعك واضيف بعد التوضيحات
فمن انجيل المسحيين تقريعا للفريسسين عندما جاء ليعمده المسيح فى النهر يقول : " انتم ايها الفرسيين يا اولاد الافاعى والحيات " وهو وصف يدل على مدى العداء لهذه الطائفة للمسيح طبقا لكتاب النصارى
وايضا لاشارة فان هولاء اغروا الملك اليهودى هيردوس لقتل نبى الله يحيى علية السلام فقتل بعد ان قام الفريسيين ومعهم الملكة الفاسقة وابنتها المدعوه سالومى بناء على نصيحة هولاء بالرقص رقصا خليعا وان تطلب فيه دم نبى الله يحيى قبل بعثة نبى الله المسيح عيسى بن مريم

لدى سؤال اخير عن السنهدرين ؟ اى مجلس اليهود ؟ وعن تكوينة ؟ ونهايته ؟







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Mar-2008, 08:10 PM   رقم المشاركة : 27
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الظاهر بيبرس مشاهدة المشاركة
   شكرا يا مجد على ثراء موضوعك واضيف بعد التوضيحات
فمن انجيل المسحيين تقريعا للفريسسين عندما جاء ليعمده المسيح فى النهر يقول : " انتم ايها الفرسيين يا اولاد الافاعى والحيات " وهو وصف يدل على مدى العداء لهذه الطائفة للمسيح طبقا لكتاب النصارى
وايضا لاشارة فان هولاء اغروا الملك اليهودى هيردوس لقتل نبى الله يحيى علية السلام فقتل بعد ان قام الفريسيين ومعهم الملكة الفاسقة وابنتها المدعوه سالومى بناء على نصيحة هولاء بالرقص رقصا خليعا وان تطلب فيه دم نبى الله يحيى قبل بعثة نبى الله المسيح عيسى بن مريم

لدى سؤال اخير عن السنهدرين ؟ اى مجلس اليهود ؟ وعن تكوينة ؟ ونهايته ؟









حياك الله بيبرس ماشاء الله عليك مثقف وجميع اسئلتك في التاريخ القديم الله يوفقك وهذا بصراحة شيء

جميل جدآمنك




[COLOR="Blue"]
السنهدرين‏:‏ هيئة رسمية تتكون من واحد وسبعين عضوا يرأسها رئيس الكهنة، وتمثل السلطة الشرعية في إسرائيل ‏.‏

ولا السنهدرين‏"‏ أول شكل تنظيمي من أشكال التنظيم العنصري السري‏"‏القوة الخفية‏"‏ وهو المجلس الأعلى الذي يحكم الطائفة، ويملك وحده حق الحل والعقد في شئونها‏.‏

والسنهدرين كلمة دخيلة على اللغة العبرية بعد عصر الكتاب المقدس بأجيال، وأصلها يوناني‏"‏ سوندريون‏"‏ بمعنى المجلس ، أو الجمعية، أو الهيئة الاستشارية، من فعل في اللغة اليونانية هو‏"‏ سوندرهو‏"‏ معناه‏:‏ اجتمع، واستعمل اليونان لفظة‏"‏ سوندريون‏"‏ في لغتهم المؤتمر السياسي الذي ينعقد على أثر الحروب، ولهيئة أركان الحرب، كما عبرو بها عن المحكمة العليا، وكذلك ‏:‏مجلس الشيوخ‏.‏واستعملها المؤرخ اليهودي‏"‏يوسيفوس‏"‏ في القرن الأول الميلادي، في حديثه عن التنظيمات الجديدة التي أدخلها ‏"‏جوبيونوس‏"‏ الحاكم الروماني على الشام سنة 57 ق‏.‏م‏.‏ وعندما قسم فلسطين إلى خمس محافظات ، وجعل لكل منها هيئة حاكمة تسمى‏"‏ السنهدرين‏"‏ وكانت ‏"‏أورشليم‏"‏ إحدى هذه المحافظات الخمس، - وأوضح كثير من محققى التاريخ اليهودي أن استعمال هذه الكلمة اليونانية بين اليهود أقدم من ذلك ، حيث يرجع إلى القرن الثاني قبل الميلاد، وقد ترجموا بها اللفظة العبرية الفصحى‏"‏زقينيم‏"‏ أي شيوخ الجماعة، اقتداء بموسى الذي اختار من قومه سبعين رجلا، هم أعضاء المجلس الذي يحكم بني إسرائيل، ولا ندري كيف كانوا يحكمون على أيام موسى، ولكننا نعلم أنهم في عصور ما بعد السبي البابلي كانوا يقومون بالمشورة والإفتاء وتنظيم الهيكل والقضاء بين الناس، كما كانوا هم الذين يصدرون أحكام الإعدام، وكانت هذه المهمة الأخيرة دقيقة جدا بالنسبة لهم، فكانوا يعنون بالبحث عن الشبهات والظروف المخففة حتى لا تكثر أحكام القتل، إحتراسا من قول التلمود‏:‏‏"‏إن السنهدرين الذي يقتل واحدا كل أسبوع لجدير بأن يسمة مخربا‏"‏وقد نظم أخبار التلمود ‏"‏السنهدرين‏"‏ فجعلوه على درجتين‏:‏ السنهدرين الأعظم؛ وهو المجلس الأعلى المركزي لجميع اليهود، ويتألف من سبعين رجلا، على رأسهم واحد ينوب عن موسى، هو الملك إن وجد، أو الحاخام الأكبر، وكانوا إذا اجتمعوا جلسوا في نصف دائرة‏.‏ [/COLOR
]






 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Mar-2008, 11:49 AM   رقم المشاركة : 28
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي اليهود في اليمن والبلاد العربية :

اليهود في اليمن والبلاد العربية :

انتشرت اليهودية في اليمن حتى اصبحت مركزا من مراكز انتشارها ويرجع انتشارها الى احد ملوك حمير وهو تبان اسعد ابو كرب " في القرن الخامس ق.م " عندما غزا هذا الملك يثرب جاءه حبران من احبار اليهود فاعجب بدينهما فاتبعه واخذهما معه الى اليمن ودعا قومه الى الدخول فيه فاجابوه ، وقد ثبت الدين اليهودي في اليمن في عهد الملك الحميري ذي نواس في القرن السادس للميلاد وقد اجبر هذا الملك المسيحي على اعتناق اليهودية ، وفي اعقاب حملة الرومان الاخيرة على اليهودية في فلسطين وتدمير هيكلهم في اورشليم هاجرت جموع غفيرة من اليهود الى مختلف ارجاء البلاد وقال الباحثين او هؤلاء اليهود هاجروا الى الجزيرة العربية وتأكد على ان اليهود الذين كانوا منتشرين في انحاء جزيرة العرب قبل الاسلام هم من بقايا اليهود الذين هاجروا من فلسطين ، وبعد ظهور المسيحية ازداد حماسهم في التبشير بدينهم نتيجة المنافسة بينهم وبين المبشرين المسيحيين مما اثار العداء الشديد الدامي بينهما ، واستمرت هذه المنافسة الف وثلاثمائة سنة حتى اغلق التبشير باليهودية في منتصف القرن الثالث عشر للميلاد في حين استمر التبشير بالمسيحية حتى هذا اليوم .

عاش اليهود في جزيرة العرب عيشة اهلها فلبسوا لباسهم وتكلموا لغتهم ومارسوا عاداتهم وتقاليدهم وتصاهروا ، فتزوج اليهود عربيات وتزوج العرب يهوديات والفرق الوحيد الذي كان بين العرب واليهود في الجزيرة هو الاختلاف في الدين وهذا ما يؤكد بأن اليهود في الجزيرة العربية عرب متهودين لا يهود مهاجرين اعتنقوا اليهودية عن طريق التبشير لأن العصبية العربية تقيم حاجزا يحول بين زواج اليهود من عربيات ، ويؤكد المؤرخون بأن عرب الجزيرة المهودة لم تلتزم بالتلمود لأن معظم هذه القبائل قد اخذت باليهودية قبل اتخاذ التلمود حتى تم الاتصال بينهم وبين المدارس التلمودية التي اسسها الاحبار – متعذرا على ذلك – وكانت اكبر الكتل المتهودة قبائل الخزر وهم من الاتراك المغول وطنهم في بلاد الخزر الواقعة جنوب روسيا قرب مصب نهر الفولغا " بحر قزوين " ، وقد اعتنق اهلها الدين اليهودي في العصور الوسطى بعد اعتناق احبرهم اليهودية وبقيت تمارس الديانة اليهودية بحرية حتى القرن العاشر للميلاد .







 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Mar-2008, 11:08 AM   رقم المشاركة : 29
مجد الغد
عضو موقوف



افتراضي وقفـــه مع تاريخ اليهود

وقفـــه مع تاريخ اليهود




تاريخ اليهود
· كانت فلسطين تعرف بأرض كنعان ويرجع تاريخها إلى 3500 ق.م.





· هاجر إلى كنعان (فلسطين) سيدنا إبراهيم مع قبيلته سنة 1921 ق.م.






· ترك إبراهيم كنعان بسبب القحط بعد عام من هجرته وذهب إلى مصر ثم عاد إلى كنعان حيث ولد له إسماعيل ثم إسحاق ومن إسحاق يعقوب الذى يعرف بإسرائيل والذى خلف اثنا عشر ولدًا هم بنو إسرائيل ومنهم النبى يوسف ويهوذا وإليه ينسب اليهود.






· لما استقر بيوسف المقام فى مصر كما يحكى القرآن بعد أن كان وزيرًا على بيت مال الفرعون أرسل إلى أبيه وإخوته بعد أن حدث القحط فى أرض كنعان واستقر ببنى إسرائيل المقام فى مصر حوالى 435 عامًا.
· بعد موت يعقوب ويوسف ازداد نفوذ بنى إسرائيل وتمردوا ثائرين على فرعون ورأى فى منامه أنه سيولد له منهم ولد ينتهى ملكه على يديه فعمل على إذلالهم والتنكيل بهم وذبح من يولد من ذكورهم إلا أن الله نجا موسى من بين أيديهم حيث ألقته أمه فى النهر وأخذته زوجة فرعون وتبنته والقصة معروفة فى القرآن.


· أهلك الله فرعون وخرج موسى مع بنى إسرائيل إلى سيناء وعبدوا العجل وعاقبهم الله بالتيه فى أرض سيناء.






· بعد وفاة موسى قاد بنى إسرائيل يوشع بن نون فدخلوا أريحا بأرض كنعان وقتلوا جميع من فيها وامتزجوا بعد ذلك بسكان كنعان الأصليين وتزوجوا منهم.






· هزمهم الفلسطينيون بعد أن حاربوهم هزيمة منكرة إلا أن الإسرائيليين انتصروا بقيادة داود عليه السلام واستولوا على أورشليم (القدس) سنة 1000 ق.م.





· خلف سليمان أباه داود وشيد الهيكل فى القدس.






· بعد موت سليمان انقسمت المملكة إلى جنوبية وتشمل أحفاد يهوذا وبنيامين وعاصمتها القدس وشمالية وتشمل باقى الأسباط الاثنى عشر وعاصمتها السامرة وتسمى مملكة إسرائيل.






· اكتسح الأشوريون مملكة إسرائيل 721 ق.م. فهاجر الإسرائيليون إلى أقطار كثيرة منها مصر.



· اكتسح فرعون مصر مملكة يهوذا ومملكة الأشوريين سنة 608 ق.م.






· أتى بختنصر ملك بابل واحتل مملكة يهوذا عام 587 ق.م وحرق أورشليم وهدم المعبد وقصر داود ودمر هيكل سليمان وسبى اليهود وأرسلهم إلى بابل وفر بعضهم إلى مصر.






· فتح كورش الفارسى أرض بابل وعاون اليهود فأذن لهم بالرجوع إلى بلادهم سنة 536ق.م.






· وسكنوا أورشليم وأعادوا بناء الهيكل وظلوا خاضعين للفرس.






· هزمهم الإسكندر الأكبر سنة 333 ق.م. فخضع اليهود له.






· جاء البطالمة فأخضعوا اليهود لفترة بلغت مائة عام.






· ثم جاء الرومان فأخضعوا اليهود إلى أن كان حكم هيرودوس اليهودى وكان واليًا على الجليل ولد المسيح عليه السلام وآذاه اليهود وحاولوا قتله.






· هزم فسباسيان الرومانى اليهود وهدم أسوار مدينة أورشليم وخرب الهيكل وشتت اليهود فى سائر الأقطار وانتهى بذلك عهد المعبد الثانى.



· فى عهد الامبراطور هدريان ثار اليهود فى فلسطين فأرسل إليهم جيشًا شتت شملهم وخرب القدس ودمر ما تبقى من آثار المعبد الثانى وبنى بدلاً من القدس مدينة إيلياء للروم وحرم على اليهود دخول فلسطين.






· فتح المسلمون فلسطين وأقر الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب على أهل إيلياء ألا يساكنهم أحد من اليهود فى مدينتهم وبحث عن مكان يصلى فيه فصحبه البطريرق إلى المسجد الأقصى حيث بنى عمر مسجدًا باسمه على مقربة منه.




· استولى الصليبيون على فلسطين وحررها صلاح الدين.






· حاول اليهود تأجير فلسطين من محمد علىّ ومن السلطان عبد الحميد فلم يفلحوا فعقدوا مؤتمرًا فى بال بسويسرا سنة 1897م بقيادة تيودور هيرتزل للتخطيط لإعلان دولتهم من النيل إلى الفرات على مرحلتين بعد 50 عامًا ثم بعد 100عام.






· احتلت إنجلترا فلسطين وجعلتها تحت الانتداب وأعطى بلفور وزير خارجيتها لليهود وعدًا بإقامة وطن قومى هناك وتم إعلان الدولة اليهودية سنة 1948م.







وهكذا نلاحظ هذه الملاحظات الهامة:



· أولاً: أن فلسطين لم تكن خالية حين دخلها اليهود وإنما كانت مسكونة ومملوكة للعرب الكنعانيين وغيرهم من قبائل العرب الذين هاجروا إلى هذه الأرض منذ أزمان بعيدة.






· ثانيًا: أن الوجود العربى فى فلسطين كان وجودًا أساسيًا طيلة مراحل التاريخ فلم يفارقوها فى أى عهد من العهود، بينما كان الوجود العبرى هامشيًا مرحليًا خاضعًا للظروف الطبيعية والسياسية الدولية.






· ثالثًا: حتى حينما دخل اليهود إلى فلسطين بقيادة يوشع بن نون وأرادوا أن يقيموا لهم دولة هناك، لم يسلم لهم العرب ، وإنما ظلوا يحاربونهم لفترات حتى يقول أحد المؤرخين: "لقد كانت حياة العبريين بفلسطين أشبه بحياة رجل أصر على الوقوف فى ميدان صاخب فكان مصيره أن دهمته السيارات.






· رابعًا : أن الدولة التى أقامها اليهود فى فلسطين على يد (داود وسليمان) لم يتعد عمرها السبعين عامًا وهى فترة قصيرة جدًا إذا ما قورنت بالوجود العربى هناك، فقد أقام العرب فى فلسطين، ممالك عدة وقد أشارت التوراة إلى أسماء الملوك والأمم التى كانت تسكن فلسطين قبل قيام بنى إسرائيل.






· خامسًا: أن اليهود حينما دخلوا فلسطين فى العصر الحديث لم يدخلوها إلا ضيوفًا مهاجرين على العرب أصحاب البلاد الحقيقيين وبرغم قيام دولتهم سنة 1948م إلا أنهم يعيشون فى حروب مستمرة مع جيرانهم ولن تنتهى هذه الحروب مما يؤكد أن وجود اليهود فى فلسطين هو وجود شاذ؛ لأنه قائم على أساس السلب والنهب والاغتصاب والاستغلال والخيانة والعمالة، ولولا خيانات بعض الحكام العرب، لانتهى الوجود اليهودى هناك.






· ولكن اليهود يحاولون تزييف التاريخ، ويدعون ملكيتهم لفلسطين بحجة أنهم عاشوا فيها فترة من الزمان، وأقاموا فيها دولة، ولكنها حجة داحضة، لأنه بمنطقهم هذا يكون لهم الحق فى ملكية العالم كله، حيث كانوا مشردين فى أرجاء الأرض، فقد عاشوا فى كل بقعة وكل دولة من دول العالم ولفترات متطاولة وقرون عدة ، فهل يكون لهم الحق أيضًا فى ملكية كل دولة نزلوا فيها؟ إنه لمنطق غريب هذا الذى يقلب الحقائق.







 مجد الغد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أصل, اليهود

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع