« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعتصامات بالعراق لماذا والى اين (آخر رد :اسد الرافدين)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: مناقشة عودة الخلافة الاسلامية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: صفات رجل الشرطة الغائبة عن مجتمعاتنا المسلمة الآن (آخر رد :الذهبي)       :: رواائع التاريخ (آخر رد :احمد2013)       :: القارة المفقودة… غرانيت في أعماق المحيط (آخر رد :النسر)       :: ساحات للرتع (آخر رد :الذهبي)       :: الشاب الذي حبس جريجير بكلمة (آخر رد :الذهبي)       :: حضور القلب في الصلاة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-May-2008, 11:01 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي ملكات مصر القديمة - القعقاع بن عمرو التميمى - النسر

اقتباس:
حكاياتهن‏..‏ أسرارهن‏..‏ عالمهن
ملكات مصر القديمة
كتبت‏-‏ليلـي الراعــي‏:‏ الأهرام







لعبت ملكات مصر القديمة دورا حيويا ومؤثرا في حياة بلادهن‏..‏ شاركن المسئولية‏,‏ وتشاورن مع أزواجهن الفراعنة في اتخاذ القرار وتحمل المسئولية‏..‏ وكانت الملكة عنصرا فعالا في سن القوانين‏,‏ وتحديد مهام الرعية في مصر‏..‏ أكثر البلدان قوة وعظمة في العالم القديم‏..‏

جميلة‏..‏ جذابة‏..‏ ذات صيت وشهرة‏..‏ امرأة قوية وشجاعة يعمل لها ألف حساب‏..‏ حنونة ومحبة لبيتها‏..‏ عطوفة علي زوجها الفرعون وأطفالها‏..‏ تلك هي ملكة مصر القديمة‏...‏

الكتاب الذي بين أيدينا‏(‏ ملكات مصر القديمة‏)‏ عن نشر الجامعة الأمريكية‏,‏ وهو من القطع الكبير والطباعة الفاخرة‏,‏ يناقش عبر صفحاته ثلاثة محاور رئيسية‏,‏ تفند أحوال ملكات مصر وهي‏:‏

هل كانت الملكة المصرية القديمة تتمتع حقا بكل الحقوق والامتيازات التي كان يحظي بها فرعون؟‏..‏ هل كانت لديها تلك المكانة الخاصة المميزة التي نعم بها فراعنة وملوك مصر القديمة؟‏..‏ وهل كانت سلطات الملكة المصرية متكافئة حقا مع سلطات الفرعون؟‏..‏ بمعني عند حدوث خلاف في الرأي واختلاف في وجهات النظر‏,‏ هل كانت الملكة تستطيع أن تصر علي رأيها وتتشبث برؤيتها فينصاع إليها في النهاية الفرعون ويأخذ برأيها‏,‏ أي هل كان بإمكانها أن تكون صاحبة الكلمة الأخيرة والقرار النافذ؟

وأخيرا‏..‏ هل استطاعت الملكة المصرية القديمة أن تترك خلفها ميراثا ثريا من الثقافات والسلوكيات‏,‏ والذي شكل معه ملامح لحياة سياسية تتمتع خلالها المرأة بالحرية والممارسة الواعية لحقوقها وواجباتها عبر حضارة عريقة وقديمة تعود إلي آلاف السنوات‏,‏ أم أنها كانت تحمل وجها طاغيا وملامح قاسية تكرس معها جذور قيم الديكتاتورية والرأي المتفرد؟

يجيب الكتاب علي هذه الأسئلة مسجلا معه بالكلمة والصورة والرصد الدقيق لكل مفردات وتفاصيل حياة الملكة المصرية القديمة‏.‏

ومع الجداريات والحفائر والنقوش والزخارف‏..‏ وعبر الرسومات والتماثيل والمعابد وسائر الكنوز الثقافية التي تركتها لنا الحضارة المصرية القديمة تتبدي لنا الملكة المصرية بملامحها العذبة‏,‏ وزيناتها ومقتنياتها المصرية التي طالما اشتهرت بها‏..‏ وتيجانها وحليها ومجوهراتها الثمينة وأدواتها الخاصة‏,‏ وأخيرا كل ما يتعلق بعالمها الخاص المميز‏.‏

وربما تكمن أهمية هذه الدراسة أيضا في أنها لا تكتفي بإلقاء الضوء علي حياة الملكات المصريات فقط‏,‏ بل تتناول أيضا حياة وصيفاتهن وخادماتهن وكل من كن يقمن برعاية شئونهن‏,‏ أي في قول آخر‏,‏ المرأة المصرية العادية التي شاركت في بناء ملحمة الحضارة المصرية القديمة‏,‏ وإن لم تكن داخل الأضواء مثل الملكات والحاكمات‏.‏

وراء هذه الوجوه الملكية الجميلة ذات الصيت والشهرة‏..‏ وتلك الحياة الناعمة المترفة‏..‏ وخلف هذه البنايات الشامخة والمعابد والجداريات‏,‏ قصص حافلة وحكايات وأسرار مثيرة وأبواب مغلقة تتطرق إليها الصفحات تاركة معها إحساسا بالشغف لعوالم ملكات مصر‏.‏

قامت برصد فصول الكتاب روزانا بيرلي‏,‏ أستاذة علم المصريات والمتخصصة في علوم الحضارة المصرية‏,‏ حيث أجرت العديد من الدراسات والأبحاث علي المعابد والجداريات المصرية‏,‏ خاصة في منطقة الدير البحري‏,‏ وكتبت مقدمته دوروثيا أرنولد‏,‏ خبيرة المتاحف العالمية‏,‏ التي كانت مسئولة عن الجناح المصري لسنوات طويلة في متحف المترو بوليتان‏ .‏

والكتاب يضم في صفحاته البوما حافلا من الصور الجميلة لملكات مصر في العهود المختلفة‏..‏ فضلا عن صور مقربة كلوز أب لجميع تفاصيل حياتهن اليومية المختلفة‏.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-May-2008, 02:51 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

بارك الله فيك اخى النسر وعندى اضافة عن ملكات مصر لعبت ملكات شهيرات عديدات أدوارا هامة في تاريخ مصر القديمة. وقد كن يتمتعن بالذكاء والحكمة ويمتلكن الشخصية القوية؛ وساندن أزواجهن وأبناءهن في حكم البلاد.


وكانت للملكات قصورهن الخاصة؛ والضيعات، والأهرام أو المقابر، والمعابد وأعضاء الحاشية. وكان يسمح لهن بإنشاء علاقات طيبة مع ملكات البلاد الأجنبية وبتبادل الرسائل والهدايا معهن.


وكانت أياح حتب زوجة لسقننرع تاعا وأماً لكاموس وأحمس؛ أميري طيبة اللذين قاتلا الهكسوس الغزاة، إلى أن طردوا من البلاد.
وقد منحت الملكة نوط الشجاعة، وكانت تبجل وتوقر كأم للبطلين هذا الوسام هو وسام الذبابة وكان لايعطى الالكبار القادة العسكريين


وكانت أحمس نفرتاري أختا وزوجة للملك أحمس الأول. وقد اعتبرت، مع ابنها أمنحوتب الأول، من أرباب القرية وجبانة مقابر مجتمع العمال في دير المدينة بطيبة.

وكانت الملكة تي زوجة للملك أمنحوتب الثالث وأما للملك إخناتون. وعلى الرغم من أنها لم تأت من بيت ملكي، وإنما كانت فقط من أسرة من الأعيان والوجهاء، فإنها أصبحت الزوجة العظمى المفضلة لدى الملك. وقد ساندت ابنها في حكم البلاد وجمعت القيادات المسئولة من حوله؛ خاصة عندما بدأ في دعوته لعبادة آتون ونقل المقر الملكي إلى تل العمارنة.


ولم تكن نفرتيتي، الزوجة الجميلة للملك إخناتون، أيضا من دم ملكي. وقد عززت موقف زوجها في جميع إصلاحاته وأنجبت له ست بنات. وكانت نفرتيتي تظهر مع إخناتون في المواكب، وفي أوضاع إنسانية حميمة؛ وهما يداعبان أطفالهما أو ينتحبان لفقدان إحدى بناتهما.

وكانت نفرتاري زوجة للملك رمسيس الثاني وأما لبعض من أبنائه؛ وقدست، مثل زوجها، كما كرس معبد أبو سمبل الصغير لعبادتها وعبادة الربة حتحور وقد ذكر اسم الملكة نفرتاري في الرسائل الدبلوماسية بالبلاط الحيثي في آسيا الصغرى، وتعد مقبرتها أجمل مقابر وادي الملكات في غرب طيبة.


اما حتشبسوت أول آلهة ملكية تملت الحكم سنة 1500 ق م. يمكن تميزها بفضل لحيتها المستعارة. كلمة حتشبسوت تعني (قمة نبل الأنوثة)

هى الابنة الكبرى لفرعون مصر الملك تحوتمس الأول وأمها الملكة أحمس وكان أبوها الملك قد أنجب ابنا غير شرعى هو تحتمس الثانى وقد قبلت الزواج منه على عادة الأسر الملكية ليشاركا معا فى الحكم بعد موته، وذلك حلا لمشكلة وجود وريث شرعى له.

امتاز عصرها باستقرار الأمن والسلام فى الداخل والخارج، فى ظل جيش قوى ساهر، كما تميز عهدها بالبناء والنهوض بالفنون والتجارة. كانت حتشبسوت تمثل دور الفراعنة من الرجال، فتخلت عن ألقاب الملكات، واستخدمت ألقاب الملوك، ولبست زيهم فى الحفلات الرسمية. اتجهت سياسة مصر فى عهدها نحو قارة أفريقيا، فأرسلت بعثة تجارية إلى بلاد بونت (الصومال الحالية).

فى العام التاسع من حكمها أرسلت الملكة حتشبسوت بعثة تجارية إلى بلاد بونت مكونة من عدة سفن شراعية عبرت البحر الأحمر حتى وصلت بونت، فاستقبلها حاكمها وكبار رجالها، وقدمت البعثة الهدايا إليهم، ثم عادت محملة بكميات كبيرة من الذهب والبخور العطور الأبنوس والعاج والجلود وبعض الحيوانات. صورت أخبار تلك البعثة على جدران معبد الملكة بـالدير البحرى. أيضاً صورت جدران الدير البحرى وصف بعثة أرسلتها حتشبسوت إلى محاجر الجرانيت عند أسوان لجلب الأحجار الضخمة، لإقامة مسلتين عظيمتين بمعبد الكرنك بالأقصر، لا تزال إحداهما قائمة حتى الآن، ويبلغ ارتفاعها حوالى 30 متراً. كما صورت أسطورة ولادتها الربانية.

من أهم انجزاتها معبدها الجنائزي بالدير البحري. معبدها من أندر وأهم المعابد الجنائزية أو معابد تخليد الذكرى في البر الغربي بالأقصر، وهو تحفة معمارية فريدة، صممه المهندس والكاهن الأكبرع سنموت على شكل مدرجات لعمل توافق بينه وبين البيئة المحيطة به فجاء على ثلاثة طوابق أو شرفات، ولعبقرية المهندس سمحت له الملكة بتسجيل اسمه على جدران المعبد. وقد سجلت الملكة حتشبسوت تاريخها على جدران المعبد، حيث في الطابق الأول نجد مناظر نقل المسلتين اللتين أقامتهما في معبد الكرنك إلى معبدها. أما في الطابق الثاني فقد سجلت قصة ميلادها المقدس والتي تؤكد أنها ابنة الإله " آمون" لأنه لم يسمح للنساء في مصر بتولي الحكم فادعت حتشبسوت هذه القصة لتحكم مصر 20 عاماً بعد وفاة زوجها الملك "تحتمس الثاني" وإبعادها للوريث الشرعي الملك " تحتمس الثالث" ابن زوجها الذي كان صغير السن عند وفاة والده. وفي نفس الطابق أو الشرفة، سجلت الملكة حتشبسوت الرحلة التجارية التي حملتها إلى بلاد "بونت" والمراحل الخمس فيها، ومناظر لها وهي عائدة محملة بالبضائع من بخور وصمغ وعاج ونعام وأشجار زرعتها في حدائق معبدها. أما الطابق الثالث والأخير فكان يطلق عليه " فناء الاحتفالات" وعلى جدرانه صور الاحتفالات بعيد "الوادي الجميل" الذي تستقل فيه الملكة مركب الإله آمون من معبد الكرنك إلى معبد الدير البحري، وتبقى ليلة واحدة داخل قدس الأقداس، وكان يقتصر هذا الطابق على الملكة وكبير الكهنة فقط. بعد وفاة الملكة حتشبسوت تعرض معبدها والآثار التي تركتها للطمس والتخريب ممن خلفوها خصوصاً الملك تحتمس الثالث ابن زوجها الذي قام بمحو اسمها من على جدران المعابد، حيث كان يرى أنها اغتصبت حكم البلاد منه، وأنه أحق منها بتولي الحكم.

دامت مدة حكمها ثلاثون سنة لكن ليعرف ظروف اختفائها هل ماتت وهي على العرش أم استرجع منها تحتمس الثالث الحكم؟


صورة حتشبسوت مع الملك تحتمس





صورة نفرتيتى



صورة الملكة تى

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-May-2008, 03:11 PM   رقم المشاركة : 3
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

مقال رائع أخي النسر..
وإضافة القعقاع رائدة في بابها







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-May-2008, 03:48 PM   رقم المشاركة : 4
الظاهر بيبرس



افتراضي

مقال جميلة اخى النسر
واضافه مميزة من عضو مميز يا قعقاع







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-May-2008, 08:03 PM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

بارك الله فى اخوتى جميعا ابتداء من النسر ومرورا باخوتى التاريخ والظاهر بيبرس مااجمل النقاش الهادف البناء













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-May-2008, 08:11 PM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اثريت الموضوع اخي وفتح النفس ان نجعل هذا الموضوع كاملا بإضافة ابحاث عن ملكات مصر بوجه عام كلما أ تيح لنا ذلك ما رأيك ؟؟













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-May-2008, 01:01 AM   رقم المشاركة : 7
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

موافق اخى النسر بكل سرور ورحابة صدر هدفنا خدمة المنتدى بالمعلومات والتعاون بين الاخوة













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-May-2008, 01:28 AM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




(iconid:37)





الملكة تى

التمثال يعود للملكة تي وقد عثر عليه تحت احد تمثالي الملك امنحتب الثالث اللذين يشكلان مدخل الصرح الثاني ». حيث حوى التمثال الجديد خرطوشا للملك امنحتب الثالث – نب . ماعت . رع 1391 / 1353 - الذي يعد أغنى ملوك الدولة الحديثة بجانب نقوشا ترجع لعصر الأسرة الثامنة عشرة 1550- 1307 والتي عرفت بأسلوبان فنيان متميزان: الأسلوب الأول، وهو الأسلوب المثالي النموذجي، ويتميز بطابع ثابت في النصف الأول من الأسرة الثامنة عشرة، حيث صور الطبقة الراقية في صورة مثالية جميلة. ثم جاء النصف الثاني من الأسرة الثامنة عشرة بالأسلوب الواقعي الطبيعي، إذ أدخل تصورا فنيا جديدا عن الملك الذي أصبح أكثر إنسانية منه إلهيا.

وقد تمثلت في هذا العصر مراحل ثلاث أولها الملامح المتطرفة في قسمات الملك مرورا بالأسلوب الأهدأ مع قلة المبالغة. وانتهاء بعصر العمارنة المتأخر، إذ أخرج الفنان أسلوبا للنحت اتبع المفهوم الفني نفسه، مع ملامح أرق، وفي التماثيل الاثنين والثلاثين لتوت عنخ آمون وللأرباب التي تمثل مجمع الآلهة، التي تتولى حماية الملك الخالد في الحياة الأخرى، ومنها ما يرى واقفا، أو وهو يخطو.
و كانت الملكة تي زوجة أمنحتب الثالث وأم إخناتون سيدة حكيمة، ساندت زوجها وابنها، ولعبت دورا ما، في إعداد توت عنخ آمون، ليصبح ملك المستقبل.


قصة حب

وكان قد حدث تغير جوهري في مسار التاريخ المصري القديم، عندما وقع امنحتب الثالث في حب تى ـ ابنة وزيرة يويا ـ وتزوجها في السنة الثانية لحكمه، إذ أصر امنحتب تاسع ملوك الأسرة الثامنة عشرة الذي حكم مصر حوالي 38 عاما من 1405 قبل الميلاد، على جعل زوجته تى ملكة على مصر رغم أن التقاليد المصرية تقضي بأن تكون أخته هي الملكة.ورفض الكهنة الاعتراف بالولد الذي تنجبه له تى ابنا شرعيا لآمون.

وكان المجلس الأعلى للآثار المصرية وسلطات مدينة الأقصر قد شرعا في تنفيذ مشروعً ضخم لإنقاذ منطقة معبد امنحتب الثالث في البر الغربي لمدينة الأقصر وتمثالي «ممنون»، بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية المتزايدة لكثرة الأراضي الزراعية حول المعبد، ما أدى إلى عرقلة مشروع سابق لإعادة إحياء المعبد الذي ينفذه الجانب المصري مع بعثة المعهد الألماني للآثار المصرية منذ عام 1995 في محاولة لإنقاذ المعبد وإعادة ترميمه والتنقيب عن الحفريات المهمة بداخله.


وادي الحيتان

يذكر أن معبد امنحتب الثالث كان يعرف باسم «كرنك الضفة الغربية» في حين أطلق عليه العامة اسم «وادي الحيتان» بعد الكشف عن تماثيل أفراس النهر وظهور التماسيح مع ارتفاع فيضان النيل سابقاً، أو ربما كانت كلمة محرفة من اسم شعبي آخر هو «وادي الحتان» نسبة إلى الحجر الرملي المتواجد في المنطقة بكثرة والذي كانت تستخدمه النساء على شاطئ النيل لتنظيف الأقدام.
ويعد امنحتب الثالث من أغنى ملوك الدولة الحديثة ومعبده بالأقصر يقع على مساحة خمسة أفدنة ويمتد إلى النحاية الجنوبية من المدينة حيث كانت تقام سلسلة من البنايات والقصور واشهرها قصر الملقطة.

المرجع عشرينات شباب النت بقلم حجاج سلامة الاقصر


الملكه تِيْيِ ( Tiye او taia او، Tiy اوteje) (سي 1398 قبل الميلاد -- 1338 قبل الميلاد ) ،الملكه تي الزوجة العظمى المفضلة لدى أمنحوتب الثالث فرعون الأسرة الثامنة عشر الشهير ،ووالدة أخناتون و ربما جدة توت عنخ أمون. ويرجح ان أخناتون (1353 - 1336 ق.م.) بالاضافة إلى زوجته الرئيسية نفرتيتي (1352 - 1340 ق.م.) كان عنده زوجة ثانوية اسمها كييا ويرجح انها والدة توت عنخ أمون (1332 - 1322 ق.م.). ،ساندت زوجها وابنها، وقد ساندت ابنها في حكم البلاد ولعبت دورا ما، في إعداد توت عنخ آمون، ليصبح ملكا


الاصول


كانت الملكه تِيْيِ سيدة حكيمة، لم تأت من بيت ملكي، وإنما كانت فقط من أسرة من الأعيان والوجهاء . في الماضي ،افترض بعض العلماء ان والد تِيْيِ ،(يايا - yjuyu )، كان من اصل آسيوي بسبب ملامح مومياءه و من هجاء اسمه بطرق مختلفه ، والذي قد يعني ضمنا ان اسمه في الأصل كان غير مصري ، ، يفترض باحث آخر ،انها قد تكون من اصل مصري وذلك بسبب قوى الملكه السياسية والدينية غير التقليديه، و كان لها وجهات نظر ذات طابع قوي ،ولكن في اعمال حديثة اكد علماء المصريات انها كانت في الواقع من اصل مصري ، ليست غريبة او من أصل أجنبي .

جاءت الملكه تِيْيِ من ابوين يعيشان في أخميم. وكان ابوها (يايا) ضابطا بالجيش، وترقي حتي حصل علي رتبة 'قائد العجلات الحربية'* اي سلاح الفرسان* اما أمها فكانت كاهنة في معبد الإله 'مين' مما اتاح لتِيْيِ ان تحصل علي قدر من الثقافة أخا تِيْيِ، anen ، كان (النبي الثاني لآمون). يفترض بعض علماء المصريات ان خپر خپرو رع آي ( آي) وزير توت عنخ أمون ربما كان ينحدر من الملكه تِيْيِ ليس واضحا حتى الآن أدلة يمكنها ان تؤكد الصلة بين الاثنين ، ولكن هذا يفترض لان خپر خپرو رع آي ( آي) ايضا من أخميم ولانه ورث الجزء الأكبر من ألقاب والدها ، (يايا) yuya ، خلال حياته في بلاط أمنحوتب الثالث .أستلم الوزير آي مقاليد الحكم باعتباره فرعون بعد وفاة توت عنخ أمون.

المرجع موسوعة ويكبيديا الحرة


كانت الملكة تي، زوجة أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشر، وأم إخناتون.

وكانت سيدة حكيمة، ساندت زوجها وابنها، ولعبت دورا ما، في إعداد توت عنخ آمون، ليصبح ملك المستقبل.
الملكة 'تي' ولم تكن سليلة الملوك، وانما من بنات الشعب، وجاءت من ابوين يعيشان في اخميم. وكان ابوها ضابطا بالجيش، وترقي حتي حصل علي رتبة 'قائد العجلات الحربية'* اي سلاح الفرسان* اما أمها فكانت كاهنة في معبد الإله 'مين' مما اتاح للفتاة ان تحصل علي قدر من الثقافة. ولما كانت تتمتع بقدر كبير من الجمال فقد اختارها الملك 'امنحوتب الثالث'* الاسرة الثامنة عشرة* زوجة له، معارضا بذلك التقليد الفرعوني الذي كان يقضي بأن تكون الملكة من ذوات الدماء الزرقاء، واثبتت الملكة 'تي' انها كفء لهذا الزواج الملكي، وكانت صورة مشرفة لزوجها الذي كان يدير الامبراطورية المصرية بعد ان اتسع نفوذها وسلطانها في منطقة الشرق الاوسط، فلما تدهورت صحة زوجها قامت هي بدور الوصية علي شئون الامبراطورية حتي قام بالحكم ابنها 'اخناتون'، فلم تسايره في ثورته الدينية ضد عبادة الاله آمون، وظلت قابعة في عاصمة ملكها 'طيبة' ولم ترحل معه الي تل العمارنة حيث اقام اخناتون مع زوجته الجميلة نفرتيتي، ولانها كانت بعيدة النظر، وتري أن هذا الانقلاب ستكون له عواقب وخيمة علي وضع مصر السياسي والديني. وقد تحقق كل ما كانت تتوقعه، فقد انهارت الامبراطورية. وحدث الانقلاب المضاد، وعادت السيادة لكهنة آمون، وانقشعت عبادة اخناتون
ثم كان لها دور ايضا فى تهيئة توت عنخ امون للحكم
واعادة ضبط الامور لما كانت عليه

المرجع منتدى الواحة المصرية













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-May-2008, 11:07 PM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية زهرة الهيدرانجيا

 




افتراضي

بارك الله فيك













التوقيع

فواعجبًا لأمة لها تاريخ عريق مشرف تخاصمه ولا تستفيد منه، وتعتبره ماضيًا زال وتراثًا باليًا"
"إن الذين يقرءون التاريخ ولا يتعلمون منه أناس فقدوا الإحساس بالحياة، وإنهم اختاروا الموت هربًا من محاسبة النفس أو صحوة الضمير والحس'
أرنولد توينبي
 زهرة الهيدرانجيا غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-May-2008, 11:57 PM   رقم المشاركة : 10
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

بارك الله فيكى اختى زهرة الهيدرانجيا













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-May-2008, 12:55 AM   رقم المشاركة : 11
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

زاهى حواس يؤيد تغطية المومياوات واعادتها الى مقابرها





القاهرة-العرب اونلاين-وكالات: اكد الامين العام للمجلس الاعلى للاثار المصرية زاهى حواس الخميس انه يؤيد موقف الداعين الى تغطية المومياوات المصرية فى متحف بريطانى وعدم عرضها عارية فى اى مكان كان.

وقال حواس "اعتقد ان مطالبة جمهور متحف مانشستر بتغطية المومياوات موقف هام جدا لاننى انا نفسى مع هذا الموقف على اساس اخلاقى مع فتح الفرصة فى الوقت نفسه لدراسة المومياوات دراسة علمية".

وكانت ادارة متحف مدينة مانشستر اتخذت قرارا بتغطية مومياوات معروضة فى المتحف عارية منذ 120 عاما اثر احتجاجات وصلتهم من زوار المتحف تمهيدا للقيام باستطلاع لراى الزوار حول تغطية المومياوات الى الابد او العودة الى عرضها عارية.

وتابع حواس "نحن لا نرغب ان يشاهد الناس اجسادنا بعد موتنا فلماذا نبيح لانفسنا مشاهدة هذه الاجساد وعرضها بمثل هذه الطريقة بقصد الاثارة اكثر منها بقصد المتعة او الدارسة العلمية".

وقال "لو كنت املك القرار لقمت باعادة كل المومياوات الموجودة فى المتحف المصرى الى مقابرها وهى مغطاة وهذا هو الموقف الذى وقفته تجاه مومياء الفرعون الاكثر شهرة توت عنخ امون عندما رفضت نقلها الى المتحف المصرى مصرا على بقائها فى مكانها مع تغطيتها باستثناء الوجه رغم اننى افضل ايضا تغطية الوجه".

واشار الى موقف حصل معه حول هذا الموضوع عندما "قام قبل 25 عاما بمرافقة الاميرة البريطانية مارغريت فى زيارة المتحف المصرى وبعد مشاهدتها مومياء رمسيس الثانى خرجت مهرولة مبدية احتجاجا على عرض وجه المومياء وبعض اجزائها".













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-May-2008, 06:26 PM   رقم المشاركة : 12
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

نعم انا مع هذا الطرح فلايمكن كشف الاجساد عارية













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Jun-2010, 12:05 PM   رقم المشاركة : 13
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: ملكات مصر القديمة - القعقاع بن عمرو التميمى - النسر

أخناتون ونفرتيتي‏..‏ قصة حب لاتموت‏

بقلم : عـزت السـعدني



بينما كان الزعيم أحمد عرابي واقفا كالطود أمام الخديو توفيق في ساحة قصر عابدين بعد أن ترجل عن حصانه الأشهب ليقول له عبارته التي دخلت التاريخ‏:‏ متي استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا.





كانت فلاحة مصرية صبية فارعة كما البدر المنور في ليل الظلماء‏..‏ تركب حمارا‏..‏ قادمة من بلدتها تل العمارنة من أعمال مديرية المنيا‏..‏ تنبش في كيمان التراب الذي يطلقون عليها في القري والنجوع الكفري لكي تحمل حمارها الواقف في الانتظار كومة من السباخ الذي يكسب الأرض خصوبة‏,‏ ولكن فأسها اصطدمت بقوالب من الطوب القديمة المطمورة تحت الأتربة الناعمة علي عدد من اللوحات المستديرة الصلبة وعليها خربشات غريبة‏,‏ وبعد أن أزالت عنها الأتربة العالقة بها بأطراف طرحتها السوداء وجدت أن الخربشات كانت عميقة الحفر وبأشكال مثلثة في الفخار الجاف‏.‏ ولم تستطع أن تعرف ساعتها حقيقة ما عثرت عليه‏,‏ ولكن هداها لؤم الفلاحين‏,‏ وهو ما يطلقونه علي ذكاء الفلاحين البكر‏..‏ إلي أن تحملها معها داخل كومة السباخ علي حمارها‏..‏ ربما كانت رموزا سحرية أو رسائل بلغة لا تعرفها‏..‏ وكانت تدرك تماما أن تجار الأنتيكات يجوبون القري والنجوع بحثا عن مثل هذه الأشياء الغريبة‏..‏ وأن أهل قريتها يتناقلون حكايات عجيبة عن الثراء الذي حل بجيران عثروا علي كنوز الآثار المصرية تحت الأرض‏..‏ فلماذا لا تكون هي واحدة منهم وتسعد زوجها الذي يشقي مثلها ويبيع عافيته وسط الحقول؟
كانت الألواح رسائل كتبت قبل ميلاد المسيح بنحو‏1300‏ عام أو تزيد وهي رسائل رسمية مرسلة إلي أخناتون من الملوك التابعين له ومن الحكام وقواد الحاميات في الممتلكات المصرية في آسيا‏.‏ باختصار شديد‏..‏ لقد عثرت المرأة الفلاحة علي مكتب الشئون الخارجية لأخناتون‏.‏
وتلقفت الألواح الغريبة الخربشات أيد كثيرة حتي وصلت بطريقة لا نعلمها إلي متحف اللوفر في باريس‏.‏
وتلقفت اللوحات أيدي العلماء الذين احتاروا فيها طويلا‏..‏ حتي أعلن عالم فذ اسمه فاجني أنها تمثل أحد الاكتشافات التاريخية المذهلة‏.‏
ولما سألوه‏:‏ أي اكتشاف تعني؟
قال‏:‏ إنها قصة الملك المحب المارق‏!‏
سألوه‏:‏ ومن هو هذا الملك المحب المارق؟
قال‏:‏ إنه أخناتون العظيم‏..‏ وهكذا كان أعداؤه يلقبونه مع رحيله عن الدنيا‏!‏
وتمثل هذه الألواح ـ كما تقول المؤرخة الإنجليزية ونفرد هولمز في كتابها كانت ملكة علي مصر ـ مجموعة مستندات شخصية ذات أهمية إنسانية وتاريخية منقطعة النظير‏,‏ وقد أدي حل رموز كتابات تلك الألواح التي كانت مكتوبة باللغة المسمارية التي كانت تستخدم في بابل وفي بلاد ما بين النهرين‏..‏ إلي الكشف عن مدينة أخناتون التي كانت قد اختفت من الوجود‏,‏ إذ ظلت مهجورة ومهملة وموقعها غير معروف علي وجه اليقين لعلماء الآثار المحدثين حتي ذلك الوقت‏,‏ وفضلا عن ذلك كانت السحب الداكنة تتجمع‏,‏ وكانت ظلالها تهدد بالفعل قصة الحب الشاعرية لأخناتون ونفرتيتي‏.‏
وقد تسألون وهذا حقكم‏:‏ ماهي قصة الحب الشاعرية بين نفرتيتي وأخناتون بين من تملك الجمال والدلال‏..‏ ‏..................‏
‏..................‏
نحن الآن في عام‏1375‏ قبل الميلاد‏..‏ يعني منذ‏33‏ قرنا من الزمان‏..‏
هاهو امنحوتب الثالث والد أخناتون قد ودع الدنيا ورحل إلي العالم الآخر‏..‏ وبقي ابنه أمنحوتب الرابع المعروف لنا باسم أخناتون الذي شارك إبان حكم البلاد عشر سنوات كاملة‏..‏ ليصبح ملكا علي البلاد‏.‏
ولكن ما كان يقلق أمه القوية الملكة تي وحبيبة قلبه نفرتاري تلك النظرة الجديدة المقدسة التي كانت تطل من عينيه‏..‏ نظرة الإله الواحد الأحد وأشعته ذات الضوء والحرارة كان بالنسبة لثلاثتهم مثل أعلي مدي الحياة‏..‏
وكانت المشكلة الأولي ـ كما تقول ونفرد هولمز ـ بالنسبة إلي أمنحوتب هي زواجه‏.‏
وكانت التقاليد تحتم عليه أن يتزوج من أخته سات آمون الوريثة الملكية الكبري‏,‏ ولكنها نفرتيتي هي التي كان يحبها ويثق فيها‏,‏ وقد عضدته تي في ذلك‏.‏ لقد أرادت له أن يكون سعيدا كما كانت هي سعيدة بزواجها من والده‏,‏ ذلك الزواج الذي قام علي الحب‏,‏ وقد رأت في نفرتيتي أيضا ذلك الوفاء الذي سوف يحتاج إليه ابنها ليحفظه ثابتا عند سيره في الطريق الثوري القاسي والإصلاح الديني‏.‏
ولكن أخناتون كان قد وقع لشوشته في حب نفرتيتي‏,‏ وقد حل الزمن المشكلة برحيل سات آمون إلي العالم الآخر‏.‏
وهكذا أصبح الفتي والفتاة اللذان كانا طوال حياتهما يلعبان معا زوجا وزوجة واستبدلا بملابسهما التي كانا لا يعنيان بها ملابس رسمية وغطي شعرهما الأسود أمام الناس بالتاجين وبأغطية الرأس التي ترمز إلي وضعهما نصف الإلهي‏,‏ كما تركا زورقهما الصغير المصنوع من سيقان البردي‏,‏ وأصبحا الآن يضطجعان علي الوسائد المريحة في السفينة الملكية المسماة آتون يضيء التي كانت تنساب فوق مياه بركة القصر ويقوم الأرقاء بتسييرها والتجديف فيها‏.‏
ما أجمل زوجته الصغيرة وما أجمل عينيها اللتين تشعان بالسعادة‏,‏ ولم يكن يحس بالخجل وهو يمسك بيدها أو يقبلها‏,‏ أو وهو يلمس وجنتها ويظهر حبه للدنيا كلها‏.‏
وكان شعرها يقص قصيرا جدا طبقا لموضة العصر‏,‏ ويعطي بمشط جميل له صفان من الأسنان‏,‏ فإذا كانت تستعد للظهور في مناسبة رسمية فإنها كانت تغطيه بغطاء الرأس الملكي الطويل ذي اللونين الأزرق والأحمر الذي تعلوه رأس الحية سيدة الحياة لتحميها‏,‏ بينما تتطاير من خلفها الشرائط الحمراء لتدل علي مكانتها الملكية‏,‏ وعندما تنتهي من كل شيء تلحق بأخناتون للإفطار‏,‏ وكانت المربيات يأتين بالأطفال ليدللهن ويلاعبهن‏,‏ ويتمتع بهما والداهما العطوفان‏.‏
وبعد ذلك يأتي دور ظهورهما أمام الشعب من نافذة خاصة‏,‏ حيث كانت الشمس تضيء في بهاء وتجعل حليهم الذهبية ومجوهراتهم تتلألأ‏,‏ ويرمي أخناتون بالزهور والعقود الذهبية إلي أتباعه الأوفياء الواقفين تحت النافذة وكان هذا الذهب لايزال يأتي إليه من جزية الجهات النائية من إمبراطوريته الواسعة‏.‏
وكان أخناتون ونفرتيتي يستيقظان كل يوم علي أنشودة من المديح‏,‏ ترتل في هدوء حتي يكون استيقاظهما رقيقا‏,‏ ثم يفترقان بعد ذلك فيذهب هو إلي سكنه الخاص‏,‏ وهي تذهب إلي حجرتها الخاصة في جناح الحريم ليغتسل كل منهما ويتزين‏.‏ وكانت خادمات نفرتيتي يقمن أولا بغسل جسدها بالماء المعطر ثم يدلكنها ويعطرن جلدها الزيتوني اللامع بالزيوت المعطرة المحفوظة في أوان مرمرية عظيمة القيمة‏,‏ فإذا كانت تتأهب للذهاب إلي احتفال خاص أو إلي وليمة كبري فإنها كانت تجلس إلي جوار نار من خشب الصندل والصمغ الزكي الرائحة والعطور لتبخر وتعطر كل جسمهما‏.‏
وكانت تخضب كفيها وقدميها بالحناء ذات اللون الوردي الأحمر‏,‏ وعندما يجفان كانت ترتدي ملابسها الكتانية البيضاء الشفافة تقريبا التي تضيق عند الخصر‏,‏ ثم تضع صندلها الرقيق الجميل في قدميها‏,‏ وتمسك بعدئذ بمرآتها البيضية المصنوعة من النحاس المصقول من يدها المصنوعة من العاج المحفورة‏,‏ وكانت تسوي بنفسها حاجبيها المقوسين بزوج من الملاقيط الدقيقة‏,‏ ثم تجمل عينيها بالكحل‏,‏ وهو صبغة سوداء فتعمل شرطة عند الركن الخارجي من كل عين‏,‏ وتعقر أهدابها وتضع قليلا من الكحل تحت الجفنين لتحمي العين من وهج الشمس والغبار المتطاير من الصحراء‏,‏ وتأخذ من أوان صغيرة الحجم‏,‏ صبغة حمراء لوجنتيها وشفتيها‏,‏ وتصبح بعد ذلك علي استعداد لأن تلبس مجوهراتها القلائد والخواتم والأساور والأقراط التي كانت تحضرها إليها السيدة المشرفة علي خزائن الملابس الملكية لتختار منها ما تشاء‏.‏
يا لجمال نفرتيتي قد أصبح أسطورة لأن الناس كانوا يحتشدون في جماعات لرؤيتها أينما ذهبت مع زوجها‏.‏
إنها كانت إيزيس الأم العظمي نفسها‏,‏ جاءت إلي الأرض متجسدة في صورة فتاة‏,‏ وكانت عقود الزهور تلقي عند قدميها الصغيرتين‏,‏ وكانت أجمل الفتيات يسكبن العطور النادرة علي رأسها ويمطرن العقد المكون من قطع علي شكل أوراق الزهور والمرصع بالجواهر الذي كانت تطوق به جسدها‏.‏
ولقد كان حبهما لبعضهما بعضا حبا عظيما مثل ضوء الشمس في الظهيرة‏,‏ فما الذي يدعو إلي إخفائه خلف قناع صناعي من التقاليد الملكية‏.‏
إن آتون الذي خلق العالم وحده كان يحب الحياة التي أودعها فيه‏,‏ ولهذا فإن كل مظاهر تلك الحياة أشياء مقدسة‏,‏ النباتات والزهور‏,‏ والحيوانات‏,‏ والطيور‏,‏ والحشرات‏,‏ والناس‏.‏ ومن أجل ذلك كله لن يسمح الملك الشاب بأن تعمل له تماثيل يتملقونه بها‏,‏ ولابد أن يصوره النحاتون والمصورون بأكتافه المنحدرة وأرجله الطويلة وذقنه المستطيل وعظام وجنتيه البارزتين‏.‏
لقد كان ابن آتون المختار‏,‏ ومن هنا لابد أن يفرح به آتون كما كان هو فرحا بآتون‏.‏ وكان هذا شأن نفرتيتي أيضا‏,‏ فلن يسمح بأن تصنع لها تماثيل غير حقيقية بغية تملقها هي أيضا‏,‏ ولكن لم يكن هناك داع لذلك‏,‏ فقد كانت أجمل بكثير من أن يحاول أي فنان شيئا يزيد علي حقيقتها‏!‏
‏.................‏
‏.................‏
تعالوا نقرأ معا ما قالته عالمة الآثار الإنجليزية الغارقة في حب مصر والمصريين التي أقامت زمنا ليس بالقصير بيننا في قصة حب عظيمة عمرها ثلاثة وثلاثون قرنا من الزمان‏:‏
كان شعرها يقص قصيرا جدا طبقا لموضة العصر‏,‏ ويعطر بمشط جميل له صفان من الأسنان‏,‏ فإذا كانت تستعد للظهور في مناسبة رسمية فإنها كانت تغطيه بغطاء الرأس الملكي الطويل ذي اللونين الأزرق والأحمر الذي تعلوه رأس الحية سيدة الحياة لتحميها‏,‏ بينما تتطاير من خلفها الشرائط الحمراء لتدل علي مكانتها الملكية‏,‏ وعندما تنتهي من كل شيء تلحق بأخناتون للإفطار‏,‏ وكانت المربيات يأتين بالأطفال ليدللهم ويلاعبهم‏,‏ ويتمتع بهم والداهما العطوفان‏.‏
وبعد ذلك يأتي دور ظهورهما أمام الشعب من نافذة خاصة‏,‏ حيث كانت الشمس تضيء في بهاء وتجعل حليهما الذهبية ومجوهراتهما تتلألأ‏,‏ ويرمي أخناتون بالزهور والعقود الذهبية إلي
أتباعه الأوفياء الواقفين تحت النافذة وكان هذا الذهب لايزال يأتي إليه من جزية الجهات النائية من إمبراطوريته المهملة‏.‏
ثم يذهبان لزيارة المعبد ويقومان بتقديم قرابينهما اليومية من الطعام والفاكهة والأزهار علي المذبح المرتفع المكشوف حتي يستطيع الإله أن يرسل ضوءه إليه ويتمتع بما يقدم إليه‏,‏ ويخرج الكاهن الأعظم ليقابل الفرعون ويغنون للفرعون النشيد الكبير الذي ألفه أخناتون‏:‏
أنت تطلع ببهاء في أفق السماء
يا آتون الحي يا من كنت بداية الحياة
عندما تشرق في الأفق الشرقي
تملأ كل البلاد بجمالك
وعندما تغرب في الأفق الغربي
تظلم الأرض كما لو كان حل بها الموت
ويخرج كل أسد من عرينه
وتخرج الزواحف لتلدغ
ويلف الظلام كل شيء
ويعم الأرض السكون
لأن الذي خلقهم يرتاح في أفقه
انك تطرد الظلمة
فيهب الناس من نومهم ويقفون علي أقدامهم
لأنك أنت الذي أيقظتهم
فيغتسلون ويلبسون ملابسهم
ويرفعون أذرعهم ابتهالا عند ظهورك
ويؤدون أعمالهم في كل أنحاء الأرض
وتستقر الحيوانات كلها في مراعيها
وتزدهر الأشجار والنباتات
وترفرف الطيور في أوكارها
وتمتد أجنحتها تعبدا إليك
وتتراقص الغزلان علي أرجلها
وعندما يصيح الكتكوت وهو داخل بيضته
فأنت الذي تمده بالهواء في داخلها لتبقيه حيا
وعندما تتم خلقه داخل البيضة تجعله يكسرها
ويخرج من البيضة يصوصو إذا ما حان موعده
ما أعظم أعمالك التي عملتها
إنها خافية علي الناس
أيها الإله الأوحد الذي لا إله غيره
لقد خلقت الدنيا كما شئت
ما أعظم أعمالك يا سيد الأبدية
إنك خلقت نيلا في السماء للأجانب
ولكن النيل ينبع من العالم الآخر من أجل مصر
ويعيش الناس بوساطتك
وتري عيون الناس الجمال
حتي تغيب أنت
فيترك كل الناس أعمالهم
عندما تغرب في الغرب
وعندما تشرق ثانية
يزدهر كل شيء لأجل الملك
ويأتي الرخاء في كل خطوة
ملك مصر العليا والسفلي
الذي يحيا في الحقيقة‏,‏ سيد الوجهين
ابن رع رب التيجان
أخناتون‏,‏ له العمر الطويل
وللزوجة الملكية الأولي‏,‏ المحبوبة منه
سيدة الأرضين نفر نفرو آتون نفرتيتي
عاشت منعمة دائما وإلي الأبد
وبعد أن ينتهيا من أداء الصلاة في المعبد والظهور أمام الشعب والغداء ونوم القيلولة يأتي الوقت الذي يستطيع أن يستريح فيه كل من أخناتون ونفرتيتي ويعتبر أنه ملك لهما ويمتعان أنفسهما بعيدا عن القيود الرسمية‏.‏
وعندما تخف حدة الشمس وتستطيل ظلال التلال فإنهما يخرجان في العربة الملكية‏,‏ يقودها أخناتون وهو واقف منتصب القامة‏,‏ بينما تمسك به نفرتيتي من الخلف وتمسك الأميرة الصغيرة بها‏.‏ وتحرك الجياد رءوسها فتحرك الريش المثبت في السيور التي حولها‏,‏ كما تحرك أعرافها كأنها تدرك أنها تحمل الزوجين الملكيين وتركض فوق الأرض وعلي طول الطريق الرئيسي في اتجاه منطقة الضاحية الجنوبية برو ـ آتون حيث كان الفرعون وزوجته قد شيدا قصرا صيفيا وبحيرة وهناك كانا يتمعتان بالراحة تحت الأشجار‏,‏ وإلي جانب المياه الرطبة‏,‏ أو يجدفان في تراخ علي مياه البحيرة‏,‏ وعندما كانت نفرتيتي تغمس أصابعها في الماء كان خيالها يسرح في الصبي والفتاة اللذين كانا يفعلان ذلك قبل سنوات ليست بعيدة‏.‏
وكانا يحلمان بما يراود نفسيهما علي بعد أميال كثيرة في طيبة التي هجرها‏.‏
وكان سفراء البلاد الأجنبية‏,‏ أو المبعوثون الذين كان يرسلهم أحد الحكام الذين يحكمون إحدي الولايات التي تهددها القبائل المحلية‏,‏ يأتون إلي هذه المدينة وكان أخناتون يرحب ويحتفل بهم ويعطيهم الهدايا‏,‏ ولكنه لا يستطيع أن يفعل من أجلهم شيئا غير تلك الضيافة والاستقبال‏.‏
إنه لم يكن يهتم بأي شيء إلا بأخناتون ومحبوبته نفرتيتي وأطفالهما‏,‏ والجمال الذي خلقه آتون‏,‏ والذي أحاط به نفسه‏,‏ ولم تكن هناك أي دلالة علي تجمع السحب الداكنة فوق أفق آتون المضيء‏.‏
‏....................‏
‏...................‏
ولكن المؤامرات أسودت سحاباتها وهطلت أمطارا أشد ظلمة وسوادا‏..‏
وآن لقصة الحب الجميلة أن تكون لها نهاية حزينة‏..‏
فقد انتصر كهان آمون‏..‏ وحطموا كل شيء‏..‏ وحرر الموت أخناتون من هجمة الحقد والغل والكراهية‏..‏ ورحل‏..‏ ليترك أجمل جميلات عصرها‏..‏ نفرتيتي وسط دوامة حزن لاينتهي‏.{‏

asaadany@ahram.org.eg













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Jun-2010, 10:01 AM   رقم المشاركة : 14
 
الصورة الرمزية موسى بن الغسان

 




افتراضي رد: ملكات مصر القديمة - القعقاع بن عمرو التميمى - النسر

مقال رائع أخي النسر..
وإضافة القعقاع رائدة في بابها













التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Jun-2010, 10:06 AM   رقم المشاركة : 15
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: ملكات مصر القديمة - القعقاع بن عمرو التميمى - النسر

الحبيب موسى بن غسان إشتقنا لك وشرفنا مرورك

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملكات, مصر, التميمي, النص

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع