« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاسطوانة الاسلامية الثلاث المهلكات (آخر رد :ea_soft)       :: إسطوانة أناشيد أبو عمار ياسر فاروق (آخر رد :ea_soft)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: التفكير فريضة ..قراءة هادئة في " الكتاب المقدس " (آخر رد :بهجت الرشيد)       :: سمات الفكر الغربي وخصائصه .. (آخر رد :بهجت الرشيد)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: فتحي الأبياري .. مسيرة أدب وحياة (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: اســد الشيـشان (القائد خـطـاب) رحمه الله (آخر رد :اسد الرافدين)       :: ((الله أكبر الله اكبر في الذكرى الأولى للثورة السورية المباركة)) (آخر رد :اسد الرافدين)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 16-May-2008, 01:50 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي واحة سيوة المصرية

واحة سيوة المصرية

جماليات الأسطورة المكانية



القواقع المتحجرة فى سيوة يرجع تاريخها إلى ملايين السنين


القاهرة ـ العرب أونلاين ـ عيد عبدالحليم:

تعد واحة سيوة واحدة من أهم الواحات فى مصر من حيث البعد التاريخى واستراتيجية المكان حيث تقع على بعد 320 كيلومترا من محافظة مطروح فى شمال غرب مصر.

وعرفت الواحة قديما باسم "نبتا" ثم اطلق عليها بعد ذلك اسم "واحة آمون"، واستمرت تحمل هذا الاسم حتى عصر البطالمة الذين اطلقوا عليها اسم "سانتار" ثم اطلق عليها العرب اسم "الواحة الأقصى"، وكان يسكنها جماعة من البربر يتكلمون
"اللهجة السيوية"، وقد استمر أهل الواحة قديما يعبدون الالهة المصرية القديمة وعلى رأسهم الاله آمون حتى ظهرت المسيحية وبدأعصر جديد، لكن المسيحية لم تنتشر بين الأهالي، واستمروا يعبدون الآلهة المصرية حتى دخلها العرب فى القرن التاسع الميلادي، ومنذ ذلك الوقت دخل الاسلام سيوة، لكنها لم تخضع فعلياً للحكم الاسلامى المباشر الا فى العصر الفاطمي.

وتعتبر واحة سيوة من أقدم الواحات المصرية وهى تقع تحت سطح البحر المتوسط بحوالى 17 متراً والمناخ فيها فى فصل الشتاء حتى أواخر فبراير دافئ، وبداية من شهر مارس / آذار ترتفع الحرارة تدريجيا، أما الأمطار فهى شتوية وان كانت نادرة، ويبلغ عدد السكان 17 ألف نسمة، وتبلغ مساحتها 94263 كيلومترا مربعا.

وتضم الواحة مجموعة من القرى هي:
"خميسة والمراقى وأغورمى وبهى الدين وقريشيت والزيتون وأبو شروف والجارة وأم الصغير"، ومن أشهر الحكايات التاريخية المتداولة عن الواحة زيارة الاسكندر الأكبر لها بعد إنشائه لمدينة الاسكندرية فى شتاء عام 331 قبل الميلاد، حيث خرج الاسكندر بموكبه من مدينة الاسكندرية بصحبة بعض رفاقه ومع وحدة من جيشه حيث اتجه الى مدينة "باراتونيوم" والمعروفة حاليا بمحافظة مطروح، وبعدها اتجه جنوبا الى الواحة.

ويبدو أن كهنة آمون لم يكونوا على علم بالزيارة ولذلك ظهر الاندهاش عليهم عندما رأوه ومع ذلك صاحبوه حتى معبد آمون بالواحة، الى الآن يوجد "معبد الوحي" وهو الذى تمت فيه مراسم تتويج الاسكندر الاكبر بالاضافة الى اماكن سياحية اخرى لعل اشهرها "أطلال مدينة شالى القديمة" وكذلك معبد آمون.

ومن الأماكن السياحية بالواحة كذلك خاصة لمرتادى وهواة سياحة "السفاري" بحر الرمال الأعظم والقرية المتحجرة والقواقع المتحجرة التى يرجع تاريخها الى ملايين السنين.
وتشتهر الواحة أيضا بالسياحة العلاجية حيث توجد بها مجموعة من عيون المياه الطبيعية الساخنة الصالحة للعلاج الطبيعى وعلاج الروماتيزم والروماتويد وآلام المفاصل كما انها تتمتع بوجود منطقة جبل الدكرور والخاصة بعلاج الدفن فى الرمال الساخنة.

ومن أهم الملامح الطبيعية التى تشتهر بها الواحة أشجار النخيل وحدائق الزيتون والمشمش والعنب، وهناك منطقة "الزيتون" التى تبعد حوالى 35 كيلومترا شرق سيوة وبها أطلال لقرية قديمة تسمى "القرية السنوسية" ومعبد بطلمي، وسميت القرية بهذا الاسم لشهرتها فى زراعة أجود أنواع الزيتون، ومن أهم عيون المياه هناك "حمام كليوباترا" التى وصفها المؤرخ "هيرودوت" بأنها "عين الشمس" وهذه العين تستخدم عادة لرى الحدائق.

اما منطقة "جبل الموتى" فتوجد بها آلاف المقابر المنحوتة أعلى الصخور التى يرجع تاريخها الى العصر البطلمى والروماني، وتحوى هذه المقابر زخارف ونقوشا لأهم الملوك والعظماء، ومن أهم المقابر التاريخية هناك مقابر: "ساآرمون، ومسيو إيزيس، ونييرباتحوت، والتمساح".

وفى محاولة للحفاظ على التراث السيوى اقيم المتحف السيوى ويعرفه اهل الواحة بـ "البيت السيوي" حيث بنى على طراز البيت السيوى القديم، ويضم مجموعة من المعروضات كالمشغولات البدوية الاصيلة كالسجاجيد، والاوانى الفخارية، والفضيات والملابس المطرزة.

ومن اهم الاحتفالات الشعبية التى تحتفل بها الواحة أعياد الحصاد فى شهر أكتوبر من كل عام، حيث يتوجه أهالى الواحة الى منطقة "جبل الدكرور" وتقام الاحتفالات هناك لمدة ثلاثة أيام، ويحضر هذه الاحتفالات كثير من السائحين المصريين والأجانب، ويرمز الاحتفال الى قيم التسامح والتصافح، ويتم خلاله حل المشاكل القبلية، كما تقيم "الطريقة الشاذلية" حلقات الذكر، حيث يترنم الجميع بالأوراد الصوفية.













التوقيع

آخر تعديل النسر يوم 26-May-2011 في 09:55 AM.
 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-May-2008, 02:30 PM   رقم المشاركة : 2
الظاهر بيبرس



افتراضي

تشتهر سيوه بعيون الماء المعدنية التى هى من احسن انواع الماء فضلا عن الزيتون والتمور
وهى حاليا مركز ادارى تابع لمحافظة مرسى مطروح وهى قريبة من واحة جغبوب الليبية
واحة سيوة من الواحات البكر الواعدة اللتى لو احسن استغلالها لكانت خير لمصر كلها







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-May-2008, 02:34 PM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-May-2008, 04:43 PM   رقم المشاركة : 4
محمد المبارك
مصري قديم



افتراضي

زرتها عام 1990م
و هي منطقة زراعية جميلة إلاَّ أنها في ذلك الوقت كانت تفتقد الى خدمات البنية التحتية
و أهلها اهل كرم و خلق و محبة للدين .
وجلهم من أصولٍ عربية من أولاد علي .













التوقيع

صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك


www.saaid.net/Doat/almubarak/index.htm -
 محمد المبارك غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-May-2008, 09:19 AM   رقم المشاركة : 5
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد

 




افتراضي

حقيقي جعلتوني أفكر في الذهاب إلى واحة سيوة

ما أروعها

جزاكم خيرا













التوقيع

 شهر زاد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-May-2011, 09:56 AM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: واحة سيوة المصرية

5-5-2011 18:58:38

ترجمة لونية للواحات المصرية
"سيوة" بريشة رهام محمود.. معزوفة لونية وجدانية




ياسر سلطان

الواحات المصرية، هي أحد الأماكن الهامة التي ألهمت العديد من الفنانين المصريين، بمشاهها الخليوية الساحرة، ومشهد الصحراء، والجبال، والبيوت التي لا تختلف كثيرا في تكوينها عن تعاريج الجبال وألوانها الرملية.

الفنانة رهام محمود هي فنانة مصرية وصحافية مهتمة بالفن التشكيلي، قدمت أخيرا مجموعة من اللوحات المستوحاة من واحة سيوة، أحد أشهر الواحات المصرية المنتشرة في صحراء مصر الغربية، مجموعة اللوحات التي قدمتها رهام محمود هي نتاج رحلة فنية إلى واحة سيوة مع مجموعة من الفنانين، بدعوة من الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية.

لم تكن الرحلة مجرد فرصة للتأمل والعمل مع الزملاء، ولكنها أيضا كانت حدثا فارقا في تجربتها الفنية كما تقول، فالأعمال التي أنتجتها بعد الرحلة إلى سيوة، تختلف في أسلوبها وطريقة تناولها وبنائها عن هذه التي أنتجتها الفنانة من قبل.
اللوحات التي قدمتها رهام محمود في معرضها بقاعة المكتبة الموسيقية بالقاهرة هي معزوفات لونية رائقة مستلهمة من أجواء الواحات المصرية، ليست نقلا لمشهد، أو تجسيدا لعناصر الطبيعة الساحرة لهذه الواحات الصحراوية، بل هي إعتصار لكل تلك العناصر الطبيعية، وترجمة لونية لها، من دون إفتعال أو تصنع.

فقد تشربت الفنانة جيدا كل ما رأته في رحلتها تلك، وأخرجته بعد ذلك عبر هذه الأعمال، لتعطي للواحة تأثيرا روحانيا وساحراً. أعمالها تتميز بالتلخيص الشديد للمفردات، تلخيص يقترب بها من التجريد اللوني في كثير من الأحيان، فهذه هي الواحة كما رأتها بوجدانها وليس كما ترصدها عين الكاميرا.

تقول الفنان معلقة: لم أكن أستعمل في أعمالي السابقة سوى ألوان الجواش، وعلى الرغم من أنها كانت مستوحاة أيضا من الطبيعة إلا أن أغلبها اعتمد كثيرا على حبكة التصميم والبناء. ولكني حين ذهبت إلى سيوة، كان عليّ أن أعمل بخامة مختلفة عن الجواش، وهي خامة الأكريلك، وهي أحد الخامات اللونية السهلة في التعامل معها، وتنطوي على قدر كبير من الحرية، أكثر بكثير مما تعطيه خامة الجواش، رسمت بها بعض المشاهد التي صادفتها في واحة سيوة، وإلى جوار الرسم كنت شغوفة أيضا بإلتقاط الصور الفوتوغرافية لكل معالم الحياة هناك. الجبال، والبيوت، والصحراء، وغيرها من مظاهر الحياة في تلك الواحة. لقد حرك فيّ التواجد في الصحراء مشاعر صادقة، وطاقة فنية لا حدود لها. وعند عودتي إلى القاهرة، كان كل هدفي منصبا على ترجمة كل ما رأيته إلى لوحات فنية.

كان الأمر يتطلب من الفنانة رهام محمود تفرغا من أجل إتمام هذه التجربة، في الوقت الذي يأخذ منها عملها في الصحافة جانبا كبيرا من وقتها كما تقول، كما أنها كانت خائفة من تأثير كتاباتها في الفن على تجربتها تلك، فهي حين تكتب عن تجربة أحد الفنانين، تعيش تلك التجربة بكل وجدانها، وكان خوفها من تأثير هذا الأمر على ما تود إنجازه، كانت تريد العمل بوجدان خال من أي أفكار أو تأثيرات لتجارب أخرى، فابتعدت عن الكتابة بالقدر الذي لا يؤثر على انشغالها بالفن في تلك الفترة، كانت تذهب إلى محترفها على أطراف القاهرة، ملقية كل همومها وانشغالاتها بعيدا.

وشيئا فشيئا بدأت ملامح التجربة الجديدة تتضح، وعبر عشرات الأعمال التي أنجزتها، كانت تشعر بأنها قد قبضت على شيء ما، وأن تلك الواحة البعيدة في جوف الصحراء المصرية قد فجرت في داخلها حماسة لا تريد لها أن تتوقف عند حدود هذا المعرض.

تخرجت الفنانة رهام محمود في كلية التربية الفنية بالقاهرة عام 2002، وشاركت بأعمالها منذ تخرجها في العديد من المعارض الجماعية والفردية، وهي تمارس الكتابة الصحفية والنقدية في مجال الفن في عدد من الصحف المصرية.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المصرية, زينب, نادت

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 10:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع