« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الموت ولا المذلة ... هيهات منا الذلة (آخر رد :جوجوتاريخ)       :: ويلك آمن ....! (آخر رد :النسر)       :: تاريخ أكلة لحوم البشر،وعبدة الشيطان،ومصاصي الدماء اليهود لأبوهمام الأثبجي (آخر رد :النسر)       :: قوانين اقتصادية تسببت باندلاع ثورات وغيرت مجرى العالم (آخر رد :النسر)       :: الدرر الماسية في الأسماء الأندلسية الفاسية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: ما أصعب أن يكون المرء مبصرا في مجتمع أعمى (آخر رد :النسر)       :: سارتر‏..‏ هل أصبح موضة قديمة ؟ (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-Oct-2010, 01:58 AM   رقم المشاركة : 76
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي العراق عروبته اسلامه تحريره

العراق عروبته إسلامه تحريره
معركة القادسية
اكتمال تحرير العراق
الفصل الاخير
العبور الاول
حين وصلت طلائع الجيش العربي الإسلامي إلى ساباط قام الفرس بإحراق الجسر المؤدي إلى المدائن والذي كان يربط بين ضفتي نهر دجلة وإخلاء كافة المعابر والزوارق في محاولة يائسة لإعاقة تقدم وعبور قوات المسلمين وقد كانت مياه دجلة وافرة وتشكل مانعا عسيرا واجتيازه خطورة كبيرة غير إن استسلام بهرسير في الجانب الغربي كان قد سهل العبور إلى قلب المدائن وقصرها الأبيض الواقع في الجانب الشرقي وتم اختيار منطقة العبور من قبل القائد سعد وهي جوار قرية الصيادين كما ذكر البلاذري وكان سعد قد نظّم كتيبتين خيالة هما الأهوال والخرساء وتلك هي الأسماء التي أطلقها عليها وكانت كل واحدة منهما تحوي ستمائة فارس وعين قائدا على الأولى عاصم بن عمرو التميمي وعلى الثانية القعقاع بن عمرو التميمي ثم أوعز أن تتحرك للعبور بصمت خوضا وسباحة كلا الكتيبتين عند الفجر وان تتولى كلتاهما إعادة المعابر والزوارق في الضفة الثانية إلى جانب حماية باقي القطعات العربية الإسلامية المستعدة للعبور في حال وصولها وقد ألقى سعد خطابا لإثارة حماسة الجند قال فيه(إن عدوكم قد اعتصم منكم بهذا البحر فلا تخلصون إليه منه, وهم يخلصون إليكم إذا شاءوا, فيناوشونكم في سفنهم وليس وراءكم شيء تخافون أن تؤتوا منه, فقد كفاكموهم أهل الأيام وعطلوا ثغورهم وافنوا, ذاتهم أي حامياتهم,وقد رأيت من الرأي أن تبادروا جهاد عدوكم بنياتكم قبل أن تحصركم الدنيا إلا إني قد عزمت على قطع هذا البحر إليهم ,أي عبوره,) وهنا هتف المسلمون(عزم الله لنا ولك على الرشد فافعل).
العبورالاول
عند الفجر باشر قائد كتيبة الأهوال عاصم بن عمرو بتنفيذ الواجب الموكل لكتيبته فقرر أن يبدأ بالعبور بنفسه أولا ثم اختار معه ستين فارسا بالتطوع ليكونوا في صدارة عملية العبور على أن تتبعها بقية الكتيبة كما بلغ باستخدام الرماح عند العبور وخلاله كسلاح مناوشة على البعد وقد أثار حماسة كتيبته لما قال(أتخافون من هذه المنطقة ثم تلا قوله تعالى من سورة آل عمران, وما كان لنفس أن تموت إلاّ بإذن الله كتبا مؤجلا) ثم لكز فرسه فقفزت وسيط المياه وشقت عباب الموج الهائج والهادر وتبعه بذلك الستون فارسا فتشجع باقي فرسان الكتيبة ولحقوا بأصحابهم وتعجب الفرس في الجانب الآخر من النهر وصاحوا إنهم مجانين لما ذهلوا من الموقف فصاح احدهم( إنكم والله ما تقاتلون إنساّ بل تقاتلون جِنّا).
ثم أردفت كتيبة الخرساء وكان في مقدمتها قائدها المغوار القعقاع بن عمرو وعبرت الكتيبة بشجاعة نظيرتها وسيط متابعة القائد الذي لحظ احد جنوده وقد سقط في الماء فهرع إليه وجره من يده وسحبه من النهر وعبر به فقال ذلك الجندي(أعجزت الأخوات إن يلدن مثلك يا قعقاع) ثم اكتمل عبور الكتيبتين بسلام ونجاح.
وقد حاول الفرس إعاقة عملية العبور إلى المدائن لما بعث القائد الفارسي بقطعات الخيالة لمواجهة المسلمين قبل ن يخرجوا من النهر لكن عاصم بن عمرو قائد كتيبة الأهوال تنبه لذلك فصاح بجنده ( الرماح ,الرماح,أشرعوها وتوخوا العيون) ويقصد استهداف أعين خيول الأعداء لإرباك موقفهم وتم ذلك بالفعل وحدثت معركة جرى فيها ما كان لازما وجفلت خيول الأعداء واجبروا على التراجع من ضفة النهر وفروا وتركوا مواقعهم وفشلت محاولة الفرس بتعويق الهجوم ونجح عبور جميع مقاتلي كتيبتي جيش المسلمين ولم يصب منهم سوى فارس واحد هو سليل بن يزيد بن مالك السنبسي ثم سرعان ما تم جمع كافة الزوارق والمعابر من قبل فرسان كتيبتي عملية العبور وأعيدت إلى الضفة الأخرى ليتم عبور جميع المقاتلين بالجيش إلى جهة المدائن وقصر كسرى وكان كسرى ملك الفرس قد ترك المدائن وفر هاربا .
عبور الجيش
وبعد نجاح العبور الأول أمر القائد سعد بن أبي وقاص جيشه بالعبور فنزلوا كالرعد حتى لم يعد يرى من الماء شيئا سوى الخيل والرجال وكان سعد يرقب ذلك وجواره الصحابي الجليل سلمان الفارسي رضي الله عنهما فقال سعد (حسبنا الله ونعم الوكيل والله لينصرن الله وليه وليظهرن دينه وليهزمن الله عدوه إن لم يكن في الجيش بغي أو ذنوب تغلب الحسنات) فقال له سلمان(ذللت لهم والله البحور كما ذللّ لهم البر أما والذي نفس سلمان بيده ليخرجن منه أفواجا كما دخلوا أفواجا) وفعلا خرج الجيش بأكمله ولم يغرق منه احد وجرى نقل الباقين في الزوارق.
فتح المدائن
كانت المدائن تسمى بالفارسية طيسفون أو توسفيون أو قطيسفون أو طيسبون وهي سبع مدن على جانبي الفرات كانت أبرزها الأخيرة تلك التي بها قصر كسرى وبعد القتال على ضفة النهر لم يلقى المسلمون مقاومة تذكر فقد تقدم الجيش العربي الإسلامي بقيادة سعد بن أبي وقاص داخل المدائن فوجدوا المدينة شبه خاليه عدا بعض الفلول التي تحصنت بقصر المدائن القصر الأبيض أو ابيض المدائن كما اسماه العرب ثم سرعان ما فتحت أبواب القصر وأذعنت حامية المدينة للصلح وانتهى أمرهم وسار سعد وسلمان الفارسي والقعقاع وعاصم وباقي القادة من الصحابة رضوان الله عليهم إلى داخل القصر والإيوان وتلى سعد من سورة الدخان(بسم الله الرحمن الرحيم كم تركوا من جنات وعيون وزرع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قوما آخرين فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين. صدق الله العظيم) وقد وصف ابن كثير في كتابه البداية والنهاية ذلك المشهد الكبير منبهرا فيه فقال( وكان يوما عظيما وأمرا هائلا وخطبا جليلا وخارقا باهرا ومعجزة لرسول الله صلى الله عليه وسلم خلقها الله لأصحابه لم ير مثلها في تلك البلاد ولا في بقعة من البقاع).
وغنم المسلمون غنائم كبيرة هائلة وزعت على الجيش وأرسل بالخمس منها إلى الخليفة عمر رضي الله عنه في المدينة مع القائد بشير بن الخصاصية وقد دهش الخليفة لكثرة الغنائم فقال لمن حوله من الصحابة رضوان الله عليهم (إن قوما أدّوا هذا لأمناء) فقال له الإمام علي رضي الله عنه بشهادة حقّة ومنصفة لصاحبه الخليفة الفاروق (انك عففت فعفّت رعيتك ولو رتعت لرتعت) ثم قسم الخليفة الغنائم بين الناس وقد كان بين الغنائم بساط لكسرى وهو مرصع بالذهب والجواهر وكان حجمه كبيرا وقد بعث به القائد سعد بعد أن استأذن أصحابه لما قال لهم( هل تطيب أنفسكم عن أربعة أخماس هذا البساط فنبعث به إلى عمر يضعه حيث يشاء فانا لا أراه ينقسم وهو بيننا قليل وهو يقع من أهل المدينة موقعا) ولما رآها عمر رضي الله عنه قال لصحبه (أشيروا عليّ في هذا القطيف) فقالوا له الرأي رأيك فقد جعل لك وقال بعضهم انه لأمير المؤمنين لا يشاركه فيه احد ولكنه رفض كل ذلك فقال الإمام علي كرّم الله وجهه ورضي عنه في شهادة أخرى للفاروق(لم يجعل الله علمك جهلا ويقينك شكّا انه ليس لك من الدنيا إلا ما أعطيت فأمضيت أو لبست فأبليت أو أكلت فأفنيت وانك إن تبقه اليوم على هذا لم تعدم في غدٍ من يستحق به ما ليس له) فقال عمر (صدقتني ونصحتني) وأمر بتوزيعه كله بين الناس .
وبعد أن تم تحرير المدائن انطلق منها القائد سعد بن أبي وقاص راجعا إلى الحيرة بعد أن عين واليا وعاملا عليها الصحابي شرحبيل بن السمط وقد أعقبه الصحابي الجليل سلمان الفارسي في عهد الخليفة عثمان رضي الله عنه وكان أول قاضي عين بها هو سلمان بن ربيعة الباهلي الملقب بسلمان الخيل ولاه الفاروق رضي الله عنه.
أما عن كسرى ملك الفرس فقد لاذ بالفرار إلى ما بعد جلولاء في حلوان قصر شيرين وترك قوات علها تفلح في إعاقة الهجوم الكاسح ولكن هيهات فلم تصمد وقد انسحب يزدجرد إلى حلوان وهي قصر شيرين اليوم قرب سلسلة جبال زاكروس لكن التمترس كان في جلولاء كموقع دفاعي خارج إيران أملا في إيقاف الهجوم على بلادهم وكان قائد الجيش الفارسي هو مهران الذي قام بتحصين المدينة على عجل وحفر خندقا أمامها عله يفلح في إعاقة تقدم الجيش العربي الإسلامي .
حصار جلولاء ومعركتها
بعد تحرير المدائن وفرار الفرس إلى جهة إيران أصدر القائد سعد أمرا إلى هاشم بن عتبة وقواته بالتقدم إلى جلولاء للحاق الفرس ومطاردتهم ووضع بإمرته جيشا بتعداد اثني عشر ألف مقاتل وقد بين البلاذري بان سعد لم يمكث بالمدائن إلا أياما وكان هو الذي دفع بالجيش نحو جلولاء لكن الإمام الطبري ذكر بان ذلك كان بأمر الخليفة عمر بن الخطاب وبينه بجلاء لما قال (سرّح هاشم بن عتبة إلى جلولاء في اثني عشر ألفا واجعل على مقدمته القعقاع بن عمرو وعلى ميمنته مسعود بن مالك بن عتبة واجعل على ساقته عمرو بن مرة الجهني) واحسب إن ذلك هو الأقرب للدقة فحركة الجيش لم تكن لتحصل إلا بأمر من الخليفة كما إن البلاذري يخالف الطبري أيضا في شخوص جيش المطاردة وان قائد الفرس هو خرّزاد اخو رستم في عمومه تقدمت القوات العربية الإسلامية صوب جلولاء ولما وصلوا قربها وجدوا قوات فارسية مرابطة لتعويق التقدم إلى جلولاء فدرات بينهم معركة كبرى في الخامس من تموز من عام 638م وقد انتصر بها المسلمون بعد أن حاصروا حامية جلولاء داخل أسوارها لثمانين يوما بدأ من الخامس عشر من نيسان 638م وكان مهران القائد الفارسي قد قرر أن يبادر بالخروج بقواته للقتال بعد هذه المدة فأوعز بالهجوم على العرب فدارت معركة ضارية كان النصر في نهايتها للمسلمين وكان دور القعقاع وكتيبته بارزا كما في كل مرة فقد حصل قتال شديد يذكره البلاذري ( فاقتتلوا قتالا شديدا لم يقتتلوا مثله رميا بالنبل وطعنا بالرماح حتى تقصفت وتجالدوا بالسيوف حتى انثنت) أما الإمام الطبري فانه يذكر( بأن مهران هاجم المسلمين بعنف فخطب في رجاله هاشم بن عتبة قائلا( ابلوا في الله بلاء حسنا يتم عليكم الأجر والمغنم واعملوا لله) أما ابن كثير فقد وصف المشهد الحاسم كما بين دور القعقاع بإثارة الحماس وذكر (فاقتتلوا قتالا شديدا لم يعهد مثله حتى فنى النشاب بين الطرفين وتقصفت الرماح مع هؤلاء وهؤلاء وصاروا إلى السيوف والطربزينات أي الفؤوس وحانت صلاة الظهر فصلى المسلمون ايماءً وذهبت فرقة من المجوس وجاءت أخرى مكانها فقام القعقاع بن عمرو وصاح بالمسلمين قائلا( أهالكم ما رأيتم أيها المسلمون) قالوا نعم إنّا كالّون وهم مريحون فقال(بل إنّا حاملون عليهم ومجدّون في طلبهم حتى يحكم الله بيننا فاحملوا عليهم حملة رجل واحد حتى نخالطهم) وحاول القعقاع أن يجتاز الخندق الذي ضرب حول المدينة بحلول الظلام وقد كان القتال موشك بان ينتهي لكنه فكر بخدعة فأوعز إلى جنده بان يذيعوا في الجيش بان القائد عتبة قد اجتاز الخندق لكي يثير حماسة وحمية أولئك الجند لإنقاذ قائدهم فقال( يا معشر المسلمين هذا أميركم قد دخل الخندق واخذ به فاقبلوا إليه ولا يمنعكم من بينكم وبينه من دخول ) وكان الخندق قد فرش بمسامير الحديد الشوكية التي تنبت في حوافر الخيول لتعيق الحركة لكن حيلة القعقاع نجحت ثارت حماسة الجند وحملوا حملة صادقة وقاتلوا بعنف فلما وصلوا لم يجدا هاشما وإنما وجدوا القعقاع قد احتل قسما منه وتمكن من القضاء على الفرس قرب احد الأبواب بعد حوصروا بين الخندق والباب ثم انتصر المسلمون وكبدوا الفرس خسائرا كبيرة ووصفت تلك المعركة بأنها لاتقل أهمية عن القادسية.
معركة خانقين
استمر القعقاع وقواته بمطاردة فلول الجيش الفارسي المندحر ولم يعطهم الفرصة بتجميع قواهم فتقدم إلى خانقين حيث كان الفرس قد أقاموا موضعا آخر عله يفلح في إعاقة تقدم الجيش العربي الإسلامي صوب حلوان قصر شيرين إلا إن القعقاع استمر باندفاعه وإصراره وباشر هجومه على المواضع حول خانقين ثم تقدم وخاض معركة شديدة أخرى تمكن فيها من إجبار الحامية الفارسية على التخلي والتراجع عن خانقين والفرار خارجها بعد أن كبدها خسائر كبيرة فدخل الجيش الإسلامي خانقين منتصرا ومحررا كما دخل كل المدن العراقية الأخرى .

معركة حلوان
لم تتوقف مطاردة القعقاع عند هذا الحد مطلقا بل انه استمر بالمطاردة لفلول الفرس ولم يضع الوقت بعد الانتصار في خانقين بل اندفع صوب حلوان في داخل إيران وكان يعتقد إن كسرى لما يزل فيها لكن كسرى كان قد ترك حلوان وفر إلى داخل إيران في الريّ أي طهران فقرر القعقاع أن يقضي على حامية حلوان حتى لا يعود الفرس إلى جلولاء بعدها وكان القعقاع قائدا جسورا شجاعا حد التهور أحيانا فقام بهجومه على حلوان وقضى على حاميتها وانتصر ولاذ فلول الفرس من أمامه بالفرار , وقد كان لإصرار وبطولة القعقاع دورا كبيرا ومن هذا وغيره خاصة بمسعى تحرير العراق يتضح السبب الرئيس وراء الحقد على هذا الرجل لدوره البارز في إدارة دفة المواقف الحاسمة منذ معركة القادسية وحتى اللحظة الأخيرة بمطاردة الفرس خارج العراق.
معركة قرماسين كرمنشاه
بعد التقدم الذي أحرزه القعقاع وأخبار انتصاراته بالمطاردة أوعز القائد هاشم بن عتبة إلى القوات المرابطة في جلولاء وهي الكتيبة البجلية بالتقدم إلى قرماسين بقيادة جرير بن عبد الله البجلي وبحركة ناجحة أطبقت القوة المتقدمة على حامية كرمنشاه ولم تتمكن من الدفاع عن نفسها فاستسلمت ورضخت للصلح.
نهاية الإمبراطورية الفارسية
توقف المطاردة واستئنافها
بعد الانتصارات والتقدم الخاطف الذي حققته القوات الإسلامية في داخل إيران كتب القائد سعد بن أبي وقاص إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه يستأذنه باستئناف التقدم ومطاردة فلول الجيش الفارسي المندحر داخل بلاد فارس إلا إن الخليفة لم يوافق بالمضي بتلك المطاردة واجتهد لإيقافها حرصا لحقن الدماء وحفظا للسلام وسلامة أنفس المسلمين وهي عنده على من الغنائم والانتصارات وكان أمره بإيقاف التقدم هو(وددتُ لو إن بين السواد أي العراق والجبل سدا لا يخلصون إلينا ولا نخلص إليهم حسبنا من الريف السواد إني آثرت سلامة المسلمين على الأنفال ) إلا انه اضطر فيما بعد لان يأمر باستئناف التقدم والدخول بالحرب بمعركة أخرى كلفت المسلمين خسائر كبيرة وهائلة غير إنها أنهت الإمبراطورية الفارسية وقضت عليها بمعركة نهاوند همدان التي استشهد فيها القائد النعمان بن مقرن المزني .
العبرة والخلاصة من مسعى تحرير العراق
لما استكمل المسعى المشّرف لتحرير العراق ونال نصرة الله على جنح التضحيات الجسام لإخواننا المؤمنين من ارتال الصحابة الاكارم الذين جادوا بأرواحهم الزكية لأجل تحقيق مسعى نبيل يهم صالح الأمة وقد بدأت بوادره منذ بواشير لقاء الوفد العراقي الذي زار الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وشرح معاناة شعبه الرازح تحت نير الظلم فبشر الحبيب بانطلاقته ونصرة الأمة فيه فانطلق بعهد الخليفة أبى بكر رضي الله عنه واستكمل واستأنف بعهد الفاروق الذي تكفل به ورعاه حتى عاد العراق إلى حاضنته العربية متشرفا ومزهوا بالإسلام فحلَّ من الأمة العربية والإسلامية موضع الرأس من الجسد كما عينه الفاروق رضي الله عنه حين قال العراق جمجمة العرب أي راس الجسد العربي وأنى لجسد أن يستمر ويحيا بفقدان رأسه وهذه امتنا تتهاوى وتحف بها الأخطار وتحالفات الأعداء المتكالبين وقد حذر المصطفى من سبل التداعي على امتنا بسبب وهننا رغم كثرتنا فلا كرامة للأمة ولا كيان ولا بقاء لها ما لم تستطع الحفاظ على العراق الذي دفعت لاجل تحريره كل تلك التضحيات الجسام التي لن تذهب سدى ما أن يسترجع العراق وحتى يعود الرأس لجسد امتنا فتعود مصانة قوية مهابة لتسترجع هيبتها بين الأمم وتأتي بأكثر من صلاح الدين يسترجعون أقداسنا وينتخون لباقي أوصال امتنا الإسلامية الجريحة في عموم أرجائها.
الخاتمة
وجب أن لا نفقد وأجيالنا الأمل رغم اضطراد وتزايد الظلم والاستقواء والحيف علينا فان الأمل لمعقود بنواصي المآب والعودة إلى النبع لما نصلح أنفسنا فنقترب من نهج أناس صدقوا مع الله وبذلوا أنفسهم متشرفين للقاء ربهم بأنبل فداء فمكنهم من تحرير العراق ونصرهم على أعدائهم رغم قلتهم ورغم الفارق الكبير بين عديدهم فدعونا لاننسى إن ذلك مؤملا وممكنا متاحا ما إن عدنا لما يقربنا من نهج أسلافنا وانتهلنا من ذلك النبع.
اللهم وفق أخيار امتنا لما تراه خيرا لها ولنا.
الإهداء
أما والله فاني كتبته كلمة كلمة وحرفا حرفا لأهديه إلى أرواح الشهداء الزكية من غيارا المسلمين والى جناب والدي وأولادي والى كل أحرار أمتي الإسلامية وحرائرها الغيارى من المتابعين لهذا الشأن والى الأجيال كي لا يفقدوا الأمل يوما بعودة العراق.
المصادر
1/تاريخ الأمم والملوك/الطبري 11/أسد الغابة/بن الأثير
2/سيرة بن هشام/بن هشام 12/المعارف بن قتيبة
3/فتوح البلدان/ البلاذري 13/تاريخ العرب قبل
4/تاريخ عمر بن الخطاب/ابن الجوزي الإسلام /جرجي زيدان
5/تجارب الأمم ج1/ بن مسكويه 14/الفتح العربي للعراق
6/الكامل/ بن الأثير وفارس /محمد فرج
7/فتوح الشام/الواقدي 15/المثنى بن حارثة/
8/مروج الذهب/المسعودي محمد فرج
9/معجم البلدان/ياقوت الحموي 16/معارك العرب الحاسمة/
10/البداية والنهاية/بن كثير صبحي عبد الحميد
17/الفاروق عمر/محمد حسنين هيكل 21/القيادة الناجحة/صالح
18/الصديق أبو بكر/= = = مهدي عماش
19/الفتوحات الإسلامية/ احمد بن دحلان22/من ذي قار إلى
20/قادة فتح العراق/محمود شيت خطاب القادسية/= = =













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 11-Mar-2011 في 05:23 PM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Mar-2011, 05:20 PM   رقم المشاركة : 77
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي العراق عروبته إسلامه تحريره


العراق جمجمة هذه الامة
وسينتصر على محاولات اذلال امته
فالى احرار امتي اقدم هذا البحث حتى لا تفقد الاجيال الامل بعودة دور العراق












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Aug-2011, 02:26 AM   رقم المشاركة : 78
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي رد: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

لن أرضى له الكَفن
لن أرضى له توابيت العَفن

لأني

حفرت اسمه بدمي
لأني

عطَّرتُ ثراه بمَبسمي

لأني

نثرتُ شذاه بأضلعي
وحنَّنتُ ذكراه بقبضتي

لن أرضى له المأتم
لن أرضى له نوح المَأثم


لأني


أعلنت حريته ببارودتي
وأخبرتُ هلاله بدعوتي

لأن

دمي دم العراق

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

دمي دمك يا عراق

لأنك

مقبرة الغزاة
سلاح الأباة
زغرودة الأمجاد
بلد الرِّماح

دمتَ ..ودام سلاحك البتار
دمتَ ..ودام سراجك الوضاء
دمتَ...ودام دمك الرقراق

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

يا عراق

ياعروق الصامدين
ياعيون المجاهدين
يا عنقود الخالصين

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

دامت في بطونك الأرحام
تنجب البطولة وبسالة الخنساء

دامت في أرحامك الجُمان
تسطع نوراَ ووهجاً للأجيال

دميــــــــــــــــــــــــــ

دم العراق



(همسة صادق)(صيد الفوائد)

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2011, 11:23 PM   رقم المشاركة : 79
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

سلمتم ودام طيبكم












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Dec-2011, 01:30 AM   رقم المشاركة : 80
هند
مشرفة
 
الصورة الرمزية هند

 




افتراضي رد: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله

قريب النصربيكون على يدرجال مايهابو الموت شجاعتهم يعلموهالرجال أولمن يتسموا في بلدانهم رجال
وهم جردان وضباع حتى جنس البشر مايشبهونه أسماء مسلمين وهم لادين ولامله لولا إحتموا بأكبر الدول
ولاكنت شفتهم متل الكلاب الضاريه مدبحين في كل زاويه من الشوارع لكن الله المستعان وعليه التكلان
وماقول لأخوتي هناك سوى لاناصرلكم إلاالله هوالركن الشديد المتين .مالكم طريق سوى العودةلله فقط
لاناصر إلاالله حتى العدد والسلاح لتطمئن قلوبكم لكن النصر من الله وحده فأعدوا لهم ماستطعتم
وانتم في الحالتين منصورين
إحنابعيدين عنكم لكن قلوبنا تحترق لحالكم وصرنا نتكلم بطريقة تعرف بها حرقه قلوبنا
وبعد مانخاف على مثلكم رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر

الله يحفظكم وينصركم













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Dec-2011, 01:12 AM   رقم المشاركة : 81
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: العراق في الإسلام .. عروبته .. تحريره.. إسلام أهله


باذن الله ونصرته ستبقى الفلوجة والموصل وحمص ودرعا وباقي اخواتهن نجوما لامعات في سماء تأريخ هذه الامة ليخلدن نضال اولئك الشهداء الابراء الذين ضحوا بحياتهم عندما مسحوا تراب الذل عن جباه حرائر هذه الامة ودافعوا عن المساس بحرماتهاوعما قريب بعون الله سينتصر اخيار هذه الامة على اشرارها وسينفضون عنها كل اثار ذلك التراب المهين.
وشكرا لكم ولكل من احب الخير والنصرة لهذه الامة












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 15-Mar-2012 في 11:48 AM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أهله, العراق, الإسلام, تح

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:41 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع