:: مأساة الامة اليوم وحالها الاليم (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الآثار الإسلامية في مكة المشرفة / للعلامة حمد الجاسر .. (آخر رد :محمد المبارك)       :: مشروع الكيمتريل !! (آخر رد :محمد المبارك)       :: إبن منظور صاحب " لسان العرب " (آخر رد :الجزائرية)       :: الفلسفة والتاريخ.. إشكالية المنهج والمفهوم والنظرية (آخر رد :النسر)       :: يا عرب: اليقظة.. اليقظة قبل فوات الأوان! (آخر رد :mohamade)       :: أبو الهدى الصيادي في آثار معاصريه (آخر رد :أبو عبدالله الأسد)       :: الافك (آخر رد :محمد نينش)       :: الله ليس كمثله شيء (آخر رد :رثــــــــاء)       :: تاريخ تمنطيط (آخر رد :mohamade)      

منتديات حراس العقيدة


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط > التاريخ الأندلسي
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
10-Jun-2008, 12:13 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي المجــاعــات في الأندلــــس

المجــاعــات في الأندلــــس


فخري الوصيف

----------------------------------------

عانت الأندلس مثل غيرها من البلدان الإسلامية في العصور الوسطى من ويلات المجاعات ؛ ويقصد بالمجاعة حالة شُحّ الغذاء أو عدمه التي تعانيها جماعة بشرية معينة وما قد ينجم عنها من موت أو مرض ، وكذلك ما قد تؤدي إليه من آثار سياسيـة واقتصادية واجتماعية . وللمجاعات كما هو معلوم أسباب متعددة ، طبيعية وبشرية ، وأهم أسبابها الطبيعية القحط ، أي انحباس المطر أو تأخره عن موسم البذار ، مما ينتج عنه شح الغذاء وارتفاع سعر المعروض منه إلى ما فوق إمكانيات غالبية الناس ، وقد تتفاقم الأزمة من جراء عوامل طبيعية أخرى مثل سقوط البَرَد والجليد وهبوب العواصف ، أو هجوم الجراد وتدميره للزروع والمحاصيل ، أو انتشار الأوبئة والأمراض الفتاكة ، بيد أن توالي المـَحـْل يظل العامل الأساس الذي ينتج عنه المجاعة . وأما الأسباب البشرية فيقصد بها الحروب والثورات والفتن ، والممارسات الظالمة من جانب السلطة القائمة . ولكي ندرس تاريخ المجاعات في الأندلس على نحو تفصيلي ، وجدنا أنه من المناسب أن نبدأ بعرض لأخبار المجاعات على مدى تاريـخ هذا البلد ، وهو ليس بالأمر الهين خاصة وأن المصادر بهذا الشان قليلة مقارنة بموارد ذات الموضوع في تاريخ بلدان أخرى مصر أو العراق في العصور الوسطى .

1- قبل الفتح الإسلامي

تتردد في المصادر الإسلامية روايات ذات طابع أسطوري تتحدث عن توالي القحط في شبه جزيرة إيبريا مما أدى إلى هلاك الكثير من سكانها وفرار مـَنْ قدر منهم إلى الساحل الإفريقي ، وبقيت البلاد مقفرة مدة قرن ثم أخصبت مرة أخرى وعادت إلى الازدهار والاعتمار[1]. وبغض النظر عن تلك الروايات الأسطورية ، فالثابت أن شبه الجزيرة شهدت دورات من القحط والمجاعات والأوبئة على طول تاريخها القديم وباكر عصرها الوسيط ، فعانت اسبانيا القوطية مثل هذه الكوارث في سنواتها الستين السابقة على الفتح الإسلامي ، فعلى ما تذكر المدونات اللاتينية أصاب الجوع والمرض البلاد في سنة 647م على عهد الملك القوطي شينداسفينتو Chindasvinto (642-653م) ، ويقال أن الخراب الحادث من جراء ذلك حال حينئذ دون حضور عدد من رجال الدين والأمراء حفل تنصيب ابنه لولاية العهد[2] . وفي عهد الملك ارفيجيو Ervigio (680-687م) حدثت مجاعة شديدة سنة 683م خربت البلاد[3] ، حتى همّ سكانها بالخروج عنها[4] ، واضطر الملك إلى إبراء الرعية من دفع الأقساط المتأخرة من الجباية المستحقة[5] . واتخذ نفس الإجراء خلـَفـُه اخيكا Egica (687-702م) عام 691م عندما عصفت مجاعة شديدة بالبلاد[6] . وبعد عامين ، في عام 693م ، فتك طاعون بالكثيرين[7] . وعلى عهد الملك القوطي قبل الأخير غيطشة Witiza (702-710م) وقعت مجاعة شديدة فيما بين عامي 707م و710م ، انضم إليها تفشّي الوباء ، فمات عدد هائل من السكان ، كما نفقت أعداد كبيرة من الماشية[8] . ولقد أثرت هذه المجاعات والأوبئة ، خاصة الأخيرة ، في قوة دولة القوط الغربيين، وأدت إلى تدهور اقتصادي واجتماعي وتخلخل سكاني ساعد مع عوامل أخرى على نجاح المسلمين في فتح الأندلس حسبما ترى بعض النظريات الخاصة بهذا الموضوع[9] .












التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:14 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

- عصر الولاة والدولة الأموية

يشير ابن عذاري منفردا إلى حدوث غلاء في الأندلس عام 129هـ (= 746-747م) ، ولا شك أن ذلك كان بسبب الفتن القبلية التي كانت قائمة حينئذ بالأندلس ، ولعل هذا ما يـُلمـِّح إليه في قوله : "وفيها كانت حروب ووقائع وغلاء في السعر"[10] . ومع ذلك ، فإن أول مجاعـة عامة في تاريخ الأندلس ، طبقا للمصادر ، تلك التي وقعت سنة 131هـ (= 748-749م) ، وتمادت إلى سنة 136هـ (= 753-754م) ، إذ وقع محل عامّ بالأندلس سنة 131 ، تبعته المجاعة التي تواصلت إلى العام التالي باستمرار القحط ، وفي عام 133 (= 750-751م) استعادت البلاد بعض الصلاح بسقوط المطر، غير أن القحط لم يلبث أن رجع وتوالى إلى بعض عام 136 ، فاشتد الجوع وخرج الناس إلى ساحل العدوة المغربية ، وكان عبورهم من منطقة شذونة Sidona جنوب الأندلس في المنطقة المعروفة بوادي برباط Berbate ، ولهذا سميت المجاعة بسنة برباط ، أو سني برباط[11] . وقد تردد في بعض المصادر أن أهل الأندلس لجؤوا إلى منطقة وادي برباط لخصوبتها ووفرتها ، فاحتملتهم سـِني المجاعة أو بعضها[12] ، مما قد يفهم منه أن الأندلسيين لم يخرجوا إلى العدوة المغربية وأنهم ظلوا بمنطقة برباط ، وهذا أمر ضعيف الاحتمال ، فبرباط نهر صغير لا يمكن أن تحتمل ربوعه أعدادا كبيرة من الأندلسيين ولعدة سنوات إلا إذا كان قد اتخذ كنقطة عبور لحين المجاز إلى الشاطئ المغربي . ويرى ليفي بروفنسال أن الذين عبروا إلى العدوة المغربية بسبب المجاعة كانوا عدة آلاف من البربر[13] ، وهو المرجح نظرا لغالبيتهم في الأندلس ولأنهم الأقرب إلى مواطنهم الأصلية في شمال إفريقيا .

ولهذه المجاعة اعتبار في تاريخ الأندلس ، فقد جاءت في سياق تطور سياسي اجتماعي على قدر كبير من الأهمية ، إذ حدثت في أعقاب موقعة شقندةSecunda 130هـ (= 747-748م) بين الفريقين السياسيين المتنازعين في الأندلس : اليمنية والقيسية ، والتي على إثرها تحول الفريق الأول إلى حزب مناوئ للسلطة القائمة ، وكان البربر حينئذ ناقمين على العرب ، وذلك في ظل حكومة أندلسية ضعيفة رغم تمتع البلاد بقدر كبير من الاستقلال السياسي عن دولة الخلافة ، وهذه بدورها كانت حينئذ تمر بفترة انتقالية بين سقوط السلطة الأموية وقيام العباسية . وقد ازداد الوضع غير المستقر سوءا من جراء شدة المجاعة وتفاقمها . واستغل هذه الأوضاع نصاري الشمال بقيادة ألفونسو الأول ملك أشتورياس Asturias فاستولوا على جليقية Galicia واستورقة Astorga ، ودفعوا بحدود الدولة الأندلسية جنوبا إلى ماردة Mérida أو إلى حدود ما عـرف بـ"الثغر الجوفي"[14] .

وفي سنة 137هـ (= 754-755م) انقشعت الغـُمـَّة ، وفي تاليها 138 (= 755-756م) انصلح حال البلاد ، فكانت "سنة خـَلـْف"[15] ، وهي السنة التي دخل فيها عبد الرحمن بن معاوية ، الداخل فيما بعد ، الأندلس وأسس الدولة الأموية الأندلسية .

وتكاد تخلو المصادر الأندلسية من الحديث عن حدوث أمحال في عهد الأمير عبد الرحمن الداخل (138-172هـ = 756-788م) ، غير أن كتاب "ذكر بلاد الأندلس" ينفرد بذكر وقوع "محل شديد" بالأندلس والعدوة في عام 139هـ (= 756-757م)[16] ؛ كما يشير إلى أنه في عام 147هـ (= 764-765م) كان "قحط عظيم عامّ في جميع الأرض"[17] ، وإن صدق ذلك الخبر[18] فإن هذا يعني أن القحط قد لحق أيضا الأندلس ؛ وكذلك على حد قوله وقع "قحط عظيم" بالأندلس والمغرب عام 161هـ (= 777-778م)[19] . ومع ذلك لم يشر المصدر المذكور إلى حدوث مجاعات نتيجة لهذه الأمحال ، مما يجعلنا نرجح أنها إما لم تكن شديدة التأثير، أو أن الأمير عبد الرحمن الداخل نجح بتدبيره في تلافي أخطارها . وكذلك يمر عهد ابنه الأمير هشام (172-180هـ = 788-796م) دون ذكر لقحط أو مجاعة .

وفي سنة 197هـ (= 812-813م) ، إبـَّان عهد الحكم الرَبَضي (180-206هـ = 796-822م) ، "عمّت أرضَ الأندلس أجمعها" مجاعةً شديدة[20] ، وبلفظ المؤرخ ابن حيان القرطبي "الشدة" ، وعند آخرين "غلاء" و"أزمة" . وبلغ من شدة البلاء أن ضِعاف الناس كانوا يكرّون الأيام دون أن يتعلّلوا بلقيمات ، ومات كثير من الخلق خاصة بشرق الأندلس على حد قول صاحب "ذكر بلاد الأندلس" ، وأجاز بعضهم البحر إلى أرض العـُدوة إذ كانت مخصبة . ومن المرجح أن تفاقم الشدة على هذا النحو سببه دوام القحط طوال موسم المطر أو أكثر من موسم مما أضر بالزرع ، أي أن حدوث القحط إنما وقع على الأرجح في السنة السابقة على المجاعة ، أو في السنتين السابقتين عليها ، بمعنى أن القحط بدأ في سنة 196هـ أو 195هـ . ولعله من الملائم بهذا الصدد تصحيح تأريخ المجاعة الوارد في "البيان المغرب" ، وهو 199هـ[21] ، إلى عام 197هـ المذكور بإجماع المصادر ، فضلا على أنه يلاحظ أن نص ابن عذاري الذي يذكر الأحداث حوليا ينتقل مباشرة من عام 196هـ إلى عام 199هـ ، كما أنه يذكر أن في هذا العام المذكور أغزى الأمير الحكم الغزوة المشهورة على برشلونة[22] ، وهو أمر لا يستقيم مع الحالة السيئة للبلاد بسبب المجاعة ، ومن ثمّ يتأكد أن المجاعة كانت في عام 197هـ وأن غزوة برشلونة حدثت في عام 199هـ . وفي مواجهة الأزمة أكثر الأمير الحكم من مواساة أهل الحاجة ، وفرَّق الأموال الكثيرة على الضعفاء والمساكين وعابري السبيل ، وهو ما كان محل إشادة ومديح من الشاعر عباس بن ناصح ، فقال في شعر له :

نكد الزمان فأمنت أيامــــه / من أن يكون بعصره عسر

طلع الزمان بأزمة فجلا له / تلك الكريهة جوده الغمـــر

كما دُعي لإقامة صلاة الاستسقاء ، غير أن الحديث عنها فيه خلط بيـّن ، فتارة ينسب خبر الصلاة إلى مجاعة أخرى تالية الذكر وقعت في أول عهد الأمير عبد الرحمن الثاني ، وتارة أخرى يختلف في اسم الذي تولى القيام بصلاة الاستسقاء[23] .

وكانت المجاعة التي حدثت سنة 207هـ (= 822-823م)[24] أعنف وأشد مجاعة عرفتها الأندلس حتى ذلك الوقت ، إذ ذهب ضحيتها خلق كثير إلى حد وصف عيسى بن أحمد الرازي لها بأنها "المجاعة الأولي" ، وارتفع المُدّ (مكيال القمح ، ويبلغ حوالي 368 كغرام) في بعض الكور إلى 30 دينارا ، وهذا يعني غلاء فاحشا لا يقدر عليه إلا القادرون ، ولهذا تكفل الأمير عبد الرحمن الثاني (206-238هـ = 822-852م) بإطعام الضعفاء والمساكين من أهل قرطبة ، وأما خارجها فلا نتوفر على معلومات ، بيد أنه لا يمكن أن نتوقع أن حال الناس كان أفضل . ومما يلفت النظر في أخبار المجاعة المذكورة ما قيل إن سببها انتشار الجراد بالأرض ولحسه الغلات وهجومه على الجهات ، إلى جانب توقف الغيث واستمراره ، فخرج الناس لصلاة الاستسقاء عدة مرات .

وفي الربع الأخير من عهد عبد الرحمن الثاني قحطت الأندلس قحطا عظيما شمل البلاد عام 232هـ (= 846-847م)[25] ، ودام القحط معظم السنة ، فلم يزرع الناس شيئا ، كما هلكت المواشي واحترقت الكروم والأشجار ، وكثر الجراد فزاد من حدة الأزمة وضيق المعيشة . وحسب صاحب "روض القرطاس" كان الأندلسيون خلال هذا القحط يجلبون "الميرة" من العدوة المغربية ، وهذا أمر معقول وكثيرا ما كان يتكرر وقت الأزمات في الأندلس . وتضيف الرواية المشرقية (ابن الأثير والنويري) أنه هلك خلق كثير من الناس ، غير أن هذا القول لا يجد دعما في المصادر الأندلسية والمغربية المذكورة التي اكتفت بالإشارة إلى ضيق المعيشة وغلاء الأسعار . وربما تجد الرواية الأندلسية المغربية سندا لها في خبر ساقه ابن دحية الكلبي[26] مفاده أن الأمير عبد الرحمن الثاني في أواخر أيامه ولـَّى الشاعر يحيى بن حكم الغزال (ت في حدود سنة 250هـ = 864-865م) مسؤولية قبض الأعشار واختزانها في الأهراء ، وعندما ارتفع السعر بسبب القحط – وهو المشار إليه على الأرجح – باع كل ما كان عنده من الطعام في الأهراء ، وحينما علم الأمير أنكر ما صنع الغزال وقال "إنما تـُعدّ الأعشار لنفقات الجند والحاجة إليها في الجهد" ، فلو كان الأمر قد وصل إلى حد المجاعة لأنفق الطعام المخزون في الأهراء كصنيعه في مجاعة 207هـ سابقة الذكر . وتتمة الخبر أن الأمير أمر أن تؤخذ من الغزال الأموال التي باع بها ويشترى بها طعام ويودع في الأهراء إلى وقت الحاجة إليه ، فرفض الشاعر رد الثمن نقدا وقال أنه يرد مقدار الطعام الذي باعه كيلا ، أي أنه يشتري قدر ما باعه ويرده إلى الأهراء ، وكما انخفض السعر فإنه سيحتفظ بالفرق الحاصل بين البيع والشراء ، "وبين العددين بونٌ كبير نَحـْوٌ من ثلاثين ألفا" حسب كلمات الغزال ، فأمر الأمير فحبسه ، فقال الغزال :

إن تـُرد المال فإني امرؤ / لم أجَمع المالَ ولم أكسِب

إذا أخذتَ الحق منـِّي فلا / تـَلتمِس الربح ولا تـَرغب

قد أحسنَ الله إلينا معا / إن كان رأس المال لم يذهب

ورُفـِع الشعر إلى الأمير ، فأعجب به ، وكذلك نال استحسان الحاضرين ، ثم عفا عنه وأمر بإطلاقه .

وفي عام 236هـ (= 850-851م) ، في أواخر إمارة عبد الرحمن الثاني ، لحق المحل بكورة تدمير بشرق الأندلس ، والظاهر أن تأثيره لم يكن هينا ، إذ من المرجح أن الإدارة المركزية توقفت عن تحصيل الجباية من هذه الكورة عن العام المذكور على ما يفهم من نص ابن حيـّان[27].

وعاد القحط ليضرب البلاد في عام 253هـ (= 867-868م)[28] على عهد الأمير محمد ابن عبد الرحمن (238-273هـ = 852-886م) ، كما أصاب أيضا العدوة المغربية حسبما يذكر صاحب روض القرطاس[29] . بيد أن ابن عذاري يشير إلى أن ذلك العام شهد "مجاعة عظيمة متوالية"[30] ، والظاهر أنه يقصد حدوث القحط في ذلك العام ، وأن استمراره إلى العام التالي ، 254هـ (= 868م) ، أدى إلى حدوث المجاعة ، فيذكر ابن حيان[31] أن القحط اشتد في العام المذكور ، وبلغ من شدته أن ازداد غؤور الماء ونضوبه بآبار قرطبة وعيونها ، فكان أكثر شرب أهلها من نهرهم الأكبر ، ويذكر أيضا أن قاضي الجماعة سليمان بن أسود كان قد برز للاستسقاء في شهر مارس ، فلم ينزل الغيث في الشهر المذكور ولا في تاليه ، ثم نزل فأقام بعض الزرع . وهذا معناه فـَقـْد الجزء الأكبر من محصول الحبوب ، وبطبيعة الحال أدَّى هذا ، بالإضافة إلى ضعف المحصول في العام الماضي ، أدى إلى الغلاء . وقد استمر الحال على هذا المنوال عدة سنوات ، وإن اختلف المؤرخون في تاريخ بدء هذه الفترة ومدة استمرارها ، فابن الأثير يذكر أوليتها في سنة 251هـ (= 865-866م) ، وأنهأ استمرت حتى سنة 255هـ (= 869م)[32] ، بينما يذهب ابن أبي زرع إلى أن القحط توالى إلى سنة 265هـ (= 878-879م) ، أي أن مدة القحط في زعمه استمرت ثلاثة عشر موسما ، وهذا يخالف ما أورده ابن حيان[33] حين يذكر أن على الأندلس توالت "الأعوام الجَداعة" ، أي الشديدة ، في "عقدة الخمسين" حتى أردفتها مجاعة سنة 260هـ (= 873-874م) ، وبعبارة أخرى فإن القحط استمر ثمانية أعوام وكان العام الأخير منها أكثرها شدة وضراوة في شح الأقوات فـ"عزت الخلق ، ومات أكثرهم ، وجرى المثل بها على ألسنة الناس دهرا : سنة ستين"[34] . ولم تكن ضراوة المجاعة في السنة المذكورة راجعا فقط إلى توالي القحط عدة سنين قبلها ، ولكن أيضا إلى أن القحط شمل أيضا كل بلاد المغرب حتى إفريقية (تونس) ، فتعذّر على الأندلسيين استيراد الغذاء ، بل شمل الغلاء عامة بلاد الإسلام كما يذكر الطبري وغيره من المؤرخين المشارقة[35] . وزاد من الفاجعة حدوث وباء في الأندلس وبلاد المغرب حصد أرواح الكثير[36] . وانقشعت الغمة في السنة التالية 261هـ (= 874-875م) ، فكانت "سنة خـَلـْف عقب سنة ستين الحالقة"[37] .

وذكرت المصادر أن في عام مجاعة 260هـ طلب الأمير محمد المشورة من الوزراء وأهل المشورة بشأن فرض العشور على الغلات وجـَمْعـِها من الرعية ، فكلهم رأوا وجوب ذلك على الناس وأن يعطوها من مذخور أطعمتهم ويشترونها من حيث ظهر لهم ، ولم يخرج عن هذا الرأي إلا والي المدينة وليد بن عبد الرحمن بن غانم الذي نصح الأمير بأن يقبل معذرة الرعية لأنهم لم يزدرعوا هذا العام ، فـ"إنما العشور على الغلات ، إذا وجبها الله وجب أداء فرضه فيها ، وإذا اجتثت أصولها فلا زكاة على من حرمها" ، وحثه على ذلك مبينا له أن ملوك الروم في روما والقسطنطينية كانوا يفعلون ذلك ، وأنه أولى بفعل ذلك . غير أن الأمير محمد رأى أنه ليس من الحزم فعل ذلك ، وأصر أن يؤخذ منهم بعض ما عليهم وطلب منه أن يقوم بذلك ، فرفض والي المدينة ، فاستعفاه وولّى مكانه حمدون بن بسيـل المعروف بالأشهب وكان من المشهورين بالقسوة ، واجتهد في جمع نصف عشور الناس مستخدما كل ضروب الشدة والفظاظة فما حصل على الربع[38] .

وفي مدة الأمير المنذر بن محمد ، على قصرها (273-275هـ = 886-888م) ، قحطت الأندلس سنة 274هـ (= أواخر مايو / أيار887 – منتصف مايو / أيار 888م) ، ولكن كان القحط في الحقيقة راجعا إلى تأخر موعد سقوط المطر، واستمر هكذا الحال طوال شهر يناير ، واستسقى الناس مرارا فلم تجـُدْ السماء إلا بثلج ، ثم نزل المطر بعد دخول فبراير بأيام ، "فسُقِي الناس وارتفع البأس"[39] . ومن المرجح أن هطول الغيث سبقته صلاة استسقاء أخرى قام بها الفقيه المشاوَر حينئذ بقرطبة أحمد بن زياد اللخمي بتكليف من الأمير المنذر[40] .

وأما عهد الأمير عبد الله (275-300هـ = 888-912م) فقد اتسم بالاضطراب السياسي وتآكل سلطة الدولة بقرطبة ، مما أضعف بطبيعة الحال من الموارد الاقتصادية للدولة ، وبالتالي من قدرتها على التصدي للكوارث مثل مواجهة القحط ، كما أن ضعف الدولة أدي إلى انعدام الأمن ، وقلة الإنتاج ، خاصة الزراعي والحيواني ، واشتداد الأسعار ، ولهذا ذكر أبو عمر يوسف بن يحيى المغامي (ت 288هـ = 901م) ، راوي "كتاب التاريخ" لابن عبد الملك بن حبيب ، فيما أضافه على نص الكتاب ، واصفا عهد الأمير عبد الله ، أو على الأحرى متنبئا ، بقوله : "تتوافر في ولايته الأحزان ويسبى فيها العيال والأموال وتكسد فيها الأسواق وتغلو فيها الأسعار"[41] .

وتشير المصادر إلى تكرار صلاة الاستسقاء في السنوات الثلاث أو الأربع الأولى من ولاية الأمير عبد الله[42] ، ويبدو أن ذلك لتأخر الغيث عن موعده ، فلم يؤد القحط إلى حدوث مجاعة إبانئذ . ولكنها وقعت بعد ذلك سنة 285هـ (= 898م) وعرفت بـ"لم أظن" والسنة "سنة لم أظن"، ولم تذكر المصادر سبب التسمية ، وقد شملت تلك المجاعة الشديدة جميع بلاد الأندلس والعدوة المغربية ، وفيها غلا السعر كثيرا حتى أعجز الناس[43]. وبلغ من شدة أهوالها فيما يذكر ابن أبي زرع أن "أكل الناس بعضهم بعضا" ، و"أعقبها وباء ومرض وموت كثير هلك فيه من الناس ما لا يحصى ، فكان يدفن في القبر الواحد أعداد من الناس لكثرة الموتى ، وقلة من يقوم بهم ، وكانوا يدفنون من غير غسل ولا صلاة"[44] . وربما كان في قوله مبالغة ، إذ لم تشر المصادر الأندلسية إلى هذه الأهوال ، أو لعله يقصد بلاد العدوة .

ولم تنته مدة حكم الأمير عبد الله حتى وقعت مجاعة أخرى سنة 297هـ (= 909-910م) عرفت بـ"سنة جوع جيان" ، وكانت محنة عظيمة لحقت بالناس فمات منهم كثير وعبر آخرون منهم البحر لأرض العدوة[45] . ومما يلفت النظر أن المصادر لم تنبئنا بسبب تسمية تلك المجاعة بـ "سنة جوع جيان" ، ولعل ذلك لأنها انطلقت من هذه الكورة .

وأما الأمير عبد الرحمن الثالث ، الخليفة الناصر فيما بعد ، فمن المعروف أنه قضى تقريبا الثلث الأول من مدة حكمه الطويل (300-350هـ = 912-961م) في تثبيت أركان الدولة والقضاء على الثائرين عليه الذين كانوا قد نجموا تقريبا في أغلب البلاد ، وإلى هؤلاء انضمت الطبيعة ، فلم ترأف به وأذاقته بعضا من ويلاتها . ففي سنة 302 (= 914-915م) أمحل الناس ، فاستسقوا خمس مرات ، فلم يسقوا ، وغلت الأسعار وقل المعروض من الحنطة في الأسواق . وطلب الأمير من الناس بالبروز للاستسقاء مرة أخرى ، ففعلوا ذلك في 13 شوال المقابل الأول من مايو/ آيار 915م ، أي بعد فوات موسم البذار ، فجادت السماء برذاذ وندى مبلل أنقذ القليل من الزرع وضاع أكثره باليبس ، وتواصل القحط طوال العام وشمل الأندلس كلها ، وغلت الأسعار في جميع ربوعها[46] . وأدى استمرار القحط إلى السنة التالية 303هـ (= منتصف يوليو / تموز915 – أوائل يوليو 916م) إلى حدوث مجاعة شديدة بالبلاد ، وأيضا في العدوة المغربية وإفريقية حسب ابن أبي زرع[47] ، شبهت بمجاعة سنة ستين ، "فاشتد الغلاء وبلغت الحاجة والفاقة بالناس مبلغا لم يكن لهم عهد بمثلها ، وبلغ قَفيز القمح حسب ِكيل سوق قرطبة (حوالي 147,2 كغرام) ثلاثة دنانير درهم دُخل أربعين"[48] . وقوله ثلاثة دنانير درهم أي الدنانير الذهبية المصروفة بدراهم فضة ، وكان صرف الدينار ثمانية دراهم ، أي أن قفيز القمح بلغ 24 درهما فضة ، وهو سعر لا يقدر عليه أواسط الناس ، فكيف بعامتهم ؟ ورغم ذلك لم يتوقف استمرار صعوده حتى انتهى قفيز القمح إلى 12 دينارا درهم فضة[49] ، أي أصبح سعر القفيز 96 درهما فضة ، فلم يجد الناس ما يقتاتون به فمات الكثيرون جوعا ، وعمـَّت المجاعة الأندلس كلها أغلب العام المذكور.

وزاد من عظم البلاء وقوع الوباء ، ويصّرح ابن حيان بأن المَوَتان كَثر "في أهل الفاقة والحاجة حتى كاد أن يُعْجَز عن دفنهم"[50] ، وأمر طبيعي أن يبدأ انتشار المرض بين ضِعاف الناس لقلة إمكاناتهم وعدم توفرهم على الشروط الصحية الملائمة ، بيد أن المرض لم يلبث أن سرى بين الجميع ، وطال أهل الحاضِرة والنواحي على السواء ، فيقول ابن حيان "وعاث المَوَتان في هذه الأزمة فأوْدَى بخلق من وُجوه أهل قرطبة وعُلمائها وخِيارهم ، قَصَر المؤرخون بيانهم لكثرتهم ، إلى من مات من أشْكالهم ببلاد الأندلس البعيدة ممن لم يأخذه إحصاء ولا اتصلت عِدّة"[51] .

ومما يلفت النظر أن عبد الرحمن الثالث في مواجهته الأزمة اجتهد في فرض الأمن الداخلي في قرطبة بالضرب على أيدي الخارجين عليه والسرّاق وقطاع الطرق الذين لم يكونوا يتورعون عن مهاجمة الناس وسلب التجار[52] ، وكان هذا تدبيرا جديدا ، أو على الأقل لم تشر إليه المصادر من قبل في حوادث المجاعات . وإلى جانب ذلك ، أكثرَ الأمير من صدقاته للفقراء والمحتاجين ، وتأسّى به كبار رجال دولته مثل حاجبه بدر بن أحمد[53] . وكان من تأثير الشدة أنها حالت دون "تجريد صائفة ، وإغزاء جيش" ، فاكتفى الأمير بضبط ثغوره وحدوده[54] .

وبعد قرابة عقد من الزمان وقع قحط في عام 314هـ (= 927م) في قرطبة[55] "وما يليها" ، ويفهم من هذا أن المحل لم يكن عاما في سائر ربوع الأندلس ، ومن المحتمل أن تكونا منطقتا الثغر الأعلى وشرق الأندلس قد أفلتتا منه . على كل الأحوال ، كان القحط في هذه المرة تأخرا في نزول الغيث ، ولكنه كان كافيا ليغلو السعر وتضيق معايش الناس ، وامتنع الناصر ، على ما يذكر صاحب "البيان المغرب" ، من أن يخرج بنفسه للغزو ذلك العام ، وإن أخرج قواده بالصوائف . وبرز صاحب الصلاة أحمد بن بقي بن مخلد للاستسقاء ، كما أمر الناصر عماله في الكور بالخروج للاستسقاء ، ففعلوا ذلك مرات ، ثم نزل الغيث وانكشفت الغمة .

وتشير المصادر إلى حدوث قحط سنة 317هـ (= 929-930)[56] ، غير أن تأخر القيام بصلاة الاستسقاء الأولى بناء على أمر الناصر بجامع قرطبة حتى يوم الجمعة 28 من المحرم ، وليس 29 كما يقول صاحب "البيان المغرب" ، الموافق افتراضا 13 من مارس سنة 929م ، يجعلنا نرجح أنه كان توقفا عن استمرار هطول المطر ، بمعنى أنها أمطرت في أول موسم الأمطار ثم توقفت ، وتكون النتيجة أن تصاب باليبس الزريعة التي زرعت في الخريف ، خاصة القمح والشعير[57] ، ولا يمكن زراعة ما هو موعده في مارس أو أبريل مثل الأرز[58] ، وهنا نفهم عبارة ابن حيان "أمحل الناس واحتبس الغيث ، ونال ضرر ذلك الزرع ، وغلت الأسعار وكلح الزمان". وأمر الناصر بإقامة صلاة الاستسقاء عدة مرات ، كما كتب كتابا على نسخة واحدة إلى جميع عماله على الكور يأمرهم بالاستسقاء . ورغم ذلك ظلت السماء على حالها من الإمساك ، ودُمغ العام بالمحل والغلاء .

وهذا نص كتاب الناصر إلى جميع عماله على الكور بالاستسقاء[59] :

بسم الله الرحمن الرحيم،

أمّا بَعْدُ، فإن الله عَزّ وجَلّ، إذْ بَسَطَ ِرزْقه، وأَغْدَق نِعَمه، وأَجْزَل بركاته، أحبّ أن يُشكَرَ عليها، وإذا زَواها وقبَضها، أحبّ أن يُسْألها ويُضْرَع إليه فيها، و{وهو الرزّاقُ ذو القوة المتين} و{التوّاب الرحيم}، {الذي يقبلُ التوبة عن عِبادِه ويعفو عن السيّئات ويعلمُ ما تفعلون} ، {وهو الذي يُنزِّل الغيثَ من بَعْدِ ما قنطوا، وينشُرُ رحمتَهُ ، وهو الولي الحميد} ، فأوجبت به الرغبة إليه ، عزّ وَجْهه ، فيه والخنوع لعزته والاستكانة له والإلحاح في المسألة فيما احتبس به ، والتوبة من الأعمال المنكرة ، التي تُوجِب سُخْطه، وتبْذِل نِقَمه ، وتَسْتر وَجْه رِضاه ، تعالى جِدّه .

وقد أمرْنا الخطيب فيما قِبَلـْنا بالاستسقاء في المسجد الجامع يوم الجمعة والجمعة الثانية التي تليها ، إن أبْطأت السُّقـْيا ، والبُروز يومَ الاثنين بعدهما ، بجماعة المسلمين عندنا إلى مُصلاهم ، أوْ يأتيَ الله قَبْلَ ذلك بغيثه المَعِيّ عنه ، ورحمته المُنتظرة منه ، المَرْجوّة عنده . فـَمْر الخطيب بموضعك أن يحتمل على مثل ذلك ويأخُذ به من قِبَله من المسلمين ، وليحْمِلْهم ذلك المحمل ، ولِتكُنْ ضَراعتهم إلى الله تعالى ضراعة مَنْ قد اعترف بِذَنْبه ورَجا رحمة الله ، والله غفور رحيم ، وهو المستعان ، لا شريك له ، إن شاء الله .

وعلى مدى سنة 324هـ (= آخر نوفمبر/ تشرين الثاني 935 – منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني 936) دهم الأندلسَ مـَحـْل عامّ [60] وصف ابن حيان شدته بقوله : "لم يعهد فيه بمثله ولا سمع كاتصاله ، إذ تمادت السنة على محلها ، وضنّت السماء بوَبْلها ، فلم تَنِضّ بقطرة ، ولا بَلـَّت مَدَرة" ، ورغم ذلك لم ترتفع الأسعار ولم تضق أحوال الناس ، ويعزو ابن حيان ذلك إلى توالي وروود الخيرات من كل الجهات . ورغم أن المؤرخ القرطبي لم يحدد لنا ما هي هذه الجهات ، فإنه من المرجح أنه كان يشير إلى باقي جهات الأندلس التي كانت تتوفر على مخزون كبير من الطعام فكانت ترسله إلى الحاضرة قرطبة ومنطقتها ، إلى جانب ذلك يمكن القول أنه كان أيضا يلمح إلى جهات خارجية ، فالنفوذ الطاغي للخليفة الناصر في شبه الجزيرة وعلاقاته القوية مع جيرانه وتعاظم ثروة البلاد في هذا الوقت كان يسهِّل كثيرا من استيراد الغذاء من الخارج ، كما لا نستبعد استعداد الناصر لمثل هذا الأمر بتخزين الغذاء . وظل الحال على هذا المنوال حتى دخلت السنة الجديدة وجاء معها المطر في منتصف شهر نوفمبر 936م . ومن المثير أن في ذات هذا العام الذي قحطت فيه الأندلس أهدى الناصر[61] إلى وليه والقائم بدعوته بالعدوة المغربية موسى بن أبي العافية هدية عظيمة كان فيها قدر كبير من أنواع الطعام مثل القمح والشعير والفول والحمص وغير ذلك[62] ، وما من شك أن هذا يدعم قول ابن حيان بأن القحط لم يؤثر على أحوال الناس ويدل كذلك على قوة الوضع الاقتصادي للدولة الأندلسية حينئذ .

ومن المرجح أن الأندلس عانت من قحط على أواخر عهد عبد الرحمن الناصر على ما جاء في الخبر المتواتر من خروج القاضي منذر بن سعيد البلوطي (ت في أواخر ذي القعدة سنة 355هـ = أواسط نوفمبر / تشرين الثاني 966م) للاستسقاء بناء على أمر الخليفة[63] ، بيد أن سقوط الغيث فيما بعد وخلو المصادر من حديث عن مجاعة في تلك الفترة يجعلنا نظن أنه لم يترتب على القحط المشار إليه شدة خانقة في الحصول على الأقوات .

ووقعت أول مجاعة بقرطبة في عهد الخليقة الحكم المستنصر (350-366هـ =961-975م) سنة 353هـ (= افتراضا 19 يناير/ كانون الثاني 964م - 6 يناير 965م) ، فتكفل الخليفة الحكم بإطعام ضعفاء ومساكين قرطبة والزهراء "بما تُقيمُ أرماقهم" ، أي دون توسعة تحسبا لامتداد الأزمة ، ولكن في السنة التالية ، التي وافق مقدمها موسم أمطار الشتاء ، نزل الغيث بقرطبة "فرويت الأرض، وطاب الحرث ، وسُرَّتِ النفوس"[64].

وفي سنة 358هـ (= افتراضا 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 968م – 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 969م) وقعت مجاعة أخرى بالأندلس ، وأمر الخليفة الحكم بأن يـُفرّق في "ضعفاء قرطبة اثني عشر ألف خبزة في كل يوم"[65] ، ولا يذكر لنا صاحب الخبر إن كان هذا الإجراء جرى العمل به أيضا في باقي الأندلس ، وعلى أية حال ظلت الإعانة سارية حتى زالت الغمة.

وفي أخبار سنة 363هـ (= 973-974م) يحدثنا ابن حيان بتفصيل دقيق عن بداية فصل المطر في ذلك العام (= أكتوبر/ تشرين الأول 973م) الذي امتد إلى نهاية فبراير/ شباط 974م ، وكأن الناس كانوا في انتظار الغيث ، كما يذكر أن امتداد هطول المطر لمدة خمسة أيام متتالية من شهر أكتوبر وشروع الناس في الحرث كان كافيا لتوقف صعود الأسعار وكانت عالية ، ولعل هذا ما يحمل إلى الاعتقاد بأن العام السابق 362 كان شحيح المطر ، فقلـّت الغلات وارتفع سعر المعروض منها[66] .

بعد حوالي سبع سنوات من استئثاره بالسلطة في الدولة الأموية الأندلسية ، واجه المنصور محمد بن أبي عامر مجاعة استمرت ثلاث سنوات بداية من سنة 378هـ (= 21 أبريل / نيسان 988 – 10 أبريل 989م) إلى سنة 380هـ (= 31 مارس / آذار 990 – 19 مارس 991م) ، وفي رواية أخرى ، من 379-381هـ[67] . وإذا كانت الرواية الأولى ، وهي لابن حيان ، تصرّح بتاريخ بداية المجاعة ، فإنها لم تذكر صراحة أنها استمرت ثلاث سنوات ، واستعاضت عن ذلك باستخدام صيغة الجمع عند الحديث عن سنوات المجاعة : "واعتورته السنون الشداد المتوالية من سنة 378هـ" ، بينما يصرح صاحب "ذكر بلاد الأندلس" أن المجاعة "دامت ثلاث سنين" ، وهو ما يؤكده ابن أبي زرع ، ويصرح أيضا بأنها بدأت سنة 379هـ . وهو قول يدعمه ابن الفرضي الذي يذكر أنه في سنتي 379هـ و380هـ أقيمت في قرطبة صلاة الاستسقاء وتولاها القاضي محمد بن يبقى بن زُرْب (ت في رمضان 381هـ = نوفمبر / تشرين الثاني – ديسمبر / كانون الأول 991م) ، وأنه نفسه ، أي ابن الفرضي ، كان من شهودها[68] . ومع ذلك لم يأت ذكر لصلاة استسقاء في سنة 381 وهو العام الذي أشار إليه ابن أبي زرع بأنه شهد "قحطا شديدا ببلاد المغرب والأندلس وإفريقية" ، كما يقول أن في آخر هذا العام "أغاث الله تعالى الأمة وتداركهم بالرحمة ومطر الناس مطرا عاما ، وأكلأت الأرض وحَطـَّت الأسعار ، وحيي الناس وانتعشت البهائم والدواب". وثمة اختلاف آخر بين الروايتين ، فبينما الأولى تقصر المجاعة على الأندلس ، وتذهب إلى أن شدتها في العام الثالث دفعت المنصور إلى التفكير جديا بالجواز إلى العدوة "لخصبها يومئذ" ، فإن الثانية تذهب إلى أن المجاعة شملت الأندلس والمغرب وإفريقية . وعلى كل حال ، فرغم شدة المجاعة ، لم يعانِ أهل قرطبة الجوع ، إذ أمر المنصور ، الحريص أشد الحرص على استمالة عامة الناس ، بعمل اثنين وعشرين ألف خبـزة يوميـا بقرطبة ، كان يفرقها على الضعفاء كل يوم منذ بداية المجاعة إلى أن انقضت[69] ، فأتى مثل هذا الإنفاق الكبير على مخزون الحبوب الهائل في مخازن غلال الدولة ، والذي كان قد أحصاه في سنة 374 (= 984-984م) وبلغ جملته أكثر من 200000 مدي (أي حوالي 73600 طنا)[70]. ويحق للمستعرب الاسباني بدرو شالميتا Pedro Chalmeta أن يرى أن معالجة المنصور للأزمة على النحو المشار إليه اقتصر على سكان قرطبة ولم يشمل سائر سكان الأندلس[71] ، فهكذا يصرح النص ، ولكننا نعتقد أن المساعدة الحكومية امتدت إلى سائر الأندلس حسب حاجة كل جهة ، فالأهراء التي كان المنصور قد أمر بجرد مخزونها من الحبوب في سنة 374 ، لم تكن موجودة فقط في العاصمة ، بل من الراجح أنها كانت أيضا في المدن الكبيرة وقواعد الكور . وإلى جانب إطعام الضعفاء ، اتخذ المنصور إجراءات أخرى مثل إسقاط الأعشار والتكفل بتكفين الموتى وغير ذلك من ضروب المساعدة الإنسانية .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:15 AM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

- سنوات الفتنة وعصر دول الطوائف

وفي نهاية القرن الرابع الهجري وبداية الخامس ابتدأ نوع أخر من المجاعات كان العامل البشري هو المسبب الأول لحدوثها وليس العامل الطبيعي كما عهدنا في المجاعات سالفة الذكر . والعامل البشري الذي تسبب في حدوث عدد من المجاعات في الأندلس تراوح بين الفوضى والظلم وحرب الاسترداد الكاثوليكية . وفي هذا السياق تأتي الفتنة القرطبية ، فلم تكن بداية الانهيار السياسي للأندلس فحسب ، ولكنها كانت أيضا بمثابة المثال الحي على ما تسببه الفوضى من أضرار بالغة للمجتمع ، خاصة ما تؤدي إليه من مجاعة ، وهو أكثر ما يعنينا في هذا المقام .

بدأت الفوضى ، كما هو معلوم ، في تاريخ الأندلس بقيام محمد بن عبد الجبار بن عبد الرحمن الناصر على الدولة العامرية والبيعة لنفسه كخليفة باسم المهدي في أواسط جمادى الآخرة سنة 399هـ (= منتصف فبراير/ شباط 1009م) . والانتزاء على الخلافة أو القيام على السلطة القائمة ليس بالأمر المستغرب ، ولا يؤدي الفعل في حد ذاته بالضرورة إلى الفوضى ، ولكنها تحدث عندما لا يستطيع المنتزي بحسم وسرعة السيطرة على القوى السياسية المعارضة أو تحييدها ، وتوحيد البلاد سياسيا وجغرافيا ، وتفعيل التنظيمات الإدارية لتسيير شؤون الحياة اليومية للناس ، وإشاعة الأمن في العاصمة وخارجها . ولكن المهدي لم ينجح في شيء من ذلك . فالبربر كقوة سياسية فاعلة خرجت عن سيطرته ، وهو نفسه كان من أشد أعدائهم ، وشجع حزبه الجديد المشكل من عامة قرطبة على التحرش بالبربر ، فقتلوا بالفعل عددا كبيرا منهم ، وهؤلاء سرعان ما بايعوا قريبه سليمان بالخلافة . وبدأت الحرب بين الطرفين ، وحدثت واقعة قـَنـْتيش التي فيها هزم جيش قرطبة في 13 ربيع الأول 400هـ (= 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 1009م) ، وبعد ثلاثة أيام دخل البربر قرطبة وبويع سليمان بالخلافة وسمي بالمستعين ، وعند ذلك رد البربر الصاع صاعين إلى أهل قرطبة ، فأذاقوهم الكثير من القتل والنهب ، وأصبح هؤلاء ، وحسب نص ابن عذاري ، "في نقص من الأموال والأنفس ، وإلى ذلك انضم الوباء والمرض"[72] . ولم تكن هذه الحالة سوى مقدمة عامة للتفاصيل المؤلمة الواقعة في العامين التاليين .

ولم يستطع المستعين بدوره الإمساك بزمام الأمور ، فما كان قادرا على وقف جماح البربر في الثأر من أهل قرطبة ، فشاعت الفوضى في حاضرة الأندلس ، وكذلك عجز عن لمّ شمل البلاد ومواجهة معارضيه ، فمـُني بهزيمة في عقبة البقر El Vacar شمالي قرطبة ، وهرب على إثرها إلى شاطبةJátiva ، واضطر البربر إلى الجلاء عن قرطبة والتراجع إلى الجزيرة الخضراء Algeciras ، وعاد المهدي إلى الحاضرة مرة أخرى . وأراد أن يستغل زخم انتصاره في القضاء على المعارضة البربرية ، فقاد جيشه وحلفاءه النصارى للقاء البربر فلقي هزيمة قاصمة في وادي آره Guadiaro بالقرب من رندة Ronda في 6 ذي القعدة سنة 400هـ (= 21 يونيو / حزيران 1010م) ، ورجع إلى قرطبة حسيرا ليلقى حتفه اغتيالا بعد شهر في 8 ذي الحجة .

بدأت معاناة قرطبة الحقيقية بعد هزيمة وادى آره ، إذ دخل البربر الزهراء في 23 ربيع الأول سنة 401هـ (= 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 1010م) ، وضربوا الحصار على قرطبة وقطعوا الميرة عنها ، وأخذوا يغيرون على أحوازها وعلى نهب وحرق ما في طريقهم ، فكان أهالي البوادي يتركون قراهم وضياعهم من الخوف وينضمون إلى قرطبة ، فمات "أكثرهم جوعا بها"، إذ نزعت الأسعار وارتفع الغلاء[73] ، وبلغ مُدّ القمح ، وهو قفيزان ونصف قفيز ، ثلاثمائة دينار مصروفة دراهم ومقدارها مائة مثقال عينا[74] ، "فاشتد بها الجوع وعدمت المأكل"[75] . ونقل لنا ابن عذاري نصا كاشفا عن المجاعة في قرطبة إبان الفتنة جاء فيه "واشتد حال أهل قرطبة حتى أكل الناس الدمَ من مذابح البقر والغنم ، وأكلوا الميتة […] ، وكان قوم في السجن فمات منهم رجل فأكلوه"[76]. واستمر الحال على هذا النحو حتى دخل المستعين قصر قرطبة في 27 شوال سنة 403 هـ ، فأخذت تخف المعـانـاة قليـلا .

وفي بداية حكم على بن حمود ، سنة 407 هـ (= 1016م) ، انتعش أهل قرطبة لأخذه البربر بالشدة فرخت الأسعار كما يذكر ابن حيان ، بيد أن في نفس العام ، على ما ينفرد بذكره ابن أبي زرع ، كان بالمغرب والأندلس وإفريقية "قحط شديد ومسغبة عامة ووباء كثير"[77] ، ولا تذكر المصادر الأندلسية شيئا عن ذلك ، وبالتالي لا نستطيع أن نحدد مدى تأثير ذلك على الأندلس .

لم تنقطع تماما الفوضى من عاصمة الخلافة حتى قيام أبي حزم ابن جهور بأمر قرطبة وحسن تدبيره لشؤونها (422-435هـ = 1031-1043م) ، فانتعشت أحوالها ، وبحسب نص ابن حيان ، "واستمر في تدبيره بقرطبة ، فأنجح سعيه بصلاحها ولمِّ شعثها في المدة القريبة ، وأثمر الثمرة الزكية ، ودبّ دبيب الشفاء في السقام فنعش منها الرُّفاة وألحفها داء الأمن ومانع عنها من كان يطلبها من البرابر […] حتى ألانها بضروب احتياله فرخت الأسعار وصاح الرخاء بالناس أن يعلموا فـَلبـُّوه من كل صقع فظهر تزيُّد الناس بقرطبة من أول تدبيره لها وغلت الدور وتحركت الأسواق وتعجب ذو التحصيل للذي أرأى الله في صلاح الناس"[78].

وفي خبر مقتضب ساقه ابن حيان في إطار حديثه عن الصراع الأخوي الدائر بين أبناء المستعين سليمان ابن هود في الثغر الأعلى يذكر أن "غلاء شديدا" حلّ بتطيلة Tudela وما حولها ، كان على الأرجح فيما بين 441 و442هـ (1050-1051م) ، فاستغاث أهلها بالمظفر يوسف ابن هود صاحب لاردة Lérida ، الذي استجاب للإغاثة وجهز "طعاما كثيرا" وأراد إرساله إلى تطيلة ، وكان الطريق لذلك أحد السبيلين ، إما عن طريق سرقسطة ، بلاد أخيه وعدوه المقتدر أحمد ابن هود ، أو عن طريق وسط بلاد رميرو الأول Ramiro I ملك أراغون ، فاختار الطريق الثاني وطلب من الملك النصراني السماح بعبور القافلة عبر أراضيه مقابـل قدر من المال ، وعندما علم أخوه وغريمه المقتدر بالأمر أرسل أضعاف المال إلى رميرو الأول على أن يسمح له بعبور أراضيه والتعرض لقافلة الميرة ، وبالفعل نال الموافقة ، فقطع الطريق على القافلة وقتل حاميتها وفاز النصارى بالأسلاب فضلا عن الأموال ، أما هو فقد نال مراده ، إذ دخل أهل تطيلة في طاعته وخرجوا على المظفر[79].

لا ينتاب الباحث في تاريخ الأندلس الاجتماعي فقط الإحساس بالخيبة من قلة الأخبار والمادة التاريخية الخاصة بموضوعنا ، بل أيضا يتملكه الغيظ الشديد من اقتضاب أو صمت المصادر بشأن ما قد يراه خبرا هاما ، ولدينا مثال كاشف على ما نقول . فيشير مؤرخون كبار مثل ابن بشكوال وابن عبد الملك المراكشي وابن الزبير إلى مجاعة كبيرة بالأندلس عام 448 هـ (= 1056-1057م) دون تفاصيل تشفي الغليل ، وإذا كان عذر هؤلاء أنهم مؤرخو تراجم ، فما عذر مؤرخ كبير مثل ابن حيان الذي كان معاصرا للحدث ، اللهم إذا كان هذا الخبر متضمنا فيما ضاع من كتابات هذا المؤرخ الفذ . وتأتي أول إشارة لخبر هذا المجاعة من ابن بشكوال فيذكر أن ابن المكوي عبد الله بن أحمد بن عبد الملك بن هاشم توفي بقرطبة في جمادى الأولى عام 448هـ (= يوليو/ تموز 1056م) "بالصيلم المشهورة بالأندلس"[80] ، والصيلم : الداهية على الإجمال ، ولكن في نص آخر لابن بشكوال نقلا عن ابن حيان يرجح لدينا أن المقصود بها المجاعة ، إذ يقول المؤرخ القرطبي أن ابن الصناع محمد بن عبد الله المقرئ توفي بقرطبة صبيحة يوم الجمعة التاسع من المحرم سنة 448هـ (= أواخر مارس / آذار 1056م) "أيام اشتد القحط"[81] ، وبمقارنة تاريخيْ الوفاتين نستنج أن القحط حدث على الأرجح في سنة 447هـ ، وباشتداده أخذت المجاعة في الحدوث لتصل في العام التالي إلى عنفوانها حتى يصل ابن بشكوال إلى وصفها بالصيلم . ويسميها معاصر لها "عام الجوع الكبير" ، فيقول الإشبيلي أبو مروان عبد الملك ابن المليلة (ت 535هـ = 1140-1141م) "كنت عام الجوع الكبير ابن اثنتي عشر عاما ، وكان الناس يدفنون الثلاثة والأربعة في قبر واحد ، والمساجد مربوطة أبوابها بالخزم (الحِبال) لا يوجد لها من يؤم بها ولا من يصلي فيها"[82] ، ويحدد ابن عبد الملك المراكشي العام بقوله : "وكان الجوع الكبير سنة ثمان وأربعين وأربعمائة"[83] ، ويتفق معه ابن الزبير[84] ، أي كان ذلك في عهد المعتضد بالله ابن عباد (433-461هـ = 1042-1069م) .

ويتفق تاريخ المجاعة المذكورة مع ما وقع من غلاء ووباء في بلدان كثيرة مثل العراق وخراسان والشام والحجاز وديار بكر ومصر واليمن و"الدنيا كلها" كما يقول ابن الجوزي[85] . ومما يجدر ذكره أن القحط المشار إليه والذي وقع في قرطبة واشبيلية في سنة 447هـ ، ثم ما تلاه من مجاعة في العام التالي ، لا نجد له ذكرا في باقي مناطق الأندلس حسب المصادر التي بأيدينا ، بل إن علي بن مجاهد العامري صاحب دانية وجـّه مركبا كبيرا مملؤا طعاما إلى مصر سنة الجوع العظيم الذي كان بها في عام 447هـ ، فرجع إليه المركب مملؤا ياقوتا وجوهرا وذهبا وذخائر[86] ، وهذا الفعل وإن يحمل إلى الظن بأن شرق الأندلس قد نجـا من شـر المجاعة المذكورة ، فإنه من المحتمل أيضا أن صاحب دانية قد أرسله من مذخور الطعام في بلده .

وفي ترجمة الإشبيلي أبي عبد الله محمد ابن منظور القيسي (ت شوال 469هـ = فبراير / شباط – مارس / آذار 1077م) يشير ابن بشكوال إلى قحط أصاب أهل إشبيلية ، ونجهل إن كان هو نفس القحط الحادث سنة 447هـ ، فـ"بلغ قفيزهم أحد عشر مثقالا، وزيتهم ثمانية مثاقيل القسط"[87]. ولدينا خبر عن حدوث جـَدْب في بطليوس Badajos في عهد أميرها عمر المتوكل على الله ابن الأفطس (حكم على الأرجح من عام 464 إلى 487هـ = 1072-1095م) دون تحديد سنة حدوثه ، ويبدو أن القحط كان شديدا ، "فأقلع المتوكل عن الشرب واللهو ، ونزع ملابس الخيلاء والزهو" حسب نص الفتح بن خاقان[88] . وفي إشارة مقتضبة يشير ابن القصيرة على لسان المعتمد بن عباد في رسالة مؤرخة في 478هـ (= 1085-1086م) ، في الغالب ، موجهة إلى أقرانه ملوك الطوائف إلى سوء الأحوال في مملكته ، فإلى جانب تهديدات ألفونسو السادس Alfonso VI ملك قشتالة فإن البلاد كانت تعاني من "جائحة القحط والجراد"[89] ، ولا توجد لدينا معلومات عن هذا القحط وتأثيره .

ومن المناسب أن نشير في هذا المقام إلى شكل آخر من أشكال الجوع كان سبب وقوعه الظلم الفادح الواقع على الرعية ، ولدينا بهذا الشأن نص فريد للمؤرخ ابن حيان عن أحوال الرعية في بلنسية تحت حكم الصقلبيـّيـْن العامريين مبارك ومظفـَّر (نحو 402-409هـ = 1011-1018م) [90] ؛ فيذكر المؤرخ القرطبي أن تحت وطأة الضرائب العالية التي فرضها الحاكمين المذكورين ساءت حال أهل القرى وهرب عدد كبير منهم وخربت أراضيهم وأصبح "كثير منهم يلبسون الجلود والحصر ويأكلون البقل والحشيش".

وبطبيعة الحال عانى المسلمون من جراء حرب الاسترداد النصرانية بداية من النصف الثاني من القرن الخامس الهجري (= الحادي عشر الميلادي) معاناة شديدة ومتنوعة من قتل وحرق وفقد للممتلكات ، وغير ذلك ، ومع ذلك ، فإن الجوع الذي عاناه أهل بلنسية كان من أشد ما عرفه مسلمو الأندلس خلال تلك الحرب . ويعزو ابن عذاري ذلك لطول مدة الحصار[91] ؛ وهذا صحيح على الإجمال إذ دام حصار السِّيِد الكمبيادور Cid Campeador للمدينة قرابة عشرين شهرا ، وبالتحديد 19 شهرا شمسيا ونصف الشهر ، من نوفمبر / تشرين الثاني 1092 إلى 15 يونيو / حزيران 1094 . ولكن الحقيقة أن هذه الفترة تضمنت حوالي خمسة أشهر ، من أبريل / نيسان 1093 إلى أواخر أغسطس / آب 1094 ، رفع فيها السـِّيد الحصار عن بلنسية ، ولكنه لم يبتعد عن المدينة ، إذا كان مقيما في أحد أحيائها الخارجية ، وجيشه معسكرا على مشارفها ، كما أن أهلها وغالبية توابعها كانوا يدفعون له إتاوة باهظة . على أية حال ، خلال الحصار الثاني الذي امتد حوالي تسعة أشهر عانى البلنسيون الكثير حيث "هلك أكثر الناس جوعا ، وأكلت الجلود والدواب وغير ذلك"[92] ، وفي موضع آخر يقول ابن عذاري نقلا عن المؤرخ محمد بن علقمة (ت شوال من عام 509هـ = مارس / آذار 1116م) : "وعدم الناس الطعام وأكلوا الفيران والكلاب والجياف إلى أن أكل الناسُ الناسَ ، ومن مات منهم أكلوه فبلغ الناس من الجهد ما لا يطيقون ، وقد ألف ابن علقمة كتابا في أمرها وحصارها يبكي القارئ ويذهل العاقل"[93] . وابن علقمة المذكور مؤرخ بلنسي شهد الحصار وعاناه وكتب في ذلك كتابا سماه "المصاب الفادح" ، وللأسف فقد الكتاب ولم تبق منه إلا قطعة حفظها لنا ابن عذاري في كتابه البيان المغرب . وتتضمن هذه القطعة تفاصيل دقيقة عن الحصار في الشهور الثلاثة الأخيرة السابقة على استسلام المدينة ، ونحن بدورنا نسوق هذه التفاصيل لأهميتها البالغة[94] ؛ فحسب هذا المصدر ارتفعت الأسعار واشتد الغلاء ، وهذه هي قائمة الأسعار في شهر ربيع الأول 487هـ (= 21 مارس / آذار–19 أبريل / نيسان 1094) :

رطل القمح = مثقال ونصف

رطل الشعير= مثقال

رطل زريعة الكتان = ستة أثمان مثقال

أوقية الجبن = ثلاثة دراهم

أوقية البصل = درهم

رطل البقل = خمسة دراهم

بيضة دجاجة = 3 دراهم

رطل اللحم البغلي = 6 دنانير

رطل الجلد البقري = 5 دراهم

وفي شهر ربيع الثاني (= 20 أبريل / نيسان - 18 مايو / أيار 1094) ، "عظم البلاء ، وتضاعف الغلاء ، واستوى في عُدم القوت الفقراء والأغنياء" ، فأمر حاكم المدينة القاضي ابن جحـّاف باقتحام الدور فحصا عن الطعام محاولة منه للتخفيف من الأزمة . وانتهى هذا الشهر وقد بلغ سعر رطل القمح ثلاثة مثاقيل إلا ربعا ، "وما سواه تابع له" ، أي أن الزيادة في سعره كانت مؤشر الزيادة في أسعار باقي السلع ، وبالتالي فإذا كانت الزيادة في سعر رطل القمح قد بلغت حوالي 83% ، يمكننا حساب نسبة الزيادة في أسعار باقي السلع ، فمثلا وصل سعر أوقية الجبن إلى خمسة دراهم ونصف الدرهم تقريبا ، وهكذا . وحسب ابن علقمة ، لم يكن يقدر على الحصول على الطعام "إلا أهل الجاه" ، بينما ترمّـق عامّـة الناس بالجلود والأصماغ (اللدائـن) وعروق السوس" ، أما المعدمون فـ"بالفئرة والقطط وجيف بني آدم" ؛ وقيل أن الفأر وصل سعره إلى دينار[95] ؛ وقيل أيضا أن نصرانيا وقع في خندق المدينة ، فأخذت جثته ووزعت لحما .

ومن الصور المأساوية المثيرة في هذه الفترة ما يذكره أيضا ابن علقمة من أن الكمبيادور كان يحرق من يحاول الهروب من المدينة لئلا يخرج ضِعاف الناس فيتوفر الطعام للقادرين ، ومع ذلك فضّـل عددٌ من الناس الإحراق بالنار على الموت جوعا . ودخل شهر جمادى الأولى ، وعدمت الأقوات كلية وانتشر الوباء وهلك كثير من الناس ، "وبينما الرجل يمشي سقط ميتا" ، ويذكر أيضا أنه لم يبق في المدينة من الدواب إلا أربع ، اثنان لحاكم المدينة وولده ، واثنان لأحد الوجهاء ، وهذا الأخير باع فرسه للجزارين بمائتي مثقال ، واستثنى منه عشرة أرطال ، "فبيع الرطل منه أوله بعشرة دنانير ، وآخره باثني عشر دينارا ، ورأسه بخمسة عشرة مثقالا". وفي هذا الشهر حتى منتصف جمادى الأولى ، وهو اليوم الذي دخل فيه السيد الكمبيادور المدينة ، كانت الأسعار على النحو التالي :

رطل القمح = ثلاثة مثاقيل

رطل الشعير = مثقالان ونصف المثقال

أوقية الجبن = عشرة دراهم

بيضة دجاجة = ثمانية دراهم

ولا غرو أن يساهم الجوع الشديد ، الذي كان يعاني منه أهل بلنسية من جراء الحصار الخانق ، في سقوط المدينة .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:17 AM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي



4- عصر المرابطين والموحدين

كان قيام يوسف بن تاشفين بالقضاء على دول الطوائف الأندلسية منعطفا مهما في تاريخ الأندلس ، فقد أصبحت البلاد منذ ذلك التاريخ تابعة سياسيا لمراكش ، واستمر هكذا الحال في عصر الموحدين باستثناء السنوات القليلة الواقعة بين أواخر الدولة المرابطية والسنوات الأولي من الدولة الموحدية وكذلك السنوات الأخيرة من عصر سيادة الموحدين في الأندلس . وكنتيجة لهذه التبعية السياسية أصبح الاقتصاد الأندلسي مرتبطا بالمغربي ، أو أكثر ارتباطا من ذي قبل ، وبالتالي من المفترض أن الأزمات الاقتصادية ، خاصة المجاعات ، الواقعة في الجانب المغربي كانت تؤثر على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الأندلس .

في العصر المرابطي وقع قحط شديد في بلاد الأندلس والعدوة في سنة 498هـ (= 1104-1105م) "حتى أيقن الناس بالهلاك"[96] على ما يذكر ابن عذاري .

كما حدث قحط بغرناطة في سنة 524هـ (= 1130م) ، فصلى قاضيها حينئذ أبو محمد عبد المنعم بن مروان الهلالي بالناس صلاة الاستسقاء فسقوا وذلك في يوم الثلاثاء السابع عشر من جمادى الأولى من السنة المذكورة (= أواخر أبريل / نيسان 1130م)[97] . غير أنه في ترجمة أبي عمران موسى بن عبد الرحمن بن حماد الصنهاجي (ت 535هـ = 1140-1141م) من تراجم الغرباء لنفس المؤلف المنشورة في كتاب "الذيل والتكملة" يأتي ذكر حدوث قحط في غرناطة سنة 525هـ (= 1130-1131م)[98] . ورغم أنه لا يوجد فيما بين أيدينا ما يقطع بأنه هو نفس القحط المشار إليه في عام 524هـ ، أو أنه قد تجدّد في العام التالي ، أو استمر إلى ذلك العام ، فإن حديث ابن القطـّان عن اشتداد المجاعة والوباء بالناس بقرطبة ، وكثرة عدد الموتى[99] ، يرجح لدينا أن القحط ، العامل الأساس في حدوث المجاعة ، قد عمّ أغلب مناطق جنوب الأندلس وأنه توالى حتى سنة 526هـ ، وهو عام اشتداد المجاعة كما يقول ابن القطان . ويبدو أن المجاعة المذكورة كانت شديدة ، إذ بلغ مد القمح خمسة عشر دينارا[100] ، ومن المرجح أن إلى هذه الشدة ترجع إشارات الشاعر الزجال ابن قزمان (ت 555هـ = 1160-1161م) ، فيتحدث عن ضيق المعاش ودوام الغلاء في عام القحط الذي لا علاج له ، وارتفاع ثمن الدقيق حتى أصبح أغلى من الدواء ، وأن الشعير عند الناس بات يُعدّ بالحبـّة ، وأن الجو صحو لا أثر فيه لغمام وأن الشمس حارقة ، ويتمنى نزول الغيث ، ويشتاق إلى الرخاء[101] ، وكذلك يلوح لنا أن إلى هذه الشدة كان يشير الكاتـب الفقيه أبو عبد الله محمد بن أبي الخصال (ت 540هـ = 1146م) في رسائـله[102] . ولا ندري متى انتهت المجاعة بالضبط ، وهى وإن خفت حدتها بنزول الغيث على الأرجح في أواخر سنة 526هـ ، فإن الأزمة ظلت مستمرة بقدر ما وذلك بسبب توالي هجوم الجراد على زرع الأندلس حتى سنة 531هـ (= 1136-1137م) .

وفي ترجمة أبي بكر أحمد بن محمد بن جعفر بن سفيان المخزومي إشارة إلى "الغلاء المفرط" ببلنسية في سنة 540هـ (= 1145-1146م) ، والذي فرَّق فيه الصوفي أبو العباس الإقليشي (ت 550 أو 551هـ = 1155 أو 1156م) نفقة الحج التي أعدها وهي 60 دينارا على طعام للضعفاء والمساكين ، وكذلك أنفق صاحب الترجمة ، أي أبو بكر أحمد المخزومي (توفي في حدود عام 580هـ = 1184-1185م) ، لنفس الغرض ألفي دينار[103]. وليس لدينا خبر عن أسباب الغلاء ، وإن كنا نرجح أن الاضرابات السياسية الحادثة في بلنسية وشرق الأندلس في أواخر الدولة المرابطية كانت السبب في حدوث الغلاء المذكور أو كانت عاملا أساسيا في استفحال الأزمة .

ورغم دخول إشبيلية في طاعة الموحدين في شعبان سنة 541هـ (= يناير/ كانون الثاني 1147م) ، فإنها لم تنعم بالأمان سوى عدة أشهر من جراء الفتن التي أثارها الجند الموحدي بداخلها من جهة ، ومن جهة أخرى بسبب تعرضها للإغارة المتصلة من قبل الجهات المجاورة لها مثل لـَبلة Niebla وقرطبة اللتان كانتا حينئذ خارج سيطرة الموحدين ، فضلا عن اشتعال الفتنة في أغلب سائر غرب الأندلس ، فاضطرب أمر أهل اشبيلية وظلّ على هذا الحال قرابة سنتين خلال عامي 542 و543هـ (= حتى منتصف عام 1149م) على ما يذكر صاحب "البيان المغرب"[104] ، فارتفعت الأسعار خلال ذلك ، وزاد من الأزمة تعرض المدينة لحصار بحري وتوقف التجار من تسيير بضاعتهم خوفا على أرواحهم وأموالهم ، فأسفرت المجاعة عن وجهها ، ويشير ابن عذاري إلى اشتدادها "حتى بيعت خبزة بدرهم ونصف ، وبيع قدح القمح بستة وثلاثين درهما ، وباع الناس أموالهم بإشبيلية بالأيسر اليسير ، واستوى الغني بها والفقير"[105] . وفي عام 543هـ حاصر النصارى قرطبة ، فحدثت بها مجاعة حتى تم رفع الحصار عنها[106] ، ولكن يذكر ابن الأثير أن الأذفونش (ألفونسو) ملك طليطلة حصر قرطبة سنة 545 وهي في ضعف وغلاء لمدة ثلاثة أشهر[107] ، ولا نعلم هل هو نفس الحصار المشار إليه أم هو حصار آخر ومن ثم مجاعة أخرى عاشتها المدينة . بيد أن الحاضرة العتيقة قد عانت كثيرا فيما بعد من هجوم ابراهيم بن هَمـُشـْك ، حليف وصهر محمد بن مـَرْدَنيش سيد شرق الأندلس ، وإلحاحه يوميا عليها بالغارات وقطعه زروعها كل صيف على مدى السنوات الثلاث التي كان فيها الموحدون مشغولون بفتح إفريقية (553-555هـ = 1158-1160م) ، ولهذا يـُذكر أن الموحدين عندما دخلوا قرطبة يوم الأحد 12 من شوال من سنة 557هـ (= أواخر يوليو/ تموز 1162م) وجدوا بها عددا قليلا من سكانها في حالة يـُرْثى لها بسبب الفتنة والمجاعة[108] .

وبعد قرابة عشر سنوات تطالعنا صورة مشابهة لذلك ولكنها لأهل قونكة Cuenca ، فيحدثنا ابن صاحب الصلاة الذي كان شاهدا على وضعهم المزري عندما استقبلوا الخليفة الموحدي أبا يعقوب يوسف بن عبد المؤمن على رأس جيشه يوم الثلاثاء غرة ذي الحجة سنة 567هـ (= 24 أكتوبر / تشرين الأول 1172) ، وكانوا قد تعرضوا لحصار النصارى قرابة خمسة أشهر ، وعندما علم النصاري بحركة الجيش الموحدى ، أقلعوا عنهم وتركوهم "كأنهم قد نشروا من كفن وخرجوا من جدث" ، فأمر الخليفة بأن يكتب أسماءهم ، فأحصوا وكان عددهم سبعمائة نسمة بين مقاتل وامراة وصبي وطفل ، فأمر لهم بمال وُزِّع عليهم وأمدهم بأسلحة وطعام[109] . والمثير في الأمر أن نفس هذا الجيش الموحدي بقيادة الخليفة أبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن ، الذي أنقذ أهل قونكة من الهلاك كما ذكرنا ، تعرض في حملته العسكرية تلك التي عرفت بغزاة وَبْـذة Huete (استمرت نحو خمسة أشهر من الاثنين 11 من شوال عام 567هـ إلى الخميس 8 من ربيع الأول سنة 568هـ = أوائل يونيو / حزيران إلى أواخر أكتوبر / تشرين الأول 1172م) لشدائد عدة منها قلة الزاد حتى وصل الحال إلى وصفها بالمجاعة طبقا لابن صاحب الصلاة الذي كان مصاحبا للجيش الموحدي[110] .

وعود إلى السياق الزمني ، ففي خبر مضطرب السياق يذكر ابن الأثير أن الموحدين حاصروا ألمرية Almería عدة شهور في سنة 546 (= 1151-1152م) ، وكانت المدينة قد وقعت قبل ذلك في سنة 542هـ (= 1147م) في أيدي النصـارى ، ولكن حدث أن اشتد الغلاء في العسكر الموحــدي وعدمت الأقوات ، فرفع الموحدون الحصار ورحلوا عن المدينة ، وعادوا إلى إشبيليـة[111] . ورغم أن ابن أبي زرع يجعل حصار ألمرية وفتحها في السنة المذكورة[112] ، أي أنه يتفق مع ابن الأثير على حدوث عمل عسكري بألمرية في ذلك العام ، فإنه من المعلوم أن استيلاء الموحدين على ألمرية تمَّ في أواخر سنة 551 أو أوائل 552هـ (= 1157م)[113] ؛ ومع ذلك ، فليس من المستبعد أن الموحدين قاموا بمحاولة أولى لاستخلاص المدينة من أيدي النصارى في سنة 546هـ . ولكن ما يهمنا في هذا السياق إشارة ابن الأثير إلى الغلاء وقلة الأقوات في الجيش الموحدي ، ولعل هذا ، فضلا عن تزعزع سلطة الموحدين في غرناطة على إثر استيلاء ابن همشك على قصبتها ثم هزيمة الموحدين في السواقي عام 557هـ (= أوائل 1162م) ، ما جعل الخليفة عبد المؤمن ، في إطار استعداده لدخول الأندلس وتدعيم سلطته هنالك ، يقوم بإعداد كميات هائلة من القمح والشعير في مرسى المعمورة ، المهدية فيما بعد ، على وادي سبو ، وكان ابن صاحب الصلاة شاهدا عيانا على الكميات المذكورة قائلا إن "ما عاينته مكدسـا كأمثـال الجبال ، بما لم يتقدم لملك قبله ولا سمعنا به في جيل من الأجيال"[114] . ثم يذكر أن الميرة بقيت في موضعها المذكور قرابة خمس سنوات ، من سنة 557 إلى 562هـ (= 1162-1166م) ، حتى فسد وفني وأصبح ترابا[115] . وبعد استعادة قصبة غرناطة على إثر انتصار الموحدين في موقعة السبيكة في يوم الجمعة 28 رجب من عام 557هـ (= 13 يوليو / تموز 1162م) ملئت مخازن المدينة بكميات كبيرة من القمح والشعير والملح وآلات الحرب نـُقـِلت إليها من العدوة المغربية في المراكب إلى حصن المنكب Almuñécar ومنه إلى غرناطة[116] . وقد يتبادر إلى الذهن أن الكميات الأخيرة المذكورة هي نفسها الأولى قد نـُقـِلت إلى غرناطة ، أو قد تم نقل جزء كبير منها ، لكن لا يمكننا الجزم بذلك ، وعلى كل الأحوال ، وحسب كلمات ابن صاحب الصلاة نفسه ، فإنها كانت أيضا كميات هائلة عمرت بها المدينة وأمن بها الجيش الموحدين على نفسه . وما من شك أن نقل الميرة بمثل هذه الكميات الضخمة من المغرب إنما يدل على عدم استقرار سلطة الموحدين بالأندلس حتى أواخر عهد الخليفة عبد المؤمن ، وأنهم ما كانوا بعدُ قادرين على توفير الميرة لجيشهم اعتمادا على مصادر تموين أندلسية ، فجلبوها من العدوة المغربية .

وحسبما يذكر ابن عذاري فإنه في رجب عام 565هـ (= مارس / آذار – أبريل / نيسان 1170م) ضعف حال مدينة بطليوس وعدم أهلها القوت ، ولم يذكر سبب ذلك ، ولكن في الأغلب كان بسبب تعرضها لمضايقة صاحب قلمرية Coimbra النصراني ابن الرنك ( Alfonos Enríquez ) ، فاهتبل الفرصة ونزلها بجنوده ، فامتلكوها وحاصروا الموحدين الذين في قصبتها ، فجمع لهم الموحدون بإشبيلية مؤنا عظيمة وأرسلوها مع جمع من العسكر ، فخرج لهم جرنده Giraldo الجليقي ، قائد ابن الرنك ، على رأس عسكره من النصارى فهزموا المسلمين وقتلوا قائدهم ونهبوا الميرة في 26 من شعبان (= 15 مايو / أيار) في العام المذكور[117] .

وفي إشارة مقتضبة لابن صاحب الصلاة يذكر أنه في نفس العام ، عام 565هـ ، حدث انحباس المطر في الأندلس وقت الاحتراث ، أي خلال شهري أكتوبر / تشرين الأول ونوفمبر / تشرين الثاني من عام 1169م ، واستمر حتى شهر ديسمبر / كانون الأول ، ثم نزل المطر وحرث الناس[118] ، والظاهر أن تأخر المطر لم يؤد إلى مجاعة .

ويذكر ابن أبي زرع أن في عام 571هـ (= 1175-1176م) "كان الغلاء العظيم بالمغرب"[119] ، ولا تـُلـِّمح المصادر إلى مدى تأثير الغلاء المشار إليه على الأندلس ، ولكن في سنة 573 (= 1177-1178م) ، حسب ابن عذاري ، غلت الأسعار بمراكش والأندلس[120] ، فهل هو امتداد للغلاء الواقع عام 571هـ ، أم هو الغلاء نفسه ، وبالتالي كان هنالك غلاء واحد حدث في واحد من العامين المذكورين ؟ ، لا نستطيع القطع برأي محدد لعدم توفرنا على معلومات بهذا الشأن .

وفي سنة 586هـ خلال شهري جمادى الأولى والآخرة (= يونيو / حزيران – يوليو / تموز 1190م) وبينما كان الخليفة المنصور الموحدى في الأندلس ارتفعت الأسعار ووقع "الغلاء" حسب إشارة لابن عذاري[121] ، ولكن لا نعلم سبب ذلك . وبعد حوالي أربع سنوات ، في عام 590هـ (= 1194م) ، كان بسبتة قحط أضر بأهلها ثم جاء الغيث في أول عام 591هـ (= منتصف ديسمبر / كانون الأول 1194م) حسبما ورد في ترجمة أبي محمد عبد الله الحجْري[122] .

والظاهر أنه في سنة 608هـ (= 1211-1212م) وقع غلاء في مالقة ، فيقول المحدث أبو جعفر أحمد الجيّار (ت 624هـ = 1227م) أن أبا زكريا مجد الدين الأصفهاني أرسل إليه في مالقة بجملة مال من غرناطـة ، وكتب إليه أن يشتري بها "سلـع حُكـْـَرة" ، أي طعام يُحْـتـَبس من حبوب وغيرها ، وأن يتصدق بثمنها جميعه على أهل الستر إذا بلغه وفاته ، وبالفعل قام أبو جعفـر الجيار بشـراء السلع ، وبقيت لديه قرابـة العامين ، ثم باعها وتصدق بثمنها عندما توفي أبو زكريـا مجد الدين الأصفهـاني بغرناطة في الخامس من شـوال سنة 608هـ (= 11 مارس / آذار 1212م) ، حسب وصية الأخير ، "وصـادف ذلك وقت شـدة في السعر"[123] .

وفي سنتى 617 و618هـ (= 1220-1221م) كانت بغرناطة "مسغبة شديدة" على ما يذكر ابن عبد الملك المراكشي في ترجمة أبي عبد الله محمد بن أحمد بن صالح القيسي ، المتوفي في أواخر شعبان سنة 618هـ (= أواسط أكتوبر / تشرين الأول 1221م)[124] ، وكما هو معتاد في أخبار المجاعات بالأندلس لا توجد لدينا تفاصيل كثيرة عن تلك المسغبة ؛ وفي ترجمة أخرى لأحد أعلام قرطبة ، يذكر أيضا ابن عبد الملك المراكشي أن أبا الحسن على بن محمد بن يوسف بن عبد الله الفهمي الذي توفي بمراكش سنة 617 أو 618هـ قد بيعت كتبه التي خلفها "في زمن المجاعة الشديدة" بمائة ألف درهم[125] ، وما من شك أنها نفس المسغبة الشديدة التي أشار إلى وقوعها في غرناطة ، ومن ثم يمكن القول أن بلاد الأندلس والمغرب عانت معا المجاعة خلال السنتين المذكورتين . ويكشف لنا ابن عذاري أمر المجاعة المذكورة بقدر من التفصيل ، فيذكر أن في سنة 616هـ (= 1219-1220م) أخذت بخناق بلاد المغرب مجاعة شديدة "شكاها الظاعن والمقيم" ، أي أنها أضرّت بأهل البادية كما بأهل الحضر ، وارتفعت الأسعار إلى ما لا نهاية ، وكان أوليتها وقوع قحط في السنتين السابقتين على السنة المذكورة ، في سنتي 614 و615 (= 1217-1218م) ، وكانت قبائل المصامدة تسمي هذه السنة الأخيرة "سنة وقليل"[126] . واجتهد الخليقة الموحدي المستنصر بالله في التخفيف من الشدة ، فأمر بفتح مخازن الأطعمة للناس ، فكانت تمنح مجانا للضعفاء وتعطى بثمن للأقوياء[127] . ويذكر ابن عذاري أن بتلك السياسة تحسنت أحوال الناس[128] ، ولكن على ما يبدو أن ذلك التحسن كان محدودا ، إذ يصرح بأنه في أوائل السنة التالية ، 617هـ ، "اشتدت الحال في تناهي الأسعار بالبلاد الغربية والأندلسية"[129] ، وعلى الأغلب كان ذلك أكثر شدة في المغرب بسبب استمرار القحط فضلا عن هجوم الجراد[130] . ومما يلفت الانتباه أن ابن عذاري يشير للمرة الأولى إلى اشتداد تلك المجاعة في الأندلس في السنة المذكورة ، وهذا يوافق ما ذكره آنفا ابن عبد الملك المراكشي من وقوع مسغبة شديدة بغرناطة في سنتي 617 و618 ، والذي يعني قوله أيضا أن المجاعة استمرت بالأندلس قرابة عام آخر ، أي بعد انحسارها من المغرب في عام 617هـ طبقا لابن عذاري[131] .

ويشيـر نفس المؤرخ إلى أن المستنصر الموحدي ، مدفوعا بالشـدة التي عانـت منها البلاد ، أمر بالكتب إلى "البلاد الغربية والأندلسية" بحمل الناس على إقامة الدين وداعيا إياهم إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فكتب بذلك في 10 ربيع الأول من سنة 617هـ (15 مايو / أيار 1220م)[132] ، ومع ذلك يلاحظ أن النص المجتزأ من الرسالة لم يتضمن إشارة إلى المجاعة المذكورة.

ويحدثنا ابن أبي زرع أنه في سنة 624هـ اشتد الغلاء في المغرب والأندلس[133] ، ولعل كان سببه في المغرب انتشار الجراد في السنة المذكورة[134] ، وفي الأندلس بسبب قحط ألمّ بالبلاد في نفس السنة[135] ، فضلا عن الاضطرابات السياسية الحادثة في البلدين حينئذ على أواخر دولة الموحدين . ونتيجة ذلك ارتفع سعر القمح ، فبيع القفيز منه بخمسة عشر دينارا[136] . ورغم أننا لا نستطيع أن نحدد إذا كان سعر القمح المذكور خاص بالمغرب أو بالأندلس ، فإن النتيجة واحدة ، وهي اشتداد السعر في الأندلس ، وهذا ليس بمستغرب حيث لم تكن الحالة الاقتصادية مستقرة . وفي شعر للحافظ المتصوف عبد الرحمن بن يخلفتن الفازاري (ت في شعبان 627 هـ = يونيو / حزيران - يوليو / تموز 1230م) ، من ساكني غرناطة ، يشكر الله على غيث جاء بعد قحط[137] ، وربما كان يشير إلى ذلك القحط الواقع في السنة المذكورة .

وفي سنة 630هـ (= 1232-1233م) وقع الغلاء ببلاد المغرب ، وكثر بها الجوع حتى بلغ القفيز من القمح ثمانين دينارا "وخلت الأمصار من أهلها" ، ولا نعلم هل كان هذا سببه الموت أو النزوح[138] . وليس بمستغرب أن تكون لمجاعة بهذا الحجم تأثيرا على الأندلس ، ولكن في السنة التالية يشير ابن الخطيب إلى وقوع قحط بغرناطة في سنة 631هـ ، فأقيمت صلاة الاستسقاء بمصلى غرناطة في يوم من أيام العام المذكور ، ووافق ذلك دخول المتوكل ابن هود غرناطة ، وقد وردت عليه الراية والتقليد من الخليفة العباسي ببغداد ، فقرئ على الناس كتابه ، وهو قائم ، وزيه السواد ، ورايته السوداء بين يديه ، فيذكر أنه "لم يستتم على الناس قراءة الكتاب يومئذ إلا وقد جادت السماء بالمطر ، وكان يوما مشهودا ، وصنعا غريبا"[139] . وقد ذكر ابن عذاري الخبر بتمامه ولكن وضعه في حوادث عام 629 هـ[140] ، ولكن الراجح أنه كان يشير إلى تاريخ صدور كتاب الخليفة العباسي ، حيث يذكر صاحب البيان المغرب فيما بعد وصول "الهدية العباسية" في سنة 631هـ[141] . ووقعت في العام التالي مجاعة شديدة في مراكش يقدم لنا ابن عذاري تفاصيلها القاسية[142] ، وفي سنة 635هـ (= 1237-1238م) عاود الغلاء والوباء أرض المغرب "فأكل الناس بعضهم بعضا ، وكان يدفن في الحفير الواحد المائة من الناس"[143] ، ولا نعلم مدى تأثير كلتا الشدتين على الأندلس .

في صفر من عام 609هـ (= يوليو / تموز 1212م) كانت هزيمة المسلمين الثقيلة في العِقاب ، ولم تكن فقط إيذانا بأفول السلطة الموحدية في الأندلس ولكن أيضا كانت سبب خراب الأندلس على حد تعبير بعض المؤرخين المسلمين[144] ، وما يهمنا في هذا المقام أن هزيمة العقاب شدَّت من ساعد حركة الاسترداد ، فسقط تباعا عددا من المدن الأندلسية ، وكثيرا ما كان يتم حصار المدينة حتى يقع أهلها فريسة للجوع ثم تستسلم . من ذلك أن بعد حوالي سنتين من العقاب ملك النصارى مدينة أفراغة Fraga صلحا بعد حصار شديد "حتى أكل أهلها الجيف"[145] . ومرة أخرى عانت بلنسية الجوع ، فقد حاصرها خايمه الأول Jaime I في يوم الخامس من رمضان سنة 635هـ قرابة أربعة أشهر حتى استسلامها في 14 من صفر سنة 636هـ (= 26 سبتمبر / أيلول 1238م) ، وفي خلال الحصار "نفدت الأقوات ، واستولى الجوع ، وضعفت القوى ، وأكلت الجلود والزقوق" حسب نص ابن الخطيب[146] . وبعد قرابة عشر سنوات وقع شيء مماثل في حصار إشبيلية من قبل النصارى الذي بدأ في جمادى الأولى سنة 645هـ (= سبتمبر / أيلول 1247م) ، فعانى أهلها الجوع ، وحسب نص ابن عذاري : "ومات بالجوع خلق كثير ، وعدمت الأطعمة من القمح والشعير ، وأكل الناس الجلود"[147] ، والوباء والقتل حتى انتهى الأمر باستسلامها وخروج أهلها عنها في 27 رمضان سنة 646هـ (= 13 يناير/ كانون الثاني 1249م) بعد حصار دام مدة عام وخمسة أشهر[148] .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:22 AM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

5- العصر الأخير

أخبار المجاعات في عهد الدولة النصرية قليلة ، ونفتتحها بخبر أورده ابن عذاري عن "الغلاء المفرط والمجاعة العظيمة" أو غلاء "عام سبعة" في مدينة سبتة عام 637 هـ[149] ، أي بعد عام من تأسيس مملكة غرناطة ، وصحيح لم تكن المدينة ضمن أملاك مملكة غرناطة ، ولكن عدم وصول مساعدات غذائية لتلك المدينة من الأندلس أو من بلاد المغرب ربما كان يدل على سوء الأحوال في كل المنطقة بوجه عامّ ، وهو ما يشير إليه بالفعل ابن عذاري ويرجعه إلى كثرة الفتن وانعدام الأمن في أواخر دولة الموحدين وقلة الأمطار ، فيقول : "وكانت أكثر بلاد الغرب غالية الأسعار بسبب كثرة الفتن وقلة الأمطار في تلك الأقطار ، وبسبب عدم الحماة والأنصار لتلك الجهات والأمصار ، فقد كان أهل تلك البلاد اشتعلت بالفتن نارهم وقلت حماتهم وأنصارهم حتى اشتدت حالهم وتكاثرت أوجالهم بسبب ما كان بين أمراء الموحدين من الحروب والوقائع والفتن والزعازع ، واشتغالهم عنهم بأمورهم وأحوالهم في حضرتهم المراكشية في الدولة المأمونية وفي أوائل الدولة الرشيدية ، فكثر الغلاء والجلاء في البلاد الغربية"[150].

ومن أخبار المجاعات في مملكة غرناطة ما يذكره ابن عذاري بأن في سنة 663هـ (= 1264-1265م) "كان بالأندلس غلاء مفرط ، أكثره بمالقة ، فكان فيها المأكول غال ونيله عويص ، وبيعت فيه الحاجة المثمنة بالثمن الرخيص"[151] ؛ ونجد ذكرا لهذا الغلاء في الترجمة التي خصصها ابن الزبير لأبي محمد عبد العظيم البلوي المعروف بابن الشيخ (ت في جمادى الآخرة من سنة 666هـ = فبراير/ شباط - مارس / آذار 1268م) ، فقال أنه حدثت "مسغبة" في بلده مالقة ، فباع كتبا وأغراضا كانت عنده ، وتصدق بثمنها[152] .

وفي ترجمة أبي القاسم عبد الرحمن اللخمي المعروف بابن الحكيم (ت في 29 من جمادى الأولى من سنة 673هـ = 30 ديسمبر/ كانون الأول 1274م) ذِكـْر لقحط وقع في بلده رندة قبل موته بيسير ، أي على الأرجح في سنة وفاته ، فأوصى بمال تصدق ببعضه قبل موته على ضعفاء بلده ، ثم سقي الناس ، وعندما مات تـُصدّق بباقي المال ، وإلى ذلك أشار في رثائه بلديه الأديب أبو الربيع بن حبيب من قصيدة له قائلا :

سمحت وقد ضن الغمام بقطره / فكنت بعون الله عونا على القطر[153]

وثمة إشارة لتقي الدين المقريزي في حوادث عام 694هـ إلى أنه قد "عمّ الغلاء والقحط ممالك المشرق والمغرب والحجاز"[154] ، وهو في الغالب ما أشار إليه الناصري السلاوي بذكره أن مجاعة شديدة ووباء عظيم عمّ المغرب وإفريقية ومصر في عام 693هـ (= 1293-1294م)[155] ، ومن الراجح أن تأثير هذه الأزمة قد وصل إلى الأندلس ، وإن لم تفصح المصادر عن ذلك .

وفي خبر مقتضب غير واضح إشارة إلى حدوث بلاء وغلاء ومحنة سنة 705هـ (= 1305-1306م) ببلد الشاعر الأديب أبي العباس أحمد بن عبد الله بن عرفة اللخمي (ت 28 من ذي الحجة عـام 707هـ (= أواسط يونيو / حزيران 1308م) عندما استولت عليه الدولـة النصرية ، فهاجر منه مع عدد من قومه إلى غرناطة في أواخر السنة المذكورة[156] ، ولم يـُسمّ ابن الخطيب بلد الشاعر المذكور في الترجمة التي أفردها له[157] ، ولكن على الأغلب أنه كان يقصد مدينة سبتة التي استولى عليها ثالـث ملوك بني نصر محمد الثالث الملقب بالمخلوع في شوال عام 705هـ (= أبريل / نيسان – مايو / أيار 1306)[158] .

ويشير ابن أبي زرع إلى أن في عام 723هـ (= 1323-1324م) كان القحط واستسقى الناس وبدأت المجاعة[159] ، ومن المرجح أن ذلك كان بالمغرب ، لأنه يذكر أن في السنة التالية ، 724هـ ، "كان الغلاء العظيم والمجاعة الشديدة بالمغرب"[160] ، وأن أوليّة ذلك كان في العام السابق كما ألمح سابقا . وإلى تلك الشدة الواقعة في العام المذكور ، عام 724هـ (= 1324م) ، يشير ابن القاضي ، ويذكر أن ذلك الغلاء العظيم تمادى ثلاث سنين[161] ، ولا نعلم مدى تأثيره على الأندلس . ولكن بعد قرابة ثلاث سنوات حسبما يذكر الطبيب الشاعر ابن خاتمة (ت في شعبان من عام 770هـ = مارس / آذار 1369م) حدثت مجاعة في ألمرية حوالي سنة 729 أو 730 هـ (= 1329م) كان فيها ضعاف الناس تحت وطأة الجوع يقتاتون ما وجدوه من القمح والشعير المتعفن المخزون من سنوات كثيرة سابقة[162].

ووقعت المجاعة المذكورة في أيام السلطان محمد الرابع (725-733هـ = 1325-1333م) الذي في أواخر عهده توطدت العلاقات مع دولة بني مرين بالمغرب ، فتوجه بنفسه في أواخر عام 732هـ (= سبتمبر / أيلول 1332م) إلى فاس وطلب العون من السلطان المريني أبي الحسن علي بن عثمان (731-752هـ =1330-1351م) لمواجهة النصارى ، ولبى السلطان المريني الطلب ، وأسفرت مساعدته في نجاح المسلمين في استعادة جبل طارق في أوائل شوال من عام 733هـ (= الثلث الأخير من يونيو / حزيران 1333م) بعد أن ظل هذا الثغر في أيدي النصارى 24 عاما[163] . ومن الراجح أن المساعدة المرينية لم تقتصر فحسب على الجانب العسكري ، بل اشتملت أيضا على الأموال وعلى كميـات معتبـرة من الحبوب ، وبتعبير ابن مرزوق "والزرع بالآلاف من الأوساق" ، وأن بفضل ذلك العون السنوي الذي أصبح يقدمه السلطان المريني أبو الحسن لمملكة غرناطة "أقام الله عزّ وجلّ به عدوة الأندلس في مدة حياته" ، ومع ذلك ، فمن المرجح أن المساعدة المرينية لم تستمر طوال حكم السلطان أبي الحسن ، أي تقريبا معظم سنوات حكم سلطان غرناطة يوسف الأول (733- 755هـ - 1333-1354م) ، كما يلمِّـح أيضا إلى ذلك ابن مرزوق[164] ، فبعد الخسائر المتكررة التي لاقاها المرينيون في الأندلس خاصة بعد هزيمة السلطان نفسه في موقعة نهر سلادو Río Salado في 7 جمادى الأولى عام 741هـ (= 30 أكتوبر 1340م) ، ثم سقوط الجزيرة الخضراء في أيدي النصارى عام 743هـ (= 1342م)[165] ، تضعضعت القوة المغربية وتوقفت مساعدة السلطان أبي الحسن للأندلس ، العسكرية و الغذائية على السواء .

ولعل توقف العون الغذائي المغربي للأندلس يتضح في القلق الذي أصاب أهل غرناطة عندما وقع بها القحط في عام 747هـ (= 1346-1347م) ، إذ انصرم جزء من الشتاء ولمّا تجود السماء بقطرة ، ولم يستطع الناس البذار ، ووافق ذلك ولاية أبي البركات بن الحاج البلفيقي القضاء بغرناطة ، وفي يوم تقليده في 23 لشعبان من السنة المذكورة صعد المنبر ودعا الله طالبا السقاية ، فاستجيب لدعوته ونزل المطر، وفي ذلك قال ابن الخطيب :

ظمئت إلى السقيا الأباطح والربا / حتى دعونا العام عاما مجدبـــــــــــا
والغيث مسدول الحجاب وإنمــــا / علم الغمــــــــام قدومكم فتأدبــــــــا[166]

ووقعت مجاعة عظيمة في المغرب عام 776هـ[167] ، ونجهل مدى تأثيرها على الأندلس . وكذلك الحال بخصوص مجاعة حدثت بفاس في عام 816 مات فيها جماعة من الفقهاء الأعلام[168] ، مما يرجح بالتالي موت عدد من العامّة جوعا .

وكشأن كثير من المدن الأندلسية ، عانت غرناطة من الجوع والغلاء من جراء الحصار المضروب عليها من قبل صاحبي مملكة قشتالة قرابة سبعة أشهر بداية من جمادى الآخرة 896هـ (أبريل / نيسان - مايو / أيار 1491م) ، واشتدت المعاناة في المحرم سنة 897هـ خاصة بحلول فصل الشتاء فوقعت معاهدة تسليم غرناطة في 25 نوفمبر عام 1491م ، وانتهى الأمر بدخول النصارى الحمراء في 2 ربيع الأول من السنة المذكورة ، 1492هـ ، (= 2 يناير/ كانون الثاني 1492م) [169] .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:24 AM   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

وأخيرا يتبين لنا أن الأندلس ، مثل غيرها من بلدان عالم الإسلام ، تعرضت للمجاعات ، بيد أنها كانت قليلة نسبيا ، مقارنة ببلدان أخرى بالمشـرق الإسلامـي مثل الحجاز والعراق ومصر ، كما لم تصل في ضراوتها إلى ما بلغته في بعض الأحيان في مصر مثل "الشدة المستتصرية‌" التي استمرت سبع سنين (457-464هـ = 1065-1071م) . وربما هذا مرده إلى قلة المادة التاريخية المتعلقة بالمجاعات ، وبالتالي فإن حجمها يعبر عن واقع الحال في الأندلس ، بمعنى أن المجاعات بالأندلس لم تكن كثيرة ، ولم يكن لها ذلك الحضور القوي الذي كان في تاريخ البلدان الإسلامية المذكورة لأن ما لدينا بشأنها من معلومات قليل نسبيا . ويرجع ذلك فيما نظن إلى أن تاريخ الأندلس يفتقد لمؤرخين آخرين على شاكلة ابن حيان القرطبي من حيث الرصد الدقيق الشامل للمجاعات والاستبلاغ في أخبارها[170] ، فبعد تاريخه الكبير ، الذي لم يصلنا كاملا ، لا نجد مدونة تاريخية أندلسية أخرى باستثناء "البيان المُغرب" للمؤرخ المغربي ابن عذاري ، الذي يُعدّ كتابه المذكور مدونة عظيمة في تاريخ المغرب والأندلس حتى نهاية الموحدين . بل إن ابن الخطيب الذي كتب عن مجمل تاريخ الأندلس في الجزء الثاني من كتابه "أعمال الأعلام" لم يهتم كثيرا بتدوين أخبار المجاعات ، وكذلك هي ضئيلة في كتابه "الإحاطة في أخبار غرناطة" ، وعلى نفس المنوال سار ابن خلدون في كتابه "العبر" عند حديثه عن تاريخ الأندلس . وعلى عكس ذلك نجد في مصر مؤرخين كبارا مثل المقريزي وابن تغري بردي وابن إياس عنوا أيما اعتناء بأخبار المجاعات ، ولعل ذلك لأنهم أدركوا أن حياة البلاد عمادها نهر النيل ، وهذا له مقياس يرصد بدقة منسوب المياه ، زيادة ونقصانا وثباتا ، فراحوا بدورهم ينقلون الرصد السنوي لمنسوب المياه وما يترتب عليه بالتالي من رخاء وشدة . في حين تختلف طبيعة الأندلس الجغرافية فيما يتصل بالمياه ، فتتنوع مصادرها من مطر وأنهار – ليس نهرا واحدا ، بل عدة أنهر – وعيون وآبار ، والزراعة بعْلية وسقاية ، مما جعل المؤرخ الأندلسي أقل حساسية تجاه المجاعات الناتجة عن القحط ؛ بينما لم يكن الأمر كذلك حيال المجاعات الناتجة عن حرب الاسترداد الكاثوليكية ، فنجده يوجه عناية كبيرة للتأريخ لمعاناة الأندلسيين في المدن الكبرى التي راحت تسقط تباعا منذ النصف الثاني من القرن الخامس الهجري (= الحادي عشر الميلادي) ، وهذا لا شك أنه ملمح خاص في تاريخ المجاعات بالأندلس .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:26 AM   رقم المشاركة : 7
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

الهوامش :

· تشير النجمة (*) التي تلحق باسم المصدر أو المرجع إلى أنه يذكر لأول مرة ، وبالتالي تأتي بياناته المرجعية كاملة ؛ وإذا كان نفس المصدر أو المرجع سيتردد ذكره أكثر من مرة يشار بين قوسين إلى الشكل المختصر الذي سيذكر به تباعا .



[1] انظر على سبيل المثال ابن الشباط ، صلة السمط وسمة المرط* ، قطعة منه نشرها الدكتور أحمد مختار العبادي بعنوان : تاريخ الأندلس لابن الكردبوس ووصفه لابن الشباط - نصان جديدان ، المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد ، 1971 (= وصف الأندلس) ، 166-167 ؛ الحميري ، كتاب الروض المعطار في خبر الأقطار* ، نشر منه ليفي بروفنسال المادة المتعلقة بالأندلس بعنوان صفة جزيرة الأندلس ، القاهرة 1937 (= الروض المعطار ، ط. بروفنسال) ، ص 1 ؛ ابن عذاري ، كتاب البيان المغرب* ، الجزءان الأول والثاني ، أعاد نشرهما ج. س. كولان وليفي بروفنسال ، ليدن ، 1948 و1951 (= البيان) ، 2/1-2 ؛ المقري ، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب* ، تحقيق الدكتور إحسان عباس ، دار صادر ، بيروت 1988 ، 8 مجلدات (= نفح الطيب) ،1/133-134 .

[2] مدونة ايزيدور الباجي* ، نشرها وترجمها إلى الاسبانية خ. ادواردو لوبـِث بـِرييراJ.Eduardo Lopéz Periera بعنوان Crónica Mozárabe 754, Zaragoza, 1980, (= Crónica) pp. 39, 41 .

[3] Op. cit., p. 57; P.Chalmeta, Invasión e islamización. La sumisión de Hispania y la formación de al-Andalus*, Madrid, 1994, p. 69 .

[4] ابن حيان القرطبي ، المقتبس ، الجزء الخامس بتحقيق ب. شالميتا* ، مدريد ، 1979 (= المقتبس ، الخامس) ، ص 275 ؛ والترجمة الاسبانية لـ م.خ. فيغيرا Mª. Jesús Viguera وف. كورينتي F. Corriente ، سرقسطة ، 1981 ، ص 208.

[5] Chalmeta, op. cit., p. 69 .

[6] L.A.García Moreno, El despertar de los pueblos hispánicos (Siglos IV-X)*, en Historia de España, Barcelona, 1981, p. 373 .

[7] García Moreno, op.cit., p. 373; P. Chalmeta, op. cit., p. 69 .

[8] أخبار مجموعة في فتح الأندلس* لمؤلف مجهول ، نشره وترجمه إلى الاسبانية Emilio Lafuente y Alcántara ، مدريد 1867 (= أخبار مجموعة) ، ص 8 ؛ García Moreno, op. cit., p. 384; Chalmeta, op.cit., p. 69 .

[9] يمكن بهذا الخصوص مراجعة الترجمة الاسبانية لكتاب المستشرق الفرنسي ليفي بروفنسال E. Lévi-Provençal, España musulmana (711-1031)* en Hsitoria de España, IV, Madrid, 1987, p. 4; M.Cruz Hernández, El Islam de al-Ándalus*, Madrid, 2ª ed. 1996, p. 27; P. Chalmeta, op .cit., pp. 67-72 .

[10] ابن عذاري ، البيان ، 1/62 . وثمة إشارة إلى أن الأندلس ربما شهدت قحطا عام 123هـ (= 740-741م) (راجع Cruz Hernández, op.cit., p. 49) ، ولا نعلم إن كان هذا القحط قد أدى إلى حدوث مجاعة .

[11] أخبار مجموعة ، 61-62 ؛ ابن الأثير ، الكامل في التاريخ* ، ط. دار الكتاب العربي – بيـروت ، 1986 ، 9 أجزاء (= الكامل) ، 4/347،361 ؛ ابن الشباط ، وصف الأندلس ، ص 136 ، ابن عذاري ، البيان ، 2/37-38 ؛ وكذلك : Crónica, pp. 123,125 ؛ و E. Lévi-Provençal, op. cit., pp. 32-33 .

[12] العذري المعروف بابن الدلائي ، ترصيع الأخبار* ، حققـه الدكتـور عبد العزيز الأهواني بعنوان : نصوص عن الأندلس من كتاب ترصيع الأخبار […] ، معهد الدراسات الإسلامية في مدريد ، 1981 ، ص 118 ؛ ابن الشباط ، وصف الأندلس ، ص 108 ؛ الحميري ، الروض المعطار ، ط. بروفنسال ، ص 100 ؛ وط. إحسان عباس ، بيروت ، الطبعة الثانية 1984 ، ص 339 ؛ ذكر بلاد الأندلس* لمؤلف مجهول ، نشره وحققه لويس مولينا L.Molina ، مدريد ، 1983 ، جزءان ، 1/64 ؛ الرشاطي ، كتاب اقتباس الأنوار* ، نشره وحققه اميليو مولينا لوبِث Emilio Molina López وخاثينتو بوسك بيلا Jacinto Bosch Vilá بعنوان الأندلس في اقتباس الأنوار وفي اختصار اقتباس الأنوار ، مدريد ، 1990 ، (= اقتباس الأنوار) ، ص 83 ؛ ابن الخراط الإشبيلي ، كتاب اختصار اقتباس الأنوار* ضمن المصدر المشار إليه سابقا ، ص 191 .

[13] Lévi-Provençal, op. cit., p. 33 .

[14] Lévi-Provençal, op. cit., pp. 43-44 .

[15] المقري ، نفح الطيب ، 3/30.

[16] ذكر بلاد الأندلس ، 1/114 .

[17] المصدر السابق ، ص 115 .

[18] لم نعثر على الخبر المذكور في كتب الحوليات المعروفة مثل تاريخ الطبري ، والمنتظم لابن الجوزي ، والكامل لابن الأثير ، ومختصر تاريخ البشر لأبي الفدا .

[19] ذكر بلاد الأندلس ، 1/115 .

[20] ابن حيان القرطبي ، المقتبس ، الجزء الثاني* ، صورة طبق الأصل من المخطوط المحفوظ بالأكاديمية الملكية للتاريخ ، مدريد ، 1999 (= المقتبس ، الثاني خ) ، ورقة 101ظ ؛ وترجمته الاسبانيــة بمعرفة محمود مكي وف. كورينـتي F. Corriente ، سرقسطة ، 2001 (= المقتبس ، الثاني تر) ، ص 12،51 ؛ ونشرة جزئية وترجمة اسبانيـة لنـفـس الجزء تتضمـن الفتـرة الأولى من حكم الأمير الحكم الأول لـ خ. فالفيـه J.Vallvé وف. رويث F. Ruiz ، مدريد ، 2003 (= المقتبس ، الثاني جز) ، ص 40 من النص المطبوع ؛ ابن الأثير ، الكامل ، ط. إحسان عباس ، بيروت ، 1965 ، 13 مجلدا ، 6/277 ، وط. دار الكتاب العربي ، 5/160 ؛ النويري ، نهاية الأرب في فنون الأدب* ، الجزء 23 بتحقيق أحمد كمال زكي ، القاهرة ، 1980 (= نهاية الأرب) ، ص 370 ؛ المقري ، نفح الطيب ، 1/341 ؛ ذكر بلاد الأندلس ، 1/131.

[21] راجع ابن عذاري ، البيان المغرب ، 2/73 .

[22] المصدر السابق ، 2/74 .

[23] راجع ابن حيان القرطبي ، المقتبس ، الثاني خ ، ورقة 174ظ-175و ، وص 275-277 من الثاني تر ؛ المقتبس ، قطعة نشرها وحققها د. محمود مكي* ، بيروت ، 1973 (= المقتبس ط . مكي) ، 93 ؛ ابن بشكوال ، كتاب المستغيثين بالله تعالى* [...] ، نشر وتحقيق وترجمة : مانويلا مارين Manuela Marín ، مدريد ، 1991 ، ص 157-158 ، وكذلك هوامش الترجمة الاسبانية ، ص 66-70 ؛ ابن الأبار ، كتاب التكملة لكتاب الصلة* ، نشره ف. كوديرا ، مدريد ، 1887-1888 ، جزءان (= التكملة ، ط . كوديرا) ، ترجمة رقم 1198 ، ص 418-419 .

[24] عنها أنظر المقتبس ، الجزء الثاني خ ، ورقة 174ظ ، وص 275 من الثاني تر ؛ المقتبس ، ط . مكي ، 93 ، وحاشية 4/93-94 ، وتعليق المحقق رقم 246/500-501 ؛ ابن الأثير ، الكامل ط. إحسان عباس : 6/384 ، وط. دار الكتاب العربي : 5/205 ؛ النويري ، نهاية الأرب ، 23/376 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 2/81 ؛ Lévi-Provençal, op. cit., p. 163 .

[25] عنها انظر ابن حيان ، المقتبس ، ط . محمود مكي ، ص 1 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، ط . إحسان عباس ، 7/35 ، وط . دار الكتاب العربي ، 5/279 ؛ ابن أبي زرع ، الأنيس المطرب بروض القرطاس* […] ، الرباط ، 1972 (= روض القرطاس) ، ص 29 ؛ النويري ، نهاية الأرب ، 23/385 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 2/89 ؛ Lévi-Provençal, op. cit., p. 163 .

[26] راجع ابن دحية الكلبي ، المطرب من أشعار أهل المغرب* ، نشر وتحقيق الأستاذ إبراهيم الأبياري والدكتورين حامد عبد المجيد وأحمد بدوي ، القاهرة ، 1954 ، إعادة طبع 1993 ، ص 135-136 .

[27] ابن حيان ، المقتبس ، ط . محمود مكي ، ص 7 .

[28] ابن حيان ، المقتبس ، ط. محمود مكي ، ص 321 .

[29] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 96 .

[30] ابن عذاري ، البيان ، 2/100 .

[31] ابن حيان ، المقتبس ، ط. محمود مكي ، ص 324 .

[32] ابن الأثير ، الكامل ، ط. إحسان عباس ، 7/190 ، وط. دار الكتاب العربي ، 5/239-240 .

[33] ابن حيان ، المقتبس ، ط. محمود مكي ، 343 .

[34] المقتبس ، ط. محمود مكي ، ص 172 ، 343 ؛ وانظر أيضا ابن القوطية القرطبي ، تاريخ افتتاح الأندلس* ، بتحقيق خوليان ريبيرا Julián Ribera ، مدريد ، 1868 (= افتتاح) ص 87 ، وط. أنيس الطباع ، ص 106 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 2/102،167 ؛ انظر أيضا الناصري ، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى* ، 9 أجزاء في 3 مجلدات ، الدار البيضاء ، 1954-1956 (= الاستقصا) 1/180 .

[35] الطبري ، تاريخ الرسل والملوك* ، المعروف بتاريخ الطبري ، تحقيق الأستاذ محمد أبو الفضل إبراهيم ، دار المعارف – القاهرة ، 1974 ، 10 أجزاء ، 9/510 ؛ ابن الجوزي ، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم* ، تحقيق الأستاذين محمد عبد القادر عطا ومصطفى عبد القادر عطا ، دار الكتب العلمية – بيروت ، 1992 ، 18 جزءا (= المنتظم) ، 12/156 ؛ ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، 96-97 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، ط. إحسان عباس ، 7/273 ، وط. دار الكتـاب العربي ، 5/373 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 1/116 ؛ ذكر بلاد الأندلس ، 1/147 ؛ الناصري ، الاستقصا ، 1/180 .

[36] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، 97 ؛ ابن الأثير ، الكامل : ط. إحسان عباس ، 7/273 ، وط. دار الكتاب العربي ، 5/373 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 1/116 ؛ الناصري ، الاستقصا ، 1/180 .

[37] ابن حيان ، المقتبس ، ط. محمود مكي ، ص 249 .

[38] ابن القوطية ، افتتاح ، ط. خوليان ريبيرا ، ص 87-88 ؛ ابن حيان ، المقتبس ، ط. محمود مكي ، ص 172-173.

[39] ابن عذاري ، البيان المغرب ، 2/119 .

[40] الخشني ، قضاة قرطبة* ، القاهرة ، 1966 (= قضاة) ، ص 101 ؛ ابن فرحون المالكي ، الديباج المُـْذهَب في معرفة أعيان المذهب* ، تحقيق الدكتور محمد الأحمدي أبو النور ، القاهرة ، 1972-1976 ، جزءان (= الديباج) ، ترجمة 24 ، 1/156 .

[41] راجع ابن حبيب ، كتـاب التأريخ* ، نشر وتحقيق : خ. أغوادي J. Aguadé ، مدريد ، 1991 ، ص 151 من النص العربي ، ودراسة المحقق ، ص 75،87،88 وهامش 440 ص 133-134 .

[42] ابن الفرضي ، تاريخ علماء الأندلس* ، القاهرة ، 1966 ، (= تاريخ) ، ترجمة 63 ، 1/24-25 ؛ ابن حارث الخشني ، أخبار الفقهاء والمحدثين* ، نشر وتحقيق : ماريا لويسا آبيلا ولويس مولينا M.L.Ávila y L.Molina ، مدريد ، 1992 ، ترجمة 143، ص 139 .

أشار المصدران السابقان إلى أن أبا عمر أحمد بن عبد الله بن خالد بن مرتنيل تولى القيام بصلاة الاستسقاء ، إذ كان المتولي على الصلاة في السنوات الثلاث أو الأربع الأولى من أيام الأمير عبد الله حسبما جاء في نفس المصدرين ، في حين يذكر ابن حارث الخشـنـى (قضاة ، ص 91) أن القاضي النضر بن سلمة الكلابي ، أول قاض للأمير عبد الله والذي ولي له القضاء مرتين ، كان يتولى أيضا الصلاة في مدته الأولي على القضاء التي بلغت مدة عشر سنوات ، وهذا ما تؤكده مصادر أخرى ؛ وبالتالي يكون القاضي النضر بن سلمة هو الذي استسقى بالناس في السنوات المذكورة ، إلا إذا كانت خطة الصلاة حينئذ منفصلة عن القيام بصلاة الاستسقاء وهذه كان يتولاها المذكور أبو عمر أحمد .

[43] ابن حيان ، المقتبس ، القسم الثالث* ، نشر بمعرفة الأب ملشور م. أنطونيا ، باريس ، 1937 (= المقتبس ، الثالث ط. باريس) ، ص 127 ؛ ونشرة الدكتور إسماعيل العربي لنفس القسم ، دار الآفاق الجديدة – المغرب ، 1990 (= المقتبس ، الثالث ط. المغرب) ، ص 150 ؛ ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 97 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 2/139 .

[44] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص97 ؛ انظر كذلك الناصري ، الاستقصا ، 1/181 .

[45] ابن حيان ، المقتبس ، الثالث ط. ملتشور أنطونيا ، ص 146 ، وط. العربي ، ص 168 .

[46] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 103-104 ، والترجمة الاسبانية ص 88 ؛ وانظر أيضا مدونة تاريخية عن عصر عبد الرحمن* Una crónica anónima de Abd al-Rahman III al-Nasir ، تحقيق ليفي بروفنسال وغرثيا غومث ، غرناطة – مدريد ، 1950 ، (= مدونة الناصر) ، ص 48 ، والترجمة الاسبانية ص 117 ؛ ابن عذاري ، البيان 2/166 .

[47] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 98 ؛ وانظر كذلك الناصري ، الاستقصا ، 1/191 .

[48] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 109 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا : مدونة الناصر ص 50 ، والترجمة الاسبانية ص 118 ؛ ابن عذاري ، البيان 2/167 ؛ ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 98 .

[49] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 124 ، والترجمة الاسبانية ص 104 ؛ وانظر أيضا : ابن عذاري ، البيان ، 2/167 .

[50] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 109 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا مدونة الناصر ، ص 50 ، والترجمة الاسبانية ص 118 ؛ ابن عذاري ، البيان ، 2/167 ؛ ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 98 .

[51] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 110 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا ابن عذاري ، البيان ، 2/169 ؛ الناصري ، الاستقصا ، 1/191 .

[52] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 110 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا ابن عذاري ، البيان ، 2/167 .

[53] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 109-110 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا ابن عذاري ، البيان ، 2/167 .

[54] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 110 ، والترجمة الاسبانية ص 92 ؛ وانظر أيضا ابن عذاري ، البيان ، 2/167 .

[55] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 205-206،208 ، والترجمة ص 159،161 ؛ وانظر أيضا مدونة الناصر ، ص 73 ، والترجمة ص 146 ؛ وابن عذاري ، البيان ، 2/191-192 .

[56] انظر ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 250-252 ، والترجمة ص 190-191 ؛ وانظر أيضا مدونة الناصر ، ص 80 ، والترجمة ص 154 ؛ وابن عذاري ، البيان ، 2/199 ، وهو يشير إلى أنه في نفس العام كان قحط ووباء بإفريقية (1/164،165) .

[57] عريب بن سعيد القرطبي ، كتاب تفصيل الأزمان ومصالح الأبدان* المعروف بكتاب الأنواء القرطبي ، طبعة رينهارت دوزي ، بعنوان Le calendrier de Cordoue ، ليدن ، 1873 ، ص 91-92،94،97 ؛ خ. بالبيه J.Vallvé في مقاله “La agricultura en al-Andalus”* بمجلة Al-Qantara, III, Madrid, 1982 (pp. 261-297), p. 280 .

[58] كتاب في ترتيب أوقات الغراسة والمغروسات* لمؤلف مجهول ، نشر وتحقيق وترجمة إلى الاسبانية لـ أ.لوبث Á.C. López ، مدريد ، 1990 ، ص 97 ؛ أبو الخير ، كتاب الفلاحة* ، نشر وتحقيق وترجمة إلى الاسبانية بمعرفة خ.م. كاراباثا J.Mª. Carabaza ، مدريد ، 1991 ، ص 189 ؛ Vallvé, op. cit., p. 283 .

[59] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 251-252 .

[60] انظر ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 383-384 ، والترجمة الاسبانية ، ص 287 .

[61] من الجدير بالذكر أن قحطا وقع في عهد الناصر أشار إليه الشاعر الكاتب أبو عمر أحمد بن عبد ربه (ت 328هـ = 940م) ، وكان سببا في أن يكتب أبياتا من الشعر نذكر منها الثلاثة الأولى :

ما قدَّر الله هو الغالب / ليس الذي يحسِبـُه الحاسب

قد صدَّق الله رجاء الورى / وما رجاء عنده خائب

وأنزل الغيث على راغب / رحمتـَه إذ قنط الراغب

(راجع ديوان ابن عبد ربه* ، جمعه وحققه وشرحه الدكتور محمد رضوان الداية ، بيروت ، الطبعة الأولى ، 1979 ، ص 30-31 ؛ ابن عبد البر ، بهجة المجالس وأنس المُجالِس* ، بتحقيق محمد مرسي الخولي ، قسمان في ثلاثة مجلدات ، بيروت ، الطبعة الثانية ، 1981 ، 2/118-120 ؛ ابن مرزوق ، المسند الصحيح الحسن […]* ، دراسة وتحقيق الدكتورة ماريا خيسوس ييغيرا ، الجزائر ، 1981 = المسند ، ص 443) . ولم نستطع تحقيق سنة وقوع القحط المشار إليه ، ولكن بمقارنة تاريخ وفاة ابن عبد ربه والسنوات التي تولى فيها عبد الملك بن جهور الوزارة يتبين أنه وقع فيما بين سنتي 302 و328هـ ، ونميل إلى الاعتقاد بأنه هو الحادث عام 324هـ .

[62] ابن حيان ، المقتبس ، الخامس ، ص 389 ، والترجمة الاسبانية ، ص 291 .

[63] الرشاطي ، اقتباس الأنوار ، ص 43 ؛ ابن خاقان ، مطمح الأنفس ومسرح التأنس* ، دراسة وتحقيق محمد على شوابكة ، دار الرسالة – دمشق ، الطبعة الأولى 1983 ، ص 249-251 ؛ النباهي ، كتاب المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء والفتيا* ، حققه ونشره إ. ليفي بروفنصال بعنوان تاريخ قضاة الأندلس ، دار الآفاق - بيروت ، الطبعة الخامسة ، 1983 ، (= المرقبة) ، ص 70-71 ؛ المقري ، نفح الطيب ، 1/572 .

[64] ابن عذاري ، البيان ، 2/236 .

[65] ذكر بلاد الأندلس ، 1/173 .

[66] ابن حيان ، المقتبس ، قطعة خاصة بحوالي خمس سنوات من حكم الخليفة الحكم المستنصر نشرها الدكتور عبد الرحمن الحجي* ، دار الثقافة – بيروت ، 1965 (= المقتبس ، ط. الحجي) ، ص 145 .

[67] ابن الخطيب ، كتاب أعمال الأعلام [...]* ، حققه ونشره إ. ليفي بروفنسال بعنوان تاريخ إسبانيا الإسلامية ، دار المكشوف – بيروت ، 1956 (= أعمال) ، ص 99 ؛ ذكر بلاد الأندلس ، 1/181-182 ؛ ابن أبي زرع ، القرطاس ، ص 115 .

[68] ابن الفرضي ، تاريخ ، ترجمة رقم 1363 ، 2/94-95 ؛ وانظر كذلك النباهي ، المرقبة ، ص 78-79 .

[69] ذكر بلاد الأندلس ، 1/181-182.

[70] ابن الخطيب ، أعمال ، ص 99 .

[71] P. Chalmeta, “España musulmana”* (pp. 459-543) en Historia general de España y América, III, Madrid, 1988, p. 497 .

[72] ابن عذاري ، البيان ، 3/101 .

[73] ابن الخطيب ، أعمال ، ص 117 ؛ النويري ، نهاية الأرب ، 23/427 .

[74] النويري ، نهاية الأرب ، 23/427 .

[75] ابن عذاري ، البيان ، 3/102 .

[76] ابن عذاري ، البيان ، 3/106 .

[77] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 118 .

[78] ابن عذاري ، البيان ، 3/186-187 .

[79] المصدر السابق ، 3/223-224 ؛ وانظر كذلك ماريا خيسوس فيغيرا Mª.J. Viguera, Aragón Musulmán, Zaragoza*, 1988, p. 189 .

[80] ابن بشكوال ، كتاب الصـلة* ، طبعـة القاهرة ، 1966 (= الصلة) ، رقم 607 ، ص 267-277 .

[81] المصدر السابق ، رقم 1170 ، ص 534-535 .

[82] ابن عبد الملك المراكشي ، كتاب الذيل والتكملة [...]* ، الجزء الأول بتحقيق الدكتور محمد بن شريفة ، بيروت ، دون تاريخ طبع ؛ الجزء الرابع ، القسم الثاني بتحقيق الدكتور إحسان عباس ، بيروت 1964 ؛ الخامس في قسمين بتحقيق د. إحسان عباس ، بيروت ، 1965 ؛ والسادس أيضا بتحقيق د. عباس ، بيروت ، 1973 ؛ والثامن ، في قسمين بتحقيق د. محمد بن شريفة ، الربـاط ، 1984 (= الذيل والتكملة) ، ترجمة رقم 72، 5-1/32-33 . وانظر أيضا ابن الزبير ، كتاب صلة الصلة* ، الجزء الثالث بتحقيق عبد السلام الهراس وسعيد أعراب ، 1993 (= صلة الصلة) ، ترجمة رقم 400 ، ص 236 .

[83] المصدر نفسه .

[84] المصدر نفسه . ويشير ابن عذاري إلى أن في عام 447هـ ، إبـّان عهد المعز بن باديس ، كان بإفريقية "مجاعة عظيمة وجـَهْد مفرط " (البيان ، 1/294) ، وهو أمر منطقى من جراء الفتن التي أثارتها القبائل العربية ابتداء من سنة 443هـ .

[85] ابن الجوزي ، المنتظم ، 16/5-6 ؛ ابن الأثير ، الكامل ، ط. دار الكتاب العربي ، 8/79 . ويشير ابن عذاري إلى الجوع الشديد الذي يعرف بـ "سنة أوقية بدرهم" في المغرب الأقصى سنة 444هـ (البيان ، 1/255) .

[86] ابن عذاري ، البيان ، 3/228 .

[87] ابن بشكوال ، الصلة ، رقم 1200 ، ص 548-549 .

[88] ابن خاقان ، قلائد العقيان* ، بتحقيق الشيخ محمد الطاهر بن عاشور ، تونس ، 1990 ، ص 114-115 ؛ المقري ، نفح الطيب ، 1/663 .

[89] ابن بسام الشنتريني ، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة* ، تحقيق الدكتور إحسان عباس ، أربعة أقسام في ثمانية مجلدات ، بيروت ، 1979 (= الذخيرة) ، 2-1/252-253 .

[90] راجع النص كاملا في ابن بسام ، الذخيرة ، 3-1/14-20 ؛ ولمزيد من الإطلاع يمكن الرجوع إلى مقال بيير جيشار Pierre Guichard عن هذا النص في “Crecimiento urbano y sociedad rural en Valencia a propósito de la época de los reinos de taifas (siglo XI después de J.C.). Traducción y comentario de un ****o de Ibn Hayyan”* en Estudios sobre historia medieval, traducción del francés por Eduardo J. Vergera, Valencia, 1987, pp. 153-174 .

[91] ابن عذاري ، البيان ، الجزء الرابع بتحقيق الدكتور إحسان عباس* ، بيروت ، 1980 ، (= البيان ، الرابع) ، ص 33 .

[92] المصدر نفسه .

[93] ذيل البيان ، الثالث ، ص 305 .

[94] ابن عذاري ، البيان ، الرابع ، 38-40 .

[95] ابن الكردبوس ، كتاب الاكتفاء في أخبار الخلفاء* ، قطعة منه نشرها الدكتور أحمد مختار العبادي مع نص لابن الشباط بعنوان : تاريخ الأندلس لابن الكردبوس ووصفه لابن الشباط - نصان جديدان ، المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد ، 1971 ، ص 103 .

[96] ابن عذاري ، البيان ، الرابع ، ص 45 .

[97] ابن الزبير ، صلة الصلة ، الثالث ، ص 23-24 .

[98] ابن عبد الملك ، الذيل والتكملة ، 8/524-525 .

[99] ابن القطان ، نظم الجمان […]* ، بتحقيـق الدكتور محمود علي مكي ، بيـروت ، الطبعـة الثانية ، 1990 ، ص 226 .

[100] المصدر نفسه .

[101] انظر ديوان ابن قزمان القرطبي* وعنوانه إصابة الأغراض في ذكر الأعراض ، تحقيق وتصدير فيديريكو كورينتي ، المجلس الأعلى للثقافة ، القاهرة 1995 ، زجل 35/124-127 ، 67/12-14 ، 68/0-7 ، وأزجال أخرى من الديوان ؛ وراجع أيضا الطبعة الاسبانية للديوان وترجمته بتحقيق اميليو غارثيا غومث ، 3 أجزاء ، مدريد ، 1972 .

[102] رسائل ابن أبي الخصال* ، بتحقيق الدكتور محمد رضوان الداية ، الطبعة الأولى ، دمشق ، 1987 ، رقم 64 ، 65 ، ص 255-259 ، وأيضا له خطبة منبرية في شكر الله تعالى على نزول الغيث (رقم 71 ، ص 272-281) .

[103] الضبي ، بغية الملتمس […]* ، القاهرة ، 1967 ، رقم 371 ، ص 168-169 .

[104] ابن عذاري ، البيان المغرب ، قسم الموحدين* ، بتحقيق محمد إبراهيم الكتاني ومحمد بن تاويت ومحمد زنـيبر وعلى زمامة ، بيروت – الدار البيضاء ، 1985 (= البيان ، الخامس) ، ص 33،35-38 .

[105] المصدر السابق ، ص 38 .

[106] ابن عذاري ، البيان ، الخامس ، ص 42-43 .

[107] ابن الأثير ، الكامل ، ط . دار الكتاب العربي ، 9/28 .

[108] ابن صاحب الصلاة ، تاريخ المن بالإمامة […]* ، بتحقيق عبد الهادي التازي ، الطبعة الأولى ، بيروت ، 1964 (= المن بالإمامة) ، ص 186،204،205 ؛ ابن الأبار ، كتاب الحلة السيراء* ، بتحقيق الدكتور حسين مؤنـس ، القاهـرة ، الطبعة الثانيـة 1985 ، جزءان ، 2/259 ؛ ابن عذاري ، البيان ، الخامس ، ص 74،77-78 .

[109] ابن صاحب الصلاة ، المن بالإمامة ، ص 505-506 .

[110] عن تفاصيل هذه الغزاة انظر ابن صاحب الصلاة ، المن بالإمامة ، ص 487-517 ، خاصة صفحات 500-501، 509-510، 511، 512 ؛ وأشار إليها ابن عذاري باختصار (البيان ، الخامس ، ص 123-124) .

[111] ابن الأثير ، الكامل ، ط. دار الكتاب العربي ، 9/30 .

[112] روض القرطاس ، 193-194 .

[113] عن استيلاء الموحدين على ألمرية يمكن مراجعة ابن عذاري ، البيان ، الخامس ، ص 55،56 ؛ ابن الخطيب ، الإحاطة ، 1/265،271 ؛ محمد عبد الله عنان ، عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلس* ، القاهرة ، 1990 ، جزءان ، 1/346-347 .

[114] المن بالإمامة ، ص 214 .

[115] المصدر السابق ، ص 214-215 .

[116] المصدر السابق ، ص 201-202 .

[117] ابن عذاري ، البيان ، الخامس ، ص 110 .

[118] ابن صاحب الصلاة ، المن بالإمامة ، ص 397 .

[119] ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 267 .

[120] البيان ، الخامس ، 152.

[121] البيان ، الخامس ، ص 206 .

[122] ابن الأبار ، التكملة ، ط. كوديرا ، رقم 1416 ، 2/494-498 ؛ أحمد بابا التنبكتي ، نيل الابتهاج بتطريز الديباج* ، تحقيق الدكتور عبد الحميد الهرامة ، طرابلس – ليبيا ، 2000 ، رقم 227 ، ص 212-213 .

[123] الذيل والتكملة ، 8/411 .

[124] الذيل والتكملة ، رقم 1231، 5/645-646 .

[125] الذيل والتكملة ، 5/402 ؛ انظر أيضا الشيخ العباس بن إبراهيم المراكشي ،الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام* ، 10 أجزاء ، الرباط ، 1974-1983 (= الإعلام) ، 9/68-70 .

[126] البيان ، الخامس ، ص 266-267 .

[127] البيان ، الخامس ، 267 .

[128] البيان ، الخامس ، 267 .

[129] المصدر نفسه .

[130] روض القرطاس ، ص 273 ؛ وانظر أيضا الناصري ، الاستقصا ، 2/262 .

[131] البيان ، الخامس ، 267 .

[132] المصدر السابق ، ص 267-268 .

[133] روض القرطاس ، ص 274 ؛ وانظر أيضا الناصري ، الاستقصا ، 2/264 .

[134] المصدران نفسهما .

[135] Rachel Arié, España musulmana (Siglos VIII-XV)* من Historia de España dirigida por Manuel Tuñón de Lara, Editorial Labor, Barcelona, 1984, p. 35 .

[136] روض القرطاس ، 274 .

[137] العباس بن إبراهيم المراكشي ، الإعلام ، 8/85 .

[138] الناصري ، الاستقصا ، 2/264 .

[139] ابن الخطيب ، الإحاطة في أخبار غرناطة* ، تحقيق الأستاذ محمد عبد الله عنان ، 4 أجزاء ، القاهرة ، 1973-1977 (الإحاطة) ، 2/131-132 .

[140] البيان ، الخامس ، ص 295 .

[141] المصدر السابق ، ص 309 .

[142] انظر البيان ، الخامس ، 318-319، 325-326 .

[143] الناصري ، الاستقصا ، 2/264 .

[144] راجع ابن الأبار ، التكملة ، ط. الجزائر ترجمة رقم 262 ، ص 124-125 ، وط. القاهرة ، 1/101-102 ؛ ابن عبد الملك ، الذيـل والتكملـة ، ترجمة رقم 858 ، 1/556-562 ؛ ابن عذاري ، البيان ، الخامس ، ص 263 ؛ ابن أبي زرع ، روض القرطاس ، ص 240 ؛ ابن الخطيب ، أعمال ، ص 270 ؛ المقري ، نفح الطيب ، 1/446 .

[145] الذخيرة السنية في تاريخ الدولة المرينية* لمؤلف مجهول ، ونسب المحققُ الكتابَ لابن أبي زرع ، الرباط ، 1972 (= الذخيرة السنية) ، ص 49 .

[146] أعمال ، ص 273 .

[147] البيان ، الخامس ، ص 380 .

[148] المصدر السابق ، ص 384 ؛ الذخيرة السنية ، ص 69،70،73 ؛ الذيل والتكملة ، 5/201 .

[149] البيان ، الخامس ، ص 351 .

[150] البيان ، الخامس ، ص 351.

[151] المصدر السابق ، ص 435 .

[152] ابن الزبير ، صلة الصلة ، ط. ليفي بروفنصال* ، الرباط ، 1983 ، ترجمة رقم 50 ، ص 35-36 .

[153] ابن الزبير ، صلة الصلة ، الثالث ، ترجمة رقم 368 ، 216-217 ؛ انظر ترجمته في ابن الخطيب ، الإحاطة ، 3/472-473 .

[154] المقريزي ، كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك* ، أربعة أجزاء ، الأول والثاني بتحقيق الدكتور محمد مصطفى زيادة ، والثالث والرابع بتحقيق الدكتور سعيد عبد الفتاح عاشور ، القاهرة 1934-1958 ، و1970-1972 ، 1-3/810 . والإشارة المذكورة تأتي في سياق الحديث عن شدة امتدت ثلاث سنوات من 693 إلى 695هـ (راجع 1-3/803 ، 804 ، 808 ، 809 ، 810 ، 814-815) .

[155] الاستقصا ، 3/90 .

[156] ابن الخطيب ، الإحاطة ، 1/279 .

[157] المصدر السابق ، 1/278-284 .

[158] انظر المصدر السابق ، 1/552 .

[159] روض القرطاس ، ص 413 .

[160] المصدر نفسه .

[161] ابن القاضي ، درة الحجال في أسماء الرجال* ، تحقيق محمد الأحمدي أبو النور ، جزءان ، القاهرة – تونس ، 1970-1972 (= درة الحجال) ، 2/324 .

[162] مقال ملتشور م. أنطونيا عن ابن خاتمة ورسالته في الطاعون* Melchor M. Antuña, “Abenjátima de Alemería y su tratado de la peste” ، المنشور في Religión y Cultura (El Escorial/Madrid), 1, tomo IV, 1928, pp. 68-90 ؛ وأعاد نشره فؤاد سزكين في نصوص ودراسات في الطب الإسلامي 5 عن معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في إطار جامعة فرانكفورت – جمهورية ألمانيا الاتحادية ، 1417هـ – 1977 ، من ص 294-316 ، ص 86 من النص الأصلي = ص 312 من النص المعاد طبعه .

[163] راجع محمد عبـد الله عنان ، نهاية الأندلس وتاريخ العرب المتنصرين* ، الطبعة الثانية ، القاهرة ، 1958 (= نهاية الأندلس) ، ص 112، 114 ؛ وف. بيـدال كاسترو F. Vidal Castro ، “Historia política”* ، من كتاب El reino nazarí de Granada (1232-1492) ، تحرير وتقديم ماريـّا خ. بيغيرا ، Madrid ، 2000 ، p. 125 .

[164] المسند ، ص 394 ؛ وانظر أيضا الترجمة الاسبانية لماريا خيسوس فيغيرا Instituto Hispano-Árabe de Cultura, Madrid, 1977, pp. 326-327 .

[165] انظر عنان ، نهاية الأندلس ، ص 116-118 ؛ و F. Vidal Castro, op. Cit., p. 132 .

[166] ابن الخطيب ، الإحاطة ، 2/146 .

[167] ابن قنفذ القسنطيني ، أنس الفقير وعز الحقير*، نشر وتصحيح محمد الفاسي وأدولف فور ، الرباط ، 1965 ، ص 105 .

[168] ابن القاضي ، درة الحجال ، 2/15 ؛ وكذلك لنفس المؤلف جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام مدينة فاس* ، طبعة الرباط ، 1973-1974 ، قسمان في مجلدين ، 2/475 .

[169] المقري ، نفح الطيب ، 4/524-525 ؛ ولنفس المؤلف ، أزهار الرياض [...]* ، طبعة الرباط في خمسة أجزاء ، 1978-1980 ، 1/66 ؛ الناصـري ، الاستقصا ، 4/103-104 ؛ عنان ، نهاية الأندلس ، ص 236،237،243 ؛ Rachel Arié, op. cit., pp. 43-44 .

[170] سبق لكاتب هذه السطور دراسة الحساسية الفائقة لابن حيان القرطبي في التأريخ للكوارث الطبيعية خاصة فيما يتصل بالقحوط والمجاعات في الأندلس (يمكن مراجعة مقالنا "في تأريخية الكوارث والحوادث الطبيعية في العصور الوسطى الإسلامية" ، مجلة آفاق الثقافة والتراث ، تصدر عن مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث ، العدد 59 ، دبي ، أكتوبر 2007 ، ص 122-129) .













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 12:31 AM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ثغرالساحل الشامي
  الحالة :
افتراضي

المقال موجود في مجلة الفسطاط على الرابط :

http://www.fustat.com/I_hist/wasif_6_08.shtml













التوقيع






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
10-Jun-2008, 11:41 AM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية المعز بن باديس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

مشكور جدّا أخي أبا سليمان على هذا النقل المفيد
المقال أكاديمي واستند على منهجية مضبوطة، للأسف ليس هناك إشارة أو تعريف بكاتبه فخري الوصيف،،،







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
المجــاعــات, الأندلــــس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:35 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0