« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعتصامات بالعراق لماذا والى اين (آخر رد :اسد الرافدين)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: مناقشة عودة الخلافة الاسلامية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: صفات رجل الشرطة الغائبة عن مجتمعاتنا المسلمة الآن (آخر رد :الذهبي)       :: رواائع التاريخ (آخر رد :احمد2013)       :: القارة المفقودة… غرانيت في أعماق المحيط (آخر رد :النسر)       :: ساحات للرتع (آخر رد :الذهبي)       :: الشاب الذي حبس جريجير بكلمة (آخر رد :الذهبي)       :: حضور القلب في الصلاة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم



اساطير الأولين

التاريخ القديم


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Jun-2008, 11:03 PM   رقم المشاركة : 1
صرغون الاكاد
مصري قديم
 
الصورة الرمزية صرغون الاكاد

 




افتراضي اساطير الأولين

الاساطير


يتناول بالدراسة كل مايكون خارجًا عن المألوف وخارقًا للعادات في صفات الإنسان والحيوان والطير والمخلوقات الخرافية.
حاول الناس دائمًا أن يفهموا سبب حدوث أمور معينة.
ومثال ذلك أن الناس أرادوا أن يعرفوا لماذا تُشرق الشمس وتغيب؟
وما سبب البرق؟
كما أرادوا أن يعرفوا كيف تم خلق الأرض؟
وكيف وُجدت الإنسانية؟
وأين وُجدت أولاً؟

واليوم يملك الناس إجابات يقينيَّة عن طريق الدين، والنظريات العلمية، لكثير من هذه الأسئلة عن العالم حولهم.
وقد كانوا قديمًا تنقصهم المعرفة اللازمة لإعطاء إجابات علمية عن تلك الأمور.
ولذلك فغالبًا ما كانوا يفسِّرون الأحداث المتعلقة بالطبيعة بشكل قصص عن الآلهة ذكورها وإناثها وعن الأبطال الخرافيين.
فمثلاً كان لدى الإغريق قصة يفسرون بها وجود الشر والمشكلات الأخرى.
ذلك بأنهم كانوا يعتقدون بأنه فيما مضى كانت شرور العالم ومشكلاته محبوسة داخل صندوق.
وقد هرب الناس عندما قامت بفتحه المرأة الأولى، وهي المسماة باندورا .
ومثل هذه القصص تسمى أساطير .
وتُدعى دراسة الأساطير عادة علم الأساطير .
ولا تزال تُستعمل الأساطير في بعض أنحاء العالم لتفسير الحقائق العلمية الخاصة بعالمنا.

تتعلق معظم الأساطير القديمة بكائنات مقدسة هي الآلهة.
وهذه الآلهة تتمتع عند المعتقدين بها بقوى خارقة للطبيعة تفوق إلى حد كبير قوة البشر.
ولكن على الرغم من القوى الخارقة المنسوبة إليها، فإن كثيرًا من الآلهة من الجنسين وكذلك كثيرًا من الأبطال الذين برزوا في الأساطير القديمة (الميثولوجيا) لهم خواصّ إنسانية.
فهم ينساقون وراء العواطف كالحُبّ والحسد ويمرون بالتجارب الإنسانية، كالولادة والموت.
وهناك عدد من الكائنات الأسطورية تشبه البشر إلى حد بعيد.
وفي كثير من الحالات فإن الصفات الإنسانية للآلهة تبرز المُثل السائدة في مجتمع ما.
فالآلهة الطيبة ذكورًا وإناثًا تتمتع بصفات يُعجب بها المجتمع، بينما تتمتع الآلهة الشريرة بالصفات التي يمقتها ذلك المجتمع.

ونستطيع بدراستنا للأساطير أن نعرف كيف أجابت المجتمعات المختلفة قديمًا عن الأسئلة الأساسية المتعلقة بالعالم ومكان الفرد فيه.
ونحن ندرس الأساطير لنعرف كيف أن شعبًا من الشعوب طَوَّر نظامًا اجتماعيًا معينًا بعاداته المختلفة وطرق حياته المتعددة.

وعلى مدى آلاف السنين قدمت الأساطير المادة اللازمة لكثير من الفنون العالمية الشهيرة.
كما ألهمت الأساطير والشخصيات الأسطورية الأدباء والشعراء والفنانين إبداع روائع الأدب والموسيقى والهندسة المعمارية والرسم والنحت.

كانت الأساطير مجرد خرافات وتخيلات وأوهام ومحاولات اجتهادية لتفسير أحداث كونية ولم تكن تستند إلا إلى الظن، وهي بالنسبة للعالم المتحضر اليوم وبعد ظهور الأديان والتقدم العلمي لم تعد غير مجرد قصص تسلية، كما أنها تعين على التعرف على جانب من تفكير الأقدمين.

نستطيع أن نقسم الأساطير إلى مجموعتين هما:

أساطير الخلق وأساطير التعليل .

وتحاول أساطير الخلق أن تفسر أصل الكون وخلق البشر وظهور الآلهة.
أما الأساطير التعليلية فإنها تهدف إلى تفسير الظواهر الطبيعية.

فالإسكندينافيون القدماء مثلاً كانوا يعتقدون بأن أحد آلهتهم ـ واسمه ثور ـ هو الذي كان يصنع الرعد والبرق عندما كان يقذف بمطرقة في وجوه الأعداء وقد اعتقد الإغريق القدماء بما يشبه هذا التعليل.

وهناك بعض الأساطير المتعلقة بالمرض والموت، فقد اعتقد كثير من المجتمعات القديمة وبعض المجتمعات البدائية التي لا تزال تعيش في عصرنا الحاضر أن بعض الكائنات الأسطورية هي التي تسبب الموت.
وقد تشير الأساطير المتعلقة بالأبطال الوطنيين إلى بعض القيم الأخلاقية، وهي أساطير يؤمن بها الناس رغم عدم استنادها إلى أي أساس، كذلك قد تجد مجموعة أسطورية أخرى ليس لها اسم معين إذ إنها ليست بشرًا أو حيوانات وإنما هي خليط من الاثنين ومثال ذلك أبوالهول في مصر القديمة الذي له رأس إنسان وجسم أسد.

كذلك نجد بقاعًا وأماكن أسطورية ـ حسب بعض المعتقدات ـ وهي تزخر بالأرواح والعفاريت وغيرها مثل جبل فوجي أعلى جبل في اليابان.
وقد اعتقد الإغريق بوجود مواقع أسطورية تحت الأرض مثل ¸هاديس· إذ كانوا يعتقدون أن أرواح الموتى تعيش فيها.

وعندما نقارن أساطير متشابهة لمجتمعات مختلفة نأخذ بعين الاعتبار العلاقات الإحيائية والخصائص الوراثية والتاريخية.
فالعلاقات الإحيائية تستند إلى الطرق التي يستجيب بها الناس للظواهر العامة التي تحدث في محيطهم.
والمثال على ذلك اعتقاد كل من قبيلة ماووري في نيوزيلندا والإغريق القدماء بأسطورة تصف كيفية انفصال الأرض عن السماء.
أما عن علاقة الخصائص الوراثية في الأساطير، فقد نجد مجتمعًا كبيرًا يعتقد بأسطورة معينة عندما ينقسم إلى مجتمعات أصغر، ذلك لأن كل جماعة تحتفظ بجزء من تلك الأسطورة بالطريقة التي تحلو لها، فتكون العلاقة بين هذه الأساطير ذات خصائص وراثية.
فالأساطير التي تروى عن كبير آلهة الإغريق القدماء زيوس، والمعبود الهندي القديم إندرا تعتبر ذات خصائص وراثية إذ نجدهما متماثلين في كثير من الصفات، ويمكن تفسير هذا التشابه بأن الإغريق القدماء والهنود القدماء قد نشأوا من أصل حضاري مشترك.

وتظهر العلاقات التاريخية عندما نجد أساطير متشابهة بين مجتمعات ذات ثقافات لا يمت بعضها إلى بعض بصلة.
وكان الشاعر الإغريقي هسيود قد كتب قصيدته الطويلة وفيها أساطير هندية ـ يونانية كثيرة متشابهة وكذلك أساطير من التاريخ القديم للشرقين الأدنى والأوسط.


الأساطير عند العرب

يقرر بعض دارسي الأدب أن ما وصل إلينا من تراث الجاهليين لا يدل صراحة على وجود تراث أُسطوري كبير، وذلك بسبب إهمال الرواة المسلمين في عصر التدوين لما رأوه فيه مما لا يتفق وعقيدتهم الإسلامية، منطلقين في ذلك من فهمهم العام للأسطورة من حيث كونها كل شيء يناقض الواقع أو بتعبير آخر "ما لا وجود له في الواقع".
وقد ورد لفظ أساطير الأولين في القرآن الكريم في تسعة مواضع في سياق تكذيب المشركين لرسالة محمد ³ بعامة والقرآن بخاصة.
فكانوا يصفون القرآن بأنه أساطير الأولين؛ أي أباطيل وخُرافات الأولين.
وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا - الفرقان: 5.
إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين - القلم: 15.
ويمكن القول إن كثيرًا من القصص التي تروى في العهد القديم وفي آثار سامية أخرى تنتمي إِلى تلك الطائفة الكبيرة من الأساطير التي صيغت في قلب الجزيرة العربية من أزمنة سحيقة.
غير أن بعض هذه الأساطير قد تسرّب إلينا في قصص الأيام (أيام العرب) مشوبًا ببعض الخرافات والحكايات الشعبية كما تسرب إلى أنساب العرب.

وتعد حكايات ألف ليلة وليلة ممثلة لفن الحكاية الخرافية عند العرب.
ويكفي أن نشير إلى حكاية علاء الدين والمصباح السحري وحكاية علي بابا والأربعين حرامي، وحكاية الصياد والشبح وحكاية الشجرة المتكلمة وحكاية الطير المغني وحكاية الأخوات الحاقدات ثم حكاية الأمير أحمد.

وتزخر حكايات ألف ليلة وليلة بالجن والعفاريت والخوارق.
ومن أبرز الخوارق خاتم سليمان يفركه البطل فيظهر له جنيّ يأتمر بأمره ويحقق له ما يريد كما في حكاية معروف الإسكافي.
وتتردَّد في الحكايات أدوات خارقة مثل الحصان الطائر في حكاية الصعلوك الثالث من قصة الحمَّال والبنات الثلاث.

ومن مشهور الأساطير العربية الغول والعنقاء وقد أكثر الشعراء من ذكرهما وضربوهما مثلاً في القلة والندرة.
وسيطرت فكرة الهامة في الشعر العربي زمانًا وهي طائر أو دابة تخرج من رأس القتيل وتظل هائمة تطلب القصاص وتردد "اسقوني اسقوني" ولا تهدأ حتى يؤخذ بالثأر من القاتل فتروى من دمه وتسكن.
وقد وظف كثير من الشعراء والأدباء في العصر الحديث الأسطورة واتخذوها قناعًا ورمزًا لكثير من المعاني والأفكار.

وقد أدرك الغربيون ما في تلك الحكايات الخرافية من سحر ورهافة مغزى وصور جديدة تأسر القارئ عن طريق روعتها التي تنبع من حياة البذخ، مما حدا بهم أن يترجموها إلى لغاتهم.


الأساطير المصرية

إن أقدم المعلومات التي حصلنا عليها حول الأساطير المصرية أتت من الكتابات الهيروغليفية المدونة على جدران القبور، كما عثر على كتابات في غرف الدفن داخل الأهرام وتسمى كتابات الأهرامات.
تذكر لنا هذه النصوص أن المصريين القدماء خلال الفترة من 3200 إلى 2250ق.م.
كانوا يعبدون تسعة آلهة، وتطور مصطلح التساعي ليشمل آلهة أخرى مثل ¸نون· التي كانت ترمز إلى المحيط الأعظم الذي كان موجودًا حسب تلك الأساطير قبل خلق الأرض والسماء، ومن هذه الآلهة: حورس، وهاتور، وأنوبيس، وإيزيس، ونفتيس، وأوزريس، ورع، وتوت، وآمون، وبتاح، وتيفنوت، وست، وآمون- رع.

وكان لآلهة مصر القديمة والأساطير التي نسجت حولها تأثير كبير في أساطير كثير من الحضارات الأخرى المجاورة.


الأساطير اليونانية (الإغريقية)

عثر على أقدم الأساطير اليونانية مدونة في اللوح الطيني الذي يعود إلى عهد الحضارة المسينية التي بلغت ذروتها خلال الفترة من القرن الخامس عشر قبل الميلاد إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد.
وشملت هذه الحضارة عدة مدن يونانية من بينها مسينيا.
وقد أشارت تلك الألواح إلى معبود مسينيا الرئيسي باسم بوسيدون.
وسقطت الحضارة المسينية خلال القرن الثالث عشر قبل الميلاد.
وفي القرن الثاني عشر ق.م. جاء الدوريون في شمال غربي اليونان واستقروا في أرض المسينيين، وخلال القرون الأربعة التالية المعروفة بالفترة المظلمة للإغريق القدماء اتحدت الأساطير المسينية والدورية لتشكل الأساطير التقليدية المعروفة للإغريق.

وتنقسم آلهة اليونان إلى عدة مجموعات أقدمها التيتانيون بقيادة كرونوس وأقواها الأوليمبيون الذين كانوا يتألفون من عدة درجات في أعلاها ستة آلهة أكبرهم زيوس وست إلاهات أكبرهن أثينا.

تبوأ أبطال الإغريق في أساطيرهم مرتبة الآلهة تقريبًا.
وكان معظمهم أو كلهم عرضة للموت، إذ إنهم يولدون ويكبرون ويموتون ولكنهم يظلون منتسبين للآلهة، بل إن كثيرين منهم كانوا يدعون أنهم من جنس الآلهة، وهؤلاء ينقسمون إلى مجموعتين: المجموعة الأولى جاءت قبل حرب طروادة والمجموعة الثانية اشتركت في حرب طروادة، ويأتي أوديب ضمن المجموعة الأولى وقصة قتله لوالده خطأً وتزوُّجه من أُمِّهِ معروفة ويتداولها الفنانون والكتاب منذ أكثر من 25 قرنًا.

اندلعت حرب طروادة بين اليونان ومدينة طروادة، عندما فرت هيلين زوجة ملك أسبرطة إلى طروادة مع باريس ابن ملك طروادة، فأعد اليونانيون جيشًا لمحاربة طروادة واستعادة هيلين إلى اليونان، وتأتي معلوماتنا حول هذه الحرب مما ذكر في ملحمتي الإلياذة والأوديسة.
ومن الأبطال اليونانيين الذين اشتركوا في حرب طروادة أجَامِمْنُون القائد العام، ومنيلاوس زوج هيلين، وأوديسيوس القائد الذكي الذي دبر خطة أدت إلى سقوط طروادة، وأخيل أشهر المحاربين اليونانيين.
ومن أشهر أبطال طروادة أيضًا هيكتور وباريس.


الأساطير الرومانية

يعتقد الكثيرون أن الأساطير الرومانية صورة طبق الأصل من الأساطير اليونانية، وقد احتك الرومان باليونانيين خلال القرن الثامن قبل الميلاد.
ولكن قبل هذه الفترة كان للرومان أساطيرهم الخاصة بهم.
والواقع أن كثيرًا من أوجه التشابه الأساسية بين الأساطير الرومانية واليونانية ترجع إلى حقيقة التراث الهندي الأوروبي المشترك لروما واليونان.

حاول الرومان في أساطيرهم توضيح أصولهم وتاريخ شعبهم وهكذا توصلوا إلى اعتبار آلهتهم رجالاً تاريخيين.
وأفضل مثال على ذلك قصة رومولوس وريموس، وكانا شقيقين توأمين ولدا من أم ماتت وأب هو مارس إله الحرب حسب أساطيرهم.
وبعد ولادتهما مباشرة وضعوهما في سلة وألقوهما في نهر التيبر فالتقطتهما ذئبة اعتنت بهما، ثم اكتشفهما أحد الرعاة وأخذهما ورباهما إلى أن أصبحا شابين يافعين.
وقرر الفتيان إنشاء مدينة في نفس المكان الذي التقطتهما الذئبة عنده على نهر التيبر، وبعد ذلك حدثت مشاجرة قتل خلالها ريموس فقام رومولوس بإنشاء مدينة روما، ويفترض أن ذلك حدث في سنة 753 ق.م.

تعاقب على حكم روما سبعة ملوك كما تقول الأساطير الرومانية أولهم رومولوس، غير أن الدارسين يشكون في وجود هؤلاء الملوك أصلاً وفي الحوادث المنسوبة إليهم، ويقولون باحتمال أن يكون هؤلاء الملوك رموزًا للآلهة تحولت بعد ذلك إلى شخوص تاريخية.
ويذكر الشاعر الروماني كينتاس إينيوس كيف أن البطل إينيس جاء بعد تدمير طروادة إلى إيطاليا وقام بوضع الأسس بين عامي 30 و 19ق.م.
وقد وردت نفس الفكرة من قبل الشاعر الروماني الشهير فيرجيل في ملحمته المعروفة باسم الإنيادة.
وهكذا نجد أن فيرجيل يربط بين إنشاء مدينة روما وحرب طروادة وهي حدث معروف في الأساطير الإغريقية.


الأساطير السلتية

يرجع أصل السلتيين إلى الأقوام الهندية الأوروبية القديمة، وقد عاش معظم السلتيين فيما يسمى الآن بألمانيا الجنوبية الغربية إلى القرن السادس قبل الميلاد.
واستقروا بعد ذلك في أنحاء أوروبا الغربية وفي الجزر البريطانية.
وتأتي معظم معلوماتنا حول الأساطير السلتية من الرموز الأسطورية والحوادث في الجزر البريطانية ولا سيما في أيرلندا وقد احتفظ الرهبان الأيرلنديون في العصور الوسطى بكثير من الأساطير السلتية القديمة في عدة مجموعات من المخطوطات، وأهم هذه المجموعات كتاب الفتوحات الذي يتتبع التاريخ الأسطوري لأيرلندا.
وتوجد مجموعة أخرى مهمة من المخطوطات من مقاطعة ويلز تسمى مابينوجيون.
والقصص الأربع الأولى الواردة في هذه المجموعة ـ مع أربع قصص خيالية شعبية مستقلة ـ فيها وصف لتاريخ الأساطير البريطانية.
والأساطير الويلزية تتعلق بالكائنات البشرية التي قد تمتلك قوى سحرية أو تفتقدها ويتعلق معظم الأساطير الأيرلندية باللاهوت.


الأساطير التِّيُوتُونِيَّة

وهي تتألف من الأساطير الإسكندينافية والألمانية وتسمى أحيانًا بالأساطير النَّورَسِية نسبة إلى النورسيين الذين عاشوا في إسكندينافيا في القرون الوسطى.
والمصادر الرئيسية للأساطير الإسكندينافية أثران باسم الإيدا يشتملان على قصائد مكتوبة خلال القرن 13ق.م.
وتأتي المعلومات الأخرى من القصص الخرافية عن أشخاص وأبطال من الأدب الألماني والآثار التاريخية الخاصة بالقرون الوسطى.
ويذكر كتاب الإيدا أنه قبل وجود الحياة كانت الأرض تتكون من مكانين أحدهما نار والآخر جليد ويفصل بينهما فراغ هائل تلتقي فيه النار بالجليد.


الأساطير في جزر المحيط الهادئ

تنتشر الآلاف من هذه الجزر في المحيط الهادئ.
وقد ازدهرت تقاليد خصبة من الأساطير والأشخاص الأسطوريين بين مختلف الثقافات السائدة في هذه الجزر حتى نهاية القرن التاسع عشر عندما تحول الكثيرون منهم إلى النصرانية، وقد احتفظ غير النصارى بتقاليدهم الأسطورية وفعل ذلك أيضًا بعض النصارى الذين احتفظوا بجانب من تلك التقاليد.


أساطير الهنود الأمريكيين

عندما اكتشف كريستوفر كولمبوس أمريكا كان الهنود الأمريكيون يعيشون في كل من الأمريكتين الشمالية والجنوبية وكان لهؤلاء أسلوبهم الخاص في المعيشة ولهم أساطيرهم المتميزة، غير أن تلك الأساطير المختلفة كانت لها مظاهر عديدة مشتركة.
ومعظم الهنود الأمريكيين كانوا يعتقدون بوجود القوى الخارقة للطبيعة ويقومون بإجراء طقوس دينية كثيرة إرضاء لتلك القوى وطلبًا لمساعدتهم للحصول على الرزق والانتصار على أعدائهم في الحروب، وتصف أساطيرهم نهاية العالم بأنها ستكون نتيجة كوارث تأتي بها النيران أو الفيضانات.


كيف بدأت الأساطير

بحث الدارسون طيلة القرون العشرين الماضية على الأقل في كيفية نشوء الأساطير، ويعتقد بعضهم أن البداية كانت على شكل حوادث تاريخية تم تحريفها بمرور الزمان ويرى غيرهم أن الأساطير نشأت نتيجة محاولة الناس تفسير أسباب حدوث الظواهر الطبيعية التي عجزوا عن فهمها، وهناك نظريات أخرى حول هذه الظاهرة لكن لا يجيب أي منها عن الأسئلة التي تثار حولها رغم أنها تسهم إلى حد ما في فهم الموضوع.


نظرية هوميروس.

كان هوميروس عالمًا إغريقيًا قديمًا في أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الثالث قبل الميلاد.
وكان أول عالم يقول إن الأساطير تستند إلى حقائق تاريخية، وكان يعتقد أن على الدارسين أن يطرحوا جانبًا العناصر الخارقة للطبيعة في الأساطير.
فكان يقول مثلاً إن من المحتمل أن زيوس كان أحد الملوك العظام في كريت القديمة، وكان ذلك سببًا في خلق القصص الأسطورية عنه.


نظرية مولر.

ذكر فريدتش مولر، العالم الألماني المَوْلِد، الإنجليزي اللغة الذي عاش في القرن التاسع عشر الميلادي، أن الآلهة القدماء والأبطال الأسطوريين كانوا في الحقيقة تجسيدًا للطبيعة ولا سيما الشمس.
ويفسر ذلك بقوله إن مولد البطل يرمز إلى الضحى فترة ارتفاع الشمس فوق هامة السماء، بينما سقوط البطل وموته يرمزان إلى مغيب الشمس.
وقد أكد عالم الأجناس البشرية مالينوفسكي على العوامل النفسية التي تقود الناس إلى عمل الأساطير.


ماذا تعـلمنا الأساطير

توصل كثير من علماء الاجتماع إلى نظريات حول كيفية معرفة أحوال الناس من الأساطير التي يذكرونها.
وتؤكد بعض هذه النظريات على أهمية دور الأساطير في فهم المجتمع ككل، وتركز نظريات أخرى، على دور الأسطورة في فهم الأسلوب الذي يتصرف فيه شخص ما بطريقة معينة.

ويعتقد عالم الاجتماعي الفرنسي إميل دوركايم الذي عاش في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلاديَّيْن أن كل مجتمع يُوجد لنفسه عادات وأعرافًا وقيمًا اجتماعية معينة تنعكس على الدين الذي يؤمن به ذلك المجتمع، لذلك، وكما يقول دوركايم، فإن معبود مجتمع ما وأبطاله وأساطيره إنما هم تمثيل تراكمي جماعي لأعراف ذلك المجتمع وقيمه أو للأجزاء المهمة التي تشتمل عليها، ويضيف دوركايم إنه بالاطلاع على أساطير أحد المجتمعات يستطيع عالم الاجتماع أن يكتشف الأعراف والقيم والعادات الاجتماعية التي يتمسك بها ذلك المجتمع.







 صرغون الاكاد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 02:44 PM   رقم المشاركة : 2
hakima
مصري قديم



افتراضي

شكرا لك اخي على هدا الموضوع ومن الملحوظ ان معظم الشعراء الحداتيين يوظفون الاساطير في اشعارهم







 hakima غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Oct-2010, 10:37 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: اساطير الأولين

من أين تأتي الأساطير وما مدی تأثيرها علی الأديان؟





محمد قبرطاي


ترقباً لانتهاء المدة المقررة لتجميد عمليات بناء وتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية٬ وقف جمهور مختلط من اليهود والمسيحيين الأوروبيين والأمريكيين في المواقع التي سيعملون فيها عند انتهاء التجميد وأخذوا يعدون الساعات الأخيرة من يوم الأحد 26 سبتمبر 2010. وإلی جانبهم وقفت جرافات البلدوزر علی أهبة الاستعداد لتجرف الأراضي وتقلب عاليها إلی سافلها.

وفي ذات الوقت شُغلت خلاطات الإسمنت لتجهيز هذه المادة التي تم شراء معظمها من وزير سابق في السلطة الفلسطينية لتصب في الأساسات وتقوی بها الجدران والسقوف لإنشاء أبنية جديدة تزيد من تغيير الحقائق الجغرافية وتحويل الأراضي التي وضعها المطران صفرونيوس أمانة بيد الخليفة عمر بن الخطاب ومن يأتي بعده من حكام المسلمين.

ليس من الصعب علی المرء أن يفهم مبررات فرحة اليهود بانتهاء مدة التجميد؛ ولكن ما هو السبب في مشاركة آلاف من المسيحيين الأوروبيين والأمريكيين في أفراح اليهود كلما سجلوا انتصاراً جديداً علی المسلمين "وعلی إخوانهم المسيحيين الفلسطينيين من سلالة صفرونيوس الذين لحقت بهم نفس الأضرار التي أصابت مواطنيهم المسلمين؟".

إذا عدنا إلی التاريخ الأوروبي القديم الذي يتفرع عنه التاريخ الأمريكي الحديث نجد سبيلا إلی معرفة دوافع تلك الفرحة المسيحية بالانتصارات الإسرائيلية.

خذ مثلا الرواية التالية عن مجيء ريتشارد الأول، ملك أنجلترا، إلی فلسطين لإخراج المسلمين منها، وعن سبب تسميته بريتشارد قلب الأسد.

لا نستقي هذه الرواية من مصدر عربي أو إسلامي بل من مصدر مسيحي، بل ومن مصدر أنجليزي بالتحديد، وهو كتاب سواليف وأساطير الجزر البريطانية، تأليف ريتشارد باربر الذي جاء فيه ما يلي:

أثناء حملة الملك ريتشارد ملك الأنجليز، مرض الملك بحمی شديدة ليس لها علاج سوی لحم الخنزير. ولكن نظراً لأن الشرقيين "أي المسلمين" لا يربون الخنازير شوی أحد فرسانه لحم رجل مسلم فأكل الملك لحمه المشوي وشفي من مرضه.

وذات مرة جاء وفد من المسلمين ليتفاوضوا علی السلم مع الملك ريتشارد فدعاهم إلی الغداء علی مائدته وقدم لهم رؤوسا مسلوقة من رؤوس أسری مسلمين، فلم يأكلوا قرفاً بينما أكل ريتشارد بشهية مضاعفة.

وبعدما رفعت المائدة قدم الصليبيون إلی ملكهم ستين ألف أسير مسلم، فأمر بقتلهم. وتم قطع رؤوس هؤلاء الأسری المكتَّفين، بينما كانت الملائكة تحرضهم باللغة الفرنسية "اقتلوهم، اقتلوهم أيها السادة". وكانت الملائكة تستعمل اللغة الفرنسية لأن ملك أنجلترا لم يكن يعرف اللغة الانجليزية بل عاش طيلة حياته وهو يتكلم الفرنسية- لغة النورمانديين الذين قادهم ويليام الفاتح واحتل انجلترا بعد أن تغلب علی ملكهم هارولد-.

ويزعم ذلك الكتاب أن ريتشارد قد طارد صلاح الدين الأيوبي قائد المسلمين "إلی عاصمته بابل"! فأرسل إليه صلاح الدين بقلم وزيره رسالة جاء فيها: "سيدي: أنت رجل قوی لحماً وعظماً وسيدنا السلطان رجل شجاع؛ وهو يشكو أنك ألحقت أضرارا جسيمة به إذ دمرت بلاده ورجاله بدون مبرر معقول. فبما أنك تتبجح بأن إلهك إله جبار فإن السلطان صلاح الدين يدعوك إلی مبارزة بينك وبينه لتحسم المعركة بينكما أيهما الأقوی: إلهك المسيح أم إلهنا جوبيتر؟ ولهذه الغاية يرسل إليك صلاح الدين حصانا أصيلا ليس له بين خيولك مثيل أو نظير. فإذا قبلت هذه الدعوة إلی المبارزة سنتفق علی تحديد موعد لها عما قريب. وهكذا تم الاتفاق علی أن ريتشارد سيغادر فلسطين إذا غُلب وأن صلاح الدين سيعطيه بابل ومقدونيه إذا غَلب.

انتهت الرسالة.. ويلاحظ انها تضمنت أخطاء فاحشة. فالصليبيون كانوا يعتقدون أن بابل كانت عاصمة صلاح الدين بينما كان عاصمته الشمالية دمشق والجنوبية القاهرة. وكلاهما بعيدتان عن بابل. أما مقدونيه فلم تكن لصلاح الدين علاقة بها.

الخطأ الثاني هو أن الصليبيين كانوا يعتقدون أن رب المسلمين هو جوبيتر الذي كان رئيس إله الرومان الذين اندثروا وذهبت ريحهم قبل وقوع الحروب الصليبية. ومن المؤكد أنه كانت في أذهانهم افكار كثيرة خاطئة ومغلوطة عن المسلمين والدين الإسلامي.

والواقع أنه لم تقع مبارزة بين ريتشارد وصلاح الدين ولكننا سنكمل القصة كما روتها أساطير الأنجليز... أجاب ريتشارد علی رسالة صلاح الدين بقوله: "أقبل بسرور الحصان الذي تهديه إليّ لأركبه في مبارزتي معك لأن خيلي كلها تعبت من الكر والفر في المعارك. وإذا كان الحصان الذي ترسله إليّ جيدا بعد الاختبار فسأركبه يوم المبارزة".

ومضت القصة تقول: "عندئذ استدعی صلاح الدين كبير السحرة في بلاطه فحوّل الساحر اثنين من الشياطين أحدهما إلی فرس والآخر إلی حصان. وجعل هذا الحصان رضيعا يرضع من ثدي تلك الفرس.

وكانت غاية صلاح الدين هي أن يركب هو الفرس ويركب غريمه ريتشارد علی الحصان؛ وفي أثناء المعركة تصهل الفرس فيرمي الحصان راكبه ويطأطئ رأسه ليشرب الحليب من ثدي أمه. وعندما يصبح ريتشارد راجلا يعاجله صلاح الدين بضربة من سيفه ويقطع رأسه.

كانت هذه هي خطة صلاح الدين المزعومة. ولكن القصة تمضي فتقول: "عندما رأی ريتشارد حصانه يرشف الحليب من ثدي أمه طعن فرس صلاح الدين وقتلها. ثم هجم علی صلاح الدين وطعنه برمحه فاخترق الرمح كتف السلطان فرفعه علی رأس رمحه ورمی به علی الأرض. ثم همز حصانه وهجم علی جيش الكفار "أي المسلمين" وأثخنهم قتلا وجراحا.

عندئذ قام صلاح الدين من الأرض حيث رماه ريتشارد وهرب، فطارده ريتشارد، ولكن صلاح الدين اقتحم غابة مجاورة فلم يقدر ريتشارد علی ملاحقته بين الأشجار. بعدئذ هجم ريتشارد علی مدينة يافا فانتصر واحتلها بعد أن قتل مئتي ألف مسلم. وبعد ذلك عقد هدنة مع صلاح الدين "لأن فيليب ملك فرنسا كان يضايقه" وعاد إلی أنجلترا.

لا شك أن الافا أو مئات الآلاف من المسيحيين الأوروبيين والأمريكيين قد قرأوا أمثال هذه القصة الخاطئة الملفقة جملةً وتفصيلاً وتأثروا بها. وهذا هو السبب في وعد بلفور لإعطاء فلسطين إلی اليهود، وكل الحيل التي غدر بها الأوروبيون والأمريكيون بالشعوب الإسلامية.

أما سبب تسمية الملك ريتشارد بلقب "قلب الأسد" فهو كما تزعم القصة أن ملك النمسا قد اعترضه في طريق عودته من فلسطين وأسره ثم طلب فدية كبيرة من أخيه وولي عهده جون "الملك جون فيما بعد".

تزعم القصة أن مرجري، ابنة ملك النمسا، وقعت في غرام الأسير، فصارت تأتي خفية إلی زنزانته كل ليلة. وعندما انكشف سر هذه الزيارات لأبيها قرر أن يتخلص من ريتشارد بعد أن رفض أخوه أن يفتديه.

كانت خطته هي أن يطلق أسدا جائعاً علی ريتشارد. فواجه ملك الأنجليز الأسير ذلك الأسد وشق فكيه ثم أدخل يده في جوفه وانتزع قلبه وأكله، فسمي ريتشارد قلب الأسد. وقال ملك النمسا هذا ليس إنساناً بل هو من الجن. فأطلق سراحه وزوّجه بابنته، فعاد بها ريتشارد إلی أنجلترا وطرد أخاه الذي تربع علی العرش.

الحقيقة هي أن ريتشارد كان شاذاً جنسياً ولم يتزوج ابنة عدوه ملك النمسا٬ وسبق له أن تزوج ابنة ملك قبرص لأسباب سياسية ولكنه لم يعاشرها.

كيف تعرف الكذبة؟ من ضخامتها، فليس معقولا أن أي رجل غير مسلح يستطيع أن يغلب أسدا كما زعموا أن ريتشارد ومن قبله شمشون فعلا ذلك. ولكن الأساطير تظل راسخة في أذهان الناس جيلا بعد جيل؛ ومن جرائها يتوارث الناس الأوهام والأحقاد.

من أساطير الأنجليز أيضا قصة القديس جورج الذي لم تكن له أية علاقة ببريطانيا علی الإطلاق، فهو مسيحي اسمه نسطور، كان يعيش في آسيا الصغری "أي تركيا الآن" وقد اعتبر قديسا لدی الكنيسة الشرقية لأنه مزق الأمر الصادر من الإمبراطور الروماني ديوكليشيان بتحريم الدين المسيحي. فلما رفضت الكنيسة الغربية "الفاتيكان" الاعتراف به قديسا تبناه الملك هنري الثامن الذي كان عدوا للفاتيكان وجعله رمزا بريطانيا. وما زال العلم البريطاني يحتوي علی صليب أحمر كالذي كان يرتديه الصليبيون الذين يقال إن جورج "أو نسطور" كان يحارب معهم ضد المسلمين٬ ويقال إن جورج استقر في أواخر عمره في بلده سلين في ليبيا حيث قتل تنيناً يرهب السكان.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jan-2011, 12:54 PM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: اساطير الأولين


­تلعب الخرافات عادة دورا كبيرا في حياة أبناء روسيا
الخرافات.. تستوطن عقول سكان روسيا




موسكو- بنديكت فون إيمهوف­ - ­تلعب الخرافات عادة دورا كبيرا في حياة أبناء روسيا، خاصة عندما يتعلق الأمر بشريك حياة المستقبل.

ففى ليلة عيد الميلاد حسب التقويم الأرثوذكسي، تضع الروسيات أوراق العب على أوسدتهن أو تجدهن تحدقن في المرايا أملا في رؤية ولو لمحة عن الفارس الذي سترتبط به حياتها في المستقبل.

تانيا واثقة أنها ستتزوج فارسها سيرجي قريبا، رغم أن تلك الشابة الجميلة التي تبلغ من العمر 21 عاما لم تلتق به بعد. لكن تانيا ليست قلقة لأنها رأت سيرجي في المنام ليلة عيد الميلاد الأورثوذكسي، وهذا يعني أن سيرجي مقدر أن يكون زوجها يوما ما.

إن المعتقدات الخرافية راسخة في المجتمع الروسي. الصحف والمجلات الشعبيةتعج بإعلانات صغيرة ملونة عن عرافات وقارئات طالع وساحرات ومشعوذين .ويؤمن قائدو السيارات في موسكو بأن صور القديسين ستحميهم أكثر من أحزمة الامان في مقاعد السيارات، عندما يتعلق الأمر بالقيادة في شوارع المدينة الفوضوية.

تأتي عشية عيد الميلاد"الكريسماس" ليلة السادس/السابع من كانون ثان/يناير من كل عام حسيب التقويم اليولياني­نسبة ليوليوس قيصر­ويحاول الكثير من الروس التقاط ولو لمحة عما سيحمله خلال العام المقبل لهم.

تانيا كانت شغوفة بمعرفة ما إذا كانت ستتزوج أم لا، فكثير من رفيقاتها طلبن للزواج بالفعل، وهو أمر شائع في روسيا، حيث تكون الشابات أكثر حرصا على الزواج مقارنة بأقرانهن في دول الغرب. الفتاة التي تبلغ منتصف العشرينيات من عمرها دون أن يتقدم لها أحد تستعد لسماع أسئلة محرجة حادة من أبويها. كما تعانى البلد من مشكلة ديموغرافية، تكمن في أن عدد النساء أكبر من عدد الرجال، لأن الرجال يموتون في سن اصغر بسبب معاقرة الخمر والتدخين.

لذا أرادت تانيا أن تحرك الأمور قليلا، تقول تانيا "قمت أنا وصديقة بوضع أربعة أطباق بجانب أحدها الآخر ..نضع خاتما وفرشاة وبعض التبغ وكسرة خبز "ثم أشارت تانيا وهي معصوبة العينين واختارت الفرشاة، وقالت "زوجي سيكون رجلا بسيطا " موضحة معنى الاختيار. الخبز يعني الثراء والخاتم يعني التأنق الشديد والتبغ يعني التدخين.

تقول تانيا وهي تضحك بصوت مرتفع: "رجل بسيط أفضل بكثير من رجل شديد التأنق أليس كذلك"، كان هذا أول شيئ عرفته عن شريك حياتها المستقبلى، لكن ماذا عن شكله واسمه؟ قامت تانيا، يتملكها الفضول بوضع بوضع عقد كانت ارتدته طوال اليوم تحت وسادتها مع ورقة اللعب التي تحمل صورة الفارس. تقول تانيا إنها حلمت خلال الليلة التي فعلت فيها ذلك بزوجها، رجل يدعى سيرجي.

وقالت "كان ذلك مثيرا وانطوى على كثير من المتعة". طالع صديقتها لم يكن جيدا هكذا، فهي لم تتمكن من رؤية زوج المستقبل.

التحديق في المرآة لساعات على ضوء شمعة لم يساعدها هو الآخر، والنظر في المرآة على ضوء شمعة حسب الفلكور الروسي يوضح أمامك مشاهد من مستقبلك. لقد احترقت الشمعة عن آخرها دون أن ترى الفتاة لمحة لرجل شاب .

لكن لا ينبغي أن تشعر الفتاتان بكثير من الإثارة أو الحنق بشأن زوجي المستقبل، فبالرغم من أن الروس يميلون للزواج مبكرا، فهم يميلون أيضا للطلاق والانفصال مبكرا. "د ب أ"













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Feb-2011, 11:32 PM   رقم المشاركة : 5
انا الثانى
مصري قديم
 
الصورة الرمزية انا الثانى

 




افتراضي رد: اساطير الأولين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شكرا اخي العزيز على الطرح المميز ,, والافكار الرائعة

لقد صنف الدكتور / حسين الشيخ , في كتابه ( تاريخ اليونان القديم ) وكتاب ( تاريخ اليونان والرومان ) فصلا كاملا عن الرمز والاسطوره , وما تحوى الاساطير اليونانية من رموز واستيحاءات ... كما ان هناك كتاب لأحد علماء الآثار الغربين بعنوان ( الرمز والاسطورة ) لخص فيه الكثير من الأساطير المصرية القديمة

المهم ::

ان الاسطورة تعد مصدر من مصادر التأريخ ,, وانها تعود الى حقائق تاريخية ثابته .

ودليل ذلك : انه يوجد تشابه كبير بين الاساطير في مختلف حضارات العالم القديم ,, ويكون الاختلاف في المحتوى وليس الفكرة ؛ فنجد (( اسطورة بداية الخلق )) عند المصريين القدماء هي نفسها عند بلاد النهرين ( موزبتيميا ) ـ العراق القديم ـ عندما صور المصريين القدماء وكذلك العراقيين بأن السماء والارض كانتا زوجين ملتصقين وفرق بينهما الهواء , غير ان المصريين عبروا عن الارض ( جب ) بالذكر , والسماء ( نوت ) بالانثى , وفرق بينهما ابوهما ( شو ) ـ الهواء ـ بامر من ( أتوم ) , بينما العراقيين جعلوا العكس بين السماء والارض ..
وكذلك اسطورة (( هلاك البشر )) فانها موجودة عند كلا من العراق القديم ,, وكذلك الحضارة المصرية القديمة .. غير انهما يختلفان في التفاصيل , فعند العراقيين تمثل هذه القصة باسطورة ( الطوفان ) بينما عند المصريين باسطورة ( شرب حتحور ـ في صورة سخمت ـ من دماء البشر ) وتنتهي كلتا القصتين بنجات البشر ,, ففي العراق عندما اسر الإله ( اوتو ) المشهور بحبه للبشر لـ( زيو سودرا ) ليصنع الفلك , بينما في مصر فقد فدى (آتوم ) البشر بأن سقى سخمت خمرا بدلا من دماء المصريين .

وكذلك هناك اساطير كثيرة وكثيرة في الحضارتين ( المصرية والعراقية ) كـ زهرة الخلد , وجلجميش .... الخ

بينما الامر في بلاد الاغريق والرومان فيختلف قليلا من حيث الرمز ودلالته الاسطورية ,, وهذا ما اشار اليه الاستاذ / يوسف زيدان ,, في كتابه (( الاهوت العربي )) هذا الكتاب الذي استشهد به كاتبه بادلة صحيحه لكنه خرج بنتائج غير دقيقة الامر الذي استوجد استنكارا بين كلا من ( المسلمين والنصارى )

خلاصة القول ان للاسطورة ادلة ومصادر تاريخية

وتفسير ذلك : ان الله سبحانه وتعالى اول ما خلق من البشر كان آدم ـ عليه السلام ـ وزوجه حواء .. وكانا كلا الزوجين يعلمان من ربهما , وكيف بدأت الخليقه , وامور كثيره عن الكون ,,, قال تعالى : " وعلم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال انبئونى باسماء هؤلاء ان كنتم صادقين * قالوا سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت السميع العليم * قال يا آدم انبئهم باسماءهم فلما انبأهم باسماءهم قال الم اقل لكم اني اعلم غيب السماوات والارض واعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون *"
ولما زاد عدد سكان البسيطة , وتم اختراع الكتابة , وبدأت الحضارات .. كانت هناك رواسب من التاريخ القديم عن بدأ الخليقة , وطوفان قوم نوح , وغيرها من احداث تاريخيه صحيحه ,, ولكن بسبب اغواء الشيطان للبشر , واستبدال البشر الايمان بالوثنية والضلالات , دونت هذه الاحداث ولكن بمعتقدات وثنية .. وهذا ما جعل هناك تشابه في في المضمون وان اختلفة الاحداث بين الاساطير المختلفة , حسب المعتقدات الوثنية الباطله

هذا والله اعلم

اخي الكريم هذا مجهود شخصي بسيط ,, ووجهة نظر تحتمل الصواب

فان كان هناك تعليق او تعديل ,, فلا تبخل به علينا

علمنا الله واياكم ... ولكم وافر التحية والاحترام

انا الثاني












التوقيع




دعاكم لنا في الإمتحانات

تحياتي

أنا الثاني
 انا الثانى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-May-2011, 06:54 AM   رقم المشاركة : 6
رائد الحواري
مصري قديم



افتراضي رد: اساطير الأولين

المضوع كبير جدا ولم يكن محدد، وكنا نتمنى ان يكون باتجاه واحد ن حتى يتسنى لنا الاستفادة اكثر، ولكن هكذا كان، الاسطورة مهمة جدا لاي مجتمع حي، حتى لو كانت تختلف مع العلم او الدين، الكثير من الادباء يستحضرون النص الاسطوري في عملهم، وذلك للفضاء الرحب والخيال الجامح الذي يتوفر في الاسطورة، وهذا ادبيا رائع وجيد، ونعتقد بان ملحمة جلجامجش رغم الهوة الزمنة الهائلة لكتابتها الا انها تمح القارئ اللهام والاصرار والعند للاستمرار فيما يعتقد، وهذا الامر لم يكن ليتوفر في كثير من النصوص والادبيات الاخرى، من هنا تاتي اهمية الاسطورة، ويضاف اليها بان ةالشعوب التي تعاني من خطر الزوال، او التي تتعرض لهجمة استعمارية ثقافية تعود الى تراثها الادبي ـ الاسطوري والخرافي ـ لكي تقنع نفسها بان لها جذور تاريخة موغة في القدم ويجب المحافظة عليها ودفعها الى الى الامام، وكذلك اعطاء رسالة للغازي بانهم اصحاب تاريخ راسخ ومن الاستحالة الغاء هذا الامر، فعالم الاسطورة مهم جدا لي مجتمع فهو المتنفس عندما يظلم الواقع
رائد الحواري







 رائد الحواري غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Jul-2011, 08:00 PM   رقم المشاركة : 7
أسامة هوادف
عضو موقوف



افتراضي رد: اساطير الأولين

بارك الله فيك أخي







 أسامة هوادف غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤمين, اساطير

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع