« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: نصائح 2012 لكل البنات لجمالاً أفضل (آخر رد :نيرونورو)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: حصريااااااااا برنامج WengoPhone-2.1.2 للمكالمات الدولية المجانية (آخر رد :نيرونورو)       :: اقوى برامج 2012 لأرسال الرسائل المجانية (آخر رد :نيرونورو)       :: احدث تقنيات 2012 يوميا 10دقائق مجانية (آخر رد :نيرونورو)       :: دلع موبايلك وارسل mms و sms مجانا (آخر رد :نيرونورو)       :: ساعدوني في بحث تخرجي (آخر رد :حسن الدليمي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ



قصة بيت " بيت شعر "

استراحة التاريخ


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-Jun-2008, 03:27 AM   رقم المشاركة : 1
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي قصة بيت " بيت شعر "

الشعر ديوان العرب وعاء أفكارهم و عقائدهم... غزواتهم و ملاحمهم ... كريم حياتهم و شظف عيشهم....أطلالهم و داراتهم....
من خلال أبيات تجر وراءها قصصا و أمثالا لا تخلو من طرافة و ظرافة نحاول الابحار معا في بحور الشعر العربي متناسين هموم الحاضر و متاعبه فلتتقبلوا مني هذه الابيات و قصصها التي استقيتها من مواقع عدة:

البيت الاول وعنوان قصته ندمت ندامة الكسعي

يقول الفرزدق نادما على تطليقه لزوجته :
نَدِمْـتُ نَدَامَـةَ الكُسَـعِـيّ لَـمّـا غَــدَتْ مِـنّـي مُطَلَّـقَـةً نَــوَارُ
والكسعي اعرابي خرج يرعى إبله في وادٍ، فرأى قضيب شوْحَط نباتا في صخرة ملساء؛ فقال: نِعْمَ منبت العود في قرار الجلمود. ثم أخذ سقاءه و صب ما فيه من الماء في أصله فشربه لشدة ظمئه، و جعل يتعاهده بالماء سنة حتى سبط العود و أعتدل، فقطعه و جعل يقوِّمه حتى صلح ؛ فبراه قوسا و برى بقيته خمسة أسهم، و خرج إلى مكمن كان مورد
الحُمُر في الوادي، فوارى شخصه حتى إذا وردت رمى عيرْاً منها بسهم فمرق منه بعد أن نفذه و ضرب صخرة فقدح منها ناراُ؛ فظنَّ الكسعي أنه قد أخطأ.

ثم وردت حُمُرٌ أخرى فرمى عيراً، فصنع سهمه كالأول؛ فظنه أخطأ... و هكذا رمى خمسة منها الواحدة بعد الأخرى و كل مرة يظن أن سهمه أخطأ، ثم خرج من مكمنه فاعترضته صخرة فضرب بالقوس عليها حتى كسرها. ثم قال أبيت ليلتي ثم آتي أهلي.

فبات، فلما أصبح رأى خمسة حُمُر مصروعة و رأى أسهمه مضَّرجة بالدم، فندم على ما صنع و عض على أنامله حتى قطعها و قال:




ندمتُ ندامةً لـو أنَّ نفسـي تطاوعني إذاً لقتلت نفسـي
تبيَّن لي سفاهُ الـرأي منـي لعمر الله حين كسرتُ قوسي

الى بيت شعر اخر و قصة اخرى












التوقيع


مدونتي
آخر تعديل ماءالعينين يوم 23-Jun-2008 في 04:35 PM.
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 10:15 AM   رقم المشاركة : 2
أم آدم
مصري قديم
 

 




افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


ماشاء الله تبارك الله

موضوع رائع وجديد

ونحن نتابع معك

أخي الفاضل ما العينين

فلا تغب علينا بقلمك القيم







 أم آدم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 10:50 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

تسجيل متابعه













التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 02:59 PM   رقم المشاركة : 4
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد

 




افتراضي

رائع ماء العينين
موضوع مميز ومختلف كعادتك

و لكن البداية بأبيات ندم !!!!!

فما أصعب الإحساس بالندم و المؤلم أن يكون الإحساس بالندم بعد فوات الآوان

نتابع بارك الله بك













التوقيع

 شهر زاد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 04:41 PM   رقم المشاركة : 5
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

لاتنسي ان الندم أول أبواب التوبة و لعل أن شاء الله ندمنا على فات يشحن القلوب و يعمرها ايمانا و طاعات تصلح به و تستعد لما هو آت













التوقيع


مدونتي
آخر تعديل ماءالعينين يوم 23-Jun-2008 في 04:53 PM.
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 04:52 PM   رقم المشاركة : 6
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

البيت الثاني
يقول الشاعر المتلمس "وهو خال الشاعر الفحل طرفة بن عبد ":

ومِنْ طَلَبِ الأوتارِ ما حَزَّ أنْفَهُ قَصيرٌ وخاضَ الموتَ بالسَّيْفِ بَيْهَسُ

يريد المثل لقائل " لأمر ما جدع قصير أنفه" ويضرب في تبرير الغايات و ما يماثله الان المثل الشائع "الغاية تبرر الوسيلة" فما أصعبها من وسيلة قادت قصير لجدع أنفه لكنها أيضا قادت عمرو للفتك للثأر من الزباء.
من كتاب مجمع الامثال للميداني :
....وكان جذيمة ملك ما على شاطئ الفرات وكانت الزباء ملكة الجزيرة وكانت من أهل باجرمى ( في هامش الأصل " هكذا في النسخ ولم أعثر بها في القاموس ولا كتاب تقويم البلدان وإنما الذي وجدته فيهما جاجرم وهي بلدة من خراسان بين نيسابور وجرجان وليحرر " ) وتتكلم بالعربية وكان جذيمة قد وترها بقتل أبيها فلما استجمع أمرها وانتظم شمل ملكها أحبت أن تغزو جذيمة ثم رأت أن تكتب إليه أنها لم تجد ملك النساء إلا قبحا في السماع وضعفا في السلطان وأنها لم تجد لملكها موضعا ولا لنفسها كفؤا غيرك فأقبل إلي لأجمع ملكي إلى ملكك وأصل بلادي ببلادك وتقلد أمري مع أمرك تريد بذلك الغدر . فلما أتى كتابها جذيمة وقدم عليه رسلها استخفه ما دعته إليه ورغب فيما أطمعته فيه فجمع أهل الحجا والرأي من ثقاته وهو يومئذ ببقة من شاطئ الفرات فعرض عليهم ما دعته إليه وعرضت عليه فاجتمع رأيهم على أن يسير إليها فيستولي على ملكها وكان فيهم قصير وكان أريبا حازما أثيرا عند جذيمة فخالفهم فيما أشاروا به وقال : رأي فاتر وغدر حاضر فذهبت كلمته مثلا ثم قال لجذيمة : الرأي أن تكتب إليها فإن كانت صادقة في قولها فلتقبل إليك وإلا لم تمكنها من نفسك ولم تقع في حبالتها وقد وترتها وقتلت أباها فلم يوافق جذيمة ما أشار به فقال قصير :
إني امرؤ لا يميل العجز ترويتي ... إذا أتت دون شيء مرة الوذم
فقال جذيمة : لا ولكنك امرؤ رأيك في الكن لا في الضح فذهبت كلمته مثلا ودعا جذيمة عمرو بن عدي ابن أخته فاستشاره فشجعه على المسير وقال : إن قومي مع الزباء ولو قد رأوك صاروا معك فأحب جذيمة ما قاله وعصى قصيرا فقال قصير : لا يطاع لقصير أمر فذهبت مثلا [ ص 234 ] واستخلف جذيمة عمرو بن عدي على ملكه وسلطانه وجعل عمرو بن عبد الجن معه على جنوده وخيوله وسار جذيمة في وجوه أصحابه فأخذ على شاطئ الفرات من الجانب الغربي فلما نزل دعا قصيرا فقال : ما الرأي يا قصير ؟ فقال قصير : " ببقة خلفت الرأي فذهبت مثلا قال : وما ظنك بالزباء ؟ قال : القول رادف والحزم عثراته تخاف فذهبت مثلا واستقبله رسل الزباء بالهدايا والألطاف فقال : يا قصير كيف ترى ؟ قال : خطب يسير في خطب كبير فذهبت مثلا وستلقاك الجيوش فإن سارت أمامك فالمرأة صادقة وإن أخذت جنبتيك وأحاطت بك من خلفك فالقوم غادرون بك فاركب العصا فإنه لا يشق غباره فذهبت مثلا وكانت العصا فرسا لجذيمة لا تجارى وإني راكبها ومسايرك عليها فلقيته الخيول والكتائب فحالت بينه وبين العصا فركبها قصير ونظر إليه جذيمة على متن العصا موليا فقال : ويل امه حزما على متن العصا فذهبت مثلا وجرت به إلى غروب الشمس ثم نفقت وقد قطعت أرضا بعيدة فبنى عليها برجا يقال له : برج العصا وقالت العرب : خير ما جاءت به العصا فذهبت مثلا وسار جذيمة وقد أحاطت به الخيل حتى دخل على الزباء فلما رأته تكشفت فإذا هي مضفورة الاسب فقالت : يا جذيمة أدأب عروس ترى ؟ فذهبت مثلا فقال جذيمة : بلغ المدى وجف الثرى وأمر غدر أرى فذهبت مثلا . ودعت بالسيف والنطع ثم قالت : إن دماء الملوك شفاء من الكلب فأمرت بطست من ذهب قد أعدته له وسقته الخمر حتى سكر وأخذت الخمر منه مأخذها فأمرت براهشيه فقطعا وقدمت إليه الطست وقد قيل لها : إن قطر من دمه شيء في غير الطست طلب بدمه وكانت الملوك لا تقتل بضرب الأعناق إلا في القتال تكرمة للملك فلما ضعفت يداه سقطتا فقطر من دمه في غير الطست فقالت : لا تضيعوا دم الملك فقال جذيمة : دعوا دما ضيعه أهله فذهبت مثلا فهلك جذيمة وجعلت الزباء دمه في ربعة لها وخرج قصير من الحي الذي هلكت العصا بين أظهرهم حتى قدم على عمرو بن عدي وهو بالحيرة فقال له قصير : أثائر أنت ؟ قال : بل ثائر سائر فذهبت مثلا ووافق قصير الناس وقد اختلفوا فصارت طائفة مع عمرو بن عدي اللخمي وجماعة منهم مع عمرو بن عبد الجن الجرمي فاختلف بينهما قصير [ ص 235 ] حتى اصطلحا وانقاد عمرو بن عبد الجن لعمرو ابن عدي فقال قصير لعمرو بن عدي : تهيأ واستعد ولا تطلن دم خالك قال : وكيف لي بها وهي أمنع من عقاب الجو ؟ فذهبت مثلا وكانت الزباء سألت كاهنة لها عن هلاكها فقالت : أرى هلاكك بسبب غلام مهين غير أمين وهو عمرو بن عدي ولن تموتي بيده ولكن حتفك بيدك ومن قبله ما يكون ذلك فحذرت عمرا واتخذت لها نفقا من مجلسها الذي كلنت تجلس فيه إلى حصن لها في داخل مدينتها وقالت : إن فجأني أمر دخلت النفق إلى حصني ودعت رجلا مصورا من أجود أهل بلاده تصويرا وأحسنهم عملا فجهزته وأحسنت إليه وقالت : سر حتى تقدم على عمرو بن عدي متنطرا فتخلوا بحشمه وتنضم إليهم وتخالطهم وتعلمهم ما عندك من العلم بالصور ثم أثبت لي عمرو بن عدي معرفة فصوره جالسا وقائما وراكبا ومتفضلا ومتسلحا بهيئته ولبسته ولونه فإذا أحكمت ذلك فأقبل إلي فانطلق المصور حتى قدم على عمرو بن عدي وصنع الذي أمرته به الزباء وبلغ من ذلك ما أوصته به ثم رجع إلى الزباء بعلم ما وجهته له من الصورة على ما وصفت وأرادت أن تعرف عمرو بن عدي فلا تراه على حال إلا عرفته وحذرته وعلمت علمه فقال قصير لعمرو بن عدي : اجدع أنفي واضرب ظهري ودعني وإياها فقال عمرو : ما أنا بفاعل وما أنت لذلك مستحقا عندي فقال قصير : خل عني إذن وخلاك ذم فذهبت مثلا فقال له عمرو : فأنت أبصر فجدع قصير أنفه وأثر آثارا بظهره فقالت العرب : لمكر ما جدع قصير أنفه وفي ذلك يقول المتلمس :
وفي طلب الأوتار ما حز أنفه ... قصير ورام الموت بالسيف بيهس
ثم خرج قصير كأنه هارب وأظهر أن عمرا فعل ذلك به وأنه زعم أنه مكر بخاله جذيمة وغره من الزباء فسار قصير حتى قدم على الزباء فقيل لها : إن قصيرا بالباب فأمرت به فأدخل عليها فإذا أنفه قد جدع وظهره قد ضرب فقالت : ما الذي أرى بك يا قصير ؟ قال : زعم عمرو أني قد غررت خاله وزينت له المصير إليك وغششته ومالأتك ففعل بي ما ترين فأقبلت إليك وعرفت أني لا أكون مع أحد هو أثقل عليه منك فأكرمته وأصابت عنده من الحزم والرأي ما أرادت فلما عرف أنها استرسلت إليه ووثقت به قال : إن لي بالعراق أموالا كثيرة وطرائف وثيابا وعطرا [ ص 236 ] فابعثيني إلى العراق لأحمل مالي وأحمل إليك من بزوزها وطرائفها وثيابها وطيبها وتصيبين في ذلك أرباحا عظاما . وبعض ما لا غنى بالملوك عنه وكان اكثر ما يطرفها من التمر الصرفان وكان يعجبها فلم يزل يزين ذلك حتى أذنت له ودفعت إليه أموالا وجهزت معه عبيدا فسار قصير بما دفعت إليه حتى قدم العراق وأتى الحيرة متنكرا فدخل على عمرو فأخبره الخبر وقال : جهزني بصنوف البز والأمتعة لعل الله يمكن من الزباء فتصيب ثأرك وتقتل عدوك فأعطاه حاجته فرجع بذلك إلى الزباء فأعجبها ما رأت وسرها وازدادت به ثقة وجهزته ثانية فسار حتى قدم على عمرو فجهزه وعاد إليها ثم عاد الثالثة وقال لعمرو : اجمع لي ثقات أصحابك وهيئ الغرائر والمسوح واحمل كل رجلين على بعير في غرارتين فإذا دخلوا مدينة الزباء أقمتك على باب نفقها وخرجت الرجال من الغرائر فصاحوا بأهل المدينة فمن قاتلهم قتلوه وإن أقبلت الزباء تريد النفق جللتها بالسيف ففعل عمرو ذلك وحمل الرجال في الغرائر بالسلاح وسار يكمن النهار ويسير الليل فلما صار قريبا من مدينتها تقدم قصير فبشرها وأعلمها بما جاء من المتاع والطرائف وقال لها : آخر البز على القلوص فأرسلها مثلا وسألها أن تخرج فتنظر إلى ما جاء به وقال لها : جئت بما صاء وصمت فذهبت مثلا ثم خرجت الزباء فأبصرت الإبل تكاد قوائمها تسوخ في الأرض من ثقل أحمالها فقالت : يا قصير
ما للجمال مشيها وئيدا ... أجندلا يحملن أم حديدا
أم صرفانا تارزا شديدا
فقال قصير في نفسه : بل الرجال قبضا قعودا
فدخلت الإبل المدينة حتى كان آخرها بعيرا مر على بواب المدينة وكان بيده منخسة فنخس بها الغرارة فأصابت خاصرة الرجل الذي فيها فضرط فقال البواب بالرومية بشنب ساقا يقول : شر في الجوالق فأرسلها مثلا فلما توسطت الإبل المدينة أنيخت ودل قصير عمرا على باب النفق الذي كانت الزباء تدخله وأرته إياه قبل ذلك وخرجت الرجال من الغرائر فصاحوا بأهل المدينة ووضعوا فيهم السلاح وقام عمرو على باب النفق وأقبلت الزباء تريد النفق فأبصرت عمرا فعرفته بالصورة التي صورت لها فمصت خاتمها وكان فيه السم وقالت : بيدي لا بيد ابن عدي ........












التوقيع


مدونتي
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jun-2008, 08:57 PM   رقم المشاركة : 7
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

البيت الثالث : " شاعر قتله شعره"
يقول أبو طيب المتنبي مادحا نفسه :
الخيل و الليل و البيداء تعرفني و الرمح و السيف و القرطاس و القلم
لم يكن يدري المتنبي ساعة القاءه لهذا البيت أنه سيكون سببا في مصرعه، فالرمح و السيف الذان ادعى معرفتهما لم ينجياه من سيوف أعدائه.
القصة كاملة أوردها من نص منقول من موقع صخر:
أنه هجا مرة ضبة بن يزيد العتبي (ويروى العيني بالياء المثناة بعدها نون) وكان ضبة غدارًا بكل من نزل به. واجتاز أبو الطيب في جماعة من أشراف الكوفة فامتنع منهم، فهجاه أبو الطيب بقصيدة يقول فيها:

يا قاتلا كل ضيف غناه ضيح وعلبه
كذا خلقت ومن ذا الـ ـذي يخالف ربه
ما كنت إلا ذبابا نفتك عنا مذبه
قال في الصبح المنبى يصف هلاك أبي الطيب: قال الخالديان كتبنا إلى أبي نصر محمد الجمالي نسأله عما صدر لأبي الطيب المتنبي بعد مفارقته عضد الدولة وكيف كان قتله. وأبو نصر هذا من وجوه الناس في تلك الناحية وله فضل وأدب وحرمة. فأجابنا عن كتابنا جوابًا طويلاً يقول في أثنائه: أما ما سألتم عنه من خبر مقتل أبي الطيب المتنبي فأنا أسوقه لكم وأشرحه شرحًا بينًا. اعلموا أن مسيره كان من واسط يوم السبت لثلاث عشرة ليلة بقيت من رمضان سنة ثلاثمائة وأربع وخمسين. فقتل بضيعة تقرب من دير العاقول لليلتين بقيتا من شهر رمضان. والذي تولى قتله وقتل ابنه وغلامه رجل من بني أسد يقال له فاتك بن أبي جهل بن فراس بن شداد الأسدي . وكان من قول فاتك له لما قتله: قبحًا لهذه اللحية يا قذاف المحصنات ذلك أن فاتكا هذاهو خال ضبة بن يزيد العيني الذي هجاه أبو الطيب بقوله:
ما أنصف القوم ضبه وأمه الطرطبه
فيقال إن فاتكا داخلته الحمية لما سمع ذكر أخته أم ضبة بالقبيح في هذه القصيدة. فكان ذلك سبب قتل أبي الطيب وأصحابه وذهاب ماله. وأما شرح الخبر فإن فاتكا هذا صديق لي، وقد سمى فاتكا لسفكه الدماء وإقدامه على الأهوال، فلما سمع القصيدة التي هجا بها ضبة اشتد غضبه ورجع على ضبة باللوم وقال له: كان يجب أن لا تجعل لشاعر عليك سبيلا وهو يضمر السوء على أبي الطيب ولا يتظاهر به. ثم بلغه انصراف أبي الطيب من بلاد فارس وتوجهه إلى العراق وعلم أن اجتيازه بجبل دير العاقول. فلم يكن ينزل عن فرسه ومعه جماعة من بني عمه يرون في المتنبي مثل رأيه. فكانوا لا يزالون يتنسمون أخباره من كل صادر ووارد. وكان كثيرًا ما ينزل عندي. فقلت له يومًا وقد جاءني وهو يسأل قومًا مجتازين عن المتنبي: أراك قد أكثرت السؤال عن هذا الرجل فما تريد منه إذا لقيته؟ فقال: ما أريد إلا الجميل وعذله على هجاء ضبة. فقلت: هذا لا يليق بأخلاقك فتضاحك ثم قال: يا أبا نصر. والله لئن اكتحلت عيني به أو جمعتني وإياه بقعة لأسفكن دمه وأصرم حياته إلا أن يحال بيني وبينه بما لا أستطيع دفعه فقلت له: كف عافاك الله عن هذا وارجع إلى الله فإن الرجل شهير الاسم بعيد الصيت ولا يحسن منك قتله على شعر قاله. وقد هجت الشعراء الملوك في الجأهلية والخلفاء في الإسلام فما سمعنا بشاعر قتل بهجائه.. فقال: يفعل الله ما يشاء.
وانصرف وما مضى بعد هذا إلا أيام قليلة حتى وافاني المتنبي ومعه بغال موقرة من الذهب والفضة والطيب والملابس والتجملات النفيسة والكتب الثمينة والأدوات الكثيرة لأنه كان إذا سافر لا يترك في منزله درهمًا ولا شيئًا يساويه... فتلقيته وأنزلته في داري وسألته عن أخباره وعمن لقي في تلك السفرة. فعرفني من ذلك ما سررت به له. وأقبل يصف ابن العميد وفضله وكرمه وعلمه وكرم عضد الدولة ورغبته في الأدب وميله إلى الأدباء فلما أمسينا قلت له: يا أبا الطيب. علام أنت مجمع؟ قال: على أن اتخذ الليل مركبًا فإن السير فيه أخف علي قلت: هذا هو الصواب - رجاء أن يخفيه الليل ولا يصبح إلا وهو قطع بلدًا بعيدًا. وقلت له: والرأي ان يكون معك من رجال هذه البلدة الذين يعرفون هذه المواقع المخيفة جماعة يمشون بين يديك إلى بغداد. فقطب وجهه وقال: فما تريد بذلك؟ قلت: أريد أن تستأنس بهم في الطريق فقال: أنا والجراز في عاتقي. فما بي حاجة إلى مؤنس غيره. قلت: الأمر كما تقول. ولكن الرأي في الذي أشرت به عليك فقال: تلويحك ينبيء عن تعريض. وتعريضك ينبيء عن تصريح. فعرفني جلية الأمر قلت: إن هذا الجأهل فاتكا الأسدي كان عندي من ثلاثة أيام وهو غير راض عنك لأنك هجوت ابن أخته ضبة وقد تكلم بما يوجب الاحتراز والتيقظ. ومعه أيضًا جماعة نحو العشرين من بني عمه يقولون مثل قوله. فقال غلامه: الصواب يا مولاي ما أشار به أبو نصر. خذ معك عشرين رجلاً يسيرون بين يديك إلى بغداد فإن ذلك أحوط. فاغتاظ أبو الطيب من غلامه غيظًا شديدًا وشتمه شتمًا قبيحًا وقال: والله لا أرضى أن يتحدث الناس بأني سرت في خفارة أحد غير سيفي. قال أبو نصر: فقلت يا هذا، أنا أوجه قومًا من قبلي في حاجة لي يسيرون بمسيرك وهم في خفارتك فقال: والله لا فعلت شيئًا من هذا. ثم قال: يا أبا نصر. أينجو الطير تخوفني ومن عبيد العصا تخاف علي؟ والله لو أن مخصرتي هذه ملقاة على شاطئ الفرات وبنو أسد معطشون لخمس وقد نظروا الماء كبطون الحيات ما جسر لهم خف ولا ظلف أن يرده. معاذ الله أن أشغل فكري بهم لحظة عين فقلت له: قل إن شاء الله. فقال: هي كلمة مقولة لا تدفع مقضيًا ولا تست جلب ركب فكان آخر العهد به. ولما صح عندي خبر قتله وجهت من دفنه ودفن ابنه وغلمانه وذهبت دماؤهم هدرًا.
فأنت ترى من كل ما تقدم أن أبا الطيب لم يكن عف اللسان بل كان من أبلغ الهجائيين، وقد ركب في هجائه للناس متن الشطط ولقي بسببه حتفه. قيل إنه لما عرض له فاتك أحس المتنبي بالضعف فعمد إلى الفرار فقال له غلامه: لا يتحدث الناس عنك بالفرار وأنت القائل:

الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم


فكر راجعا وظل يقاتل حتى قتل



الى بيت أخر












التوقيع


مدونتي
آخر تعديل ماءالعينين يوم 23-Jun-2008 في 09:15 PM.
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jun-2008, 02:01 AM   رقم المشاركة : 8
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




(iconid:31)

أنف الناقة
عرف الحطيئة بأنه شاعر الهجاء بامتياز هجا كل من حواليه حتى إن فرغ من هجاء الخلائق صوب لسانه على نفسه.
غير أنه مدح و بيته هذا نشل قوما من وحل السخرية و المسبة التي لحقتهم جراء اسم انتسبوا له كرها، ولعله لم يرحهم من سخرية الناس فقط بل و صار مفخرة لهم و لقبا يتشدقون به وبالانتساب إليه
يقول الحطيئة:

قوم هم الأنف والأذناب غيرهم ومن يسوِّي بأنف الناقة الذنبا
فمن هم أنف الناقة ؟
قال ابن رشيق " كان بنو أنف الناقة يفرقون من هذا الاسم، حتى أن الرجل منهم يسأل: ممن هو؟ فيقول: من بني قريع، فيتجاوز جعفرا ـ أنف الناقة ـ ابن قريع بن عوف بن مالك ويلغي ذكره فراراً من هذا اللقب، إلى أن نقل أحدهم الحطيئة من ضيافة الزبرقان إلى ضيافته وأحسن إليه، فقال:

قوم هم الأنف والأذناب غيرهم ومن يسوي بأنف الناقة الذنبا

فصاروا يتطاولون بهذا النسب، ويمدون به أصواتهم في جهارة. وإنما سمى جعفر أنف الناقة لأن أباه قسم جزوراً ونسيه، فبعثته أمه ولم يبق إلا رأس الناقة، فقال له أبوه: شأنك بهذا، فأدخل أصابعه في أنف الناقة وأقبل يجره، فسمى بذلك ......"

المفيد من القصة أن بغيض بن عامر نقل ضيافة الحطيئة اليه بعد أن استدعاه الزبرقان بن بدر و كانت بين بغيض و الزبرقان تنافس فأوجس الزبرقان الى أحد الشعراء فهجى بغيضا و طاف بهجاءه على الحطيئة فما كان من الحطيئة و هو السليط إلا أن هجا الزبرقان الذى اشتكى للفاروق عمر بن الخطاب .....
و لرد حسن ضيافة بغيض أحال الحطيئة لقب أنف الناقة من تهمة ذم و منقصة إلى وسام فخر و مفازة.












التوقيع


مدونتي
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jun-2008, 01:23 PM   رقم المشاركة : 9
بنت بلادى
بابلي
 
الصورة الرمزية بنت بلادى

 




افتراضي

جمييييل جدا أخى ماء العينين موضوع رائع متابعين له و ننتظر المزيد ان شاء الله .













التوقيع

الحزن يطارد عنوانى
و سألت الناس عن السلوى...
عن شىء يهزم أحزانى
عن يوم أرقص بالدنيا
أو فرح يسكر وجدانى
قالوا : أفراحك أوهام
ماتت كرحيق البستان
و دموعك بحر فى وطن
لا يعرف حزن الإنسان

فاروق جويدة
 بنت بلادى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jun-2008, 04:37 PM   رقم المشاركة : 10
سليل بن عباد
مصري قديم
 

 




افتراضي














التوقيع

 سليل بن عباد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2008, 03:59 AM   رقم المشاركة : 11
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

عتبت على سلم

كان ابن عرادة السعدي مع سلم بن زياد بخرسان و كان له مكرما و ابن عرادة يتجنى عليه ففارقه و صاحب غيره ثم ندم و رجع اليه و قال
عتبت على سلم فلما فقدته*** و صاحبت اقواما بكيت على سلم
رجعت اليه بعد تجريب غيره ***فكان كبره بعد طول سقــــــــــم
من كتاب المستطرف ص 197 الجزء الاول.












التوقيع


مدونتي
آخر تعديل ماءالعينين يوم 29-Jun-2008 في 04:04 AM.
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2008, 09:30 AM   رقم المشاركة : 12
أم آدم
مصري قديم
 

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماءالعينين مشاهدة المشاركة
   لاتنسي ان الندم أول أبواب التوبة و لعل أن شاء الله ندمنا على فات يشحن القلوب و يعمرها ايمانا و طاعات تصلح به و تستعد لما هو آت

يالها من حكمة أخي الفاضل

بارك الله فيك

وكتبه في موازين حسناتك






 أم آدم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2008, 09:34 AM   رقم المشاركة : 13
أم آدم
مصري قديم
 

 




افتراضي

هذه هي المرة الأولى التي أعرف فيها أن المتنبي مات مقتولا







 أم آدم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2008, 09:41 AM   رقم المشاركة : 14
أم آدم
مصري قديم
 

 




افتراضي

والله أقرأ بتشوق عجيب

موضوع رائع أخي الفاضل ماء العينين

جعل الله هذا المجهود في موازين حسناتك

بار ك الله فيك







 أم آدم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jun-2008, 09:21 PM   رقم المشاركة : 15
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

وما أنا الا من غزية.....

وما أنا إلا من غزية إن غوت = غويت وإن ترشد غزية أرشد
صاحب البيت هو الشاعر دريد بن الصمة من بني غزية من هوازن و هو شاعر شجاع محنك معمر قيل شهد مئة غزوة و قد قتل يوم حنين.
مختصر القصة أن دريدا غزا هو و قومه غطفان فأصابوا ابلا كثيرة فاشار عليهم دريدا بالهروب لكن أخوه لم يأخذ برايه و باتوا في الطريق فعاودتهم غطفان فقتلت اخاه ونجا هو غير أنه ندم على ذالك.....والقصة يذكرها ابن عبد ربه في العقد الفريد:
غزا عبدالله بن الصمه واسم الصمه معاوية الأصـــغـــر من بني غزيه بن جشم بن معاويه بن بكر بن هوازن ، وكان لعبدالله ثلاثة اسماء وثلاث كنى فاسمه عبدالله وخــــالد ومعبد وكنيته ابو فرغــــان وابو دفاقه وابو وفاء وهو أخو دريد بن الصــــــمه لأبيه وأمه فاغار على غطـــفــان فاصاب منهم ابلاً عظيمة فاطردها وقال له أخوه دريد النجــــاء فقد ظفرت فأبى عليه وقال لا أبرح حتى أنتقع نقيعتي والنقيعة ناقة ينحرها من وسط الأبل فيصنع منها طعاماً لاصحابه ويقسم ما اصاب على اصحابه فأقام وعصى أخــاه فتتبعته فزاره فقاتلوه وهو بمكان يقال له اللــــوى فقتل عبدالله وارتث دريد فبقى في القتلى فلما كان في بعض اللـــيل اتاه فارســـان فقال أحدهما لصاحبه اني أرى عينيه تبصر فانزل فانظر إلى نفسه فنزل فكشف ثوبه فإذا هي تزمر فطعنه فخرج دم قد كان احتــقن ، قال دريد فأفقت عندها فلما جاوزوني نهضت قال فما شعرت إلا وانا عند عرقوبي جمـــل أمرأة من هوازن فقالت من أنت أعــــوذ بالله من شرك قلت لا بل من أنت ويلك قالـــت امرأة من هوازن سيارة قلت وأنا من هوازن وأنا دريد بن الصمه قال وكانت في قوم مجتازين لايشعرون بالوقــعه فضمته وعالجته حتى أفـــاق فقال دريد يرثي عبدالله أخاه ويذكر عصيانه له وعصــــيان قومه له وهي من المنتقــــيات في شعر العرب ذكرها ابو تمام في الحماسه وذكرها ابن الخطاب في الجمهره :


إرث جــــديد الحــــبل من أم معــبد *** بعاقــبة أم أخلفـــت كــل مـوعـــــــد
وباتت ولم أحمــــــــــد ألـــــيك نوالها **** ولم ترج فيــــنا ردة اليوم أو غــــــــد
كأن حمـــول الحـي إذ متع الضــــحى *** بناصـــــية الشحناء عصبة مــذود
أعــــاذل ان الرزء في مــثل خــــــالد *** ولا رزء فيما أهلك المــــرء عن يـــد
وقلت لعـارض واصـحاب عـارض *** ورهط بني السوداء والقـوم شــــهــد
عـلانــــــية ظــنوا بألــــــفي مدحــــج *** ســــــراتهم في الفارســـي المســـــــــرد
أمــــرتهم امــــــري بمنعــــرج اللـــــــوى *** فلم يستبينوا الرشد الا ضحى الغـد
فلما عصوني كنـت منهم وقـد أرى *** غـوايتـــــــهم وانني غـــــــــير مهــــتــــــد
وما أنا إلا مـن غـــــــزية إن غـــــــوت *** غـويت ، وإن ترشـد غـزية ارشـــــد
فإن تعقــــب الأيام والدهـــــر تعلمــوا *** بني غالــب أنا غضـــــــــاب لمعـــــــبد
دعــاني أخـي والخـــــــيل بيني وبيــنه *** فلما دعــاني لم يــــجـدني بقـــــعــــدد
أخ أرضـــعــــتني أمــــــــه من لـــــبانها *** بثـــدي صــــــــفاء بيننا لم يجــــــــــدد
تنادوا فقالـــوا اردت الخـــيل فارساً *** فقلت أعـبـــدالله ذلكـــــم الــــــــردي
فجئـــت إليه والرمــــــــــاح تنوشـــــــه *** كوقع الصياصي في النســـيج الممـدد
وكنت كـــــــذات البو ريعت فاقبلت *** إلى جـــلد من مسك سقـب مقـــدد
فطاعنت عنه الخــيل حتى تنفست *** وحتى علاني حالك اللون أســـودي
قتال امــــرئ آســى أخـــــــــاه بنفسه *** ويعـــلم أن المـــــــــرء غــــير مخــلـــــــد
فإن يك عبدالله خـــــــــلى مكــــــانه *** فما كـــان وقافاً ولا طــائــش الـــــيد
ولا بــرما اذا ما الرياح تناوحـــــــــت *** برطب العضــاة والضـــريح المنضــــد
يكش الازار خـــارج نصــف ساقه *** صبور على الضــراء طــــلاع انجــــد
قليل التشكي للمصــــيبات حـــافظ *** عليم بأعقــاب الاحـاديث في غــــــد
وهـــون وجـــــــدي أنني لم أقـــــل لــه *** كذبــت ولم أبخـل بما ملـــــكت يـدي












التوقيع


مدونتي
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بيت, بيت شعر, قصة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع