« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: برنامج اضافة رصيد مجاني للسكاي بي لمدة 15 يوم ..!! (آخر رد :تيمو فروود)       :: برنامج اضافة رصيد مجاني للسكاي بي لمدة 15 يوم ..!! (آخر رد :تيمو فروود)       :: دور اليهود في الكشوفات الجغرافية في القرن 15 (آخر رد :عبد الكريم ب)       :: إعتذار (آخر رد :هند)       :: آراؤكم تهمنا لإثراء التاريخ (آخر رد :هند)       :: حقيقة الأهرامات وزيف حضارة اسمها الفراعنة‎ (آخر رد :مرتقب المجد)       :: مكانة المرأة في الإسلام (آخر رد :الرائد)       :: كيف ينتزع الرئيس صلاحياته ويقصم فلول الفساد؟ (آخر رد :سيد يوسف)       :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :الذهبي)       :: السفر (آخر رد :الذهبي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



سلسلة ملوك الدولة السعودية

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-Jul-2008, 10:58 AM   رقم المشاركة : 1
زائر



(iconid:31) سلسلة ملوك الدولة السعودية

ملوك الدولة السعودية الأولى:
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

العاصمة الدرعية
الديانة الإسلام (سُنّي)
اللغة الرسمية العربية
نظام الحكم ملكي
الحكام 1744– 1765 محمد بن سعود

1765– 1803 عبدالعزيز بن محمد بن سعود

1803– 1814 سعود بن عبدالعزيز بن محمد

1814– 1818 عبدالله بن سعود

سنة التأسيس 1744
سنة السقوط 1818
شملت جزءً من السعودية

الإمارات العربية المتحدة

قطر

البحرين

عُمان

اليمن


المقدمة:
الدولة السعودية الأولى هي الدولة التي تأسست في الدرعية عام 1744 وشملت أجزاء كبيرة من شبه الجزيرة العربية وانتهت الدولة السعودية الأولى بسقوط عاصمتها الدرعية بيد القوات المصريه تحت قيادة ابراهيم باشا عام 1818 وأستسلام عبد الله بن سعود.
الخريطة السياسية لشبه الجزيرة العربية
كانت تتقسم شبه الجزيرة العربية إلى عدة أجزاء هي الحجاز ويشمل المناطق الممتدة من شرق البحر الأحمر من تهامة عسير جنوباً إلى العقبة شمالاً وكان خاضعاً لحكم الأشراف في مكة ثم لسلطة الدولة العثمانية

بينما كانت بلدان نجد تخضع لنفوذ بعض الأسر مثل آل سعود بالدرعية والمزاريع في منفوحة دهام بن دواس في الرياض وبني زيد في الوشم

اما عسير و جازان التي كانت تسمى المخلاف السليماني نسبة إلى سليمان بن طرف الحكمي ويعتمد السكان على الزراعة والصيد والتجارة وينتشر المذهب السني الشافعي ، وفي نجران يوجد المكارمة والمذهب الشيعي الإسماعيلي واشتهرت المنطقة بالقوة العسكرية و الخصومة والحرب مع الدولة السعودية الأولى الناشئة.

وكان إقليم الأحساء في شرق الجزيرة العربية على الخليج العربي وتشتهر المنطقة بالزراعة لوجود عيون الأحساء والصيد والتجارة ، ويوجد فيها المذهب الشيعي والمذهب السني وتتميز بنشاطها العلمي والعلماء من المذهبين ، وكان الحكم فيها لأسرة زامل الجبري تلتها السلطة العثمانية وحكم بني خالد.


إمارة الدرعية
إمارة الدرعية سماها مانع بن ربيعة المريدي بالدرعية نسبة إلى درعية القطيف التي كان يسكنها وقد دعاه قريبه ابن درع من حجر اليمامة لأخذ منطقة بالقرب من وادي حنيفة وبدأت الأسرة حكم الإمارة بداية من محمد بن مقرن بن مرخان جد آل سعود وتلاه موسى بن ربيعة بن وطبان الذي تم خلعه وحكم سعود بن محمد بن مقرن وبعد وفاته تولى زيد بن مرخان بن وطبان وقد حاول زيد ضم العيينة بعد انتشار الوباء فيها وكان في العيينة الأمير المخلوع موسى بن ربيعة بن وطبان ، أستطاع أمير العيينة عبد الله بن معمر المعروف بخرفاش خداع زيد أمير الدرعية بالصلح وقتله وأربعين من رجاله ونجا محمد بن سعود بأمان الجوهرة بنت عبد الله بن معمر و أصبح أميرا للدرعية.

الدعوة الإصلاحية
بدأ الشيخ محمد بن عبد الوهاب بدعوته بعد حفظه للقران و تعلمه العلم الشرعي والسفر لمكة والمدينة لتلقي العلم على علمائها وما رآه من أفعال بعض المسلمين عند قبر النبي محمد وقبور الصحابة وغيرها من المعتقدات التي يعتقد ببطلانها وأنها من أعمال الشرك وسافر للبصرة لتلقي العلم وقد أوذي كثيرا هناك بسبب دعوته وأراه والنقاشات بينه وبين علماء البصرة في التوسل بالقبور والأضرحة وغيرها فخرج منها إلى الزبير ثم الأحساء وتلقى العلم هناك ثم عاد إلى حريملاء وبدأ إعلان دعوته وصار له تلاميذ وألف كتابه الأشهر كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد وقد أنتشر الكتاب بين طلبة العلم ،و بعد محاولة قتله من العبيد الذي أنكر عليهم الكثير من أعمالهم ، خرج الشيخ بعدها إلى العيينة وكان أميرها عثمان بن حمد بن معمر الذي أيده ونصره وتزوج الشيخ من الجوهرة بنت عبد الله بن معمر وبدأت الدعوة الإصلاحية بهدم الأشجار وسار الشيخ مع جيش بن معمر لهدم قبة قبر زيد بن الخطاب فهدمها الشيخ بيده وأقام حد الرجم على زانية محصنة أرادت التطهير بالحد ، و أقام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فبدأ صدا الدعوة ينتشر فبدأت المخاصمة من بعض العلماء الذين راسلوا علماء مكة والمدينة و البصرة ثم شكوه إلى حاكم الأحساء رئيس بني خالد سليمان بن محمد آل حميد فأرسل لأبن معمر يطلب منه قتل الشيخ وإلا فأنه سيقطع عنه الخراج فأمر بخروج الشيخ من العيينة فتوجه الشيخ لأحد طلابه في الدرعية.

ميثاق الدرعية
بعدما توجه الشيخ إلى الدرعية توافد عليه الطلاب ومنهم ثنيان بن سعود و مشاري بن سعود أخوة أمير الدرعية محمد بن سعود ولم يكن الأمير مهتما للشيخ إلا بعد طلب زوجة الأمير موضي بنت أبي وطبان من الذهاب إليه ونصرته ، وطلب ثنيان و مشاري من الأمير أن يذهب إليه بنفسه فألتقى الشيخ محمد بن عبد الوهاب مع الأمير محمد بن سعود وكان الأمير يخشى بعد نصرته أن يفارقه الشيخ ويستبدل غيره وأن يمنعه من الأموال التي يأخذها من الأهالي فرد الشيخ بأن الدم بالدم والهدم بالهدم وأما الأموال فلعل الله يعوضه بخير منها وبدأ ما يعرف بميثاق الدرعية وهو بداية لقيام الدولة السعودية الأولى.

التوسع في نجد

خريطة تبين بعض أهم المدن و القرى و الهجر الواقعة على هضبة نجد، بالإضافة إلى بعض الحواضر و المدن المجاورة.بعد ميثاق الدرعية بدأ التوسع السعودي لنشر الدعوة الإصلاحية والبيعة لأمير الدرعية محمد بن سعود، ولم تعرف الدولة السعودية الناشئة استقرارا لكثرة الحروب و كثرة الخصوم للدولة ورفض الدعوة الإصلاحية أو ما يسميها الخصوم الوهابية وتبدل ولاء البلدان من المعاهدة و تبني الدعوة إلى العداء ورفض الدعوة.
إقليم العارض
كان أكبر خصوم إمارة الدرعية أمير الرياض دهام بن دواس الذي رفض الدعوة الإصلاحية وقاتل ضد توسع إمارة الدرعية في سبعة عشر موقعة لمدة سبع وعشرين عاما قتل فيها حاولي أربعة آلاف قتيل ومن أشهرها وقعة الشياب و وقعة العبيد وقد قاد دهام حملة على إمارة الدرعية قتل فيها فيصل و سعود أبنا محمد بن سعود وبعدها وقعة الشراك ووقعة البنية و وقعة الخريزة ووقعة الحبونية و وقعة البطحاء وأستمر الكر والفر حتى طلب دهام بن دواس الصلح من الشيخ محمد و الإمام محمد بن سعود و وافق على الشروط وهي عودة أنصار الدعوة للرياض وان يرد إليهم أموالهم وأن يدفع للدرعية ألفي ريال معجلة، وقد شارك دهام في حرب الدرعية ضد قبائل الظفير في وقعة جراب وبعد وفاة الإمام محمد بن سعود تجددت الخلافات والحروب بين إمارة الرياض والدرعية حتى سقطت الرياض بعد أن تركها دهام بن دواس بعد مقتل ولديه و تعبه من كثرة الحروب وذهب إلى الدلم وقد أتى الرياض الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود غازيا في ربيع الآخر سنة 1187 هـ 1773 م فعلم بفرار دهام فخضعت الرياض وانتشرت فيها الدعوة الإصلاحية. وقد انضمت منفوحة بقيادة أميرها علي بن مزروع لتبني الدعوة في 1159 هـ 1746 م ونقض أهلها عهدهم للدرعية سنة 1166 هـ، و تم ضم العيينة الذي تبنى أميرها عثمان بن حمد بن معمر الدعوة الإصلاحية ولكنه أخرج الشيخ محمد بسبب ضغوط من حاكم الأحساء سليمان بن محمد، وقد شارك أمير العيينة في حروب الدرعية و تم قتله سنة 1163 هـ 1750 م بعد صلاة الجمعة بسبب وجود قرائن من مؤيدين الدعوة بعدائه للدولة السعودية الناشئة و وجود اتفاقات سرية مع خصوم الدولة وبعده عين مشاري بن معمر وتم عزله وعين بدله سلطان بن محيسن المعمري و انتهت حكم آل معمر وأصبحت العيينة تابعة للدولة السعودية. و خضعت حريملاء للحكم السعودي سنة 1165 هـ 1751 م ولكن قاضي حريملاء الشيخ سليمان بن عبد الوهاب شقيق الشيخ محمد بن عبد الوهاب كان معارضا ورافضا لدعوة أخوه الإصلاحية فقام بتحريض أهلها على طرد أتباع الدعوة ومنهم الأمير محمد بن عبد الله و أخوه عثمان فقصد المطرودون الدرعية فخاف أهل حريملاء من الثأر فأرجعوهم إلى دارهم ولن آل راشد من حريملاء هجموا عليهم وقتلوا الأمير محمد بن عبد الله وثمانية من اتباعه ونجا مبارك بن عدوان واستنجد بالإمام محمد بن سعود الذي أرسل ابنه عبد العزيز الذي تمكن من السيطرة على حريملاء وتعيين مبارك بن عدوان أميرا لها وقد تم عزله بعد تنكره للدعوة وتعيين أحمد بن ناصر بن عدوان. واستطاع الحكم السعودي السيطرة على إقليم العارض ونشر الدعوة الإصلاحية فيها.
اقاليم الوشم و سدير و الخرج
بدأ التوسع السعودي في إقليم الوشم بمدينة شقراء التي بايعت الشيخ والإمام بن سعود و القويعية التي بايعت سنة 1169هـ 1755 م، ومن البلدان التي رفضت وقاومت التوسع السعودي ثرمداء و بلدة أشيقر و بلدة القصب و بلدة مرات و بلدة الفرعة ولم تسقط إلا بعد أن قام الأمير عبد العزيز بن محمد بن سعود بعدة حملات عسكرية ضدها، وقامت الدرعية بعدة حملات ضد إقليم سدير استمرت لأكثر من عشر سنوات واستطاعت السيطرة على بعض البلدان و روضة سدير وفي عام 1196 هـ 1782 م قام تحالف كبير ضد نفوذ آل سعود ويضم التحالف آل ماضي من روضة سدير و أمير الخرج زايد بن زامل الدليمي واستطاع التحالف إخراج القوات السعودية من الروضة ولكن القوات السعودية في ثادق استطاعت بعد ذلك هزيمة آل ماضي والسيطرة على روضة سدير وتعيين عبد الله بن عمر أميرا عليها. واستمر التوسع للسيطرة على إقليم الخرج الذي قاوم التوسع السعودي بقيادة أميرها زايد بن زامل الدليمي وقد شارك زايد في عدة أحلاف ضد الدرعية ومنها حلف جمعه مع زعيم وادي الدواسر حويل الودعاني الدوسري و زعماء من جنوب نجد ومساعدة من أهل نجران لشن هجوم بجيش كبير ضد الدرعية ولكن الهجوم فشل وبعدها عقد زايد صلح مع الدرعية ولكنه خرج عليه فأمر الأمير عبد العزيز بن محمد بن سعود بتنحيته وتعيين سليمان بن عفيصان و أستمر زايد في حربه للدرعية حتى تم قتله على يد دورية سعودية واستمر أبناءه من بعده في حروبهم مع الدرعية ولم تستقر الخرج في عهد محمد بن سعود وترددت بين المبايعة والنقض واستطاع عبد العزيز بن محمد إرجاعها لسلطة الدرعية.
إقليم القصيم
أعلنت بريدة بقيادة أميرها حمود الدريبي ال أبوعليان ولاءها لإمارة الدرعية و تبنيها للدعوة الإصلاحية سنة 1182 هـ 1768 م ولكنها لم تستقر حتى حاصرها سعود بن عبد العزيز بن محمد سنة 1189 هـ 1775 م و تم تعيين حجيلان بن حمد ال أبوعليان أميرا عليها، و خضعت عنيزة وأميرها عبد الله بن أحمد بن زامل سنة 1182 هـ 1768 ولكن عنيزة لم تستقر للحكم السعودي وتزعمت عنيزة العصيان أكثر من مرة وقتلت الدعاة المرسلين من الدرعية، وتزعمت عنيزة سنة 1196 هـ عصيان كبير وطلبت عنيزة من حاكم الأحساء سعدون بن عريعر العون فأرسل قواته المتحالفة مع قبائل الظفير و بادية شمر و عنزة و حاصرت القوات بريدة الموالية للحكم السعودي و أميرها حجيلان بن حمد ال أبو عليان لعدة أشهر ولكن الحصار فشل ورجعت قوات سعدون وتوجهت لروضة سدير واستولت عليها، واستطاع سعود بن عبد العزيز بن محمد سنة 1202 هـ 1788 م إخضاع عنيزة للحكم السعودي . ساهم حجيلان أمير القصيم في التوسع السعودي في الشمال في شن عدة حملات على جبل شمر الخاضع لحكم آل علي حتى خضعت سنة 1207 هـ 1792 م للحكم السعودي، و خضعت بعدها قبائل الشرارت في دومة الجندل و الجوف سنة 1208 هـ للحكم السعودي.
التوسع شرق نجد
بدأ حكم بني خالد في الأحساء بقيادة زعيمهم براك بن غرير آل حميد سنة 1080 هـ بعد طرد الحامية العثمانية وأستمر التوسع لدولة بني خالد حتى وصل إقليم العارض في نجد، وفي عهد حاكم الأحساء سليمان بن محمد بدأ الصراع مع الدرعية فقد أمر حاكم الأحساء من أمير العيينة قتل محمد بن عبد الوهاب فأخرجه أمير العيينة للدرعية، وقد حدث خلاف بين زعماء بني خالد نتج عنه طرد سليمان بن محمد من الأحساء فلجأ للخرج ومات هناك وتولى عريعر بن دجين زعامة بني خالد وحكم الأحساء.

بد أت حملات بني خالد على الدرعية سنة 1172 هـ 1759 م حين قام عريعر بن دجين بالتحالف مع أمراء نجد ووصل التحالف لبلدة الجبيلة شمال وادي حنيفة ولكن الحلف تصدع ولم ينجح وعاد عريعر بن دجين إلى الأحساء.

تزعم عريعر بن دجين حملة كبرى سنة 1178 هـ 1765 م بالتحالف مع حسن بن هبة الله المكرمي زعيم نجران و دهام بن دواس أمير الرياض وبعض أمراء نجد وتلقت الدرعية ضربة قوية من قوات نجران هددت بسقوط الدولة السعودية الناشئة ولتلافي الخسارة عقد الإمام محمد بن سعود و الشيخ محمد بن عبد الوهاب صلح مع أمير نجران فأوقف أمير نجران هجماته ولكن قوات عريعر وصلت للدرعية وحاصرت الدرعية لمدة شهر كامل. بعدها قام عريعر بن دجين سنة 1188 هـ 1774 م بهجوم على منطقة القصيم و نجح في إبعاد عبد الله بن حسن وتعيين راشد الدريبي ال أبوعليان وكان ينوي شن هجوم على الدرعية ولكنه توفي بعد شهرين من انسحابه من بريدة .في الأحساء دب الخلاف والصراع بين زعماء بني خالد بعد وفاة عريعر بن دجين حتى تولى سعدون بن عريعر الحكم ، قام سعدون بعدة حملات وتحالفات ضد الدرعية و منها حصار بريدة.

بدأ ميزان القوة يتغير فبدأت حملات السعودية ضد الأحساء فقام سعود بن عبد العزيز بن محمد سنة 1198 هـ 1784 م بشن حملة على قرية العيون وغنم منها غنائم كثيرة وقام الإمام سعود في 1199 هـ 1785 م بعملية سلب و نهب لقافلة قادمة من الأحساء وقتل رجالها. تجدد الخلاف بين زعماء بني خالد فخرج سعدون بن عريعر من الأحساء ولجأ للدرعية فأستغلها الإمام عبد العزيز بن محمد فأمر قائده سليمان بن عفيصان بغزو الأحساء فغزا بلدة الجشة و ميناء العقير وأشعل النيران فيها بعد أن استولى على الأموال فيها.وقد قاد الإمام سعود بن عبد العزيز حملة ضد بني خالد وقائدهم عبد المحسن بن سرداح سنة 1204 هـ 1789 م في غزوة غريميل انهزم فيها جيش بني خالد وهرب عبد المحسن للمنتفق وعين الإمام سعود زيد بن عريعر أميرا.

الإمام سعود يغزو القطيف و يحاصر سيهات و بلدة عنك و قتل عبد المحسن بن سرداح زعيم بني خالد بعد إعطاءه الأمان. واستطاع بعدها الإمام سعود هزيمة براك بن عبد المحسن بن سرداح و فراره للمنتفق في معركة الشيط و السيطرة على الأحساء و مبايعة أهلها وتعيين أمراء لها و نشر الدعوة السلفية الوهابية على حساب المذهب الشيعي الذي كان سائدا و هدم القباب والأضرحة وبناء المساجد. و لم تستقر الأحساء حتى خضعت سنة 1210 هـ 1796 م في غزوة الرقيقة


التوسع في مناطق الخليج العربي
بعد السيطرة السعودية على الأحساء بدأ التوسع في مناطق الخليج العربي ومنها الكويت التي كانت تسمى وكان العتوب تابعين لحكم بني خالد في الأحساء حتى ضعف بنو خالد فطلب الشيخ صباح من السلطة العثمانية حكم الكويت تحت إمرة والي بغداد ، قامت عدة حملات سعودية بقيادة القائد إبراهيم بن عفيصان وحملات أخرى من الكويت وتعاون الكويت مع حملة ثويني بن عبد الله و موقعة الجهراء إلا انها لم تخضع للسيادة السعودية.

توسعت الدولة السعودية للسيطرة على قطر واستطاع إبراهيم بن عفيصان السيطرة على القرى فريحة و الحويلة و اليوسيفية و الرويضة ونشر الدعوة الإصلاحية فيها سنة 1207 هـ ، استطاع إبراهيم بن عفيصان السيطرة على الزبارة مقر إقامة آل خليفة فخرج آل خليفة لجزيرة البحرين.







آخر تعديل زائر يوم 05-Jul-2008 في 11:04 AM.
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:01 AM   رقم المشاركة : 2
زائر



(iconid:31) ملوك آل سعود

محمد بن سعود بن مقرن آل سعود
هو الامام ""محمد بن سعود"" (توفي في عام 1765 م). يعتبر مؤسس الدولة السعودية الأولى ورأس عائلة أل سعود (تسمى العائلة بآل سعود نسبة إلى والد الامام محمد بن سعود بن مقرن). انطلق الامام محمد بن سعود من مدينة الدرعية (المنطقة الوسطى بجانب مدينة الرياض العاصمة الحالية). التقى بالامام محمد بن عبدالوهاب والذي كان يطلب الحماية من الامام محمد بن سعود. توافق الاثنان على كثير من الامور واتفقا على اقامة دولة عربية مسلمة تطبق وتحمي الاسلام وتعيده إلى اصوله الصافية بعد مادخله من الدجل والكهانة والكفر. ولتأكيد الصلة بينهما تزوج ابن الامام محمد بن سعود بإبنة الامام محمد بن عبدالوهاب.

توفي في عام 1179 هـ/1765 م فخلفه ابنه الامام عبد العزيز بن محمد بن سعود.


عبدالعزيز بن محمد آل سعود
تولى الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن الحكم بعد وفاة والده في عام 1179هـ (1765م)، واستأنف بناء الدولة السعودية الأولى ونشر الدعوة الإصلاحية . وفي عهده امتد نفوذ الدولة إلى الرياض وجميع بلدان الخرج ووادي الدواسر في الجنوب ، وفي الشمال امتد إلى القصيم ودومة الجندل بالجوف ووادي السرحان وتيماء وخيبر . وفي الشرق تمكن الإمام عبدالعزيز من السيطرة على الأحساء وقطر والبريمي . وامتد نفوذ الدولة السعودية إلى البحرين وعمان عن طريق ولاء قبائل المنطقة ودفعها الزكاة للدولة السعودية . وفي الغرب امتد نفوذ الدولة السعودية إلى شرقي الحجاز والطائف والخرمة وتربة وما حولها . وفي الجنوب الغربي وصل نفوذ الدولة إلى بيشة والليث وجازان .

وفي العشر الأواخر من شهر رجب سنة 1218هـ (1803م) اغتال رجل من أهالي العمارة في العراق الإمام عبدالعزيز وهو يصلي في مسجد الطريف بالدرعية ، انتقاماً لما قامت به قوات الدولة السعودية من إزالة الأمكنة وإيقاف الممارسات غير المقبولة في الشريعة الإسلامية في كربلاء والنجف .

يعد عهد الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود عهداً نشطاً في الدولة السعودية الأولى ، فقد شهد الكثير من الحملات والجهود العسكرية والسلمية لمد نفوذ الدولة ونشر الأمن والاستقرار في أنحائها ، كما اتسم عهده بالعديد من النشاطات العلمية والثقافية والحضارية فازدهرت العلوم وانتعشت النواحي الاقتصادية .

أدت انتصارات الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود ، وانضواء العديد من المناطق والقبائل تحت لواء الدولة السعودية الأولى إلى تحرك بعض القوى المجاورة لمواجهة الدولة السعودية ، ومحاولة الحد من اتساع نفوذها . وكان من أبرز هذه الحملات المناوئة قيام الدولة العثمانية بدفع زعيم قبائل المنتفق (ثويني بن عبدالله) وتزويده بالأسلحة والقوات النظامية ، لمواجهة الإمام عبدالعزيز ، وتوجيه حملة بقيادة القائد العثماني علي الكيخيا ضد الدولة السعودية.




كما تعرضت الدولة السعودية في عهد الإمام عبدالعزيز للعديد من الحملات المناوئة ، مثل حملات بني خالد من الأحساء ، والأشراف من الحجاز ، وحملة حاكم نجران ، وحملة حاكم مسقط ضد البحرين ، التي قام الإمام عبدالعزيز بالدفاع عنها .







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:08 AM   رقم المشاركة : 3
زائر



(iconid:31) تابع:ملوك آل سعود

سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود
الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد (يسمى بـسعود الكبير) هو أحد حكام الدولة السعودية الأولى يسمى سعود الكبير حكم منذ وفاة والده عام 1803 م حتى وفاته عام 1814 م. في عهده توسعت الدولة واستتب فيها الأمن وقويت واشتد عودها. تمت السيطرة على مكة والمدينة في زمنه وامتد إلى أطراف عمان ونجران واليمن وعسير والبحر الأحمر حتى شواطئ الفرات وبادية الشام.

كان وقع سقوط المدن الإسلامية المقدسة في أيدي آل سعود شديدا على العثمانيين. أرسل العثمانيين محمد علي باشا إلى الجزيرة العربية فقام بالقضاء على الدولة السعودية وضمها لحكمه. توفي سعود بن عبد العزيز عام 1229 هـ/1813 م في الدرعية قبل وصول محمد على باشا إلى الجزيرة.





ابناءه
الامام عبد الله بن سعود بن عبد العزيز

الامير تركي بن سعود بن عبد العزيز

الامير خالد بن سعود بن عبد العزيز

الامير مشاري بن سعود بن عبد العزيز

الامير عمر بن سعود بن عبد العزيز

الامير ابراهيم بن سعود بن عبد العزيز

الامير فيصل بن سعود بن عبد العزيز

الامير ناصر بن سعود بن عبد العزيز

الامير سعد بن سعود بن عبد العزيز


الامير فهد بن سعود بن عبد العزيز

الامير حسن بن سعود بن عبد العزيز

الامير عبد الرحمن بن سعود بن عبد العزيز


عبدالله بن سعود بن عبد العزيز آل سعود
الامام عبدالله بن سعود استمر حكمه اربع سنوات، توالت خلالها حملات والي مصر محمد باشا، حتى وصلت إلى حدود الدرعية فحاصرها لمدة سنة كاملة وبعد ان نفذ سلاح وزاد استولى قائد حملة محمد علي -ابنه إبراهيم - على الدرعية عام 1233 هـ / 1817م واسر الامام عبدالله وعائلته، وكذا عائلة الشيخ محمد بن عبد الوهاب واخذوا إلى مصر ومنها إلى الاستانة حيث قتل عبدالله ابن سعود هناك في سنة 1234 هـ / 1818م.


اخوانه
الامير تركي بن سعود بن عبد العزيز

الامير خالد بن سعود بن عبد العزيز

الامير مشاري بن سعود بن عبد العزيز

الامير عمر بن سعود بن عبد العزيز

الامير ابراهيم بن سعود بن عبد العزيز

الامير فيصل بن سعود بن عبد العزيز

الامير ناصر بن سعود بن عبد العزيز

الامير سعد بن سعود بن عبد العزيز

الامير فهد بن سعود بن عبد العزيز

الامير حسن بن سعود بن عبد العزيز

الامير عبد الرحمن بن سعود بن عبد العزيز


ابناءه
الامير سعد بن عبد الله بن سعود بن عبد العزيز







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:13 AM   رقم المشاركة : 4
زائر



(iconid:31) الدولة السعودية الثانية

ملوك الدولة السعودية الثانية
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العاصمة الرياض
الديانة الإسلام (سُنّي)
اللغة الرسمية العربية
نظام الحكم ملكي
سنة التأسيس 1824
سنة السقوط 1891
شملت جزءً من السعودية
قطر
الإمارات العربية المتحدة
عُمان
البحرين
المقدمة
الدولة السعودية الثانية اسم يطلقه المؤرخون على الدولة التي أقامها آل سعود في الجزيرة العربية ما بين سقوط الدولة السعودية الأولى سنة 1818 م واستيلاء محمد بن عبدالله بن رشيد أمير حائل على نجد سنة 1891 م. ويعتبر تركي بن عبدالله مؤسس الدولة السعودية الثانية، وقد جعل عاصمة دولته في الرياض بعد تدمير مدينة الدرعية، عاصمة السعوديين السابقة، على يد المصريين بقيادة إبراهيم باشا.
أمراء آل سعود:
تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود الفترة الأولى (1819-1820)
تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود الفترة الثانية (1824-1834)
مشاري بن عبدالرحمن (1834-1834)
فيصل بن تركي الفترة الأولى (1834-1838)
خالد بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود (بتكليف من المصريين) (1838-1841)
عبدالله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان بن سعود (1841-1843)
فيصل بن تركي الفترة الثانية (1843-1865)
عبدالله بن فيصل بن تركي الفترة الأولى (1865-1871)
سعود بن فيصل بن تركي الفترة الأولى (1871-1871)
عبدالله بن فيصل بن تركي الفترة الثانية (1871-1873)
سعود بن فيصل بن تركي الفترة الثانية (1873-1875)
عبدالرحمن بن فيصل الفترة الأولى (1875-1876)
عبدالله بن فيصل بن تركي الفترة الثالثة (1876-1889)
عبدالرحمن بن فيصل الفترة الثانية (1889-1891)







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:19 AM   رقم المشاركة : 5
زائر



(iconid:31) ملوك الدولة السعودية الثانية

تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود
تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية ولد عام 1183ه في الدرعية وهو جد حكام ال سعود وهو أول من استلم الحكم من فرع عبد الله بن محمد بن سعود حيث كان الحكم لفرع عبد العزيز بن محمد بن سعود ثاني حاكم ال سعود وهما ابني محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الأولى عرف الامام تركي بشجاعته ورجاحة عقله وحسن تصريفه للامور
حياته قبل تاسيس الدولة
تولى امارة الرياض في عهد ابن عمه الامام سعود بن عبد العزيز سنة 1225ه وحارب مع القوات السعودية حتى سقطت الدولة السعودية عام 1233ه بعد استسلام الامام عبد الله بن سعود ابراهيم باشا ولجأ إلى الصحراء اثناء مطاردة ابراهيم باشا لال سعود واسروا جميع اسرة ال سعود وال الشيخ وكان الوحيد الذي لم يأسر منهم واتجه إلى بلدة الحلوة جنوب الرياض سنة 1236ه وذهب ابراهيم باشا مع اسرى ال سعود ومنهم أبناء الامام تركي ومنهم فيصل بن تركيمع الشيخ عبد الرحمن بن حسن وال الشيخ إلى مصر وترك ست حاميات في الرياض والخرج والدلم وعنيزة والزلفي ومنفوحة

بعد خروج ابراهيم باشا تمكن محمد بن مشاري بن معمر الذي كان ابن اخت الامام عبد العزيز بن محمد بن سعود من السيطرة على الدرعية لكونه قريبا من فرع عبد العزيز بن محمد بن سعود وارسل ابنه مشاري بن محمد بن معمر إلى الرياض وضمها اليه
مبايعة الامام تركي للامير مشاري بن سعود
واستطاع الامير مشاري بن سعود بن عبد العزيز أخو الامام عبد الله بن سعود اخر حكام الدولة السعودية الاولى الهرب من الحامية في ينبع وذهب إلى الدرعية واستقبله اهلها بالترحاب وتنازل محمد بن مشاري بن معمر عن الحكم للامير مشاري بن سعود

علم مشاري بن سعود بوجود تركي بن عبد الله في الحلوة فامره على الرياض وجاءت الوفود من الوشم وسدير والمحمل والخرج مبايعة الامير مشاري بن سعود على السمع والطاعة ولكن محمد بن مشاري بن معمر ندم على تنازله للحكم لمشاري بن سعود فاستأذن من الامير مشاري بزيارة اقاربه في سدوس وذهب إلى فيصل بن وطبان الدويش زعيم قبيلة مطير وغبوش اغا قائد الحامية العثمانية في عنيزة طالبا عونهم في الاطاحة مشاري بن سعود وكسب تاييدهم
تمرد ابن معمر على الامير مشاري بن سعود
وصل محمد بن مشاري بن معمر إلى الدرعية وتمكن من القبض على مشاري بن سعود وارسله إلى جماعته في سدوس وزحف إلى الرياض وتظاهر الامام تركي بن عبد الله بالخوف وقام بالهرب إلى ضرماء

وقام الامام تركي بن عبد الله بجمع انصاره وهاجم الدرعية وقبض على محمد بن مشاري بن معمر وهاجم الرياض وقبض على مشاري بن محمد بن معمر واشترط عليهما الامام تركي ان يطلقا سراح الامير مشاري بن سعود مقابل الافراج عنهما ولكن جماعته خافوا من انتقام العثمانيين وسلموا الامير مشاري بن سعود إلى غبوش اغا الذي سجنه في عنيزة وتوفي في السجن عام 1336ه وقام الامام تركي بقتل محمد بن مشاري بن معمر وابنه مشاري بن محمد بن معمر في الرياض لانهما تسببا في قتل الامير مشاري بن سعود
توليه الحكم الفترة الاولى عام 1236ه
حاول فيصل بن وطبان الدويش ومعه غبوش اغا قائد الحامية العثمانية في عنيزة حصار الامام تركي بن عبد الله في الرياض ولكن الامام تركي قاوم مع جماعته ففشل الحصار وغضب محمد علي باشا وارسل كل القوات العثمانية إلى الرياض بقيادة حسين بك وعندما شاور الامام تركي اصحابه شاروا عليه ان ينسحبوا من الرياض إلى بلدة الحلوة جنوب الرياض في الليل متسللين ونجحت الفكرة وسحب الامام انصاره من قصر الحكم بالرياض إلى بلدة الحلوة دون خسائر وبدون معرفة العثمانيين الذين اعتقدوا انه فر إلى الاحساء

ظل الامام تركي بن عبد الله ثلاث سنوات في بلدة الحلوة يجمع انصار ال سعود حتى تمكن من هزيمة حاميتي الرياض ومنفوحة في وقت قياسي وفرح سكان نجد وثاروا على بقية الحاميات الست وهزموها واسروه الباقيين الذين وافق الامام تركي على العفو منهم بشرط معادرة نجد إلى الحجاز
مبايعة الامام تركي حاكما الفترة الثانية (1240ه-1249ه)
وبويع بالامامة سنة 1240ه في الرياض بعد ان كان الحكم لفرع عبد العزيز بن محمد بن سعود وعارضه عدة قبائل اهمها قبيلة مطير بقيادة فيصل بن وطبان الدويش الذي ساند ابن معمر عليه ولكنه تمكن من هزيمتهم مع جميع القوات العثمانية في نجد واصبحت نجد كلها تحت حكم الامام تركي بن عبد الله عام 1243ه

هرب الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب سنة 1241ه من مصر ورحب به الامام تركي واصبح مفتي الشؤون الدينية في نجد كما هرب ابنه فيصل بن تركي من السجن سنة 1343ه واصبح الساعد الايمن لوالده في الشؤون العسكرية

وتمكن خلال فترة حكمه من تحقيق الامن كما ضم منطقة الاحساء خصوصا بعد معركة السبية التي انتصر فيها ابنه فيصل بن تركي على محمد بن عريعر واخيه ماجد بن عريعر حكام الاحساء من بني خالد سنة 1245ه
اغتياله
كان مشاري بن عبد الرحمن ال سعود من افراد الاسرة السعودية التي نفيت كان خاله الامام تركي بن عبد الله يقدره وعندما استطاع الهرب اكرمه خاله تركي وولاه امارة منفوحة ولكن الامام تركي عزله بعد وشاية تفيد بانه يريد اغتيال الامام تركي وحقد مشاري على خاله الامام تركي

وبعد عام قام الامام تركي بمحاربة احدى القبائل في شمال الرياض وعندما ذهب مشاري إلى الرياض اعلن تمرده على الامام ولكن فوجئ بان سكان الرياض كانوا مع خاله تركي فهرب مشاري إلى مكة وطلب مساعدة الاشراف ولكنهم خافوا من الامام تركي نظرا لقوته وذهب إلى بلدة المذنب وطلب من اعيان منطقة القصيم كلهم التوسط عند الامام تركي فعفا عنه واعطاه بيتا واولاه على منفوحة مرة اخرى وخطط لقتله في ساحة مسجد الرياض مستغلا غياب افراد اسرته خصوصا ابنه فيصل بن تركي الذي كان في القطيف

وفي يوم الجمعة 30 ذو الحجة عام 1249ه كمن مشاري بن عبد الرحمن مع 6 من عبيده في جامع الرياض (جامع الامام تركي بن عبد الله حاليا)وعندما خرج الامام تركي بن عبد الله من المسجد طعنه العبد ابراهيم بن حمزة أحد عبيد مشاري بن عبد الرحمن ومات شهيدا بعد عشرة سنين من اعادة بناء الدولة السعودية الثانية و بعدها أشهر مشاري بن عبد الرحمن سيفه مع عبيده وقام بتهديد الناس دخل قصر خاله ويجلس يدعو الناس للبيعة ولكنه لم يتمتع بالحكم أكثر من اربعين يوم حيث فوجئ بعودة فيصل بن تركي وقتل سنة 1250ه
اخوانه
الامير سعود بن عبد الله بن محمد بن سعود ال سعود

الامير محمد بن عبد الله بن محمد بن سعود ال سعود

الامير زيد بن عبد الله بن محمد بن سعود ال سعود

الامير ابراهيم بن عبد الله بن محمد بن سعود ال سعود

ابناؤه
الامام فيصل بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير جلوي بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير عبد الله بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير مساعد بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير محمد بن تركي بن عبد الله ال سعود







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:24 AM   رقم المشاركة : 6
زائر



(iconid:31) تابع:ملوك الدولة السعودية لثانية

مشاري بن عبد الرحمن بن مشاري بن سعود
مشاري بن عبدالرحمن بن حسن بن مشاري بن سعود (؟؟؟ - 1250 هـ/1834 م) من آل سعود، استولى على إمارة الرياض سنة 1249 هـ بعد اغتياله لخاله تركي بن عبدالله، مؤسس الدولة السعودية الثانية. ولم يستمر في الإمارة طويلاً إذ تمكن فيصل بن تركي من الأخذ بثأر أبيه و قتل مشاري و تولى فيصل إمامة الدولة السعودية من بعده.

فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود
هو الامام فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود ولد عام 1203ه في الدرعية وهو ثاني حكام الدولة السعودية الثانية بعد الامام الشهيد تركي بن عبد الله وهو أكبر ابناءه
حياته قبل توليه الحكم
كان الامام فيصل بن تركي أحد افراد الاسرة السعودية التي اخذوا إلى مصر بعد سقوط الدرعية عام 1233ه مع اخويه جلوي بن تركي و عبد الله بن تركي من قبل ابراهيم باشا وكان ابيه قد بويع بالامامة سنة 1240ه ولم يستطيع الهرب الا عام 1243ه وعندما عاد لالرياض اصبح الساعد الايمن لوالده في امور الدولة العسكرية قاد جيش ابيه في عدة معارك اهمها معركة السبية التي انتصر فيها وضم منطقة الاحساء
توليه الحكم (الفترة الاولى)من عام (1250ه - 1254ه)
كان الامام تركي بن عبد الله قد ارسل ابنه فيصل إلى القطيف لحل بعض المشاكل حين استغل ابن عمته مشاري بن عبد الرحمن وجوده هناك عندما دبر مؤامرة دنينة تسببت في استشهاد الامام تركي بن عبد الله واستولى على الحكم بقوة

عاد فيصل بن تركي مع مستشاريه مثل عبد الله بن رشيد وعمر بن عفيصان وتمكن من قتل مشاري بن عبد الرحمن وعبيده الستة وبذل اقصى جهده من اجل تثبيت الحكم في جميع حكم ابيه
بداية هجوم قوات محمد علي مع الامير خالد بن سعود
وكان محمد علي قد غضب من اعمال فيصل بن تركي الهادفة إلى توحيد البلاد وارسل محمد علي قوة بقيادة اسماعيل بك مع الامير خالد بن سعود الذي اصبح من اعوان محمد علي وخان اسرته ومنحه محمد علي لقب قائمقامية ولقد اراد محمد علي ان يوضح ان الحكم في نجد عبارة عن سلطة محلية وطنية عبر تنصيب الامير خالد بن سعود حاكم لنجد

حاول فيصل بن تركي مقاومة الحملة لكن فشل لكثرة اعداد جيش محمد علي باشا خاصة عندما ارسل القائد المحنك خورشيد باشا واضطر الامام فيصل بن تركي بالاستسلام ل محمد علي باشا شرط ان يحقن دماء اتباعه وسيطرت قوات محمد علي على البلاد عام 1254ه
بداية حكم الامير خالد بن سعود والامام عبد الله بن ثنيان
بدات اوروبا تخاف من نفوذ محمد علي واضطرته لسحب قواته من نجد وجعل الامير خالد بن سعود حاكما على نجد مع عدد من الجنود للحماية ولكنه كان مكروها من قبل الاهالي واستغل عبد الله بن ثنيان ورفع علم المقاومة التي انتهت بانتصاره وتوليه الحكم عام 1257ه -1259ه والذي دام عامين فقط واتصف حكمة بالقوة والشدة حتى كرهه الاهالي وجعل الناس يبايعون فيصل بن تركي عندما افرجت الحكومة المصرية عنه عندما رجع الامام فيصل بن تركي إلى البلاد توجه إلى حائل عن صديقه عبد الله بن رشيد الذي رحب به ووكون جيشا في حائل وهاجم الرياض حاول ابن ثنيان الهرب ولكن فيصل بن تركي قبض عليه ووسجنه حتى مات بعدها بشهرين
الامام فيصل بن تركي (الفترة الثانية) (1259ه -1282ه)
حكم الامام فيصل بن تركي في الفترة الثانية 23 سنة قضاها في السيطرة على حركات التمرد وحسن علاقاته بالحكومة المصرية والدولة العثمانية وكانت فترة هادئة ودانت له القصيم وسدير وعسير واطراف الحجاز واهتم بالرياض وجعلها عاصمة الدولة ونظم شؤون الدولة وامنهاواستقرارها
وفاته
توفي الامام فيصل في الرياض عام 1282ه وخلفه ابنه الامام عبد الله بن فيصل بن تركي
اخوانه
الامير جلوي بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير عبد الله بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير مساعد بن تركي بن عبد الله ال سعود

الامير محمد بن تركي بن عبد الله ال سعود
ابناؤه
الامام عبد الله بن فيصل بن تركي ال سعود

الامير محمد بن فيصل بن تركي ال سعود

الامير سعود بن فيصل بن تركي ال سعود

الامام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي ال سعود







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:30 AM   رقم المشاركة : 7
زائر



(iconid:31) تابع:ملوك الدولة السعودية الثانية

خالد بن سعود بن عبد العزيز آل سعود
خالد بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود أحد أخوة الإمام الأخير للدولة السعودية الأولى عبدالله بن سعود. أُخذ مع عدد من آل سعود و أسرة محمد بن عبدالوهاب (آل الشيخ) إلى مصر بعد حملة إبراهيم باشا ضد الدرعية عام 1818 م، ثم عاد إلى الدرعية على رأس قوات مصرية و تركية بتكليف من والي مصر العثماني محمد علي باشا ليكون حاكماً لمنطقة نجد بعد هزيمة فيصل بن تركي على يد المصريين، و ذلك عام 1839 م. و تمّت إزاحته من الحكم عام 1842 على يد عبد الله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان بن سعود، قبل أن يعود فيصل بن تركي إلى الحكم عام 1843 م. و قضى خالد بن سعود بقيّة حياته بعد ذلك في الحجاز. و قد نشر سيف الإسلام بن سعود بن عبدالعزيز، أحد أبناء الملك سعود، رواية بعنوان "طنين" عام 2006 تجري أحداثها في تلك الفترة التاريخية من وجهة نظر خالد بن سعود.

عبدالله بن ثنيان بن إبراهيم آل سعود
عبدالله بن ثنيّان وهو عبدالله بن ثنيّان بن إبراهيم بن ثنيّان بن سعود، من آل سعود، تولى الحكم في الرياض سنة 1257 هـ/1841 م لمّا أزاح عن الحكم خالد بن سعود المدعوم من قبل القوات المصرية. وقد استمر في الحكم حتى عام 1259 هـ/1843 م حين استعاد فيصل بن تركي منه الحكم بدعم من عبدالله بن رشيد أمير حائل، وكان فيصل قد أطلق المصريون سراحه سنة 1840 م بعد معاهدة لندن فاستقر في حائل لدى آل رشيد. وأودع ابن ثنيان على إثر ذلك السجن في الرياض حيث توفي خلال شهرين.

عبدالله بن فيصل بن تركي آل سعود
عبدالله بن فيصل بن تركي آل سعود (؟ - 1891) بويع الإمام عبدالله لحكم الدولة عام 1865 وفي عهده خرج الأمير سعود بن فيصل بن تركي على أخيه وغادر الرياض ودارت بين قواتهما عدد من المواجهات وعاد الأمير سعود إلى الرياض التي غادرها الإمام عبد الله وبويع بالإمامة عام 1871 ثم توفى .وبويع الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالإمامة الإ أنه تنازل عنها لأخية الإمام عبدالله في عام 1876 وحكم الامام عبد الله حتى مات في الرياض سنة 1307هـ/1891.
اخوانه
الامير سعود بن فيصل بن تركي آل سعود

الامير محمد بن فيصل بن تركي آل سعود

الامام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود

ابناءه
الامير تركي بن عبد الله بن فيصل آل سعود







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:33 AM   رقم المشاركة : 8
زائر



(iconid:31) تابع:ملوك الدولة السعودية الثانية

سعود بن فيصل بن تركي آل سعود

سعود بن فيصل بن تركي ال سعود ولد في الرياض سنة 1245ه وقد ولاه ابوه الامام فيصل بن تركي امارة الخرج لفترة طويلة وكسب شعبية في هذه الامارة وعين اخوه عبد الله بن فيصل وليا للعهد وكان الساعد الايمن لوالده وكان اخوهم محمد بن فيصل يساعدهم في ذلك وكان الاخوان عبد الله وسعود يتنافسان دائما على الحكم
توليه الحكم
بعد ان خلع سعود اخيه لجأ الامام عبد الله بن فيصل إلى الاتراك في العراق واستطاعت احتلال الاحساء سنة 1288ه ولكنهم لم يعطوا الامام عبد الله بن فيصل لقب (القائمقامية) في نجد واستطاع محمد بن عبد الله بن رشيد حاكم حائل من السيطرة على القصيم والعارض وسدير

وفاته
وفي سنة 1291ه توفي سعود بن فيصل بن تركي في الرياض واستطاع عبد الرحمن هزيمة ابناءه اخذ الرياض وفر ابناءه إلى الخرج حتى قتلوا على يد سالم السبهان امير الرياض من قبل ابن رشيد وقد استمرّ أبناؤه بالمطالبة بالحكم بعد وفاته حتى عهد الملك عبدالعزيز، وأطلق عليهم عبدالعزيز لقب العرايف بعد أن أسرهم في إحدى المعارك، وتعرف أسرة سعود بن فيصل حالياً باسم آل سعود الكبير.

اخوانه
الامام عبد الله بن فيصل بن تركي آل سعود

الامير محمد بن فيصل بن تركي آل سعود

الامام عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود

ابناءه
الامير محمد بن سعود بن فيصل بن تركي آل سعود (غزلان بن سعود)

الامير سعد بن سعود بن فيصل آل سعود

الامير عبد الله بن سعود بن فيصل آل سعود

الامير عبد العزيز بن سعود بن فيصل آل سعود







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 11:38 AM   رقم المشاركة : 9
زائر



(iconid:31) تابع

عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود ولد عام 1268ه في الرياض ابن الامام فيصل بن تركي ثاني حكام الدولة السعودية الثانية وهو اصغر انجاله
حياته
بعد وفاة والده الامام فيصل بن تركي في سنة 1282ه بويع اخوه عبد الله بن فيصل بالحكم لكن اخوه سعود بن فيصل تمرد عليه وتمكن من جمع مويدين له واستولى سعود بن فيصل على الاحساء وخلع اخاه سنة 1288ه واستفاد العثمانيون من الفتنة واحتلوا الاحساء بعد لجؤء الامام عبد الله بن فيصل لهم كما استطاع ابن رشيد اخذ بعض البلاد النجدية ولكن سعود بن فيصل ارسل اخاه الامامعبد الرحمن بن فيصل للمفاوضة مع العثمانيين لكي يخلي سبيل ال سعود الذين كانوا هناك وبعد ذلك ذهب إلى الاحساء واستطاع اخذها الا حصن الكوت الذين استنجدوا بالعثمانيين وذهب إلى الرياض تاركا الاحساء بيد العثمانيين

توليه الحكم الفترة الاولى سنة 1291ه وتنازله لاخيه عبد الله بن فيصل
في عام 1291ه توفي اخوه سعود بن فيصلوتولى الامارة بعد مبايعة اهل الرياض له وبعد شهرين تنازل الامام [[عبد الرحمن بن فيصل لاخيه عبد الله بن فيصل منهيا الصراع على الحكم ولكن أبناء سعود بن فيصل استطاعوا اخذ الرياض وسجنوا عمهم الامام عبد الله بن فيصل عام 1302ه

نفيه مع الامام عبد الله الفيصل إلى حائل
ولكن ابن رشيد هاجم الرياض وهرب أبناء سعود وجعل سالم السبهان حاكما لها واخذ الامام عبد الله بن فيصل والامامعبد الرحمن بن فيصل إلى حائل حتى اشتد المرض بالامام عبد الله بن فيصل وسمح له ابن رشيد بالعودة وعندما وصل الرياض توفي عام 1307ه فبايع الناس الامامعبد الرحمن بن فيصل

توليه الحكم الفترة الثانية (1307-1309)
بايع اهل الرياض الامام عبد الرحمن بن فيصل وخلعوا اميرها سالم السبهان الذي قد دبر مذبحة لآل سعود فسجنه الامامعبد الرحمن بن فيصل فهاجم ابن رشيد الرياض حتى تم الصلح وارسل الامام عبد الرحمن وفد بقيادة اخيه محمد بن فيصل مع ابنه عبد العزيز اتفقوا على اطلاق سراح ابن سبهان مقابل ال سعود في حائل وارتاح فترة ضغيرة حتى بلغه نبا فتك ابن رشيد باهل القصيم في معركة المليداء ،وأسر أمير بريده حسن ال مهنا وكان ينوي المواصلة إلى الرياض حتى رحل الامام عبد الرحمن بن فيصل إلى الصحراء سنة 1308ه عين الامير محمد بن عبدالله الرشيد محمد بن فيصل بن تركي حاكما لالرياض وعندما جمع الامام عبد الرحمن المؤيدين دخل الرياض ولكنه هزم من ابن رشيد في معركة حريملاء سنة 1309ه وخرج مرة اخرى إلى الصحراء

لجؤه إلى البادية ثم إلى الكويت
وانتهت الفترة الثانية لولاية الامام عبدالرحمن بن فيصل بمغادرته الرياض مع عائلته فتوجه إلى قطر ثم إلى البحرين ثم استقر في الكويت وشارك مبارك الصباح حاكم الكويت كل حروبه مع ابن رشيد مثل معركة الصريف عام 1318ه

وتمكن ابنه عبد العزيز من فتح الرياض وعاد الامام عبد الرحمن بن فيصل إلى الرياض وتنازل عن الحكم لابنه عبد العزيز في جامع الامام تركي بن عبد الله بالرياض عام 1320ه

حياته بعد تنازله للملك عبد العزيز بالحكم
عاش الامام عبد الرحمن بن فيصل وساند ابنه في كل حروبه وراس مؤتمر الرياض عام 1342هـ بين السعوديين والأشراف وعاش حتى توفي عام 1346هـ

اخوانه
الامام عبد الله بن فيصل بن تركي آل سعود

الامير سعود بن فيصل بن تركي آل سعود

الامير محمد بن فيصل بن تركي آل سعود

اولاده
أولاده الذكور هم :

الأمير فيصل بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير سعود بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير سعد الأول بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير محمد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير أحمد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير سعد الثاني بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير عبدالله بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير مساعد بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود

الأمير عبدالمحسن بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوك, الدولة, السعودية, س

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 12:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع