منتديات حراس العقيدة
نتائج مسابقة التاريخ الثالثة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: قائد اسرائيلي: قواعد الحرب «حجرة ورقة مقصّ» (آخر رد :النسر)       :: تاريخ شعب الجزيرة بين جغرافية التوراة و"كتبة التاريخ الجدد"3-3 (آخر رد :باران)       :: تاريخ شعب الجزيرة بين جغرافية التوراة و"كتبة التاريخ الجدد"2-3 (آخر رد :باران)       :: حوار بروفيسور ملحد مع طالب مسلم... (آخر رد :الشيخ علاء)       :: يهودية تنقح المناهج الاسلامية بمصر (آخر رد :النسر)       :: في رثاء ابنة عمي (آخر رد :النسر)       :: حضارة متألقة في العصور الوسطى (آخر رد :النسر)       :: فلاشات جميلة من خلالها على حياة رسولنا الكريم أرجو ألتثبيت (آخر رد :abouali)       :: تاريخ شعب الجزيرة بين جغرافية التوراة و"كتبة التاريخ الجدد"1-3 (آخر رد :النسر)       :: استفسار من اخواني المشرفين (آخر رد :المعز بن باديس)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-Jan-2009, 11:35 PM   رقم المشاركة : 121
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

لاخير في هؤلاء الملوك إطلاقا ليس فيهم رجولة ولا فحولة ولاهم خدموا الأمة .خيانات تتوالي واطماع لاتنتهي .ولذالك من العار والعيب ان يهتم المؤرخون بكتابة مذكرات هذه (الجثث) ويتركون الشعوب المغلوبة علي أمرها .زهدنا فيهم اجمعين .وعاد من سابع المستحيلات من يقتدي منهم بسيرة عمر بن الخطاب . يعلم الله اشعر بالقرف وانا اتابع مذكرات هؤلاءالطغاة .ليس لهم في امتهم اي ذكري جميلة .ولوفتشت في تاريخ المسلمين أجمع لن تجد إلا أقل القليل من هؤلاء الملوك من نفتخر بذكره اما الباقي (فجثث).


ليس دفاعا عن الملكية وان كنت شديد الولاء لهم
لكني أذكر حادثة سأرويها لك اخي الكريم
عندما حصل التقسيم في فلسطين سنة 1948 م حدثت مظاهرة في بغداد
تطالب بتعبئة الجماهير للدفاع عن فلسطين
وكان رئيس الوزراء هو السيد محمد الصدر
والرجل لم يقصر .. طلب تزويد المتظاهرين بعجلات عسكرية وأستيعاب القدر الممكن منهم للقتال مع اخوتهم في فلسطين ... في نهاية الامر ... قلة قليلة فقط كان لها الحضور
خرجت مظاهرة بعد ايام قليلة ...تقول
( ردناك عون .. طلعت فرعون يابو لحية النايلون )
هذا الصراخ .. كان محك للمقاتلين المزعومين
كذب في كذب ..... والله لا يحب الكذابين
مجرد هوسة وتنتهي ... مثل ما يحدث في غزة الان
الجميع يهدد ويندد ............................................ الخ
العبرة وين ... بالعبارة ( وسيلة النقل )
المشكلة اخي العزيزة .. ان الكثير من العرب جدا لا يرون سوى ما بين أقدامهم
ولا احد يفكر في المستقبل اطلاقا
وهناك أمر اخر ... ان الملكية في العراق كانت تمنح المواطن الحرية الكاملة للتعبير عن الذات
وبأي طريقة كانت .. شرط عدم المساس في حريات الاخرين
سب ما تشاء ... سب حتى الملك والوزراء
ولكن لا تمس حرية الانسان في التعبير عن نفسه
كانت خط احمر .. ولهذا نترحم على الملكية
ولا أريد أن أضع مقارنة لان التاريخ المعاصر فضح كل المسميات
ومكانه في موضوع مستقل .. وليس في هذا الموضوع
ارجو ان الفكرة وصلتك اخي العزيز
بارك الله فيك













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jan-2009, 11:56 PM   رقم المشاركة : 122
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

تحميل الشاهد لعبد الناصر مسؤولية انقلاب 1958 والتنكيل بجثة عبد الإله يبدو لي كنوع من التجني والبحث عن شماعة كي يمسح فيها التمثيل بجثة عبد الإله.
لا يختلف عاقلان في أن ماحدث أمر لا تستسيغه النفس السوية ولا يمت للإسلام بشيء، ولكن راديو صوت العرب هو المسؤول ؟ والمسؤولية مباشرة لعبد الناصر ؟ بل هناك من يحمّل العرب والعروبة كعادة ليبيراليي اليوم،،، رغم تذكيرنا مليون مرة أنه يجب التفريق بين العروبة وبين التجربة القومية العربية الفاشلة.
على كل، حتى موسوليني علّقوه ومثلّوا بجثته، وحالة عبد الإله ليست الأولى، والتصرف الغوغائي موجود ومسجّل في حالات كثيرة في التاريخ البشري ومن ضمنه العربي الإسلامي، لم يكن العراقيون راضين عن الحكومة الملكية ومثّل عبد الإله رمز هذه الحكومة...والإنقلابيون لا علاقة لهم بعبد الناصر الذي لا يمكن تحميله المسؤولية فقط لأن صوت العرب شنّ حملة على العراق بعد حلف بغداد


تحميل الشاهد لعبد الناصر مسؤولية انقلاب 1958م .....
نعم هذا صحيح .... وامامك التاريخ أغرف منه ما تشاء
في السابق ماكو نت وفضائيات .... اكو راديو
يوجد راديو
مثلما كان قصر الزهور راديو في عهد الملك غازي .. واعتبر تحريض
ودفع الملك غازي الثمن ..... اغتيال
وهل تعرف أغتيال الملك غازي على أي أسباب موجبة هي التي أستعجلت اغتياله ؟

القومية العربية كانت فاشلة من البداية
واسباب الفشل خمسة اسباب
لا ينبغي ابدا المقارنة بين مقتل موسوليني وعبد الاله
الاول جزار والثاني مدافع عن استقرار دولة
الاول دفع شعبه الى الهلاك ولكن الثاني لم يدفعه الى ذلك
كان يدافع عن حرية الفرد الشخصية في الاختيار .. حرية كاملة ليست منقوصة
اقرأ الموضوع كاملا اخي العزيز .. لكل شعب إرادة
الملكية العراقية ليست مثل ملكية الملك فاروق رحمه الله
اسعدني مرورك













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Jan-2009, 12:13 AM   رقم المشاركة : 123
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

استميحكم العذر في التوقف عن الكتابة لاسباب شخصية بحتة
خالص احترامي لمنتدى التاريخ
هو توقف وقتي أن شاء الله
كل المودة للجميع













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2009, 12:21 AM   رقم المشاركة : 124
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

(( الحلقة الثامنة والاربعون ))








في هذه الحلقة المتعبة أيضا
توجد صورة غاية في البشاعة
ترددت كثيرا في إدراجها إنسانيا وأخلاقيا
وقررت في النهاية إدراجها لأسباب تاريخية بحتة
حتى تكون الصورة خير دليل على ما حدث
وحاولت قدر المستطاع تصغيرها .. لبشاعتها





ألقيت القطع البشرية المقطوعة إلى الشباب المتلهف لها ....
وحصل صراع من اجل الحصول عليها .
ومن حمل إحدى القطع الثمينة ويهرب بها ... خلفه العشرات من الصبية والأطفال !!!
وكأن الأمر لعبة من ( العاب الساحة والميدان ) .....
يقال إن شاب
هو ابن احد القادة الذين اعدموا عام 1941 م ...
أقترب من جثة الأمير المعلقة .
واحدهم قدم له مسدسه ... لينتقم من قاتل أبيه .
إلا انه رفض ... وغادر المكان .
بقيت الجثة معلقة حوالي نصف ساعة ...
وحينها بدأ التذمر من المحتفلين فيها .
يطالبون بإنزالها ........










( نزلوها ... نزلوها ) ...
مع أبشع الكلمات الجارحة .
احد شهود العيان ...
كان واقف ينظر إلى المشهد في الجهة المقابلة لمديرية التقاعد اليوم ... على رأس الجسر .

(( أقترب مني الحشد الذي يسحل عبد الإله لكي يعبروا الجسر صوب الرصافة ...
أشحت وجهي عنه
))

لم يكن بمقدوري إن انظر إليه .. كان مقطع الأوصال .
وفي شارع الرشيد ... كانت الجثة هدفا للحجارة والسب والشتم والطعن .
مع أنغام الراديو التي تعلن ولادة عصر جديد .... !!!

أنغام راديو صوت العرب




تهشم الوجه تماما ....
(( مر أحد الحبال من بين الأسنان وشق الفم والوجنة اليمنى ...
وانكسر الفك وتدلى على جانب الوجه .
وبانت الأسنان البيضاء في الوجه المشقوق ......
وبدت العينان مفتوحتين
))

لم يبق من ملامح جثة الأمير
سوى الجبين الواسع وبعض الشعر الأسود الذي تعفر بتراب الشارع .
وصلت الجثة .... وزارة الدفاع .
البوابة الخارجية لمبنى وزارة الدفاع ....
وسط حشد كبير من الضباط والمراتب .
يتحاشون النظر ... إليها .
كان هناك مقهى أو مطعم ... وبجانبه مبنى
صعد أحدهم متسلقاً العمود الكهربائي المجاور للمبنى ...
وعلق حبلا في شرفة الطابق الأول .
كانت الجثة ترتفع ثانية معلقة في الهواء وقد اندلقت أمعاؤها ...
وتسلق عمود النور شاباً يحمل سكينا بيده
وطعن الجثة عدة طعنات !!!
ثم اخذ يقطع اللحم ..... ومن الشارع جلبت عصا طويلة بيضاء
أدخلت في الجثة ودفعت فيها دفعا !!!!!!!



الى يسار الصورة القبة الرمادية .. هي قاعة الملك فيصل الثاني
وسميت بعد ثورة 1958م قاعة الشعب وكانت فيها محاكمات المهداوي الشهيرة
الى جانب قاعة الشعب هناك جامع صغير له قبة زرقاء
وفي وسط الصورة الى اليسار هناك بوابة كبيرة
هي بوابة وزارة الدفاع
وامامها حديقة .. هي حديقة المكتبة الوطنية التي بنيت في سبعينيات القرن الماضي
وفي الصورة هي البناية الكبيرة خلفها
الحديقة كانت شريط متلاصق
عبارة عن دكاكين صغيرة ومطعم وفندق
والبيت المجاور للمكتبة الوطنية الى شمال الصورة ...
هو منزل نوري باشا السعيد القديم .. وقصته قصة سأذكرها في ملحق قادم




وفي رواية أخرى علق الوصي في نفس المكان الذي شنق فيه العقيد صلاح الدين الصباغ
وهي بوابة وزارة الدفاع نفسها



ولم يتدخل احد من وزارة الدفاع .. وكأن الأمر لا يعنيهم رغم الشعور بالحزن .
وبعد انتهاء العرس ..
وما تبقى من الجثة سكب عليها البنزين وأحرقت .

ولم يبقى منها شي يذكر
وما كان له قبر
رماد تطاير في هواء بغداد العجيبة
وكل من سعى لموته بهذه الطريقة البشعة نال نفس المصير

وأن ربك القادر والحكيم

في المرصاد لكل ضال وظالم و أثيم






إلى حلقة أخرى













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2009, 08:55 PM   رقم المشاركة : 125
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

تحميل الشاهد لعبد الناصر مسؤولية انقلاب 1958 والتنكيل بجثة عبد الإله يبدو لي كنوع من التجني والبحث عن شماعة كي يمسح فيها التمثيل بجثة عبد الإله.
لا يختلف عاقلان في أن ماحدث أمر لا تستسيغه النفس السوية ولا يمت للإسلام بشيء، ولكن راديو صوت العرب هو المسؤول ؟ والمسؤولية مباشرة لعبد الناصر ؟





(( الحلقة التاسعة والأربعون ))



ج1












تعددتِ الاتصالات بين جمال عبد الناصر والضباط الأحرار في العراق
بعد قيام ثورة الثالث والعشرين من يوليو بوقت قصير
واتخذت جوانب مختلفة قبل قيام ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958.
وكان لتلك الاتصالات
الأثر الكبير الذي مهّد الطريق فيما بعد
لقيام الثورة في العراق
والتخلص من النظام الملكي


عن هذه الاتصالات
كتب أحمد حمروش أحد ضباط ثورة يوليو والسياسي والمفكر العربي المعروف
في ص152 من كتابه الشهير
(عبد الناصر والعرب) وهو الجزء الثالث من (قصة ثورة 23 يوليو)
الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت عام 1978.
إن جمال عبد الناصر أبلغ خالد محيي الدين
(عضو اللجنة التأسيسية للضباط الأحرار في مصر وعضو مجلس قيادة الثورة فيما بعد)








انه على اتصال بالضباط الأحرار العراقيين
وذلك في شهر ابريل ـ نيسان ـ 1958
قبل اشتعال ثورة 14 يوليو.


وكان سفير مصر في السعودية (عبد الحميد صبور)
وهو ضابط على اتصال بعبد الكريم قاسم قائد اللواء 19 مشاة
وعبد السلام عارف أثناء وجودهما في منطقة (أيج ثري) بالاردن

(( منطقة H3 في العراق لذى أقتضى التنويه ))


وعرف إن هناك تنظيماً عراقياً وقد أمدهما ببعض المتفجرات.


ويقول أمين هويدي
(أحد الضباط المصريين الأحرار والوزير بعد ذلك)
انه كان هناك اتصال خاص مع صبحي عبد الحميد
(عضو الحلقة الوسطية في تنظيم الضباط الأحرار في العراق).
وكان عبد الحميد صبور على اتصال وثيق بنجيب الربيعي سفير العراق في السعودية (آنذاك)..
ويقول عبد الحميد صبور

(( انه كان هناك اتصال دائم بينهما محوره الرئيس حركة الضباط الأحرار في العراق ))

وأنه قد أبلغه إن انقلاباً سيتم في العراق يوم 11 مايس 1958
فأسرع بإبلاغ ذلك إلى مكتب جمال عبد الناصر
ولكنه أبلغه بالتأجيل في آخر لحظة.
ويقول عبد الحميد صبور أيضاً








إن نجيب الربيعي قد تراجع خلال فترة ما من اتصالاتهما
بدعوى إن مصر تأخذ اتجاهات يسارية متطرفة
ولكن الصلة بينهما عادت إلى طبيعتها بعد إعلان ( الجمهورية العربية المتحدة..)
وبعد تشكيل اللجنة العليا للضباط الأحرار
تقرر مواصلة الاتصال بمصر
وبجمال عبد الناصر.

كما تقرر الاتصال بالسفارة المصرية في روما
ولكن تم التراجع عن هذه الفكرة خشية ان يكتشف أمر هذه الاتصالات.

وقبل وقت قصير من قيام الثورة
كلف الضباط الأحرار رجلاً من خارج دائرة الجيش
هو (صديق شنشل) أحد أبرز زعماء (حزب الاستقلال في العراق)

لبحث موضوع الثورة مع الرئيس جمال عبد الناصر شخصياً
واستطلاع رأيه حول الثورة وموقفه منها
وماذا سيكون عليه في رأيه موقف الاتحاد السوفيتي باعتباره صديقه المقرّب
إضافة إلى إيضاح رؤيته حول احتمال تعرّض الثورة بعد قيامها الى تدخل من قبل حلف بغداد.

وقد تم لقاء السيد شنشل بالرئيس ناصر

وأطلعه على ما كلفه به الضباط الأحرار.
وبعد عودته اتصل بالسيد رجب عبد المجيد سكرتير اللجنة العليا للضباط الأحرار
وأطلعه على ما دار بينه وبين الرئيس
وبين له نتائج اتصاله به
عن كل ذلك يقول الدكتور محمد حسين الزبيدي في ص404ـ 407
من كتابه القيّم (ثورة 14 تموز 1958 في العراق أسبابها ومقدماتها ومسيرتها وتنظيمات الضباط الأحرار)
الصادر في بغداد عام 1983 عن منشورات وزارة الثقافة والإعلام

(لما تكونت اللجنة العليا لتنظيم الضباط الأحرار بعد سنة 1957
وجدت نفسها في حاجة كبيرة إلى طلب المساعدة والعون
من الجمهورية المصرية لضخامة حجم القوى المعادية لها.
فحاولت الاتصال بالرئيس جمال عبد الناصر قبل القيام بالثورة
لاستطلاع رأيه في ذلك.
ففكرت اللجنة إن ترسل أحد الضباط إلى روما
والاتصال بسفارة الجمهورية العربية المتحدة هناك.
ولكن اللجنة عدلت عن هذه الفكرة خوفاً من افتضاح الأمر.
وقبل بضعة أسابيع من يوم الرابع عشر من تموز
استقر الرأي على إن ترسل مدنياً
إلى الجمهورية العربية المتحدة لبحث الموضوع مع الرئيس جمال عبد الناصر مباشرة
فأجمع الرأي على تكليف صديق شنشل بهذه المهمة
التي تطوّع هو للقيام بها )










حيث كان يومها قرب موعد انعقاد مؤتمر المحامين العرب في بيروت.
وقد حددت له اللجنة العليا المواضيع التي سينقلها إلى الرئيس جمال عبد الناصر


وهي ماذا سيكون موقف الجمهورية المصرية
من الثورة في العراق لتغيير النظام الملكي إلى جمهوري ساعة تنفيذها إذا تعرضت الثورة إلى هجوم حلف بغداد أو أي دولة خارجية أخرى في محاولة لقمعها؟
وما موقف الاتحاد السوفيتي من الثورة
إذا ما قامت وتعرضت للعدوان؟


وسافر صديق شنشل إلى القاهرة
وقام بالمهمة كما طلب منه.
وفي يوم عودته إلى بغداد اتصل برجب عبد المجيد
وأطلعه على نتائج اتصاله بالرئيس جمال عبد الناصر.


انتهى الجزء الأول



إلى حلقة أخرى













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Jan-2009, 01:41 AM   رقم المشاركة : 126
الشاهد
روماني
 

 




افتراضي

(( الحلقة الخمسون ))


ج2







وكانت المعلومات التي حملها شنشل هي:




url=http://www.msa7a.net/pic2][/url]





إن الجمهورية العربية المتحدة ستضع نفسها تحت تصرف الثورة العراقية
وسيكون إسنادها للثورة إسنادا مطلقاً
وان المسئولين السوفييت أبلغوه إن موقفهم من ثورة العراق
سيكون تماماً كما كان موقفهم أثناء الاعتداء الثلاثي على مصر سنة 1956
بتوجيه إنذار شديد لدول العدوان.

وقد نقلت هذه المعلومات في حينها إلى اللجنة العليا
وكانت فرحة الأعضاء بها لا حدود لها.

قابلت صديق شنشل في منزله
لتوثيق ما رواه رجب عبد المجيد حول تكليف اللجنة العليا للضباط له للذهاب إلى مصر ومقابلة الرئيس جمال عبد الناصر فأيد مقابلته للرئيس جمال عبد الناصر بطلب من اللجنة العليا للضباط الأحرار ولكنه اختلف معه في بعض التفاصيل فقال:

المقابلة تمت في داره الساعة التاسعة من مساء يوم الجمعة
من (شهر حزيران 4/ 6/ 1976)



(قابلني رجب عبد المجيد وكلفني باسم الضباط الأحرار
إن استغل سفري إلى بيروت
وان أذهب إلى مصر لمقابلة الرئيس جمال عبد الناصر
وان أسأله سؤالين فقط هما:
1ـ ما موقف مصر إذا ما تعرضت الثورة للعدوان من حلف بغداد؟
2ـ بماذا ينصح؟..


فسافرت إلى مصر
بعد إن قضينا فترة في بيروت..
وكانت تلك الزيارة بين 10ـ 28 شباط 1958
في الفترة بين إعلان الوحدة بين مصر وسوريا والاستفتاء.
وقد عيّن لي الموعد مع الرئيس جمال عبد الناصر الأستاذ محمد فؤاد جلال.

وزرته في بيته في منشية البكري
ومعي الصحفي محمد حسنين هيكل.


وقد سألني عبد الناصر عن سبب زيارتي له
وبدأت الحديث معه قائلاً:
(( أرسل لكم محامو العراق برقيات تهنئة بمناسبة ثورة 23 يوليو ولم تذع ولم تنشر ))
فضحك عبد الناصر وقال:
لقد أذيعت ونشرت اليوم.
وعندها أشار عبد الناصر إشارة خفيفة لحسنين هيكل فخرج..

وبقيت معه لوحدنا فقلت له:
إن هناك حركة لضباط أحرار في الجيش العراقي بيني وبينهم صلة وثيقة فقط..
وليس هناك ارتباط تنظيمي..
وهؤلاء ينوون القيام بثورة في العراق
ويهمهم إن يعرفوا
بعد قيام الوحدة ماذا تستطيع إن تعمل في سبيل دعم الوضع
والحيلولة دون التعرّض للخطر من قبل دول حلف بغداد؟
وبماذا تنصح القائمين بها؟
فكان جواب عبد الناصر أنه:

1ـ سنكلم الجهة الأخرى حول الموضوع بدعم الثورة عند قيامها
وأوضح بالمقصود بالجهة الأخرى (بالدول الاشتراكية والاتحاد السوفيتي )
هذا إذا نجحت الثورة.
2ـ إما إذا لم تنجح الثورة
فليس لهم عندي إلا اللجوء السياسي..



وأضاف يقول:
أما نصيحتي فهي إن تتصرف القيادة عند قيام الثورة في الموقع
وضرب لهذا مثلاً ما حدث بالنسبة لثورة 23 يوليو
إذ تحركت إحدى القطعات العسكرية
المكلفة بالعمل قبل ساعة من الموعد المحدد
فبادرنا إلى تغيير الخطة فوراً..
وأفادنا هذا التعجيل في نجاح الثورة..
فيجب إن يعتمدوا على أنفسهم في التغيير
ولا يعتمدوا على نصيحة أحد.



وقد أضفت نقطة ثالثة
وقلت لعبد الناصر أضيف نقطة ثالثة على مسؤوليتي.
إن الجيش العراقي تنقصه الأسلحة ولا تصدق كل ما يقولون..
فأرجو إن تكدسوا سلاحاً في سوريا.
وقد بلغ صديق شنشل رجب عبد المجيد الذي بلغها بدوره إلى أعضاء اللجنة العليا للضباط الأحرار بهذه الأجوبة..
والحقيقة إن هذه الأجوبة كانت مطمئنة للضباط في العراق..
وفعلاً قامت الجمهورية العربية المتحدة بتنفيذ ما تعهدت به بعد نجاح الثورة.
وقد كدست كميات كبيرة من الأسلحة و الأعتدة
في الإقليم الشمالي (سوريا) لمساعدة حكومة الثورة..



ويذكر (محمود الدرة)
في ص38 من كتابه (ثورة الموصل القومية 1959)
الصادر في بغداد عام 1987
عن منشورات مكتبة اليقظة العربية:
إن الضباط الأحرار اتصلوا بجمال عبد الناصر
وانه عن طريق العقيد جمال حماد
الملحق العسكري المصري في السفارة المصرية ببغداد
اتصل المقدم رفعت الحاج سري بجمال عبد الناصر










يبلغه عزم فريقه من ضباط الجيش العراقي
على القيام بثورة مماثلة لثورة مصر..
فنصح بعدم القيام بحركة انقلابية في العراق في ذلك الوقت..
أما العميد خليل إبراهيم حسين
الذي نقلنا عنه نصوصاً عديدة عن هذه الاتصالات
فيقول في ص152 من كتابه
(الصراعات بين عبدا لكريم قاسم والشيوعيين ورفعت الحاج سري والقوميين)
الذي هو الجزء الثاني
في موسوعته عن ثورة 14 تموز الصادر في عام 1988









(أرسل عبد السلام عارف محمد كبول الدبلوماسي في سفارة العربية المتحدة قبيل الثورة إلى السيد عبد الحميد السراج ليخبره بموعد إعلان الثورة
وذلك عندما يمر اللواء العشرين من بغداد الذي صدر له الأمر بالحركة إلى الأردن وضرورة مساعدة عبد الناصر في إسناد الثورة وارسال الأسلحة المطلوبة.
وقد لبيت كل هذه المطالب..)





الى حلقة اخرى













التوقيع

عكاز يتعثرُ بأسئلته
وشارع يبدو مثل خندق عميق
أو بقايا جثة
خطوة وراء اخرى
نجتر الاناشيد القديمة
في لظى المآتم
...............





ثقلت لغاتك باللظى فطفا على
كلماتها وانجابت الظلماء
فقطعت أشواط البلاغة وانبرت
من كل قافية رؤى غنّاء
وسألت غربتك اليباب عن العراق
فردّ في صحرائها الغرباء
أضحيت يا وطناً بكحل الألف ليلة
أرمداً وتقودك العمياء!!




 الشاهد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقتل, المالكة, العائلة, ا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 10:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع