« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعتصامات بالعراق لماذا والى اين (آخر رد :اسد الرافدين)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: مناقشة عودة الخلافة الاسلامية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: صفات رجل الشرطة الغائبة عن مجتمعاتنا المسلمة الآن (آخر رد :الذهبي)       :: رواائع التاريخ (آخر رد :احمد2013)       :: القارة المفقودة… غرانيت في أعماق المحيط (آخر رد :النسر)       :: ساحات للرتع (آخر رد :الذهبي)       :: الشاب الذي حبس جريجير بكلمة (آخر رد :الذهبي)       :: حضور القلب في الصلاة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




مشاهدة نتائج الإستطلاع: فرعون وقومه لم يكونوا مصريين أبدا
نعم بالتأكيد ومصر بريئه من فرعون وقومه 11 52.38%
لا 10 47.62%
المصوتون: 21. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-Jul-2008, 12:46 AM   رقم المشاركة : 16
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كما محمد توفيق مشاهدة المشاركة
   الأخ saturn كلامك أن الهيروغليفية لا علاقة لها بالعربية !!
أنصحك يا أخى الفاضل إن كنت تقرأ أو تحب قراءة التاريخ أنصحك أن تقرأ كتاب
آلهة مصر العربية للدكتور على فهمى خشيم !
و ستدرك من قراءة الكتاب كيف أن الفرق بين العربية و الهيروغليفية هو فرق لهجات !!!
الكتاب يباع فى مكتبة الأسرة أو الهيئة العامة للكتاب ، و الهيئة العامة للكتاب طبعت الكتاب بعدما تأكدت تماما أن الهيروغليفية هى لهجة من لجات العربية القديمة !!
المشكلة إننا لا نقرأ .... وفى المقابل اليهود يكتبون تاريخنا و نحن لا نقرأ و لن نقرأ !!!

بارك الله لك أخى الكريم على هذه المشاركه الطيبه وأنا بدورى سأقرأ هذا الكتاب وأقيمه.شكرا لك






 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jul-2008, 03:33 AM   رقم المشاركة : 17
فواز شمر
مصري قديم
 
الصورة الرمزية فواز شمر

 




افتراضي




تـحـيـه عـربـيـه

و الله أعـجـبـتـنـي الأبـيـات يـا شـبـل الـنـيـل

ركزت رمحى فوق قبرك يابولهب؛؛؛؛خذها عن أعراض المصريين الغيارا

تبت يداك يابو لهب فى كل وقت؛؛؛؛يقولها الشيبان والجهالا

قصافة الأعمار ذباحة الغول؛؛؛؛مصر الكرم والعزة والإباءا

صـح لـسـانـك و تـسـلـم يـمـيـنـك و ألـف نـعـم بـك

وبـأهـل مـصـر و أهـم شـي الـرمـح يـكـون بـيـدك

وهـنـا أتـوقـف يـا شـبـل الـنـيـل

و لـكـم خـالـص الـشـكـر









 فواز شمر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jul-2008, 02:59 PM   رقم المشاركة : 18
تحتمس الثالث
مصري قديم
 
الصورة الرمزية تحتمس الثالث

 




افتراضي

الإخوة الأعزاء,سلام من الله عليكم جميعا وهذه أول مشاركة لي بالمنتدى ولقد شد إنتباهي هذا الموضوع وأحببت أن أكتب وجهة نظري في أمر فرعون.
أنا أختلف مع الأخ saturn والأخ فواز شمر تماما في أمر فرعون..
وأقول :
إن فرعون كان هكسوسيا ,أي من أصول آسيوية,ولم يكن مصريا.
بل أيضا خذ عندك:موسى ـ أم موسى وأخته ـ هارون ـ يوسف وإخوته ـ العزيز وإمرأته زليخة ـ هامان ـ قارون ـ شعيب وإبنتيه ـ آسية إمرأة فرعون ـ سحرة فرعون ـ جيش فرعون ـ جيش هامان ..كل هؤلاء لم يكونوا مصريين,والعلاقة التي تربطهم بمصر هي أنهم عاشوا على أرضها عندما كانت محتلة من الهكسوس قبل أن يطردهم القائد المصري أحمس وينهي وجودهم (أي الهكسوس)في مصر.
والهكسوس هم قبائل رعوية بدوية غزت مصر غزوا بشريا عشوائيا غير منظم على شكل هجرات جماعية وموجات بشرية بأعداد ضخمة أكلت الأخضر واليابس في طريقها,وكانت كل قبيلة أو عشيرة هكسوسية لها قائد أو زعيم ولا يوجد تنسيق مشترك بين قادة الهكسوس,وربما كان هناك تنسيق وتحالف بين قائدين هكسوسيين مثل فرعون وجيشه وهامان وجيشه,إلا أنه في الغالب قد غاب التنسيق الكلي والإستراتيجية الموحدة بين زعماء الهكسوس,أضف إلى ذلك أنهم لم تكن لديهم عقيدة دينية راسخة تحركهم لإحتلال مصر..إنما الذي حركهم نحو مصر كان الجدب والقحط (أي الجوع)الذي أصاب موطنهم الأصلي الذي نزحوا منه..
وهم خليط من العماليق وبقايا قوم ثمود والأنباط وبعض الآراميين واليبوسيين والعموريين..كل هؤلاء أطلق عليهم الهكسوس.
أما زعماء الهكسوس وسادتهم فكانوا دائما من العماليق أو عاموليق ـ وإسمهم بالمصرية القديمة ''عامو'',والعماليق تعني الرعاة أو البدو المحاربين ولا علاقة للتسمية بالأجسام الضخمة العملاقة كما يتصور البعض..فالأخرى تعني العمالقة وحديثنا هنا عن عماليق أو عاموليق.
ولقد تميز العاموليق بإستخدام تقنية العجلات الحربية التي تجرها الخيول,لأنهم تعلموها من الآشوريين والبابليين عندما كانوا يعملون جنودا مرتزقة في جيوشهم,تماما كما عمل المناذرة والغساسنة مرتزقة لدى الفرس والرومان لاحقا.
المهم في الأمر هو أن العاموليق هؤلاء إستغلوا حالة الضعف السياسي في مصر وطمعوا في إحتلالها وأيضا للإستيلاء على خيراتها وأرضها الخصبة ومائها الوفير خاصة وكما قلت أن بلادهم مجدبة ذات مناخ قاسي وقحط وندرة في المياة وقلة في وجود اللون الأخضر ,لون الخصب والنماء.
فقام كل زعيم من العاموليق بتكوين جيش خاص به,طبعا سادته ومحاربيه من العاموليق,وأما عبيده فمن عدة أجناس من العبرانيين أو بنو إسرائيل والعموريين واليبوسيين والأنباط وبقايا قوم ثمود والأعراب..كل هؤلاء كانوا مرتزقة لدى العاموليق,وكلهم جميعا(العاموليق ومرتزقة جيوشهم)أطلق عليهم المؤرخون مسمى''الهكسوس''
والشئ الأول المشترك بين كل طوائف الهكسوس ـ سادة وعبيد ـ والذي كان يدفعهم لغزو مصر هو القحط والجدب وقلة الموارد في مواطنهم الأصلية,وأما الشئ الثاني المشترك بينهم فقد كان إنتماؤهم إلى سلالة سام بن نوح.
دخل الهكسوس مصر وإحتلوا دلتا النيل على شكل غزو عشوائي غير منظم غاب عنه التنسيق والبعد العقائدي,وطبعا في طريقهم,إرتكبوا الكثير من المذابح والإبادة بحق المصريين,ولقد دون المصريون ذلك في تاريخهم وكتبوا في آثارهم عن فترة الإحتلال الهكسوسي ووصفوا ماقام به الهكسوس من مذابح وتنكيل وتدمير وأكل للأخضر واليابس وصفا دقيقا.
وأما المصريون فقد نزح من نجا منهم من دلتا النيل في الشمال إلى مصر العليا في الجنوب أو مايعرف حاليا بصعيد مصر وتركز وجودهم بكثافة حول طيبة أو الأقصر حاليا.ومن طيبة بدأ المصريون القيام بالهجمات المضادة لتحرير بلادهم من الإحتلال الهكسوسي.
وظهر قادة مصريون في طيبة خاضوا المعارك ضد الهكسوس المتركزين في الشمال حول أواريس أو ماتعرف حاليا بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية.ومن ضمن القادة المصريين الذين قتلوا في معارك ضد الهكسوس الغزاة كان والد أحمس.
إلا أن هذه المعارك المنفصلة لم تؤدي الغرض,حتى جاء أحمس وفطن إلى إستخدام نفس تقنية العجلات الحربية ـ سلاح الهكسوس ـ فحاربهم بها وإنتصر عليهم وأزال وجودهم نهائيا من مصر وخلد إسمه في التاريخ المصري.
بل إنه طارد فلولهم إلى بلاد الشام وشمال الجزيرة العربية.
هناك ملاحظة:نزوح المصريين من شمال مصر إلى جنوبها عندما إحتلها الهكسوس يدل على أن المصري القديم لايقبل بأن يكون محكوما من أجنبي,وأن الشخصية المصرية ذات نزعة قيادية لاتقبل بأن تكون منقادة.
فآثرت الرحيل إلى الجنوب والمقاومة على العيش تحت حكم الهكسوس في الشمال والإستسلام.
من ناحية البعد العقائدي:
أعجب الهكسوس بفكرة الإله الأوحد آمون رع فتبناها قادتهم,وقال أحد قادتهم ـ فرعون ـ مخاطبا قومه الهكسوس:ما علمت لكم من إله غيري.
وإستعان قادة الهكسوس بالكهنة والسحرة متشبهين بالمصريين.
من ناحية البعد الثقافي:
قلد الهكسوس المصريين في بعض عاداتهم وملابسهم.
من ناحية البعد الحضاري:
لم تكن للهكسوس آثار تذكر,فلقد طمس الله على كل آثارهم عقابا لقائدهم فرعون على ظلمه وتجبره وكفره,إذ يقدم فرعون قومه يوم القيامة فيوردهم النار,بئس الورد المورود,بل وأورثه الله وقومه لعنة إلى يوم الدين.
أيضا فإن الهكسوس كانت حضارتهم قائمة على الطين المحروق أي الفخار.ولم تكن قائمة على الصخر والأحجار الجيرية كالمصريين,لذلك لم تصمد مباني الهكسوس وزالت,أما آثار المصريين فمازالت باقية إلى يومنا هذا.
ملاحظات ونقاط هامة:

1- القول بأن رعمسيس الثاني هو فرعون لاأساس له من الصحة,فرعمسيس الثاني كان له خمسون ولدا وأكثر,فمن غير المعقول أن يتبنى هو وزوجته ولدا عبرانيا غير مصري ـ موسى!؟
رعمسيس الثاني توفي عن عمر يناهز التسعين عاما وفقا لتشريح جثته ولاتوجد على جثته آثار الغرق أو مايعرف علميا بإسفكسيا الغرق,وحكاية الأملاح الموجودة في معدته لاتعني بالضرورة أنها أملاح من ماء البحر.
تحنيط الملك المتوفي عند قدماء المصريين كان يتم بسرعة عقب وفاة الملك حتى لاتلحق الجثة آثار التحلل أو التعفن,ولو فرضنا جدلا بأن رعمسيس هو فرعون,فإنه من المستحيل أن يتم إنتشال جثته من قاع البحر ونقلها إلى أقرب معبد جنائزي وتحنيطها ووضعها في تابوت ونقلها إلى مقبرة وادي الملوك في أقصى جنوب مصر..من المستحيل عمل كل ذلك في ثلاثة أيام..
ناهيك عن نجاة الجثة أصلا سليمة من أسماك البحر وأملاحه..وأيضا لاحظ بأن البحر لايلفظ جثة الغريق مباشرة بعد غرقه بل يستغرق ذلك الأمر يومان أو ثلاثة.

2 - فرعون هو إسم علم لشخص واحد,ذكر في القرآن الكريم غير معرف بالألف واللام وذكر معه أسماء أخرى مثل هامان وقارون..وقول الأخ فواز شمر أن المصريون أطلقوا على ملوكهم بعد ذلك لقب الفرعون فهو قول خاطئ تماما تماما.
إذ كيف يعقل بالمصريين أن يطلقوا على كل ملك من ملوكهم لقب ''فرعون''وأصلا كلمة ''فرعون''لم تدون في التاريخ المصري برمته لافي بردية أو في قبر أو في معبد أو حتى في نص أدبي أو طقس جنائزي؟؟!!
فرعون إسم علم لقائد هكسوسي هلك وإنتهى أمره ولاشأن للمصريين به..فلماذا يشغل المصريون أنفسهم بأمر قائد هكسوسي أجنبي ويدونوا عنه أشياءا بل والأدهى من ذلك إطلاق إسمه على كل ملك من ملوكهم بعد ذلك!!
يا سلام..ألهذه الدرجة سيحب المصريون زعيم قبيلة هكسوسية؟؟
حسنا,لماذا لم يؤلهوه ويجعلوا منه أسطورة ينقشونها على معابدهم طالما أنهم يحبونه هكذا؟؟
طبعا كلام لاأساس له من الصحة.
أما القول بأن كلمة فرعون تعني البيت العالي أو القصر المنيف..إلخ فهو أيضا كلام لاأساس له من الصحة.
وأما من أطلق لفظ الفراعنة على المصريين فهم اليهود والحركة الصهيونية اليهودية والمسيحيين المتصهينين الذين حرفوا التوراة والإنجيل,يريدون بذلك ترسيخ فكرة أن الله دمر وأهلك وأباد حضارة المصريين بناة الأهرام من أجل سواد عيون اليهود..وأن الله إنتقم من فرعون(المصري سليل بناة الأهرام ـ حسب معتقدهم التوراتي طبعا)لأنه أراد الشر لليهود ولاحقهم بجيشه.
وطبعا غرض الصهاينة من ذلك هو إظهار أن اليهود سوبر بور super power ولا يمكن لأعتى الحضارات أن تقهرهم وكل من تسول له نفسه الإعتداء عليهم فسيكون مصيره مثل فرعون الجبار باني الأهرامات العظام.
والحقيقة هي أن فرعون كان قائدا هكسوسيا بدويا,لاعلاقة له ببناة الأهرام المصريين من قريب أو بعيد وليس من جنسهم أصلا فهو سامي وهم حاميون,وكان له عبيدا من العبرانيين سخرهم لخدمته على أرض مصر بعد أن جلبهم أجداده الهكسوس معهم وهم في طريقهم لإحتلال شمال مصر منذ البداية.
لذلك فإنه من الخطأ الفادح تسمية المصريين القدماء بالفراعنة ـ نسبة إلى فرعون الهكسوسي ـ والصواب هو تسيتهم بقدماء المصريين أو أسلاف المصريين.

3 - الأخ saturn ,أنت ذكرت آية بناء الصرح وإستدليت بها على أن فرعون مصري.وأنا أقول لك:بالعكس,هذه الآية تدل على التفكير البدائي للعقلية الهكسوسية لدى فرعون..إذ صور له عقله القاصر بأنه يستطيع بناء صرح عال للوصول لأعلى نقطة في السماء ليطلع إلى إله موسى,وهذا تفكير بدائي جدا يتعارض مع العقلية المصرية الدينية التي آمنت بفكرة الإله الأوحد خالق الكون,وإرجع إلى نصوص كتاب الموتى وهو أقدم كتاب يحتوي على نصوص دينية مصرية ستجد الكلام المباشر عن الإله الواحد خالق الكون.
ولأن الهكسوس لم تكن لديهم ثقافة دينية محددة,وجد فرعون قائدهم أن فكرة الإله الأوحد خالق الكون غريبة عليه وصعب تصديقها وكفر بها.

4 - المصريون القدماء هم جنس مستقل بذاته ولم تكن لهم صلة بالعرب.فهم حاميون من سلالة حام بن نوح,وأما العرب فهم ساميون من سلالة سام بن نوح.

5 - القبط ليست ديانة ياأخ فواز شمر,بل هو مسمى أطلقه العرب قديما على أهل مصر إبان الإحتلال البطلمي الروماني لمصر,حيث أطلق البطالمة إسم''إيقيبطوس''على مصر ومعناها''الأرض السوداء,نظرا لخصوبة أرضها'' وتحورت الكلمة في لسان العرب إلى ''قبطوس''ثم إلى ''قبط''.






آخر تعديل تحتمس الثالث يوم 23-Jul-2008 في 03:02 PM.
 تحتمس الثالث غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jul-2008, 11:45 PM   رقم المشاركة : 19
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

شكرا لك أخ تحتمس الثالث على إهتمامك ولكننى لا أتفق معك بأن فرعون كان غير مصرى والدليل من القرآن الكريم.إقرأ في سورة الزخرف قال الله عز وجل: {وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ (51)
يتضح من هذه الآيه الكريمه أن فرعون هذا كان حاكما ومسيطرا على كل مصر شمالا وجنوبا وليس منطقة الدلتا فى الشمال فقط,لأنه يقول لقومه أليس لى ملك مصر أى مصر كلها دون جزء منها.ولم يحدث أبدا أن سيطر أى حاكم من الهكسوس على كل مصر كما قال رب العزة على لسان فرعون فى هذه الآيه الكريمه.إن فرعون موسى كان مسيطرا على كل مصر والدليل كما تراه من القرآن.وهذا يجزم بأن فرعون لم يكن إلا مصريا وليس أجنبيا عن مصر كالهكسوس وغيره.







 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2008, 12:01 AM   رقم المشاركة : 20
تحتمس الثالث
مصري قديم
 
الصورة الرمزية تحتمس الثالث

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saturn مشاهدة المشاركة
   شكرا لك أخ تحتمس الثالث على إهتمامك ولكننى لا أتفق معك بأن فرعون كان غير مصرى والدليل من القرآن الكريم.إقرأ في سورة الزخرف قال الله عز وجل: {وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ (51)
يتضح من هذه الآيه الكريمه أن فرعون هذا كان حاكما ومسيطرا على كل مصر شمالا وجنوبا وليس منطقة الدلتا فى الشمال فقط,لأنه يقول لقومه أليس لى ملك مصر أى مصر كلها دون جزء منها.ولم يحدث أبدا أن سيطر أى حاكم من الهكسوس على كل مصر كما قال رب العزة على لسان فرعون فى هذه الآيه الكريمه.إن فرعون موسى كان مسيطرا على كل مصر والدليل كما تراه من القرآن.وهذا يجزم بأن فرعون لم يكن إلا مصريا وليس أجنبيا عن مصر كالهكسوس وغيره.

أختلف معك,
مصر أيام فرعون الهكسوسي لم تكن حدودها هي نفسها حدودها الحالية.
أيضا قوله''وهذه الأنهار''يقصد بها أنهار وترع وقنوات وبحيرات وأهوار الدلتا والمتفرعة من النيل.
كلمة فرعون أصلا ليست مصرية بل هكسوسية..مثل فرعون..جدعون..صيدون..إلخ.
آسيه بنت مزاحم..زليخة..أليست هذه أسماء عربية أو هكسوسية؟
فرعون هكسوسي ويرجح أنه من ال''عاموليق''.






 تحتمس الثالث غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2008, 12:40 AM   رقم المشاركة : 21
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

شكرا لك أخ تحتمس,ولكن مصر كانت ومازالت معروفه بحدودها شمالا وجنوبا وهى الوجه البحرى والوجه القبلى,وهذا ماكان يقصده فرعون,إنه هنا يخاطب شعب مصر ولامجال للتزييف,إنه يريد أن يكسبهم فى صفه ضد موسى عليه السلام.إنه بالتأكيد يعنى مصر شمالا وجنوبا,ولم يقل أليس لى ملك هذه الأراضى,بل قال ملك مصر كلها وهذا لم يتحقق لملك هكسوسى.
ثانيا قولك إن الأسماء مثل فرعون تتشابه مع جدعون,,شارون,,صهيون,قارون,,هارون هى ليست دليل أن فرعون هذا من غير المصريين.ذلك أن المصريين تأثروا بالغزو الهكسوسى لمصر ثقافيا وأخذوا عنهم بعض الأسماء.يعنى مثلا هل إسم شيرين مصرى كلا بل هو فارسى
وكذلك نسرين ونورهان,كلها أسماء غير مصريه وموجوده فى مصر الآن
وأسماء تركيه جاءت من الترك العثمانيين لمصر بنفس النطق ومازالت مثل ألفت,دولت,عزت,رأفت,همت,جودت,شوكت,عفت,حكمت,وغيرها.ف هل معنى ذلك أن الأتراك مسيطرين وموجودين كقوه مسيطره فى مصر الآن.الإجابه لا بل هوتأثير ثقافى.بل إن المصريين أخذوا عن الهكسوس العجلات الحربيه كوسيله فى الجيش,ألا تريدهم أن يستعيروا من أسماء الهكسوس أيضا إن رأوا أنها ذات معنى جيد.
ثالثا قولك أن آسيه بنت مزاحم زوجة فرعون غير مصريه,نعم ربما وأرجح أنها بنت أحد وجهاء الحيثيين وتزوجها رمسيس الثانى تعبيرا عن نجاح معاهدته مع الحيثيين ولزيادة أواصر التعاون بين شعب مصر والحيثيين بعد أن وقع الطرفين المصريين والحيثيين إتفاقية الصلح,وهذه معاهده منقوشه ومعروفه ولاجدال فيها.إذن تزوج فرعون(رمسيس الثانى ) من آسيه لإظهار حسن النوايا مع الحيثيين وهو زواج سياسى كان لابد منه,وهذا يحدث فى أيامنا هذه بين رؤساء الدول







 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2008, 07:11 AM   رقم المشاركة : 22
تحتمس الثالث
مصري قديم
 
الصورة الرمزية تحتمس الثالث

 




افتراضي

جيد جدا..ولكن هل أصبح كل مانطق به فرعون الهكسوسي مسلمة لاشية فيها عندك؟طيب هو قال أنا ربكم الأعلى فهل نصدقه؟بالطبع لا.
وليس قوله بأنه له ملك مصر يعني بالضرورة أنه مصري,وربما كانت مصر التي يعنيها هي الدلتا بأنهارها وترعها وبحيراتها..وليس كل مصر الجغرافية(مصر العليا ومصر السفلى)..فنحن نتعامل مع هذه الأشياء بالتقريب.
دعني أسألك سؤالا منطقيا:ألم يرسل الله كل نبي إلى قومه ينذرهم بإستثناء محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله للعالمين أي لكل الأقوام والشعوب؟
إن الله أرسل موسى العبراني إلى فرعون وهامان ملوك الرعاة الهكسوس الذين حكموا شمال مصر في ذلك الوقت..فلقد كان الهكسوس ''العامو'' والعبرانيين ال''عابيرو'' يفهمون كلام بعضهم البعض فهم ساميو الأصل.
ثم دعني أيضا أسألك:لقد تعاقب على حكم مصر ملوك كثيرين فهل إدعى أحد منهم الألوهية؟بالطبع لا..فلقد آمنوا بإله واحد خالق الكون ..وآمنوا بآلهة أخرى مثلت قوى الطبيعة والأرض.
بإستثناء فرعون الذي إدعى الألوهية وهي ليست من صفات حكام مصر..فلو إدعى حاكم مصري الألوهية المطلقة متجاوزا بذلك آمون فإن كهنة المعبد سيخنقونه وسيختارون حاكما غيره..فكهنة المعبد كانت لهم سلطات واسعة والحاكم في مصر القديمة كان دائما يتودد إليهم لينال بركة الإله آمون.
من الممكن أن يدعي ملك مصري أنه نصف إله أو إبن إله..إلخ,أما أن يدعي بأنه الإله المطلق فهذه لم يأت بها ملك مصري..بإستثناء فرعون,وهذا كله يدل على أن فرعون لم يكن مصريا ولم يؤمن بالإله آمون أو بغيره من آلهة القوى الطبيعية عند أسلاف المصريين.
لقد أرسل الله موسى وأخيه هارون إلى فرعون وملأه ولم يرسلهما إلى المصريين..وفرعون وهامان وجنودهما كانوا جميعا من الهكسوس..ولم يكونوا مصريين.فالمصريون تركوا الدلتا ونزحوا جنوبا عندما إحتل الهكسوس الشمال,وبقوا في الجنوب حتى أورثهم الله أراضي وجنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كان فيها الهكسوس فاكهين..أورث الله كل ذلك لقوم آخرين,والمقصود بهم المصريون وقائدهم أحمس ومن بعده من الملوك.
ولو كان فرعون وهامان مصريين لوجدنا ولو نقشا واحدا يتحدث عنهما..ولكنهما كانا هكسوسيان محتلان.
ومصر تعاقب على حكمها ملوك كثيرين بعد ''فرعون''فلماذا لم يدمر الله ماكانوا يعرشون ويطمس حضارتهم؟بالعكس,لقد إزداد المصريون قوة بعد طرد الهكسوس وخاصة في فترات حكم تحتمس الثالث ورعمسيس الثاني وآمنحتب الرابع وغيرهم..حيث كانت مصر قوة عظمى في عهودهم.
أما الهكسوس فإنتهى وجودهم من مصر وطمست عاصمتهم هوارة أو هواريس أو أواريس وإسترد المصريون تلك الأراضي ثانية وأصبح الهكسوس أثرا بعد عين.
كل هذه الدلائل التاريخية تدل على أن فرعون كان هكسوسيا من أصول سامية ولم يكن مصريا من أصول حامية..وهو إسمه فرعون وليس لقبه الفرعون.







 تحتمس الثالث غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2008, 11:02 PM   رقم المشاركة : 23
neo_89
مصري قديم



افتراضي

انا اعترض انه من بنى الهرم الاكبر...

لما يبنى شخصا مجرد انه يتحدى اله موسى صرحا كبيرا مثل هذا
ملحوظه (الهرم الاكبر ليس مجرد بناء عالى و كلنه بناء به اشياء كثيره تدل على الوصول الى قمه علم الفلك و العماره و كل شئ) فالهرم الاكبر به معجزات كثيره لم يتوصل حتى الان العلماء الى معرفه طريقتها

فالهرم الاكبر يتجه كل طرف له الى الجهات الاربعه(الشمال و الجنوب و الشرق و الغرب) (اكيد مفيش واحد بيتحدى الالاه حيبنى حاجه يثبت بيها انه كويس فى علم الفلك و لكن كل همه حيكون انه يبنى شئ عالى جداا حتى يتمكن من الوصول للأله كما يدعى) و ايضا.. يتجه الهرم الاكبر للنجم القطبى...و ايضا بنى الهرم بالحجاره و كسى بطبقة من الحجر الجيرى ..بنى بطريقه غير معروفه حتى الان ...به الغاز كثيره لاتدل انه من بناه انسان معتوه يحاول اثبات انه الاه و ان يتحدى الاه موسى ببناء كبير و حسب..و لكنه يدل على انه شخص عظيم لحضارة عظيمه ....لم يكن الهرم الاكبر عجيبه من عجائب الدنيا السبع لانه مجرد مبنى عظيم الارتفاع...و لكن لما به من اسرار و ابداع....

فهل لفرعون موسى ان يبنى مبنا عظيما كهذا لمجرد ان يتحدى موسى و الاهه..بالطبع لا..
و شيئا اخر...

من المعروف عن حضارة مصر القديمه ان الاهرام و الشكل الهرمى بشكل عام كان يعبر عن مقابر الموتى من الملوك .. و يوجد 99 هرم بمصر ... فماذا يجعل فرعون موسى كما تقول ان يبنى هذا الصرح على الشكل الهرمى الذى كان معروفا بأنه مقبره الذى بدأ بشكل نصف هرمة و بعدها تطور شكل القبر الى الهرم المدرج (زوسر و اوناس) و بعدها هرم شبه كامل فى دهشور (الهرم المنكسر لسنفرو ابو خوفو (المتهم)) فلما يقوم فرعون موسى ببناء هرم ايضا وهو معروف انه مقبره لمجرد ان يتحدى الاه موسى..بالتأكيد هذا ليس له معنى....فانا اعترض ان يكون الملك خوفو هو فرعون موسى......
هذا لا يعترض على ان فرعون موسى من الممكن ان يكون مصررى و هذا معناه انه كان هناك حاكم فاسد ليس الا..و لكن ايضا يمكن ان يكون من خارجها







آخر تعديل neo_89 يوم 27-Jul-2008 في 11:05 PM.
 neo_89 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Jul-2008, 01:00 AM   رقم المشاركة : 24
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




افتراضي

بارك الله فى الاخوان تحتمس الثالث وsaturn ولدى اضافة حول الموضوع

نقلا عن الدكتور حسن احمد عمر قوله





قرأت مقالأ للأستاذ على عبد الجواد بعنوان ( فرعون موسى ليس مصرياً ) يحاول فيه الكاتب أن يثبت أن فرعون الذى عاصر نبى الله موسى لم يكن مصرياً ولكنه كان من الهكسوس وقد ساق لذلك الأدلة التى يؤيد بها حجته ويثبت بها ما أراد


يقول الكاتب :

تعلمنا منذ نعومة اظفارنا أن فرعون موسى مصرى الجنسية و من سلالة الملوك المصريين الذين سموا بالفراعنة و اطلقنا على انفسنا ابناء الفراعنة نسبة الى فرعون الملعون من الله السفاح الكافر ! فأى فخر فى هذا النسب للمصريين؟.


وأقول :

نعم فرعون موسى كان مصرياً ولم يكن من الهكسوس وسوف أبرهن على ذلك من خلال القرآن العظيم ( أحسن القصص ) الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , أما تفاخرنا نحن المصريين فلم يكن تفاخرأ بكفر الفرعون أو أحد الفراعنة ولكنه كان تفاخراً بعلمهم وطبهم وهندستهم وأهراماتهم وآثارهم العملاقة التى أذهلت العالم , أما عن كفر جدنا الفرعون فهذا عيب فيه هو وسيحاسبه الله تعالى عليه ولا تنسى أن نبى الله إبراهيم وخليل الرحمن كان أبوه كافراً , وكان ابولهب عم الرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام كافراً معانداً , فالكفر يصم صاحبه ولا يصم أبناءه وأحفاده أى أن كفر الفرعون عليه لا علينا .


يقول الكاتب :


و نظرا لأن التاريخ الدينى مأخوذ اصلا من التوراة حتى ان كتب التفسير القرءانى مملوءة بمقتطفات كاملة منقولة بالنص من التوراة مثل تفسير الطبرى ونظرا لأننا لا نأخذ الحقائق اليقينية من التوراة بل نأخذها من القرءان فقد قمlde;ت بتتبع قصة موسى من القرءان مع الاستعانة بأفكار صديقى المهندس /عاطف عزت المؤلف لكتاب فرعون كان من قوم موسى و أفكار الاستاذ / كمال صليبى و العالم عبد الحليم نور الدين و العالم على رضوان و د.سيد القمنى و د. نديم السيار و كتاب كثيرون من مواقع الانترنت


وأقول :

نحن لا نعتمد إلا القصص الحق الذى أورده رب العزة فى كتابه العزيز والذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , فأى قصة ذكرها العزيز المجيد هى حق وصدق وعدل وهى أقدس مصدر نثق فيه ونعتمد عليه فى إستنباط حقائق القصص وهو التاريخ الحق الذى ليس فيه شطط أو زيغ أو إفراط أو تفريط .



يقول الكاتب :


وبعد اجماع كل علماء الاثار و التاريخ على أنه لم يثبت بشكل قاطع من هو ملك مصر الذى عاصر موسى و كذلك لم يثبت فى الاثار المصرية أى كتابة تدل على غرق ملك مصر و معه جنوده و عائلته و لم يجدوا اسم فرعون سواء كان لقبا او اسما فى اى خرطوشة ملكية مثل باقى ملوك الاسرات الحاكمة



وأقول :


ليس شرطاً أن يثبت التاريخ صدق ما جاء بالقرآن الكريم فكلام الله هو الحق وهو يعلو ولا يعلى عليه , وكيف يتبقى لهذا الفرعون الطاغى أثر وقد قال الله تعالى فى حقه :


((وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ )) يونس 90وهذه الآية الكريمة


نستنبط منها غرق هذا الفرعون الفاسد وغرق جنوده وكل ما يحملون من عدة وعتاد وذهب وزينة , حتى أن بنى إسرائيل الذين شاهدوا بأعينهم غرق الفرعون وجنوده قد أخذوا ذهب القوم وحليهم بعد الغرق واعتبروها أوزاراً وكانت سبباً فى قيام السامرى بصناعة العجل الذى عبدوه فى غيبة نبى الله موسى , يقول تعالى على لسان بنى إسرائيل :


((قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ )) طه 87


وكان الفراعنة يحملون معهم كل شىء فى معاركهم , وهنا قد يقول قائل : وهل حملوا أموالهم معهم كاملة ؟؟ أقول لا لأن هذه الأموال كانت قد طمست بقدر الله تعالى عندما دعاه نبياه موسى وهارون قائلين :
((َقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ )) يونس 88 . فاستجاب الله لهذه الدعوة قائلأ :


((قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ )) يونس 89.
نفهم من الآيات السابقة أن الله تعالى قد طمس أموال الفرعون وملئه والطمس هنا لا يكون إلا بالخسف وقد كان الخسف من الوسائل التى يدمر بها الله تعالى الكثير من المجرمين ومنهم كان قارون الذى قال عنه الله تعالى
)) فخسفنا به وبداره الأرض )) .


هذا هو ردى على عدم وجود آثار كثيرة لفرعون موسى وقصوره وتماثيله وأمواله وذهبه فقد خسف الله بها الأرض وطمسها وطمس آثاره كلها وأغرقه هو وجنوده فى اليم .


يقول الكاتب :
فكانت الافكار المتلاطمة كلاتى :


1. قصة موسى ارتبطت بكلمة اليم التى لم اجد فى المعاجم و كتب التفسيرمعنى مقنع لها و خصوصا انها لم تذكر الا فى مكان معيشة آل موسى وآل فرعون ومكان غرق فرعون .


2. و بعد معرفة ان اليم ليس البحر و ليس النهر بل هو مكان اختلاط الماء المالح بالماء العذب و قد وجدت فى التاريخ ان قناة من نهر النيل الى خليج السويس كانت ضمن الافرع السبعة لنهر النيل و التى سميت فيما بعد بقناة سيزوستريس منذ الاسرة الثانية عشر اى قبل احداث خروج موسى و الهكسوس فى زمن الاسرة السادسة عشر و الاسرة السابعة عشرتقريبا.


وأقول : لقد ذكرت كلمة (الْيَمِّ ) ست مرات فى القرآن الكريم وكلها تؤكد انه النهر بدليل الآية التالية :
((وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ )) القصص 7


هنا يأمر الله تعالى أم موسى عن طريق الوحى بأن تضعه فى النهر ( اليم ) خوفأ عليه من بطش القتلة والسفاحين الذين وظفهم الفرعون لقتل أبناء بنى إسرائيل , ولأن النهر يقع تحت قصر الفرعون ( وهذه الأنهار تجرى من تحتى ) فإن الله تعالى سيجعل من آل فرعون وذويه من يرى الصندوق العائم فوق الماء ثم يسلمه للفرعون فى قصة قدرية خطط لها ونفذها رب العزة المهيمن على كل صغيرة وكبيرة



يقول تعالى :
((أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي )) طه 39



هنا نجد قيوم السماوات والأرض يأمر أم موسى أن تلقيه فى النهر وسوف يسير فوق الماء فى صندوق ويصل إلى جوار قصر الفرعون فيراه أحد منهم أو من خدامهم فيأتيه الأمر بالتقاط الصندوق ثم تتبناه امرأة


الفرعون حين قالت :
((َقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ )) القصص 9
وهذه أدلة دامغة بأن اليم هو النهر ,


ولأن نهر النيل كانت له فروع كثيرة فى الماضى كما يقول الجيولوجيون وعلماء الأرض فإن موسى قد ضرب ذلك النهر بعد خروجه ببنى إسرائيل بأمر ربه فخلق الله لهم جسراً عبروا عليه إلى الجانب الآخر حتى إذا اكتمل عبور بنى إسرائيل كان فرعون وحنوده قد وصلوا إلى المكان فتركهم قيوم السماء والأرض يعبرون قائدأ وجنودأ وعدة وعتادأ واستدرجهم الله تعالى حتى إذا جاء أمر الله عاد الجسر ماءأ وغرق فرعون وجنوده فى اليم ومن كان فى صحبتهم .


والدليل على أن اليم لم يكن مكان التقاء الماء العذب بالماء المالح هو أن هذه النقطة من الإلتقاء تسمى البرزخ وقال عنها المولى تعالى ( بينهما برزخ لا يبغيان) ولو عبر موسى فوق برزخ فستكون نهايته مع قومه فى بحر كبير كالأحمر أو المتوسط وهذا ما لا يستوعبه عقل.



يقول الكاتب :


. دخول بنى اسرائيل الى مكان يوسف كان بواسطة الجمال لأنهم بدو من البادية و كان الى مدينة ذات اسوار و ابواب متعددة على حدود مصر اى بعد احتلال الهكسوس لمصر و قد تم الترحيب بهم من يوسف و الملك اى ملك الهكسوس و هذه كانت البداية لتكوين قبيلة بنى اسرائيل المتكونة من ابناء يعقوب الاثنى عشر و ذريتهم فى بلاد مصر المحتلة من الهكسوس


وهنا نجد تناقضأ خطيرأ فى مقال الكاتب حيث أنه أثبت هنا أن ملك الهكسوس قد رحب بيوسف وأهله مع علمه أن يوسف نبى وابن بنى فكيف يرحب ملك الهكسوس بنبى يدعو لعبادة الله الأحد ثم يأتى بعد ذلك خلفه فيعذب بنى إسرائيل بسبب عقيدتهم ؟؟ وهنا مربط الفرس !!!!


أثبت القرآن الكريم أن الحياة فى مصر أثناء حكم الرعاة الهكسوس كانت تتسم بحرية التدين بل والكلام فى الدين ولم يكن حاكم البلاد إسمه ( الفرعون ) ولكن كان إسمه ( الملك ) وقد ترك لنبى الله يوسف مطلق الحرية فى الدعوة لدينه الجديد وكلنا يعلم الحوارات والأحاديث التى دارت بين يوسف وبين الرجلين المسجونين معه وكيف كان يدعوهما لعبادة الله الأحد بكل حرية , ولم يعاقبه أحد على ذلك بل لقد استدعاه الملك وعينه وزيرأ رغم علمه أنه نبى وصاحب دين جديد , ولكن ولأن هذا الملك لم يكن مصريأ ولم يكن يهتم بالدين ولا يمثل له الدين أى شىء فقد اختار النبى يوسف ليعمل عزيزأ للبلاد غير عابىء بدعوته الدينية .


على الجانب الآخر وإذا عقدنا مقارنة بين الفرعون الذى كان يحكم مصر فى عصر نبى الله موسى سنجد أن الدين أهم شىء فى حياته ( الدين الوثنى طبعأ) فهو إبن الإله آمون وهو المعبود
( ما أرى لكم من إله غيرى )


وهوالذى يهدى العباد
( وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )
وهو مالك الأرض ومن عليها
( أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى ) ,
ويكره موسى الذى جاء يقول للناس أن هناك إلهأ للكون هو وحده المستحق للعبادة
( أم أنا خير من هذا الذى هو مهين ولا يكاد يبين ) ,
فحاربه حربأ شعواء لا هوادة فيها وتحداه بسحر السحرة الذين أعلنوا إيمانهم لما رأوا صدق ما جاء به موسى
( قالوا آمنا بري موسى وهارون ) ,
بل وتوعده قائلأ
( سنقتل ابناءهم ونتسحى نساءهم وإنا فوقهم قاهرون ) ,
ولما آمن السحرة بصدق نبوءة موسى قال لهم
( إنه لكبيركم الذى علمكم السحر)
ثم صاح فى السحرة
( لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف ولأصلبنكم على جذوع النخل ولترون أينا اشد عذابأ وأبقى ) ,
إلى آخر قصة الكفر البشع والتعذيب الرهيب ضد بنى إسرائيل الذى مارسه فرعون وهامان وجنودهما ( إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) .


من المقارنة السابقة بين ( الملك ) الذى حكم فى عهد يوسف وبين ( فرعون ) الذى حكم وتأله وطغى وافترى وأجرم فى عهد موسى نجد الفارق الرهيب الذى يؤكد عدم إنتمائهما لجنس واحد أو فكر واحد أو أصل واحد , وهذا ما يؤكد وجهة نظرنا فى أن الفرعون الذى عاصر موسى لم يكن من الهكسوس وإنما كان مصريأ متألهأ يحرص كل الحرص على أن يعبده الناس ويسجدون له ويمص دماءهم ويأكل خيراتهم , ويقتل ابناءهم ويستحى نساءهم , أما الملك الذى حكم مصر فى عهد يوسف فقد كان لا يهتم بدين ولايهمه إن كان يوسف نبيأ من عدمه والأدلة على ذلك كثيرة فى القرآن سقنا منها البعض .



يقول الكاتب :
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً) (المزمل:15) من الايات السابقة ندرك ان موسى ارسل الى قومه و بلسانهم و قومه وهم قبائل فرعون و هامان و بنى اسرائيل بقيادة قارون و هم من الاعراب مثل قوم محمد


وأقول :
لقد تربى موسى فى القصور الملكية الفرعونية وتعلم لغة المصريين بالإضافة إلى لغة قومه من بنى إسرائيل ( العبرانية ) فكان يفقه اللغتين , ولا ننسى دعاء موسى لربه
( رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى , واجعل لى وزيراً من أهل , هارون أخى اشدد به أزرى ) .


ونحب أن ننوه هنا أن الهدف الأعظم من رسالة موسى كان الخروج ببنى إسرائيل المؤمنين بالله وحده من مصر هرباً من طغيان الفرعون وبطشه وعذابه الشديد لهم والذى لم يسبق له مثيل فى الإجرام على مر التاريخ .


يقول الكاتب :
7. فرعون موسى لم يكن له و لد لقول امرأته اسيا و هو اسم عربى ()وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) (القصص:9)
و هى تماثل مقولة العزيز ()وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداَ) (يوسف:21)


و كلاهما من قبائل الهكسوس و كلاهما ليس له ولد و لا يعقل ان يكونوا ملوك مصر اعظم دولة على وجه الارض ثم يقولوا عسى ان ينفعنا أو نتخذه و لدا !


وهذه الجزئية لا تدل على شىء ولا تحتاج لمناقشة من الأساس , وتساؤل الكاتب فى الجملة الأخيرة ليس صحيحأ لأنه قارن بين إمرأة الفرعون المؤمنة الطاهرة والتى ضرب الله بها مثلاًً للصالحين فى كتابه العزيز , وبين امرأة العزيز التى راودت يوسف عن نفسه وتسببت فى سجنه حتى أظهره الله وخرج بريئأ من سجنه فقالت الآن حصحص الحق فهى مقارنة غير صحيحة وليست فى محلها ولا تدل على شىء مما اراد الكاتب البرهنة عليه .


يقول الكتاب :

. لقد ذكر الله أن قارون كان من قوم موسى و انه ثالث الثلاثة قارون و هامان و فرعون و كلهم كذبوا موسى و بغوا على اتباع موسى من بنى اسرائيل و لذلك فقد ابتلعت الارض قارون ()فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) (القصص:81) و أغرق فرعون ()وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ) (البقرة



وأقول :
يقول الله تعالى
( إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم )
ولا يوجد أى دليل فى القرآن يقول أن قارون قريب هامان أو فرعون أو أنهم من قبيلة واحدة , فهذا أمر بعيد وليس عليه دليل أو برهان , بل لقد أكد القرآن أن قارون طغى على قومه المقهورين فضاعف عذابهم الذى يلاقونه ليل نهار على أيدى المجرمين من أتباع فرعون وهامان وجنودهما .




يقول الكاتب :
. و من العجيب أن الاثار المصرية لم تذكر شيئا عن المجاعة و الجراد و الضفاضع و الدم الذى ملأ نهر النيل و القمل التى اجتاحت ارض مصر كلها من الصعيد الى الوجه البحرى و التى كان ملك مصر و عائلته يرجون موسى ان يدعوا ربه ليرفع عنهم العذاب و بالتالى كل الشعب المصرى بما فيهم الكهنة و المؤرخين كاتبى التاريخ يرجون موسى أيضا.


الكاتب هنا يبحث عن دليل من الآثار الفرعونية لكى يثبت صحة القصص القرآنى , وأسأله سؤالأ :
هل يمكن لقوم كفرة اذلهم الله فى بضع سنين وحول ماءهم دماءأ وملأ حياتهم بالضفادع وأجسامهم ورؤسهم بالقمل , ثم ارسل عليهم الجراد والطوفان فهلك الزرع والضرع هل تريد منهم أن يتفرغوا لرسم القمل والضفادع على الحوائط ؟؟ وعمل تماثيل للجراد على جدران المعابد ؟؟ وهم فى هذه الحالة التى يرثى لها ؟؟ بالله عليك سيدى هل هذا كلام معقول ؟ كيف تبحث عن آثار هذه الحقبة المندثرة لهؤلاء الطغاة الذين أذلهم الله وطمس على قلوبهم وأموالهم وخسف بهم الأرض وأغرقهم وهزمهم ؟؟



وأخيرا يحاول الكاتب بتكرار لا معنى له أن يثبت صحة نظريته وليس معه دليل قرآنى يذكر , فتراه بين الحين والحين يكرر قوله :



بالمنطق و العقل كيف يكون فرعون مصرى و لم يذكر فى التاريخ المصرى اى اثر لكلمة فرعون اللهم حمام فرعون و هو فى سيناء حيث كان فرعون و كذلك اسم فرعون لم يذكر فى اسرة من الاسر المصرية سواء حاكمة او محكومة و اسم زوجته آسيا بنت مزاحم و هو اسم عبرى او عربى الم يكن من الاجدر ان يكون اسمها نفرتيتى مثلا ؟و كيف أن الطفل المنتشل من الماء يسمى باسم عبرى عربى( موسى)؟ اليس من الاجدر ان يسمى الفرعون المصرى ولده باسم مصرى مثل منفتاح مثلا و هو الذى يذبح ابناء بنى اسرائيل اليس من المعقول ان يسميه تحتمس او توت او خوفو اى باسماء المصريين ؟ و لماذا لم يترك آثار باسمه على جدران المعابد؟؟؟



وهو بالطبع قول مردود عليه , ومع أحترامى الشديد للكاتب ولجهوده وبحثه وتنقيبه , إلا أن وجهة نظره هنا ليس لها دليل قرآنى , وقد حاول الإعتماد على بعض الأسانيد التاريخية وعلماء الآثار ولكنه لم يقدم الحجة والبرهان الذى يثبت صحة نظريته .

وهذا رابط الموضوع http://www.ahl-alquran.com/arabic/pr...803&doc_type=1













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
آخر تعديل القعقاع بن عمرو التميمى يوم 28-Jul-2008 في 01:04 AM.
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 01:02 AM   رقم المشاركة : 25
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

أتفق معك أخى القعقاع بن عمرو التميمى,أن فرعون موسى كان مصريا ولم يكن غير ذلك







 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 01:21 AM   رقم المشاركة : 26
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

أتفق مع الأخ تحتمس الثالث فى أن فرعون لم يكن مصريا بل كان ينتمى إلى إحدى قوميات شعوب الهكسوس المختلطه,ولكن لم يكن من بنى إسرائيل.ربما كان عربيا أو من بلاد الشام أو العاموليق أو من البدو. لقد ذكر القرآن أن فرعون جعل أهل مصر شيعا وطوائف عرقيه ومعنى هذا أنه كانت هناك قوميات مختلفه,وذلك فعلا كان تحت حكم الهكسوس وفى مناطق نفوذهم فى شمال مصر الدلتا.
وفى هذا تراجع عن أقوالى السابقه







 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 04:19 AM   رقم المشاركة : 27
تحتمس الثالث
مصري قديم
 
الصورة الرمزية تحتمس الثالث

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saturn مشاهدة المشاركة
   أتفق مع الأخ تحتمس الثالث فى أن فرعون لم يكن مصريا بل كان ينتمى إلى إحدى قوميات شعوب الهكسوس المختلطه,ولكن لم يكن من بنى إسرائيل.ربما كان عربيا أو من بلاد الشام أو العاموليق أو من البدو. لقد ذكر القرآن أن فرعون جعل أهل مصر شيعا وطوائف عرقيه ومعنى هذا أنه كانت هناك قوميات مختلفه,وذلك فعلا كان تحت حكم الهكسوس وفى مناطق نفوذهم فى شمال مصر الدلتا.
وفى هذا تراجع عن أقوالى السابقه

فرعون كان هكسوسي,ولدي أدلة جديدة..
آل فرعون الذين إلتقطوا الصندوق الذي كان فيه موسى كانوا على ضفاف النهر,ويقال بأن زوجة فرعون كانت تستحم في النهر وهذه ليست من عادات ملوك المصريين وزوجاتهم الذين كانوا يقدسون النيل ولايستحمون فيه.
قال تعالى:وقيل الذي إشتراه من مصر لإمرأته.والمقصود به العزيز,وكلنا متفقين أن عزيز مصر كان هكسوسي برغم أنه من مصر..
قس نفس الكلام على فرعون عندما خاطب قومه:أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي.فهذا لايعني بالضرورة أنه مصري.
أيضا توعد فرعون السحرة لما آمنوا بأن يصلبهم على جذوع النخل,والصلب على جذوع النخل ليس من عادات المصريين بل هو نابع من شخص قادم من بيئة صحراوية كثيرة النخل مشابهة للبيئة التي جاء منها الهكسوس.
معظم بل كل مومياوات الملوك المصريين حفظت وآثارهم حفظت ولم تدمر..بينما آثار الهكسوس في دلتا النيل تم تدميرها وطمسها تماما.
هناك ملك هكسوسي من ضمن الذين حكموا شمال مصر إسمه '' بيعون Beon'' والكلام للمؤرخ المصري القديم مانيتو.على هذا الرابط
http://www.touregypt.net/manethohyksos.htm
أليس هناك تشابه بين بيعون وفرعون؟؟على نفس الوزن.
أنظر المفاجأة المدوية على نفس الرابط..يقول مانيتو:
Moses: It was also reported that the priest, who ordained their polity and their laws, was by birth of Heliopolis, and his name Osarsiph, from Osyris, who was the god of Heliopolis; but that when he was gone over to these people, his name was
changed, and he was called Moses
ترى هل يتحدث مانيتو هنا عن شخصية نبي الله موسى؟






 تحتمس الثالث غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 01:44 PM   رقم المشاركة : 28
مؤمن محمد سالم
مصري قديم
 
الصورة الرمزية مؤمن محمد سالم

 




افتراضي

أخ تحتمس الثالث أتفق معك. إدعاء فرعون أنه إله لمجرد أن له ملك مصر (الدلتا) والأنهار تجرى من تحته هو إدعاء يحتاج لوقفه.ذلك أنه كان ملك مصر لملوك كثيره قبله وكذلك الأنهار ,ولم يتكبروا ويدعوا الألوهيه.ولكن هنا فى حالة فرعون هى أول مره يعتلى أحد الهكسوس البدو الذين يعيشون فى الصحراء ملك الدلتا الخضراء ذات الأنهار وهذا كان سببا كافيا من وجهة نظره وأمام قومه أن يكون إلها. نعم سبقه ملوك هكسوس آخرين فى حكم الدلتا وكانت الأنهار تجرى من تحتهم ولم يدعوا الألوهيه كالملك الهكسوسى فى عصر يوسف عليه السلام,ذلك أن هذا الملك وغيره ممن سبقوا فرعون كانوا هكسوسا من بلاد الشام حيث الخضره والأنهار أيضا.وفى هذا تأكيد أن فرعون هو وقومه من البدو من منطقه قاحله ليس بها أنهار.فالهكسوس كانوا مثل المماليك تقريبا فى العصر الحديث.أنظر كيف أن فرعون جعل أهل مصر فرقا وشيعا وهذا يدل على كثرة الأقوام تحت حكم فرعون وهذا يتحقق فى منطقة نفوذ أقوام الهكسوس.
هناك نقطه أخرى يقول قائل كيف ملك فرعون مصر وهو لم يكن إلا فى الدلتا ولم يحتل الجنوب والجواب:-جميع المحتلين لمصر إحتلوا الشمال فقط إبتداء من الهكسوس وإنتهاءا بالرومان ,كلهم كانوا بالشمال وجعلوا عواصمهم بالدلتا والشمال.حتى عمرو بن العاص عندما فتح مصر من وجهة نظر إسلاميه ( كانت هى الدلتا) وأقام عاصمة له وهى القطائع ومنذ ذلك الحين حتى الآن تمثل الدلتا والشمال أهم مكان فى مصر ففيها الكثافه السكانيه الآن وفيها العاصمه إلى الآن وكل شئ من خيرات متنوعه لمصر.إذن مصر فعليا وإستراتيجيا تعنى الدلتا وباقى أطراف الشمال.







 مؤمن محمد سالم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 02:29 PM   رقم المشاركة : 29
فواز شمر
مصري قديم
 
الصورة الرمزية فواز شمر

 




افتراضي




تـحـيـه عـربـيـه لـلـجـمـيـع

أنـا أسـتـغـرب لـمـاذا لا تـقـبـلـون أن مـصـر

دولـه عـربـيـه قـبـل الأسـلام ؟!!!!!!!

و الأخ يـقـول نـحـن مـن قـبـائـل مـهـران

اقتباس:

أما المصريين فهم ذوى قربى مع أهل الحبشه الذين

يتكلمون الأمهريه

وعلى فرض جدلا أن قدماء المصريين هم من أصل عربى

كما قلت أنت فبم تفسر وجود لغه مصريه قديمه هيروغليفيه

مغايره تماما لجميع اللغات الساميه ومنها العربيه؟


وأهل مهرة يتكلمون اللغة الحميرية حتى اليوم وكلامهم

لا يكاد يفهمه أحد ويزعمون أنه لغة المسند الحميري والحق

يقال إن لغتهم مازالت محيرة حتى الآن بوضعها اللغوي

الفريد ومن مدنهم التاريخية الشحر التي كانت تقام فيها سوق

الشحر من أسواق العرب المشهورة

الخط المسند الحميري

هو الأبجدية العربية الجنوبية القديمة هو الخط الأساسي قديماً في

الجزيرة العربيه فقد كان هو الخط السائد قبل الخط العربي الحالي

ويطلق عليه بعض المؤرخين الخط المسند الحميري

وجدت نقوش لهذا الخط في جنوب الجزيرة العربيه وبلاد النهرين

والعراق تدل على أن هذا الخط كان الخط الرسمي في الجزيرة العربيه

و أتـوقـع عـنـد أثـبـات عـروبـة قـبـائـل مـهـران

راح يـتـركـون هـذا الـمـعـتـقـد و الـبـحـث عـن مـصـدر

أخـر لا يـتـصـل بـالـعـرب و الـعـروبـه

و لـكـم خـالـص الـشـكـر









 فواز شمر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2008, 02:54 PM   رقم المشاركة : 30
تحتمس الثالث
مصري قديم
 
الصورة الرمزية تحتمس الثالث

 




افتراضي

الأخ ساتورن,أنت قاربت الصواب.
أيضا فإن المتتبع للعلاقة الجيدة بين العبرانيين''عابيرو''والهكسوس''عامو'' يستنتج أن موسى لم ينشأ إلا بين الهكسوس,وأخته كانت تتردد على قصر فرعون ودارت حوارات بين آل فرعون وأخت موسى..فبأي لغة دارت تلك الحوارات؟إنه كان اللسان السامي ومفرداته المشتركة بين شعبي العابيرو والعامو.
فالعلاقة بين العابيرو والعامو طيبة منذ أيام العزيز ويوسف ومجئ يعقوب وأولاده من البدو إلى مصر.
إذن لامانع أن تربي زوجة فرعون طفلا بملامح سامية عبرانية..ولامانع أن ينشأ هذا الطفل بين ظهرانيهم ويتقن لسانهم..
ويرسله الله بعد ذلك إلى كبيرهم فرعون..إن الهكسوس إحتلوا شمال مصر وطغوا وتجبروا فأزال الله ملكهم في مصر وأغرق كبيرهم فرون feron أو فرعون هو وجيشه الجرار المدجج بالسلاح والدروع والخوذات والعجلات الحربية..
لقد جعل الله من هؤلاء الهكسوس آية وعبرة وعظة كقوم عاد وثمود وقوم تبع وغيرهم من الأقوام.
وأورث الله أملاك وديار وحدائق الهكسوس إلى المصريين أهل البلاد الأصليين,وإستخدم الله أحمس ومرن بتاح وتحوت مس ورع مسيس في محو كل أثر للهكسوس وتدمير ماكانوا يصنعون.. فإزالة آثار الهكسوس أمر تطلب سنوات ولم يحدث بين يوم وليلة,وترحيل بقيتهم الباقية تم على مراحل في عهود عدة ملوك مصريين لاحقين...
لقد إنقض أحمس بجيش من المصريين قوامه 450 ألف مقاتل على أفاريس عاصمة الهكسوس المحصنة بسور عال جدا والتي كان يحرسها 240 ألف جندي هكسوسي,هم بقية جيش فرعون الذي تركه في عاصمته أفاريس وتوجه لمطاردة ال''عابيرو''..وقام أحمس بضرب حصار خانق عليها لما تواترت الأنباء أن كبيرهم فرعون غرق هو وجيشه في مطاردتهم للعابيرو..وتم إستسلام أفاريس ولم يرتكب أحمس فيها مجزرة بل تركهم يرحلون بلا رجعة من حيث أتوا بموجب إتفاقية لإنهار حصار تلك المدينة الكبيرة أفاريس.
ودخل المصريون أفاريس المحررة وهم مبتهجون ودمروا كل أثر للهكسوس,بل وجاء رع مسيس الثاني بعد ذلك وبنى عاصمة له في صان الحجر عند فاقوس إلى الشمال من أفاريس وعلى الطريق الواصل بين سيناء والدلتا لتكون بمثابة حصن شرقي لمصر ليحميها من أي غزو مستقبلي على غرار غزو الهكسوس السابق لمصر.







 تحتمس الثالث غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مصري؟, فرعون, إنه, هكسوسي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع