« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أخوكم الشريف ألاسحاقي الصومالي (آخر رد :النسر)       :: اكتشافات أثرية جديدة في سوريا - أبو خيثمة (آخر رد :معتصمة بالله)       :: فلسفة الوجود (آخر رد :معتصمة بالله)       :: طعام وشراب .....القدماء المصريين؟! (آخر رد :معتصمة بالله)       :: صديق من عالمٍ آخر !!! (آخر رد :معتصمة بالله)       :: الإمام المظلوم (ناصر السنة) : العلامة الشيخ عبد القادر الأرناؤوط (آخر رد :أبو خيثمة)       :: ساعدوني بارك الله فيكم ونفع بكم (آخر رد :أبو خيثمة)       :: ماثورات وعبر (آخر رد :مسلمة)       :: صورة وتعليق (آخر رد :معتصمة بالله)       :: أبحاث علمية (آخر رد :معتصمة بالله)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> محاورات تاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-Aug-2008, 07:36 PM   رقم المشاركة : 1
العيساوي
مصري قديم



افتراضي ماذا تعني نهضة الصين بالنسبة للبشرية؟

لقد بات من المعتاد في هذه الأيام، وخاصة في الغرب، أن يتحدث الناس عن الصين. فهذا البلد الضخم يسير نحو الإستيلاء على العالم، والمنافس الجديد على لقب التفوق الاقتصادي العالمي بعد قرون من الهيمنة الغربية، والرد الشرقي على أجيال من النجاح الاقتصادي الغربي.

نهضة الصين ماذا تعني هذه النهضة بالنسبة لنا جميعاً؟
هذه النهضة الحديثة كانت سبباً في تحول هائل طرأ على السياسة والاقتصاد العالميين.

الصين تحتل مساحة شاسعة من قارة آسيا وأيضاً تمر بمرحلة من التطور. بعد أن بدأت الصين في تحرير اقتصادها تجاوزت معدلات نموها ال10% وبفضل النمو المركب وضعت الصين نفسها في مرتبة اقتصادية متقدمة، واستمرت في النمو اعتماداً على قاعدة متسعة.

فضلاً عن ذلك فإنها تتبنى نظاما مختلفا تمام الإختلاف عما هو في الغرب. فإذا ما قررت الصين بناء طريق سريع يتألف من ست حارات فإنها تستطيع أن تشقه عنوة واقتداراً عبر أي قرية تعترضه.

وحين شيدت الصين سدها الثلاثي العظيم، تجمع خلفه مستودع من الماء بلغ طوله 660 كيلومتراً، الأمر الذي ترتب عليه نزوح مليوني إنسان ـ ولقد تم إنجاز السد بالكامل خلال خمسة عشر عاماً ودون إحداث أي جلبة.

هكذا تتعامل مع مواطنيها الضعفاء فكيف إذا سيطرت على العالم وأصبحت دول العالم تحت سيطرتها فبأي طريقة ستحفظ مصالحها؟.













التوقيع

العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة

 العيساوي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Aug-2008, 06:05 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية المعتصمة بالله

 




افتراضي

ان الكفر ليس بعده ذنب
من اين تأتى الصين او غيرها بقلب تحكم به او شريعة تراعى الضعيف من الطفل والشيخ او النساء
هل قرات الصين عن فتح مكة والاخ الكريم بن الاخ الكريم
هل قرات عن الفاروق عند فتح بيت المقدس فى عهده
هل علمت شيئا عن صلاح الدين
اخى هؤلاء ان حكموا فحكمهم قصير قل لى عن امة حكمت 1400 عام بقوة تغلفها رقة وحضارة قامت فى فترة زمنية اقصر من اى حضارة اخرى
المهم ان اى حضارة تجدها متمثلة فى الجانب امادى والاقتصادى بعيدة عن بناء الانسان وشخصيته لان تغير الانسان يتم عادة آخر شئ هذا ان تم لان تغير الانسان اصعب من تغير اى شئ أخر
الا الحضارة الانسانية فقد غيرت الانسان قبل الزمان والمكان
وتركت لنا ارثا وتركة وتاريخ من الشخصيات ما عجزت اى امة او دولة اخرى عن تقديمة
ومشكور على الموضوع













التوقيع

 المعتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Aug-2008, 05:22 PM   رقم المشاركة : 3
العيساوي
مصري قديم



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتصمة بالله مشاهدة المشاركة
   ان الكفر ليس بعده ذنب
من اين تأتى الصين او غيرها بقلب تحكم به او شريعة تراعى الضعيف من الطفل والشيخ او النساء
هل قرات الصين عن فتح مكة والاخ الكريم بن الاخ الكريم
هل قرات عن الفاروق عند فتح بيت المقدس فى عهده
هل علمت شيئا عن صلاح الدين
اخى هؤلاء ان حكموا فحكمهم قصير قل لى عن امة حكمت 1400 عام بقوة تغلفها رقة وحضارة قامت فى فترة زمنية اقصر من اى حضارة اخرى
المهم ان اى حضارة تجدها متمثلة فى الجانب امادى والاقتصادى بعيدة عن بناء الانسان وشخصيته لان تغير الانسان يتم عادة آخر شئ هذا ان تم لان تغير الانسان اصعب من تغير اى شئ أخر
الا الحضارة الانسانية فقد غيرت الانسان قبل الزمان والمكان
وتركت لنا ارثا وتركة وتاريخ من الشخصيات ما عجزت اى امة او دولة اخرى عن تقديمة
ومشكور على الموضوع

شكر الله سعيك وأنار دربك












التوقيع

العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة

 العيساوي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Mar-2011, 10:17 AM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: ماذا تعني نهضة الصين بالنسبة للبشرية؟

ضعف العرب وقوة الصينيين





نصر شمالي

وأخيراً بدأت رياح التغيير التاريخي النوعي تعصف بالأوضاع العربية الراكدة، وبدأت تلوح خلف الأفق معالم نهوض وحضور الأمة المكبّلة المغيّبة. وبينما الأصوات تتعالى مستعرضة الأسباب الذاتية لهبوب هذه الرياح، فإنه لمن غير الجائز أن يغيب عن الأذهان دور التغييرات العالمية التاريخية العميقة التي تحدث في مناطق أخرى، فهذه التغييرات عامل موضوعي وسبب شبه مباشر لما يشهده الوطن العربي اليوم.

لقد تابع العالم باهتمام شديد وقائع الانتفاضتين العربيتين الثوريتين في تونس وفي مصر، وقد نجحتا في تحقيق مهمتهما الأولى التأسيسية، لكنّه تابع أيضاً، بالاهتمام نفسه وفي اللحظة نفسها، في منتصف شهر شباط/ فبراير الحالي، الإعلان المدوّي عن صعود الصين إلى مرتبة القوة الاقتصادية العالمية الثانية.

والصين هي المستعمرة السابقة التي عانت لقرون بؤساً يفوق بؤس العرب، والتي كانت أوضاعها حتى بداية عقد الخمسينات الماضي شبيهة بأوضاع المستعمرات العربية السابقة، أمّا اليوم فإنّ صعودها يعني استمرار التغيير التاريخي النوعي في موازين القوى الدولية، ويعني أنّ بدايات التغيير المتأخّر جدّاً، التي يعيشها اليوم وطننا العربي الكبير، لا يمكن فصلها عن هذا الصعود الصيني.

فعندما احتلّت جماهير تونس ومصر الميادين، وأنجزت المهمة الأولى الحاسمة من مهام انتفاضتها الثورية، كانت تنجز ما كان ينبغي إنجازه قبل عشرات السنين، وكانت تحقق ما حققته جماهير الصين منذ العام 1949! وهكذا، بينما العرب يفعلون اليوم ما تأخّروا كثيراً عن فعله، نرى الصينيين، الذين يشبهون العرب من جميع النواحي تقريبا، وقد دفعوا ببلادهم لتحتل المرتبة الثانية كقوّة اقتصادية عالمية! لقد انتزعت الصين هذه المرتبة من اليابان، أي من الولايات المتحدة في الواقع وفي التحليل النهائي، لأنّ الاقتصاد الياباني مندمج استراتيجياً إلى حدّ كبير في الاقتصاد الأمريكي، بل إنّ المراقبين يتوقعون أن تتفوّق الصين، بعد سنوات قليلة، على الولايات المتحدة، لتصبح القوة الأولى المحرّكة للاقتصاد العالمي.

منذ انطلاق حركات التحرّر الحديثة، في مطلع القرن الماضي، كان أهمّ ما تميزّ به وضع المستعمرة الصينية السابقة عن وضع المستعمرات العربية السابقة هو القيادات المخلصة الواعية التي توفّرت لها منذ مطلع القرن العشرين. فمنذ عهد الرئيس صن يات صن تمسكت القيادات المتوالية بوحدة الصين وباستقلالها جغرافياً وبشرياً، وعملت على هذا الأساس بلا كلل، فلم تفرّط بأيّ مكوّن من مكونات الأمة على تنوّعها، ولا بأيّ جزء من أراضيها على اتساعها القاري؛ أمّا القيادات العربية في معظمها فقد فرّطت بالأمة وبالأرض، وبخاصة بعد "الاستقلالات" الشكلية، منذ حوالي ستين عاماً وحتى يومنا هذا، فكان هذا الفارق الهائل اليوم بين أوضاع العرب الضعفاء وأوضاع الصينيين الأقوياء، الذين صرّح بعض قادتهم قبل سنوات أنّهم تعلّموا من الثورات العربية، مثل ثورة عبد الكريم الخطّابي في المغرب!

غير أنّ الأمر لم يقتصر على تقدّم الصينيين على العرب بما لا يقاس طيلة القرن الماضي "بسبب اختلاف نوعية قياداتهما رغم تشابه تركيبتهما وظروفهما التاريخية" بل استمرّ الحال كذلك إلى يومنا هذا، وبعد أن رأينا الولايات المتحدة تمنى على أيدي المقاومين العرب والمسلمين بإخفاقات وانتكاسات مجلجلة، بخاصة في العراق، فينتهي تفرّدها وتسقط هيبتها ويضعف نفوذها وتنحسر هيمنتها، ثمّ رأينا كيف سهّلت فعالية المقاومة العربية والإسلامية صعود الصين والهند وغيرهما إلى مواقع دولية مؤثّرة وفاعلة، بينما العرب تحديداً لا يستطيعون قطف ثمار مقاومتهم الفعالة لأنّ حكوماتهم انحازت إلى أعدائهم ضدّهم!

لقد تجاوزت قوة الصين الاقتصادية ألمانيا في العام 2007، وهاهي تتجاوز اليابان الآن، وسوف تتجاوز الولايات المتحدة غداً، لكنها لم تحقق ذلك استناداً إلى قوتها العسكرية المتفوقة، ولا باحتلالها واستعمارها لدول أخرى، بل بفضل وحدة أمتها وإخلاص قيادتها وصحة سياستها.

يقول مدير مركز الدراسات حول الصين المعاصرة، جان فرانسوا هوشيه، إنه من الطبيعي جداً وصول بلد بعدد سكان الصين إلى منافسة دولة مثل اليابان بالأرقام المطلقة بعد ثلاثة عقود من الإصلاحات والنمو المتصاعد! أي أنّ رأسمال الصين الأول هو وحدتها أمة وأرضاً، وهو ما لم تحرص عليه القيادات العربية التي فرطت بأمة يبلغ تعدادها حوالي 350 مليوناً وحوّلتها إلى أشلاء، وفرّطت بأوطانها الشاسعة وحولتها إلى شظايا!

وجدير بالذكر أنّ الصين ليست اليوم ثاني أكبر اقتصاد في العالم فحسب، بل هي ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم أيضاً، وبديهي أنّ حجم استهلاك الطاقة هو المعيار لحجم القوة الاقتصادية والسياسية، ولكن على الرغم من أنّ الصين تستورد معظم احتياجاتها من النفط الذي هو مصدر الطاقة والقوة، فإنها بفضل وحدة أمتها وأراضيها تحقّق تقدّمها كأنّما هي دولة نفطية، بينما العرب الذي يمتلكون معظم احتياطي النفط العالمي يتقهقرون، لأنّ نفطهم يحتاج إلى أمة كبيرة موحدة قادرة على استثماره، وقد مزقت حكوماتهم هذه الأمة، ويحتاج إلى أراضي وطن كبير يستوعب فعالياته، وقد فرّطت حكوماتهم بهذه الأراضي، فكان ضعف وغياب الأمة العربية التي حرمت من ثروتها، وكان حضور أعدائها الذين وضعوا أيديهم على هذه الثروة!.














التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للبشرية؟, ماذا, الصين, با

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 05:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع