منتديات حراس العقيدة

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط > التاريخ الأندلسي



لقد عاد ملوك الطوائف

التاريخ الأندلسي


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-Nov-2008, 06:56 PM   رقم المشاركة : 1
إبن الأفطس
مصري قديم
 
الصورة الرمزية إبن الأفطس

 




افتراضي لقد عاد ملوك الطوائف

يقولون إن التاريخ لا يعيد نفسه، ونقول ربما كان للتاريخ رأي آخر. أما التاريخ فيقول إنه لما حضرت الوفاة الخليفة الأموي الأندلسي (الحَكَم الثاني) نظر وهو على فراش الموت إلى ولده نظرة حزن وأسى، كأنه يستشرف ما سيجري على أرض الأندلس بعده. كان عمر ولده آنذاك لا يجاوز الأحد عشر عاما، لكن (الحَكَم) كان مضطرا لأن يوصي له بالخلافة كي لا يخرج عن نهج آبائه وأجداده منذ عهد معاوية، ففعلها ولقّب ابنه (هشام الثاني) وجعل عليه وصياًّ وزيرَه القويَّ الحاجب بن أبي عامر الملقب بالمنصور.
هكذا وجد الحاجب المنصور نفسه وصيا على خليفة لم يزل بعد صبيا فاستحوذ على كل السلطات، وتخلص من منافسيه الواحد تلو الآخر، مستخدما كل الوسائل التي لم يستثنِ منها القتل والاغتيال، وقلص من نفوذ الخليفة حتى جعله لا يغادر قصره. ساعدته على ذلك قدراته الإدارية الكبيرة وكفاءته العسكرية العالية وحنكته السياسية وميله إلى البطش. وقد خاض معارك عدة مع الأسبان سجل فيها انتصارات كبيرة حتى يقال إنه في إحدى المعارك عندما استولى على كنيسة سنتياغو جعل الأسرى الأسبان يحملون الأجراس على ظهورهم مسافة 400 ميل إلى قرطبة.
وبموت الحاجب المنصور عام 1002 م بدأ الانهيار الكبير في دولة بني أمية الأندلسية، وبدأت مرحلة الحروب الأهلية، واندلعت فتنة البربر الذين دمروا مدينة الزهراء رائعة مدن الأندلس، وكَثُر أدعياء السلطة وطلابها حتى أعلن الوزير أبو الحزم بن جهور عام 1031م سقوط الدولة التي أسسها الرجل القوي عبدالرحمن الداخل عام 756م ليبدأ في الأندلس عصر جديد عرف بعصر (ملوك الطوائف) بعد أن استأثر كل أمير من الأمراء بجزء من الدولة التي تبعثرت وأقام عليه دويلة صغيرة حتى وصل عدد الدويلات التي أقاموها اثنتين وعشرين، كان منها غرناطة وإشبيلية والمرية وبلنسية وطليطلة وغيرها.
دويلات ورثت ثراء الخلافة لكنها لم ترث قوتها، مما جعلها فريسة سهلة للأسبان الزاحفين عليها من الشمال بقيادة (ألفونسو السادس) الذي نجح في توحيد مملكتي قشتالة وليون، وسيطر على الممالك المسيحية الشمالية، وبث الرعب في قلوب ملوك الطوائف وهددهم فراحوا يتوددون إليه ويدفعون له الجزية عن يد وهم صاغرون كي يستعينوا به على إخوانهم من الملوك الآخرين. الأمر الذي شجع ألفونسو على التهام حواضر الأندلس واحدة بعد الأخرى، وأخذت قواته تجتاح أراضي المسلمين وتخرب مدنهم.
استيقظ ملوك الطوائف على الحقيقة المرة التي آل إليها حالهم، والنهاية المحتومة التي تنتظرهم إن لم يتداركوا أمرهم، خاصة بعد أن سقطت طليطلة على مرأى ومسمع من المعتمد بن عباد الذي غَلّت يدَهُ المعاهدةُ التي كان قد أبرمها مع ألفونسو كي يعينه على جيرانه مقابل أن يتعهد المعتمد بأن يؤدي الجزية لملك قشتالة وأن يطلق يده في طليطلة. وعندما أفاق الملوك على الخطر الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من رقابهم لم يكن أمامهم سوى الاستعانة بإخوانهم في الضفة الغربية من البحر المتوسط .
حيث أقام المرابطون دولتهم القوية بقيادة (يوسف بن تاشفين). ورغم تخوف ملوك الطوائف من المرابطين إلا أنهم وافقوا على الاستعانة بهم بعد أن أطلق المعتمد بن عباد مقولته الشهيرة (والله لئن أرعى الإبل في صحراء المغرب خير لي من أن أرعى الخنازير في أوروبا) فكان الانتصار الذي خلدته كتب التاريخ في معركة (الزلاقة) حيث قتل معظم أفراد الجيش القشتالي، وأُسِر منهم من لم يُقتَل، وفرّ ألفونسو جريحا مع نفر قليل من رجاله.
كانت فرصة تاريخية لملوك الطوائف كي يوحدوا صفوفهم وتخْلُصَ نواياهم بعد النصر العظيم الذي أهداهم إياه يوسف بن تاشفين، لكننا كعادتنا لا نستفيد من التجارب ولا نتعلم من الأخطاء، إذ ما أن غادر بن تاشفين الأندلس حتى عادت الصراعات بينهم مرة أخرى، لكنها على اقتسام غنائم معركة (الزلاقة) هذه المرة.
عندها ضجّ العلماء وذهبوا إلى يوسف بن تاشفين طالبين منه العودة إلى الأندلس لتخليص الشعب من طغيان هؤلاء الملوك وعبثهم بأقدار الشعوب ومقدراتها فكانت نهايتهم على يد أمير المرابطين الذي سبق أن خلصهم من ألفونسو وطغيانه وعبثه بهم. وبهذا استطاع بن تاشفين أن يضم كل بلاد الأندلس .
وأن يحرر سرقسطة ليصبح أميرا على دولة تمتد من شمال الأندلس بالقرب من فرنسا إلى وسط أفريقيا، منهيا بذلك عصر (ملوك الطوائف) الذي امتد سبعة وخمسين عاما من تاريخ العرب والمسلمين في الأندلس لم تخلُ من بقع ضوء في بعض نواحيها، لكن بقع الظلام فيها كانت أكبر. وقد شكل هذا العصر ظاهرة ظلت تتكرر من آن إلى آخر بحيث لم تنجُ منها مرحلة من المراحل التاريخية، وإن اتخذت صورا مختلفة في الشكل لكنها متحدة في المضمون والمقدمات والنتائج.
تُرى إلى أي مدى علينا أن نستحضر التاريخ أو نستلهمه ونحن نتابع ما يحدث على أرض الواقع في النقاط الباردة والساخنة من وطننا العربي المقسم والموزع على ملوك وأمراء طوائف يتناحرون على السلطة في بعض بقاعه، وآخرين يتآمرون عليه من خارج هذه البقاع.
بينما البقية الباقية منهم يتفرجون على ما يجري أمام سمعهم وبصرهم، مسلّمين أقدارهم وأقدار إخوانهم لمن شاء أن يستفيد من هذا الوضع ويلعب بأصابعه الظاهرة والخفية فيه بغية صب المزيد من الزيت على نار الأشقاء المشتعلة التي لم يعد أمامها الكثير الذي يمكن أن تلتهمه بعد أن التهمت نيران الأعداء الجزء الأكبر ولم تترك لهم إلا الفتات الذي يتصارعون عليه اليوم ويتناحرون؟

إن ما يحدث في كل من فلسطين والعراق ولبنان لا يمكن إلا أن يعيدنا إلى عصر (ملوك الطوائف) لنشاهد ملوك طوائف معاصرين لهم أجنداتهم الخاصة التي لا تخدم سوى طموحاتهم الضيقة، ولهم ولاءاتهم غير الوطنية التي تتنوع بتنوع الأطراف المستفيدة من النيران التي يشعلونها ويطلقون لهيبها في كل اتجاه.
ولهم مصادر تمويلهم المشبوهة التي تمدهم بالمال والسلاح كي يسرفوا في القتل ويوغلوا في الدماء. شيء واحد لا يملكه (ملوك الطوائف) الجدد هؤلاء؛ إنه العقل الذي يدعوهم إلى تحكيم ضمائرهم الوطنية، وإمعان النظر فيما يقومون به، ودوافع ما يقومون به، ونتائج ما يقومون به، وتبعات ما يقومون به.
قبل أكثر من تسعة قرون عبر يوسف بن تاشفين البحر لينقذ (ملوك الطوائف) السابقين من ظلم الأسبان مرة، ثم عبره ثانيةً لينقذ الأندلس من ظلم (ملوك الطوائف) مرة أخرى. فمن ذا الذي ينقذنا اليوم من ظلم (ملوك الطوائف) الجدد لأنفسهم ولنا، وللتاريخ الذي يعيد نفسه، شاء من شاء وأبى من أبى
لا حل للمسلمين غير حفيد يوسف بن تاشفين ينهض بهذه الأمة و ينقذها من تداعي كلاب الدار قبل كلاب الجار

لكن المشكلة و المعضلة كيف نربي الرحم التي ستنجب حفيد القائد العظيم المظفر إمام الأئمة و رأس الملمة لم يرى مثله و لم يعرف نده العدل العادل على فقدان مثله يبكي الحجر و الشجر قبل البشر الزاهد الورع التقي النقي و لا نزكي لى الله أحد
علينا أن نعود إلى نشأته و من قبله إلى نشأة دولته التي حكمها و نمشي القذة حذو القذة
و نقيم الدولة
المرابطــــــــــــــــــين
-------------------------
كان في عمق الصحراء قوم يعرفون بالملثمين أو الطوارق كانوا على درجة كبيرة من الفسق و المجون و الإبتداع و البعد عن الدين و كما جرت سنن لله في الكون أن يظهر مصلحن إذا كثر الفساد و فعلا ظهر ظاهر من أهلها
يحي بن إبراهيم الجدالي خرج إلى الحج و راحلته لا تكاد تحمله لما أثقل من الهموم على قومه حاله "يا ليت قومي يعلمون " و عند رجوعه مر بحاضرة الإسلام آناذاك -أما اليوم فهي مرتع الخنازير من النيهود و النصارى - القيروان فالتقى بالعالم الرباني إمام المالكية في الزمانه -نحسبه كذالك و لا نزكي على الله أحد-أبو عمران الفاسي و حكى له القصة فأمر كالملك في ملكه بالشيخ عبد الله بن ياسين العالم الزهي الزكي التقي القوي الممنهج لم يسبقه من أقرانه في الجد و الإجتهاد كان و لا يزال يضرب به أروع الأمثلة في الهمة التي لا تعر ف حتى قليل النزول
و الستجاب الشيخلشيخه و غور في أعماق الصحراء آتي من بدائع الجنان الخضراء و الزهور البيضاء و الحمراءليلقى قوما جلادا طباعهم غلاظا قلوبهم لا يعرفون معروفا و لا ينكرون منكرا وجدهم لا يعرفون من الإسلام إلا ما سمو به أبنائهم عرض عليهم الدين و العلم و الفقه و عظهم فهددوه قالوا إرجع إلى بلادك خيرا لك و إلا الموت و لسان حاله يقول "لو كان موتي يصلحكم فمرحبا بالموت كما تريدون" ولكن دون جدوى هه هل رجع ؟؟ هل ولى ؟؟ هل فتر ؟؟ كلا و ربي بل عزم أن يغور أكثر في أعماق الصحراء أتى على مصب نهر السنغال في شمال البلاد و من ثم بعث لقبائل الطوارق -جدالة و لمتون- أن كل من يريد العلم و الدين فعندي الدين و العلم و بدأ الشباب الذي يريد الآخرة يأتيه ذرافات و وحدانا حتى وصل إلى 1000 شاب خلال 4 سنوات ثم بعثهم إلى أهليهم ليعلموهم الدين و الأخلاق و التقوة وتم هكذا حتى أستشهد في سبيل الله -نحسبه شهيدا- رحمه الله و قد ترك خلفه 11000 جنديا حاميا مقاتلا يدافع عن الله و رسوله ينشر الدين و التوحيد يوحد الناس أستخلف بعده أبو بكر بن عمر اللمتوني وباقي القصة لا تهمنا --حاليا-- فهذه مرحلتنا و التي يجب علينا أن نقوم بها يجب أن نكون جيشا من المخلصين و المحبين الطائعين الملتزمين بمنهج رب العالميين
يتبع
و صلى الله على نبيا محمد صلى الله عليه و سلم







 إبن الأفطس غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 08:18 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية السلطان بايزيد

 




افتراضي

أهلا وسهلا بك بيننا يا ( ابن الأفطس ) يا خير ملوك الطوائف كلهم

بداية قوية جدا جدا

وأنا أسجل متابعتى إن شاء الله

واليك بعض الصور التوضيحية ليكمل الجزأ الأول من الموضوع


ملوك الطوائف عام 1060م


ملوك الطوائف عام 1085م


المرابطون


عملة ذهبية تعود لعهد يوسف بن تاشفين- رحمه الله












التوقيع

فلا نامت أعين الجبناء ...........

........الخلافة قادمة........

 السلطان بايزيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 08:18 PM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية المعز بن باديس

 




افتراضي

مرحبا بك أخي في أول مشاركة بالمنتدى وبكنيتك التي تذكرنا بأحد الجوانب المضيئة القليلة في عهد ملوك الطوائف وهو ابن الأفطس حاكم بطليوس ومن أهم آثاره رسالته المشهورة إلى ألفونس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن الأفطس مشاهدة المشاركة
   و عند رجوعه مر بحاضرة الإسلام آناذاك -أما اليوم فهي مرتع الخنازير من النيهود و النصارى - القيروان فالتقى بالعالم الرباني إمام المالكية في الزمانه

لا يجوز وصف مدينة لاتزال رغم كل شيء يُرفع فيها الأذان ويؤم مساجدها المصلون ووصفها هكذا بمرتع الخنازير من اليهود والنصارى فيه تجنّ على آلاف من أهل تلك المدينة






 المعز بن باديس غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 10:23 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

بدايه طيبه اخي الفاضل ابن الافطس وحياكم الله













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 11:37 PM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية المنصور بن أبي عامر

 




افتراضي

نعم لقد عادوا ولاكن الفرق بين ملوك الطوائف بالأمس وملوك طوائف اليوم ان السابقين رغم خيانتهم وذلهم الى انهم كانوا معظمين للشريعه يحكمون الناس بها وليس كحال الخونه اليوم الذين حكموا المسلمين بدساتير الغرب الكافره واقصوا الشريعه عن حياتهم الى في امور الميراث والزواج

نسأل الله ان يبعث لهم رجلا كابن تاشفين يخلعهم من ممالكهم ويريح المسلمين من شرهم وخيانهم

وانه والله لقريب بعون الله


شكرا لك يابن الافطس على موضوعك الطيب













التوقيع


تفضل هنا
 المنصور بن أبي عامر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 11:57 PM   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

اخي ابن الافطس اليك هذة الكلمات علها تشفي ما في الصدور وتفتح العقول

التاريخ ليس سرداً للأحداث ولا تسجيلاً للوقائع، ولكنه عرض لذلك كله مع التفسير والتحليل، واستخراج للعبر والدروس من هذه الأحداث، هكذا ينبغي علينا أن نفهم التاريخ كما فهمه أسلافنا؛ فملكوا الدنيا وخضعت لهم العرب والعجم.
يُعرّف ابن خلدون التاريخ فيقول: (... فإن التاريخ من الفنون التي تتداولها الأمم والأجيال، وتشد إليها الركائب والرحال. وهو في ظاهره لا يزيد عن أخبار عن الأيام والدول والسوابق من القرون الأولى، وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات دقيق، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها عميق؛ فهو لذلك أصيل في الحكمة عريق) [1].
بين أيدينا الآن قصة وقعت أحداثها في بدايات القرن العاشر من الهجرة؛ ولها صلة وثيقة بما يحدث من أحداث في واقعنا المعاصر، هذه القصة ذكرها الأستاذ "محمود شاكر"، صاحب "موسوعة التاريخ" الإسلامي"، في كتابه "المغالطات" - طبعة المكتب الإسلامي - وسوف نقف معها ونذكرها" مثالاً لأحداث التاريخ الإسلامي، وكيف تُستخرج منها الدروس والعبر؟
يقول الأستاذ محمود شاكر - باختصار -:
(عندما احتل البرتغاليون "عدن"، عام 919 هـ رفض أهل هذا البلد الاحتلال، وقاوموه بما يملكون، ولكن استطاع البرتغاليون أن يقهروا السكان بما يحوزون من أسلحة نارية حديثة، واضطر القسم الأكبر من العدنيين إلى ترك موطنهم واللجوء إلى الأراضي المجاورة؛ حيث عُرفوا هناك باسم "اللاجئون"""، وأُجبر القسم الأكبر من العدنيين على الخنوع والبقاء في ديارهم تحت عصا الذل وسيف الإرهاب، وحرصت الدول المجاورة، كمصر التي يحكمها المماليك، أن تقاتل البرتغاليين ولكنها هُزمت.
· نجحت البرتغال في أن تمد قنوات بينها وبين حكام الدول المجاورة عن طريق المال والمصالح والسلاح، وكان التعاون بينهم في سرية بعيداً عن أعين السكان؛ حيث كانت الشعوب ترفض هذا التعاون رفضاً تاماً، فأظهر الحكام أنهم يعادون البرتغال وهم يلتقونهم سراً ويجتمعون معهم.
· البرتغاليون أنفسهم - من باب المغالطة - يهاجمون هذه الدول علناً؛ حتى يلبسوا على الناس أمرها.
· لم يجرؤ أحد على الدعوة إلى الرضا بالأمر الواقع أو الدعوة إلى السلام.
· كان المخطط الصليبي يقضي بأن يتقدم كل حاكم خطوة، ولكن طالت المدة وزادت على خمسة عشر عاماً.
· فهنا برزت فكرة جديدة؛ وهي أن يتولى حل المشكلة أحد أبناء عدن، ولا سيما من الذين يعيشون خارج مدينة عدن؛ ليكون بعيداً عن البرتغاليين، ولتكون له الحرية، فوقع الاختيار على شاب لم يتجاوز الثلاثين من عمره يُدعى "عبد الرؤوف أفندي"، فعرض عليه أحد السلاطين العملاء أن يختار معه شباباً يثق بهم؛ ليقوموا بتأسيس منظمة تعمل على طرد البرتغاليين المغتصبين، وتقوم السلطات بدعم هذه المنظمة ومدّها بما تحتاج إليه.
وتعهد السلاطين بحمايتها ومد يد العون لها، ودعوة أعوانهم للانضمام إليها؛ فتبني أهل البلد مهمة العمل أفضل، وخاصة أمام المحافل الدولية، ومُنح "عبد الرؤوف"" "وعد بأنه سيكون له شأن كبير وإمكانات مادية عالية، هذا بجانب السلطة العسكرية وإصدار الأوامر.
· وافق "عبد الرؤوف"، وحَلَّتْ منظمته محل حركة مفتي عدن، واشترطوا عليه ألا يخرج عن رأي السلاطين... وهكذا كان.
· بدأ "عبد الرؤوف" اللعبة، وأصبح اسمه "ياسين"، وادعى النسب الحسيني، وأسس منظمته، وأنشأ فصائل للقتال، وانخرط في صفوفها كثير من العدنيين المشردين، وبدأت تخوض المعارك، وتدخل إلى الأرض المحتلة وتقوم ببعض العمليات الناجحة، فارتفعت أسهمه، وأصبح في مصاف القادة ورواد الأمل في العودة لدى المشردين.
· نادى "ياسين" بحمل السلاح بوصفه الحل الوحيد لإنهاء المشكلة، واللغة الوحيدة التي يفهمها العدو، وصار لا يقبل المهادنة ولا المساومة، وبالمقابل شن عليه الأعداء حملة شعواء واتهموه ومنظمته بالتخريب و... وتدفقت عليه أموال التبرعات والمعونات، وأصبح على مستوى السلاطين.
· شن البرتغاليون غارات على مخيمات اللاجئين، وقاموا بعدد من المذابح الرهيبة؛ وذلك لتبدأ مرحلة جديدة من الصراع.
· ضغطت الدول الأوروبية على السلاطين لإنهاء المشكلة، فعقدوا اجتماعاً وقرروا الاعتراف بالوضع البرتغالي في عدن؛ على أن يتولى إعلان ذلك الزعيم العدني "ياسين"". "

· وانتفض العدنيون المقيمون في موطنهم؛ مما دعا الأوروبيين إلى عقد مؤتمر عالمي لإحلال السلام في المنطقة وإنهاء المشكلة.
· أنيطت القضية بالزعيم "ياسين" الذي أعلن أنه مستعد لحضور المؤتمر العالمي، وأنه يتحدى البرتغال أن تحضر! - وهي التي تتمناه - فتمنعت تمنع الراغب لإتمام اللعبة وإخفائها عن الشعب، وتقوية موقف "ياسين" وإبرازه على أنه هو الذي يدعو وهي التي ترفض؛ أي أن الممتنع هو الموافق، والراضي هو الرافض!
· أعلن أحد السلاطين أنه تخلى عن عدن، وأن أهلها أحرار يحلون أمورهم بأنفسهم! - وهو الذي كان يعدُّ عدن جزءاً من أرضه - فأصبحت عدن وحدها أمام البرتغاليين.
· أعلن "ياسين" أن لأهل عدن حكومة خاصة، وأنه على استعداد للاعتراف بالكيان البرتغالي، وبذلك أصبحت هناك حكومتان؛ إحداهما لأهل عدن المشردين، والأخرى للبرتغاليين ولهم الجزء الأكبر من عدن!
· استمر هذا الوضع حتى جاء العثمانيون عام 945 ه وطردوا البرتغاليين من المنطقة.
· وقف أهل عدن يفكرون بالدور الذي مارسه "ياسين" عليهم؛ منهم من قال؛ بقي "ياسين"" "يغالط علينا حتى وصل بنا إلى ما كنا نخشاه، ووافق على كل هذه الحلول التي كنا نرفضها، أعطيناه القيادة ليبيع قضيتنا، ليبيع أرضنا، ليبيعنا. بعدها بدؤوا يبحثون عن أصله ولكن... فات الأوان.
· أما أعوانه فيقولون: إن الطرق كلها مسدودة، والحلول التي طُرحت قد أجهضت أو أخفقت، وليس أمامنا سوى ما تم.













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Nov-2008, 01:54 PM   رقم المشاركة : 7
إبن الأفطس
مصري قديم
 
الصورة الرمزية إبن الأفطس

 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعز بن باديس مشاهدة المشاركة
   لا يجوز وصف مدينة لاتزال رغم كل شيء يُرفع فيها الأذان ويؤم مساجدها المصلون ووصفها هكذا بمرتع الخنازير من اليهود والنصارى فيه تجنّ على آلاف من أهل تلك المدينة

أنا أحكي على السياح و المقيمين الذين يدخلون بيت العلم و الدين و التقى في يوم ما أما اليوم و بعد أن إحتلها- شن العابثين- أو كما يسمونه زين العابدين أصبح يزورنه كآثار لتفكه لا أكثر بعدما كان و لوقت قريب منارة العلم و أهله و لا تسمع عن عالم من المغرب إلا و درس في القيروان و الزيتونة
هذا و الله أعلم






 إبن الأفطس غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Nov-2008, 01:56 PM   رقم المشاركة : 8
إبن الأفطس
مصري قديم
 
الصورة الرمزية إبن الأفطس

 




افتراضي

شكرا لكل من أبدى رأيه و شكر خاص للسطان بايزيد - أعز الله على يدك الإسلام و وحد بك الأمة على كلة التوحيد







 إبن الأفطس غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ملوك, لقد, الطوائف, عاد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 05:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع