« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: آثار وأسـرار الحضارة الفرعونية (آخر رد :النسر)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :النسر)       :: من اجمل الدروس (آخر رد :النسر)       :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :ابن تيمية)       :: مملكة قيدار (آخر رد :القعقاع بن عمرو التميمى)       :: أكل أموال الناس بالباطل مرفوض شرعا (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: هونتر س.طومسون، ملك "الغونزو” (آخر رد :النسر)       :: الروائي أمير تاج السر: التنوع الثقافي سر تميز الأدب السوداني (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ



الإمام أحمد إبن حنبل

صانعو التاريخ


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Dec-2008, 09:14 PM   رقم المشاركة : 16
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




افتراضي

اثابك الله اختى وان شاء الله سأكمل السلسله ولكن المشكله انه بحث طويل وانا اجمعه من عدة كتب ثم انقحه ويأخذ منى وقتا طويلا لانى وجدت الامانه تقتضى ان اذكر كل شىء عن هذا الرجل العظيم رحمه الله وان شاء الله ساقوم بعد انهاءه بكتابة بحث اخر عن تابعين وائمه اخرين مثل الاوزاعى والشافعى والليث وغيرهم بمشيئه المولى العظيم

وفقك الله فى دراستك واسعدك وهدانا واياك ان شاء الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 11:20 PM   رقم المشاركة : 17
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) استكمال الفصل الثانى من الجزء الثانى : الامام احمد بن حنبل والفتنه

استكمال الفصل الثانى من الجزء الثانى الامام بن حنبل والفتنه :-
ضرب الامام احمد بن حنبل رحمه الله وصفة ذلك :

بعد ان اثار المعتزله واهل الضلاله الخليفه على الامام بحجه كلام الناس وهيبة الخلافه ارغى وازبد وصاح مغضبا ( خذوه واخلعوه واسحبوه )
فقدم الجلادين اليه فأخذوه وخلعوا قميصه وسحبوه لعنهم الله ونترك الكلام للامام:

الأمام والفتنه وصموده للضرب :

- قال احمد : فأخذت وخلعت وسحبت وجىء بالجلادين والسياط وانا انظر وكان معى شعرات من شعر النبى عليه الصلاه والسلام( صلى الله عليه وسلم ) مصروره فى ثوبى فخلعوه عنى وصرت بين العقابين فقلت : يا امير المؤمنين الله الله ان الرسول قال * (( لا يحل دم امرىء مسلم يشهد ان لا اله الا الله الا بإحدى ثلاث ......... )) * صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وذكرت الحديث وذكر حديثا اخر وقلت : فبم تستحل دمى ولم ات شيئا من هذا ؟ يا أمير المؤمنين اذكر وقوفك بين الله تعالى كوقوفى بين يديك . فرجع للمعتصم عقله لبرهه ولكن ظل شياطين المعتزله المتجهمين يحرضونه ويقولون انه ضال انه مضل سيقول الناس هزُم الخليفه فأمر باكمال العقوبه
ثم جيىء بكرسى واقمت عليه فجعل الناس يقولون له امسك اى الخشبتين بيديى فلم افهم فتخلعتا ( الجلد يكون على جهاز يدعى عروسه يغلق على اليدين والعنق ويعلق الانسان منه فاذا لم يتمسك بالخشب تخلعت زراعيه ويداه من التعليق فتمزقت ذراعى الامام رحمه الله بجانب ما اصابه من الجلد وهذا اختبار الله لاؤليائه ) ثم اتى الجلادون وقاموا بالتناوب على الضرب فجعل احدهم يضربه سوطين ويقول المعتصم له شد شد قطع الله يديك قبحه الله فيما فعل ثم يأتى جلاد اخر ويضرب سوطين ( وهذا حتى لا يتعب الجلادون ويكون الضرب اقوى تخيل رفق الخليفه ورحمته بالجلادون !!!!!! سبحان الله العظيم)
ثم استمرت الجريمه ونعود للامام وكلامه : فضربونى اسواطا فأغمى على وذهب عقلى مرارا فأن سكن الضرب عاد الى عقلى ثم قام المعتصم على راسى يدعونى الى قولهم فلم اجبه وجعلوا يقولون ويحك الخليفه على رأسك فلم اقبل ثم اعادوا الضرب وعاد المعتصم الىّ فلم اجبه فأعادوا الضرب حتى كانت الثالثه فدعانى فلم اعقل ما قال من شدة الضرب ثم اعادوا الضرب فذهب عقلى فلم احس بالضرب فأرعبه ذلك من امرى ( ظنه مات ) وامر بى فأطلقت ولم اشعر الا وانا فى حجره فى بيت وقد فكوا القيود من رجلى .

رؤيه اخرى للجريمه :

(((لنعيد المشهد بطريقه تخيليه فتخيلوا معى :-
المكان : قصر الخليفه فى قاعه واسعه ضخمه قوية الاضاءه بفعل الثريا والمصابيح ونور الشمس الذى بدا يتبدى منعكسا على الرخام والارضيات الفاخره اللامعه
الوقت : 25 رمضان 221 هـ بين الفجر والظهر و الله اعلم
الشهود : الخليفه يرتدى الثياب الغاليه الفارهه والسواد والقاضى بن ابى دواد الى جانبه يحرضه ويوسوس له و اهل الاعتزال تلمع اعينهم يفركون ايديهم جالسين محيطين برجل فى وسط القاعه نحيف جدا طويل اسمر اللون متواضع فقير الثياب معرى الظهر معلق من يديه فى خشبه على شكل حرف T وفى قدميه اغلال ثقيله قاسيه ويداه مربوطتان فى الخشبه وواقف خلفه رجال اقوياء جلداء تبدو عليهم القسوه والعنف والشده يرتدون ثياب الخدم وفى ايديهم سياط غليظه قويه مزيته تصفر فى الهواء اذا حركت والرجل يبسمل ويحوقل ويذكر الله وقد انحنى جزعه من الربط والقيود وشدته اغلال قدميه الى الاسفل فتمزع زراعيه واحتقنا وقد اسمر لونه من الجوع والفقر وطول السجن
الحاضرون : خليفه ورجال دين وقضاه واعيان وخدم وجلادون ورجل ينتظر الجلد
ثم يأمر الخليفه فيرد الرجل عليه وينبهه ويعظه فيهدأ الخليفه ويرق له ويبدو التفهم عليه فيجىء رجل مظلم الوجه مظلم المعتقد مظلم القلب فيحرض الخليفه ويقويه ويمسك بأذنه ويظل ينفث فيها من كلامه حتى يحمر وجه الخليفه فيأمر بالضرب
الحدث : يقترب احد الجلادون من الرجل وهو يتمتم بذكر الله فيرجع يده بالسوط الى اقصى ظهره ثم يطوح بها فى الهواء بأقصى قوته كانه يقصم بها شيئا ويميل معها حتى تشق الهواء محدثه صفيرا مرعبا ثم تفرقع على ظهر الرجل فيهتز لصوتها الجالسون وينشق خيط احمر دموى فى ظهر الرجل متفجر بالدماء ويرتجف الجسد الفقير المهلك المتعب دون ان ينبث بكلمه واحده من تأوه وصريخ بل صمت واستمر ذكره لربه ودعاؤه فيعيد الجلاد الكره فيتدفق ظهر الرجل بالدماء وينشق جلده ويبان لحمه ثم يرجع الجلاد الذى تفصد جسده عرقا من شده الضربتين فيجىء اخر مستريح غير مرهق فيطوح بها فى الهواء مسلطا اياها على الجسد فيرتعد الناس ويرتجف الجسد راويا الارض بالدماء ويعيدها مره اخرى حتى يسقط رأس الرجل مغشيا عليه فيتركه الجلاد ويقوم الخليفه ماشيا بتؤده مكلما الرجل برفق متلينا له يحاول اقناعه فيهتز راس الرجل رفضا ويعلوا صوته ذاكرا ربه فيقوم الناس محلقين عليه مكلمين له فلا يرد عليهم فيضربونه ثانيه ضربتين ضربتين حتى لا يرتاح الجسد المتعب المتوجع من عناءه ويغشى عليه ويتكرر الطلب ويتكرر الرفض ثم يضرب ويضرب ويضرب والناس محدقون به يتمنون لو تفلت كلمة تأوه من فيه يتمنون لو يتوجع ويترجى تتناثر الدماء من ظهره على ثيابهم وهو صامت يذّكر يرتجف جوعا وعطشا والما وهو صائم لا يرضى ان يفطر بل ظل صائما محتسبا نفسه ويبدوا اللحم من تحت الجلد وتبدوا الاورده والعظام وكلما ضرب ازدادت شهوتهم للدماء ويضرب ويضرب ويضرب ........ حتى يصمت الرجل ولا يعود الجسد للارتجاف ولا يعود اللسان للذكر ولا يعود للكلام مكان فقد الرجل احساسه بالضرب وسقط رأسه مغشيا عليه فى عالم اخر من رحمة ربه و اصبح ظهره ووسطه وذراعيه كتله من الدماء معجونه بالجلد واللحم المتقطع ويتوقف الجلادون يلهثون يتفصد العرق من رؤوسهم وتتقاطر الدماء من اطراف سياطهم ويصمت الناس ويحدقون به ويفيق الخليفه من غفوته وسكرته بعد فوات الاوان ويجزع ويقول : فكوه فكوه والناس تتهامس : مات احمد مات والعيون زائغه والرجل مظلم الوجه واقف وراء الخليفه مبتسما سعيدا غارقا فى ظلام قلبه يفكر من منا الحاكم الان ؟ ويفكوا يدي الرجل فيسقط الجسد المتعب ارضا وجهه للسماء صامتا مدمى ساكن الخلجات فيحملوه بعيدا ويبقى الخليفه وحده محاط بالناس ولكنه وحده يفكر هل ما فعلته كان صوابا هل هذا هو الحق ويخشى ان يموت الرجل وينتظر الخليفه خائفا ينتظر امر الله النافذ
انتهى)))
اقسم لكم اخوانى ما قرأت قصته الا وارتجف قلبى كيف يضرب رجلا لم يحمل عصا فى يديه يوما ما ؟ يضرب وهو يكلمهم بالحسنى ويدعوا لهم بالهدايه يضرب وهو صامتا ساكنا مطمئن القلب فمعه امان ..... نعم امان من رب عظيم عالم بالقلوب
حدث هذا فى يوم 25 رمضان سنة 221 هـ وقد ضرب ثمانين سوطا ويقال بضعا وثلاثين سوط ( السوط يصنع من عظام واعصاب ذيول التماسيح او الحيوانات الضخمه ثم يلف بالجلد المحكم ثم يغطس فى الزيت حتى يكون اوجع واقوى ويكون طرفه رقيقا جدا حتى يفتح الجلد ويقطع اللحم ) رحمك الله يا امامنا رحمك الله يا احمد بن حنبل رحمك الله

احمد بعد الضرب وموقفه ممن اذاه :

- ثم حمل الامام رحمه الله من دار الخليفه الى دار نائب بغداد اسحاق بن ابراهيم وهو صائم ثم احضروا اليه شرابا ليفطر ولكنه ابى اشد الاباء واتم صومه ولم يقطعه حتى فى ضربه ثم اُذن لصلاة الظهر فتحامل على نفسه قائما مع اهل الدار مصليا الجماعه يسيل الدم من ظهره ويتجمد الجلد واللحم المقطع عليه وقد ارتخى ذراعيه وازرقا من التعليق وقدميه بهما اثار الدم والجرح من ثقل القيود ولا يبالى فهو اما خالقه الان ثم يسأله رجل مستذكيا يظن نفسه عالما قائلا : كيف تصلى فى دمك؟؟؟ فيرد احمد واثقا هادئا : قد صلى عمر بن الخطاب وجرحه يثعب دما . فيصمت الرجل ويعلم قدر من يكلمه ويظل احمد صائما حتى وقت المغرب فيصلى ويفطر ويكمل قيامه لربه العظيم
ثم يرسلون به الى منزله محمولا مريضا واهن الجسد ويأتى الطبيب فيقطع اللحم الميت من جسده ويحاول مداواته ومعالجته والنائب يذهب اليه كل يوم سائلا عليه مطمئنا انه لا يزال يحيا وذلك ان المعتصم ندم ندما شديدا واغتم مما فعله فى احمد ويحقد على من غروه وفتنوه ليفعل هذا بشيخ صالح عالم جليل ما انفك فمه بكلمه واحده تسوء الخليفه وهو يضرب بين يديه وجعل يسأل النائب عن حال احمد فيذهب النائب متطمئنا عليه ويخبره فيحمد الخليفه الله مترجيا ان يشفى احمد وان يغفر الله له ثم شفى الله احمد وقام وتحرك فعمت الافراح فى الناس وكثرت السعاده وتنفس المعتصم الصعداء اخيرا وظل احمد فى بيته لا يخرج منه بل يصلى فيه وذلك سجنا له وخوفا منه وايعاذا من رأس الفتنه بن ابى دواد ومع ذلك اول ما فعله احمد كان انه جعل كل من اذاه فى حل وسامحهم الا اهل البدعه المصرين عليها قائلا : ماذا ينفعك ان يعذب اخوك المسلم بسببك ؟ وقد قال الله تعالى { فَمَن عَفَا وَأَصلَحَ فَأَجرُهُ عَلَى اللهِ إِنَّهُ لاَ يحُِبُّ الظَّـََََََََََََلِمِينَ } ( الشورى 40 ) وقوله ايضاً سبحانه وتعالى { وَليَعفُواْ وَليَصفَحُوّاْ } ( النور 22 ) صدق الله العظيم ذاكرا الحديث الشريف * (( ثلاث أقسم عليهن : ما نقص مال من صدقة , وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزا , ومن تواضع لله رفعه الله )) * صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( رواه الترمزى وبن ماجه واحمد )

يتبع بأذن الله تعالى













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2008, 12:02 AM   رقم المشاركة : 18
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) نهاية الفصل الثانى من الجزء الثانى الامام احمد والفتنه

نهاية الفصل الثانى من الجزء الثانى الامام بن حنبل والفتنه :-
الامام فى اخر ايام المعتصم وايام الواثق بالله ابن المعتصم :

ثم استمر احمد فى محبسه حتى مات المعتصم ذلك الرجل الذى تسبب جهله بالعلم فى افتتانه ولكنه كان فاتحا مجيدا ولله امره وعلى الله حسابه ثم اتى اسوأ خليفه عباسى فى موضوع الامتحان فى هذا العصر محمد الواثق بالله بن المعتصم فأشتدت الفتنه اقسى بكثير من ايام المامون والمعتصم وقتل بيديه رجلا عظيما و شيخا فاضلا محتسبا قتله اياه بيديه عند الله !!! وهو احمد بن نصر الخزاعى رحمه الله وامر بترك الاسرى الذين هم على السنه بين يدى الروم وكتب الى البلاد بأمتحان الناس والتشديد فى ذلك جدا !!!!!! واكثر القتل فى اهل السنه وحبس معظمهم وازدادت سطوة وقوة ابن ابى داود وتوقف الغزو والتف الخليفه لقتل اهل الاسلام صارفا نفسه عن قتل الروم وظل بن حنبل فى محبسه لا يخرج الى جمعه ولا جماعه مسجون محبوس محتسبا نفسه عند الله قائما راكعا مذكرا وامتنع من التحديث ولم يكن له شىء ينفق منه على عياله وكانوا كثيرا الا ملكا كان له غلته شهريا 17 درهم !!!!!!! ينفقها فى اهله وعياله ( 17 درهم مثل 17 جنيها تقريبا !!!!!!! شهريا !!!!! نحن قد لا تكفينا مثلها يوميا ولا حتى ضعفيهم فكيف عاش هذا الرجل ؟؟؟؟؟ ) فى الوقت الذى كان فيه بن ابى دواد يعطى الشعراء المداحين له الالاف الدنانير منعما كثير المال حتى انه بلغ ما كان عليه البرامكه من غنى يد ولا غنى نفس قبحه الله ثم ذهب الواثق وذهبت ايامه فجاء الفرج للمسلمين وجاء النصر للسنه واهلها والذل للبدعه وانصارها جاء :-
ناصر السنه ومعز الدين الرائع الفاضل الخليفه العباسى العاشر جعفر المتوكل على الله

انتهى بحمد الله الفصل الثانى من الجزء الثانى : الامام بن حنبل والفتنه
ويليه بأمر الله الفصل الثالث : موقف التابعين والصلحاء من الفتنه وضحاياها

((( ملحوظه : سيتم ضم الفصل الرابع من الجزء الثانى : ( ثناء العلماء على الامام ) الى الجزء الثالث ( حياته وورعه وزهده وعلمه ) ان شاء الله تعالى )))

يتبع بأذن الله تعالى













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2008, 11:26 AM   رقم المشاركة : 19
قطر الندى
مشرفة
 
الصورة الرمزية قطر الندى

 




افتراضي

بارك الله بك أخي lastnople ...

وموقف الإمام أحمد بن حنبل وقف عنده التاريخ وعاد به إلى مساره الصحيح ... فرحم الله أحمد بن حنبل وجزاه عن المسلمين خير جزاء .

اقتباس:
((( ملحوظه : سيتم ضم الفصل الرابع من الجزء الثانى : ( ثناء العلماء على الامام ) الى الجزء الثالث ( حياته وورعه وزهده وعلمه ) ان شاء الله تعالى )))

هل تقصد أنك ستستقل ببقية الفصول في موضوع جديد ... الأفضل لطلاب العلم والمعرفة أن يكون الموضوع كاملاً في مكان واحد حتى يسهل الرجوع إليه ... هذا رأي ولك حرية التصرف بما تراه مناسباً ... وبارك الله بهمتك ونشاطك في نقل و جمع ما تكتب وتنقيحه وتقديمه لنا بأفضل صورة .






 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2008, 04:19 PM   رقم المشاركة : 20



افتراضي

رحم الله إمام اهل السنة والجماعة احمد بن حنبل فقد صبر على هذا الابتلاء الى ان انفرجت عنه الغمة واحيا الله به الامة لله دره
صدق مع الله فصدقه







 وجد التاريخ للعبرة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2008, 08:37 PM   رقم المشاركة : 21
 
الصورة الرمزية المعتصمة بالله

 




افتراضي

جهد مبارك اخى الكريم نفعك الله بما علمت
ما رايك فى نهاية كل فصل تحا ول ونحاول ان نذكر الدروس المستفادة من الجزئية المقروؤة حتى تكون الاستفادة اعم وتكون قدمت شيئا عمليا قابل للتطبيق
سامحنى على التدخل
جعله الله فى ميزان حسناتك













التوقيع

 المعتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2008, 11:42 PM   رقم المشاركة : 22
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




افتراضي

السلام عليكم
اسف اخوتى الكرام على تأخرى عليكم بسبب مرضى ( ارجوكم الدعاء ) و لان الكابلات البحريه المصريه فى ايطاليا انقطعت ايضا
اختى فالله قطر الندى
الرأى رأيك فعلا وهو ما قصدت ولكنى غيرت تسلسل الفصول فى نفس الصفحه والموضوع ان شاء الله
واشكرك على كلامك الجميل وشعورك الاطيب اثابك الله
اخى فالله وجد التاريخ
مرورك عطر لنا الموضوع واسعدنا اثابك الله
اختى فالله المعتصمه
قد نويت ان افعل هذا بالفعل فى اخر الموضوع وان اردتم ان يكون بعد كل فصل فالامر أمركم ان شاء الله ونحاول هذا ان شاء الله
وتدخلك افادنا واسعدنا اثابك الله وايانا
اشكركم جميعا واشكر كل من مر وقرأ الموضوع وارجو ان يكون موضوع مفيد بأمر الله وفى انتظار ارائكم ورؤيتكم للموضوع والدروس المستفاده بأذن الله
اثابكم الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 12:38 AM   رقم المشاركة : 23
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها :

الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها : ( 1 )
فصل : ذكر من مات فى المحنه من العلماء ومن كان ظالما من الخلفاء :

مقدمه :
- بعد ان حاولت تقديم صوره فى منتداكم الكريم عن بعض ما لاقاه الامام احمد بن حنبل فى سبيل كلمه واحده ولكنها كلمه حق يضحد بها الباطل كنت انوى استكمال باقى سيرة الامام ولكن اثناء بحثى فى المراجع توقفت عن بضعة شخصيات عانت معاناة احمد ولقت مثل ما لقى بل واكثر ولكنها لم تكن مثله فى العلم والقياده فأحمد كان هو أول من وقف امام المعتزله وصمم على رأيه واتبعه اناس شرفاء مثله فى حين ان العلماء الافاضل امثال ابو خيثمه زهير بن حرب ويحيى بن معين وسليمان الدارانى والوليد الكندى وسجاده وغيرهم لم يستطيعوا ذلك ووافقوا المعتزله تقيه من الموت والتعذيب والاهانه وهم لم يرتكبوا بهذا معصيه بالعكس فقد استمرت دعوتهم خفيه وظلوا على ما كانوا عليه فى نفوسنا من التقدير والتوقير ولكن تعرضنا هنا للذين لم يهمهم الموت ولا القتل ولا التعذيب بل جادوا بأموالهم وانفسهم فى سبيل كلمة الحق العظمى وهؤلاء كان رأسهم واعلاهم قدرا واكثرهم صمودا بن حنبل مع الاخذ فى الاعتبار انه كان يعد الزعيم الروحى للمسلمين وقبلتهم وذلك بعد وفاة استاذه الشافعى وكان البخارى لم يصل الى عظيم مكانته بعد فكان مهولا على الناس ان يهان رئيسهم وقبلتهم الدينيه ولذلك جزع عليه المعتصم وخاف من موته .
وقد رأيت ان اقدم لكم باقى احداث الفتنه ورجالها وخلفاءها ومن قتل فيها لان هذا أقل تقدير لهؤلاء العظماء الذين جادوا بانفسهم فى سبيل ان تصل الينا كلمة الاسلام صحيحه غير محرفه
وايضا الرجال الذين قاموا بمحاولة تدمير هذا الدين ورغم هذا يعظمهم البعض وأيضا لان لا تصح سيرة الامام بدون ذكر هؤلاء فهم اما تلاميذه او اساتذته او اقرانه فى العلم ولان الموضوع اسمه احمد والفتنه فهذا هو ذكر بعض احداث الفتنه ونحن هنا بصدد تقديم معلومه وفكر لا حكم فقد ذهبوا جميعا الى القاضى الاعلى والحكم الاعظم ومالك الملوك ومذل الجبابره العظيم الرحيم الكريم الله سبحانه رب العزه تبارك وتعالى سبحانه وصلى الله وسلم على رسوله المصطفى الامين الكريم محمدا بن عبد الله واله واصحابه و ازواجه وانصاره اجمعين
والله عز وجل نعم المولى ونعم المستعان
اخوكم فـ الله عثمان المنشاوى الاموى الحويطى الحسينى الهاشمى

ذكر خلفاء الفتنه :

اولا : الفتنه والمأمون :

كان جميع الخلفاء من اول يزيد الى الرشيد وابنه محمد الامين اهل سنه وجماعه واهل اسلام صحيح بالطبع ( مع اختلاف سيرتهم وعدم تساويهم ) الى ان اتى المأمون وكانت قد سيطرت عليه افكار بشر المريسى قبحه الله داعية الاعتزال واقرانه من واصل بن عطاء و القاضى الضال احمد بن ابى داود فأبعد النجعه وذهب فى الاعتزال والتجهم بل والترفض حتى حبط عمله الدنيوى بالفتنه والامتحان ولا يغرنا ما ذكر عن حبه للفن وحلمه ومن هذا القبيل فنحن بصدد قضيه واحده وهى : موقفه من الاسلام وسنة رسوله والعقيده الصحيحه وقد بالغ المأمون فى تعذيب العلماء وامتحانهم بل وقتلهم حتى ان رجال من امثال يحيى بن معين وابو خيثمه وسجاده والوليد الكندى والقواريرى وغيرهم اضطروا لموافقته اجتنابا لقسوته وخوفا من القتل والمصادره والاهانه وفناء العلم ( هذا ليس جريمه بل حق شرعه الله لنا ولكن فى الضروره القصوى جدا التى تصل للقتل او العذاب الشديد او الحرب وليس لاخفاء العلم والدين كما يفعل الروافض وقد حدث مثل هذا فى العصر النبوى الشريف فقد كان عمار بن ياسر ( ر ) فى حال تعذيبه يمر به الجعل او الخنفساء فيقول الكفار له هذا ربك دون الله فيقول نعم تقيه من الموت والعذاب وقد احلها الله لنا فى هذا الموضع فقط مع الاخذ فى الاعتبار ان عدم اخذها والجود بالنفس اعلى قدرا فأن كان عمار فعلها فان بلال لم يرتضيها لنفسه وابو ذر وصهيب بن سنان (ر ) وهم مثله صحبة وسبقا واسلاما وهذا دليل على مرونة ديننا الحنيف ومراعاته للنفس البشريه فى كل صورها سواء المضحيه او الشجاعه او الضعيفه وإن الله يحب ان تُأتى رخصه والله اعلم واعلى )

ثانيا الفتنه والمعتصم :

ثم مات المأمون وخلف المعتصم الذى كان جل تركيزه وهمته فى الغزو ولكن رأس الفتنه بن ابى دواد اغراه بها الى جانب ان اخيه المأمون وصاه بها فظنها حقا الى جانب حبه للسلطه وللمظاهر وهذا مما حسنه له بن ابى داود الى اتخاذه بطانة من الترك والديلم لدرجه بناءه لسر من رأى لتكون عاصمه لهم وكان يقبح هذا علماء السنه لرؤيتهم انه مما سيضيع هيبة الخلافه وهذا ما حدث بالفعل وايضا لانه كان جاهلا اميا لا يعلم شيئا فى الدين وقد التمس ابنه المتوكل على الله العذر له فى ذلك معللا انه كان رجل حرب وقد صدق فقد كان المعتصم اعظم رجل حرب فى خلافة بنى العباس (ر) فقد فتح عمورية الروم سامحه الله
فقام بالتركيز على الفتنه وشددها ولكنه لم يتشدد لها بطريقة المأمون ولكنه خضع لأبن ابى داود ومشورته فى الاساس وذلك لما تخيل انه يمكنه ان يقطع الاسلام والسنه من رأسهما وهو بن حنبل ( ولم يعلم ان الاسلام والسنه ليس لهما رأس وأنما هما كالحلقه المفرغه كلها رأس وكلها واحد اذا مات رجل تبعه الف وان الله عز وجل حافظ لدينه وسنة رسوله ولله الحمد ) وقام بضربه كما سبق .
وقد اراد المعتصم قطع المحنه بل وأمر بهذا ولكن بن ابى داود كان قد استولى على السلطه الدينيه الحقيقيه فأستمرت رغما عنه واستمر قتل وتعذيب وسجن واهانة العلماء والناس

فصل فيمن مات وعذب على الفتنه ولم يخضع لها :

كان جميع العلماء وافقوا تقيه على الفتنه وهذا بعد تعذيب شديد حتى يذكر ان عبد الاعلى ابو دارمه رحمه الله فى الامتحان بين يدى المأمون ادخل عليه فرأى رأس رجل مقطوع ونطع موجود فسُئل فرفض فوضع فى النطع وجاء السياف فسئُل مرة اخرى فوافق فترك فسُئل ثانية ً فرفض فوضع للقتل فوافق واستمر على هذا رحمه الله الى ان وافق تقيه وقد فعل هذا كل العلماء الا خمسه ثبتوا كليه وهم :
1: احمد بن حنبل ونحن الان بصدد اكمال سيرته ان شاء الله تعالى
2: محمد بن نوح بن ميمون الجنديسابورى رفيق احمد فى المحنه وقد ذكرنا موته وما تعرض له رحمه الله فى سياق قصة بن حنبل
3: نعيم بن حماد الخزاعى
4: البويطى صاحب الشافعى وتلميذه
5: احمد بن نصر الخزاعى
وسوف نذكر موتهم وقصصهم تباعا إن شاء الله

ثالثا الفتنه والواثق :

ثم مات المعتصم مخلفا ابنه الواثق بالله وكان هذا اشد الخلفاء فى الفتنه فقد رأى انها الصواب واتبع ابيه وعمه فى الفتنه بل وفاقهم الى القتل الشديد فى اهل السنه والاسلام وبلغ فى عهده اهل الاعتزال مبلغا غريبا من الثراء حتى يقال ان احمد بن ابى دواد قد فاق البرامكه ثراءا وسلطة وعزا ولم يكن له رشيدا ليردعه مثلهم وكان الواثق ممن جاز الخروج عليهم لانه كان وصل الى حال انكار بعض الايات والاحاديث ولكن يقال انه رجع الى صوابه قيل وفاته والله اعلم

وللواثق عدة كوارث ومصائب ومنها :
انه عظم الاتراك والديلم جدا جدا جدا وكان يلبسهم الذهب والجوائز والنياشين بيده
ومن كوارث الواثق انه وصل اليه بعض من المجاهدين فى الثغور والمقاتلين مع خاقان القائد التركى بعد ان اتموا فداء اسرى المسلمين من الروم فبدلا من اكرامهم واحترامهم أمر بأمتحانهم فى الفتنه !!!!!!!!!!!!!!! بل وأمر ان يقتل من لا يجيبه لهذا !!!!!!!!!! وبالفعل وافقوا جميعا الا 4 اشخاص فأمر بضرب اعناقهم فى حال عدم اجابتهم !!!!!!!!!!!! ( رجال يجاهدون فى سبيل الله ويقاتلون ثم يفادون الاسرى وعندما يأتون لخليفتهم لا يكون جزاءهم الثناء والمديح لا بل السيف و النطع والفتنه !!!!!! اى خليفه هذا قبح الله افعاله )
ومن كوارث الواثق ايضا انه عندما وصل اليه انه ستتم مفاداة أسرى المسلمين بأسرى الروم أمر بأعجب شىء فى الوجود وهو ان يتم امتحان الاسرى !!!!!!!!!!!!!!! بل ويتم مفادة من يجيب فقط !!!!!!!!! بل وأمر ان من يظل على السنه ولا يوافق على الكفر الملثم هذا ان يترك بين يدى الكفار الروم اسيرا ذليلا رغم اسلامه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
بل والاكثر سوءا انه بعد الفداء ظلت هناك مجموعه من اسرى الروم فائضه فأمر بأطلاقهم خاقان وذلك حتى يكون له عليهم يد ومنه وترك من اثر عدم الدخول فى الفتنه من المسلمين بين ايديهم مستعبدا ذليلا !!!!!!!!!!!!!!! ولا حول ولا قوة الا بالله
ومن كوارث الواثق ايضا : انه مات فى سجونه بعضا من افضل علماء الاسلام بسبب الفتنه امثال البويطى صاحب الشافعى و نعيم بن حماد الخزاعى مقيدين معذبين رحمهم الله
وقتل اخرين بيده و من اشهرهم :

البويطى:
ابو يعقوب البويطى من اصحاب الامام الشافعى الاجلاء ومن الرجال الصالحين ارادوا جعله يوافق على الفتنه فأبى اشد الاباء فهددوه بالقتل والعذاب فم يأبه فوضع فى السجن مقيدا باقسى واقوى واثقل القيود حتى مات فى ايام الواثق وقد مات فى قيده رحمه الله

نعيم بن حماد الخزاعى :
نُعيم بن حماد الخزاعى ابو معاويه المروزى الاعور الفارض الحافظ الفقيه نزل مصر و رأى الحسين بن واقد وقد روى عنه البخارى مقرونا وايضا ابو داود والترمزى والنسائى عن رجل عنه وايضا يحيى بن معين والذهلى وابو زرعه الدمشقى وابو حاتم الرازى وغيرهم كان فى اول امره متجهما وكان احد اعاظمهم واكابر رؤوس الفتنه ثم هداه الله تعالى فأصبح من اعظم ائمه السنه واجلهم وصنف مصنفات فى الفتن وغيرها وكان احمد بن حنبل يقول عنه : لقد كان من الثقات , وكان من اعلم الناس بالفرائض رحمه الله
ثم اراد له الله الشهاده ايضا فأرسل مع البويطى الى العراق وأمتحن فرفض ان يجيبهم فحبسوه فى سر من رأى ومات فى السجن مثقلا بقيوده رحمه الله

يتبع بأذن الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 01:08 AM   رقم المشاركة : 24
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها( 2

الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها( 2 )
فصل : ذكر من مات فى المحنه من العلماء ومن كان ظالما من الخلفاء :


ثالثا باقى الفتنه والواثق :

احمد بن نصر الخزاعى :
اشهر من قتله الواثق على الاطلاق و احد اسباب هلاك الواثق ايضا وهلاك رؤوس الفتنه وهذه سيرته :
هو احمد بن نصر بن مالك بن الهيثم الخزاعى جده مالك بن الهيثم من اكابر دعاة بنى العباس وأبوه نصر بن مالك كان ممن يذهب اليه اهل الحديث وكان من الوجهاء والعظماء وال الرياسه والاحترام وقد بايعه العامه على القيام بالمعروف والنهى عن المنكر فى ايام فتنة المأمون وعمه ابراهيم بن المهدى وذلك حين كثر اللصوص واهل الفسق والدعار وسميت سويقه نصر بأسمه وقد ورث احمد ابنه هذا عنه ايضا رياسة وفخامة وعزة وكان احمد بن نصر من اعاظم بغداد ورؤسائها وعظمتها وكان من اعاظم ائمة السنه ومن خيار المسلمين وكان عالما جليلا الى جانب عزه ووجاهته فجمع بين شرف الدنيا وعلم الاخره ثم اثاره شدة تولى الواثق للفتنه وشدة دعوته لها وخروجه عن اصل الدين ثم شدة ثراء الاتراك والديالم وسطوتهم وظلمهم للناس وطغيانهم وسرقتهم وضلالهم واهتمام الواثق واصحابه بالجوارى والغلمان والخمور اكثر من الدين والجهاد وضعف حالة البلد و انتهاء الجهاد وتجرأ الروم وتفشى الرفض وتفشى التجهم والرقص والغناء والخمر فغضب وقرر أن يدعو الى النهى عن المنكر والامر بالمعروف ثم تمادى الواثق فى فتنته واصبح يدعو لها ليل نهار فحين ذاك اعلن احمد بن نصر خلاف السلطان وقرر الدعوه بشجاعه منقطعة النظير الى ان القرأن كلام الله غير مخلوق متحديا الخليفه
الخروج على الواثق :
فظلت دعوته تقوى حتى اجتمع على بابه الوف الناس اجتمع عليه الغالبيه العظمى من اهل بغداد سواء من ظلمه الاتراك والخليفه او اهل السنه او اهل الجهاد ومن غضب لحالة البلاد وكان فيهم اعاظم البلد وتولى رجلين من اشراف المسلمين ذلك وقرروا الخروج على السلطان لاجل بدعته و فتنته و اخلاله لامر الخلافه هو واعوانه وكثرة معاصيهم وقد اصاب واحسن لولا ان الله سبحانه لم يوفقه واراد له الشهاده
- فتفقوا على ذلك وعلى بيعة احمد بن نصر على الامر بالمعروف والنهى عن المنكر وليس بالخلافه واتفقوا على ان يجتمعوا يوم الجمعه وعلامتهم ضرب الطبول فاتفق ان رجلين ممن كانوا فى هذا الجمع الغفير كانوا يشربون فجلسوا للشرب وخرجا فظنا انهم فى يوم الجمعه فضربوا الطبول فأخذهم النائب فأقروا وفضحوا الخطه فأخذ احمد بن نصر الى سر من رأى مع اصحابه رؤساء هذه الثوره الجليله
احمد بن نصر بين يدى الواثق:
ذكر بن كثير ان احمد بن نصر لما ذهب للواثق جاء احمد بن ابى داود ولم يعتب اى منهما عليه فقد كان رجلا معروفا مشهورا عالما شريفا جليلا من علية القوم ولم يعاتبه الواثق فى الخروج عليه ولا كلمه عن هذا وأنما سأله وقال : ما تقول فى القرأن ؟ فقال احمد هو كلام الله فقال الواثق : أمخلوق هو؟ فرد احمد بن نصر قائلا : هو كلام الله وكان رحمه الله قد باع نفسه للدين وحضر نفسه للقتل واغتسل وتنور وشد على عورته ما يسترها فى حال قتله وتحنط مستعدا للموت
فسأله الواثق : فما تقول فى ربك ؟ اتراه يوم القيامه ؟ فقال احمد بن نصر : يا أمير المؤمنين قد جاء فى القرأن قول الله تعالى { وُجُوهٌ يَومَئِِِِِِِِِِِِِِِِِِِذٍ نَّاضِرَةُ * إِلَى رَبّهِاَ نَاظِرَةٌ } صدق الله العظيم( القيامة 22 – 23 ) وجاء فى الحديث قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) * (( إنكم ترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته )) * صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( رواه البخارى ومسلم ) ونحن على الخبر . فرد الواثق الاحمق قائلا : ويحك ايرى كما يرى الجسم المحدود ؟ ويحويه مكان ويحصره الناظر ؟ انى اكفر برب هذه صفته . والعياذ بالله قمة الجهل ما قاله هذا المتجهم الاحمق الغبى الواثق ونسى انه لا علم الا لله وان الله اعلم بما يدور فى يوم القيامه منا وان رسوله لا ينطق عن الهوى واننا لا نعلم الا ما علمنا الله فهل ظن هذا الجاهل ان علمه فاق ما ذكره سبحانه عن صفاته العليه سبحانه فى كتابه ؟؟ وهل نسى اننا لا نكيف او نصف بل نقول ما قاله الله عن نفسه الزكيه دون تشبيه ولا تمثيل ولا تعديل ولا تكيف ؟؟؟ ولا حول ولا قوة الا بالله
فقال نائب بغداد اسحاق بن ابراهيم : ويحك انظر ما تقول . فرد احمد بن نصر واثقا قائلا : انت امرتنى بهذا فأرتعدت وصائل النائب وارتعب وقال : انا امرتك بهذا ؟؟ فقال احمد نعم وهذا حين امرتنى ان انصح للخليفه واصدقه القول .
فقال الواثق لمن حوله من القاده والقضاه : ما تقولون فى هذا الرجل ؟ فقال عبد الرحمن بن اسحاق القاضى وكان صديقا لاحمد قبلها ولكن السلطه والنفاق غلبوه فقال : يا أمير المؤمنين هو حلال الدم !!!! ثم قال ابو عبد الله الارمنى : اسقنى من دمه يا أمير المؤمنين !!! ثم قال رأس الفتنه احمد بن ابى داود : هو كافر !!! يستتاب لعل به عله او جنون !!!! ( بالله عليكم من هو المجنون ؟ من ينكر ايات الله ؟ و من يسكر ويرقص وينشد الشعر فى الغلمان ثم يقول انه على المله والسنه؟ او من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ؟؟؟؟؟ سبحان الله)
فقام اليه الواثق بالله قائلا : اذا رأيتمونى قائما بالسيف اليه فلا يأتى معى احدا فأنى احتسب خطاى عند الله !!!!! فعلا هى عند الله فى ميزان مصائبك وكوارثك وسوئتك إن شاء الله
وكان احمد بن نصر مقيدا بحبل واقفا امام النطع ( النطع خشبه يوضع عليها رأس الانسان المراد قطعها ) فأخذ الواثق سيفا شديدا ثم قام يمشى الى احمد واحمد واقف متمتما بذكر الله قارءا للقرأن واقفا صلبا شجاعا ما اهتز قيد شعره وانما هو كالجبل الصامد حتى وصل اليه الواثق فرفع يده بالسيف الى الرجل المقيد الذى لا حول ولا قوة له ثم هوى بها على عاتقه فلم يسقط الرجل بل ظل مرددا ايات الله فضربه الواثق مرة اخرى على رأسه فلم يسقط بل استمر واقفا مهيبا شجاعا رغم قيده وما توقف الذكر على لسانه حتى امتدت يد الغاشم الطاغى الواثق بالسيف الى بطنه فى طعنة قاسيه فسقط رحمه الله ميتا على النطع رحمه الله واحسن مثواه .
هل تظن ان الواثق الغافل قد رضى؟ لا بل قطع رأسه ثم صلب جسده فى ناحيه من بغداد ووضع رأسه على رمح فى ناحيه اخرى وجعل عليها حرسا ووضعوا فى اذنه رقعه مكتوب فيها ( هذا راس الكافر المشرك الضال احمد بن نصر الخزاعى ممن قتل على يد الخليفه الامام الواثق بالله بعد أن اقام عليه الحجه فى خلق القرأن ونفى التشبيه وعرض عليه التوبه فأبى فأستحل بذلك امير المؤمنين دمه ولعنه ) حسبنا الله ونعم الوكيل جعل الله تلك الرقعه شاهدا عليك يوم العرض العظيم ايها الواثق اللهم امين
ثم تتبع اصحابه واهل الامر بالمعروف والنهى عن المنكر فأمسك منهم نحو 27 شخصا فحبسهم وقطع ارزاقهم ومنع زيارتهم من اى احد ومنع من ان يأخذوا اى شىء مما كان يأخذه المسجون !!!! لا حول ولا قوة الا بالله .
بعض ما قيل عن احمد بن نصر :
وقد كان احمد بن نصر منأكابر العلماء واجلهم ومن اعظم القائمين بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر وائمتهم سمع الحديث من حماد بن زيد وسفيان بن عيينه وهاشم بن بشير وسمع من الامام مالك بعض الاحاديث الجيده وروى عنه يحيى بن معين والدورقى وأخوه يعقوب ومع كثرة علمه وشدة ورعه كان مع ذلك لا يحدث ويقول لست اهلا لذلك رحمه الله
ثناء الائمه عليه رحمه الله :
وقد كان بن معين اذا ذكر احمد بن نصر يترحم عليه ويقول قد ختم الله له بالشهاده وكان يثنى عليه جدا وذكره الامام احمد بن حنبل يوما فقال : رحمه الله ما كان اسخاه بنفسه لله سبحانه , لقد جاد بنفسه له .
بعض ما حدث له بعد وفاته :
وقال جعفر بن محمد الصائغ وكان قد حضر قتله قال : بصرت عينى والا فقئتا وسمعت اذنى والا فصّّّّّمتا رأيت احمد بن نصر الخزاعى حين قطعت رأسه يقول رأسه لا اله الا الله وقد سمعه الناس وهو مصلوب ( اى رأسه ) يقول قول الله تعالى { اّلـّم * َأَحَسِبَ النَّاسُ أَنيُتَركُواْ أَن يَقُولُوّا ءَامَنَّا وَهُم لاَ يُفتَنونَ * وَلَقَد فَتَنَّاالَّذِينَ مِن قَبِلِهم فَلَيََعلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيعلَمَنَّالكَـذبِينَ } ( العنكبوت 1.2 ) صدق الله العظيم قال : فأقشعر جلدى
وقد رأى بعض الصالحين الرسول الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) فى المنام ومعه ابو بكر وعمر ( ر ) وقد مروا على الجزع الموضوع عليه رأس احمد بن نصر الخزاعى فلما مروا به اعرض رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) عنه فقيل له يا رسول الله لما اعرضت عن احمد بن نصر ؟ فقال : اعرضت عنه استحياء منه حين قتله رجل يزعم انه من اهل بيتى .
وقد ذكر احد الذين كانوا يحرسون رأسه للمتوكل انه كان يرى رأسه تدور كل يوم للقبله ثم تقرأ سورة يس .( عقيدتنا الاسلاميه كأهل للاسلام والسنه لا تنفى كرامات الصالحين بل وتؤكدها ولكنها لا تغلوا فيهم فصاحب الكرامه من الصالحين بعلم او عمل - وليس الدراويش والمدعين - له احترامه ولكننا لا نطوف بقبره ولا نفعل تلك الاكاذيب والبدع الشنيعه لمدعين الزهد والتصوف بل نذكرها له ونترحم عليه فهى كرامة اكرمه الله بها وليس علينا تقديسه والعياذ بالله)

- وقد ظل راسه رحمه الله منصوبا حتى جاء ناصر السنه المتوكل على الله رحمه الله وقد ظل منصوبا بعيدا عن جسده من 28 شعبان عام 231 هـ الى اوائل شوال عام 237 هـ رحمه الله تعالى وعندما انزل اجتمع للصلاة عليه الوف الالوف من الناس واخذوا يتمسحون فى الخشبه التى كان صلب عليها فأمرهم المتوكل رحمه الله بالكف عن هذا
فقد دخل عبد العزيز الكتانى رحمه الله الى المتوكل وامره ان ينزل جسد ورأس احمد بن نصر ففعل وجمع بين رأسه وجسده ودفنه وذلك لان عبد العزيز دخل عليه وقال له : يا أميرالمؤمنين ما رأيت اعجب من امر الواثق قتل احمد بن نصر وكان رأسه يقرأ القرأن الى ان دفن . فوجم المتوكل وساءه ما قد سمع فى اخيه فلما دخل عليه الوزير الزيات قال له : فى قلبى شىء من قتل احمد بن نصر .فقال له الوزير : يا امير المؤمنين احرقنى الله بالنار ان قتله الواثق الا كافرا , ثم دخل عليه هرثمه ( احد رجال الخلافه والترك والديالمه ) فكرر عليه القول فقال هرثمه : يا امير المؤمنين قطعنى الله اربا اربا ان كان ان قتله الواثق كافرا ثم جاء رأس الضلال احمد بن ابى دواد فقال له المتوكل ما قاله لصاحبيه فقال احمد ابن ابى داود له : يا امير المؤمنين ضربنى الله بالفالج ان قتله الواثق الا كافرا
وكانوا هؤلاء من اسباب قتله رحمه الله وقبحهم فصدق ما اقسموا به على انفسهم كذبا وقال المتوكل : فأما بن الزيات فقد احرقته انا بالنار ( وذلك انه كان يحرض الواثق على المتوكل ويكرهه فيه ثم لما مات الواثق وجلس المتوكل للبيعه وقف الزيات يدعو الناس الى بيعة محمد بن الواثق وكان طفلا فلم يلتفت اليه الناس وكل هذا والمتوكل صامت لا يكلمه فلما تولى المتوكل طلبه فصادر امواله ووجد فيها الجواهر والحلى الكثير ووجد فى مجلسه الالات الشرب !!! وهذا حال اهل البدعه اذا كلموك ادعوا الصلاح واذا خلوا ظهرت حقيقتهم فأخذه المتوكل وامر بأن يعذب بما فعله فى اهل الاسلام وما فعله معه عذابا شديدا فجعلوه واقفا كلما اراد الرقاد ضربوه واوقفوه ومنعوه من النوم كلما حاول نخس بالحديد ثم وضع واقفا فى صندوق ارضه مسامير ولا يستطيع الجلوس او الاستراحه ثم اخرجوه وبه رمق فضربوه فمات فأحرق واخذ جسده اولاده فدفنوه فجاءت الكلاب فنبشت قبره واكلت ما بقى من جسده !!! وهذا وحشيه من المتوكل ولا شك ولكنه جزاء الله لمن افترى على عبيده الصالحين ولمن ابتدع وكذب بالدين )
اللهم ارزقنا حسن الخاتمه يا رب العالمين
وأما هرثمه فأنه هرب من المتوكل فجتاز بقبيلة خزاعه فعرفه رجل فيهم فقال ايها الناس هذا الذى ابن عمكم احمد بن نصر فقطعوه اربا اربا
واما احمد بن داود فقد اصابه الفالج فعلا كما قال بل وأخذت امواله وبقى فقيرا ذليلا وسجنه الله فى جلده بما فعل مع الصالحين لا رحمه الله وسأذكر بعضا من سيرته هنا ان شاء الله
فتحقق ما دعوا به على انفسهم ظالمين هذا الرجل الصالح احمد بن نصر الخزاعى رحمه الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
آخر تعديل المتوكل على الله يوم 21-Dec-2008 في 03:43 AM.
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 01:36 AM   رقم المشاركة : 25
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها(3

الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها ( 3 ) :

فصل : ذكر من مات فى المحنه من العلماء ومن كان ظالما من الخلفاء :


وفاة الواثق بالله :

ثم لم يلبث الواثق بالله كثيرا بعد قتله احمد بن نصر واصيب بمرض عضال واشتد جدا بعد قتله لاحمد بن نصر ( مرض الاستسقاء ) فأمر بأن يحمى له تنور وان يجلس فيه حتى اشتد عليه المرض جدا فأمر بأحماء التنور اكثر ثم خرج على محفه فسقط رأسه وهم يحملونه
ثم وضع فى بيت ويحكى القاضى يحيى بن اكثم القصه :
لما احتضر الواثق ونحن حوله قال بعضنا لبع انظروا هل قضى نحبه ام لا فاقتربت منه لانظر هل مات فنظر الى بعينه فرجعت خوفا منه ثم مات فأغلق الباب عليه وذهب الناس وانشغلوا بامر الخلافه ومن سيليها بعده والبيعه وانا واقف على الباب احرسه فسمعت حركه فدخلت فوجدت جرذا قد اكل عينه التى نظر الى بها وما حولها من الخدين . فلا حول ولا قوة الا بالله اللهم احسن خاتمتنا يا رب العالمين امين
انصافا للتاريخ :
واحقاقا للحق فقد قرأت فى البدايه والنهايه لابن كثير عن بن جرير انه قال ان الواثق رجع قبل وفاته عن معتقده وحكى جلال الدين السيوطى فى تاريخ الخلفاء نفس القصه نقلها عن ابن الاعرابى انقلها كما جاءت فى الكتابين وهى ان صدقت لا تعفى الواثق من بدعته ولكن فيها ابلغ رد على المتجهمه ولذلك اوردها هنا والله اعلم :
وذلك ان الشيخ الاذرمى شيخ ابو داود والنسائى حمل فى المحنه الى الواثق فلما دخل الى الواثق سلم عليه فقال الواثق له : لا سلم الله عليك فقال الرجل يا أمير المؤمنين بئس ما علمك معلمك !!! فإن الله تعالى قال { وَإِذَا حُيّيِتُم بِتَحِيٍة فَحَيُّواْ بِأَحسَنَ مِنهَاّ أَو رُدُّوهَاّ } (صدق الله العظيم ) ( النساء 86 ) فلا حييتنى بأحسن منها ولا رددتها فأنبرى رأس الضلال بن ابى داود قائلا للواثق : يا امير المؤمنين انه متكلم فقال له : اذا فناظره فقال بن ابى دواد له : ما تقول فى القرأن يا شيخ امخلوق هو او لا ؟ قال الاذرمى : لم تنصفنى المسأله لى ( اى من حقه هو ان يبدأ الكلام ) فقال بن ابى دواد : قل فقال الاذرمى : هذا الذى تقول علمه رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وابو بكر وعمر وعثمان وعلى ( رضى الله عنهم ) أو ما علموه ؟ فقال الضال الاحمق بن ابى داود : لم يعلموه !!!! فقال له الاذرمى : اذا فأنت علمت ما لم يعلموا ؟ ففهم بن ابى داود وخجل وارتبك فقال سريعا : اقلنى بل علموه !!! فقال له الاذرمى : فلم لم يدعوا الناس اليه اذا كما دعوتهم انت ؟ ام وسعك ما وسعهم (الله اكبر الله اكبر هذه الحكمه والا فلا والفراسه والا فلا والعلم والا فلا وحقا يجب ان يكون تلاميذك يا اذرمى من خير ائمتنا النسائى وابو داود رحمك الله ورحمهم جميعا ) فحين قال ذلك بهت ابن ابى داود وصمت واسقط فى يده ولم يستطيع الكلام ولم يقدر على القول بأى شىء فحين ذلك امر الواثق بأربعمائة دينار ورده لبلده ولم يعد الى اختبار الناس وغضب على بن ابى داود وسقط من عينه . ( ذكره الخطيب فى تاريخه بأسناد فيه من لا يعرف وذكره بن جرير عن بعض اقارب الواثق واحفاده )
وقد ذكرت القصه كما قرءتها ولكن لى تعقيب وهو انه ثبت ان الواثق مات وهو راضٍ عن القاضى بن ابى داود بل وجعله مكانه فى صلاة العيد فلما رجع اليه سأله كيف كان عيدكم ؟ فقال المنافق بن ابى داود : كنا فى نهار ولا شمس فيه !!!! فضحك الواثق وقال له : يا أباعبدالله انى مؤيد بك !!!!! وايضا تولى القاضى غسله وتكفينه والصلاة عليه وقد قال بنكثير شيخنا الفاضل رحمه الله بالنص ( عليهما من الله ما يستحقانه ) ولم يطلب له الرحمه او لقاضيه الضال بن ابى داود فأظن ان هذا لوصول معلومة انه مات على البدعه اليه والله سبحانه اعلم بخاتمة اعماله واعلم بصحة قصة توبته .
وقد قال الشاعر العباسى الجميل دُعبل قصيده حينما مات المعتصم وولى الواثق فجاء دعبل الى الحاجب وقد كتب رقعة شعر وقال له قل لامير المؤمنين ان دعبل بن على الشاعر مدحك فيها فأقراءها فقراءها الواثق فوجد فيها :


الحمد لله لا صبر ولا جلد ** ولا عزاء اذا اهل الهوى رقدوا


خليفة مات لم يحزن له احد ** واخر لـم يـفرح به احـدٌ


فمر هذا ومر الشؤم يتبعه ** وقام هذا فقام الويل والنكدٌ

فلما قرأها الواثق بهت وغضب جدا وطلب دعبل فهرب منه ولم يستطيع امساكه ابدا حتى مات .
فصل : القاضى الضال المضل احمد بن ابى دواد قبحه الله :
هو احمد بن ابى داود بن مالك الأيادى المعتزلى نسبة الى قبيلة اياد ونسبة الى مذهب الكفر والاعتزال اصله من بلاد قنسرين ثم قدم ابوه للتجاره فى الشام ثم الى العراق واخذه معه فأشتغل بالعلم ولكنه للاسف علم لا ينفع لانه تعلم على يد هياج بن العلاء احد اصحاب واصل بن عطاء استاذ الاعتزال وايضا صحب القاضى يحيى بن اكثم وهو من علماء السنه وافاضلهم ولكنه ما استفاد منه بشىء وكان بن اكثم يظن به خيرا فقدمه للمأمون فعزل المأمون بن اكثم عن القضاء وولى مكانه بن ابى داود !!! الى ان اعاده المتوكل رحمه الله وكان بن ابى داود من اكرم الناس واسخاهم وحسن الخلق ووافر الادب وكان وصل الى مثل ما كان عليه البرامكه ولو كان ظل على السنه لكادت قلوب الناس تجتمع عليه وتحبه ولكنه قال ببدعته الشنعاء فلم يحبه احد من الناس ابدا ولا انبغت له رحمه وله من الشعر

ولى نظرةً لو كان يحبل ناظرٌ ** بنظرته انثى لقد حبلت منى


فإن ولدت بين تسعة اشهرٍ ** الى نظرٍ ابنا فإن ابنها منى

شعر مثل صاحبه !!!! ولكن انصافا فله شعر دينى جيد وشعر لطيف ايضا
وقد كان صاحبا للمأمون ثم تولى قاضى القضاة للمعتصم ثم الواثق ثم المتوكل فى اول حكمه الى ان قضى عليه وذلك انه امر بمصادرة امواله وحبسه وحبس ابنه ابا الوليد محمد فأخذ منه 120.000 الف دينار !!!!! ومن الجواهر ما قيمته 20.000 الف دينار !!! ثم صولح على 16 ملــــيون درهم !!!! ثم نفى الى بغداد هو وأهله مهانين ثم اصابه الشلل النصفى فحرمه الله من الاكل والشرب والنكاح وغيره من متع الدنيا ( الحمد لله الذى عافانا مما ابتلى به غيرنا ) وذكر بن خلكان ان ابنه صودر منه مـــليون ومائتي الف دينار !!!! ( انظروا الى القاضى مين اين له كل هذه الاموال؟؟؟ سبحان الله) ولو كان يتحمل العقوبه والتعذيب لعذبه المتوكل ولكنه تركه لانه كان مشلول ضعيف ثم مات ابنه محمد قبله بشهر وهو مشلول مفلوج ثم مات سنة 240 هـ فعلى الله سبحانه حسابه
ومما حدث له قبيل موته ان رجلا قدم عليه وهو فى فراشه مفلوج فقال له : والله ما جئتك عائدا , وانما جئتك لاعزيك فى نفسك , واحمد الله الذى حبسك فى جلدك الذى هو اشد عليك من كل سجن . ثم خرج الرجل وهو يدعوا الله عليه بأن يزيده الله ولا ينقصه مما كان فيه فأزداد عذابه ومرضه جدا جدا واستمر مشلولا اربع سنوات لا يستطيع تحريك اى شىء من جسده ثم مات ودفن فى داره وصلى عليه ابنه العباس وذلك عن 80 عاما
وقد روى الخطيب البغدادى عن احمد بن الموفق او يحيى بن الجلاء انه ناظره رجل من اهل الفتنه فناله منه ما يكره فلما رجع لبيته لم يستطع العشاء من شده حزنه فنام فرأى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فى المسجد الجامع وهناك حلقتان واحده لاحمد بن حنبل والاخرى لابن ابى داود فجعل رسول الله( صلى الله عليه وسلم ) يقرأ { فَإِن يَكفُر ِبهَا هَؤُلاَّءِ } ( الانعام 89 ) ويشير الى حلقة احمد بن ابى داود , { فَقَد وَكَّلنَا ِبهَا قَوماً لَّيسُواْ ِبهَا بِكَفِرِينَ } ( الانعام 89 ) ويشير الى حلقة احمد بن حنبل واصحابه . ( صدق الله العظيم ) وصدق رسولنا الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) .
وقد قال بعضهم انه رأى فى المنام من يقول : قد هلك احمد بن ابى داود فقال له : وما سبب هلاكه ؟ فقال : انه اغضب الله عز وجل عليه فغضب عليه من فوق سبع سماوات
وقيل ان بعضهم ان النار زفرت زفره عظيمه مهوله فخرج لهب منها فقيل ما هذا فقالت هذا ما انجزت لابن ابى دواد
وقال ابى حجاج الاعرابى فى ابن ابى دواد

نكست الدين يا بن ابى داود ** فأصبح من اطاعك فى ارتدادِ


زعمت كلام ربك كان خلقاً ** اما لك عند ربك معاد ِ؟


كلام الله انزله بـعلم ** على جبريل إلى خير العبادِ


ومن امسى بابك مستضيفا ** كمن حل الفلاة بخير زادِ


لقد اطرفت يا بن ابى داود ** بقولك اننى رجل إيادى


يتبع بأمر الله












التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 03:58 AM   رقم المشاركة : 26
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها(4

الفصل الثالث والاخير من الجزء الثانى : موقف التابعين والصالحين من الفتنه وضحاياها ( 4 ) :



المتوكل على الله وانقطاع الفتنه :

الفتنه والمتوكل :
كان الواثق يكره المتوكل وقد حبسه فلما مات حاول الاتراك ان يولوا ابن الواثق وكان طفلا وذلك لمعرفتهم بمدى رجولة وشدة المتوكل وانه لن يكون لقمة سائغة فى افواههم بل سيكون شوكة فى حلوقهم ولكن ابى الله عز وجل الا ان تنهض سنته وتعلوا فتولى المتوكل فكان اول ما اقره هو ايقاف الامتحان وعدم الدعوه للفتنه وامر مشايخ الاسلام بالجلوس فى المساجد والكلام بالايات الوارده فى القرأن والاحاديث الصحيحه فى رؤية الله تعالى فى الاخره والصفات وعدم خلق القرأن فأجتمع الناس فى المساجد وجلس الشيخ ابى بكر بن ابى شيبه فى مسجدالرصافه وقد اجتمع اليه ثلاثون الف انسان وجلس اخوه الشيخ عثمان بن ابى شيبه فى مسجد المنصور وقد اجتمع اليه حوالى ثلاثون الف ايضا وقرأوا القرأن والاحاديث واثبتوا السنه والاسلام الصحيح ونفوا الرفض والاعتزال والتجهم وتم احياء السنه وقتلت الفتنه ثم دمر المعتزله وحطمهم وصادرهم وقتل خلقا منهم ( من انكر ايات القرأن والاحاديث فقد كفر ولا شك ومن قذف ام المؤمنين عائشة ( ر ) فقد كفر بالاجماع )
ثم بالغ فى اكرام اهل السنه وخصوصا بن حنبل وكرمهم جدا واعزهم رحمه الله
ثم اتبع الخارجين عن المله وقتلهم وقتل بعض الرافضة الملعونين بسبب سبهم الصحابه وكفرهم بسبابهم امهات المؤمنين وقتل بعض المبتدعين والمتنبئين وامر بهدم ما كان بنى على قبر الحسين ( ر ) ومنع الناس من الجلوس حوله والصلاة اليه وما الى ذلك من كفر وبدع ثم امر بأذلال النصارى جدا وبعدم ركوبهم الخيل وبعدم مشيهم فى نصف الطريق واانما يمشون على الجوانب وبلبسهم الالوان المخالفه والقلادة الثقيله وعاقب الخارجيين منهم من اهل حمص وقتلهم وهدم كنيستهم هناك وضمها للجامع وأمر بهدم ما كان النصارى واليهود قد زادوه فى منازلهم وكنائسهم وجعله جوامع رحمه الله وامر بهدم ما كانوا قد بنوه من قباب على قبورهم قبحهم الله وقد نعم فعله واصلح جداااا
ويحكى عنه انه جمع علماء السنه مره فى مجلسه فلما دخل قاموا كلهم اليه الا احمد بن المعذل فلم يقم فقال المتوكل : ان هذا لا يرى بيعتنا فقال له بعض رجاله ملتمسا العذر للشيخ : بل ان فى نظره سوء فقال احمد : يا امير المؤمنين ما فى بصرى سوء ولكن نزهتك عن عذاب الله فقد قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) *(( من أحب أن يتمثل له الرجال قياماً فليتبوأ مقعده من النار )) * صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( رواه ابو داود والترمزى وصححه الالبانى ) فجاء المتوكل اليه فجلس جانبه اكراما له ( أنظر اخى التواضع وحب العلماء )
ويحكى عنه ان الفتح بن خاقان وزيره دخل عليه فوجده مفكرا مطرقا فقال : يا أميرالمؤمنين مالك مفكر ؟ فوالله ما على الارض اطيب منك عيشا , ولا انعم منك بالا ؟ فقال المتوكل : بلى أطيب منى عيشا رجل له دار واسعة وزوجه صالحه ومعيشة حاضره , لا يعرفنا فنؤذه , ولا يحتاج الينا فنزدريه .
ثم جعل همته الجهاد فأرسل البعوث وانتقم للمسلمين من من قاتلهم وارسل الغزه وبعث بغا
التركى القائد الجيد لينتقم من اعداء الاسلام الارمن وغزاهم وحرق بلدة تفليس ثم قتل من جيوشهم ثلاثون الف مقاتل واعز الله به الاسلام وكان يبعث الغزاه والصوائف دوما وقام بمحاربه البجه وهم اهل السودان وكسرهم وغنم منهم كثيرا وحارب الاتراك والخزر وانتصر عليهم .
ثم ولى انتباهه للترك ونفوذهم الذى زاد جدا فى عهد ابيه واخيه فبدأ فى ارسالهم للجهاد واستخدامهم فيما كانوا له اصلا وهو القتال ثم تسلط على بعض عظمائهم مثل ايتاخ فقتله واجتمعت البلد له ( يعتبر هو اخر خليفه عباسى قوى وأول خليفه يقتله الترك ) حتى بغضوه واغروا ابنه فقتله وقتل وزيره الفاضل الفتح بن خاقان
ولكن اراد الله اختبار امة الاسلام فجاءت زلازل كثيره ومصائب عديده وتجرأ الروم والفرنج جدا و ارسلوا الجيوش مرارا هذا اختبار ومحنه للمسلمين
ثم قتله ابنه محمد المنتصر لانه جعل اخاه المعتز قبله فى ولاية العهد فغضب منه ثم اغراه الترك لعلمهم انه لا بقاء لسلطتهم فى وجود المتوكل القوى جدا وانه اخذ يستعملهم فيما جلبوا له وهو القتال وكانوا قد تفرغوا للعب واللهو والشرب وقتال الناس والمنافسه على الدوله فأنهى المتوكل هذا وعاقبهم جدا جدا ولكن ابتلاه الله بأبنه المنتصر الذى قرر قتله وعزل اخوه المعتز الذى ولاه ابوه الخلافه بعده وقد كان محقا لان المعتز هذا كان فصيحا جيد المعتقد وكان اخر خليفه حاول محاربة الترك الذين استولوا على الحكم وقد مات شهيدا رحمه الله وقد اثنى الامام بن حنبل عليه وعلى فصاحته وذكاءه فلم يمتع الله المنتصر بالخلافه الا 6 شهور ثم اصابه المرض ورأى فى نومه ابوه يقول له لما قتلتنى ويتوعده بالشكوى الى الله سبحانه فظل واجما خائفا الى ان مات وهذا جزاء من يقطع صلة الرحم قبح الله ما فعل ( كتب اخونا الكريم اسد الرافدين عن موت المتوكل موضوعا رائعا ولا يصح لى ان اتكلم بعده لذلك من اراد صفة القتل فليعول على اسد الرافدين اثابه الله وهذا هو الرابطhttp://www.altareekh.com/vb/showthread.php?t=51792 ) و كان المتوكل عظيما محترما وقد رأه احد الصالحين وهو جالس فى النور فسأله ما فعل الله بك ؟ فقال له : غفر لى بقليل من السنه التى احييتها وقد رأى صالح بن احمد ليلة مات المتوكل كأن رجلا يصعد به الى السماء وقائلا يقول :


ملك يقاد الى مليك عادل *** متفضل فى العفو ليس بجائر


فأصبح فعلم ان المتوكل قتل رحمه الله
وقد قال الناس ان اعظم الخلفاء مواقفا هم ابو بكر الصديق ( ر ) فى قتال اهل الرده و عمربن عبد العزيز فى رد مظالم الناس وعدله والمتوكل على الله فى أحياءه السنه وقتاله لاهل البدع والرفض والاعتزال
وقد اراد الله جمع الدنيا والاخره للمتوكل فقد احيا الرجل السنه ورد المظالم وكان المسلمين يحبونه جدا جدا فنال خير الدنيا من العمل ثم مات شهيدا مظلوما فنال خير الاخره ان شاء الله رحمه الله تعالى

وبهذا نكون قد انتهينا بحمد الله من ذكر رجالات الفتنه سواء الخلفاء او العلماء بحمد الله
ونرجع لسيرة الامام احمد مع الجزء الثالث حياته وورعه وزهده وعلمه إن شاء الله

يتبع بأمر الله تعالى












التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
آخر تعديل المتوكل على الله يوم 21-Dec-2008 في 04:31 AM.
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Dec-2008, 02:24 AM   رقم المشاركة : 27
 
الصورة الرمزية السلطان بايزيد

 




افتراضي

أخى الحبيب "عثمان" والله إنى لأُحبك فى الله حبا جما , وأسأل الله تعالى أن يجزيك عنا خير الجزاء

الموضوع قوى جدا فى المادة العلمية ويظهر فيه مدى تعبك ومجهودك فى تجميع المصادر والمراجع , وحقيقة لقد استفدت جدا جدا من هذا الموضوع ...

وأنت من الآن أصبحت من الأعضاء المتميزين جدا فى المنتدى وننتظر منك المزيد

ولى نصيحة بسيطة , ما رأيك أن تجمع الموضوع فى كتيب صغير Pdf وتنشره على النت باسمك , فهذا المجهود يستحق ان يوضع فى كتاب

وأريد ايضا ان أشكرك جدا على سؤالك عنى فى موضوع ( لا غييبكم الله فى كروه) فلا أنساها لك ابدا فبارك الله فيك


وأنت من الآن أصبحت من الأعضاء المتميزين جدا فى المنتدى وننتظر منك المزيد













التوقيع

فلا نامت أعين الجبناء ...........

........الخلافة قادمة........

 السلطان بايزيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Dec-2008, 02:38 AM   رقم المشاركة : 28
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




افتراضي

يا هلا يا هلا عودا احمد اخى محمود والحمد لله الذى جعلنا احباء فيه وفى دينه وسنة رسوله

والحمد لله الذى جعل عبدا فقيرا ذليلا له مثلى يكتب ما يفيد اخوانه وقد اخجلت تواضعى اخى بكلامك الجميل
والواقع اخى ان هذا المنتدى ساعدنى جدا وجعلنى احس بالحريه من مسؤليات الحياه وصعوبتها وجعلنى احس اننى لست وحدى وان لى اخوة واخوات احبهم ويحبونى فالله وانت منهم وممن شجعنى على مواصلة الكتابه انت واخواتى معتصمه وقطر الندى حفظهم الله اثابكم الله جميعا وجعل الله حبنا فيه فى ميزان حسناتنا يوم القيامه ان شاء الله
وبالنسبه للموضوع فهو فعلا شاق جدا جدا جدا ومجهد ولكنى ارجو الثواب من الله بأذن الله كما انى ارجو الثواب لشيوخنا بن كثير والسيوطى وبن الجوزى وبن هشام والمباركفورى الذين افادتنى كتابتهم جدا جدا رحمهم الله وارجو الدعاء لى ولأبوى منكم
واما لمسألة جمعه فى كتيب فبأذن الله ان كتب الله لى عمرا ان اكمل السلسله بباقى الائمه والتابعين ثم اجمعهم بأمر الله تعالى
وسؤالى عنك واجب فرض على وهو مما امرنا به رسولنا الكريم وانت ممن افادونى وكتابتك افادتنى كثيرا والله يعلم اننى لست بمرائى ولا مداهن فى قولى هذا والله على ما اقول شهيد رقيب
اثابك الله وحفظك اخى الكريم وتابع معنا باقى الموضوع ان شاء الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Dec-2008, 04:37 AM   رقم المشاركة : 29
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الجزء الثالث : حياة الامام بعد المحنه وورعه وزهده وعلمه الفصل الاول زهده وعلمه (1)

الجزء الثالث : حياة الامام بعد المحنه وورعه وزهده وعلمه

الفصل الاول : زهده وتواضعه رحمه الله ( 1 ) :-

الامام احمد والمتوكل ( الفتنه تنقشع والدنيا تقبل ) :
مقدمه :
كنا قد توقفنا لنروى لكم رجال من تلاميذ واخوان احمد وبعضا من سيرتهم وسيره الخلفاء المعاصريين للفتنه وهم غير معصومين من الخطأ ومنهم قبيح الفعل والسريره ومنهم الفاضل المتفضل . وها أنا ذا اكمل لكم فهيا معى لنرى الامام والدنيا حين اقبلت :-

لما ولى الخليفه العاشر المتوكل على الله رحمه الله استبشر الناس فانه كان محبا لاهل السنه فاضلا خيّرا فاخرج اهل السنه من السجون وكتب الى جميع البلاد بعدم القول بخلق القرأن وبمعاقبة من تكلم فيه وبأكرام اهل السنه وبذل اهل البدعه ومعاقبة الروافض واهان اللعين بن ابى دواد وعزله وصادره واهانه وامثاله وصادر اموالهم وقتل منهم خلقا وامر بأن يلبس اهل الكتاب الصليب كبيرا ضخما على اعناقهم واليهود رأس العجل وملابس ملونه مرقعه برقعه مخالفه من الظهر لون العمامه وبهدم القبور المخالفه والتى اتخذها اهل البدعه حنانا وكعبةًًًً لعنهم الله وكتب الى نائب بغداد ( محافظها ) اسحق بن ابراهيم بأن يحضر بن حنبل اليه فأستدعاه النائب وسأله فيما بينهم عن خلق القرأن فقال احمد : هل هو سؤال تعنت او استرشاد ؟ فقال بل استرشاد فقال احمد : هو كلام الله منزل غير مخلوق فسكن قلب النائب لذلك !!!!!! واكرمه وعظمه لعلمه بمدى حب الخليفه له ( مع انه هو من اشعل نار المعتصم على احمد فى الاساس ولكنه مثل محبى السلطه خدام الملوك يقول ما قال الملك وان كان كفرا ويعظ ان كان الملك واعظا وكم شبيه امسهم بيومنا هذا ! وسبحان الله كل هذا وهو يحمى الخليفه ويحرضه وهو لا يعلم ان كان على حق او لا بل فقط لانه يعلم انه قول الخليفه وقاضى القضاه بن ابى دواد قبحه الله فلا حول ولا قوة الا بالله) ثم جهزه وارسله الى الخليفه بسر من رأى وفى الطريق مر الامام على ابن النائب محمد بن اسحاق بن ابراهيم فلم يسلم عليه ولم يذهب اليه وذلك ان امامنا ليس من اهل الرياء ومحبى السلطه فبلغ ذلك النائب فحزن على ابنه وغضب له !!! وشكاه للخليفه فأرسل الخليفه يقول : يرد وان وطأ بساطى !! وذلك وان كان خطأ من المتوكل لا انه فعل ذلك لانه كان جديدا فى الحكم والمؤمرات تحيط به ويجب ارضاء امثال هذا النائب ممن يستطيعون ارساء فتنه وخروجا وحربا على الخليفه وفرح احمد بهذا لانه لم يكن يود الذهاب اصلا ولكن النائب والخليفه الحوا عليه جدا ولكن غضب الناس لهذا على المتوكل بشده وكادت تكون فتنه ولكن لان احمد كان مسرورا بالرجوع صمتت الفتنه واستمر احمد فى داره يعلم ويفقه الناس .

اهل البدعه وإفترأهم على الامام :

ثم جاء رجل من الحاقدين اهل البدعه الضالين اسمه ابن البلخى واراد غش الخليفه وتحريضه على الامام بالكذب والزور وقال للخليفه ان الامام اخفى احد العلويين فى منزله وانه يأخذ له البيعه فى الخروج على المتوكل واستخلاف هذا العلوى بدلا له فامر الخليفه اسحق بن ابراهيم النائب ان يتحرى الامر ويكبس بيت احمد بن حنبل فما شعر الامام الا والجنود والمشاعل يحيطون المنزل من كل صوب حتى من فوق السطح فوجدوا الامام جالسا فى داره مع عياله فسألوه عما ذكر لهم فقال : ليس عندى من هذا علم , وليس من هذا شىء ولا هذا من نيتى , وانى ارى طاعة امير المؤمنين سرا وعلانيه وفى عسرى ويسرى ومنشطى ومكرهى , واثره على ( فى اخراجه من الحبس واعلاءه امر السنه ) وانى ادعو الله له بالتسديد والوتفيق كل وقت . ففتشوا منزله حتى المكتبه واماكن النساء والاسطحه وغيرها فلم يروا شيئا , فلما بلغ هذا المتوكل وعلم ببرائته وحسن سجيته ارسل اليه احد الحجاب وهو يدعى قوصره بعشرة الالاف درهم فقال قوصره للامام : الخليفه يقرءك السلام ويعطيك هذه الاموال ويأمرك بانفاقها على نفسك فرفض الامام جدا فقال له قوصره : يا ابا عبد الله انى اخشى ان يقع بينك وبين الخليفه وحشه بسبب هذه الاموال . وتركها عنده فلما جاء الليل جمع احمد اقاربه واهله وال بيته وقال لهم لم استطع النوم من هذه الاموال فأوقدوا الشموع وجلسوا يكتبون الفقراء من اهل الحديث وغيرهم من اهل بغداد والبصره ثم اصبح ففرقها خمسين ومائه مائتين كل حسب حاجته واعطى ابى سعيد الاشج وابى ايوب وتصدق حتى بالكيس الذى كانت الاموال فيه وهذا وهو لم يعط احدا من اهله شيئا وهم غايه فى الفقر والجهد والجوع وقد اتى اليه احد احفاده من بنى ابنه صالح فقال يا جدى اعطنى درهم فسكت احمد ونظر لصالح فأخذ صالح درهم واعطاه للولد فسكت الامام ( من فى هذا الزمان من اهل الفتيا يرفض هذا المال؟ ثم من يصبر على ما كان فيه الامام من فقر وجهد ؟ والفتوى تخرج الان لا طاعه لله وانما طاعه للسلطان الا من رحم ربى فحسبنا الله ونعم الوكيل )
فلما بلغ المتوكل هذا الامر وتصدقه بالجائزه كلها حتى الكيس تعجب فقال له على بن الجهم الشاعر : يا أمير المؤمنين , انه قد قبلها منك وتصدق بها عنك , وما يصنع احمد بالمال ؟ وإنما يكفيه رغيف . فقال الخليفه له : صدقت ( انظر اخى بوركت فى الفارق بين على بن الجهم وبين بن ابى داود , لو كان الاخير جالسا لقال وعاد ولحرض الخليفه قائلا ان احمد يرى مالك حرام ولا يحترمك وكلام من هذا القبيل ولكن بن الجهم تكلم بكلام حفظ فيه غيبة اخيه المسلم فهاكذا يجب ان نكون لا نمامين وانما مصدقين مترحمين على اخواننا رحمكم الله)
ثم مات نائب بغداد اسحاق بن ابراهيم ثم لحق به ولده محمد بعده بقليل فتولى بغداد اخاه عبدالله بن اسحاق وكان خيرا منهما فأستقرت الامور للمتوكل فبعث اليه بأن يرسل اليه بأحمد بن حنبل فكلم عبدالله النائب الامام احمد فقال له : انى شيخ كبير وضعيف لا اتحمل الرحله . فأرسل النائب للخليفه بذلك فأرسل الخليفه اليه يصر على البعث بأحمد اليه وكتب للامام يقول : انى احب ان أّنس بقربك وبالنظر اليك , ويحصل لى بركه دعائك . فأجاب احمد مضطرا

الامام بين يدى الخليفه ( الدنيا تقبل واحمد يعرض عنها ) :

لما اصر الخليفه على ذهاب الامام اليه سار الامام فى بنيه وبعض اهله وهو عليل مريض فلما اقترب على الخليفه تلقاه القائد التركى وصيف الخادم فى موكب مهول اجلالا له ثم سلم عليه فرد الامام السلام فقال وصيف : قد امكنك الله من عدوك بن ابى داود فسكت الامام فأخذ ابنه يدعو للخليفه ولوصيف ثم اكملوا المسير فلما وصلوا لسر من رأى أنزل احمد دار القائد التركى ايتاخ فرحل ايتاخ منها لما عرف واجر دار اخرى ثم اخذ اعاظم القواد والأمراء ياتون اليه فيخلعون زينتهم و ملابسهم الحريريه الموشاه بالذهب والفضه والجواهر ويرتدون زيا عاديا ( يخشون غضب الامام ولا يهابون غضب الاله ) يبلغونه سلام الخليفه ويكلمونه وأخذ الخليفه يبعث اليه بالوسائد والمفارش والهدايا واحمد لا يستعملها ثم طلب منه الخليفه ان يحدث الناس عوضا عن تلك السنين التى قضاها فى السجن وممنوعا من الحديث فرفض احمد محتجا بسنه وبأن اسنانه تتحرك وانه لا يستطيع وهذا ليس هروبا من تلاوة العلم ولكنه لا يريد ان يكون ممن يغشى السلطان ويجالسه وامراءه ويحدثهم ولانه اراد ان يمل الخليفه منه ويرسله لمنزله ويسلم منهم ومن مالهم رحمه الله

زهده فى طعامهم وأمواله
- الامام احمد شخصيه فذه ناهيك عن علمه ودينه ولكنه شخصيه لو وجدت فى عصر الراشدين فربما لكان من اصحاب الشورى فهذا رجل شديد الفقر شديد الحاجه مريض وصل الى الخليفه واعطاه الخليفه كل ما يمكن اعطاءه من اجل حياه كريمه ولكنه رفض هذه الجزئيه فى حياة احمد هى السبب فى العنوان الذى اخترته وهو رفض الدنيا لقد رفض الامام الدنيا ببساطه !!! رفض زيفها وكذبها ورياءها وخداعها رفض كل هذا واقبل على عالم اخر اقبل عليه بكل جوارحه وهو عالم الاخره .
اقبل عليه بكل جوارحه واتخذ طريقا لا ينقطع ولا يضل من سار فيه اتعلمون ما الطريق؟؟
هو القرأن والسنه هما الطريق ولا طريق سواهم رحمه الله وغفر له
من منا يتحمل ما تحملت يا أمامى من يتحمل عذابك وسجنك وقيودك؟؟؟ من منا يتحمل رفضك للدنيا وللتنعم وللذهب والمال ؟؟؟ من منا يتحمل رفضك للشهره وللاشتهار ولدنيا الملوك وعزهم ؟؟؟ لا احد منا يتحملها والله رحمك الله يا امام
لنكمل مع الامام ونرى ما حدث له فى سر من رأى ( سامرا الان ) :-
- كان الخليفه حين قدم عليه بن حنبل يريد ان يعوضه بنيه سليمه عما حدث له فى المحنه ويريد ان يجعله يحس بالتوقير والاحترام من الامراء الذين ساهموا فى عذابه من قبل لذا لم يجتمع به سريعا بل تركه قليلا فى قصر ايتاخ ليمتعه ويكرمه ويذيقه من حلا الدنيا الذائله ولكن طبعا لا يكون ابدا مع احمد ابدا
وكان الخليفه يبعث اليه كل يوم مائده عظيمه فيها من الوان الفاكهه كميات كبيره ومن الاشربه المثلجه ومن الطعام الشهى الجميل ومن ما لم يره احمد قط من قبل مما يقوم 120 درهم يوميا تخيل !!!!
كل هذا والخليفه يظن انه يأكل مما يبعثه اليه ويفرح بهذا ويظنه اكراما ولكن ...... كاد المتوكل ان يقتل احمد وهو لا يدرى !!!!!
تسأل كيف ؟ اجيبك كيف
مكث احمد لمدة 8 ايام نعم ثمانيه ايام لا يأكل شيئا صائم يطوى !!!!!!! لا يزوق طعاما ولا شرابا ولا شىء وكانت مريض جدا حتى خشى ابنه عليه ان يموت فأقسم عليه والح جدا فشرب سويقا حتى لا يموت !!! صام 8 ايام ثم افطر على سويق !!!!!
لله درك يا اماملله درك 8 ايام لا يأكل ولا يشرب حتى كاد يهلك ثم افطر على قمح بالماء !!! هذا هو امامنا هذا هو احمد بن حنبل رحمه الله
ثم بعث المتوكل اليه باموال جزيله فرفضها احمد فالحوا عليه فزاد رفضا للاموال ففرقوها على اهله وبنيه وقالوا يستحيل ان نردها للخليفه , ثم اراد المتوكل الزياده فى الاكرام فبعث اليه بمرتب شهرى له ولاهله واولاده 4000 درهم اربعة الالاف درهم شهريا فرفض فألح الخليفه فرفض فقال له لابد ان تقبلها وهى لاولادك اصلا فسكت احمد حتى لا يحرج الخليفه ثم ذهب لاهله خوفا عليهم قائلا : انما بقى لنا ايام قلائل وكأننا نزل بنا الموت فإما الى الجنة وإما الى النار فنخرج من الدنيا وبطوننا قد اخت من مال هؤلاء ؟؟؟ وتكلم معهم كلام كثير يعظهم فيه فاحتجوا عليه بالحديث الصحيح * (( وما جاءك من هذا المال وأنت غير سائل ولا مستشرف فخذه )) * صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ( رواه البخارى ومسلم ) واحتجوا ايضا بأن بن عمر وبن عباس ( ر ) قبلا جوائز الخلفاء فرد عليهم احمد رد يبين لنا مدى علمه رد قائلا : وما هذا وذاك سواء , ولو اعلم ان هذا المال اخذ من حقه وليس بظلم ولا بجور لم ابال .
ولكنهم قبلوه فقاطعهم الامام احمد فى اخذ منهم شيئا او من اموالهم ولكنه لم يقطع صلة رحمه بهم رحمه الله
ثم استمر على حاله فى الصيام وعدم الحديث والقاء الدروس وعدم الاكل حتى ضعف جدا فعلم المتوكل فأرسل اليه بافضل طبيب فى الخلافه فى هذا الوقت وهو بن ماسويه فرجع للمتوكل متعجبا وقال له : يا امير المؤمنين ان احمد ليست به عله فى جسده وانما علته من قلة الطعام وكثرة الصيام والعباده . فسكت المتوكل وفهم ان ليس هناك للدنيا سبيل على احمد وانه قد انهى معركته فيها بثباته فى الفتنه وانه قد اثر الدار التى لاتفنى واخذ يعد العده
ثم اثر ان يراه وسالته امه ان تراه ايضا وتتبرك به فبعث اليه يطلب منه ان يجتمع بأبنه المعتز ويدعوا له ويعلمه فأبى احمد جدا ثم اعاد التفكير ووجد انه لو وافق لسمح له المتوكل بالرجوع فوافق احمد مضطرا

يتبع بأمر الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Dec-2008, 03:24 PM   رقم المشاركة : 30
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




(iconid:31) الجزء الثالث : حياة الامام بعد المحنه وورعه وزهده وعلمه الفصل الاول زهده وعلمه (2)

الجزء الثالث : حياة الامام بعد المحنه وورعه وزهده وعلمه

باقى الفصل الاول : زهده وتواضعه رحمه الله ( 2 ) :-


الامام احمد فى دار الخليفه :-

ذكرنا فى السابق شدة ضيق الامام من الذهاب الى الخليفه والسبب ان الامام امضى فتره كبيره مسجونا وممنوعا من التحدث للناس فى مجالس العلم فلما انتهت الفتنه بأمر الله تفرغ الامام احمد للعلم وللعباده فاذا به بعد ان تنفس الصعداء وسلم من الفتنه الغاشمه يجد نفسه امام فتنه اخرى هى فى وجهة نظره اكبر وهو فتنة الدنيا فيجد الخليفه يريده ان يكون من حاشيته ليستفاد منه دينيا بالطبع ولكن الامام لا يريد ان يضيع ما بقى من عمره فى قصورهم واموالهم بل يريد ان يقضى وقته متعبدا لله فلذلك حين اقبلت عليه الدنيا اعطاها ظهره فلما وجد ان الخليفه يريده فى سامرا ووجد انه لامفر الا الذهاب وهذا مع وضع المتوكل المميز من حيث دينه وعلمه وفضله الى اهل السنه فاضطر احمد للذهاب فلما وصل اليهم فوجىء بالقصور والضياع والحرير والذهب وفوجىء بالطعام اللذيذ الذى لم يرى مثله ولكن هذا لم يفت فى عضده وانما قواه على ما اعتزم من عدم التعامل معهم فذهب نعم ولكنه ظل صامتا لا يحدث ولا يعلمهم ولا يأكل من طعامهم حتى ظنوا انه سيموت فطلب منه المتوكل طلب اخير وهو رؤيته فوافق حتى يستطيع الذهاب وخصوصا خوفا على اهله وبنى عمه الذين قدموا معه من الفتنه وبعد ان قبلوا بأموال الخليفه فأثر الامام الاسراع حتى يتفرغ لعبادته رحمه الله ونكمل هنا ما حدث له :-
لما رأى المتوكل شدة مرض احمد وذكر له بن ماسويه الطبيب ان علة مرضه عدم الاكل وشدة العباده ارسل لاحمد كى يأتى اليه ويعلم ولده وليراه فوافق احمد مضطرا فبعث المتوكل اليه بخلعه سنيه وبمركوب من دواب الخلافه الخاصه فرفض احمد ركوبه لانه عليه جلد نمر وزينه شديده فأحضروا اليه بغل يملكه احد التجار فوافق احمد حينئذ وذهب الى مجلس المعتز هذا والخليفه وامه ينظران اليه من وراء ستار يرونه ولا يراهم فجاء احمد للمعتز فقال السلام عليكم ولم يسلم عليه بالاماره فقالت ام الخليفه لابنها من وراء الستار لما رائت احمد وضعفه وهزاله و شدة مرضه: الله الله يا بنى فى هذا الرجل ترده لاهله فأن هذا ليس ممن يريد ما انتم فيه . قد كانت نعم ناصح لنعم ولد رحمها الله فقال المتوكل لها حين رأى احمد : يا امه قد تأنست الدار ( اى حصلت فيها البركه والانس بالعلم والدين) ثم بعث الى احمد الخادم ومعه خلعه سنيه من لبس الخلافه مبطنه وثوب وقلنسوه وطيلسان من زى الملوك والامراء والبسها له واحمد واقف صامت متألم لا يتحرك كليةًً ثم امروه بالجلوس للمعتز فقال احمد : لما جلست للمعتز قال معلمه له : اصلح الله الامير هذا الذى امر الخليفه أن يكون مؤدبك فقال المعتز : ان علمنى شىء تعلمته . فتعجبت من ذكائه فى صغره لانه كان صغيرا جدا فجلس اليه احمد ثم خرج من عنده وهو يكاد يبكى وأخذ يستغفر الله ويستعيذ بالله من مقته وغضبه وخلع الملابس التى كانوا البسوه اياها وهو ينتفض خوفا من الله
وقد كان بعض الامراء من اصحاب الضمائر السوداء يريد ان يوقع بين احمد والخليفه فقال للمتوكل : ان احمد لا يأكل لك طعاما ولا يشرب لك شرابا ولا يجلس على فرشك ويحرم ما تشرب ( من الحرام طبعا لا الحلال المباح ) . فقال له المتوكل : والله لو نشر المعتصم من قبره امامى وكلمنى فى احمد ما قبلت منه . فاسكت بذلك السنتهم رحمه الله ولم يحاولونها ثانية
ثم بعد بضعة ايام اذن له الخليفه فى الرجوع وهيأ له حراقه تعظيما له واكراما له ليذهب فيها ( الحراقه نوع من السفن العظيمه تكون فيها مضارب للنيران يرمى بها العدو فى البحر والانهار ويركبها العظماء والخليفه اثناء تنقلهم النهرى والبحرى وقد تكون على اشكال عجيبه منها الكبير والصغير ) فرفض احمد ركوبها وركب قارب صغير ورفض ان يدخل بغداد علنا حتى لا تقام الاحتفالات به بين الناس والتعظيم وهذه الاشياء اللتى يبغضها امامنا اصلا فدخل بغداد سرا مختفيا واول ما دخل امر ان تباع تلك الخلعه التى اعطاها اياه الخليفه وان يتصدق بثمنها على الفقراء والمساكين ( مع انه يحتاج لثمنها اكثر من الفقراء والمساكين , بل هو نفسه يعد من اكثر الناس فقرا وحاجةً ولكن الايمان فى قلبه يأبى عليه ان يقبل مالا لا يدرى من اين جاء رحمه الله)
وظل احمد يتألم اياما من اجتماعه بهم ويقول : سلمت منهم طول عمرى ثم ابتليت بهم فى اخره !!! وقد كان كاد ان يموت جوعا عندهم حتى ان ابنه عبدالله قال : حين رجع ابى من سامرا وجدنا عينيه قد دخلتا فى موقيه !! وما رجعت اليه نفسه وصحته الا بعد ستة اشهر ( طبعا كانوا يتخيلون انه سيعود سمينا معافى منعما يلبس افخر الثياب والخلع ولكنهم تفاجئوا بأنه انما ذهب فقيرا جائعا هزيلا فعاد اكثر فقرا واكثر جوعا واكثر هزالا حتى انه استلزمه 6 اشهر حتى يعود لصحته سبحان الله !!! ) ثم امتنع ان يدخل بيوت اقرابه او يذهب لهم او يأخذ منهم شيئا من ما ينتفع به وذلك لاخذهم عطايا السلطان
وجعلت رسل المتوكل تفد اليه كل يوم تستعلم عن اخباره وتطمئن المتوكل عليه وعلى صحته وقد ارسل اليه المتوكل يستفتيه عن اموال بن ابى دواد فلا يرد احمد ولا يقبل ان يفتيه فيما يريد خوفا من الله تعالى وابتعادا منه عن الانتقام والفتنه ( والله يا اخوانى لو بحثنا فى مناقب احمد فلم نجد الا هذه لكفتنا فهذا الرجل الذى كان يعذبه ويحرض عليه ويفتنه فى دينه ويصيبه منه كل مكروه ثم لما تدير له الدنيا ظهرها وتأتى له الفرصه لاذلاله والانتقام والتشفى فيه يرفض !!!! ويأبى ان يستعمل دينه الا فيما يحق وما يحل فقط فأين تجد تلك الاخلاق ؟ اتعلم اين ..... فى القرأن والسنه وسيرة الرسول واصحابه فمنها تعلم احمد ومنها نتعلم نحن )
ولكن المتوكل على اى حال اخذ اموال بن ابى داود واشهده على نفسه ببيع كل ما يملك حتى مات فقيرا حقيرا مشلولا مكروها غير مأسوف عليه والهم لا شماته
ثم ظل المتوكل على عادته من السؤال كل يوم على احمد واستشارته فى كل كبيره وصغيره حتى اتى المتوكل الى بغداد فكان اول ما فعل ان بعث اليه بألف دينار حتى يوزعها على من يرى ولكن احمد ابى جدا وقال للمبعوث ( بن خاقان ) ان امير المؤمنين قد اعفانى مما اكره فردها . سبحان الله الخليفه يثق به لدرجة انه يعطيه الاموال ليفرقها على الفقراء وهو مع ذلك يأبى اى رجل هذا الذى يرفض حتى ان يتصدق عن الخليفه؟ انه رفض الدنيا حقا مهما اقبلت اليه رفضها ورفض زيفها وكذبها !!

اهل الحقد والكره يعودون للظهور :

فلما كان المتوكل فى بغداد حاول احد اهل الحقد الذين يكرهون احمد لا لشىء غير انه احمد !!! بدينه وورعه وزهده واحترامه لذاته ولدينه فكتب رساله الى المتوكل يقول فيها : يا امير المؤمنين ان احمد يشتم اباءك ويرميهم بالزندقه ( ولم يفعل احمد بالطبع هذا ) فرد المتوكل ردا بليغا على نفس الرقعه قائلا : أما المأمون فأنه خلط فسلط الناس على نفسه ( اى انه تسبب فى ان يقال ما يقال عنه وهو يستحق واكثر ) , وأما ابى المعتصم فإنه كان رجل حرب ولم يكن له بصر بالكلام , وأما اخى الواثق فإنه استحق ما قيل فيه .
هل راءيتم رجلا لا يغضب لأباءه ( مثلما فعل ابيه المعتصم حين ضرب احمد خوفا من ان يقول العامه ان منطق احمد فاق منطقه ومنطق اخوه المأمون) ولا تأخذه العزة بالذنب مثل المتوكل؟ فعلا كان خليفة عظيماً ناصرا للسنة والعلماء والدين رحمه الله بل ولم يكتفى بذلك فقط فأمر بأن يضرب الرجل مائتى سوط فأخذه النائب عبدالله بن اسحاق بن ابراهيم فضربه خمسمائة سوط !!!!!! فتعجب المتوكل وسأله لماذا ضربته كل هذا ولم امر انا الا بمائتين ؟؟ فرد النائب قائلا : ضربته مائتين لطاعتك , ومائتين لطاعة الله ورسوله , ومائه لكونه قذف هذا الشيخ الرجل الصالح احمد بن حنبل !!!!! ( يخلق من ظهر الفاسد عالم ومن ظهر العالم فاسد , هذا الرجل هو ابن النائب الذى اغرى المعتصم بأحمد اصلا فنظر الفارق !! سبحان الله)
وهكذا استمر المتوكل على ما كان عليه من توقير احمد واهل السنه والعلماء وقمع البدع واستمر فى سؤال احمد فى كل كبيره وصغيره يوميا على بعد المسافه وصعوبة المراسلات اليوميه فى تلك الايام وكثرة مشاغل الخليفه
ومما ذكره بن كثير ان المتوكل بعث الى احمد يسأله عن القول فى القرأن سؤال استرشاد واستفاده لا تعنت ولا امتحان ولا عناد انما يسأله عن ما يقال وما يجب ان يتبع فرد عليه احمد فى رساله حسنه اورد فيها الاثار عن الصحابه وغيرهم والاحاديث والايات وقد اورد تلك الرساله ابنه صالح ونقلها العلماء .

يتبع بامر الله













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, المتوكل, الله, التا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 01:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع