« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مصاحف مجانا للمكفوفين بلغة برايل فقط اتصل لتحصل على المصحف (آخر رد :ساكتون)       :: ميلاده ميلاد أمة سعدت بميلادها الأمم (آخر رد :النسر)       :: أخبار الجزائر (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: الصلاة زكاة للنفوس (آخر رد :النسر)       :: سيد المرسلين‏..‏ والاقتداء بخلقه العظيم (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: حضارة المايا بآثارها...منحوتة في الصخر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية



مراجع هامة عن تاريخ الجزائر

المكتبة التاريخية


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 16-Dec-2008, 09:07 PM   رقم المشاركة : 1
boubaker25
مصري قديم
 

 




(iconid:31) مراجع هامة عن تاريخ الجزائر

السياسة الاستعمارية 1830-1954

- ابن آشنهو ، عبد اللطيف ، تكون التخلف في الجزائر .1830-1962 ترجمة نخبة من الأساتذة ش.و.ت.الجزائر 1979.

-آجرون شارل روبير ، تاريخ الجزائر المعاصرة ، ترجمة عيسى عصفور ، ديوان المطبوعات الجامعية ، الجزائر ، ط2، 1982.

-الأشرف ، مصطفى ، الجزائر الأمة و المجتمع ، ترجمة حنفي بن عيسى ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر ، 1983.

- الخالدي، مصطفى وعمر فروخ ، التبشير و الاستعمار في البلاد العربية ، المكتبة العربية ، بيروت 1973.

- التميمي ، عبد المالك خلف ، الاستيطان الأجنبي في الوطن العربي ، الكويت (ب.ت).

- الزبير، سيف الإسلام ، سجل تاريخ الاستعمار في الجزائر ، الجزائر ، 1988.

- العربي ، إسماعيل ، الدراسات العربية في الجزائر عهد الاحتلال الفرنسي ، الجزائر 1988.

- بجاوي ، محمد : دور الجزائريين في الحرب العالمية الأولى، الجزائر 1987.

-بطاطيا ، حميد ، تسيير الاقتصاد الجزائري إبان الحرب العالمية الأولى 1914-1918، الجزائر 1993.

- بقطاش ، خديجة ، الحركة التبشيرية الفرنسية في الجزائر 1830-1871 الجزائر ، مطبعة دحلب (بدون تاريخ )

-جلال يحيى، السياسة الفرنسية في الجزائر 1830-1919 و القاهرة .دار المعرفة 1969.

- جندي ، عبد الله : الاستيطان الفرنسي في الجزائر 1830-1919، القاهرة ، 1969.

-جوليان ، أندريه : إفريقيا الشمالية تسير - القوميات الإسلامية و السيادة الفرنسية ، تعريب المنجي سليم وآخرون الجزائر ، م.ن.ك 1976.

- حسنين محمد ، محمد ، الاستعمار الفرنسي من القرن 16 إلى عهد ديغول و الجمهورية الخامسة ، القاهرة ، 1960.

- حلوش عبد القادر ، السياسة التعليمية الفرنسية في الجزائر 1871،1914، دار الأمة ، الجزائر ، 2000.

- حمدان ، بن عثمان ، المرآة ، تعريب محمد بن عبد الكريم الجزائري ، ش.و.ن.ت.

- زكي ، أحمد: كيف دخل الفرنسيون الجزائر ، تقديم صلاح الدين المتجد بيروت ، 1962.

-كوران ، أرجمند ، السياسة العثمانية تجاه الاحتلال الفرنسي للجزائر 1827-1847) ، ترجمة د. التميمي عبد الجليل ، ش.ت.ف.ر. ، تونس 1974.

- عباد ، صالح ، المعمرون و السياسة الفرنسية في الجزائر 1870-1900 ، الجزائر 1984.

- عباد ، صالح ، الجزائر بين فرنسا و المستوطنين 1830-1930 الجزائر 1999.

- عدي، الهواري ، الاستعمار الفرنسي في الجزائر، سياسة التفكك الاقتصادي و الاجتماعي ، تعريب جوزيف عبد الله دار الحداثة ، ط1 ، بيروت 1983.

-فارس خير ، محمد ، تاريخ الجزائر الحديث ، دمشق ، 1969.

- قنان جمال ، العلاقات الفرنسية الجزائرية 1790-1830، منشورات المتحف الوطني للمجاهد ، الجزائر 1999.

- قنان جمال ، معاهدات الجزائر مع فرنسا 1619-1830، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر 1987.

- مناصرية ، يوسف ، مهمة روش في الجزائر و المغرب 1832-1847، الجزائر ، م.و.ك.1990.

- وعلي ، محمد طاهر ، التعليم التبشيري في الجزائر 1830-1904، الجزائر ، دار دحلب 1998.













التوقيع

من اين ابدء كلامي وقد بدءكل الكلام لخاطري ابحار الجرح في فمي وتعبيره بين اناملي اعصار صغت للحب قصائدي للحب وحده تنشد الاشعار هي القلوب كبارها وصغارها للحب مقدارها مقدار

 boubaker25 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Dec-2008, 11:57 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

بارك الله بك













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 06:41 PM   رقم المشاركة : 3
اسماء مليكه
مصري قديم
 
الصورة الرمزية اسماء مليكه

 




افتراضي

انا ابحث اخي عن خريطة الاعمال العسكرية ليلة تفجير ثورة اول نوفمبر فارجو ان تفيدوني













التوقيع

لا عزة لقوم لاتاريخ لهم

 اسماء مليكه غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2008, 08:54 PM   رقم المشاركة : 4
يوسف علي
مصري قديم



افتراضي

شكرا علي الموضوع المميز







 يوسف علي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2008, 10:11 PM   رقم المشاركة : 5
اسماء مليكه
مصري قديم
 
الصورة الرمزية اسماء مليكه

 




افتراضي

السلام عليكم مبارك على هاته المراجع الهامة
انا ابحث عن بعضها ولم اجدها













التوقيع

لا عزة لقوم لاتاريخ لهم

 اسماء مليكه غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 11:09 AM   رقم المشاركة : 6
يوسف علي
مصري قديم



افتراضي

شكرا علي الموضوع المميز







 يوسف علي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 11:22 AM   رقم المشاركة : 7
المكتشف
بابلي



افتراضي

بارك الله فيك







 المكتشف غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Dec-2008, 12:32 PM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية المتوكل على الله

 




افتراضي

اثابك الله اخى بوبكر













التوقيع

كتاب وسُنه بفهم سلَف الأُمّة
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 المتوكل على الله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Dec-2008, 04:20 PM   رقم المشاركة : 9
djemmali
مصري قديم



افتراضي

أنا أبحث عن موضوع المبادلات التجارية الداخلية والخارجية في المغرب العربي







 djemmali غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jan-2009, 12:47 PM   رقم المشاركة : 10
صفاء الصافي
مصري قديم



افتراضي

ارجوكم ابحث عن الكتب والرسائل والاطاريح الجامعية التي تتحدث عن رئيس الزراء الليبي السابق محمود المنتصر وعن التطورات السياسية في ليبيا من 1911-1969 بالله عليكم لاتخذلوني وانا مستعدة لدفع المال للذي يرسل مصادر وكتب واطاريح جامعية استحلفكم بالله ان تساعدوني







 صفاء الصافي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jan-2009, 12:52 PM   رقم المشاركة : 11
صفاء الصافي
مصري قديم



افتراضي

شكرا جزيلا على المجهود الرائع الذي يفيد الباحثيت في تاريخ الجزائر







 صفاء الصافي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Apr-2010, 10:09 AM   رقم المشاركة : 12
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

أهداف أمريكا في منطقة الساحل والصحراء





أزراج عمر


نقلت وسائل الإعلام الجزائرية خلال اليومين الماضيين بعض ما جاء في تصريح الباحث المغربي المتخصص في شؤون الإرهاب محمد ضريف بخصوص التحرك الأمريكي لانشاء قاعدة عسكرية في منطقة الساحل والصحراء.

ومما جاء في هذا التصريح أن الجزائر غير مرتاحة لهذا التحرك وأنها بالتالي تنوي تشكيل قيادة أركان مشتركة في تمنراست بمعية مجموعة من دول هذه المنطقة. ويوضح تصريح السيد محمد ضريف بأن الموقف الجزائري يرى عدم ضرورة تدخل امريكا في الشؤون الداخلية لدول المنطقة التي تملك الخبرة والمؤهلات في مجال محاربة ما يدعى بالارهاب.

ويبدو واضحا أن عدم التفاهم الجزائري– الامريكي أمر واقع خاصة وأن الجزائر قد رفضت المشاركة في المناورات العسكرية التي دعت إليها أمريكا منذ مدة. وحسب وسائل الاعلام الجزائرية التي نقلت هذا التصريح فإن قيادة الأركان البديلة ستتكون من كل من ليبيا، والجزائر، وموريتانيا، والنيجر والتشاد ومالي، وسيكون نشاطها جماعيا في ظل التنسيق المنسجم.

وهنا ينبغي التوضيح بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد سبق لها أن عقدت اجتماعا بمعية عدد من الدول الافريقية وتم انتقاء بوركينافاسو كمقر لقيادة الأركان التي تنوي إدارة أوباما أن تؤسسها في منطقة الساحل والصحراء. إنه يبدو واضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية لها مشروع أمني وسياسي في منطقة افريقيا كلها، ولكنها تغطيه بورقة الارهاب حتى تمرره ويصبح أمرا واقعا.

والسؤال المطروح هنا هو: ما هي النوايا الحقيقية من وراء التحرك الأمريكي؟ عمليا، فإن أمريكا لا تملك الخبرة في التصدي لما يدعى بالارهاب، والدليل على ذلك فشلها الذريع في العراق، وأفغانستان طوال السنوات الأخيرة. فهي لم تضمن الاستقرار في هذين البلدين، ولم تستطع أن تنال من حركة المقاومة المسلحة فيهما.

وفي الواقع فإن السيناريو الأمريكي في منطقة الساحل والصحراء يندرج في إطار ما يدعى بحرب المواقع. فأمريكا تريد أن ترث النفوذ الأوروبي التقليدي في هذه المنطقة، وتسعى أيضا إلى قطع الطريق على نمو النفوذ الصيني الاقتصادي في افريقيا بالكامل علما أن الصين ليس لها هدف أمني مباشر أو غير مباشر في القارة السمراء.

ومن البارز أيضا أنّ الولايات المتحدة تعمل بطرق ملتوية من أجل عرقلة أي تطور في تشكيلة الاتحاد الافريقي الذي يطمح إلى أن يكون في المدى المنظور قطبا إقليميا ودوليا تكون له كلمته في السياسات الدولية، خاصة وأن القيادة الليبية التي لعبت الدور الأساسي في ولادة هذا الاتحاد لها رؤية استراتيجية مستقبلية وتتمثل في الدفع إلى الأمام من أجل إنشاء عالم متعدد القطبيات لصالح التوازن الدولي والسلم العالمي، وتكون افريقيا في الطليعة.

بالإضافة إلى ما تقدم، فإن أمريكا تنظر بحذر إلى الدعوات إلى إحداث تغيير جذري في بنية منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بشكل خاص لضمان التمثيل القاري العادل. وفي هذا الإطار فإن طموح امريكا لإنشاء قاعدة عسكرية في منطقة الساحل والصحراء، سيفضي في حالة تحوله إلى واقع إلى تحويل هذه القاعدة إلى قوة للتدخل السريع ضد أية دولة إفريقية تخرج من فلكها وطاعتها، وذلك بطرق شتى تدربت عليها المخابرات الأمريكية على مدى سنوات طويلة.

وهناك تأويل آخر إضافي بخصوص غايات التحرك الأمريكي في منطقة الساحل والصحراء، ويتمثل في إعداد تحالف سياسي مستقبلي أمريكي– إفريقي جزئي لتستخدمه أمريكا لصالحها داخل منظمة الأمم المتحدة.cxmorx



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-May-2010, 07:18 PM   رقم المشاركة : 13
محمود33
مصري قديم



افتراضي رد: مراجع هامة عن تاريخ الجزائر

جيد جدا شكرا







 محمود33 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2010, 11:04 AM   رقم المشاركة : 14
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: مراجع هامة عن تاريخ الجزائر

اقتباس:
الجزائر تفتح ملف الاستعمار الفرنسي مجددا





أزراج عمر:



بث التلفزيون الجزائري ليلة السبت الماضي شريطا موثقا ولأول مرة عن ضحايا التجارب النووية الفرنسية في الجزائر وما خلفته من تدمير للطبيعة وتشويه للانسان فضلا عن المواطنين الذين توفوا بسبب الاشعاعات النووية.

ولقد تضمن هذا الشريط شهادات عدد من النساء الجزائريات اللواتي أجبرن بالقوة من قبل الجيش الفرنسي لكي يتصدرن الصفوف في اللحظات التي قد تم فيها تفجير القنابل النووية، وذلك عندما كنّ صغيرات السن في العهد الكولونيالي. إلى جانب إصابتهن بالعمى والتشوهات الجسدية فإنهن قد أنجبن أولادا وبنات مصابين ومصابات بالأشعة الذرية.

وفقا لتصريحات هؤلاء العجائز فإن الجيش الفرنسي قد عاملهن أثناء اجراء التجارب النووية مثل الفئران التي قد أحضرت أيضا إلى المنطقة التي شهدت التفجيرات لمعاينة النتائج المدمرة في الميدان. وكما هو معروف فإن الجزائر ما فتئت تطالب الحكومات الفرنسية المتعاقبة بأن تعترف بجرائم الاستعمار الفرنسي للجزائر دون جدوى.

فالحكومات الفرنسية لا تزال تتشبث بموقفها الذي يصر على أن الاستعمار الفرنسي للجزائر ليس إلا رسالة حضارية. أما الجزائر ما بعد الكولونيالية فترى أن الاحتلال الفرنسي لمدة قرن و30 سنة هو ظاهرة معادية للأخلاقيات الانسانية ولمضامين ومبادئ الحضارة.

وفي سياق فتح الملف الاستعماري الفرنسي تواصل وسائل الاعلام الجزائرية نشر مقابلات مع المجاهدين وقدماء المحاربين، وتحقيقات حول آثار الكولونيالية الفرنسية. من بين هذه الملفات الملف الخاص بتفكيك العائلات وتغيير الألقاب. وفقا للتحقيق الذي نشرته أسبوعية الخبر الجزائرية في هذا الأسبوع فإن عمليات التفكيك العائلي ومسخ الألقاب قد بدأت في عام 1882م حين أصدرت الحكومة الفرنسية إذ ذاك قانون الألقاب.

وتلخص كاتبة التحقيق رفيقة معريش غايات حكومة الاحتلال الفرنسي من سنها لهذا القانون حسب ما قاله لها الدكتور جمال يحياوي مدير الدراسات والبحث في ثورة أول نوفمبر 1954م كما يلي: "إن الأهداف المعلنة لقانون الألقاب ليست حقيقية، لأن ظاهرها هو تسجيل الجزائريين في الحالة المدنية، وباطنها هو تحقيق سبعة أهداف جهنمية لا تقل خطورة عن مخلفات التجارب النووية". ويبرز التحقيق أن فرنسا المستعمرة قد "استبدلت ألقاب الجزائريين الثلاثية التركيب، وعوضتها بألقاب لا ترتبط بالنسب".

أما الأهداف المبيتة للاحتلال الفرنسي من وراء تغيير وتشويه الألقاب فتتمثل في "الاستيلاء على الأراضي الزراعية، وتفكيك نظام القبيلة" و"جعل الفرد في معزل عن الجماعة وتطبيق النموذج الفرنسي الذي يخاطب فيه الفرد بلقبه دون اسمه".

وتذكر الصحفية رفيقة معريش في تحقيقها بأن الاحتلال الفرنسي قد سمّى الجزائريين بأسماء شتى، الحيوانات والحشرات والأعضاء التناسلية من أجل التحقير، والاهانة. وتاريخيا، فإن المؤرخين الجزائريين ليسوا بالمبادرين الأوائل الذين أرّخوا لهذه الممارسات البشعة، إن ما كتبه كارل ماركس في هذا المجال حين زار الجزائر للعلاج قبل وفاته بزمن قصير يعد شهادة دامغة وحية وميدانية.

لقد أوضح ماركس بأن غاية الاحتلال الفرنسي هي تدمير الروابط العائلية المشكلة للهوية البشرية الجزائرية، وتحطيم النموذج الافريقي في الانتاج الذي كان جزءا لا يتجزأ من الهوية الثقافية والتاريخية، والاجتماعية، والاقتصادية للجزائر قبل الاحتلال. ولقد استهدف هذا التفكيك للعائلات، ولبنية النموذج الزراعي والفلاحي الافريقي الجزائري تشييد أركان النظام الكولونيالي وأسس الرأسمالية في صورتها الاستعمارية.

إن فتح ملف التجارب النووية الاستعمارية الفرنسية وألاعيب تفكيك العائلات وتغيير الأسماء والألقاب مهم، ولكن يلاحظ بأن المسؤولين الجزائريين لا يعرفون كيف يمكن تبليغ هذه المعلومات الخطيرة إلى الرأي العام الأوروبي– الغربي أولا وإلى الرأي العام في جميع القارات ثانيا، لحشد المواقف ولاجبار فرنسا على الاعتراف بذنوبها، وتقديم الاعتذار والتعويضات المستحقة.

إن الإعلام الجزائري التابع للدولة يتميز بالمحلية والسطحية، ولذلك فإنه عاجز عن إيصال الحقائق خارج التراب الوطني مع الأسف الشديد.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Jul-2010, 10:38 AM   رقم المشاركة : 15
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: مراجع هامة عن تاريخ الجزائر

اقتباس:
أن تحيا الجزائـر





بسام الهلسة:



"إلى شهداء وشهيدات حرية الجزائر.. مع أمنيات صادقة للشعب الشقيق باجتياز آلام البناء، والنمو، والاختيارات الصعبة.. كما اجتاز من قبل آلام الولادة الضـارية. وأن تسترد الجـزائر عافيتها ودورها، مثلما استعادت بالثورة روحها وذاتها وإرادتها ووطنها".
* * *
لم يلحظ "البيركامو" الشبه بين سلوك "ميرسو"، بطل قصته "الغريب"، وسلوك بلده فرنسا إزاء الجزائر.. أطلق "ميرسو" النار على العربي لسبب سخيف: لأنه وقف بحيث حجب عنه ضوء الشمس! مثلما احتلت فرنسا الجزائر بدعوى أن حاكمها "الداي حسين" أهان مبعوثها!

ومثل "ميرسو" –الذي لم يشغله موت أمه، بقدر ما انشغل بوقت وصول البرقية التي أبلغته بذلك، كانت فرنسا ميتة الإحساس إزاء مصير الجزائر، فيما انهمكت بدأب متواصل بقتل شخصيتها الحضارية ونهب ديارها وثرواتها. لكن فرنسا لم تكن غريبة شأن "ميرسو" "كامو" الغريب". وحادثة مبعوثها الذي لطمه "الداي" بمروحة، لم تكن سوى ذريعة لقرار اتخذ فتم إنفاذه. وما من جدوى ترجى من السؤال عن مدى مشروعيته أو ملاءمته لشعارات ثورتها: "الحرية، الإخاء، المساواة"، أو "علاقته" بفكر "عصر الأنوار" وعقلانيته. فـ"القوي عايب" كما يقول أهل حوران.

والسؤال –استفهامياً كان أو استنكارياً- يليق فقط بالطيبين البلهاء الذين نشهد أمثالهم في أيامنا يحتجون بغضب على "ازدواجية معايير" أميركا وتعارض أفعالها مع مزاعمها عن حقوق الإنسان والديمقراطية!

فمثلما لا تتغير طبيعة الذئب باختلاف لونه، ظلت فرنسا أمينة لغريزتها وشهيتها التوسعية الاستعمارية في كل العهود: الملكية والجمهورية والإمبراطورية.

وهي شهية نلحظ علائم الحنين لها تطل من عيني رئيسها "نيكولا ساركوزي" الذي اكتشف أهمية وضرورة "الدور الفرنسي في العالم" بالتعاون مع أميركا.
* * *
كان غزو الجزائر في العام 1830م، هو الغزو الثاني الذي تقوم به فرنسا لبلاد عربية بعد غزوة مصر النابليونية المخفقة عام 1798م. وشيئاً فشيئاً بسطت فرنسا احتلالها على الأرض الجزائرية ودفعت إليها تباعاً بالمستعمرين الذين استولوا على أخصب الأراضي الجزائرية، فحولوا معظمها إلى كروم عنب على شرف صناعة "النبيذ".

وإذ أعلنت فرنسا أن الجزائر قطعة منها، فقد عملت كل جهدها لمحو شخصيتها الحضارية "العربية- الإسلامية"، بالتدمير المنهجي لمدارس ومراكز التعليم العربي، وبفرض اللغة والثقافة الفرنسية على البلاد: لتأبيد بقائها من جهة، ولقطع تواصل الجزائريين مع مجالهم الطبيعي: العربي-الإسلامي، من جهة أخرى.

ولئن كان ممكناً –وقد حدث هذا ويحدث بالفعل- تصنيع واستنبات قادة، وحكومات، وأحزاب، وحتى "دول"، بقرارات يفرضها الأقوياء، فإن الأمم وهوياتها وشخصياتها الحضارية أمر آخر لا يمكن تلفيقه بقرارات. فالأمم وشخصياتها الحضارية تتكون في سياق تفاعل مركب مديد: تاريخي، روحي، ثقافي، اقتصادي، جغرافي... وتنشأ وتنمو في الفضاء الطلق للحياة المشتركة، لا في مختبرات ودفيئات المهيمنين.

لذلك، وبرغم إمكانياته المحدودة وضعف وخذلان "الدولة العثمانية" له، قاوم الشعب الجزائري "بعربه وأمازيغه" المستعمرين، محبطاً محاولاتهم لتفرقته وتمزيقه. وتواترت ثورات وانتفاضات أجياله ومناطقه المختلفة خلال القرن التاسع عشر ذوداً عن الهوية والحرية والوطن.

ويحتفظ التاريخ بذكريات ناصعة لثورات: "الأمير عبدالقادر" و"الشيخ الحداد" والمتصوفة "للّا فاطمة" "السيدة فاطمة" التي أطلق عليها بعض الفرنسيين اسم بطلتهم القومية في الحرب ضد الإنجليز، فلقبوها بـ"جان دارك" القبائل!

وبنتيجة التفوق الاستعماري الساحق، والخسائر الفادحة التي لحقت بالجزائريين، وتردد وتقاعس وتواطؤ بعض فئاتهم، هزمت فرنسا أخيراً المقاومة. ومر وقت قبل أن يرمم الشعب بعضاً من قواه ويستأنف الجهاد، فتأسست الجمعيات والمنتديات والمدارس والصحافة والأحزاب السياسية التي كرّس معظمها لمواجهة الفَرْنَسَة، ولبعث وإحياء روح وشخصية الجزائر، التي عبّر عنها ولخصها رئيس "جمعية العلماء المسلمين في الجزائر" الشيخ: "عبدالحميد بن باديس" ببيت الشعر الشهير: "شعب الجزائر مسلم/ وإلى العروبة ينتسب".

لكن المراهنات على حل سلمي عادل للقضية الجزائرية، والآمال المعولة على استجابة فرنسا للمطالب الوطنية للجزائريين، تبددت المرة تلو المرة. وكان جزاء نصرتهم لفرنسا الحرة خلال الاحتلال النازي لفرنسا، ومشاركة بعض من أبنائهم في مهمات الجيش الفرنسي، هو الإصرار المتعجرف على "فرنسية الجزائر" وعلى المعاملة الاستعلائية العنصرية التمييزية بحقهم. وسقط عشرات الآلاف منهم ضحية للقمع الوحشي للمظاهرات والمسيرات التي انطلقت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية منادية بالحرية والعدالة.
* * *
ولما كانت الحرب العالمية الثانية قد انهكت الإمبراطوريتين الاستعماريتين: "بريطانيا وفرنسا" فقد تحفزت الشعوب المُسْتَعْمَرَة للنضال التحرري، فظفرت تباعاً باستقلالها: سوريا ولبنان، الهند وباكستان، كوريا، الصين، ومصر التي عززت ثورة 1952 من استقلالها وتوجهاتها التحررية العربية.

وكان لهزيمة فرنسا في معركة "ديان بيان فو" -1954- الفاصلة في فيتنام، أصداؤها القوية في عقول وقلوب الشباب الجزائريين الذين كان تيار منهم قد تبيَّن عقم وعبث الكفاح بالوسائل السلمية، فحسم أمره وشرع بالإعداد للسير في الطريق الوحيد الممكن لخلاص الجزائر وتحقيق استقلالها وبناء دولتها السَّيدة.

وفي الفاتح من نوفمبر –تشرين الثاني 1954- دوّى الرصاص المُحرر لـ"جيش التحرير الوطني" في مواقع متعددة من الجزائر، معلناً إنطلاق الثورة وولادة إطارها السياسي "جبهة التحرير الوطني" التي أذاعت بيانها الأول المحدد لمبادئها وأهدافها. ومثل الرصاص المبشر بالحرية، تعالى النشيد الوطني للشاعر "مفدي زكريا" الذي احتضنته الأمة العربية كلها ورددته بعزم:
اقتباس:
قسمـاً بالنـازلات المـاحقـــات
والدمـاء الزاكيات الطـاهـرات...
نحـن ثـرنـا فحيـاة أو ممـات
وعقـدنا العـزم أن تحيـا الجزائر
فـاشهدوا.. فـاشهدوا.. فـاشهدوا..

* * *
لم تمض ثمانية أعوام، حتى كانت الثورة قد وضعت خاتمة أطول استعمار عرفه العرب في تاريخهم الحديث، دام 132 عاماً.. ففي تموز/ يوليو 1962 أنجزت الجزائر استقلالها بعد آلام ولادة رهيبة، لتبدأ من بعد رحلتها الصعبة مع آلام البناء والنمو والاختيار والتحول والحياة..



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مراجع, الجزائر, تاريخ, ها

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع