« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



فتوحات الجبل الإسلامى الشامخ

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-Feb-2010, 12:59 AM   رقم المشاركة : 1
السعيد شويل
مصري قديم



افتراضي فتوحات الجبل الإسلامى الشامخ


************************************************** *

********

إقرأ التاريخ إذ فيه العبر .. ضل قوم ليس يدرون الخبر

********

فتوحات الجبل الإسلامى الشامخ

******************************

بعد فرض الحرب والقتال على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

ضد الكفار والمشركين . وضد اليهود والنصارى والصابئين . وضد كل من

حاد ومال عن دين الله القويم وقاية لهم من :

سكنى النار والجحيم . وشفقة عليهم من عذاب الله الأليم . ولإنقاذهم مماهم فيه

منغمسين قابعين .علهم يثوبوا إلى رشدهم . ويتذكروا الفطرة التى فطرها الله لهم .

فيؤمنوا بربهم الذى خلقهم والذى يحييهم ويميتهم ويصدقوا بنبيهم الذى جاء رحمة لهم .

وبعد بدأ بعوث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومغازيه وسراياه والتى كان النصر فيها

لنبى الله وأصحابه من عند الله وقد ذلت الرقاب ودانت البلاد وهوت القياصر والأكاسر

وجلا كل ضال عن المدينة المنورة . ومحى الظلم والشرك عن مكة المكرمة ودخل الناس

فى دين الله أفواجا وأتوا إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسالا .

.......

وبعد أن اكتمل دين الله وانتقل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث مثواه

.......

تولى سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله عنه خلافة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسار

على نهج نبى الله ومصطفاه فى نشر دين الله بين كافة خلق الله ومن بعده سيدنا عمر بن الخطاب

ثم سيدنا عثمان بن عفان ثم سيدنا على بن أبى طالب رضى الله عنهم أجمعين هم وخلفاء المسلمين

من بعدهم . فقاموا وساحوا بالفتوحات فى كل مكان من أرض الله .

ولقد كان كتاب المسلمين للقياصرة والأكاسرة والملوك والأباطرة قبل أى فتح من الفتوح :

( بسم الله الرحمن الرحيم . أما بعد فأسلم تسلم أواعتقد لنفسك وقومك الذمة وأقرر بالجزية

فقد جئناكم بقوم يحبون الموت كما تحبون أنتم الحياة )

إلى أن دب الترف والوهن والضعف بين المسلمين وتفشى التفكك والصراع فيما بينهم وأقبلوا

على الدنيا ونسوا الآخرة . تصدع هذا الجبل الإسلامى الشامخ فى أواخر الخلافة العثمانية حيث بلغ

التفكك الإسلامى ذروته ودب الضعف والإنقسام فى الدولة الإسلامية بعد الهيبة والعظمة

والقوة .


فخرجت العقارب الصليبية من كهوفها وزحفت الثعابين اليهودية لنثر سمومها .

.......

لقد حارب سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله عنه أولا :

مانعى الزكاة والمرتدين من المنافقين وضعفاء الدين . وحارب مدعى النبوة فى بلاد اليمن

واليمامة وبنى أسد - الأسود العنسى . مسيلمة الكذاب. طلحة بن خويلد .

ثم أكمل فتوحات سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل رضى الله عنه :

سيدنا خالد بن الوليد والمثنى بن حارثة لفتح بلاد العراق من الفرس .

وقام القعقاع بن عمرو بمحاصرة مدينة أليس – السماوة – ثم فتحها .

وتم فتح الحيرة من دولة المناذرة وتم فتح الفالوجة .

وتم فتح الأنبار بعد حصارها لعدم إقرارهم بدفع الجزية وتم فتح الرمادى .

وأرسل سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله عنه أربعة جيوش لفتح بلاد الشام :

سيدنا عمرو بن العاص : لفتح فلسطين وغزة

وسيدنا شرحبيل بن حسن : لفتح وادى الأردن .

وسيدنا يزيد بن أبى سفيان : لفتح بصرى الشام ودمشق .

وسيدنا أبو عبيدة الجراح : لفتح حمص .

وتوجه سيدنا خالد بن الوليد إلى بلاد الشام لفتحها من البيزنطيين الرومان الذى

أبى ملكهم الإقرار بالجزية .

وعند .. اليرموك .. أنزل المسلمون بالرومان هزيمة قاسية وقتل منهم من قتل وغرق منهم

من غرق وفر الإمبراطور الرومانى ومن معه. وفتحت دمشق وبلاد سوريا .

وتم فتح معبر الأردن وفتح أجنادين – الطريق بين غزة وبيت المقدس –

وتسلم سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه مفاتيح مدينة القدس .

ومن الجابية – مرتفعات الجولان – وبأمر من الخليفة سيدنا عمر بن الخطاب توجه

سيدنا عمرو بن العاص لفتح مصر .ففتح سيدنا عمرو بن العاص الفرما ثم اتجه إلى

بلبيس ودار هناك قتال قتل فيه أريتون داهية الرومالمعروف باسم الأرطبون ثم اتجه عمرو

إلى أم دنين –الأزبكية حاليا – ثم معابر النيل ثم اتجه إلى الفيوم .

وأرسل سيدنا عمر بن الخطاب

سيدنا الزبير بن العوام والمقداد بن الأسود وعبادة بن الصامت

إلى سيدنا عمرو بن العاص رضى الله عنهم لاستكمال فتح حصون مصر فتم فتح

حصن بابليون – مصرالقديمة – وبلاد مصر العليا والسفلى . ثم اتجه سيدنا عمرو بن العاص

لفتح الأسكندرية وما حولها وأرسل سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه :

سيدنا سعد بن أبى وقاص لفتح ما بقى من بلاد فارس الذين أبوا المصالحة على الجزية

وعند .. القادسية .. – قرب الكوفة - منى الفرس بهزيمة ساحقة وقتل قائد جيشهم - رستم-

وهربت فلوله إلى جلولاء فتعقبهم سيدنا سعد بن أبى وقاص ثم حاصر المدائن وتم فتحها وفر ملكها .

وأرسل سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه :

سيدنا عبدالله بن عامر لفتح خراسان وكرمان وسجستان .

وفى .. معركة نهاوند .. منى يزدجرد بجيشه الجرار هزيمة قاسية وقتل فى خراسان .

وسيدنا سعيد بن العاص لفتح طبرستان .

وسيدنا الأحنف بن قيس رضى الله عنه لفتح بلاد ما وراء النهر فصالحوه وأقروا بدفع الجزية .

وسيدنا عبد الله بن سرح لفتح أفريقية – تونس- .

وسيدنا عبد الله بن سعد لفتح بلاد النوبة فصالحوه على الجزية .

وسيدنا حبيب بن مسلمة لفتح بلاد أرمينيا فصالحوه على الجزية .

وسيدنا معاوية بن أبى سفيان وعبادة بن الصامت لفتح جزيرة قبرص - بعد بناء أسطول بحرى -

فصالحوهم على الجزية . ولكن : بعد مصالحة أهل قبرص على الجزية : مالأوا الروم وعاونوهم

وأمدوهم بسفن بحرية فى إغاراتهم على شواطىء المسلمين .. فأمر سيدنا عثمان سيدنا معاوية

بمحاصرة الجزيرة وإرساء قطع الأسطول البحرى من حولها إلى أن تم فتحها .كما تم فتح جزيرة

ارواد القريبة من الساحل السورى .. وجزيرة صقلية .. وجزيرة كريت فى مدخل بحر

إيجة .


ثم أرسل سيدنا عثمان بن عفان

سيدنا عبد الله بن سرح إلى سيدنا معاوية ليقود

السفن البحرية للأسطول الإسلامى البحرى فى بحر الروم - البحر الأبيض المتوسط – لطرد الروم

من هيمنتهم على هذا البحر . وفى.. موقعة ذات الصوارى .. تم فرض السيطرة الكاملة على البحر

وهزمت الروم وفرالإمبراطورومن بقى من جنوده وتأمنت الشواطىء الإسلامية وصار البحر الأحمر

و البحر الأبيض المتوسط تحت إمرة وسلطان المسلمين .

وفتحت جزيرة العرب والعراق والشام ومصر وتونس .

.......


وانتقلت الخلافة إلى بنى أمية

واستكمل سيدنا معاوية بن أبى سفيان الفتوحات وكانت دمشق هى مقر الخلافة

فأرسل سيدنا معاوية بن أبى سفيان :

أبو أيوب الأنصارى ويزيد بن معاوية لفتح القسطنطينية من يد الإمبراطورية البيزنطية

التى قبعت فيها أرسلهم بأسطول بحرى تحت قيادة فضالة بن عبيد الأنصارى فتم حصارها

برا وبحرا وظل ضرب هذا الحصار عليها سنوات طوال - منذ خلافة معاوية وحتى خلافة

عمر بن عبد العزيز – وتوفى سيدنا أيوب الأنصارى أثناء سنوات الحصار .

وتوجه الحجاج بن يوسف الثقفى الذى كان يتولى شئون العراق لفتح بلاد ماوراء النهر .

ومعه قتيبة بن مسلم ومحمد بن القاسم الثقفى فتوجه قتيبة بن مسلم ففتح مدينة بلخ وسمرقند

ثم بخارى ودمر معابد الوثنية فيها وبنى مسجدا يعرف الآن باسم جامع قتيبة وعبر نهر سيحون

وفتح البلاد التى وراءه ففتح إقليم الشاش – طشقند – وفتح فرغانة ثم كاشغر فى

التركستان الصينية . ومن بعده قام نصر بن سيار بفتح التركستان الصينية .

وتوجه محمد بن القاسم الثقفى ففتح بلاد السند شمال الهند - باكستان وبنجلاديش

- ففتح مدينة الديبل – جنوب كراتشى - بعد حصار برى وبحرى وزحف على ضفاف نهر السند

ففتح إقليم النيرون – حيدر آباد – وتوجه عقبة بن نافع ففتح شمال أفريقيا - كانت تعرف باسم البلاد المغربية -

ووصل إلى سهل تونس وتم فتح مدينة بنزرت وفتح القيروان وما حولها من مدن وبلاد حتى وصل إلى

مراكش وقال عند مصب النهر :

( اللهم فاشهد أنى لو كنت أعلم أن وراء هذا البحر أرضا لخضته غازيا فى سبيلك )

وتوجه زهير بن قيس وحسان بن النعمان ففتح برقة وما حولها من بلاد إلى قرطاجنة .

وتوجه موسى بن نصير ففتح المغرب الأقصى وسواحل تونس ودمر قواعد البيزنطيين البحرية ومحاها .

وتوجه طارق بن زياد ففتح بلاد الأندلس- أسبانيا - وفتح طنجة ومدينة سبتة

وعبر بحر الزقاق - مضيق طارق - وفتح قرطبة وطليطلة فتحهما من دولة القوط وهزمهم عند وادى لكة

ثم اتجه إلى سرقسطة حتى بلغ جبال البرانس .

وتوجه عبد العزيز بن موسى بن نصير ففتح أشبيليه وشرق وغرب الأندلس .

وتوجه بن مالك الخولانى وعبد الرحمن الغافقى إلى جنوب فرنسا لفتح تور

وبواتيه للوصول من خلالهما إلى فتح القسطنطينية عن طريق الفرنجة - أوروبا -

فعبر بن مالك الخولانى جبال البرانس وسيطرعلى سهل بروفانس وسيطرعبد الرحمن الغافقى

على سهل اكيتانيا وعند سهل بواتيه وقف الفرنج مستنجدين بالقبائل البربرية الجرمانية لوقف

هذا الزحف الإسلامى ودارت معركة عند هذا السهل ( سماها المؤرخون المستشرقون -

الوضاعون منهم - ببلاط الشهداء وقالوا لكثرة شهداء المسلمين )

واستمرت هذه المعركة ثمانية أيام إلى أن جاءت أوامر الخلافة بالعودة لصعوبة وصول الإمدادات

إلى تلك السهول والجبال فعاد الجند إلى إقليم بروفانس بأسلابهم وغنائمهم .

.......

وانتقلت الخلافة إلى بنى العباس .

واتجه خلفاء بنى العباس إلى رعاية الحضارة وتعليم البشر شتى أنواع العلوم

والمعرفة بعد أن أضفى الإسلام الهيبة والجلال والإجلال على المسلمين

وألقى ربوعه على جميع الأنحاء والأرجاء للكرة الأرضية إما بالفتوحات

الإسلامية وإما بنزولهم على حكم الله ورسوله صلى الله عليه وسلم


إلا أن هناك من أراد أن يشق عصى الطاعة

ففى خلافة هارون الرشيد :

رفضت الإمبراطورية البيزنطية التى كانت متقوقعة فى القسطنطينية دفع الجزية

وطلب نقفور الإمبراطور الرومانى من الخليفة الإسلامى إعادة الأموال

المدفوعة فأرسل هارون الرشيد إلى الإمبراطور البيزنطى ردا إليه :

( بسم الله الرحمن الرحيم من هارون الرشيد إلى نقفور كلب الروم قرأت كتابك والجواب ماتراه )

وأرسلت الجيوش لتأديبه وفتح آخر بلاد امبراطوريته فعاد وطلب المصالحة وأقر بدفع الجزية

وهناك أيضا من أراد النيل من هيبة الدولة الإسلامية العظمى

ففى عهد الخليفة المعتصم :

أغار أحد الأباطرة الرومان – ثيوفيل - على إحدى المدن الإسلامية – زبطرة -

وأبى دفع الجزية فتم تسيير حملة تأديب إليه مكونة من ثلاثة جيوش قادها الخليفة بنفسه.

وزحف بها إليه . ودمر مدينة عمورية عليه .

وفى هذا قال أبو تمام :

السيف أصدق أنباء من الكتب ... فى حده الحد بين الجد واللعب

فعاد وأقر بالمصالحة . طالبا الأمن والأمان


************************************************

سعيد شويل






آخر تعديل السعيد شويل يوم 01-Feb-2010 في 01:20 AM.
 السعيد شويل غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Feb-2010, 02:36 PM   رقم المشاركة : 2
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

ما أروعها من فتوحات ، وستظل إن شاء الله قائمة لتخرج الناس من الظلمات إلى النور ، من الظلم والاستعباد والاستبداد إلى العدل والإحسان ، وإن تعطل مسيرها الآن فلا بد أن تستأنف يوما ، وليس شرطا أن تستأنف الفتوحات بالجهاد والقتال ، بل من الممكن أن تستأنف بجيوش الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى ، فيفتحون قلوب الناس للإسلام قبل أن يفتحوا بلادهم .







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Feb-2010, 09:31 PM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

سيدي المشرف بارك الله فيك على التعقيب على موضوع اخي سعيد ولكن الا ترى انك هكذا تلغي فرض من فروض الله الا وهو الجهاد و الدليل على الجهاد من القرآن قول الله تعالى "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ " وقوله تعالى " و قوله تعالى " انْفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ " و قوله تعالى " وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ" و قول الله تعالى " وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا" و قوله تعالى " وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ " و دليله من السنة قول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله " و خبر مسلم " لغدوه أو روحة في سبيل الله خير من الدنيا و ما فيها .
وتعريف الجهاد كم عرفه علماء المسلمين هو
تعريف الجهاد

:

عرف الفقهاء الجهاد على أنه بذل الوسع في القتال في سبيل الله مباشرة أو معاونة بمال أو رأي أو تكثير سواد" حاشية ابن عابدين 3/336 عن الجهاد والقتال لمحمد خير هيكل ص 40 ج 1

وقال بدر الدين العيني في عمدة القاري: والجهاد، بكسر الجيم، أصله في اللغة الجهد وهو المشقة، وفي الشرع بذل الجهد في قتال الكفار لإعلاء كلمة الله تعالى،

وقال ابن أبي زيد القيرواني في الفواكه الدواني شرح رسالة القيرواني: (وَفَرِيضَةُ الْجِهَادِ) فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَهُوَ قِتَالُ الْكُفَّارِ لإِعْلاءِ كَلِمَةِ اللَّهِ (عَامَّةٌ) عَلَى كُلِّ مُكَلَّفٍ حُرٍّ ذَكَرٍ قَادِرٍ. (وَيَحْمِلُهَا مَنْ قَامَ بِهَا) وَيَسْقُطُ عَنْ غَيْرِهِ بَاقِي الْمُكَلَّفِينَ. (إلا أَنْ يَغْشَى) أَيْ يَفْجَأَ (الْعَدُوُّ) الْكَافِرُ (مَحَلَّةَ قَوْمٍ) أَيْ مَنْزِلَهُمْ (فَيَجِبُ فَرْضًا عَلَيْهِمْ) جَمِيعُهُمْ الذُّكُورُ وَالإِنَاثُ الأَحْرَارُ وَالْعَبِيدُ (قِتَالُهُمْ).

قال علي بن أبي بكر بن عبد الجليل الفرغاني المرغيناني ولد عام 530 هـ , 1135 أبو الحسن برهان الدين: من أكابر فقهاء الحنفية, نسبته إلى مرغينان ( من نواحي فرغانه). كان رحمه الله حافظاً محققاً أديباً من المجتهدين. من تصانيفه: - (بداية المبتدي) في الفقه. - (الهداية شرح البداية) شرح بداية المبتدي قال في كتاب الهداية: قَالَ (الْجِهَادُ فَرْضٌ عَلَى الْكِفَايَةِ) قِيلَ: الْجِهَادُ هُوَ الدُّعَاءُ إلَى الدِّينِ الْحَقِّ وَالْقِتَالُ مَعَ مَنْ امْتَنَعَ عَنْ الْقَبُولِ بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ. وَسَبَبُهُ كَوْنُ الْكُفَّارِ حَرْبًا عَلَيْنَا, وَهُوَ فَرْضُ كِفَايَةٍ .

وورد في كتاب شرح الوقاية في الفقه الحنفي: كتاب الـجِهَادِ: والجهاد شرعاً: دعاءٌ إلـى الدين الـحق، وقِتالٌ مع مَنْ لا يَقْبله. ويُسمّى: كتاب السِّيَر، لأنّه يُبـيّن فـيه سيرة الـمُسْلِـمِينَ فـي مُعَاملتهم أهلَ الـحرب، وأهلَ الذِّمة، والـمُستأمَنـين.

نخلص إذن إلى أن تعريف الجهاد شرعا هو: بذل الوسع في قتال الكفار في سبيل الله لإعلاء كلمة الله تعالى مباشرة أو معاونة بمال أو رأي أو تكثير سواد بغية الدعاء إلَى الدِّينِ الْحَقِّ وَالْقِتَالُ مَعَ مَنْ امْتَنَعَ عَنْ الْقَبُولِ بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ. وَسَبَبُهُ كَوْنُ الْكُفَّارِ حَرْبًا عَلَيْنَا.













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Feb-2010, 09:49 PM   رقم المشاركة : 4
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

أخي الفاضل الجهاد شريعة من شرائع الإسلام لا يقننها أنا ولا غيري ، ولكن المتفق عليه أنه يجب في حالتين :
الحالة الأولى حالة رد الاعتداء على المسلمين في أموالهم وأعراضهم ودمائهم وأراضيهم .
والحالة الثانية في حالة الصد عن سبيل الله وإصرار العدو على منع نشر دعوة الإسلام في بلاده .
وما قلته أننا من الممكن أن نواصل الفتوحات الإسلامية بالدعاة لا بالقتال عندما يرضى غيرنا بفتح الباب أمام نشر الإسلام ببلادهم .







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Feb-2010, 10:21 PM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

المبحث الأول:



تعريف الجهاد

:

عرف الفقهاء الجهاد على أنه بذل الوسع في القتال في سبيل الله مباشرة أو معاونة بمال أو رأي أو تكثير سواد" حاشية ابن عابدين 3/336 عن الجهاد والقتال لمحمد خير هيكل ص 40 ج 1

وقال بدر الدين العيني في عمدة القاري: والجهاد، بكسر الجيم، أصله في اللغة الجهد وهو المشقة، وفي الشرع بذل الجهد في قتال الكفار لإعلاء كلمة الله تعالى،

وقال ابن أبي زيد القيرواني في الفواكه الدواني شرح رسالة القيرواني: (وَفَرِيضَةُ الْجِهَادِ) فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَهُوَ قِتَالُ الْكُفَّارِ لإِعْلاءِ كَلِمَةِ اللَّهِ (عَامَّةٌ) عَلَى كُلِّ مُكَلَّفٍ حُرٍّ ذَكَرٍ قَادِرٍ. (وَيَحْمِلُهَا مَنْ قَامَ بِهَا) وَيَسْقُطُ عَنْ غَيْرِهِ بَاقِي الْمُكَلَّفِينَ. (إلا أَنْ يَغْشَى) أَيْ يَفْجَأَ (الْعَدُوُّ) الْكَافِرُ (مَحَلَّةَ قَوْمٍ) أَيْ مَنْزِلَهُمْ (فَيَجِبُ فَرْضًا عَلَيْهِمْ) جَمِيعُهُمْ الذُّكُورُ وَالإِنَاثُ الأَحْرَارُ وَالْعَبِيدُ (قِتَالُهُمْ).

قال علي بن أبي بكر بن عبد الجليل الفرغاني المرغيناني ولد عام 530 هـ , 1135 أبو الحسن برهان الدين: من أكابر فقهاء الحنفية, نسبته إلى مرغينان ( من نواحي فرغانه). كان رحمه الله حافظاً محققاً أديباً من المجتهدين. من تصانيفه: - (بداية المبتدي) في الفقه. - (الهداية شرح البداية) شرح بداية المبتدي قال في كتاب الهداية: قَالَ (الْجِهَادُ فَرْضٌ عَلَى الْكِفَايَةِ) قِيلَ: الْجِهَادُ هُوَ الدُّعَاءُ إلَى الدِّينِ الْحَقِّ وَالْقِتَالُ مَعَ مَنْ امْتَنَعَ عَنْ الْقَبُولِ بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ. وَسَبَبُهُ كَوْنُ الْكُفَّارِ حَرْبًا عَلَيْنَا, وَهُوَ فَرْضُ كِفَايَةٍ .

وورد في كتاب شرح الوقاية في الفقه الحنفي: كتاب الـجِهَادِ: والجهاد شرعاً: دعاءٌ إلـى الدين الـحق، وقِتالٌ مع مَنْ لا يَقْبله. ويُسمّى: كتاب السِّيَر، لأنّه يُبـيّن فـيه سيرة الـمُسْلِـمِينَ فـي مُعَاملتهم أهلَ الـحرب، وأهلَ الذِّمة، والـمُستأمَنـين.

نخلص إذن إلى أن تعريف الجهاد شرعا هو: بذل الوسع في قتال الكفار في سبيل الله لإعلاء كلمة الله تعالى مباشرة أو معاونة بمال أو رأي أو تكثير سواد بغية الدعاء إلَى الدِّينِ الْحَقِّ وَالْقِتَالُ مَعَ مَنْ امْتَنَعَ عَنْ الْقَبُولِ بِالنَّفْسِ وَالْمَالِ. وَسَبَبُهُ كَوْنُ الْكُفَّارِ حَرْبًا عَلَيْنَا.

المطلب الثاني:


هل الجهاد فرض على الكفاية أم فرض عين؟



الفرع الأول:


ما هو فرض العين وما هو فرض الكفاية؟



قال الأستاذ أحمد المحمود في كتاب الدعوة إلى الإسلام منشورات مجلة الوعي: إن الناظر في الفروض الإلهية يجد أن منها العيني ومنها الكفائي. فالفرض العيني هو الفرض الذي يجب أن يقوم به كل مكلف بعينه، فلو تركه المسلم لم يسقط عنه حتى لو قام به جميع المسلمين، ولو قام به وحده وتركه جميع المسلمين لسقط عنه وبرئت ذمّته أمام الله. وهذا يعني أنه يجب على كل مسلم أن يفتش عن كل الفروض العينية ويلتزم بها حتى تبرأ ساحته وتخلو ذمته أمام خالق الذمم. وما يقال في الفروض العينية يقال في النواهي، إذ أنها كلها عينية . وهذا يعني أن المسلم عليه أن يؤدي الصلاة، ويصوم رمضان، ويحج البيت الحرام متى استطاع، ويزكي متى ملك النصاب ، ويبرّ والديه، ويأكل الحلال الطيب، ويبتعد عن أكل الحرام الخبيث ، ويبتعد عن الزنا والكذب والغيبة ... وغيرها مما يجب على المسلم أن يتحرّاه ، فيقوم بها إن كانت معروفاً، ويبتعد عنها إن كانت منكراً.
الفرض الكفائي:
وهناك فروض كفائية والمطلوب هو أن توجد هذه الفروض بغض النظر عمن يوجدها من المسلمين. فهي ليست مطلوبة من كل فرد بعينه، وإنما المطلوب أن توجد. فقد توجد بالقليل وقد توجد بالكثير. فإن لم توجد يصبح المسلمون كلهم آثمين حتى توجد. ولا يسقط الإثم إلا عن من سعى لإيجادها، وتلبس بهذا السعي تلبّساً جاداً. ولا يظنن ظان أن مشاركة المسلمين له في الإثم سيخفف عنه فيتهاون بفروض الكفاية، لأنه سيأتي يوم القيامة وحيداً يحمل إثمه بمفرده.

قال الجمل سليمان بن عمر في كتاب حاشية الجمل: حَيْثُ إنَّ فَرْضَ الْعَيْنِ هُوَ مَا خُوطِبَ بِهِ كُلُّ مُكَلَّفٍ بِعَيْنِهِ بِحَيْثُ لَوْ فَعَلَهُ غَيْرُهُ لا يَسْقُطُ عَنْهُ الْخِطَابُ وَيَأْثَمُ بِالتَّرْكِ ....

وقال البناني في حاشية البناني: لأن الشروع المعتبر الواجب هو شروع من لا بد منه في أداء الفرض، لكنه في فرض العين هو الجميع، وفي فرض الكفاية هو البعض، فإن شروع طائفة وقيامهم به أمر لازم بحيث لو انتفى أثموا، فقد اشترك الفرضان في أن الشروع واجب فيهما ممن يتأدى به الفرض وإن اختلفت من يتأدى به الفرض فيهما

وقال العلامة الشيخ تقي الدين النبهاني في كتاب الشخصية الإسلامية الجزء الثالث: أصول الفقه: أمّا الفرض من حيث القيام به فقسمان: فرض عين وفرض كفاية، ولا فرق بينهما في الوجوب، لأن الإيجاب واحد فيهما، وكل منهما طلب الفعل طلباً جازماً. إلاّ أن الفرق بينهما هو أن فرض العين قد طُلب من كل فرد بعينه، وفرض الكفاية قد طُلب من جميع المسلمين، فإن حصلت الكفاية بإقامته فقد وُجد الفرض، سواء أقام به كل واحد منهم أم قام به بعضهم، وإن لم تحصل الكفاية بإقامته ظل واجباً على كل واحد منهم حتى يوجَد الفرض.
وهذا الإيجاب هو باعتبار الفاعل.



المفروض لغيره والمفروض لذاته


قال الحصكفي في الدر المختار شرح تنوير الأبصار: كل ما فرض لغيره فهو فرض كفاية إذا حصل المَقْصود بالبعض، وإلاَّ ففرض عين،

ثم تابع شارحا فرض الكفاية فقال: (إن قام به البعض) ولو عبيداً أو نساء (سقط عن الكل، وإلاَّ) يقم به أحد في زمن ما (أثموا بتركه) أي أثم الكل من المكلفين، وإياك أن تتوهم أنَّ فرضيته تسقط عن أهل الهند بقيام أهل الروم مثلاً، بل يفرض على الأَقْرب فالأَقْرب من العدو إلى أن تقع الكفاية، فلو لم تقع إلاَّ بكل الناس فرض عيناً


الخلاصة: المطلوب إقامة الفرض الكفائي، فإن أقامه بعض المسلمين سقط عن الباقين وإلا إن لم تحصل الكفاية بهم اتسعت دائرة الفرضية حتى لو لزم أن يقوم به المسلمون كلهم لشملهم الفرض وأصبح في حقهم كأنه فرض عين.



وللعلم فأن العراف ، وفلسطين ،وافغانستان ، والباكستان والكثير الكثير من ارض الاسلام والمسلمين تحت الاحتلال وبما ان لم تحصل الكفايه في رد العدوان وجب على الامه الاسلاميه كافه ان تجاهد لتحرير هذة المناطق الاسلاميه وهو فرض عين على كل المسلمين اما قصه جيوش الدعاة فلم يرد في الفقه الاسلامي شيء عن فقه جيوش الدعاة مع الاعتذار لداعيه عمر و خالد عندما جيش جيش من الدعاة لتعريف
الدينماركين بلاسلام حينما شتموا رسول الله وكان الاصل يا ايه الداعيه ان تدك كوبنهاكن على رأوس اهلها حتى يعلموا من هو رسول الله
وتقبل سيدي المشرف تحياتي













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2010, 05:53 AM   رقم المشاركة : 6
السعيد شويل
مصري قديم



افتراضي


******************************************

أولا : أشكر أخى الفاضل .. الذهبى .. على مشاركته فى الموضوع


وأخى الفاضل .. سيف التحرير .. على مشاركته وتوضيحه للموضوع


وثانيا :

*******************

اقتباس:
وليس شرطا أن تستأنف الفتوحات بالجهاد والقتال ،

بل من الممكن أن تستأنف بجيوش الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى ،

فيفتحون قلوب الناس للإسلام قبل أن يفتحوا بلادهم


***************


كيف ذلك يا أخى الكريم .. أنعطل شرع الله ولا نتبع منهاجه


أنؤمن ببعض آيات الله ونترك غيرها ونبحث عن مبرر لها


وهذا بالفعل ما نحن فيه الآن .. ولذا :


فليرحمنا الله من عذابه وعقابه


أخى الفاضل : الذهبى


سبحانه وتعالى ناصر دينه : بنا أو بغيرنا


سواء ضعفنا واستكنا وأصابنا الهوان .. أم أصبحنا أقوياء


إن كنا ضعفاء وتركنا منهج الله .. فالنار لنا هى الدار


وإن أصبحنا أقوياء .. فلن يكون ذلك إلا بشرع الله واتباع منهجه سبحانه وتعالى


**********************************************






 السعيد شويل غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2010, 12:13 PM   رقم المشاركة : 7
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

أخي السعيد ، مرحبا بك أولا
أخي الفاضل ، ألا تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بدأ دعوته مسالما الناس ، ألم تعلم أنه كان لا يطلب من الناس أكثر من اتباعه أو فتح الطريق ليدعو إلى الله عز وجل ، ولما جاءته حروبه لكانت لهذين الأمرين : إما لدفع المعتدين عليه ، وإما لقتال من يصدون عن دعوته ، وهو لم يكن يريد من المشركين أكثر من أن يتركوا له الحرية في الدعوة إلى الله عز وجل .
وهذا لم ولن ينف فرية الجهاد خاصة في هذا العصر ، ما دامت أراضي المسلمين محتلة .
وعليه فجهاد المسلمين الآن لتحرير أراضيهم ومقدساتهم من المحتلين ، أما الأمم التي لم تحتل بلادنا ، فالجهاد فيها بنشر دعوة الله سبحانه وتعالى وليس بالقتال لقوله تعالى :" أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ".







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Feb-2010, 12:22 AM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية سيف التحرير

 




افتراضي

الجهاد ماضي الى يوم القيامه ، انا معك ان الجهاد هو تحرير الارضي التى احتلالن من قبل الاعداء ولكن هنالك جهاد وحمل الدعوة الاسلاميه ال العالم عن طريق الجهاد وهذا لا يتم في وقتنى هذا اذ ان الحكام يمنعون حمل الدعوة الى العالم وحكامنا اليوم هم تبع دول الغرب وهم من يحمي بلادهم ولكن سوف يأتي زمان واتمنا من الله ان يكون هذا زمانه نخلع به هؤلاء الحكام ونولي خليفه يقودنا الى اعادة الفتحات الاسلاميه مرة اخرى ولا تنسى عن أبي قبيل قال : كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاص، و سـئل أى المدينـتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فدعا عبد الله بصندوق له حلق، قال : فأخرج منه كتابا قال : فقال عبد الله : بينما نحن حول رسول الله نكتب، إذ سئل رسول الله : :أى المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مدينة هرقل تفتح أولا : يعني قسطنطينية )
رواه أحمد ( 2/ 176 ) والدارمي في السنن ( 503 – ط دار المغني ، و ابن أبي شيبة في المصنف ( 19088 – فضل الجهاد ، والحاكم في المستدرك – الفتن والملاحم ، وأبو عمر الداني في السنن الواردة في الفتن ( 609 ) والطبراني في الأوائل ( 61 ) وابن أبي عاصم في الأوائل ( 108 ) ، وعبد الغني المقدسي في كتاب العلم ( 2/30 / 1 ) وقال : حديث حسن الإسناد ، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي
وهو كما قالا كما ذكر الشيخ الألباني رحمه الله تعالى ( الصحيحة رقم (( 4 ))

قال الشيخ الألباني رحمه الله :

( رومية ) هي روما ، كما في معجم البلدان ، وهي عاصمة إيطاليا اليوم ، وقد تحقق الفتح الأول على يد محمد الفاتح العثماني ، كما هو معروف ، وذلك بعد أكثر من ثما نمائة سنة من إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بالفتح ، وسيتحقق الفتح الثاني بإذن الله تعالى ولا بد ، ولتعلمن نبأه بعد حين

ولا شك أيضا أن تحقيق الفتح الثاني يستدعي أن تعود الخلافة الراشدة إلى الامة الإسلامية ، وهذا مما يبشرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله في الحديث :
(تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم يكون ملكا جبريا فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت . رواه أحمد 273/4 ثنا سليمان بن داود الطيالسي ثنا داود بن إبراهيم الواسطي ثنا حبيب بن سالم عن النعمان بن بشير قال كنا قعودا في المسجد _ وكان بشير رجلا يكف حديثه _ فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال يا بشر بن سعد أتحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء فقال حذيفة أنا أحفظ خطبته . فجلس أبو ثعلبة فقال حذيفة ( فذكره مرفوعا ) . قال حبيب فلما قام عمر بن عبد العزيز _ وكان يزيد بن النعمان بن بشير في صحابته _ فكتبت إليه بهذا الحديث أذكره إياه فقلت له إني أرجو أن يكون أمير المؤمنين _ يعني عمر _ بعد الملك العاض والجبرية . فأدخل كتابي على عمر بن عبدالعزيز فسر به وأعجبه ...... ( والحديث حسن على أقل الأحوال إن شاء الله تعالى ) _........ ( ومن البعيد عندي حمل الحديث على عمر بن العزيز لأن خلافته كانت قريبة العهد بالخلافة الراشدة ولم يكن بعد ملكان ملك عاض وملك جبرية والله أعلم
( الصحيحة رقم (( 5 ))

الجهاد فرض اخي المشرف وانا اقصد الجهاد المنظم من قبل الدوله الحمل الاسلام الى العالم اما جهاد الفراد والحركات الجهاديه فأمرة الى الله وفي هذا الامر الكلام يطول













التوقيع

الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.

 سيف التحرير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Feb-2010, 01:04 PM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية مرتقب المجد

 




افتراضي

نسأل الله دولة إسلامية وخميسا عرمرما إسلامي













التوقيع

وااإسلاماه
إن لم نكن نحن للإسلام فمن للإسلام غيرنا
إنا لها وتلكم الخلافة قادمة فارتقبوها بركانا






]

 مرتقب المجد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجبل, الشامي, الإسلامي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع