« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: الغرب والإسلام.. الدين والفكر السياسي في التاريخ العالمي (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: لبنان والوضع الشائك (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: هيئة أبوظبي للثقافة تكشف عن أشعار بني تغلب الضائعة (آخر رد :النسر)       :: احتفالية " الناير" الأمازيغي… ارتباط وثيق بالطبيعة والتاريخ (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم



سلسلة مدن تاريخيه قديمه

التاريخ القديم


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-Oct-2010, 10:42 AM   رقم المشاركة : 31
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

اقتباس:
سيدي بوسعيد القبلة الأولى للسياحة التونسية
بياض وزرقة.. سيدي بوسعيد سعادة تونسية





تونس- العرب أونلاين: إن زرتها فقد اكتشفت كيف تداعب شواطئ المتوسط أجمل مدن تونس ليلتقي عبق التاريخ بسحر الطبيعة ولمسات الفن المعماري العربي الإسلامي، وإن كنت لم تزرها بعد فعليك ألا تفوّت فرصة اكتشافها.. هي مدينة سيدي بوسعيد التونسية التي تقع على بعد حوالي عشرين كلم في الضواحي الشمالية لتونس العاصمة.


سنحاول من خلال رحلتنا هذه أن نأخذك إلى قباب وجدران بيضاء وأبواب زرقاء وأزقة تتدلى من على هضبة تشرف على الضفة الجنوبية للمتوسط لتعيش لحظات وسط هذه المدينة الرائعة التي قال عنها المعماري الشهير محمد مكيّة "إنها أنجح عمل معماري عربي".
سيدي بو سعيد.. هي قريه ساحلية تقع في الضواحي الشمالية للعاصمة تونس، يقطنها قرابة 5 آلاف ساكن. وهي قرية متوسطة الحجم ومميَّزة الموقع فهي عبارة على جبل ضخم يكسوه الشجر والعشب والغابات.. وأسفل الجبل بحر دافئ ورمال ذهبيه ناعمه يجاورها مرفأ سيدي بو سعيد السياحي.

وقد استمدت مدينة سيدي بوسعيد اسمها من اسم الولي الصالح أبو سعيد بن خلف بن يحي التميمي الباجي "سنة 1893"، وكانت قبل هذا التاريخ تسمى "ناظور قرطاج" في العهد الحفصي، و"جبل المرسى" ثم "جبل المنار" بعد الفتح الإسلامي.

أوّل ما يسترعي انتباه القادم إلى سيدي بوسعيد هو تناسق الألوان في هذه المدينة واتحادها، وهي ذات طابع معماري أصيل بلونيه الأبيض والأزرق وأبوابها التي تزيّنها المسامير السوداء وشبابيكها ذات المشابك المقوّسة حتى أعمدة الإنارة يزينها اللونان الأسود أو الأزرق دون سواهما. ستلاحظ أيضا وجود عدد قليل من الأبواب ذات اللون الأصفر والسبب قيمتها التاريخيّة التي جعلتها تحافظ على خصوصيته. بعد أن تمشي مسافة 50 مترا تقريبا تجد وسط الشارع الرئيسي الذي تتفرع عنه 4 طرق فرعيّة نافورة ماء تحيط بها أعواد المشموم التونسي وحمامات بيضاء تحيط بها أنواع من الأزهار الملوّنة التي تزيد المكان إشراقة.

ولكي تتمتع بجمال الطبيعة عليك المرور من أعلى الجبل "وسط القرية" إلى أسفل المرفأ عليك أن تتدرج في ممر ذو 1000 درج لتنعم بجمال المساحات الخضراء و غابات الصنوبر برائحتها المنعشة.

وتضمّ القرية عددا هامّا من الآثار التي تحكي تاريخ المكان والحقب التي مرّت عليه نذكر منها قصر الباروني دي ارلنجي الذي يسمى اليوم قصر النجمة الزهراء، وتقام فيه سهرات فنيّة وأمسيات شعريّة ثقافيّة.

وتعد سيدي بوسعيد مرقدا آمنا لأكثر من 500 ولي صالح على رأسهم سيدي بوسعيد نذكر منهم: سيدي الجبالي وسيدي الظريف وسيدي بوفارس وسيدي الشبعان وسيدي الشهلول وسيدي عزيزي وللة المعمورة وللة شريفة بنت سيدي أبو سعيد. والطريف أن أسماء المقاهي المنتشرة في هذه المدينة تحمل كلها أسماء الأولياء الذين يرقدون هنا.
كما تعدّ هذه المدينة أوّل موقع معماري محمي في العالم منذ سنة 1915 وتقع في أعالي المنحدر الصخري المطل على قرطاج وخليج تونس ويقال إن البطاقة البريدية التي تحمل صور القرية هي الأكثر مبيعا في العالم.

* ملتقى الفنانين والمبدعين
في بداية القرن العشرين أصبحت مدينة سيدي بوسعيد المكان المفضّل للفنانين والمثقفين الذين شدّتهم بأجوائها السّاحرة، وقد اختاروها مقرّا لسكناهم ثم تبعهم الكتاب والمهندسون والفنانون التشكيليون والسينمائيون وغيرهم. وقد كان للبراون رودولف دي ارلنجر الرسام الانجليزي دور بارز في هذه المنطقة. وقد كان لهذه الشخصيّة المغرمة بالموسيقى وصاحبة الذوق الرفيع ارتباطا وثيقا بمصير المدينة ولشدّة تأثره بجمال الموقع قرّر الإقامة فيه وبناء قصره ذي الهندسة الشرقية أساسا وسمّاه النجمة الزهراء وقد تواصلت مدّة تشييده من 1912 إلى 1922. وقد كان وراء مرسوم ملكي أصدره الباي سنة 1915 يحمي المدينة كما كان وراء اعتماد اللونين الأبيض والأزرق.

ومن بين المثقفين الأجانب الذين زاروها نذكر بول كلي، غوستاف فلوبيرت وأندريه جيد وسيرفانت. كما تضمّ المدينة 4 أروقة للفنون تفتح أبوابها على مدار السنة.

* القبلة الأولى للسيّاح
سيدي بوسعيد هي القبلة الأولى للسيّاح من مختلف الجنسيّات والشرائح العمريّة فلا يمكن للسّائح أن يزور تونس دون المرور بهذه المدينة ويكثر عددهم خاصّة في فصل الصّيف حتى تعجّ المدينة بهم إلى درجة الاكتظاظ لذلك من الصّعب أن يجد التونسي لنفسه مكانا في نزل هذه المدينة. وتكون المقاهي نهاية رحلتهم إلى سيدي بوسعيد حيث يرتاحون هناك وينعمون بالمناظر الممتعة حيث يمتزج جمال الغابة بالبحر فتعزف المدينة سمفونية من الجمال قل أن تستمع إليها.

ويعدّ لزائري المدينة برنامج ثريّ ومتنوّع من الرحلات والسهرات يضمن لهم عودتهم مجدّدا. واللافت للانتباه أنّك قلّ ما ترى سائحا دون عقد أو مشموم الفل. وهو ميزة المدينة.

* أبرز مقاهي المدينة
تنتشر في أعالي مدينة سيدي بوسعيد العديد من المقاهي المعروفة لدى جميع الزوّار وقد يكلّف المرء نفسه عناء السفر ساعات لتناول كوب من الشاي الأخضر بالبندق في أحد المقاهي ونذكر "القهوة العالية" و"مقهى سيدي بوسعيد" ومقهى "سيدي شبعان" التي خصّصناها بالزيارة.

القهوة العالية.. هي من أقدم المقاهي في تونس وكانت في عهد الباي مجعولة لأعيان البلاد فقط وهي مقهى ذات سلالم عالية ويتوفر فيها طابع عربي أندلسي رائع و هي أشهر مقهى في القرية.

والمقهى يعجُّ بالرواد طوال الوقت فلاحتساء القهوة أو الشاي هناك يلزمك حجز لذلك و البعض لا يتوانى في الجلوس أمام المقهى..

أما إذا لم تجد مكانا في هذه المقهى فعليك التوجه صوب مقهى سيدي الشبعان ورغم أن المسافة طويلة وشاقة ذلك أنك ستمشي قرابة 1000 متر باتجاه الأعلى ورغم ذلك لن تشعر بالتعب لجمال المكان إذ تصادف معروضات الفخار من هذا الجانب وذاك. والعديد من اللوحات الفنيّة التي تصوّر أروع اللحظات في المدينة كالشروق والغروب.

كما يسترعي انتباهك دار العنابي وهو منزل تونسي تقليدي يعود تاريخه إلى القرن 18 أعيد ترميمه ليصبح سكنا صيفيّا ويتميّز بطابعه الإسلامي وديكوره الجذاب والأرضيات الرخاميّة والمصابيح الملوّنة، وتتوسّط الباحة الرئيسيّة نافورة كبيرة تحيط بها أشجار الياسمين. تجد في الطريق بعض النسوة المتخصّصات في النقش على الأيدي وهو ما يسمّى في تونس "الحرقوس" وهو نوع من الوشم..

المقهى كان في الأصل مقام ولي صالح اسمه سيدي الشبعان، ولا زال يزوره إلى يومنا هذا العشرات حيث يتلون الفاتحة على روحه ويضيؤون الشموع. بعد الاستقلال أصبح مكانا ترفيهيّا واليوم أصبحت مساحة هذا المكان 500 متر وقد اكتسب شهرة عالميّة جعلت زوّاره يوميّا بالآلاف لاحتساء الشاي بالبندق أو "القهوة العربي" وهو ما يميّزه عن غيره من المقاهي.

المكان المخصّص للجلوس تختلف مساحته عن باقي المقاهي في الجهة فهو فسيح جدّا بإمكانه احتواء عائلة وافرة العدد أمّا الديكور فتونسي 100 بالمئة إذ تغطي الأغطية الصوفيّة المقاعد المبنيّة بالإسمنت وهي ذات ألوان زاهية ويقع تغيير هذه الأغطية كل سنة بالإضافة إلى وسادات تضعها خلف ظهرك لتصبح جلستك مريحة أكثر، كأنّك في صالون بيتك.

كما تجد أيضا طاولات صغيرة الحجم مطلية باللونين الأبيض والأزرق وكذلك الكراسي.
أمّا بائع مشموم الفل فلا يفارق المقهى إلا قليلا يجوب المكان بطبقه المصنوع من السعف والمملوء بالمشموم بين السيّاح والتونسيين يعرض عليهم عود المشموم وقيمته المادية لا تتعدى الدينار أي أكثر بقليل من نصف أورو أمّا قيمته المعنويّة فراسخة على مدى السنين.

عديد الشخصيات الفنية المعروفة زارت مقهى سيدي الشبعان

ويستقبل هذا المقهى يوميّا وزراء تونسيّين. كما استقبل منذ فترة أمير دبي، والأمير طلال بن عبد العزيز من السعودية، والرّئيس الباكستاني برويز مشرّف وألكسندر كفاسنشكي رئيس بولونيا سابقا وميغا واتي رئيس أندونيسيا. وقد شجّعهم الأمان والاستقرار في هذه البلاد عامة وفي منطقة سيدي بوسعيد خاصة على القيام بهذه الزيارات.
xtrx

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

آخر تعديل النسر يوم 05-Dec-2010 في 09:51 AM.
 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Dec-2010, 09:50 AM   رقم المشاركة : 32
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

البصرة.. أم العراق
البصرة.. مدينة غابات النخيل




العراق- البصرة ثاني أكبر مدينة عراقية ومركز محافظة البصرة تقع في أقصى جنوب العراق على رأس سواحل الخليج العربي تقع على الضفة الغربية لشط العرب "المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات بعد خروجه من هور الحمار على بعد 110 كم شمال مدينة الفاو".

تبعد محافظة البصرة 55 كم عن الخليج العربي و545 كم عن مدينة بغداد، تبلغ مساحتها 19070 كم2، بعدد سكان يناهز ال 3,800,200 نسمة "حسب احصائيات 2009"، لها حدود دولية مع كل من السعودية والكويت جنوباً وايران شرقاً، والحدود المحلية لمحافظة البصرة تشترك مع كل من محافظة ذي قار وميسان شمالاً، والمثنى غربا.

تعتبر ميناء العراق الأوحد، ومنفذه البحري الرئيسي، كما تزخر المحافظة بحقول النفط الغنية ومنها حقل الرميلة وحقول الشعيبة، وبحكم موقعها حيث تقع في سهول وادي الرافدين الخصيبة، فغنها تعتبر من المراكز الرئيسية لزراعة الأرز، الشعير، الحنطة، الدخن، كما تشتهر بتربية قطعان الماشية. تقع على أرض متباينة التضاريس بين سهل وجبل وهضاب وصحراء.

* أسماء مدينة البصرة
كان للبصرة أسماء كثيرة أخرى أيضا سميت بها وذكرت بأمهات الكتب، فمن ذلك كانت تدعى بالخريبة قبل الفتح الإسلامي "بسبب وجود مدينة قديمة خربة قريبة من الموقع"، وبعد بنائها سميت بأسماء كثيرة منها أم العراق، خزانة العرب، عين الدنيا، ذات الوشامين، البصرة العظمى، البصرة الزاهرة، ثغر العراق الباسم، الفيحاء، قبة العلم، كما تدعى الرعناء وذلك لتقلب الجو فيها أثناء اليوم الواحد وخاصة في فصل الربيع، وتجمع مع الكوفة بالمصرين، إذ أن كل من البصرة والكوفة كانتا تعتبران اعظم أمصار العالم الإسلامي بدون منازع -قبل بناء بغداد طبعاً- كما تجمع مع الكوفة أيضاً ويطلق عليهما العراقيين أو البصرتين.

أما معنى اسمها الحالي فقيل فيه الكثير من الأخبار منها: الأرض ذات الحجارة الصغيرة فقد قال الأخفش في البصرة: حجارة رخوة إلى البياض ما هي وبها سميت البصرة، وقال حمزة الاصفهاني إنها كلمة فارسية أصلها "بس راه" أو باصوراه أي الطرق المتشعبة وردها يعقوب سركيس إلى الكلدانية وقال أنها تعني الاقنية أو باصرا "محل الأكواخ" إن كلمة بصرة أو بصيرة كلمة أكدية مشتقه من كلمة باب وكلمة "صيري" وتعني الصحراء إذ ترد هذه الكلمة في حوليات سنحاريب كاسم قبائل حاربها لأنها تحالفت مع الثائر الكلداني مردوخ بلادا ن وسماهم "صابي صيري" أي سكان الصحراء فيكون اسمها "باب الصحراء" وهو تفسير قريب جداً إلى موقعها الجغرافي، وقيل انها سميت بصرة لأنها كانت تقع على مرتفع من الأرض حتى كان من يقف في ذلك الموقع يستطيع أن يرى ما حوله والله أعلم.

* تاريخ البصرة
إن أول ولاية في العصر الإسلامي خارج حدود الجزيرة هي ولاية البصرة، وقد أصدر عمر بن الخطاب أوامره لإعلانها "ولاية" وعين عليها واليا وهو عتبة بن غزوان.

المقصود بمدينة البصرة القديمة هي تلك المدينة التي بناها العرب بقيادة عتبة بن غزوان عند الفتح الإسلامي للعراق عام أربعة عشر للهجرة، الموافق لعام 636 للميلاد، حيث كانت في بداية الأمر معسكراً للجنود وسكناً لعوائلهم ليسهل عليهم التوجه إلى الفتوحات، بدل من أن يضطروا للعودة إلى عوائلهم في المناطق البعيدة من شبه الجزيرة، موقع البصرة القديمة كان في المنطقة التي بنيت فيها مدينة الزبير الحالية، وتتسع إلى الشمال منها حيث تم العثور على بقايا لقصور قديمة من قصور البصرة تقع إلى الشمال من مدينة الزبير.

وكان هنالك نهر يمتد من شط العرب إليها، وقد درس ذلك النهر، كما حفر العرب عدة أنهار تتصل بعضها ببعض لتروي المدينة وبساتينها من جميع جهاتها حتى أصبحت تلك الأنهار وما يحيط بها من قصور وبساتين تعتبر جنة الله على الأرض، بنيت في بداياتها من القصب والبردي وأجذاع النخيل المتوفرة في المنطقة، لكن بعد "حريق البصرة الكبير"، أمر الخليفة عمر بأن تمصر من جديد وتبنى باللبن.

لقد اشتهرت البصرة فيما بعد بقصورها الكبيرة وبساتينها الواسعة الجميلة التي كانت تضرب الأمثال بروعتها وجمالها، لقد كانت أول مدينة بناها العرب أثناء الفتوحات الإسلامية، وتم بناؤها قبل الكوفة بحوالي ستة أشهر، ثم بنيت الفسطاط بعد الكوفة، لقد تم هجر الموقع القديم قبل 300 سنة من الآن بسبب انتشار الطاعون والجذام مما جعل السكان يتوقعون أنه موبوء لذلك تحولوا الى مكان اتخذته القوات العثمانية معسكراً لهم وانتشروا حول هذا الموقع.

وكان هنالك نهر يمتد من شط العرب إليها، وقد درس ذلك النهر، كما حفر العرب عدة انهر تتصل بعضها ببعض لتروي المدينة وبساتينها من جميع جهاتها حتى أصبحت تلك الأنهار وما يحيط بها من قصور وبساتين تعتبر جنة الله على الأرض.

* تاريخ الموقع قبل بناء المدينة
تظهر الحفريات وجود مدينة أثرية يعتقد بعض المؤرخين انه تم بناؤها في زمن نبوخذ نصر تدعى طريدون، وادعى آخرون إنها كانت مدينة آشورية "بحاجة إلى مصدر"و قال آخرون بناها الأسكندر المقدوني لتكون انطلاقة لغزواته للهند، حيث كان لهذه المدينة سد يحميها من ارتفاع منسوب مياه البحر، فان صح هذا فان طريدون أو تريدون تكون جنوب مدينة الزبير قرب خور الزبير في الوقت الحاضر، بينما يعتقد الرحالة جسني إن موقع طريدون هو قرب جبل سنام والذي يبعد عن جنوب مدينة الزبير بحوالي ثلاثة عشر ميل، فإذا كان ذلك صحيحاً فيجب أن يكون خور الزبير والذي هو امتداد للخليج العربي يمتد إلى جبل سنام أيام الدولة البابلية وهنالك رواية أخرى تختلف قليلاً وتبدو اكثر توافقاً من حيث التسلسل التاريخي وذلك بعد أن فتح سعد بن أبي وقاص مدينة الحيرة وما حولها أمره الخليفة أن يرسل عتبة بن غزوان إلى أرض الهند والمقصود بها منطقة البصرة حيث كانت الابلة "موقع البصرة الحديثة" تدعى بأرض الهند، ويجعل للمسلمين هنالك معسكراً، ولا يجعل بيني وبينه البحر، فسار إليها عتبة في ثمانمائة رجل، فلما افتتح الابلة أرسل إلى الخليفة يخبره بان المسلمين بحاجة إلى معسكر دائم هناك ووصف له موقع البصرة القديمة فاعجب به وتم سكن المدينة.

* سبب اختيار موقع المدينة
اقتضت الضرورة التي فرضتها الفتوحات الإسلامية على العرب إنشاء مدن عسكرية أو معسكرات سكنية للجنود المحاربـين لتخدم عدة جوانب، أهمها انه أصبح من غير المنطقي على الجندي المقاتل أن يذهب لزيارة أهله في فترات معقولة لبعد المسافة، فالمجاهد الذي قدم من اليمن أو عُمان يحتاج إلى أشهر طويلة لكي يصل إلى موطنه ويحتاج إلى نفس ذلك الوقت للعودة وهذا يعني انهم سيضيعون نصف وقتهم وجهدهم في مثل هذه الأسفار الطويلة الشاقة، مما يحرم جبهات القتال من فترات غيابهم الطويلة، كذلك كان لا بد من إيجاد معسكرات ثابتة للتحرك منها لضرب قواعد العدو أو طرق وقوافل إمداداته، أو شن الحملات السريعة المفاجئة عليه، أو لصد هجمات العدو، أو لنجدة بقية الجبهات عند الحاجة. كذلك إيجاد مقرات بعيدة على حافة الصحراء لا يجرأ العدو من الوصول إليها لمعالجة المصابين وقضاء فترة النقاهة بعيداً عن الخطوط الأمامية الخطرة والمتحركة دائماً، كما يستطيع أن يترك بها المقاتل زوجته أو ما يحصل عليه من الغنائم كي لا تعيق حركته أثناء القتال. كل هذه الأسباب وغيرها جعلتهم يفكرون بإنشاء مثل هذه المدن.

* كيف تم بناء البصرة
عندما اتخذ عتبة بن غزوان منطقة الخريبة معسكراً اخذ الخليفة يرسل العرب إلى البصرة تباعاً لتسكنها، فلما كثروا هناك بنى فيها عتبة سبعة دساكر "مفردها دسكرة" وتعني القرية الكبيرة من اللبن "الطابوق أو الطوب الغير محروق"، ويبدو أن أكثر البيوت تم بناؤها بالقصب أول الأمر ثم تحولوا إلى اللبن وذلك لسرعة احتراق القصب. وكان ذلك سنة أربع عشرة للهجرة وذلك قبل بناء الكوفة بستة اشهر. وقد تم بناء المسجد ودار الإمارة ثم بعد ذلك قام ببناء السجن وحمام الأمراء حيث تم البناء بالقصب أول الأمر، وكان أول بيت بني فيها هو دار نافع بن الحارث ثم دار الصحابي معقل بن يسار المزني والذي أطلق اسمه على أحد أهم انهار البصرة فيما بعد وهو نهر معقل أو نهر المعقل كما يدعى اليوم، وقد أدرك العرب أن أرض البصرة تصلح لزراعة النخيل فاكثروا من زراعة النخيل فيها حتى اشتهرت فيما بعد بأنها أرض النخيل.


منذ تأسيسها، وإلى بداية الانتداب البريطاني على العراق كانت منطقة البصرة تتسع وتنقبض اعتمادا على العديد من الأسباب منها ما هو إداري ومنها ما هو عمراني وتجاري، لكن البصرة ورغم تعدد الأسماء التي تطلق عليها كانت دائمة الحياة، بعد كل خراب يمر بها.

بحسب المصادر الإسلامية كانت حدودها بين الكوفة وأطراف واسط شمالا، حتى البحرين جنوبا مع امتداد على الخليج الذي يسمى خليج البصرة. وقد استمرت هذه المنطقة مترابطة الأطراف وبضمنها أجزاء باتت اليوم مستقلة عنها مثل قطر والبحرين والكويت والمنطقة الشرقية في السعودية وأجزاء كبيرة من الأهواز. بعد مجيء الإنكليز، قامت قواتهم بتقسيم ولاية البصرة ثم تبعها تقسيم أقضيتها، فصار لواء المنتفق محافظة ذي قار تيمنا بمعركة ذي قار بين البصريين العراقيين والفرس والتي انتهت بانتصار العرب. كما جعل لواء العمارة محافظة سميت بمحافظة ميسان تيمنا بالمنطقة التي يرجع إليها الفقيه الحسن البصري.

* معالم محافظة البصرة
1 - مسجد البصرة القديم: وهو أول وأهم مسجد في الإسلام خارج مكة والمدينة المنورة شيد في عهد الخليفة عمر من قبل عتبة ابن غزوان والي البصرة كان في بداياته مبني من أجذاع النخيل لكنه تدمر بالحريق الكبير وأعيد بناؤه من اللبن والطين من تم إعادة بنائه في خلافة عمر بن عبد العزيز والخلافة العباسية تدمر من جراء الفيضان الكبير الذي اصاب البصرة وتضاءلت أهميته بعد انتقال أهل البصرة من الموقع القديم إلى الموقع الجديد، شهد هذا المسجد مراحل مهمة من تأريخ الإسلام والمسلمين وتأريخ العراق، منها زيارة الامام علي ابن ابي طالب له بعد واقعة الجمل، مجزرة الحجاج التي راح ضحيتها مئات كبار العرب في البصرة، ثورة الزنج. وهو كذلك أول مدرسة للفقه، والحديث النبوي الشريف ثم علم الأصول والفلسفة. درس فيه عبد الله بن عباس المسمى بحبر الأمة، والحسن البصري، وواصل بن عطاء.

2 - جزيرة السندباد :تقع في وسط شط العرب بالقرب من ميناءالمعقل ويمتد فوقها جسر خالد وكانت معلم سياحي مهم حتى الفترة الأخيرة عندما أصبحت سكن للمتجاوزي.

3 - حدائق شجرة آدم: تقع شمال المحافظة في مدينة القرنة عند ملتقى دجلة بالفرات والتي تضم شجرة آدم، والتي يقال انها من أقدم الأشجار في المنطقة، وقد قيل بأنها ترجع لزمن آدم "عليه السلام"حتى أخذ الناس يتوافدون عليها للتبارك بها.

4 - أطلال بيت السياب: هو أحد أشهر الآثار الحديثة للشاعر المجدد بدر شاكر السياب، حيث منزل الأقنان ونهر بويب وجيكور التي تغنى بها السياب في شعره. وهناك أيضا تمثال السياب، وهو من تماثيل مدينة البصرة الذي نحته الفنان والنحات نداء كاظم للشاعر بدر شاكر السياب، يقع في كورنيش البصرة، والذي أزيح الستار عنه في سنة 1972.

5 - مدينة البصرة الرياضية: وهي أكبر مدينة رياضة في الشرق الاوسط وتقع على شط البصرة بين مدينتي القبلة والزبير.

6 - مزارع غابات النخيل: تمتد بكل أطراف المحافظة ولكن بالأخص مدينة أبو الخصيب التي تقع في وسط شط العرب بالقرب من ميناء المعقل.

7 - شارع كورنيش البصرة شارع يمتد على شاطئ شط العرب الأيسر يمتد من ساحة اسد بابل وحتى بوابة القصور الأربعة كان ولا يزال شاهد على تأريخ البصرة تميز بتمثال بدر شاكر السياب شاعر البصرة الأعظم.

8 - غابات الأثل: تقع بين مركز المحافظة ومدينة الشعيبة تضم تجمعا كبيرا من اشجار الأثل، وجهة كبيرة للسياح.

9 – البرجسية: ساحات شاسعة من الخضار الموسمي، حيث تنمو بها الحشائش خلال الربيع وجهة كبيرة للتخييم.

10 - حدائق الخورة :من الحدائق القديمة في المحافظة تقع في شارع المنتزه.

11 - حديقة الأمة: من الحدائق القديمة في المحافظة تم الغاؤها بعد 1991 لكن تم ترميمها الآن وأعيد افتتاحها من جديد.

12 - قصور الرؤساء الأربعة: وهي أربعة قصور فخمة.

13 - دير راهبات التقدمة اللاتينيين: يقع في شارع 14 تموز.

14 - سوق الهنود "المغايز": من الاسواق القديمة في البصرة، سمي بسوق الهنود بسبب الباعة الهنود الذين كانوا يعملون هنا في بداية القرن الماضي.

15 - سوق حنا الشيخ: من الأسواق القديمة ينسب الى عائلة حنا الشيخ البصرية العريقة.

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-Dec-2010, 10:16 AM   رقم المشاركة : 33
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه


bياسمين الحمامات.. مراوحة بين الأصالة والحداثة




سالي العوضي

أبدعت أياد تونسية مدينة عتيقة تجمع بين الطراز العربي الأصيل وحداثة العصر ذو الذوق الرفيع والحيوية والحركة هي "ياسمين الحمامات" تمثل قطباً سياحياً جديداً وتعتبر تحفه رمال ذهبية تقع على شاطئ الكورنيش، رسمت أغلب معالمها، وزينت أطرافها بالزهور والورود، وأضيئت جميع طرقاتها وشوارعها، حتى أصبحت محطّة عالمية، ونموذجاً سياحياً فريداً لا يمكن الاستغناء عنه.

تقع مدينة الحمامات في مفترق الطريق بين تونس العاصمة ومدينة سوسة فلا تفصلها عن سوسة الا 80 كم وهي نفس المسافة التي تفصلها عن العاصمة اداريا تتبع مدينة الحمامات ولاية نابل او الوطن القبلي المعروف بالرأس الطيب Cap Bon فردوس البلاد التونسية ومدينة الحمامات هي جوهرة هذا الفردوس.

* الياسمين مواصفات عالمية
تبدو "ياسمين الحمامات" في صورة مدينة انبثقت بكاملها من الأرض بشوارعها الواسعة وفنادقها التي تتنافس في الفخامة وأماكن الترفيه والتسلية وأيضاً برائعتها "المدينة العتيقة" التي تم تشييدها وفق طراز معماري عربي أصيل.

وضمن المساحات الشاسعة التي تمتد من الجنوب التونسي من مدينة الحمامات وعلى شاطئ الكورنيش الذي يمتد على مسافة 1500 متراً تصطف به المقاهي والنوادي على مرمى العين، في قلب المحطة، تقع "المارينا" التي تواكب أفضل المواصفات العالمية، تحيط بها الفنادق والاقامات ذات اللون الأبيض الناصع ويتسع المرفأ لآكثر من 700 يخت وقارب.

هذا المولود الحديث ضمن محطات "المارينا" التونسية يتميز بفخامته اذ يجمع بين الحداثة ورحابة المكان وقادر على توفير عطلة مريحة وناجحة وكذلك لقاءات المؤتمرات والأعمال.

* قطب سياحي
وعلى الرغم من أن الحمامات يطلق عليها النائمة لآنها في حضن البحر وتعد إحدى الواجهات السياحية العريقة في تونس، فإن نمط المعمار القديم، الذي اشتهرت به، لم يعد مواكباً للعصر، ولا مستجيباً لأذواق الأجيال الجديدة من المستثمرين ورجال الأعمال.
ومن هذا المنطلق خطط مهندسون تونسيون لإنشاء مدينة سكنية غير بعيدة عن المدينة التاريخية بقلعتها الشامخة وأسواقها العربية العتيقة وبيوتها البيضاء الناصعة.

وقد تحولت مدينة الحمامات النائمة على ضفاف البحر الأبيض المتوسط، في بضع سنوات إلى "باقة من المتعة" كما يسميها التونسيون. إذ صارت هذه المدينة الصغيرة قطباً سياحياً عالمياً يستقطب ملايين السياح سنوياً، بينهم أشهر الشخصيات العالمية الباحثة عن المتعة وسحر الطبيعة.

وقد زاد المدينة جمالاً إنشاء المنتجع السياحي "ياسمين الحمامات"، الذي جمع بين فخامة البناء وعراقة التاريخ العربي الإسلامي. وقد استمد هذا المنتجع السياحي اسمه من زهرة الياسمين الأسطورية الفواحة، التي تعتبر من أبرز وأجمل رموز البلاد التونسية.

وكانت انطلاقة هذا المشروع السياحي عام 1989 عندما صدر الأمر بإنشاء مدينة سياحية متميزة على مساحة 270 هكتاراً. وشهدت هذه المدينة تجديداً واتساعاً متواصلاً سنة بعد أخرى، حتى صارت نموذجاً استثنائياً يُمكّن أي شخص من الحلم وقضاء عطلة مغايرة للسائد والمألوف.

في مدينة الحمامات المتكاملة والمطلة على البحر الأبيض المتوسط يمكن للمرء أن يفعل ما يشاء، يسكن، يأكل، يلهو، يخلد للراحة، ويتمتع بالاستجمام والعلاج الطبيعي. فمن الساحات والأسواق إلى الفنادق، ومن الحمامات المعدنية إلى الفناءات، ومن الأسوار إلى الديار والحدائق، يمارس رواد هذه المدينة حياة جديدة كلها متعة وفرح، يجمع بين الطابع المهرجاني الاحتفالي، والتعايش والتعارف، وبين الرفاهية والصفاء.
ففي مدينة الحمامات، تترامى قرون وعجائب من الموروث الحضاري العربي والإنساني، والعادات والتقاليد، والفلكلور، واللوحات الشعبية الخالدة. وتتوزع فيها فنادق فخمة يصل عددها إلى 54 فندقاً، تمثل أحد أهم الأقطاب الفندقية في تونس.

ويجد الزائر لمدينة الحمامات جميع الأشكال والتصورات الهندسية للبلاد التونسية وللحضارات الإنسانية الأخرى الأوروبية واليابانية والصينية، في شكل فسيفسائي، يجمع كل إبداعات الإنسان جنباً إلى جنب.
كما يجد الزائر أيضاً في المنتجع السياحي "ياسمين الحمامات" جميع أصناف الفنادق، فنادق فاخرة وأخرى متوسطة، نوادي وشقق وحمامات، تقدم آخر ما استجدّ في ميدان التداوي بمياه البحر، والتداوي بالحمامات البخارية، بالإضافة إلى مفاجآت لمحبي التزلج على الجليد وملاعب الجولف. ويوفر منتجع "ياسمين الحمامات" حوالي 20 ألف سرير كل عام، أغلبها يصنّف من فئة الممتاز.

"المارينا" جزيرة اصطناعية
وتوجد في قلب منتجع "ياسمين الحمامات" تحفة أخرى شيدت حديثاً، اسمها "المارينا"، وسط 20 هكتاراً من المياه، توفر 740 مرفأ للسفن والزوارق الشراعية، و500 شقة قبالة البحر، و55 فيلا، أغلبها على جزيرة اصطناعية، شيدت على حافة الميناء، بالإضافة إلى 18 ألف متر مربع من المحلات التجارية، و30 ألف متر مربع من الحدائق المهيأة.

وتتميز "المارينا" بشهادة من زارها من السياح والمعماريين والرسامين بأناقتها وسحرها، وتناغم معمارها. وقد زادها شهرة احتضانها للعديد من الحفلات الكبرى عالمياً، والعديد من المسابقات الدولية مثل مسابقات الدراجات النارية الكبيرة.
كما يستقبل "الميناء"، الذي يعد اليوم من بين أجمل الأماكن في ضفاف البحر الأبيض المتوسط، عدداً من سباقات الزوارق والمعارض البحرية وبعض الفعاليات الأخرى ذات العلاقة بالبحر، مثل المسابقة النسائية للزوارق الشراعية، والتي تعرف ب"طريق عليسة"، أو "أليسار"، بانية قرطاج القديمة.

ويقول مهندسو "مارينا" و"ياسمين الحمامات" إنها شيدت لمنافسة المدن والمناطق السكنية الحديثة في الضفة الشمالية للمتوسط، مثل منتجعات جزيرتي "صقلية" و"سردينيا" القريبتين، ومدن "كان" و"مونت كارلو" و"سان تروبيز" في جنوب فرنسا.
وتعتبر "مارينا" الحمامات أهم مشروع عقاري وسكني من هذه الفئة الجديدة، فهو باكورة المدن المستقبلية، خصوصاً وأن موقعه فريد، إذ يمتد بين ساحل البحر المتميز بنقائه وجماله، وسفوح تلال تكسوها الأشجار الخضراء.

ويتصل مشروع "مارينا" في الحمامات باليابسة بجسر قناة أو كاسرة أمواج تمت تهيئتها لتكون فسحة تنتشر على ضفتيها المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية. وفكرة القناة أو الكاسرة مقتبسة من تراث الفينيقيين، الذين كانوا يشقون قناة تتوغل في اليابسة ثم تعود إلى البحر لضمان الحماية لسفنهم من الغارات والعواصف. ولكل فيلا من فلل "مارينا" الفخمة إطلالة مباشرة على البحر من الواجهة الخلفية للبيت، وفيها موقع خاص لليخت أو الزورق الخاص، فيما يوجد "كراج" للسيارات على الواجهة الأمامية.

* قرطاج لاند
وعلى مشارف منتجع "ياسمين الحمامات" توجد "قرطاج لاند"، وهي مدينة ألعاب ترفيهية، تمتد على مساحة خمس هكتارات، وترتكز على الخيال الجماعي، مساهمة في إعادة إحياء أساطير وحكايات الطفولة، مستغلة التاريخ والموروث الحضاري العربي لإنعاشه وإبرازه من جديد.

وتقدم "قرطاج لاند" لزائريها 18 فضاء ترفيهياً ومكاناً للألعاب المثيرة، مثل "رحلة حانون" و"الإخوة بربروس" و"مغامرات علاء الدين"، وغيرها، اعتماداً على الخيال الخصب وبعض ما بقي في الذاكرة الشعبية من غرائب القصص والمغامرات والحروب.

* ميناء مدينة الحمامات
ويعتبر الميناء، الذي تقع على حافته المدينة الساحرة، القلب النابض للمجمع السكني الجديد، فمنه تنطلق فسحة للمترجلين على طول كاسرة أمواج عريضة، تحاذي القناة البحرية الدائرية، وتنتشر من جانبيها المطاعم والمقاهي ومحلات الوجبات السريعة، المطلة على حوض الميناء.

ويشتمل المجمع على سوق على الطراز العربي القديم، يضم محلات الحرفيين، الذين يصنعون الأواني الفخارية والمشغولات التقليدية، إضافة لـ"سوبر ماركت" ومطاعم حديثة. وللميناء خمس ميزات هي: الميزة الأولى هي موقع الميناء الذي يطل على قلب البحر الأبيض المتوسط، فهو لا يبعد سوى 40 ميلاً عن مدينة تونس العاصمة، و60 ميلاً عن جزيرة صقلية الإيطالية.

ويتسع الميناء لـ700 يخت وزورق، مع توافر جميع التجهيزات ووسائل الاتصال والتموين اللازمة في المساحات الملحقة به، مما جعله أهم ميناء ترفيهي في الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط.

والميزة الثانية هي أنه قريب من الحمامات، ومنفصل عنها في آن معاً، وهي التي تحمل على جبينها بصمات الأندلسيين، منذ أن فتحت ذراعيها لاستقبال المهاجرين المطرودين من شبه الجزيرة الأيبيرية في القرن السادس عشر الميلادي، فجددوا عمارتها، وأدخلوا تقنيات زراعية وأنظمة ري متطورة إلى أراضيها الخصبة.

ويستطيع المولعون بالتاريخ زيارة المدينة التاريخية بقلعتها وأسواقها وبيوتها وصياديها، مثلما يستطيعون زيارة القيروان والمنستير وسوسة وتونس العاصمة، وهي مدن تاريخية لا تفصلها عن المشروع سوى ساعة واحدة بالسيارة.

والميزة الثالثة هي وجود ملعبي جولف كبيرين في محيط المشروع، وهما ملعبان يستقطبان فئات عليا من السياح الغربيين وحتى اليابانيين على مدار السنة.
الميزة الرابعة هي كونه يقع على مشارف منتجع "ياسمين الحمامات"، إذ لا يحتاج سكان الفلل والشقق لأكثر من عشر دقائق سيراً على الأقدام ليجدوا أنفسهم في قلب منطقة سياحية حديثة، تضم فنادق فخمة من فئتي 4 و5 نجوم ومطاعم.

أما الميزة الخامسة فهي سهولة التملك للعرب والأجانب، نتيجة لوجود تسهيلات ائتمانية وعدم وجود قيود صارمة على شراء العقار، إذ تمنح البنوك التونسية قروضاً للتمليك تصل إلى 60% من سعر العقار، تسدد على مدى 7 إلى 15 عاماً.

* صيد بالطرق التّقليديّة
زيادة عن كون "ياسمين الحمامات" موطن للاستجمام والبحث عن الرّاحة والسّكينة، فلأهل هذا المكان عاداتهم وتقاليدهم المتوارثة في شتّى الميادين الصّناعية والفلاحية. وهذه الصّناعات التّقليدية تعكس ما جبل عليه الأهالي من إتقان ودقة وصبر. فالبحارة قد تناقلوا من جيل إلى جيل طرق صيدهم التّقليدية عبر العصور بكل أمانة. ونسوق على سبيل الذّكر التّقنيات الأكثر استعمالا عند صيادي الحمامات: الصيد بالأضواء للسردينة والسكمري والصيد بالشص للجغالي والدنديق.

* أنموذج سياحي فريد
كلّ ما يوجد في هذه المدينة الساحرة جذاب ومثير أبدعته أياد تونسية خالصة، وجعلته محطّة عالمية، رسمت أغلب معالمها، وزينت أطرافها بالزهور والورود، وأضيئت جميع طرقاتها وشوارعها، حتى أصبحت أنموذجاً سياحياً فريداً لا يمكن الاستغناء عنه.
xtrx

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Jan-2011, 11:39 AM   رقم المشاركة : 34
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




(iconid:45) رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

تدمر.. مدينة من التاريخ..



تدمر،مدينةأثرية صامتة تقع في واحة الصحراء وسط سورية؛ آثار محطة تجارية قديمة ازدهرت أكثر من أربعمائة سنةكاملة. إنها مكان يذكرني بأشهر معلقة لامرئ القيس، بآثارها الرومانية على الأرض العربية.





كان لقائي مع تدمر في أحد صباحات بداية الشتاء. كانت السماء في ذلك اليوم مبالغة في زرقتها فشعرت بأنها قريبة جدا من الأرض كأنني أستطيع أن ألمسها بيدي. آثار المدينة القديمة في جانب، والمنطقة السكنية الجديدة في الجانب الآخر، بينهما طريق سريع واحد، يربط بين القديم والحديث بصورة منسجمةوسحرية.
توقفت سيارتنا بجانب الطريق، فصارت آثار تدمر العريقة بكاملها في محيط رؤيتي. في الصحراء الشاسعة، تنتشر الأطلال الحضارية الرائعة. المشاهد المتضادة لهادائما جمال يهز النفس. وقفت بين الآثار التي لم يبق منها إلا الأعمدة الحجريةالقديمة المصفرة وتطلعت إلى قوس النصر الذي لا يزال شاهقا، ورحت أفكر في ازدهارهاالقديم. تواجه الأعمدة الصفراء الباهتة السماء الزرقاء مبدعة صورة جمالية تعجزالكلمات عن وصفها. هنا، ذاكرة خالدة تنتقل من جيل إلى جيل، بتلك القوة الأبديةالمديدة وتنهدات العصور الراحلة.
تسلقت القلعة القديمة في القمة والجبل الرملي الممتد الشديد الانحدار لأرى وجهها الكامل المنحوت بفعل الزمن. ربما، ذات يوم في الماضي، وقف هنا آخرون تحت السماء يمدون بصرهم نحو مدن مشتاقين إلى أوطانهم. الآثارفيها جمال خالد وحزين، فهي شاهد على تاريخ طويل وتغير العصور. تهزني بقوة الروح الخالدة لتلك الأعمدة القديمة الباقية، تستقبل شروق الشمس وغروبها خلال آلاف سنين،وتتحدى العواصف والمطر.





كانت الإبل تعبر المدينة القديمةبين حين وآخر، كأنها مشهد حي لتاريخ البشر القديم وحارس مخلص لهذه الأرض القديمةالسحرية. فتدمر التي حملت لقب عاصمة الصحراء السورية وكانت أكثرمدينةازدهارا وثراءوحضارة ارتبطت بمدينة تشانغآن (شيآن حاليا) الصينية وروما القديمة عبر طريق الحريرالقديم قبل ألفي سنة. غير أن مجدها توارى في غبار التاريخ ولم يبق منها إلا آثارهاالصامتة.
في وقت الأصيل، أضاءت أشعة الشمس الأعمدة الأثرية القديمة باللون الذهبي. وحلق سرب من الحمام في السماء، فتشكلت لوحة تجمع بين عظمة البناء القديم وجمال الطبيعة. شعرت بأن تدمر تريد أن تحكي لي شيئا. ولكن عندما أنصت إليها، لمأستمع إلى شئ إلا صوت ريح قادم من بعيد ونغمات حول الحب وثناء على الخلود.
علىأرض تدمر، خرجت ذاكرتي من عالم الواقع وتواصلت مع التاريخ القديم. صار بوسعي أن أنفض عن نفسي هموم الحياة ومشقاتها، وأن ألجم خطواتي العاجلة كي أتنفس الهواءالمتهادي في هذا المرفأ الأبدي للنفوس وأشعر بالأمل، والحب.
وأخيرا، حان وقتوداعي مع تدمر. ليتني أستطيع العودة إليها، إلى هذه المدينة الأثرية الخالدة. أعلمأنها سترحب بي مرة ثانية، مثل اليوم، واقفة وباسمة.

المصدر: منتديات أحباب الاردن - من قسم: سياحة سوريا , منتدىسوريا












التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jan-2011, 10:27 AM   رقم المشاركة : 35
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

معقل التيجانية.. بوسمغون بلدة سيدي أحمد التيجاني

أحمد ختاوي

التيجانية مذهب عقائدي، يعتنقه ملايين المريدين عبر أصقاع العالم عبر ممثليات في أغلب القارات. وتعد بلدة بوسمغون في الجزائر إحدى قلاع ومعاقل التيدانية وتشهد تدفقا غير مألوف للسياح وللمريدين من جميع الاقطار العربية والغربية وخاصة من قبل طلاب المدارس من مختلف أرجاء الجزائر الباحثين عن السكون تحت ظلال واحة نخيل بوسمغون الخلابة. شددنا الرحال إلى هذه البلدة بأقصى الجنوب الغربي الجزائري، على بعد 750 كلم من الجزائر العاصمة.

كان يسود الاعتقاد لدينا قبل ولوج هذه البلدة المضيافة أن كل سكانها يميلون إلى السمرة، لكننا فوجئنا بالشعر الأشقر، والعيون الزرقاء والبشرة الناصعة البياض..
أول ما يصادفك، وأنت أمام مدخل المدينة لافتة مكتوب عليها باللغتين العربية والفرنسية "مدينة سيدي أحمد التيجاني ترحب بكم" تحاذيها لافتة رسمية "بوسمغون ترحب بكم" وكان في استقبالنا عمر تبون رئيس المجلس البلدي، شاب أشقر يتوسط الثلاثينات.

وحول إبريق شاي، ولجنا التاريخ، من أبوابه العميقة، تاريخ هذه البلدة الكريمة، ما أذهلنا حقا نظافة شوارعها، وحدائقها الغناء، الفيحاء، وقصرها العتيق، حيث كانت تتأرجح في مخيلتنا أن هذه الأرض قاحلة بيداء لا طير ولا شجر فيها، ولا مياه، وما أذهلنا أيضا أن سكانها أمازيغ يتحدثون اللهجة البربرية.

وما كدنا ندخل دهاليز المعتقدات التيجانية، حتى نلمح فتاة شقراء، عيونها كالمها، أو شابا أشقر يكاد يقطر منه الدم القاني، على سطح الوجه، من كثرة احمراره. سألت رئيس البلدية مازحا: أكان سيدي أحمد التيجاني أشقر مثلكم، ام إستهوته فتاة شقراء منكم، فاستوطن في هذه البلدة، 17 سنة كاملة وهنا أدركه "الفتح الأعظم" ورأى النبي صلى الله عليه وسلم في بوسمغون بالذات في اليقظة كما تقول أغلب المصادر، الشفوية عندكم، أم أن ثمة أمرا آخر، ما هو؟ فرد: لنذهب إلى الزاوية، وهناك ترى بأم عينيك، أثناء توجهنا إلى الزاوية، صادفنا في طريقنا ونحن نعبر شوارع مظلمة من كثرة كثافة الأشجار، التواتي بلقاسم، منسق الزوايا على المستوى الولائي "المحافظات" رجل مفتول العضلات، يتحدث البربرية بطلاقة، ويلْحَن في العربية والفرنسية التي يطعم بها من حين الى آخر حديثه معنا، رافقنا – مشكورا- قطعنا مدخل المدينة القبلي كما يسمونه "الباب"، ولجنا القصر مرورا بمنطقة تسمى "تجماعت" برلمان القرية وهي ساحة يتوسطها ينبوع ماء على شكل شلال، ونطق التاريخ، قال الرجل المفتول العضلات: أتعرف يا أخي أن هذه القرية، انزلقت من فوهة الاستعمار، لم تقدم له ولو قربانا واحدا، كان يقصد "عميلا"، و أ ن "الهجرة" في 16 ديسمبر/ كانون الأول من سنة 1956 أسكتت، بل كممت أبواق الاستعمار.

والهجرة هذه هي إحدى الملاحم البطولية في وجه الاستعمار الفرنسي، خرج الأهالي كلهم ذات مساء ماطر من سنة 1956 إلى الجبال المحاذية "تمدة" وتانوت" تلبية لنداء جبهة التحرير الوطني، فضلا عن البواسل الأحرار، وقوافل، الشهداء، والفدائيين، حاولتٌ استدراجه للحديث عن التيجانية، أبى الغوص فيه قبل أن يقول لي: أتعرف أن بوسمغون مدينة حضارية بُنيت على ربوة، تكسوها أشجار النخيل " 15 كم كلها غابة للنخيل والبساتين " خاصة الرمان التي تشتهر به البلدة، وأنه من أجود الأنواع، وهذا بتأكيد الخبراء في المجال الزراعي، وأن بوسمغون مدينة سيدي أحمد التيجاني، وراح يسرد وقائعه، في هذه البلدة أضاف محدثنا، وبـ"الخلوة " التي نتجه إليها الآن، أدرك "سيدي أحمد التيجاني " الفتح الأعظم، هنا بالذات.

وقد سلمه الرسول صلى الله عليه وسلم "الفاتح لما أغلق" وهو يضرب كفا بكف للتأكيد، هنا رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في اليقظة، هنا ببوسمغون عكف سيدي أحمد التيجاني 17 سنة كاملة يتعبد، هنا بالخلوة، نعم ..

كانت الكلمات تنساب من فمه كالزلال، وساعة يطلقها مدوية، كأن يقول "أنصفونا" في مكاسبنا، قد أدركت لتوّي أن هناك "غبنا" ما من قبل الجهات الوصية في النهوض بالقرية على صعيد ترقية "الزاوية " إلى مصاف الزوايا الأخرى وإعطائها القيمة التي تستحقها، حيث هنا "الفتح الأعظم" وما سواها من الزوايا سوى ملحقات، حقا، قال: سيدي أحمد التيجاني ولد بعين ماضي بالأغواط، لكنه جاء إلى بوسمغون قادما إليها من تلمسان وعمره لا يتعدى 15 سنة.

إذن هنا ترعرع وأدرك الرجولة.. أسهب الرجل إلى أن وصلنا "الخلوة"، كل افضاءاته كانت تنم على أن الرجل ملم بالطريقة في مفهومها العامي، وأحيانا العلمي، يخلط الحقائق التاريخية بالمأثور الشعبي، كنت أرصد كلماته، واحدة بأخرى، أستوقفه عند الحاجة، يدثرني أحايين فأخال بوسمغون نائمة على كف عفريت ..أنقله إلى وجداني، أمازحه، أسلط أضواء التعبير الشفوي على مخيلته، يسهب، ثم يسكت، إلى أن أفضى بعفوية: في هذه "الخلوة" هذا المزار.. أكل "أتباع الطريقة التيجانية، جاؤوا من السنغال، في زيارة، كل ما وجدوه هنا، حبال، أقمشة رثة، وغيرها، تبركا بالولي الصالح "سيدي أحمد التيجاني "قاطعته: وهل تقضمونها أنتم كذلك، ضاحكا أجاب : هذا غلو يا أخي، نحن أتباع حقا لكننا لا نصل إلى هذا الحد، نأخذ من الطريقة "أورادها" وأذكارها والمتمثلة في "التسبيح" والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والاستغفار، نحفظ الأوراد و"الحضرة والهيللة" وكلها أذكار ولا نزيد عن ذلك مقدار ذرة، أو نحيد عن وصايا شيخنا قيد أنملة، و المتمثلة في التسبيح والاستغفار وقد نهانا عن البدع والتقرب من الأشياء الجامدة.. طريقتنا نظيفة، نسدل في الصلاة، ونتبع المذهب المالكي.

سلطوية الذاكرة الشعبية، أو بالأحرى تجلياتها في الكشف عن مكنونات ما يعلق بذاكرتنا، أفزرت مجموعة من الإسقاطات والرؤى، ومجموعة "فلاش باكات"، ونحن نتجول بين أزقة "بوسمغون" أو القصر الاسعد تحديدا حتى لا نهضم حق التاريخ، اصطدم تفكيرنا العامي بالتفكير العلمي، المنهجي، هذان الأخيران ارتطما بصخرة من الظنون والمعتقدات، وافرزا تاريخا يركض إلى الوراء، الأول يغترف من معين المأثور الشعبي على حساب التفكير العلمي، والثاني يركض نحو إيجاد صيغة ملائمة للالتحام بذاته كموروث حضاري ونمط سلوكي بعيدا عن الشعوذة والإطناب فيما يدحضه المنطق في سياق زمني متوازي بحثا عن الحقيقة المطلقة، والحلقة المفقودة وسط هذا التضارب وهذه "الاضطرابات" بصرف النظر عن حكم الشرع. .

الذاكرة الشعبية تجزم بأبدية الطريقة وخلودها رغم أنف الحاقدين والخصوم، فيما يلغي التفكير العلمي بصفة جذرية هذه الأخيرة، معتبرا إياها نمطا من "التخريف" و"التضليل" هذا التناطح بدا لنا جليا في افضاءات مختلف الشرائح، فيما تتفاوت درجة "التناطح" من طرف الى آخر حتى في أوساط المثقفين أنفسهم، وكأننا على حلبة.
تداعيات هذا "التجاذب" لمسناه ونحن نلج "الخلوة" مرقد "الشيخ أحمد التيجاني" ببوسمغون، حيث المكان يوحي بالوقار والسكينة فعلا، ماعدا شيخ يتوسط السبعينات "يمسى" "المقدم" بتعبير آخر "خادم" الزاوية والطريقة معا. ينتخب هذا الأخير دوريا لفترة غير محدودة من قبل "أهل الحضرة" والحضرة هي تجمع لكبار السن، يتلون "الأذكار والأوراد" لهم نظام خاص بهم، وتوقيت محدد للحضرة، أو يُعين مباشرة لورعه، لا يتقاضى أجرا بقدر ما يسهم في تزكية صندوق الزاوية في شكل تبرعات كغيره من المريدين والزوار. يرعى شؤون الزاوية التيجانية في بوسمغون، يتولى شؤونها في "الوقف"، ويحفظ الممتلكات، حيث أجود البساتين والنخيل تمتلكها سلالة "أل البيت التيجاني في عين ماضي" بالأغواط بالجزائر.

عند مدخل "الخلوة" انتابنا شعور بأن المكان مقدس "لا تُسمع فيه لاغية" غير أننا لاحظنا غير بعيد عن المدخل بقايا سجائر. سألت رئيس البلدية السيد عمر تبون، عما إذا يمكنني، أن أشعل سيجارة قبل الولوج إلى داخل "الخلوة" "مرقد الشيخ"، فيما استأذنت من عمي بلقاسم التواتي، ضحكا ملء فيهما، قال لي رئيس البلدية لا تكن شوفينيا، ولا متزمتا، ولا متطرفا، فقط عند الضريح "يمنع التدخين" كسائر الأماكن العمومية، وهذا من باب اللياقة واحترام الأماكن والأفرشة وغيرها، أدركت لحظتئذ أنني أمام مثقف ينظر بمعيار أثقل وأشمل، وأن التفكير الخرافي لم يخترق عقول الشباب، وأن هذا المزار فعلا يؤمه الوافدون من كل أنحاء الجزائر ومن خارجها، خاصة من السنغال، ليبيا، تونس، مصر، ويحظى بالتقدير والوقار.. وهذا ما يحدث فعلا، لكنه أضاف بلباقة "أن الوعي بضرورة تلاقي النورانية" مع الصوفية ضرب من التلاقي الإيجابي، الروحي عند البعض، مثلما هو عند البعض الآخر ضرب من رياضة اليوغا".

لكنه لم ينف من وجهة أخرى أن الطريقة سليمة في بعض جوانبها. استدرجته للحديث عن حيثيات هذه الطريقة، ولماذا تعتبر "بوسمغون" إحدى قلاعها الأساسية، وهل لها خصائص في ذلك تؤهلها لأن تكون قطبا "روحيا" للزوار من كل أنحاء العالم، مثلما يتوافدون عليها الآن، أكد لي أن حقائق تاريخية تؤكد أن الولي الصالح سيدي أحمد التيجاني أقام هنا لمدة 17 سنة، لم يشر إلى "الفتح الأعظم" ربما سهوا أو عمدا، لكنه أفضى لي بأن دراسات تاريخية وأطروحات جامعية وغيرها تؤكد تواجد هذا الأخير بهذا المكان بصرف النظر عن أشياء أخرى، وأن هذه الدراسات موثقة.. تشير كلها إلى "خصوصية" هذا المكان وتميّزه "روحيا"..

وما لمسناه نحن، واستقصيناه، فعلا وقار المكان، و"حبل" معلق إلى يمين "المرقد" كان "الشيخ" يستعين به كلما انتابه النعاس، تدحرجت مخيلتنا إلى الركض وراء المعتقد البالي وقد علمنا أن العجائز إلى زمن ما ظل يسكنهن هاجس الإيمان المطلق بأن سيدي أحمد التيجاني كما يسميه أهل بوسمغون أقدر الأولياء وأصفاهم عقيدة، حيث يقترب من النبي، وقد قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم حسب زعمهن- "من محمد ما بقي نبي، ومن أحمد ما بقي ولي" بمعنى أن الرسول عليه الصلاة والسلام هو خاتم الأنبياء، وأن أحمد التيجاني هو خاتم الأولياء وأن كل ما سواه من الأولياء يأتون في المراتب الدنيا من حيث الترتيب، كما أن الاعتقاد الذي ظل سائدا أن" نور" الشيخ، يحرق أجساد مريدي الطريقة التيجانية إذا زاروا أولياء آخرين، كما أنه يحرق أجساد هؤلاء الأولياء.. مما يضفي حقيقة مرة، مفادها أن "تضليلا" اخترق عقول العجائز..

كما أن الاستعمار الفرنسي أذكى هذه الفكرة وهذا الاعتقاد الشوفيني الباطل، ثم أن ما لمسناه أيضا، أنه إلى حد غير بعيد كان الإعتقاد في بوسمغون أن بركة الشيخ وسلالته.. وأحفاده تشفي الأمراض، إذا شرب أحد المريدين ماء وسخا مثلا من يد أحد الأشراف من سلالة آل البيت بعين ماضي.. وأن الخمر الذي يشربونه يتحول إلى لبن، وكل من يخالفهن يسمونه باديسيا وقرمطيا.. وهم لا يدركون معنى باديسي وقرمطي، لأن عبد الحميد بن باديس كان يحارب في منهاجه الطرقية أما "قرمطي" تعود على حركة القرامطة المعروفة.. هذا المعتقد تسلل فقط إلى عقول العجائز.

وهناك حقائق مخيفة وجدناها ونحن نجري هذا التحقيق أن شعبة أي وادي على مشارف البلدة يسود الاعتقاد أن أحد سكان بوسمغون أطعم الشيخ هناك طعاما، فدعا له الشيخ فامتلأت التلال والوديان بالغنم، حيث أمره الشيخ ألا يلتفت حتى يرى رزقه أمامه.. كل هذه الخرافات تنسب إلى الشيخ وهو بريء منها كما قال لنا أحد الذين حاورناهم..
الطريقة في منحاها الروحي احتفظت حسب ما لمسناه أيضا بما يخدمها كطريقة تبدو فيها الأذكار والاستغفار والتسبيح أهم الميزات والحوافز في التعلق بها.

احتفظنا بدورنا بحقنا في استقصاء الحقائق وفق ما تقتضيه المهنة الإعلامية، وندع الحكم للقارىء الكريم، غير أننا قبل أن نفترق، لا بد أن نشير إلى أننا اعتمدنا في تقصينا لهذه الحقائق على عدة أطراف، واعتمدنا على مستندات ميدانية.

غادرنا المدينة المضيافة على وقع مآثرها الخلابة، وكرم الضيافة، وعمق الحضارة، والتاريخ، وفي مخيلتنا ألف عودة لهذه البساتين وللحقول والمياه وفي مخيلتنا أيضا كثير من العرفان لهذه البلدة، التي كانت تسمى قديما وادي الأصنام وادي الصفاح.

التسمية الحالية تعود إلى ولي صالح يسمى سيدي بوسمغون جاءها وافدا من الساقية الحمراء كان متجها لأداء فريضة الحج، ولما حل بها، وجد النزاعات بين أهالي القرية، حول كيفية توزيع المياه لسقي البساتين، فكان مصلحا، يصلح ذات البين، حسب الرحالة المغربي العياشي، مما أكسبه مكانة رفيعة في أوساط الأهالي فاستوطن بها، مثلما استوطننا الشعور بأن نعود ذات مرة وفي مخيلتنا ألف سلام لسبعة قصور اندثرت، توّجنا بها التاريخ، وهي قصر "آت موسى" قصر "آت علي"، قصر "أغرم".













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Jan-2011, 09:27 AM   رقم المشاركة : 36
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

صور تاريخية ..لحمص العدية



تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 353 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


قلعة حمص


الصورة مأخوذة لقلعة حمص,يلاحظ بقايا أحد أبراج القلعة ,وفي سفح القلعة نجد مقبرة "أل الأتاسي" التي بقيت حتى ثمانينيات القرن العشرين,حتى أزالتها بلدية حمص ,الصورة تعود إلى بداية القرن العشرين وفي هذا المكان كان الناس يجتمعون في سفح القلعة لاقامة الاحتفالات بأعياد الربيع منها عيد "خميس المشايخ " و "عيد النبات " .



تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 336 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي



تعود هذه الصورة إلى ثلاثينيات القرن الماضي ,الصورة مأخوذة من قلعة حمص .
زاوية النظر شمال غرب , خلف الصورة يشاهد مأذنتي جامع خالد بن الوليد وفي منتصف الصورة مئذنة الجامع النوري الكبير وسلسلة أسواق حمص القديمة, وفي باقي الصورة تظهر البيوت التي كانت تبنى من الحجارة السوداء (البازلتية) وتطلى بمادة (اللبن) المجبول مع التراب, كما كانت أسقف أغلب البيوت تبنى بشكل مستوي بواسطة حجر دائري يسمى (المعرجلانة) , وفي المنتصف نشاهد بعض البيوت ذات السقف الجملوني المبني من مادة القرميد.




تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 357 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


حرم جامع خالد بن الوليد

الصورة مأخوذة من داخل جامع خالد بن الوليد ( الحرم) الصورة تعود إلى حوالي ستينيات القرن الماضي , نشاهد في خلف الصورة المنبر الرخامي الذي أنشأ في عام 1950 بعدما تم استبدال المنبر الخشبي الموجود حالياً في المتحف الإسلامي في الجامع , وفي مقدمة الصورة أحد الركائز الأربعة الداخلية التي تساهم في حمل قبة المسجد وهي من النوع المخدد المسمى بالفن الغوطي , بالإضافة إلى الواجهة الجنوبية التي حملت في أعلاها النوافذ لأجل التهوية والإضاءة .



تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 354 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


شارع القوتلي

هذه الصورة أخذت حوالي 1900-1905 للشارع الرئيسي في حمص في ذلك الوقت وحتى زمان قريب و هو الشارع المسمى حاليا بشارع الرئيس شكري القوتلي ,والملاحظ أنه مفروش بالأشجار" أشجار الزينة" .

كان الناس في سالف الأزمان يحبون (الخضار) أي الاخضرار وبما أن ذلك الشارع (وحتى الآن ) ممتلئ بالاخضرار فقد كان منتجعاً ترفيهياً وذلك بالمشي على الأقدام .

قبل الحرب العالمية الثانية كان الشبان والصبايا من الأحياء الشرقية يأتون إليه زرافات ووحدانا .

وكان الشبان والصبايا المخطوبين إلى بعضهم بعضاً يشنكلون بعضهم بعضا أي يدخلون أذرعهم وسواعدهم فيما بينهم في وضعية( شنكلة).

ولم يكن هناك سيارات ولا عربات خيل تزعج المتنزهين المشاة .






تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 359 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي



منظر عام لحمص


منظر عام لمدينة حمص ، في نهاية فترة الحكم العثماني , وفي تصوري أنها أخذت حوالي العام1910 .

كانت الأبنية المميزة في نظر الجميع تلك التي سقفت بالقرميد وكانت شرفات البلاكين لها درابزون مصنوع من الحديد أي قضبان الحديد الملوية بصورة جميلة تشير إلى أشكال نباتية ,ذلك أن البيوت الحمصية القديمة لم يكن لها شرفات أو بلاكين على الشارع - وان وجد ذلك فإنما يكون مشرفا على ارض الدار أي ساحة الدار العربية المحاطة بالبناء والفرن أو بالأسوار.

وبالمناسبة فإن البناء في حمص وفي سوريا على العموم استمر منذ مايزيد عن الألف سنة وكان على الطراز الإسلامي الفاطمي الأيوبي والمملوكي إضافة إلى ماتبقى من الحضارة الرومانية.

على العموم- كانت المدينة في ذلك الوقت مدينة(درويشه) لايتجاوز عدد سكانها الثلاثون ألفا يلبس اغلب أهلها الطرابيش والشراويل أي السراويل والأثواب المصنوعة من الصايات المقلمة وينتعلون على الأغلب الشواحيط إلا أن المدينة كانت ممتلئة بدكاكين النول العربي - الذين يصنعون المنسوجات للسكان المحليين - وقسم كبير من تلك المنسوجات وعلى الغالب المنسوجات الحريرية كان يصدر إلى الاقطارالمجاورة والى مصر على وجه الخصوص.




تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 342 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


نهر العاصي في منطقة الميماس

إن هذا الفوتوغراف لنهرنا العاصي المحبوب في موقع الميماس ولم يحصل لدي علم من أية زاوية أخذت تلك الصورة الجميلة إلا أن موقع الميماس وذكره يثير لدي ذكريات عميقة ذلك انه كان يعني ولا يزال – إلى حد كبير – مراتع الطفولة والشباب وتلاقي الأهل والأصدقاء والأحبة .


وعلى كل حال فإن كلمة الميماس تعني باللغة الآرامية السورية والتي انتشرت في المنطقة لمدة تزيد عن ألف عام حتى بلغت مصر – تعني" الماء البارد" .

هذا وان هذا النهر الصغير المحبوب الذي سماه العرب العاصي نظراً إلى انه خلافاً لانهار المنطقة فهو يتابع سيره من الجنوب إلى الشمال ليصب في النهاية شمالي البلاد في السويدية على المتوسط .

ولقد دعي ذلك النهر باليونانية واللاتينية بـ " أورانتوس " وكان له اثر عميق في حضارة المنطقة والعالم ,فلقد ذكر المؤرخ الروماني مايلي وذلك خلال حقبة حكم السلالة السورية لروما – أي أسرة بعل شاميش – بالقول لقد غزتنا العادات السورية حتى لكأن أورانتوس –آي العاصي يصب في التيبر.

و التيبر هو "تيبروس" النهر التاريخي الذي تقع عليه روما.

وبالمناسبة فإن نهر العاصي كان يذكر في الوثائق العقارية السورية وفي المحاكم الشرعية بنهر " الأرنط" وذلك حتى أقل من 200 سنة من هذا التاريخ وأنا أرجو لنهرنا الأرنط المحبوب أو العاصي دوام الجريان بحرية ونظافة وأن تبعد عنه الفضلات المختلفة والتي يتم رميها فيه بصورة تثير الشفقة.




تم تقليل : 91% من الحجم الأصلي للصورة[ 560 x 354 ] - إضغط هنا لعرض الصورة بحجمها الأصلي


ساحة البلدية



إن هذه الصورة هي لما كان يسمى بساحة البلدية , ومقهى الروضة الحالي بجانبها هو جزء منها أو هي جزء منه ,لعل هذه الصورة الفوتوغرافية أخذت قبل حوالي المئة عام , وكانت الدولة العثمانية قد بدأت قبل ذلك بقليل بالأخذ بالحضارة الغربية في البناء وإشادة الحدائق العامة وفتح الشوارع العريضة عوضاً عن الأزقة الضيقة وذلك بإخلاص ليس بالقليل , ويومها لم يكن يوجد في حمص أي مهندس مدني أو معماري و الذين وجدوا كانوا يوصفون بأنهم مهندسون متمرنون ( مساعد مهندس) عند أحد المهندسين الأجانب .

وقد أنشأت الدولة في بلدنا حمص قبل حوالي 25 سنة مايسمى بالسرايا أي مجمع للمحاكم و مقر لمحافظ حمص .

وأنشأت في شارع السرايا البحيرات الصغيرة ذات النوافير بشكل اهليلجي من صخور حمص الزرقاء أي الصخور البازلتية وكانت تلك المناهل أو الفسقيات عددها ثلاث أو أربعة .

وبمناسبة ذكر السرايا القديمة التي هدمت حوالي العام 1945 فلقد بنيت بالأحجار التي انتزعت من قلعة حمص, والمسؤولين وقت ذاك أمروا بهدم قبر ملك حمص الهرمي وهو من أسرة (بعل شاميش) منذ حوالي المئة عام أيضا ,وكان ذلك القبر الهرمي الجميل في ذلك الوقت لايزال قويا حيث بني في القرن الثاني ميلادي بصورة متينة وقوية على عادة الرومان في تاريخهم المعماري- حيث يبنون الأبنية لتبقى - ذلك إن البناء كان مهجورا وأصبح مع الوقت ملجأ للمجانين والحشاشين والمجنونات وكان يدعى الصومعة, وهو على طريق طرابلس مقابل المركز الثقافي الآن فبدلا من يوفروا له الحراسة والنظافة أمر المسئولون بهدمه عن بكرة أبيه - وان ذلك البناء له قليل من الصور الفوتوغرافية و التشكيلية التي قام بها بعض الأجانب السائحين في القرن التاسع عشر
.



عكس السير

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ













التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2011, 07:44 PM   رقم المشاركة : 37
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

جزاك الله خيراً













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Feb-2011, 01:02 PM   رقم المشاركة : 38
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه



مدينة بولزانو
"بولزانو" الإيطالية.. سحر العصور الوسطى والحديثة




بولزانو- إذا توجهت جنوبا على طريق برينر السريع عبر جبال الألب ، سوف تشاهد جدران ذات شكل مهيب بأبراج وحصون وسط حقول الكرم ، ثم تجد مدينة بولزانو ليست بعيدة عن المكان.

وتقع القلاع حول عاصمة إقليم شمال الألب الإيطالي جنوب تيرول بجانب بعضها أكثر من أي مكان أخر في أوروبا قاطبة حيث يوجد حوالي 40 قلعة في المنطقة.

والمدينة في حد ذاتها موضع جذب . فهي تقع ليس فقط على ملتقى ثلاثة أنهار هي تالفر وإيزاركو وأديج ، ولكنها تتمتع بوسط مدينة تاريخي ساحر به ممرات قديمة مغطاة ومحلات رائعة. فأولئك الذين يبقون على الطريق السريع ولا يعرجون على بولزانو يفتقدون شيئا ما.

وتشكل ممرات بولزانو قلب المدينة. ففي العصور الوسطى ، شكلت هذه المحلات في ساحة السوق وسط بولزانو ، وحتى يومنا هذا فإن أكثر ممرات المباني أهمية المرتبطة بالأقواس الحجرية تمتد بشكل مباشر عبر وسط المدينة القديمة. كما أن ميدان كورنبلاتس المشيد في حوالي عام 1180 لا يزال محتفظا به.

وتستخدم المباني اليوم تقريبا بنفس طريقة إستخدامها في العصور الوسطى: ففي الطابق الأرضي توجد المحلات وتخزن البضائع في الغرف الخلفية. ويعيش الناس في الطوابق التي تعلو المحلات. وتوفر الأفنية الداخلية الضوء ولذا ليس من المطلوب إعادة تنظيمها.

وكثير من المنازل بها أقبية جميلة ، وفي بعض الحالات يبلغ طوولها عدة طوابق . وفي الماضي كان النبيذ يخزن عادة في تلك الاقبية ، لكن اليوم أدخلت المحلات والمطاعم فيها.

وبولزانو ليست تماما مكانا لصيادي الصفقات ، ولكنها فرصة ذهبية للزائرين ذو الحساسية تجاه الأشياء الراقية في الحياة. وهذا لا يعني دائما بشكل تلقائي الشئ الغالي. وكثير من المحلات تحمل نفس اسم العائلة لأجيال. فأحد هذه المحلات التقليدية هو محل ألأصواف ستادلر. ويقوم العاملون في المحل الذين يرتدون المرايل ذات اللونين الأحمر والأبيض المفتوحة بإطلاعك على منتجات المحل من كرات الصوف حتى الملابس المحاكة الجاهزة.

ويلاحظ أن بولزانو بها عدد قليل من المنافذ المعتادة من الشركات العالمية التي تجعل المدن الأخرى تبدو إنها تقوم بنوع من التبادل فيما بينها.

ومن يحتاجون للهواء النقي بعد جولة التسوق ، يمكنهم أن يواصلوا التسوق في الهواء الطلق ، على سبيل المثال سوق المزارعين في ميدان مجلس المدينة يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع. لكن التجار يقومون بنصب أكشاكهم كل يوم في سوق الفاكهة في وسط المدينة القديمة. وتجتذب الأكشاك ذات الأهرامات الملونة من أنواع الفواكة والخضروات السياح. ويعود تاريخ سوق الفاكهة إلى 700 عام.

ويحب السكان المحليون لمدينة بولزانو أن يرتادوا مقاهي وحانات المدينة مثل السائحين تماما. ويقال إن أفضل أنواع المخبوزات في البلدة تقدم في "مقهى بيتر".
ويقال إن إفضل أنواع الأيس كريم تقدم في مقهى "جيلاتيريا أفالون" حيث كل شئ موجود في قائمة المقهى مشتق من منتجات حيوية.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-May-2011, 01:34 PM   رقم المشاركة : 39
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

3-5-2011 9:05:31
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
"فينيسيا لانجيدوك"
"فينيسيا لانجيدوك" الفرنسية.. مأوى الشعراء والقراصنة




سيت - سابين جلاوبيتس: وصف الكاتب والشاعر الفرنسي بول فاليري بلدة سيت بأنها جزيرة فريدة، وبإطلالة على البلدة من فوق جبل سانت كلير يستطيع المرء بسهولة أن يفهم سبب هذا الوصف.

"عشت في المياه".. هكذا قال فاليري في إحدى قصائده عن سيت التي تقع على بحيرة "لا اتان دي ثاو" المالحة جنوبي شرق فرنسا، وهي بحيرة مغلقة يفصلها عن البحر المتوسط شريط ضيق من الرمال.

اشتهرت سيت في البداية بكونها مرسى للسفن الملكية،إلا أنها تطورت منذ ذلك الحين لتصبح منتجعا بحريا وميناء صيد يتمتع بهوية ثقافية، وعادات مستقلة، ومطبخه الخاص.

وعندما اختار الملك لويس الرابع عشر سيت نقطة ترسو فيها سفنه عام 1666، لم يكن يتخيل أنه بذلك يضع حجر الأساس لما بات يعرف الآن بـ "فينيسيا لانجيدوك".

وربما كان هناك عدد أقل من الكباري في هذا الميناء المطل على البحر المتوسط، والذي عرف باسم "سيتي" نطقا خلال العصور الملكية مقارنة بفينيسيا،لكن أي من المدن الفرنسية لا تتمتع بمثل هذا الذوق الإيطالي الرفيع في مبانيها مثل سيت. كما لا يوجد مثل هذا العدد من القنوات والمجاري المائية الذي تتميز به سيت في أي من المدن الفرنسية الأخرى.

وغنى الشاعر والملحن الفرنسي جورج براسنس، أحد سكان سيت، لشاطئ هذه البلدة الذي يمتد بطول 12 كيلومترا. وهناك أيضا الخليج الصخري الذي يبرز داخل مياه البحر، الذي يزخر بسفن الصيد التي تجتذب أسراب طيور النورس الجائعة خلال رحلة عودتها إلى الميناء.

أفضل مكان يمكن أن يرى منه الخليج والساحل المحيط الممتد إلى سلسلة جبال البرانس هو جبل سانت كلير الذي يبلغ ارتفاعه 183مترا ما يجعله أعلى نقطة في سيت والذي كان القراصنة يلوذون به في الماضي.

أيضا، يوجد بجبل سانت كلير المقبرة البحرية التي ربما تكون الأكثر شهرة في فرنسا بعد مقبرة "بير لا شيز" في باريس.

خلد منظر المقبرة في قصيدة لفاليري بعنوان "المقبرة البحرية" والتي يقول فيها "البحر أبد الدهر يبدأ ويبدأ من جديد.. عندما حلت ساعة الفكر كم كانت رحبة أفق الهدوء السماوي".

يعيش بالبلدة حوالي 42 ألف شخص يتركزون حول المرفأ والقناة الملكية، "قنال رويال".

تجدر الإشارة إلى أن سيت هي واحدة من أكبر موانئ الاستيراد على ساحل المتوسط في فرنسا ومن ثم ليست مفاجأة أن تكون المنطقة مركزا نشطا منذ ساعات الصباح الأولى حتى وقت متأخر من المساء.

يحمي الميناء القديم رصيف سانت لويس الذي يمتد بطول 650 مترا كما يوفر مأوى لمراكب الصيد، ويمكن شراء أسماك السردين والماكريل والتونة من صالات المزاد بالقرب من مركز سانت لويس التجاري وجسر الصابون "بونت دي لا سافونيير". ويقوم مكتب السياحة بتنظيم جولات بميناء الصيد وسوق المزادات برفقة مرشدين يمكن خلالها تذوق المنتجات المحلية.

كما تقدم مطاعم الرصيف الحربي "كواي دي لا مارين" أصنافا عدة من الأطعمة الحصرية على سيت مثل "مونك فيش" "سمك الراهب" وشوربة السمك وبلح البحر والحبار المحشو وفطيرة الأخطبوط مع الطماطم التي تعرف باسم "لا تيليه".

وتضم الفعاليات الاجتماعية التي تقام خلال العام، مهرجان سانت لويس الذي يقام خلاله مسابقة المبارزة التي يرجع تاريخها إلى عام 1666.. ويحفر اسم الفائز للأجيال المقبلة على درع في غرفة المبارزة بمتحف بول فاليري. "د ب أ"
xtrx













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-May-2011, 01:51 PM   رقم المشاركة : 40
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

12-5-2011 8:30:32

طنجة مدينة الأحلام الهشة2/1




حسونة المصباحي

"إن طنجة هي بحق نبض العالم وهي شبيهة بحلم يمتد من الماضي الی الحاضر بخط فاصل بين حلم وواقع"، ويليام بوروز

أجوب طنجة التي وصفها ترومان كابوتي ذات يوم بأنها شبيهة بـ "شناخ أبيض يبدو كما لو انه يسحب وراءه كل الساحل الافريقي" بحثا عن تلك الاحلام التي طالما غذت خيال من احبها من الشعراء والكتاب والفنانين فلا اكاد اعثر علی اثر لذلك. اصعد وانزل تحت شمس اغسطس اللاهبة.

اغوص في "السوق الداخل" ثم اعود غاطسا في العرق الی الجزء العصري من المدينة. امشي في جادة "باستور" قلب طنجة النابض في الليل كما في النهار٬ وفي الشوارع المتفرغة عنها٬ لكن دون جدوی٬ كل شيء يبدو كما لو انه لا يمت للماضي بأية صلة٬ وطنجة التي فتنت الكثيرين من امثال ديلاكروا وماتيس وبول موران ومونترلان وبول بوولز وتنيسي ويليامز وصموئيل بيكت وجماعة الـ Beat Generation وجان جينيه٬ ضمت الان مدينة متعبة يلفها الحزن وليس فيها ما يغري بالتجول او الاكتشاف٬ اكداس الزبالة ترتفع في كل مكان، قطط ميتة تتعفن علی الارصفة المحفورة٬ روائح كريهة تفرض عليك ان تسد انفك في كل خطوة تخطوها.

متسولون من مختلف الاعمار٬ يلاحقونك عارضين عاهاتهم٬ ملحين من السؤال الی ان تستولي عليك الرغبة في مغادرة المدينة حينا. صخب القطارات والسيارات والموسيقی السمجة يحول اقامتك الی جحيم لا يطاق٬ نشالون وباعة حشيش وماسحو احذية يتعقبون خطاك٬ ويترصدونك في أي مكان تذهب اليه٬ وعلی قمم الهضاب التي تحيط بالمدينة٬ والتي كانت خضرتها تهب طنجة رونقا خاصا ارتفعت عمارات بشعة من الاسمنت المسلح اقامها تجار المخدرات وذئاب الربح السريع.

اواصل تجوالي والخيبة تنهش روحي٬ "dean’s bar" الواقع عند مدخل "السوق الداخل" والذي كان من الاماكن المحببة لترومان كابوتي وويليام بوروز وتينيسي ويليامز وبريون جيزمين وآلن جنسبارج وجاك كرواك واخرين كثيرين تحول الان الی بار عادي خال من اية اثارة. والصور بالابيض والاسود لعشاقه القدماء والتي تزين جدرانه تبدو غير منسجمة تماما مع زبائنه الجدد الذين هم خلية من هواة كرة القدم ولاعبي اوراق اليانصيب وتجار السلع المهربة وصغار المثقفين.

"ميزون دي فرانس" الفندق الشهير الذي اقام فيه ماتيس وترومان كابوتي والمصور البريطاني الشهير سيسيل بيتون والعديد من عشاق طنجة من الكتاب والشعراء والفنانين مغلق منذ سنوات عدة.

فقد اشتراه احد الاثرياء العراقيين وكان في نيته ان يهدمه ليقيم مكانه فندقا اخر من صنف تلك الفنادق السياحية التي علی طول الشاطئ غير ان نفرا من اولئك الذين لا يزالون يغارون علی ذاكرة طنجة وتراثها المعماري الاصيل احتجوا علی هذا الامر بشدة الشيء الذي اجبر الثري العراقي علی التراجع عن نواياه.

مطعم "جاجارين" الذي كان يرتاده صموئيل بيكت صحبة زوجته اصبح الان مطعما شعبيا بلا أي نكهة او ذوق يؤمه صغار الموظفين وزبائن اخرون مشبوهون يغادرونه اخر الليل وهم يتجشأون مطلقين الكلمات البذيئة في الشوارع المكتظة بالقطط الجائعة .
"السوق الداخل" همزة الوصل بين المدينة العتيقة والمدينة العصرية والذي اتخذه الكاتب الفرنسي جوزيف كيسيل مسرحا لرواية شهيرة له حملت الاسم ذاته٬ افقر الان من رواته الشعبيين ومن باعة الزهور والخضر والغلال٬ ولم يعد فيه ما يمكن ان يستأثر بالاهتمام والاعجاب. والان هو عبارة عن ساحة فسيحة الملامح تتكدس فيها السيارات٬ ويكثر فيها الزعيق والنشل والفوضی.

اتوقف امام فندق "الموينرية" حيث كتب ويليام بوروز روايته الشهيرة "الغذاء العاري" اضغط علی الزر اكثر من مرة غير ان الصمت يظل مطبقا علی المكان حتی ان الفندق يتخذ امامي هيئة قبر منسي منذ امد بعيد٬ فيه دفنت كل تلك الاحلام والنزوات والرغبات والاوهام التي عاشها ويليام بوروز واصحابه من جماعة الـ "Beat generation".

وصل ويليام بوروز الی طنجة قادما إليها من ايطاليا مطلع العام 1954 في ذلك الوقت كانت طنجة تعيش اواخر سنوات العز التي عرفتها منذ ان اصبحت "منطقة حرة" وذلك في العام 1923. اما بوروز فكان قبل مجيئه الی هناك قد طاف في المكسيك واوروبا٬ وبعد ان اصدر كتابا حمل عنوان Junkie اصبح واحدا من المع وجوه تلك الجماعة التي اطلقت علی نفسها اسم: Beat generation والتي كان من ابرز عناصرها جاك كيرواك والن جنسبارج وجريجوري كورسو ولورنس فارلنجتسي٬ وقد تشكلت هذه الجماعة عقب الحرب العالمية الثانية بوقت قصير٬ ومنذ البداية اشهر اصحابها الحرب علی المجتمع الاستهلاكي الامريكي وعلی حياته الخانقة وراحوا يبحثون عن خلاصهم في الماريخوانا وموسيقی الجاز والشعر والحب "فيما وراء الخير والشر" ولابد ان طنجة المدينة الافريقية الاكثر كوزموبولتية في ذلك الوقت قد بدت لهم المكان الذي يمكن ان يحقق مطمحهم للمغامرة والجنون الجميل٬ ويخول لهم الوصول الی ما يبتغونه من "خلل لجميع الحواس" علی حد تعبير رامبو٬ وهو احد شعرائهم المفضلين ولعل ذلك عائد الی انهم كانوا قد قرأوا مطلع الخمسينات رواية بول بوولز "دعه يسقط" التي تروي قصة شاب امريكي يستقيل من عمله كموظف في احد البنوك ويأتي الی طنجة ليغرق في الحشيش ما يؤدي به الی ارتكاب جريمة فظيعة اذ انه يدق مسامير غليظة في اذن صديقه المغربي الذي كان غارقا في النوم بعد ان تناول كمية هائلة من المعجون.

ويعترف بوروز بان رواية "دعه يسقط" كانت احد ابرز الاسباب التي حرضته علی المجيء الی طنجة وذلك بهدف التعرف علی صاحبها٬ لكنه يقول في حوارات اخری اجريت معه بانه جاء الی طنجة "بحثا عن الكيف ـ أي الحشيش" وعن المتع الجنسية٬ وذلك تنفيذا منه لاحلام قديمة كانت تراوده اثناء الطفولة "طفلا كنت ارغب في ان اكون كاتبا ذلك ان الكتاب مشهورون واثرياء٬ وهم يهيمون علی وجوههم في سنغافورة الى رانغون مدخين الافيون٬ مرتدين بدلات من الحرير الاصفر الخفيف "..." وهم يعيشون في حي طنجة العتيق لكي يدخنوا الحشيش.

يستقر بوروز في احد الفنادق الحقيرة ٬ يقع في الحي الاسباني وسرعان ما يضيق بسكان المدينة من الاجانب وخصوصا بالجالية الامريكية فيكتب الی صديقه آلن جنسبارج رسالة بتاريخ 20 يناير 1954 يقول له فيها: "داخل الجالية الامريكية هناك النماذج الاشد سوءا والتي لم ينتج بلد الحرية مثلها ابدا٬ ثمة باران امريكيان دخلت الی الاولی التي كانت متحفظة بشكل مقرف ظهيرة يوم سبت في الساعة الواحدة٬ والمشهد الذي واجهني كان مريحا الی اقصی حد: سكاری يترنحون فاقدي الوعي٬ ووجوه محمرة من كثرة الشراب تسقط من مقاعدها لكي تتقيأ في الاركان ".." دفعت ثمنا باهظا لجلستي التعيسة تلك ثم انسحبت". ولم يلبث ضيق بوروز ان امتد الی اهل المدينة من العرب والی ثقافتهم. ففي رسالة الی آلن جنسبارج بتاريخ 26 يناير 1954 يكتب بوروز "لست ادري ماذا تعني كل هذه التفاهات التي تروى عن الثقافة العربية٬ وعلی اية حال لقد تعلمت شيئا٬ وانا الان اعلم ماذا يفعل العرب علی مدار الليل والنهار. انهم يظلون مقرفصين او متربعين يدخنون الحشيش ويلعبون الورق. وليس عليك بالخصوص ان تنصت بالمرة الی كل تلك السخافات التي يمكن ان يهذي بها بول بوولز عن الشرق العصي علی الفهم.

ان العرب ليسوا غير عصابة من الكسالی ثرثارين ونمامين".

شيئا فشيئا يزداد وضع بوروز سوءا وفي المقدمة التي خصصها لروايته الشهيرة "الغذاء العاري" يكتب واصفا هذا الوضع: "كنت آنذاك اعيش في غرفة حقيرة داخل طنجة العتيقة٬ لازيد من عام لم اخذ دشا ولم اغير ثيابي بل انني لم اكن انزعها لكي اغرس في كل ساعة الابرة في لحمي الرمادي ذي الالياف، لهم من الخشب في المرحلة الاخيرة من الافراط في تناول المخدرات".

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jun-2011, 01:19 PM   رقم المشاركة : 41
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

4-6-2011 19:46:31
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
صقلية .. صور من الصعب نسيانها
صقلية بعيون كوردستاني...مشاهدات في بلاد الحضارات والبحر والبرتقال




بدل رفو

القسم الأول
الساعة الثالثة صباحا، ورنين المنبه يملأ حجرتي العبقة بذكريات الماضي والبلاد والجزر، إنه لحن "مونامور = يا حبيبي" للفنان الفرنسي الأرميني الأصل"شارل أزنا فور".. ذكرياتي مع هذه القطعة الموسيقية ترجع إلى منتصف الثمانينيات في دور الموصل القديمة وأيام الشباب.

المنبه يرن كي أحمل حقيبتي الظهرية المهترئة من السفر والترحال وهذه المرة صوب جزيرة لها ثقلها الكبير ومكانتها في التاريخ الإسلامي والإنساني ،إنها جزيرة صقلية في أقصى جنوب ايطاليا .بعد إفطار من قهوة نمساوية من فيننا وتين من كوردستان وكذلك كليجة كوردية كان السفر والرحيل من مدينة غراتس النمساوية والتي مضى لي فيها اكثر من عقدين وغربة غدت لي وطناً صوب عاصمة النمسا فيننا ولياليها.

هذه المرة في فجر ربيعي والمسافة استغرقت ساعتين بالسيارة وبرفقة قرص أغان كوردية من كوردستان تركيا أهداني إياه في رحلتي الماضية الفنان عصام حجي طاهر مشكوراً.

وقد عدت منها قبل أسبوعين برفقة ذكريات حلوة لمدينة تسمى بعشيقة وأمسية شعرية بين ناسها الطيبين الذين اغمروني بحبهم. وبعد العودة إلى دهوك إذا بأضواء مدينتي الموصل تشع من بعيد وألهبت في روحي الشوق لهذه المدينة التي قضيت فيها طفولتي المؤلمة وشبابي.

تبعد الموصل عن بعشيقة 17 كيلومتراً .. هذه الذكريات غزتني وأنا أتوجه إلى مطار فيننا كي أحلق صوب جزيرة صقلية.. ذكريات قرية الشيخ حسن وصوامعها والوطن الابيض ووالدتي وصلواتها التي ترحل معي أينما اتجهت في رحلاتي.

أقلعت بنا الطائرة الساعة السابعة والنصف من نهار ربيعي مشمس لتحط بعد ساعتين في مطار كاتانيا في جزيرة صقلية.

جزيرة صقلية وما يكمن بين ثناياها من حكايات وتاريخ قديم في سجل الإنسانية.. وكذلك حاضر ثري بالفن والرومانسية الصقلية.

وكانت لكل الغزوات في التاريخ القديم والحضارات التي تعاقبت عليها على مدى 2500 عاما بصمات كبيرة وواضحة في تاريخها العريق وحضارتها الأصيلة.. فاليونان مثلاً اخذوا منها ومنحوها فن العمارة اليوناني.

وكذلك نلاحظ تأثير الفن البيزنطي على ثقافتهم.. تعد البيوت الصقلية من أجمل البيوت في أوربا.. كذلك كانت صقلية المركز الرئيسي لعصابات المافيا فرأيت صورا لرئيس المافيا على فانيلات تباع للسياح.

مساحة صقلية24807 كليومترا مربع وتشتهر ببركان جبل"إتنا"، أكبر بركان حيوي ونشط في أوربا يبلغ ارتفاعه 3323 مترا.

تعد جزيرة صقلية أكبر جزيرة متوسطية.. وترجع شهرتها لأسباب كثيرة منها آثار الحضارات المتعاقبة عليها.. وكذلك غابات البلوط وأشجار اللوز وجبال العنب وكذلك أشجار الحامض والبرتقال والزيتون والنخيل.

ومابين أكواخ الجبال تنتشر الكروم والحدائق الجميلة والرومانسية والطبيعة الخلابة والشلالات والجبال الشاهقة والشواطئ الرملية. تترك صقلية لدى الزائر انطباعات رائعة وصورة من الصعب نسيانها وتأثير شعبها اللطيف المرح والمحب للنكتة.. بوسع الفنانين وعشاق الفن والباحثين عن الآثار الفنية والكنوز والتحف من زمن الباروك العثور عليها.

بالرغم من أن نشأة الباروك كانت في القرن السادس عشر في روما وبعدها ب 50 عاما جاءت الى صقلية، لكن الفنانين الصقليين تمكنوا أن يجدوا للفن الصقلي في زمن الباروك أسلوبا جديدا.. لهذا يعتقد البعض بأن مركز الباروك كان في صقلية.

في مطار كاتانيا حيث حطت بنا الطائرة كان في انتظار مجموعتنا باص لينقلنا إلى فندق على قمة جبل في مدينة تاورمينا.. استغرقت المسافة أكثر من ساعة، لكن الطريق كان حلم صباح ربيعي حيث الطبيعة القاهرة والأنفاق الجبلية الرائعة وشواطئ البحر الثائر وأمواجه العاتية.. من الشارع الرئيسي استقلينا التلفريك الكهربائي ليحلق بنا الى الفندق على قمة الجبل.

وأنا أحلق عاليا عاليا فوق طبيعة صقلية وشوارعها وجسورها المعلقة بأهداب السماء، غزتني مسحة حزن وتذكرت شارع"دهوك ـ باعذرة" وقد مضى عليه 19 عاما ولم يكتمل بالرغم من أنه طريق يؤدي الى العاصمة اربيل.. وحلمنا أن ينتهي الشارع وليس بناء جسور معلقة.. و بالرغم من كل شئ إنه الوطن وسيظل حبيبنا وفي القلب ابداً.

وصقلية تغزو قلوب الغرباء قبل السكان بجمالها وطبيعتها وتستمر الرحلة....

القسم الثاني

"جارديني ناكسوس" كانت مستعمرة اليونانية في قرون قبل الميلاد ومن هذه المستعمرة قدم اليونانيون الى مدينة "تاورمينا" وشيدوا المدينة وتركوا آثارا خالدة منها المسرح اليوناني. وبعدهم جاء الرومان بقيادة القيصر"اوكتافيان" عام 36 ق.م ولغاية 300 م الذي زرت قصره في مدينة"سبليت"الكرواتية الصيف المنصرم.

كذلك ترك الرومان آثارهم في تاورمينا ومنها المسرح الروماني وفن العمارة والموزاييك المنتشر في المدينة ومدينة الرياضة والهياكل والقبور.

أما حكاية هذه المدينة مع العرب فقد غزاها العرب مرتين في القرن العاشر وفي عام 1870 تم غزوها من قبل الجرمانيين. كانت جزيرة صقلية نقطة التقاء لكل نبلاء أوربا.

وكان للشاعر الكبير "غوته"التأثير الواسع على ثقافة وحضارة صقلية وكذلك انعكاس جماليتها على أعماله لأن الكثير منها كتبه في هذه الجزيرة.. كذلك يقام حاليا في هذه الجزيرة مهرجان سينمائي عالمي.

مدينة ناكسوس إرث الإنسانية والتاريخ

قدم اليونانيون إلى مدينة ناكسوس عام 755 ق.م واستوطنوا فيها.. هذا ما وجدته على تمثال معاصر على شواطئ البحر لفنان وتذكاراً لاولمبياد .1960 وكان قدح النار الاولمبية الذي أوقد في روما جلب إلى صقلية وشيد هيكل جميل من أعمدة يونانية كربط بين اليونان وحضارتها والرياضة التي تجمع الشعوب والأوطان.. صقلية هي مركز المافيا والمافيا بالايطالية "كوسا نوسترا"أي" شأننا".

وقد مثلت أفلاما ومسلسلات حول عصابات المافيا أشهرها "العراب ".. وحين حاولت الحديث مع الصقليين حول المافيا كانوا يمتنعون عن الحديث.

متحف الآثار في ناكسوس تاريخ من حضارة إنسانية

زيارة إلى متحف الآثار في مدينة ناكسوس زيارة إلى عمق التاريخ الإنساني الخالد وحفريات مستمرة في سبيل البحث عن التاريخ وما تخبئه الأرض،ناكسوس معقل اليونانيين والآثار الموجودة في المتحف موزعة على أربع مراحل:مرحلة 800 عام ق.م، مرحلة 500 عام ق.م،مرحلة الآثار اليونانية،مرحلة الآثار الرومانية والبيزنطية.

توزعت الآثار والتحف الثمينة في مبان ومعارض وصالات ومنها الأواني الفخارية والمعدنية وجرار الماء والمحاريث وعملات نقدية وأباريق وتماثيل لشخصيات تاريخية وأجزاء وقطع كثيرة من فن الخزف.

وقد جلب اليونان التحف من بلادهم إلى هذه المدينة .وتلك التحف تبرز جمالية الفن والرسم وكذلك النقش ومدى التقنية العالية.

تنوعت الأعمال في هذا المتحف النادر الرائع وكذلك بينت العملات النقدية المعدنية بأنها ترجع إلى 400 عام ق.م وهناك قسم آخر للنقش والنحت على الدور والحجر في جزيرة صقلية لمئات الأعوام ق.م.

وفي صالة المتحف شاشة كبيرة لعرض بعض الأعمال التي يقتنيها المتحف وشريط حول اكتشاف الآثار في عمق البحر وجلبها بطرق يمكن الاحتفاظ بها وتقيها من الكسر.

أما في الحديقة الكبيرة فهناك أقسام للحفريات حول الآثار القديمة لأربع مراحل من تاريخ المستعمرة اليونانية ناكسوس. وكذلك تنتشر أشجار الحامض والبرتقال والتوت. ويمتد تحت ظل سور المتحف الكبير الطويل الميناء الذي كان في زمن اليونانيين.

وتحت ظل شجرة الزيتون وبجنب البرتقال وحضارة اليونان ميلاد قصيدة كوردية "مابين الطلقة والنار كنت أنت،ومابين البياض والبحر وجع زمانك،وما بينك وبيني كان الوطن".

للجزر التأثير الواضح على حياة الإنسان فمؤلف الرواية اليونانية"معلمة المدرسة ذات العيون الذهبية"جاء من المدينة وهو لا يحمل شهادة دراسية ولكن سحر جزيرة"ليسبوس" اليونانية جعله روائيا رائعا.

للبحر وصراخه وهديره ووجعه الوقع الكبير على روح ومشاعر الإنسان وبالأخص الأدباء والفنانين. فالروائي العالمي "ارنست همنغواي"كان له في كل جزيرة ومدينة شاطئية ركن و مقهى باسمه.. ناكسوس مدينة على البحر وتكثر فيها الآثار وعدد سكانها لا يتجاوز 10آلاف نسمة. ولكن السياح أكثر من أهل المدينة.

تكثر فيها المطاعم الصقلية وأنواع الأسماك وكذلك الأكلات العربية ومحال لبيع الأشياء التذكارية للسياح .التنزه على شواطئ ناكسوس رحلة إلى عالم رومانسي وتستمر في صقلية الرحلة.

القسم الثالث

حرر البطل غاريبالدي جنوب ايطاليا من المستعمرين عام 1860م وانطلقت قواته المؤلفة من كتيبتين من مدينة ناكسوس ومن شواطئها الكبيرة لتحرير ايطاليا وتكريماً لهذا البطل الأسطورة شيدت المدينة تمثالا رائعا له في مركز المدينة بالقرب من شاطئ البحر.

ومدينة ناكسوس تبعد خمس كيلومترات عن مدينة تاورمينا ولها ساحل رملي جميل للتنزه عليه وللسباحة تشرف عليه الفنادق الصقلية والمقاهي. هذه المستعمرة اليونانية التي شيدها اليونانيون عام 735 ق.م والقادمين من جزيرة "ناكسوس" اليونانية،مدينة ناكسوس من المدن الرومانسية.

وهي ذات طابع متميز في فن العمارة والتي طغت عليها بصمات اليونان والرومان والبيزنطيين.

واليوم يعيش على ارض صقلية 5 ملايين صقلي و 5 ملايين يعيشون في الأراضي الايطالية و18مليون صقلي يعيشون في الولايات المتحدة.وهذه الأسباب والهجرة الكبيرة منها يرجعها البعض إلى قوة المافيا والتي تعد صقلية مركزها الرئيسي والعاصمة باليرمو دائرة النفوذ لهم.

جزيرة صقلية لها شهرة كبيرة في مجال التصميم والفنون والتحف الأثرية. قبل 10 آلاف عام سلكت جزيرة صقلية الطريق صوب إمبراطورية التصميم والفن واشترت الكنوز الفنية وسلكت الأساليب المتنوعة والتقنية العالية.

فمثلا شيد اليونانيون الأعمدة والهياكل المقدسة الفنية .أما البيزنطيون فقد جلبوا الحب على شكل نماذج وبألوان زاهية على أوراق ذهبية موزائيكية.

وهذا ما وجدت الموزائيك بصورة مكثفة في محلاتهم ومتاحفهم. وكذلك العرب جلبوا لها نماذج من الزخارف والفنون من الشرق.

أما الفن الباروكي الاسباني فقد غزا الجزيرة في القرون 17 و 18.

ليالي الأنس والرومانسية في مدينة تاورمينا

أيام وليال عشتها في مدينة كأنها نسجت بخيوط الرومانسية والجمال. وليس بوسع العين والشعر والأدب وصف هذه المدينة في جزيرة صقلية وتعد من أجمل المدن التي زرتها على الإطلاق. وتترك لدى الزوار انطباعا رائعا ومذهلا .

مدينة تحتفي بالفن في كل ركن وزقاق وشارع. بالرغم من أن كل مدن وقرى جزيرة صقلية تجثم على قمم جبال شاهقة وكأنها نجوم معلقة بأهداب السماء.

مدينة تاورمينا، بالرغم من أن عدد سكانها لا يتجاوز 11 ألف نسمة، إلا أن مركزها وأزقتها مليئة تغص بالسياح على طول أيام السنة وأزقتها ضيقة للغاية ومركزها رومانسي وجذاب وبيوتها تتدلى منها النباتات والمتسلقات وقد طرزت بفنون الإنسانية.

الحضارات التي قطنت فيها وكأنها أشبه بلوحة تشكيلية وهذه المدينة هادئة للغاية للباحثين عن الهدوء وبعيدا عن ضوضاء المدينة والعولمة وفي إحدى مقاهيها والتي تقابل الجبل البركاني الثائر"إتنا"ومقهى راق للغاية.

كلفني إبريق شاي لمجرد أني أحببت أن استمتع به أمام جبل البركان 17 يورو. والشاي كان في إبريق فضي "عش رجبا ترى عجبا".

أجمل الكنائس القديمة ومطرزة من الداخل بفنون راقية وزخارف وموزائيك قديم وأعمدة مرمرية حافظت على قوة الفن والبقاء لهذه الكنائس. التصميم في هذه المدينة سواء في الغاليريات أو المتاحف أو محلات خاصة أو بيوت العامة أو الأبنية الحكومية القديمة يترك عند الزائر انطباعا باهرا.

ولقد عاش في هذه المدينة أدباء وفنانون وملوك تغنوا بها وانبهروا بجمالها وموقعها .فالورود لا تفارق هذه المدينة سواء في حدائقهم أو شرفاتهم أو مقاهيهم على المناضد. ولقد كانت تاورمينا في القرن 9 عاصمة التجارة للبيزنطيين.

في الصيف من المستحيل العثور على فندق أو حجرة للسكن.. فهي تكون قبلة الزوار من كل أنحاء العالم وبالأخص النمساويين يمكثون فيها طويلا. ولقد خلف اليونان وراءهم في هذه المدينة المسرح اليوناني الكبير الذي يطل على البحر في منظر جميل.

وقد حافظ على مدرجاته عكس المسرح الروماني الذي يقع في مركز المدينة ووسط البيوت .وفي مركز المدينة حيث الكاتدرائية ومتحف التراث الشعبي والذي يبين قوة لعبة الدمى والاشخاص التي تفنن بها أهل هذه المدينة على طول التاريخ القديم والحديث أيضا.. ويقع المتحف في بناية قديمة.

في مركز المدينة حيث تنتشر المحال والهدايا التذكارية ومنتجات صقلية مثل العسل والشراب الايطالي والايس كريم المشهور عالمياً ومحال تجارية لبيع اللوحات والخزف.

وأنا أهيئ نفسي لأتسلق جبل البركان في اليوم القادم وتسير الرومانسية الصقلية ومعها تستمر الرحلة.

القسم الرابع
بركان اتنا.. أكبر بركان حيوي في اوربا

يحبذ العالم الغربي دائما ان يؤرشف اللحظات الحلوة بالصور واللوحات والأحلام كي يتذكروها في المستقبل.

أما فلاسفة الشرق وكذلك حكماء الشاوولين يقولون أن علينا الاستمتاع بحياتنا الحاضرة ونقتنص اللحظات الحلوة دون العودة إلى الماضي والذكريات.

وانا بدوري اتفق مع الكلام بالرغم من اني التقط اللقطة والصور لغيري كي يتمتع بها من لم يعش اللحظة.

انه صباح ربيعي حيث الشمس ترسل اشعتها الذهبية وتطرز جبال صقلية الشاهقة. وموعدنا المجموعة القادمة من النمسا بالتوجه صوب الجبل البركاني"اتنا".

انطلق بنا الباص السياحي عبر القرى المعلقة بسفوح الجبال وانفاق تحت الارض وجسور معلقة في الهواء.

استغرقت المسافة من مكان اقامتنا لغاية الجبل ساعة كاملة. واثناء عبورنا القرى لاحظنا آثار الهزات الارضية على بعض القرى ومنها حيث تمت وقاية احدى الكاتدرائيات الكبيرة باعمدة ضخمة من اجل ان تصمد في وجه البركان.

على سفوح الجبل البركاني ولغاية وصولنا الى منطقة التلفريك كانت سفوح الجبل سوداء بالحجارة البركانية "الحمم".

انه بركان "اتنا "والذي يبلغ ارتفاعه 3323 مترا ويعد هذا البركان المغناطيس الكبير لجذب السياح الى هذه الجزيرة وهو انشط بركان في أوربا حاليا.

وبوسع المشاهد ان يرى قمة جبله الدخاني وكما يسمى بالبركان المدخن، لأنه يرسل الدخان طول الوقت من فوهته.

ومنذ عام 1987 يعد هذا البركان وما حوله ب قسم المنتزه الوطني"منتزه اتنا الوطني".

وفي قمة الجبل يمكن مشاهدة حفر بركانية لبراكين صغيرة وحمم بركانية وكأنه بانوراما الجمال.

والحجارة السوداء الصغيرة والناجمة من الانهيارات كأنها صحراء سوداء. ومنظر الحجارة السوداء يسافر بنظرك لغاية الغابات المنتشرة بكثافة في جزيرة صقلية .. ويعد اتنا اشهر بركان ذي إشعاعات وحيوية.

ويبين التاريخ بأن البركان قد تعرض لانفجارات وفوران في عام 475 ق.م 1169 م، 1339 م،1381م.. والدلائل حول هذه التواريخ كثرة الحمم البركانية والاحجار الضخمة في الجزيرة وعلى شواطئ البحر.

ولكن أكثر انفجار عنفا كان عام 1669م واستغرق 22 يوما ودمر 16 مدينة في منطقة كاتانيا.

اول السياح الرسميين وصل "اتنا" كان في عام 1493.. وللصعود على جبل اتنا في الصيف الساخن يتوجب على المتسلق ان يرتدي ملابس شتوية بالإضافة إلى قبعة راس وقفازات. كذلك لمن يرغب بالبقاء على قمة الجبل بخيمته عليه أن يحصل على إذن رسمي من السلطات. وكذلك ضروري ان يحمل المتسلق تلفونه الخلوي معه بالرغم عدم وجود الشبكة في كل مكان من الجبل.

في الساحة الرئيسية وعلى ارتفاع 2000 م فوق الجبل تنتشر المحال والمقاهي وكذلك محال لبيع كل اصناف العسل الحقيقي التي تشتهر المنطقة بها وباسعار معقولة وكذلك اكشاك لبيع الهدايا التذكارية وكذلك اماكن لمن لا يرغب بالسفر بالتلفريك لأنه يكلف مبلغا كبيرا.

ويعد هذا المكان هوية جزيرة صقلية الحقيقية. فكل من دب على ارض الجزيرة له حكاية وذكريات حول الجبل وكذلك يوجد تلفريك شتوي آخر ومنطقة مخصصة للتزحلق على الجليد.

التقيت رجلا طاعنا في السن ينحت من الحجارة البركانية تماثيل وألعابا ويبيعها للسياح. واثناء حديثي معه قال بانه امضى عمره مع هذا الجبل.

وصدفة التقيت على قمة جبل مجموعة نمساوية اخرى وعلى قمة الجبل دار حديث بيننا حول البركان وبعدها تحول الحديث الى الكورد وجبالها وكوردستان مستقلة. ساعات طويلة ونهار ربيعي كامل للتنزه على الجبل في جزيرة لها مكانتها الكبيرة في التاريخ.. والزوار من جنسيات مختلفة وأعمار مختلفة.

وبعد هذا النهار التاريخي ،كانت العودة للفندق ومن طريق اخر كي نمتع النظر بطبيعة جميلة.

وحين وصلت الفندق الجبلي والفكر مشغول بالجبل والبركان وانا اتفرج على جدران الفندق إذا بلوحات ايطالية تزينها، وقتها تذكرت الرسام المبدع سردار كيسته ى حين زرته في غاليري دهوك قبل عودتي من كوردستان.

وقلت لنفسي أليس من الجميل والمفروض ان تزين فنادق كوردستان بلوحات وروائع فنانينا الكورد"واحسرتاه"واقتراح الى وزارة السياحة في اقليم كوردستان وليس بحاجة لجواب!!! نهار جميل مع بركان ثائر يظل في مخيلة من شاهد جبله السامق وتستمر الرحلة.

القسم الخامس والأخير

ماذا تفعل الأعمدة والهياكل اليونانية في صقلية؟ وماذا يفعل الموزائيك البيزنطي؟والكاتدرائيات من شمال فرنسا؟ ولم غرس الصقليون أشجار النخيل والقطن؟ ولمُّ هم عشاق وتواقون للشوكولا والحلويات؟ ولمُّ يملكون عيونا زرقاء بلون البحر والسماء؟كل هذه الأسئلة وأجوبتها يراها الصقليون في ماضيهم وآثار آلاف الأعوام ويقولون بان التاريخ يعيد نفسه لكن بصورة معقدة.

حكاية العرب مع صقلية بدأت من عام 965 واستمرت 200 عاما.. وكانت عاصمة صقلية باليرمو ملهمة العرب ومركز الإشعاع عليهم .ولذلك جلب العرب إليها نظاما جديدا وأشجار النخيل والبرتقال والقطن. تتسامق أشجار النخيل على جوانب الشوارع.

وكذلك قدم إلى صقلية الكثيرون من الفلاسفة والعلماء وكانوا في التقاء مع الحضارة الصقلية ووجود الأسماء العربية لغاية اليوم، مثلا هناك نهر كبير في جبل اتنا واسمه "القنطرة" وحتى جبل اتنا اسمه بالايطالية"مونت جبلوا" اي الجبل.

في اليوم الأخير من رحلتنا إلى صقلية كانت الزيارة لمدينة كاتانيا التي تعد ثاني أكبر مدينة حيوية بعد باليرمو العاصمة.. في الأعوام الخمسة الأخيرة جددت مدينة كاتانيا وأبنيتها من الحجارة البركانية الضخمة السوداء وبواجهة زرقة السماء والنوادي الليلية والمطاعم والمقاهي التي تظل مشرعة الأبواب لغاية الصباح.

أما سوق السمك والفلاحين فيعد من الأسواق التي تترك في النفس انطباعا جميلا.

وفي مدينة كاتانيا تنتشر الأكلات والوجبات الصقلية المشهورة برفقة الموسيقى وكذلك الأكلات العربية ومنها البرغل.

وفي شوارع كاتانيا يمكن مشاهدة أبنيتها وفنون العمارة تبين مدى دقة التصميم..

وحين يجري الحديث عن التصميم في صقلية فمدينة كاتانيا تأتي في المقدمة من حيث القدم والآثار والمعاصرة أيضا وجمالية المدينة ورومانسيتها.

يبلغ عدد سكان كاتانيا 300 ألف نسمة وقد شيدت هذه المدينة عام 729 ق.م وقد غزيت المدينة من قبل الرومانيين والبيزنطيين والنورمانديين.

وفي عام 1669 حين انهار الجبل البركاني "اتنا" تم غمر الجزء الأكبر من المدينة تحت الحمم والحجارة البركانية.

وتوجد في المدينة محطة قطارات وقصور تاريخية مشهورة ومنها قصر جيوفاني وقصر دوتومو الذي يعد إحدى تحف الإنسانية وحضارة العالم.

وكذلك وجود مسرح ماسيمو باليني وكما يدعون بأنه اكبر مسرح في أوربا.. ويمتاز مركز المدينة الحضاري الثقافي بعرضه مجموعات من الفن الحديث في معرض دائم وكذلك الفن والتصوير في فترة الحرب العالمية الثانية.

وفي هذه المدينة كل وسائل الراحة للزوار والقادمين إليها من حيث وسائل الانترنت والبريد ومكاتب السياحة.

ففي كاتانيا وتاورمينا وناكسوس وكل المدن الصقلية الفن والجمال والرومانسية لا تتجزأ من جسد هذه الجزيرة.

فاللوحات التشكيلية ومحال الخزف والحفر على الخشب والنحت وزخرفة الأبنية الفائقة الجمال، وكذلك الحداثة التي تعيشها الجزيرة إضافة إلى تاريخها عبر حضارات متعاقبة عليها وجبالها الشاهقة التي تناطح السماء وقراها التي تغفو على قمم الجبال جعلت من الجزيرة شعاع العين وعشق القلب وبصمة مضيئة في ذاكرة الإنسان في توقه إلى الجمال والرومانسية.

قبل عودتي وفي زيارة الوداع زرت مقبرة الحيوانات لأرى أين تدفن الكلاب والقطط الصقلية فوجدتها مقبرة جميلة والاهتمام بها لا يوصف وشاخصات القبور مرسومة عليها صور الكلاب والقطط وتاريخ الولادة والوفاة وتوقد عندها الشموع تذكارا وتجلب الورود لهم في المناسبات.

وتذكرت الحكمة الفرنسية حين زرت باريس "من يمت في باريس قد عاش حياة" وأما أنا أقول: كل كلب مات في صقلية قد عاش حياة.

وبعد خروجي من المقبرة كنت اردد مع نفسي"مرينا بيكم حمد وإحنا بقطار الليل" .ودعتنا صقلية بأمطار شديدة في اللحظات التي وصلنا المطار بعد أيام في جزيرة يعجز الوصف عنها.. فهي جزيرة الشعر والتاريخ والأدب والرومانسية والجبال وبلاد البرتقال والبراكين والحسناوات ولكن!!! انتهت الرحلة.

badalravo@hotmail.com* الصورة بعدسة الكاتب
xtrx













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Jun-2011, 04:06 PM   رقم المشاركة : 42
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

برج خليفة: أول مدينة عمودية متكاملة في العالم!!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ما تشاهدونه في هذه الصورة الرائعة ليس مبنى أسطوري لأحد أفلام الخيال العلمي، بل هو مبنى أسطوري من أرض الواقع يحمل اسم برج خليفة (أو برج دبي سابقاً)، والذي يعد أطول برج في العالم!

يقع برج خليفة المدهش في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتمتلكه شركة إعمار العقارية التي تعد أحد أكبر الشركات العقارية في العالم!

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

حين نتحدث عن برج خليفة، فنحن لا نتحدث عن مبنى أو برج بالمفهوم الذي نعرفه، بل نتحدث عن أول مدينة عمودية متكاملة في العالم! حيث سيكون برج خليفة منزلاً لـ100,000 نسمة!! ويضم محلات تجارية وأماكن للترفيه وفندقاً ومباني سكنية وأجنحة خاصة للمؤسسات وحديقة بانورامية!

ولتتخيلوا حجم برج خليفة، لنأخذ رحلة مصورة نتعرف فيها على هذا البرج بحقائق مدهشة، ثم سنختم هذه الرحلة بحفل افتتاح برج خليفة الذي استطاعت من خلاله دبي أن تخطف أنظار العالم أجمع!



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
يبلغ ارتفاع برج خليفة 828 متر، ولتتخيلوا طول هذا البرج انظروا لهذه الصورة من فوق برج خليفة (وكأننا فوق السحاب!):


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
بلغت تكلفة إنشاء برج خليفة 3.67 مليار درهم (حوالي مليار دولار)، وتبلغ مساحته الإجمالية 4,000,000 متر مربع، ويتكون البرج من 162 طابقاً، منهم 37 طابقاً كفندق ليضم 403 جناح فندقي، ويتميز فندق برج خليفة بأنه أول فندق في العالم يصممه المصمم الشهير جورجيو أرماني بنفسه!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
بدأ العمل في برج خليفة في يناير 2004، واستهلك حوالي 330 ألف متر مكعب من الإسمنت المسلح، وحوالي 39 ألف طن متري من القضبان الفولاذية، ونحو 142 ألف متر مربع من الزجاج!!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
تصوروا أنه تم استخدام 58,900 ياردة مكعبة من الأسمنت في بناء البرج، وهي كمية كافية لرصف طريق من دبي إلى دمشق! وهي كمية تساوي وزن 110,000 فيل!!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وما يثير الإعجاب حقاً هو أن برج خليفة مع كل روعته ليس نهاية المطاف، بل هو جزء من مشروع عمراني ضخم بقيمة 20 مليار دولار يتوقع أن يغير ملامح دبي تماماً، وتقول عنه شركة إعمار أنه سيكون “أرقى كيلومتر مربع على وجه الأرض”!!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وهذه صورة برج خليفة كما يبدو من برج هيلتون دبي:


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ستحتوي المدينة القديمة بجانب برج خليفة على 24 برجاً سكنياً فخماً، و36 من الأبراج متوسطة الارتفاع، كما ستحتضن كذلك نحو 30 ألف منزل مزينة بأسلوب تراثي وتصميم ديكورات الأرابيسك.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ولا نستطيع التحدث عن برج خليفة والمدينة المحيطة به دون الحديث عن دبي مول، الذي يعد أكبر مركز تسوق في الشرق الأوسط، بمساحة تصل لـ1.1 مليون متر مربع من المساحات التجارية والترفيهية التي تضم نحو 1200 محل تجاري، ويبلغ عدد زواره ما يصل لنحو ثلاثة ملايين زائر شهرياً!!


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وعلى الرغم من أن برج خليفة يشتهر بأنه أطول برج في العالم، إلا أن هذا السبق ليس الرقم القياسي الوحيد الذي حققه البرج، بل إن برج خليفة حاز أيضاً الأرقام القياسية التالية:

- أطول ناطحة سحاب في العالم بارتفاع 828 متر. (الرقم السابق كان لبرج تايبي 101 بارتفاع 509.2 متر)

- أطول بناء أنجزه الإنسان في العالم بارتفاع 828 متر. (الرقم السابق كان لمحطة وارسو الإذاعية بارتفاع 646.38 متر)

- المبنى الذي يحوي أكثر عدد من الطوابق بـ160 طابق. (الرقم السابق كان لمركز التجارة العالمي بـ110 طابق)

- أعلى مصاعد في العالم.

- أسرع مصعد في العالم بسرعة 64 كم/ساعة. (الرقم السابق كان لبرج تيابيه 101 بسرعة 16.83 في الثانية)

- أعلى ارتفاع تصل إليه عملية ضخ الأسمنت في العالم بارتفاع 605 متر.

- أعلى شرفة مراقبة مفتوحة للجمهور في العالم.

- أطول مسافة يقطعها مصعد في العالم.

- أعلى مسجد في العالم على ارتفاع 600 متر.

- أسرع شبكة إنترنت لاسلكية في العالم بسرعة 21 ميجابت في الثانية!













التوقيع

يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ***** فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم

إن كـان لا يرجوك إلا مـحسن ***** فبمن يـلوذ ويستجير المجرم

مــالي إليك وسيلــة إلا الرضا ***** وجميل عــفوك ثم أني مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-Jun-2011, 02:35 PM   رقم المشاركة : 43
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

9-6-2011 8:03:40
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
القصبة .. "وسط المدينة"
"القصبة" الجزائرية.. معلم عالمي ومتحف تاريخي مفتوح




الجزائر- فتيحة زماموش: قال مسؤول ثقافي جزائري ان وزارة الثقافة الجزائرية بدات مخطط عمل لترميم مدينة "القصبة" العتيقة وانقاذها من الانهيار.

وقال الباحث في التراث والمسؤول في الديوان الجزائري لتسيير واستغلال الأملاك الثقافية المحمية محمد بن مدور لوكالة الأنباء الكويتية "كونا" اليوم على هامش ندوة ثقافية حول المدن العتيقة احتضنتها المدرسة الجزائرية العليا للصحافة وعلوم الاعلام في العاصمة الجزائرية ان مدينة القصبة العتيقة دخلت مرحلة متقدمة من التدهور مضيفا ان مجلس الوزراء رصد مبلغ مليار دولار لانقاذ هذه المدينة التاريخية التي صنفتها "اليونسكو" تراثا عالميا في عام 1992.

واضاف ان القصبة التي تعني "وسط المدينة" وهي من الأحياء القديمة في العاصمة الجزائرية ترتبط في أذهان الجزائريين بفترة الثورة التحريرية حيث أرهقت "القصبة" جنود الاحتلال الفرنسي بأزقتها الضيقة التي كانت تخفي المجاهدين وتطمس أية آثار لهم بعد تنفيذ كل عملية ضد الفرنسيين .

كما ترتبط القصبة بالفترة العثمانية التي دامت أكثر من ثلاثة قرون خلال الفترة من عام 1516 الى العام 1830 وكانت "القصبة" خلال هذه الفترة هي عاصمة الحكام العثمانيين في الجزائر.

وقال ان تاريخ هذه المدينة العريقة لا يبدأ بالوجود العثماني في الجزائر عام 1516 بل هو ضارب في عمق التاريخ اذ يعود الى القبائل البربرية التي استوطنت الجزائر منذ ثلاثين قرنا الا أن دور المدينة لم يبدأ في البروز الا بعد ظهور الفينيقيين الذين أقاموا تبادلات تجارية مع سكان المدينة وشيدوا بها عدة منشآت بحرية في القرن السادس قبل الميلاد ثم تعرضت للاحتلال الروماني الذي بدأ يقيم عدة مبان حتى حدود مسجد كتشاوة التاريخي.

من جهته قال الخبير في التراث البروفسور لخضر معقال في تصريح مماثل ل"كونا" ان مدينة القصبة تعتبر متحفا مفتوحا على الجمهور علاوة على كونها معلما تاريخيا عالميا.

وأكد معقال أنه من بين المعالم الراسخة في القصبة مسجد "كتشاوة" الذي بني في العام 1792 أي في الفترة العثمانية وهو الآن يخضع للترميم ومساجد أخرى ذات طابع معماري عثماني مثل مسجد "بتشين" الذي بني في العام 1622 علاوة على قصور الدايات الذين تناوبوا على حكم المدينة مثل "حسين داي".

وأضاف ان ترميمها يحتاج الى مخطط عاجل لحماية أكثر من 1500 منزل يعود بناؤه الى فترة الحكم العثماني في الجزائر علاوة على انقاذ 398 منزلا من الانهيار.

وتناول البروفيسور قصة كتبها الكاتب الجزائري ياسف سعدي بعنوان "معركة الجزائر" التي استلهم أحداثها الحقيقية من مدينة القصبة ليحولها الى فيلم يؤرخ لفترة تاريخية في جزائر ماقبل الاستقلال عرض في قاعات السينما العالمية ولاسيما في دول عربية وأوروبية وحتى في الولايات المتحدة.

كما الهمت القصبة الكاتب الجزائري الراحل محمد ديب حيث كتب من خلال أحداث وقعت في أزقتها الضيقة مثل رواية "الحريق" و"الدار الكبيرة" و"دار السبيطار" وكلها روايات تروي المعاناة الكبرى التي عاشها الجزائريون في اعوام الاحتلال لاسيما التعذيب الذي تعرض له الجزائريون من الجيش الفرنسي.

وأضاف أنها كانت معقلا للثوار والمجاهدين ابان الثورة التحريرية ولاسيما ما بين 1954 و1959.

وشدد على أن القصبة ارتبطت ارتباطا وثيقا بأحداث تاريخية تبقى راسخة في الذاكرة الجزائرية بسبب الشهداء فيها مثل علي لابوانت وعلي عمار والشهيدة حسيبة بن بوعلي وأحمد زبانة وعلي لابوانت وجميلة بلباشا وزيغود يوسف وجميلة بوحيرد.

من جانبه قال الأستاذ خالد لعلاوي المختص في علوم الاعلام والمجتمع والأستاذ في المدرسة الوطنية العليا للصحافة ان القصبة كانت ملجأ للمجاهدين ابان الثورة التحريرية لاحتوائها على شوارع ضيقة ساعدت الثوار للقيام بعمليات عسكرية ضد الفرنسيين.

واضاف لعلاوي أن القصبة مازالت تعج بالحركة وتحتفظ بالدكاكين والحوانيت الصغيرة التي مازالت تستقطب الزبائن من كل حدب وصوب لما تعرضه من منتجات ومهن يدوية بدأت في الاندثار مثل التطريز والخياطة على الحرير والألبسة التقليدية وصناعة السروج الخاصة بالأحصنة وصناعة النحاس والحلي الفضية وغيرها.

فيما ذكرت الأستاذة في علم الاجتماع العمراني سعيدة رباحي أن القصبة تعتبر مركز اشعاع للتراث الشعبي المتأصل في المنطقة من خلال اللهجة المستعملة في القصبة وكذلك الأواني والألبسة التي يرتادها سكان القصبة.

وقالت رباحي في تصريح ل" كونا" ان القصبة مازالت حتى يومنا هذا من الأحياء القديمة في الجزائر التي تحتفظ بعادات تتوارثها العائلات في العاصمة الجزائرية علاوة على وجود أسواق وحمامات ودكاكين خاصة بالحرف القديمة المتداولة حتى يومنا هذا.

واعربت عن ضرورة بقاء القصبة علامة خاصة بالجزائر تستقبل السياح من كل حدب وصوب وتحفظ تاريخا وفترات من صفحات تاريخ الجزائر المستقلة.

من جانبه قال الخبير في وسائل الاعلام والمجتمع الباحث بوعبيبسة عبدالكريم ان حي القصبة القديم يبقى أول شيء يلفت الزائر للعاصمة الجزائرية لتربعه على هضبة عالية تتراءى للناظر اليها من بعيد لاسيما من الواجهة البحرية.

واعتبر أن هذا الحي يبقى شاهدا على قصص وحكايات في تاريخ الجزائر لأنه يحافظ على تراث البلد وخصوصيته التي تميزه عن باقي الأحياء والمدن القديمة في الجزائر.

كما تناول الباحث في علوم الاعلام والاتصال بلال بوسام القصور التركية التي شيدت في مدينة "القصبة" مثل قصر أحمد باي الذي تم تحويله الى مقر للمسرح الوطني و"قصر "دار عزيزة بنت السلطان " وقصر "سيدي عبدالرحمن" و"قصر دار الصوف "وقصر "مصطفى باشا".

وأشار بوسام الى أن هذه القصور تم تحويلها بعد الاستقلال الى مكتبات ثقافية ودور للثقافة تشرف عليها اللجنة الوطنية لحماية أملاك الدولة الجزائرية. -كونا-
xtrx













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Sep-2011, 11:13 AM   رقم المشاركة : 44
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

-8-2011 13:07:58

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
مدينة الأبواب الخمسة
"البليدة الجزائرية".. مدينة الورود وبصمة الحضارة العثمانية




الجزائر - فتيحة زماموش: تعتبر مدينة البليدة الجزائرية قبلة المواطنين من كل حدب وصوب خصوصا في المناسبات الدينية ومناسبات الاعياد والاعراس لانها تعتبر قطبا تجاريا يحتل المرتبة الاولى مقارنة بمختلف الولايات الجزائرية.

وتشتهر البليدة التي تبعد 45 كيلومترا غربي العاصمة الجزائرية بأبوابها الخمسة التي اصبحت قبلة للزوار وتستقطب الالاف من السواح سنويا لما تحفظه من بصمات الدولة العثمانية وهي باب السبت وباب خويخة وباب الزاوية وباب الرحبة وباب دزاير.

وحول تسمية هذه المدينة بالبليدة قال الشيخ السعيد مران أحد المهتمين بتاريخ المدينة لوكالة الانباء الكويتية "كونا" أن اسمها يعد تصغيرا لكلمة بلدة وتم تأسيسها من طرف العثمانيين بعد تقسيم الجزائر الى ثلاثة أجزاء من طرف السلطان حسان باشا حيث كانت البليدة ضمن المقاطعة الوسط أو ما يسمى في تلك الفترة ب"بايلك التيطري في العام 1548.

وقال مران وهو من أقدم سكان المدينة ويقطن حي النخيل أقدم أحياء المدينة أن البليدة أصبحت مركزا تجاريا واداريا في وسط الجزائر حيث تقع بالقرب من العاصمة الجزائرية وأصبحت منذ اكثر من قرن ونصف القرن قبلة لسكان العاصمة الاصليين حيث استقروا فيها علاوة على سكان المدن المجاورة لها من بينها مدينة تيبازة غربا وبومرداس والبويرة شرقا والمدية وعين الدفلى جنوبا.

وفيما يتعلق بالابواب الخمسة المشهورة قال مران ان تاريخ هذه الابواب عريق جدا رغم اندثارها جميعا بينما حافظ السكان على تسمياتها العريقة في كل مكان يشهد عليها بتاريخها القديم موضحا أن السلطان أحمد باشا بنى سورا كبيرا به خمس أبواب تفتح في النهار وتغلق في العاشرة ليلا ولكن التسميات يتناقلها السكان منذ القدم.

وقال مران أن باب السبت سمي كذلك نسبة الى ازدهار التجارة يوم السبت حيث ينتهز التجار القادمين من الولايات المجاورة الفرصة لبيع بضاعتهم في هذا اليوم ويقتنون أغراض أخرى.

أما باب الخويخة فهي تسمية تصغير لكلمة خوخ لانتشار أشجار فاكهة الخوخ بينما باب دزاير فهو نسبة لانتشار سكان الجزائر العاصمة الذين يلقبون بالدزيريين وهم من سكان مدينة القصبة العتيقة في العاصمة الجزائرية واختاروا أحد أحياء البليدة ليسكنوا فيها أما باب الزاوية فهي نسبة لمقام الولي الصالح سيد أحمد الكبير والتي يطلق عليها الزاوية أو المقام بينما باب الرحبة وهو نسبة لمساحة واسعة تقام فيها الاحتفالات أو ما يسمى بالرحابة أو الرحبة في اللهجة الشعبية الجزائرية.

كما تعد البليدة من المدن الجزائرية الجميلة التي تحيط بها من الشمال جبال الأطلسي وسهول متيجة حيث تشتهر بمنتجاتها الزراعية والصناعة الغذائية محاطة بحقول القمح والشعير وحدائق الزيتون وأشجار اللوز والكروم والبرتقال والفواكه من العنب والتفاح والاجاص وانتاج أيضا مستخلصات الازهار.

كما تشتهر المدينة بمرتفعات الشريعة التي تكسوها الثلوج وتحتوي على مرافق التزلج خلال فصل الشتاء كما ان البليدة مدينة قريبة جدا من سواحل مدينة تيبازة الساحلية الساحرة واحتوائها على حمامات معدنية طبيعية أهمها حمام ملون وحمام ريغة وكذلك منطقة الشفة المحمية الطبيعية التي يتواجد بها القردة بكثرة ولاسيما من فصيلة "الشامبانزي " التي تستقطب السكان في فصل الصيف للاستمتاع بمناظرها الخلابة.

كما يشهد مسجد الكوثر الذي يعد أكبر مسجد في هذه المدينة على حضارة العثمانيين الذين مروا من هنا.

وعلاوة على كل ذلك فان البليدة تشتهر ايضا بانها عاصمة الورود والزهور والعطور في الجزائر علاوة على الرواج الكبير الذي تشهده التجارة فيها في مختلف أحياءها التي أصبحت رمزا للتبادل التجاري والأسواق المفتوحة على طول الشوارع العريقة التي تتوسط المدينة.

وكما تتميز المدينة العريقة بالصناعات التقليدية مثل تقطير ماء الورد والتطريز على القماش والنقش على النحاس لكن أشهرها على الاطلاق صناعة الحلويات التقليدية التي تعد بمثابة بطاقة تعريف مدينة الورود.

وعلى عكس مختلف المناطق الجزائرية تتميز العائلات البليدية بصناعة مختلف أصناف الحلويات في المناسبات كالأعياد والأعراس تعود تاريخها الى فترة الحكم العثماني مثل حلوى الشاراك وهي كلمة تركية تعني الهلال والقطايف وعش النمل ومقروط الكوشة المعسل والبقلاوة والدزيريات وسكندرانيات وقصبولة اللوز والجوز وهي من بين أشهر أنواع الحلويات الموروثة من فترة الاتراك."كونا"
xtrx












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Nov-2011, 12:14 PM   رقم المشاركة : 45
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

-11-2011 8:42:53

سراييفو تعود مرة أخرى بقوة لقافلة السياحة
سراييفو تستعيد مشاعر مدينة متعددة الثقافات




سراييفو –العرب أونلاين: تقف إمرأة شابة ترتدي حجابا وهي تأكل وجبة كباب دسمة، بينما حشد من الشباب يشق طريقه في شوارع سراييفو الضيقة يبدو أنهم يستمتعون ببعض حياة الليل المثيرة بالمدينة.

كما تعج شوارع عاصمة البوسنة والهرسك أيضا بممثلي الشوارع والباعة الجائلين، بينما في أحد الميادين يلعب رجال كبار السن الشطرنج في الوقت الذي يرفع فيه مؤذن أذان الصلاة للمسلمين.

الجو السائد سلمي ورغم أن آثار طلقات الرصاص في واجهات الكثير من المنازل تعد ذكرى صارخة لحرب البوسنة في التسعينات من القرن الماضى، فإن سراييفو تعود مرة أخرى بقوة لقافلة السياحة.

فقد بنيت العديد من الفنادق الحديثة ومراكز التسويق والمباني الإدارية منذ نهاية الحرب التي أستمرت ثلاث سنوات في 1995، غير أن الألم والمعاناة اللذان تعرض لهما مواطنو سراييفو في ذلك الوقت لن ينسوهما مطلقا.

ففي متحف التاريخ بالمدينة، كتب سكان سراييفو ذكرياتهم عن الحرب على لوحة جدارية. وتعرض صور بعض ضحايا الصراع، بينما تعبر الرسائل بجوار ملابس الأطفال الملطخة بالدماء عن الحزن الذي يعانيه الناجون من الحرب.

وأي آثار عن حصار سراييفو هي الآن محط اهتمام السائحين.. ويعرض عدد كبير من المرشدين القيام بجولات في ميادين المعارك الرئيسية ومن بينها الشارع الرئيسي بالمدينة أوليتشا زمايا اود بوسني الذي أصبح يعرف بـ"شارع القناصة" حيث كان من الأماكن الخطيرة التي يمكن أن يسير فيها المدنيون. كما يمكن للسائحين أيضا زيارة نفق كان يستخدم في تهريب الغذاء إلى داخل المدينة خلال الحصار.

وسرعان ما أعقب إعلان استقلال البوسنة والهرسك في عام 1992 نشوب قتال بين قوات الدولة الجديدة وبين كياني صرب البوسنة وكروات البوسنة اللذين أعلنا الحكم الذاتي داخل البوسنة والهرسك وهما جمهورية سربسكاوهرزيج بوسنيا.

وسرعان ما تطور الصراع إلى حرب تطهير عرقي حيث حاصر الصربيون سراييفو وهاجموا المدينة بالمدفعية والقذائف الصاروخية والدبابات والقناصة والمدافع المضادة للطائرات.. ويقدر ان ما يقرب من 10 آلاف شخص فقدوا حياتهم خلال الحصار، وليس من الغريب أن لكل فرد في سراييفو قصة تتحدث عن هذه الفترة حتى ولو كانوا عادة ما يرفضون روايتها.

وتحكى سيدة مسلمة عجوز كيف عاشت طوال فترة أربع سنوات من الحصار تقريبا وأنها كانت تستطيع فقط أن تغادر قبو منزلها لفترة قصيرة كل يوم. وتقول السيدة التي تؤجر الآن إحدى غرف منزلها للسياح ليساعدها ذلك إلى جانب معاش التقاعد "في إحدى المرات التي كنت فيها بالخارج نجوت من قنبلة يدوية كادت تصطدم برأسٍي. وقد أحترق شعري تماما".

واليوم يبدو أن سراييفو تستعيد اسمها كـ"قدس أوروبا". فهناك كنيسة كاثوليكية يتم تجديدها حاليا، كما تم ترميم كنيسة أرثوذكسية بالفعل وتضئ مآذن مساجد عديدة سماء المدينة.

فى الوقت نفسه حدثت زيادة أيضا في عدد المطاعم البلقانية وأصبح في سراييفو الآن بعض المطاعم الصديقة للبيئة. "د ب ا"
xtrx













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أين, تاريخيه, سلسلة, قديم

أدوات الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع