« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تغريدات حول ( التذلل للوالدين ) روائع تستحق القرآءة والتأمل (آخر رد :ساكتون)       :: الحلول النبوية (آخر رد :عبدالباسط)       :: العالم الإسلامي وتحديات القرن الجديد.. منظمة التعاون الإسلامي (آخر رد :النسر)       :: ألبير كامو يدين عنف الثورات التي تفضي إلى أنظمة استبدادية (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: المغرب والملك (آخر رد :النسر)       :: هواجس وأخبار خليجيه (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم



سلسلة مدن تاريخيه قديمه

التاريخ القديم


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-Jan-2013, 11:51 AM   رقم المشاركة : 61
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
تعتبر جزر توجيان من أفضل مناطق الغوص في العالم
لصوص جوز الهند والمرجان يثيرون فضول زوار أندونيسيا




يقبل الكثير من السياح على جزر توجيان الاندونيسية للغوص ومشاهدة الشعاب المرجانية ولصوص جوز الهند.

امبانا - يستطيع زوار جزر توجيان رؤية سلطعون "سرطان" جوز الهند – المعروف أيضا بالسرطان اللص أو لص جوز الهند – و الحيود المرجانية الموجودة في مياه شديدة النقاء .

والسرطان اللص هو أكبر سرطان بري . وشأنها شأن سرطانات الناسك ، تستخدم سرطانات جوز الهند الصغيرة الصدفات الفارغة من أجل الحماية ولكن البالغة تطور هيكلا خارجيا قويا على بطونها وتتوقف عن حمل الصدف .

السرطان الناضج قد يصل وزنه إلى خمسة كيلوغرامات وتمكنه أرجله القوية من تسلق أشجار جوز الهند بسرعة.

ويشير المرشد السياحي جونتو إلى الجحور في الأرض حيث يعيش هذا الحيوان، محذرا السياح من وضع أياديهم بالقرب من المدخل حيث يظل سرطان جوز الهند بشكل عام تحت الأرض خلال النهار ليقلل من فقد المياه جراء الحرارة .

يشار إلى أن سرطان جوز الهند نوع محمي نظرا لانخفاض عدده في العديد من المناطق أو قد أصبح منقرضا محليا نتيجة لفقده موطنه والإقبال على صيده بسبب لحمه الشهي .

وتصدر الشرطة تحذيرات عندما تجد الأفراد يبيعون الحيوان ولكن جونتو يكشف ان قوات القانون والنظام نادرا ما تظهر على جزر توجيان .

ومن الممكن أن يكون الوصول إلى تلك المنطقة المجهولة نسبيا والخفيفة السكان والواقعة في خليج توميني مغامرة في حد ذاتها ، ولكن الزوار يحصلون بعدها على مكافأة تتمثل في مياه صافية وطبيعة خلابة .

وذكرت وكالة الانباء الألمانية أن الكثير من السياح يأتون من جاكرتا أو سورابايا بجزيرة جاوا إلى أحد أصغر مطار في لووك أو بالو. ومن هنا، يكون للمرء أن يختار استكمال الرحلة بالحافلة أو باستئجار سيارة بسائقها .

وتستغرق الرحلة من لووك إلى امبانا ست ساعات بينما يحتاج المسافرون من بالو إلى 11 ساعة على الطريق. وتتواصل الرحلة بعد قضاء الليل في امبانا ، بجولة بالعبارة أو بسفينة خاصة مستأجرة إلى الجزر القريبة من خط الاستواء .

وكانت الجزر التي تشكلت نتيجة الثورانات البركانية كثيرة الأشجار يوما ما ولكن أشجار جوز الهند تنمو الآن على الكثير من الأراضي المتوفرة . وحيثما وجدت الغابات وجدت هذه الأشجار منتشرة باتجاه حافة البحر الصخرية ، وهو ما يحد من عدد الشواطئ والفنادق المرتبطة بها.

و السبب الرئيسي الآخر في القيام بزيارة للجزر هو الغوص بين شعابها المرجانية. إذ يوجد حول جزر توجيان الواقعة قبالة جزيرة سولاويزي بشمال اندونيسيا بعض من أفضل مناطق الغوص في العالم .

ويقدر خبير الغوص ايلسو مارتينز أن هناك ما يقرب من 120 كيلومترا من الحيود المرجانية هنا. لقد عاش هذا الأسباني في اندونيسيا لعامين وخلال تلك الفترة قضى ما يربو على ستة آلاف ساعة في الغوص .

ويمكن خلال رحلة تستمر 40 دقيقة بالزورق من بومبا المرور بنحو 25 حيدا بحريا داخل المنطقة . وترتفع بعض الشعاب حتى تقترب من سطح المياه في حالة الجزر ما يجعل من السهل استكشافها غوصا باستخدام جهاز الشنركل. ومن الصعب جدا حصر التنوع الهائل للأسماك الملونة والحياة المرجانية الموجودة هناك .

ولا يمثل الغواصون تهديدا للأسماك حيث أنه بالكاد تتم ملاحظتها، غير أن الأسماك الحجرية السامة توجد على رؤوس الشعاب فيتم تنبيه الغواصين إلى عدم لمس أي شيء على الشعاب .

ويمكن رؤية أثار الصيد بالتفجير بوضوح في بعض أجزاء الشعاب المرجانية حيث جرى إرباك مجموعات كبيرة من السمك فاختفت. ومن الممكن أن يستغرق الأمر عقودا حتى يتم علاج الضرر تماما وتعود الحياة إلى الشعاب .

ويقول مارتينز إن تلك الممارسة لم تعد متفشية كما كانت ولكن مرد هذا أنه لم يعد هناك ما يكفي من الأسماك لاستخدام الديناميت وتحقيق العائد المناسب.

ويضيف :" لسوء الحظ ، فإن الرأي الذي لا يزال سائدا بين الكثير من الأفراد هنا أن الإفراط في الصيد في منطقة الشعاب المرجانية يحقق عائدا ماديا أكبر من حمايتها".












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Jan-2013, 12:25 PM   رقم المشاركة : 62
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

صنعاء القديمة… مدينة عجوز متشبثة بالحياة




صنعاء القديمة… مدينة يزيد عمرها عن 2500 سنة، سجلّ تاريخي لازال إلى حد اليوم محفورا في جدران أسوارها ومنازلها وأسواقها مكنها من أن تصنف ضمن أهم 25 معلما تاريخيا في العالم من قبل اليونسكو.

صنعاء… يقصد بهذه التسمية المدينة المسورة لوجود سور كبير يحيط بالمدينة بني منذ العصور القديمة وتم ترميمه أكثر من مرة خلال العهود الإسلامية التي مر بها اليمن.

ولا تزال إلى حد اليوم بقايا من سور صنعاء ماثلة للعيان وفيها بعض بقايا أبراج السور الدفاعية، والسور كان مشيداً من كتل كبيرة من قوالب الطوب اللبن فوق كتل من الأحجار غير المشذبة. وكان بسور صنعاء اثنا عشر مدخلاً، هي باب اليمن "الجنوب" والخندق وخزيمة والنزيلي والبلقة والقمع والعبيلة والروم والشهاري والشقاديف وشعوب وباب المستشفى، إضافة إلى أبواب داخلية منها باب القصر وباب السلام وباب شرارة، لكن لم يبق من هذه الأبواب سوى باب اليمن شامخا إلى هذا اليوم.

ويفتح هذا الباب على أكثر الأسواق التقليدية في العاصمة اليمنية وأكثرها ازدحاماً على مدار الساعة، وقد اشتهرت صنعاء عبر تاريخها بجودة منتجاتها النسيجية من الأقمشة والبرد التي يضرب بجمالها وجودتها المثل إضافة إلى صناعة السيوف والخناجر المرصعة بالجواهر هي وأغمدتها أيضاً، وصناعة الجلود.

وتعد مدينة صنعاء من أقدم مدن العالم وهي مسجلة من قبل اليونسكو ضمن أهم 25 معلماً تاريخياً في العالم، حيث بنيت المدينة في واد جبلي يرتفع إلى 2200 متر وأصبحت مأهولة بالسكان منذ أكثر من 2500 سنة، وتحولت المدينة في القرنين السابع والثامن إلى مركز هام لنشر الإسلام، فحافظت على تراث ديني وسياسي يتجلى في 106 مساجد و21 حماماً و6500 منزل تعود إلى ما قبل القرن الحادي عشر.

ويعتبر سوق مدينة صنعاء القديمة من أسواق العرب القديمة وكان يقام في النصف من رمضان ونظراً لازدهار التجارة والتبادل التجاري النشط المتنوع تنوعت أسواق صنعاء لكونها مركزاً لما حولها من القرى والمدن اليمنية وتنوعت بحسب السلع والبضائع والصناعات الموجودة، وكانت في الماضي حوالي "45" سوقاً إلا أنه لم يعد منها إلا حوالي "20" سوقاً منها : "سوق العنب، سوق الحب، سوق الملح، سوق المعطارة، سوق الفتلة، سوق الملخص "الفضة"، سوق البز "القماش"، سوق الحلقة، سوق الجنابي، سوق النحاس، سوق القات، سوق الختم "المصاحف"، سوق النظارة".

وتتميز المدينة القديمة كذلك بمعمارها التقليدي ومبانيها الجميلة ومنازلها التي يعود تاريخ بناء بعضها إلى أكثر من 500 سنة وما زالت مسكونة حتى اليوم.

كانت عاصمة مؤقتة لمملكة سبأ بعد استعادة أسر من قبيلة همدان للعرش السبئي من الحميريين وجاء ذكرها في نصوص المسند بصيغة صنعو وهي مشتقة من " مصنعة " وتعني حصنا في العربية الجنوبية القديمة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2013, 09:33 AM   رقم المشاركة : 63
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
مرسيليا ثاني أكبر المدن الفرنسية بعد العاصمة باريس
مرسيليا عاصمة الثقافة الأوروبية




العرب أونلاين- شــادي زريــبي

هي بادرة أسسها "ميلينا ميركوري" وزيرالثقافة اليوناني الراحل "1920-1994" ، ثم اقرّها المجلس الأوروبي سنة 1985، لقب عاصمة الثقافة الأوروبية منح لفرنسا هذه السنة بعد أن تم اختيار مدينة "مرسيليا" عاصمة مقاطعة "بروفانس" عاصمة للثقافة الأوروبية.

أكثر من أربعين مدينة نالت شرف لقب عاصمة الثقافة الأوروبية منها: ستوكهولم، جنوة، أثينا، غلاسكو، كراكوف، بورتو، ليفربول. وكان الرئيس الفرنسي السابق "نيكولا ساركوزي" تمنى السنة الماضية من متحف الحضارة الأوروبية المتوسطية بأن تحظى فرنسا بهذا الشرف، وكذلك الرئيس الحالي "فرانسوا هولاند" عندما صرح بأن مرسيليا يمكن أن تنال هذا اللقب لدورها المتميز في المجال الثقافي للسنة المنقضية.

وتعمل مرسيليا التي زارها قرابة الـ10 ملايين سائح على تطوير بنيتها الأساسية وتشييد الفنادق وتحسين الخدمات السياحية، حتى تكون في مستوى الحدث، علما وأنه تم منح أربعمئة مليون يورو لمدن بين عامي 2007 و2013.

وهذا الرقم يدل على تأثير الثقافة في المجال الاقتصادي، حيث تسعى المدن الأوروبية إلى تطوير منشآتها ومتاحفها ومعالمها التاريخية حتى تكون القبلة المثلى للزوار الباحثين عن الرموز الثقافية.

ومرسيليا هي ثاني أكبر المدن الفرنسية بعد العاصمة باريس، وأقدمها، أسسها الإغريق سنة 600 ق. م، ثم سيطر عليها الرومان بعدما ازدهرت كميناء ومركز تجاري، ويبرز عنصر الجذب المعماري في مينائها الملون وآثاره. وتطالعك المواقع التاريخية والآثار في كامل أرجائها.

كما تعرف مرسيليا بدار الأوبرا، هذه التحفة المعمارية المزخرفة الواقعة في قلب المدينة والتي كاد يدمرها حريق شب في العام 1920. هذا بالإضافة إلى عشرات المتحف نذكر منها: المتحف المتوسطي للآثار ومتحف ذاكرة المرسيليين ومتحف "جروبات لابادي" ومتحف الفنون المعاصرة ومتحف تاريخ مرسيليا.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jan-2013, 11:27 AM   رقم المشاركة : 64
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
تقع قرية تغازوت عند سفوح الأطلس جنوب مدينة الصويرة المغربية
تغازوت المغربية… العاصمة الشتوية لراكبي الأمواج الأوروبيين




مع حلول الشتاء بأوروبا، تتحول قرية تغازوت جنوب المغرب إلى عاصمة لراكبي الأمواج، ومن بينهم "باتيست" الذي يشع فرحا مثل شمس نهاية كانون الأول/ديسمبر، حيث يقول وهو مرتد بذلة ركوب الأمواج "إنه إحساس جميل أن تعود إلى ركوب الأمواج بعد شهرين من التوقف الإجباري".

تغازوت – في هذه القرية الصغيرة عند سفوح الأطلس جنوب مدينة الصويرة، وغير بعيد عن مدينة أغادير السياحية، تدب الحركة على طول الطريق الرئيسية، أمام البنايات غير المتناسقة والقديمة، حيث تصطف المطاعم ومحلات الوجبات الخفيفة والمحلات التجارية الخاصة ببيع لوازم ركوب الأمواج.

وتتحول قرية تغازوت الصغيرة والهادئة طيلة السنة إلى قبلة لعشاق ومحترفي ركوب الأمواج في هذه الفترة من السنة.

ويقول محمد المختص في إصلاح ألواح راكبي الأمواج انه "في كانون الأول/ديسمبر تجتمع أمواج فصل الشتاء العالية مع حرارة شمس الصيف لتوفر الظروف المثالية لراكبي الأمواج القادمين من كل مكان، خاصة من أوروبا".

وتجعل درجة حرارة الهواء البالغة 24 درجة، ودرجة الماء البالغة 19 درجة، الظروف ملائمة لراكبي الأمواج الهاربين من سوء أحوال الطقس في الشمال، كما أن وجود مطار دولي في أغادير بأثمان تذاكر رخيصة، يشجع محبي هذه الرياضة على المجيء.


وتفضل عائلة سيسيل المنحدرة من لاروشيل على ساحل المحيط الأطلسي الفرنسي، والتي حلت قبل أيام بمدينة أغادير، التوجه إلى تغازوت بدل البقاء في منتجعات أغادير السياحية من فئة خمسة نجوم.

وتبدو الحماسة بادية على الابن باتيست "17 عاما" الذي يقول لفرانس برس "لم أركب الأمواج منذ أزيد من شهرين، وانه إحساس جميل أن تعرف أنك ستعود لفعل ما تحب".

من جانبه يقارن طوم "30 سنة" القادم من ألمانيا، وهو يتنهد متأملا لوحه الذي تلف وسط أمتعة الطائرة، شواطئ كاليفورنيا التي اعتادها بشواطئ تغازوت حيث يقول "الأمواج هنا أصغر لكن المناخ أفضل حتى من سان دييغو في مثل هذه الفترة من السنة".

وعلى بعد خطوات قليلة من طوم يقف كل من "فيل"، النيوزيلندي المقيم في لندن، و"أنطون" الفنلندي، حيث يقول فيل "أوروبا في هذه الفترة من السنة مظلمة وباردة"، والبديل بالنسبة لراكبي الأمواج هو "جزر الخالدات" البعيدة عن القارة العجوز بخمس ساعات، لكن كما يشرح فيل "التكلفة غالية" للذهاب إلى هناك.

ويشتكي زوار مواقع الانترنت الخاصة بركوب الأمواج من كثرة الوافدين إلى تغازوت في هذه الفترة من السنة لركوب أمواج البحر، حيث كتب أحد زوار المواقع "تجنبوا القدوم في فترة نهاية السنة "…" لأن أوروبا كلها تكون في عطلة".

وتنتشر في قرية تغازوت الكثير من "مخيمات راكبي الأمواج" التي ازدهرت بداية التسعينيات بالتوازي مع تزايد شهرة هذه الرياضة.

لكن نسبة الإقبال اليومي على ركوب الأمواج ترتبط أيضا بمدى جودة تزحلق الألواح على المياه، وأيضا بحجم الأمواج التي تخلفت عن موعدها هذه السنة.

وعلى شاطئ قرية تغازوت حيث تتلاقى ألواح راكبي الأمواج مع قوارب الصيادين الصغيرة، يكفي حجم الأمواج ليخلق السعادة لدى أنيت الألمانية المرفوقة بعمر الذي يعمل مدربا في مخيمات ركوب الأمواج خلال موسم الذروة.

ووفق فريدريك كزافييه الذي يدير منذ 2005 مطعما للبيتزا في قرية تغازوت، فإن موسم ركوب الأمواج في المنطقة "ينتهي في أبريل حيث يتراجع عدد الوافدين".

وتحت سقف المطعم المصنوع من القصب، امتلأت مختلف الطاولات بمحبي هذه الرياضة، خاصة مع تنظيم مهرجان ركوب الأمواج في قرية تغازوت بين 28 و30 كانون الأول/ديسمبر.

وأطلق الشاب المهدي وهابي هذه المبادرة المتواضعة التي كان شعارها البيئة، حيث كانت فرصة لإثارة مجموعة من المواضيع والانشغالات التي تهم رياضة ركوب الأمواج.

ويقول المهدي وهو يشير الى الرائحة المنبعثة من تل صغير تتدفق منه مياه الصرف الصحي "كما تلاحظ، جمعها خلال يوم واحد أكثر من 200 كيس من القمامة".

ويشتكي هذا الشاب من "غياب معالجة مياه الصرف الصحي قبل اختلاطها بمياه البحر"، في وقت تشتكي فيه السلطات من غياب الإمكانيات المادية، وهو مبرر حسب المهدي "لا ينفع مع رائحة المياه الكريهة التي يظهر الانزعاج منها على أعين راكبي الأمواج".

ويضيف المهدي أن تولث المياه قد يؤدي إلى "موت قرية تغازوت"، خاصة وأن الحكومة تملك برنامجا كبيرا لبناء فنادق راقية ومحطة سياحية كبيرة.

وتؤكد الحكومة أن المشروع يتعلق بـ"السياحة المستدامة"، وفيه شق خاص لإنشاء "قرية لراكبي الأمواج"، لكن السؤال هل ستفقد تغازوت روحها مع هذا المشروع؟

بالنسبة لماركو الفرنسي الذي يعيش في تغازوت منذ 25 سنة فإن "تغازوت كانت في البداية قبلة لبعض الهيبيين "…" لكن الآن الأمر يتعلق بمشاريع اقتصادية كبيرة، قد تحول القرية الصغيرة إلى ما يشبه كوت دازور الفرنسية".
xtrx












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Jan-2013, 11:59 AM   رقم المشاركة : 65
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

تمبكتو الطوارق الإفريقية عمارة تلدها الصحراء




مدينة تمبكتو من أهم المدن المالية وأعرقها، تأسست في القرن الحادي عشر ميلاديا على يد القبائل الطوارقية العربية واشتهرت باعتبارها أهم الحواضر والمدن الإسلامية في ما يعرف بالسودان الغربي وكانت همزة الوصل التي تربطه بالصحراء الكبرى. كانت تمبكتو مرحلة أساسية في طريق القوافل البرية التجارية بين شمال إفريقيا وغربها، وهي أيضا ملتقى لتجار الملح القادمين من تودني.

تقول الروايات الشفوية المتداولة أن تمبكتو أو "تين بكتو" أسسها الطوارق سنة 1080 م وأن هؤلاء البدو الرحل، تعودوا الترحال صيفا في اتجاه نهر النيجر ومناطقه الخصبة، ثم العودة إلى أراضيهم في فصل الشتاء، وهو ما دفعهم لاختيار منطقة تقع وسط الطريق بين صحرائهم ونهر النيجر يستعملونها لتخزين مؤونتهم الغذائية واحتياطيهم المخبأ لأيام القحط. ويقال ان هذا الموقع كانت تقطنه عجوز طوارقية من قبيلة "مقشرن" اسمها بكتو وأضيف لها لفظ" تين" الذي يفيدُ الملكية أي أن ذلك الموقع يعود للعجوز بكتو. لكن هذه الاسطورة او الرواية تفندها وتشكك فيها الدراسات التاريخية تبعا لصعوبة بقاء امرأة لوحدها في تلك الظروف المناخية والطبيعية والتي تفتقد الامن. لكن الثابت أن تلك المرأة كانت لها حظوة ومكانة مرموقة لدى سكان المنطقة وربما تحولت إلى علم من أعلامها.

منذ تأسيسها تحولت تمبكتو إلى قرية عامرة بسكان البادية الذين واصلوا حياة الترحال وممارسة الرعي والمقايضة والاستفادة من موقع قريتهم في ملتقى الطرق التجارية. ساهم الموقع كذلك في حصول تزاوج بين السكان الاصليين وبين العرب الوافدين من مناطق غدامس "ليبيا حاليا" وطرابلس والمغرب الأقصى فضلا عن بقية قبائل الطوارق، حيث صاهر هؤلاء أمراء وحكام مالي إلى درجة انصهارهم الكلي في المجتمع وهو ما أتاح بروز ثقافة تأخذ من الخصوصيات المحلية للقبائل المؤسسة، ومن الميزات الحضارية والدينية للجماعات الوافدة على المنطقة.

تضافرت عوامل عديدة في ازدهار سريع لتمبكتو أولها موقعها الاستراتيجي في طريق تجارية مزدهرة، والثاني هو تنوّع المشارب الحضارية والدينية للتجار والقوافل، أما العامل الثالث فهو تعزز العاملين السابقين بحركة صوفية كثيفة كانت تنطلق من المغرب الإسلامي في اتجاه إفريقيا جنوب الصحراء بهدف نشر الدين الإسلامي بدون سلاح، وقد سجلت كتب التاريخ آثار أسماء عديد رموز التصوّف العربي الذين مروا بالمدينة او أقاموا فيها، وتشير المصادر هنا إلى كثرة الأسماء الإسلامية لدى سكان تلك المناطق مثل "يحي" و"التيجاني" و"عمر" و"عبد القادر" وغيرها وهي أسماء تحيل إلى رموز التصوّف مثل أبو العباس أحمد التيجاني "1737-1815" وغيره، وهو ما سمح لتمبكتو بأن تتحوّل إلى عاصمة تجارية وثقافية ودينية للمنطقة بأسرها.

مساجد المدينة

تعبيرا عن انتمائها إلى الفضاء العربي الإسلامي تكاثرت المعالم التاريخية والدينية في مدينة تمبكتو وأهمها كثرة الجوامع التي كانت تنهضُ بمهمة دور العبادة وبدور المدارس والمراكز التربوية. وأشهر جوامع المدينة هو جامع تمبكتو الكبير أقدم واكبر مساجد المدينة ومنطقة غرب إفريقيا. ولئن لا يعرفُ على وجه التحديد تاريخ تأسيسه إلا ان المرجح أنه شُيّدَ في مطلع القرن السادس هجريا "الثالث عشر ميلاديا" أي في الفترة التي تلت إنشاء المدينة لأن المسلمين دأبوا على تأسيس المساجد الجامعة كلما استقر بهم المقام في مكان معين، وكان بناؤه في البداية متواضعا يعكس الظروف الاقتصادية آنذاك وضعف الحجم السكاني.

جدد بناؤه السلطان المالي "الحاج منسا موسى "1307-1332م" بعد عودته من الحج عام 1324 وبنى له صومعة، وتقول بعض المصادر أن المهندس الأندلسي الشهير أبو إسحاق إبراهيم الساحلي المعروف باسم الطويجن هو من صمم المسجد وأشرف على تشييده.

يشتهر بتمبكتو كذلك مسجد "سنكري" الذي تم بناؤه على يد القاضي العاقب بعد بناء المسجد الكبير واكتمل تشييده في أواسط القرن العاشر الهجري حيث يقول المؤرخ القاضي محمود كعت صاحب كتاب "الفتاش في اخبار البلدان والجيوش وأكابر الناس" أنه "في سنة تسع وثمانين وتسعمائة شرع في بناء مسجد سنكري" ثم يضيف ""وفي يوم الخميس ثاني عشر من المحرم سنة ست وثمانين بعد تسعمائة شرع القاضي العاقب في تجديد بناء مسجد سنكري".

نضيف كذلك مسجد سيدي يحي التادلسي الذي شيّده محمد نقي الذي ينتمي إلى قبيلة آجر الصنهاجية ويرجّح انه شُيدَ في منتصف القرن الخامس عشر ميلاديا، ولكن تمبكتو لم تكن تضمّ هذه المساجد الثلاثة فقط بل ضمت مساجد وجوامع أخرى لم تصل إلى شهرة ومكانة المساجد آنفة الذكر، وقد عدد المؤرخون مساجد تمبكتو في أوج ازدهارها "إلى حدود فترة ما قبل الاستعمار الفرنسي" وأشاروا إلى انها كانت تضم تسعة مساجد.

كانت هذه المساجد وخاصة الكبرى منها تلعب دورا تعليميا وثقافيا مهما يضاهي ما كانت تقوم به جوامع الأزهر في القاهرة او الجامع الأموي في دمشق او الزيتونة في تونس، إذ تحتضن حلقات الدراسة التي تختتم بالحصول على شهائد علمية ودينية معترف بها وهو ما يسميه بعض المؤرخين بالتعليم المسجدي الذي يجمع بين التخصص الفقهي الدقيق وبين الثقافة العامة الإسلامية وهو تعليم قديم وأصيل استفاد من الطرق الصوفية التي كانت ترسلُ رموزها وشيوخها إلى المنطقة.

ارتباطا بالحديث عن الطرق الصوفية التي كانت تلعب دورا كبيرا في نشر الدين الإسلامي في منطقة غرب إفريقيا، حفلت مدينة تمبكتو بعديد المزارات والمقامات الصوفية وزوايا الأولياء الصالحين والأضرحة، واشتهرت بأنها مدينة الـ333 ضريحا ومقاما.

ايذاء المعالم التاريخية

وتعرضت هذه المعالم التاريخية والأثرية مؤخرا إلى هجمة عنيفة من قبل جماعات أنصار الدين بعد إحكام سيطرتها على المثلث الاستراتيجي "غاو- كيدال- تمبكتو" ولم تتورع جماعات أنصار الدين اعتمادا على شرطتها الدينية عن استعمال معاولها لهدم هذه الأضرحة والمزارات بدعوى انها ترمزُ إلى الشرك والكفر بالله. بدأت عملية التدمير الممنهج في أبريل/نيسان ثم استؤنفت في يوليو/تموز الماضيين، وأخيرا أعلنت الحركة خلوّ تمبكتو من أيّ مزار بهدم آخر ضريح في المدينة في كانون الاول/ ديسمبر 2012.

تدمير أضرحة تمبكتو ومعالمها التاريخية أعاد إلى الاذهان ما حصل في آذار/مارس 2001 في منطقة باميان الأفغانية عندما حطمت جماعة طالبان تماثيل بوذا التي تعود إلى آلاف السنوات. ويبدو أن استهداف آثار وتاريخ تمبكتو يمثلُ اعتداء على تاريخ الانسانية جمعاء، خاصة وأن آثار المدينة مسجلة ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي منذ عام 1988، إضافة إلى أن المدينة تمّ اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2005، وهو ما يستدعي استنفارا دوليا لحماية ذاكرة الإنسانية من تطاول جماعات دخيلة على التاريخ.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Feb-2013, 11:45 AM   رقم المشاركة : 66
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

قوس النصر بمدينة وليلي دليل أثري على أهميتها وحجمها أثناء السيطرة الرومانية على المنطقة
مدينة وليلي: جوهرة المغرب وسليلة الرومان




قبل الوصول إلى مدينة مكناس توجد مدينة يقول عنها أبناء المنطقة أنها "التاريخ"، فعلى بعد 3 كيلومترات غرب مدينة مولاي إدريس زرهون، تنتصب مدينة مختلفة تماما عن غيرها، هي أولا مدينة بلا سكان، وعمارتها مشكلة من أسوار وأقواس رومانية. مدينة وليلي المغربية كانت عاصمة مقاطعة "موريتانيا الطنجية" المزدهرة خلال حقبة سيطرة الرومان على شمال أفريقيا.

ورد ذكر مدينة وليلي في مصادر تاريخية عديدة، وأثبتت الأبحاث الأركيولوجية التي أنجزت بالموقع أن الوجود الإنساني في المدينة يعود إلى ما قبل القرن الثالث قبل الميلاد كما تدلّ على ذلك نقيشة بونيقية. ولذلك حظيت المدينة بإدراجها ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ عام 1997.

تعد مدينة "وليلي" جزءا من إمبراطورية الرومان وإرثهم، إذ خلفوا وراءهم مدنا تاريخية قديمة وتحفا معمارية ضُمت إلى قائمات الإرث الإنساني العالمي "اليونسكو".

مدينة وليلي ذات أسلوب متميز في فن البناء والعمارة، حيث كان الرومان يصدون الهجمات التي يشنها الأمازيغ عليها من أجل الاحتفاظ بها. لقد عاشت هذه المدينة عصرها الذهبي قبل ميلاد المسيح. وبعدها عاش عدد من الأمازيغ بين أسوارها، ولكن بعد تشييد مدينة "فاس" دخلت هذه المدينة التاريخية عالم النسيان، كما تعرضت وليلي إلى زلازل أرضية، مثل زلزال عام 1755 الذي تسبب في هدم الأعمدة الرومانية والتي تعد جزءا من فن العمارة الروماني، وتم السطو على المرمر ونقله إلى قصور الأمراء والملوك.

ورغم كل ما تعرضت له المدينة إلا أن منظمة اليونسكو ضمتها سنة 1997 إلى قائمات الإرث الإنساني، ولا تزال أفواج الزوار تتهاطل على هذه المدينة النائية المهجورة، وبوسع الزائر وبمساعدة الدليل السياحي مشاهدة المباني الرومانية والساحات الرئيسية والمعبد والبوابات، وتضم المدينة حاليا آثار قصر الفارس القائد الأعلى، والمعبد الرئيسي، وعديد اللوحات الفسيفسائية، وبيت الكلاب، والحمامات الرومانية، وقوس النصر، وبيت الـ 12 عاملا لهرقل، وباب طنجة، ودار فينوس، والمعبد الثاني.

لقد سُكنت هذه المدينة في الفترة الممتدة بين القرن الثالث ق م والعام 40 ميلاديا، وفي عام 45 ميلاديا تم احتلالها من قبل القيصر الروماني "كلاوديوس" وكانت تعد في تلك الفترة من أهم مدن مقاطعة شمال أفريقيا الرومانية.

اشتهرت المدينة منذ القرن الثامن عشر كتحفة من الأزمنة القديمة، وفي نهاية القرن التاسع عشر بدأت عمليات الحفريات والتنقيب، ورغم تواصل البحث طيلة فترة طويلة، إلا أن عديد المواقع مازالت خارج الجهد البحثي.

قصر الفارس القائد الأعلى يقع في القسم الجنوبي من المدينة وكان يترك انطباعا رائعا لأنه كان كبيرا ويقابل الفناء الذي امتاز بأسلوب فني معماري جميل ولوحات فسيفسائية ارضية تحتوي رسوما للأسماك والحيتان، إضافة إلى قاعة الاستقبال المليئة بالتحف والمجوهرات والزينة. وقد اكتشف في المدينة وجود معصرة زيتون حيث تعرف هذه المنطقة بانتشار غراسة أشجار الزيتون.

تمكن علماء الآثار من التنقيب عن التحف والآثار في هذه المدينة وعمدوا الى تنظيف أجزاء كبيرة من الاعمدة الرومانية والأسوار بالإضافة الى الجزء المهم من المعبد.

تعد مدينة وليلي من أهم ما تركه الرومان من آثار في المغرب وشمال افريقيا، وما تزال لوحات الفسيفساء في القصور الكبيرة تحتفظ بجودتها ودقتها، ويذكر هنا أن المدينة تضمّ لوحة فسيفساء لرجل يركب الحمار بالمقلوب وهو ما يفسره سكان المنطقة بأنه إحالة إلى جحا الروماني.

كانت المدينة تعد مستوطنة مهمة للرومان وتقع على مساحة 40 هكتارا وتوفر للزوار رحلة شيقة الى عوالم فن العمارة والتصميم الروماني، وفي عصرها المزدهر عاش على أرض المدينة أكثر من 10 آلاف ساكن، أما عصرها اللامع فيمتد بين 190 ـ 211 ميلاديا، ففي هذه الفترة تم تشييد عديد المباني والمنشآت التي تميز المدينة مثل القصور والفسيفساء والحمامات والمعبد وباب طنجة، وتمثل اكثر المواقع زيارة من قبل الزوار والسياح.

يعرف الامازيغ بأنهم أصحاب تاريخ مقاومة وبطولة في كل أجزاء المغرب العربي سواء ضد الرومان أو ضدّ الاستعمار في التاريخ المعاصر، ولم يشذّ سكان مدينة وليلي عن هذه القاعدة في دفاعهم عن أرضهم ومدينتهم ضد كلّ من سوّلت له نفسه بأن تطأ أقدامه أرض المغرب وهذا ما حدث في المدينة عام 40 ميلاديا حين دافع الأمازيغ عن المدينة ضد الغزاة الرومان.

وقبل الخروج من المدينة القديمة يوجد محلّ لبيع الهدايا التذكارية للزوار مساهمة من صاحبه في طبع أركان المدينة في ذاكرة زوارها، كما يوجد عند أسوارها الخارجية مقهى شعبي يودّع زوار وليلي بالشاي المحلّي.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2013, 09:38 AM   رقم المشاركة : 67
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه


مدينة نيش ملاذ الأوروبيين
"نيش" مدينة من العصر الروماني تستعيد مجدها ليوم واحد




نيش- يمر الآلاف من الاوروبيين بسياراتهم على مدينة نيش جنوبي صربيا على الطريق الاوروبي السريع "إي 75" من دون تركيز على تاريخ هذه المدينة، حيث يكون محور تفكيرهم العطلة الماثلة نصب أعينهم، أو أعباء العمل الذي تركوه خلفهم.

غير أن المدينة التي تعد اليوم ثالث أكبر مدينة في جمهورية صربيا خرج منها ابن غير مجرى تاريخ العالم، وتعتزم مدينة نيش أن تستعيد شهرتها هذا العام، ليوم واحد فقط هو 21 أيلول/سبتمبر. ويتوقع أن يحتشد في هذااليوم حوالي 100 ألف مسيحي من أنحاء العالم لحضور قداس مسكوني يرأسه الكاردينال الإيطالي أنجلو سكولا، كبير اساقفة ميلانو.

ويحتفل القداس بمرور 1700 عام على توقيع الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول، أحد أبناء مدينة نايسوس "نيش حاليا"، على مرسوم ميلانو، الذي انهى فترة اضطهاد المسيحيين في الإمبراطورية الرومانية، ووضع إيمانهم على قدم المساواة مع الأديان الأخرى الموجودة تحت مظلة الإمبراطورية المترامية الأطراف.

وقد تنقل الإمبراطور الروماني قسطنطين العظيم خلال حياته بين أماكن عديدة، بريطانيا وألمانيا وإيطاليا، ثم استقر، في نهاية المطاف، في مدينة القسطنطينية "إسطنبول حاليا " عاصمته الجديدة. ولكن مدينة نيش تريد أن يعرف العالم بأسره أنها الموطن الأصلي للإمبراطور الروماني قسطنطين الأول. ومن المقرر أن تقام الإحتفالات على مدار العام لتصل ذروتها مع اليوم الاخير لفصل الصيف.

وستقدم المدينة، التي تقع على بعد كيلومترات قليلة باتجاه الشرق من الطريق الرئيسي الذي يربط غرب أوروبا باليونان وبلغاريا وتركيا، العديد من الأنشطة بهذه المناسبة. فهناك الحصن الذي يوجد مباشرة عبر نهر نيسافا من قلب المدينة منذ العصور القديمة وقد كان معسكراً هاما للرومان واستخدمه الصرب بعد ذلك وأيضا العثمانيون، وقد دمر وأعيد بناؤه عدة مرات.

وبعيدا عن الجدران والبوابات التي تم الحفاظ عليها بعناية فائقة، يمكن للزوار أن يروا بالداخل المنحوتات الحجرية " لابيداريوم" وبقايا أحد الشوارع البيزنطية القديمة وحمام تركي وترسانة أسلحة تعود للحقبة العثمانية. ويوجد بالأسفل شبكة من الممرات التي تظهر بصورة جزئية وسراديب.

وخارج المدينة مباشرة توجد البقايا التي تم حفرها بصورة جزئية لمدينة ميديانا والتي يروق لأبناء البلاد أن يطلقوا عليها "بييفرلي هيلز مدينة نايسوس"، الحي الراقي بالمدينة في عصر الإمبراطور قسطنطين الأول. ويمكن للزوار التجول في أروقة مدينة ميديانا في الفترة من أول نيسان/ أبريل وحتى أول تشرين ثان/ نوفمبر المقبل.

ويوجد خارج المدينة أيضا برج الجماجم الذي أقيم في عام 1809 وهو تذكار مخيف للحرب الصربية للتحرر من الحكم العثماني. فبعد هزيمة المتمردين، قام المنتصرون بقطع رؤوس الموتى والمصابين ووضعوا جماجمهم "952 جمجمة" على جدران البرج. ولا يزال العديد من هذه الجماجم باق حتى يومنا هذا، يحدق في الزائرين من جميع الاتجاهات. وبالرجوع إلى المدينة، يقدم المتحف الوطني معرضا مخصصا لـ"المسيحية في مدينة نيش عبر القرون"، بالاضافة إلى عروض شيقة أخرى.

xtrx













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Feb-2013, 02:19 PM   رقم المشاركة : 68
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه


الاكتشاف الأثري الجديد يضيء مزيدا من المناطق المعتمة في تاريخ مصر القديم
شرم الشيخ... لقاء الخضر وموسى حيث مجمع البحرين




بعد حوالي 14 قرنا من نزول القرآن الكريم، تم التعرف على تفاصيل جديدة في قصة لقاء الخضر وموسى – عليهما السلام – نتيجة للبحث الأثري، مما يفتح الطريق في المستقبل للكشف عن تاريخ الأقوام البائدة التي ورد الحديث عنها في القرآن.

أحمد عثمان أحمد

تقول القصة القرآنية إن النبي موسى عليه السلام التقى بالخضر – الذي وصف بأنه كان عبدا صالحا – عند مكان قيل إنه مجمع البحرين. وكان موسى عليه السلام قد رغب في لقاء الخضر لما علم من علمه وحكمته. ولما كان موسى متعجلا في التعرف على تفسير ما يقوم به الخضر من أفعال – خاصة أنه كان يقوم بتصرفات غريبة – اشترط عليه العبد الصالح ألا يسأله عن شيء حتى يحدثه هو نفسه عن تفسير ما فعل.

فقد ذهب موسى ومعه فتاه يشوع بن نون للقاء الخضر، وأخذ معه حوتا "سمكة" وضعها في سلة ليأكلاها عند الجوع. واستراح الرجلان فوق صخرة عند مجمع البحرين، إلا أن الحوت هرب من سلته إلى البحر بينما كان موسى نائما. وعندما استيقظ من نومه أدرك أن هذا هو مكان اللقاء، وبالفعل ظهر الخضر في هذا الموقع وسار معهما على ساحل البحر. وعندما مرت بهما سفينة طلبا من أصحابها أن يأخذوهما معهم إلى مقصدهم. وعندما رست السفينة في نهاية الرحلة ظل الخضر وحده في السفينة بعد أن تركها أصحابها، واقتلع لوحا من ألواحها حتى يغرقها. تعجب موسى من هذا الفعل الغريب مستنكرا ما فعله الخضر، بعد أن سمح لهما أصحاب السفينة بركوبها بغير أجر، فلم يصبر على هذا وراح يسأله عن سبب ما فعله. إلا أن الخضر لم يجبه عن تساؤله حتى وصل إلى نهاية اللقاء، وقال له إن أصحاب السفينة التي خرقها كان وراءهم ملك يأخذ السفن غصبا، فقام هو بإعطابها حتى لا يستولي عليها الملك.

تضارب الآراء

ولما كانت القصة القرآنية لم تحدد المكان أو الزمان الذي تم فيه لقاء موسى والخضر، حاول المفسرون منذ قديم الزمان التعرف على زمان ومكان اللقاء، فذهب البعض إلى أنه كان في بحر فارس أو بحر الروم أو الأردن أو غيرها من البحار، دون التأكد من صحة أي منها. ذلك أن الذي نعرفه عن حياة النبي موسى سواء من القرآن أو التوراة، لا يذكر أنه غادر الأراضي المصرية إلى غيرها من البلدان. وظل الأمر سرا لا يعرفه أحد إلى أن تمكن رجال الآثار في العصر الحديث من حل اللغز الذي حير الباحثين، استنادا إلى وسائل التكنولوجيا الحديثة وصور الأقمار الصناعية.

فقد توصل الدكتور عبد الرحيم ريحان، مدير البحوث الأثرية في سيناء بمصر، إلى أن مكان لقاء موسى والخضر -عند مجمع البحرين- يقع في منطقة رأس محمد بالقرب من مدينة شرم الشيخ، جنوبي شبه جزيرة سيناء، عند النقطة التي فيها يلتقي فيها خليج العقبة بخليج السويس. وفي هذه المنطقة التي يلتقي عندها الخليجان تم العثور كذلك على صخرة كبيرة، وهي الوحيدة التي تتوسط مدخل الطريق إلى رأس محمد.

فكرة التوحيد

كما تبين من مصادر التاريخ المصري القديم أن الملك حورمحب – آخر ملوك الأسرة 18 الذي حكم منذ أكثر من 3500 سنة – هو الملك الذي قرر الاستيلاء على السفن الخاصة، لاستخدامها في أعمال الحكومة. فقد وصل حورمحيب إلى الحكم بعد حكم ملوك العمارنة -إخناتون وتوت عنخ آمون- الذي قامت فيه أول ثورة دينية في تاريخ مصر.

فقد رفض الملك إخناتون ابن أمنحتب الثالث الديانات المصرية القديمة، ونادى بعبادة إله واحد أطلق عليه اسم "آتون" ليس له صورة أو تمثال. وقام إخناتون بإغلاق المعابد وتسريح الكهنة، حتى لا يعبد في مصر إلا آتون الواحد، إلا أن الناس لم يفهموا رسالته التوحيدية في ذلك الوقت حيث كانوا يؤمنون بتعدد الآلهة.

‏كان الاعتقاد المصري القديم يقوم على أن الأرض ملك للإله، يقوم الملك الذي هو ابنه بإدارتها نيابة عنه. وفي أيام الأسرة الثامنة عشرة أصبح آمون معبود طيبة "الأقصر" أبا للفرعون وإلها لكل المصريين يحكم البلاد باسمه. إلا أن حالة جديدة تماما ظهرت بعد ذلك عندما خرجت الجيوش المصرية إلى بلاد الشام في الشمال وبلاد النوبة في الجنوب وأخضعتها لسلطة الملك المصري. وإذا كان الملك يحكم مصر نيابة عن أبيه آمون، فبأي حق يحكم هذا الملك البلاد الأجنبية الخاضعة له؟ وهنا ظهرت محاولات لتفسير هذا الوضع الجديد الذي لم يكن له وجود قبل عصر الإمبراطورية وحاول البعض القول بملكية آمون للأراضي الأجنبية كذلك. إلا أن الملك إخناتون جاء ليقول بوجود معبود واحد لكل البشر في مصر كما في بلاد الشام والسودان.

اكتشاف المكان

وبعد أن مات إخناتون وابنه توت عنخ آمون، جاء حورمحب ليعيد الديانات القديمة ويعيد تنظيم الدولة بعد التدخل من أتباع إخناتون. قرر حورمحيب تحويل مدينة زارو الحربية – قرب القنطرة الحالية – إلى سجن كبير، جمع فيه الخارجين على القانون كما أرسل إليه أتباع ديانة إخناتون. ولما كانت سفن الملك لا تتسع لهذا العدد الكبير من السجناء، فقد أصدر حورمحيب مرسوما يتيح له الاستيلاء على المراكب الخاصة، لاستخدامها في نقل المعتقلين. وتم العثور على مرسوم الملك حورمحيب منقوشا أسفل البرج العاشر بمعبد الكرنك في مدينة الاقصر بصعيد مصر.

وهكذا توصّل رجال الآثار في العصر الحديث إلى التعرف على مكان وزمان لقاء موسى والخضر – عليهما السلام – بعد أكثر من 14 قرنا من البحث والدراسة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2013, 01:44 PM   رقم المشاركة : 69
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه


السفر إلى المريخ يبدأ من أرفود المغربية




"الوصول إلى المريخ ينطلق من المغرب" عنوان لتجربة تحاكي السفر إلى المريخ تحتضنها مدينة أرفود الشبيهة مع الكوكب الأحمر.

محمد بن امحمد العلوي

مدينة "أرفود" الواقعة جنوب شرق المغرب منطقة اختارها منتدى الفضاء النمساوي بالتعاون مع وكالتي الفضاء الأميركية ناسا والأوروبية وبالحضور الفعلي لممثلين عن معاهد علوم الفضاء بالدول الرائدة كروسيا، فرنسا، إيطاليا، سويسرا، بولندا، المملكة المتحدة، هنغاريا، النمسا، نيوزيلندا وألمانيا، وباحثين في الميدان من المغرب وبشراكة مع مركز ابن بطوطة بمراكش، لتكون محطة لإجراء أبرز تجربة فضائية في العالم تحاكي الرحلات المستقبلية نحو كوكب المريخ.

وانطلقت التجربة التي أطلق عليها " 2013Mars" في 9 فبراير/شباط وستتواصل حتى نهاية الشهر من العام الجاري، حيث ستتم تجربة عدد من الآليات والملابس لمعرفة مدى صلابتها ومقاومتها رغم اختلاف الجو بين أرفود التي فيها الأوكسجين والمريخ الذي يفتقر إلى هذه المادة الحيوية.

واختيار منطقة أرفود كان اعتبارا للحالة الجغرافية حيث أن هناك أوجها كثيرة من التشابه بين سطحها وسطح المريخ، وذلك تمهيدا للقيام برحلات استكشاف بشرية لهذا الكوكب المتوقعة خلال 2030، وقد كان هبوط مركبة الفضاء كِريوسيتي على سطح المريخ في أغسطس/آب 2012 بعد ثمانية أشهر ونصف الشهرفي مهمة كلفت أكثر من 2.5 مليار دولار من أجل إرسال صور ومعلومات عما يقع فوق هذا الكوكب الأحمر.

هذه المركبة المحملة بأجهزة جد متطورة كجهاز ليزر قوي يستطيع إذابة الصخور على بعد 9 أمتار، ومختبر كيميائي نقّال لتحرير مكونات الصخور، إلى جانب تجهيزه بذراع آلية قوية قادرة على الحفر في الصخور والتربة كان هبوطها فوق سطح المريخ تشجيعا كبيرا ومقدمة للتجربة الافتراضية المقامة بمدينة ارفود، وقد تم نقل المعدات اللوجستية والتقنية والمادية التي تستلزمها هذه التجربة إلى المنطقة. ويمكن إجمال الأهداف من وراء هذه التجربة الافتراضية في التالي:

أولا: تقييم آثار العوامل والظروف التي سوف تواجه رواد الفضاء الذين سينزلون مستقبلا على كوكب المريخ.

ثانيا: معرفة قدرة تحمل الإنسان لهذه الرحلات الاستكشافية خارج كوكب الأرض.

ثالثا:دراسة مختلف المخاطر المحتملة أثناء الرحلة وأثناء الهبوط على سطح الكوكب.

رابعا: التعرف إلى الأخطاء المحتملة من أجل تلافيها.

والدراسات الجيولوجية على كوكب المريخ ستوفر معلومات هائلة لاستثمارها في التغلب على مشاكل كوكبنا المتمثلة في التصحر والاحتباس الحراري العالمي وبدائل الطاقة لغاية الارتقاء بمستوى الحياة على سطح الأرض.

أما على المستوى الوطني فمن شأن هذه التجربة الافتراضية التشجيع على الاهتمام بالبحث العلمي وإعطاء صورة جيدة للمغرب المتفتح على مختلف التجارب وأن تساهم في إشعاع صورة المغرب المستقر من أجل استقطاب الاستثمار العلمي والتكنولوجي لإقلاع علمي واقتصادي منشود للرقي بالبحث العلمي وربطه بالتنمية المستدامة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Mar-2013, 01:32 PM   رقم المشاركة : 70
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

مدينة مزدحمة بالماضي والصور والتاريخ
المغرب ينفض الغبار عن عاصمته العلمية




المغرب يوقع على اتفاقيتين لترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية ومعالجة المساكن المهددة بالانهيار للمدينة المصنفة ضمن التراث العالمي الإنساني.

فاس- ينفض المغرب الغبار عن تاريخ عاصمته العلمية التي ما زالت معالمها شامخة وآثارها العمرانية شاهدة على عظمة حضارتها، بتوقيع اتفاقيتين لترميم وإعادة تأهيل مآثرها التاريخية ومعالجة المساكن المهددة بالانهيار بالمدينة العتيقة لفاس.

ويقول مسؤولون مغاربة إن عمليات ترميم وصيانة المباني التاريخية والأثرية بمدينة فاس تهدف إلى رد الاعتبار للنسيج العتيق لهذه المدينة في إطار عملية تنموية شمولية تتجاوز الجانب التقني لتشمل كل الميادين الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية بهدف تحقيق تنمية مستدامة تدمج هذا التراث الأصيل في مسلسل النهوض بهذه المدينة المصنفة ضمن التراث العالمي الإنساني.

ويشمل التدخل معالجة ما مجموعه 3 آلاف و666 بناية مهددة بالانهيار بالمدينة العتيقة "المدينة القديمة ومشور فاس الجديد" وذلك بغلاف مالي يصل إلى 330 مليون درهم، بالإضافة إلى التدخل لفائدة 5 مدارس عتيقة و4 أبراج و3 فنادق و 3 مدابغ وسورين وقنطرتين وذلك بتكلفة مالية سيتم توفيرها من طرف مجموعة من الشركاء.

وتعكس المدينة القديمة لفاس، التي تمتد على مساحة تقدر بـ280 هكتارا ويقطنها حوالي 160 ألف نسمة، بحق غنى وتنوع وعراقة التاريخ المغربي بما تتوفر عليه من مآثر تاريخية ومعالم حضارية ومبان أثرية تختزل خبرات ومهارات عريقة في مجالات الثقافة والهندسة المعمارية وفن العيش.

وعرفت الحاضرة الإدريسية، التي صنفتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" منذ سنة 1981 ضمن التراث العالمي الإنساني. العديد من الانهيارات التي شملت مجموعة من المباني القديمة بعد أن دخلت في دورة متسارعة من التصدع والتدهور خاصة بفعل الكثافة السكانية المتنامية مما عقد مقاربات واستراتيجيات التعاطي مع هذا الفضاء المبني لغاية ترميمه وصيانته.

ووعيا منها بالمخاطر المحدقة بهذه الحاضرة وبتراثها أعلنت منظمة "اليونسكو" سنة 1976 مدينة فاس "كنزا ثقافيا للإنسانية" قبل أن تطلق سنة 1980 نداء للتضامن الدولي من أجل إنقاذ هذا التراث الثقافي والمعماري العريق.

ويهدف مشروع إنقاذ وترميم النسيج العمراني للمدينة العتيقة لفاس"الذي تشرف عليه وتتولى تدبيره وكالة التنمية والذي يمول من طرف السلطات العمومية والعديد من الشركاء الدوليين" إلى رد الاعتبار لفاس وإنقاذ هذا النسيج المهدد بالانهيار وترميمه وصيانته دون المس بقيمته الحضارية والتاريخية.

وترتكز عملية رد الاعتبار لمدينة فاس وإنقاذ مآثرها التاريخية والعمرانية على مقاربة مندمجة تهتم بالنسيج العمراني العتيق للمدينة القديمة في شموليته سواء تعلق الأمر بالبنايات التاريخية أو بالفضاء الحضري بكل مكوناته كالأسوار والمواقع التاريخية والتجهيزات الأساسية والمدارات السياحية.

وتقوم هذه الاستراتيجية على تجاوز عمليات ترميم هذا البناء العتيق والمحافظة عليه إلى دمجه في النسيج الاقتصادي وإدخاله في الدورة الاقتصادية والاجتماعية مع تمكينه من الجاذبية التي تستقطب الناس للسكن فيه وذلك حتى لا تتحول المدينة العتيقة إلى مجرد "متحف أثري" مخصص لأغراض سياحية.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Apr-2013, 09:32 AM   رقم المشاركة : 71
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

مطرح العمانية تاريخ مكتوب على الصخور والشواطىء والوجوه

ى


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
المخيلة الشعرية تنطلق عند «مطرح»
عبدالرزاق الربيعي

مطرح أكبر من نقطة في الجغرافيا العمانية، إنها حالة شعرية تجتمع بها كل عناصر الجمال: الماء والخضرة والعراقة والطيور والسفن، والأسواق والباعة.
اكتسبت «مطرح» الواقعة على ساحل بحر عمان الذي يحدّها من جهة الشمال، شهرتها من كونها مركزا تجاريّا، فميناؤها يعد المصدر الرئيسي للبضائع في الأسواق العمانيّة على مرّ التاريخ، ومن وقوعها على ساحل البحر حظيت بمكانتها المتميّزة، وحتى اسمها له علاقة بالسفن حين تطرح مراسيها عند توقفها في مينائها، هذا الموقع جعلها تحتلّ مكانة متميّزة في التاريخ العماني، فميناء السلطان قابوس يعد اليوم بوابة بحرية رئيسة لعمان.
ويقع هذا الميناء على بعد 250 كيلومترا جنوب مضيق هرمز على ساحل المحيط الهندي المحاذي لشبه الجزيرة العربية وهو حلقة وصل تمتدّ إلى شبه الجزيرة الهندية وتربط عمان بأسواق شرق وجنوب أفريقيا.
وعلى واجهة البحر تقف قلعة مطرح التي تعتبر من أبرز معالم المدينة التاريخية التي تؤكد عراقتها بشموخ. ويقول المهندس سعيد الصقلاوي «إن القلعة يعود زمن بنائها إلى القرن السادس عشر، وكانت وسيلة دفاعيّة تصد ّهجمات المغيرين على عمان من جهة البحر».
وليست القلعة هي المعلم الوحيد في مطرح، فهناك تقف قلعة بيت الفلج التي بناها السيد سعيد بن سلطان في عام 1845م وهي الآن متحف لقوات السلطان المسلحة يروي للزائرين مراحل تطور العسكرية العمانية عبر العصور.
وفي جولتي بها لاحظت وجود العديد من المباني القديمة، ومن هذه المباني والأبواب استلهم الفنان التشكيلي عبد المجيد كاروه العديد من الأعمال الفنيّة حيث يقول «بهرتني الأبواب القديمة في مطرح التي عشت طفولتي فيها، وكذلك النوافذ، لذا استثمرت أشكالها في أعمالي التي تتكئ على الموروثات الشعبيّة وأستقي منها موضوعاتي وألواني وخطوطي».
وإلى جانب تلك المباني التي تتسم بجمال الهندسة المعماريّة العمانية تقف الأبراج مطلّة على البحر، عاقدة معه حوارا طويلا، لا تقطعه السفن وهي تجوب عمان مطلقة صافراتها عند الإقلاع والرسوّ، وكذلك الأسوار القديمة ومنها سور روي وسور مطرح القديم، وأسواقها الشعبية، والكورنيش الذي يعدّ من الأماكن السياحية التي تستقطب أعدادا كبيرة من السياح والزوار من داخل السلطنة وخارجها لقضاء أوقات جميلة.
فمطرح ليست مكانا فحسب، بل هي تاريخ مكتوب على الجدران والصخور والبيوت القديمة والشواطئ ووجوه الباعة والملابس التقليدية، وهنا تتحول «مطرح» من مكان إلى مكانة، فما من زائر مرّ بالسلطنة إلا ووجّه خطواته نحو مطرح وما من رحّالة أو كاتب أو شاعر مرّ بمطرح إلا واحتل مساحة من مدوّنته.
وعندما أبلغني الناقد عبد الرضا علي المقيم في بريطانيا أنه سيأتي إلى مسقط عن طريق البحر ضمن فريق سياحي أجنبي وسيمكث ست ساعات فقط بيننا متسائلا عن الأمكنة التي يمكن أن يراها خلال تلك الساعات القليلة قلت له «سنكون أنا والشاعر سعيد الصقلاوي باستقبالك وسنصطحبك إلى مطرح، فهو يلخّص لك المكان العماني بكل عراقته وجمالياته، وما في عمان من مظاهر سياحية تجد نموذجا مصغرا منه في مطرح: القلعة والبحر والأسواق القديمة والحديثة».
وحين وصل أمضى جميع الساعات في مطرح، وعندما غادر كانت ذاكرة آلة تصويره قد امتلأت بصور لا تنسى لكل ما مرّ به وشاهده.
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وإذا كانت ذاكرة الكاميرا تمتلئ عند عتبات «مطرح» فإن المخيلة الشعرية تنطلق عند «مطرح» فعندما زار الشاعر العربي أدونيس السلطنة بدعوة من بلدية مسقط للمشاركة في الفعاليات الثقافية لمهرجان مسقط قبل ثلاث سنوات تنقّل بين أماكن كثيرة لكنه توقّف عند مطرح حيث وجد به مادة شعرية محرّضة للكتابة عن الضوء في مقابل الظلام في تسمية سوق مطرح فكان نصه «سوق الظلام… سوق الضوء».
يقول في المقطع الأول منه سابقاً، سُمّيت «سوق الظلام» لاحقاً، غلَب عليها اسم «سوق مطرح».
لماذا، لا تُسمّى، الآن، «سوق الضوء»؟/ خصوصاً أنّ للشمس فيها كُرْسيّاً عاليا:
بعضُ قوائمه في المرفأ، تُحيط بها تقاليد البحر، وبعضها في حركة العمل تحيط بها تقاليدُ النهار والليل/ سوقٌ – حقلٌ للتاريخ/ تتعايشُ المذاهب، القيمُ،/ الصناعات/ وتتعانقُ أنحاءُ الأرض.
وبذلك جلس أدونيس على الكرسي الذي جلست عليه الشمس في مرورها بسوق مطرح، سابحا في بحيرة الضوء، ضوء التاريخ والأسطورة، ضوء الماضي العريق والحاضر المشرق الذي يغمر المكان بإشراقته.
ولم يقف الشاعر العماني على مسافة أبعد، فمطرح بكل تفاصيله يتغلغل في الوجدان، لذا تسلل «مطرح» إلى نصوصه، فغمرها بملامحه، ورغم أن الشاعر سيف الرحبي جاب المدن في طوافه لكن «مطرح» ظل عالقا في وجدانه فخصّه بقصيدة حب نابعة من القلب الذي ظل ينبض في المكان الأول، هذه القصيدة جسّدت التصاق الشاعر بتفاصيل ذلك المكان الذي هيمن عليه وجدانيا، لذا صارت أنشودة يرددها طلاب الثانوية في المدارس العمانية حيث اختيرت القصيدة لتكون من ضمن النصوص المقررة، هذه القصيدة تحمل عنوان «قصيدة حب إلى مطرح» وفيها يقول:
«حين تمددت لأول مرةٍ/ كان البحر يشبه أيقونةً/ في كف عفريت/ لأنه كان بحرا حقيقياً يسرح زبده/ في هضاب نساء يحلُمن بالرحيل/ حين تمددتُ لأول مرةٍ
لم أكن أعرف شيئاً عدا/ ارتجافة عصفورٍ/ في خصرك الصغير/ ليلة أخرى سأنام وأترك كل شيء للريح النابحة أمام بابي».
وإذا كان الرحبي قد وجد شبها بين البحر والأيقونة ليصل إلى نتيجة أن البحر «كان بحرا حقيقيا» فذلك لأن مطرح أيقونة ذلك البحر وسحره وجماله.
كل ّ ذلك يؤكّد أن ّ مطرح أكبر من نقطة في الجغرافيا العمانية تسترخي على البحر العربي المترامي الأطراف، إنها حالة شعرية تجتمع بها كل عناصر الجمال: الماء والخضرة والعراقة والطيور والسفن، والأسواق الشعبيّة والباعة، عنده فرش الرحّالة قراطيسهم والرسامون خطوطهم ونثروا ألوانهم والشعراء مخيلتهم.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Apr-2013, 01:45 PM   رقم المشاركة : 72
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

غدامس… لؤلؤة الصحراء الليبية هجرها السياح

26 April 2013


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
غدامس لؤلؤة انطفئ بريقها
ماري لوي جوموتشيان

على الرغم من أن غدامس من أكثر الوجهات السياحية المحبذة في ليبيا، إلا أن السياح هجروها منذ احتدام الصراع بين الثوار ونظام العقيد الراحل معمر القذافي، كما أن انتشار السلاح وحالة الفلتان الأمني التي تشهدها البلاد دمرا قطاع السياحة بالمنطقة.
غدامس(ليبيا) – يستند محمد ابراهيم المرشد السياحي (80 عاما) على حائط منخفض في بلدة غدامس بالصحراء الليبية ويقول إنه ينتظر عودة السياح الأجانب الذي اعتاد أن يأخذهم في جولاتهم.
وعمل ابراهيم مرشدا سياحيا في الواحة لأكثر من 30 عاما ورافق آلاف السياح في جولات في المدينة القديمة التي أدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة على قائمة المواقع الأثرية العالمية ويطلق عليها محليا لؤلؤة الصحراء.
وتوقفت زيارات السياح الأجانب منذ احتدام المعارك التي أطاحت بالزعيم السابق معمر القذافي في عام 2011 إذ يضر غياب الأمن بصورة ليبيا في الخارج.
ويقول إبراهيم: «عادة ما كنت أصحب الزائرين لكل الأماكن الجميلة في البلدة وكانوا يعجبون بها، لم يعد السياح يأتون ولكن حين يعودون سأكون موجودا».
وغدامس هي مدينة صغيرة يقطنها نحو 11 ألف نسمة تقع قرب حدود ليبيا الغربية مع الجزائر وكانت مقصدا للسياح الذي يتوافدون على ليبيا قبل الانتفاضة هناك، وكانت مركزا تجاريا للقوافل في الصحراء الليبية، وهي مدينة تتكون من مئات المنازل المصنوعة من الطوب اللين وبها شبكة من الممرات المتداخلة المصممة للحماية من شمس الصحراء الحارقة، وعادة ما يكون موسم السياحة في غدامس في أوجه في الفترة من أكتوبر تشرين الأول إلى مايو آيار.
ويقول طاهر ابراهيم وهم معلم كان يعمل كمرشد سياحي لبعض الوقت أن عدد الزائرين كان يتراوح بين 30 و35 ألفا كل موسم، ويضيف وهو يسير في المدينة القديمة حيث تجري فيها أعمال تجديد حاليا: «كان يأتي إلينا سياح من جميع أنحاء العالم، وعززت زياراتهم دخل السكان المحليين الفنادق والمرشدون السياحيون والسواق، لكن أعدادهم لم تكن كبيرة إلى هذا الحد، لم يركز النظام السابق كثيرا على السياحة… كانت السياحة تتم في إطار خاص». وتحدث الحكام الجدد لليبيا عن زيادة عائدات البلاد -والتي يرد معظمها من النفط- عن طريق السياحة، لكن ليبيا لا تزال تزخر بالأسلحة وتطبق الميليشيات كثيرا القانون بنفسها لذا يظل الأمن أولوية كبرى لعودة السياحة.
وقال سراج الدين الموفق رئيس المجلس المحلي في غدامس إن السياحة ليست إحدى الأولويات الآن ولكنها هدف بعيد المدى، وأضاف أن ليبيا تعتزم إنعاشها في المستقبل، ويؤكد السكان أن غدامس لا تعتمد على السياحة فالكثير من سكانها يعملون في وظائف حكومية أو يديرون مشروعات خاصة لكن تأثر البلدة بتراجع عدد الزوار واضح.
وقال جعفر عبد الحميد المسؤول عن فندق بن يدر الذي لا يزال يعمل في وسط البلدة: «قبل الثورة كانت هناك سبعة فنادق في غدامس لكن فندقين فقط يعملان الآن طوال الوقت».
وتزور وفود أعمال ووفود دبلوماسية أحيانا البلدة التي تأتي إليها ثلاث رحلات جوية فقط من العاصمة التي تبعد عنها حوالي 600 كيلومتر في الأسبوع، ويقول السكان إن مطارهم الصغير بحاجة للاستثمار حتى يستوعب أعدادا أكبر من الزوار في المستقبل.
وتقيم بلدة غدامس مهرجانا في أكتوبر لمدة ثلاثة أيام من كل عام يأتي إليه الزوار للاستمتاع بالغناء والرقص في الشوارع ومتابعة غروب الشمس عند الكثبان الرملية القريبة.
ويأمل المسؤولون المحليون أن تتمكن البلدة من تحقيق هذا في أكتوبر ويرون أن غدامس قد تسمى عاصمة للثقافة الليبية العام المقبل، وقال إبراهيم: «كل من يأتون إلى غدامس يحبونها ويقولون جميعا إنهم لم يروا شيئا مثلها قط.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Apr-2013, 01:47 PM   رقم المشاركة : 73
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلسلة مدن تاريخيه قديمه

جزر المالديف… سحر الطبيعة لا يقاوم

سياحة — 19 April 2013


طبيعة ساحرة توفر الراحة والاستجمام
بفضل طبيعتها الخلابة وشواطئها الرملية الساحرة وعزلتها عن ضوضاء الحياة العصرية وجوها الهادئ، باتت جزر المالديف من أكثر الوجهات السياحية المحبذة في العالم.
بين مزيج من جمال الطبيعة والمناخ والشواطئ الرملية، إشتهرت جزر المالديف إحدى أهم المقاصد السياحية في العالم، حيث بات يطلق عليها اسم جنة الأرض ومجرد ذكر اسمها يبعث في النفس الراحة والهدوء، وجزر المالديف هي جزر صغيرة تقع في قارة آسيا في المحيط الهندي، وهي دولة مسلمة حيث أن معظم سكانها مسلمون، ويمر عليها خط الاستواء جنوبا، وكان يسميها العرب قديما ذيبة المَهَل أو محل ديب ويُرجح أنه قد تم تحريفه وأصبح ينطق مالديف.
ويبلغ عدد الجزر في المالديف 1196 جزيرة تكون في مجملها 26 مقاطعة من الشعب المرجانية تنتشر على مساحة تسعين ألف كيلومتر مربع أي ما يعادل 36000 ميل مربع داخل المحيط الهندي.
وتمثل الأرض اليابسة من هذه المساحة 0.5 بالمئة فقط، كما أن هنالك 200 جزيرة من هذه الجزر فقط مأهولة بالسكان.
وتعتبر جزر المالديف من أكثر الوجهات السياحية المحبذة لبلدان الخليج العربي والشرق الأوسط، نظرا لأن المنتوج السياحي الذي توفره محتشم يتماشى مع تقاليد وعادات العائلات العربية فأغلب الفنادق توجد بها أماكن للصلاة، ناهيك أن أغلب سكان المالديف من المسلمين.

المصايف المالديفية
بنيت أغلب مصايف المالديف على الجزر الغير المسكونة مما يعطي كل مصيف من هذه المصايف خصوصيته، وكلّ جزيرة عبارة عن مصيف واحد. هذه المصايف لها وسائلها الخاصة لإمتاع السيّاح بعطلة مثالية.
وفي كلّ جزيرة مصيفها المتطور ويعرض كلّ واحد تشكيلة من النزهات البحريـــة والترفيه للسياح، النزهة يمكن أن تكون سفرة لمدة يوم أو رحلة نصف يوم لمحبي الصيد والمـغامـرات البحرية، ولعل ما يميز هذه الجزر في المالديف هي عزلتها التامة، فهي تعتبر من أجمل المناطق الأستوائية بأشجار الكاكاو العالية التي تميل على شواطئها البلورية الصافية وشعبها المرجانية.
وعملية التنقل بين الجزرِ تكون إما بالمراكب المحلية أو قوارب سريعة، أَو طائرات بحرية. ويزيد عدد منتجعات جزر المالديف على سبعين منتجعاً، ومعظمها في الجزر المرجانية الثلاث القريبة للعاصمة وهي جزيرة مارلاي الشمالية وجزيرة مارلاي الجنوبية وجزيرة آري، وهناك عدد من المنتجعات الأخرى في الجزر المرجانية القريبة.

مناظر ولا أروع
جزر المالديف هي أروع بقعة على وجة الأرض دون منازع، فقد وصفها الرحالة العربي ابن بطوطة «بأنها آية في الجمال الطبيعي الساحر وبأنها إحدى عجائب الدنيا».
وتعتبر جزر المالديف من أفضل الأماكن لقضاء العطل والإجازات في قارة آسيا والعالم أجمع نظرا لما تتمتع به من شواطئ رملية ساحرة وخلابة وغطاء نباتي رائع وحيض مرجاني فريد من نوعه وجو هادئ بعيدا عن صخب المدن الصناعية المزعجة. وهذه هي أفضل خيار لهواة قضاء العطل في أروع جو رومانسي على شواطئ رملية حالمة والتمتع بدفء المياه المدارية، وممارسة رياضة الغوص. والتمتع بمشاهدة أصناف رائعة من الاسماك الفريدة والاسترخاء تحت أشجار جوز الهند على الشواطئ الرملية الناعمة.
وتحتل المالديف، وهي جزر في غاية الروعة والهدوء مركزاً متقدماً لدى الخليجيين فهي رائعة لقضاء شهر العسل، ولها جاذبية لا تقاوم ومناظر طبيعية تريح العين ولا يوجد فيها تلوث، ما يضفي جواً من الروعة في بداية أيام الزواج.

كرم الضيافة
وطالما عرف السكان المحليون لجزر المالديف بروح الانفتاح على السواح والزوار وكذلك الكرم البالغ والترحيب الدائم لزائري هذا البلد المضياف، وكون قطاع السياحة أحد أهم أعمدة ومعالم اقتصاد المنطقة، دأبت كبرى الشركات وبالتنسيق مع الحكومة على تأسيس وتشييد منتجعات سياحية متكاملة تضمن لروادها الراحة الكاملة وبأسعار متقاربة ومعقولة إضافة إلى المحميات الطبيعية، وكل من سبق له وأن زار جزر المالديف دون شك يريد العودة لها في أقرب وقت فالجزر بطبيعتها الغنية ومرافقها السياحية وظروفها الأمنية والسياسية المستقرة تتربع على عرش السياحة العالمية بحيث تحتل مراتب الريادة في الأماكن السياحية العالمية.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أين, تاريخيه, سلسلة, قديم

أدوات الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع