« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مصاحف مجانا للمكفوفين بلغة برايل فقط اتصل لتحصل على المصحف (آخر رد :ساكتون)       :: ميلاده ميلاد أمة سعدت بميلادها الأمم (آخر رد :النسر)       :: أخبار الجزائر (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: الصلاة زكاة للنفوس (آخر رد :النسر)       :: سيد المرسلين‏..‏ والاقتداء بخلقه العظيم (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: حضارة المايا بآثارها...منحوتة في الصخر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-Feb-2010, 07:28 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




(iconid:16) ما رأيت وما سمعت من دمشق إلى مكة

خير الدين الزركلي

الكتاب:
ما رأيت وما سمعت من دمشق إلى مكة

المؤلف:
خير الدين الزركلي

الناشر:
السويدي– أبو ظبي بالتعاون مع المؤسسة العربية للدراسات والنشر -بيروت

عدد الصفحات:
237 صفحة من القطع المتوسط

الطبعة:
الأولى -2009 م

عرض:
محمد بركة




يتضمن هذا الكتاب الذي يأتي في إطار مشروع ارتياد الآفاق الساعي لتوفير مكتبة عربية لأدب الرحلة رؤى وانطباعات الراوي العلامة خير الدين الزركلي صاحب موسوعة الأعلام في الرحلة التي قادتْه من دمشق إلى مكة قضى خلالها عشرون يومًا في الطائف وتسعون ليلة في ضيافة الملك الحسين بن علي وجولة في البادية ثم رحلته من مكة إلى هليوبوليس.

إثر الاحتلال الفرنسي لدمشق، مطلع العشرينيات من القرن العشرين الميلادي، وصدور حكم بالإعدام على خير الدين الزركلي، فر الزركلي من عاصمة الأمويين دمشق لاجئًا إلى فلسطين، ومن هناك إلى مصر التي تلقَّى فيها دعوة من الحسين بن علي لزيارة الحجاز، هذا الكتاب هو يوميات تلك الرحلة من دمشق إلى مكة.

الشعر هو البداية

على غرار الأسلوب المتبع في تأليف كتب الرحلة، حسبما يشير مفيد نجم الذي كتب مقدمة تحليلية لهذه الرحلة يفتتح المؤلف الكتاب بأبيات من الشعر باعتبار الشعر يمثل مرجعية لا غنى عنها للمؤلف والقارئ حيث يمثل الفضاء المشترك الذي يلتقي فيه الطرفان، من ميسلون ويوم ميسلون ينطلق الزركلي، وتحت عنوان ميلة ميسلون يبدأ شعرًا فيقول:

أنا لا أشكو وبي في أمتي وبقومي كان أدلال الفخور!

إنما توشك أن تبكيني غفلة القادة فينا والصدور

رحماك اللهم ربي! ورأفتك

بأمة أسلمت زمامها المقادير

إلى زعماء خبطوا خبط عشواء...

جاءت رحلة المؤلف هربًا من حكم الإعدام الذي أصدره الفرنسيون بحقِّه منذ اليوم الأول لاحتلالهم مدينة دمشق، وهنا يعرِّج سريعًا على الأوضاع في تلك الفترة مستعرضًا فظائع الجيش الفرنسي، الأمر الذي استدعى منه استقلال القطار يوم 26 يوليو 1920 متهيئًا للسفر.

ورغم أن المؤلف كان قد قصد القاهرة في البداية، إلا أنه يقرر تغيير وجهته إثر تبليغ معتمد حكومة الحجاز الذي كان يزور القاهرة بدعوة الملك حسين بن علي لضيافته في الحجاز ما جعله يقرِّر استغلال الفرصة لمشاهدة الأماكن المقدسة وزيارتها.

هنا وفيما يشير إلى وجود ملمح خاص لدى المؤلف في تدوين رحلته يلحظ القارئ بحث الزركلي عن كل ما هو مستطرف وغريب حتى وإن خالف من سبقوه، فعن مشاهداته في طريقه من حيفا إلى القاهرة مثلًا يقول: وليس في خبر الرحلة من حيفا إلى القاهرة ما يجدر بي أن آتي عليه، وينسحب الأمر ذاته عن انطباعاته عن القاهرة، حيث يقول انه من وجهة نظره:

ليس في القاهرة ما يستطرفه القارئ فأفردَ له جانبًا من هذا الكتاب، وله أن يطلع إن شاء على ألوف المصنفات في لغة العرب وغيرها مما أشبع القول فيه بحثًا وتحقيقًا.

في أبعاد تركيز المؤلف على الحجاز فإن ذلك قد يعود في جانب كبير منه إلى أن بلاد الحجاز هي هدف الرحلة وموضوعها، الأمر الذي جعل المؤلف يكتفي، حسب مفيد نجم، في بداية الرحلة بالحديث عن المحطات التي توقَّف فيها وذكر الوقائع التي جرت له دون الاعتناء بوصف المدن أو ذكر انطباعاته عنها على خلال ما نجدُه بالنسبة للحجاز.

وصف بلاد الحجاز

في تناوله لرحلته في بلاد الحجاز يصف المؤلف طبيعتها وعمرانها وحياة الناس الاجتماعية فيها متقصيًا سبب تسميتها بتلك الأسماء مستعيدًا ما توفَّر له من مصادر تاريخها ماضيًا وحاضرًا وأهم معالمها ومعالم حياة ساكنيها ونشاطهم الزراعي والحيواني، إضافةً إلى أدبهم وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم وطقوسهم وأشكال سياسة شئونهم وخلافاتهم إلى جانب عشرات التراجم التي يقدمها لأهم الشخصيات المعروفة فيها من رجال قبيلة ثقيف ونسائهم.

وفي إطار وصفه للرحلة وما صادفه فيها يزود المؤلف القارئ ببعض المعارف مما شاهده فيذكر في حديثه عن منى أن فيها مذبحان كبيران تذبح فيها الضحايا في أيام منى أحدهما للإبل والبقر والثاني للضأن والماعز وفيها صهاريج تمتلئ من ماء زبيدة يسمونها البازانات مفردها بازان.

ويتطرق المؤلف إلى الطرق في مكة فيذكر أنه بين الطائف ومكة عدة طرق لا يسلك منها اليوم غير طريق واحدة هي التي اجتازها في رحلته فيما قد يتم سلوك طريق ثانية تسمى اليمانية أو طريق السيل وجميع الطرق القديمة ما زالت معروفةً إلى اليوم ويمكن سلوكها، إلا أن أكثر الناس هجروها ما عدا هذين الطريقين.

وأما عن الطائف وفيما يكشف عن سعي المؤلف للتوثيق يقول الزركلي: إذا جال الشاعر جولته الأولى في الطائف ورأى ما حول مدينته من ربيعٍ ونباتٍ وينابيع وجداول وفواكه أزهار وحدائق بساتين لم يشك بصدق ما يتلوه في مقدمات تواريخ الفاكهي والعجيمي الأول له كتاب بعنوان عقود اللطائف في محاسن الطائف والثاني من علماء أواخر القرن الحادي عشر.

ويضيف الزركلي ولم أجد حتى الآن ما أعول عليه في تحقيق الباعث على تسمية هذه الديار بالطائف وأهل الناريخ يتناقلون أخبارًا فيها ما هو أشبه بالأوهام منه بالحقائق.

وفي تتبُّعِه لمسار رحلته وحرصًا على تقديم معرفة وافية بطبيعة المكان وتاريخه وأسمائه وساكنيه يقدم لنا لمحة عن قصر الملك والتقاليد المتبعة عادة داخله في الطعام والجلوس في مجلسه والدخول على الملك من قبل الرعية وكيفية حل المنازعات بين الناس والحكم فيها.

ولا يكتفي الزركلي بذلك بل يحاول أن يرسم صورة لشخصية الملك وأولاده، مبينًا أهم ما تتميز به كل شخصية من هذه الشخصيات من سمات جسدية وعقلية ونفسية عرفها من خلال قربه منهم ومعاشرته لهم سواء أثناء زمن الرحلة أو فيما بعد عندما عمل مساعدًا للأمير عبد الله عند إنشاء إمارة شرق الأردن.

ومن أبرز عناوين الكتاب : من دمشق إلى مكة، عشرون يومًا في الطائف، تسعون يومًا في ضيافة الملك، جولة في البادية، أدب البادية، ومن مكة إلى هليوبوليس.

خير الدين الزركلي

يعد العلامة أبو الغيث خير الدين بن محمود الزركلي من المؤرخين الأفذاذ والأدباء البارعين، وهو وإن كان سوري الأصل فقد عاش سعودي الانتماء عربي الفكر والقلب، فقد التحق بخدمة الملك عبد العزيز عام 1934م وقام بمهام سياسية وتقلد عددًا من المناصب الدبلوماسية.

ومن أهم آثاره المطبوعة موسوعة التراجم التي لا تضاهى الأعلام ولو لم يؤلفْ شيئًا غيره لكفاه، وهذا الكتاب، مع وجود ملاحظات من الباحثين إلا أنه كان الكتاب الموسوعي الأول في بابه والأكثر استيعابًا ووثوقية، بل إن الكتاب كان يتيمًا في بابه إذ لم نشهد نهضة في كتب التراجم التي ينتمي إليها الأعلام، والأعلام نفسه صار يتيمًا بعد وفاة الزركلي، ولم تنجح محاولات المتابعة والتتميم التي قام بها باحثون جادون بعده...

كما عرف الزركلي بتدوينه لقصة إنشاء المملكة العربية السعودية حيث كان كاتب سيرة الملك عبد العزيز وقد كتبها بأكثر من شكل من موسع إلى متوسط ومختصر، كتاب شبه الجزيرة العربية في عهد الملك عبد العزيز والذي اختصره في كتاب الوجيز في سيرة الملك عبد العزيز.

ومن مؤلفاته أيضًا كتاب عامان في عمّان، ومنها ديوانه، ومنها قصة شعرية بعنوان ماجدولين والشاعر.

كما أنه ممن أسسوا لقصيدة سورية عربية الهوية، وهو صاحب القصائد القوية في الوطن وحبه:

الأهل أهلي والديار دياري وشعار وادي النيربين شعاري

وهو صاحب القصيدة الوطنية الأكثر شجَنًا:

العين بعد فراقها الوطنا لا ساكنًا ألفت ولا سكنا

والقلب لولا أنّة صعدت أنكرته وشككتُ فيه أنا

لو مثلوا لي موطني وثنًا لهممت أعبد ذلك الوثنا

وبسبب الحكم عليه بالإعدام وابتعاده عن سورية انخرط الزركلي في العمل الدبلوماسي والسياسي في العربية السعودية وصار وزيرًا ودبلوماسيًّا يمثل الحكومة السعودية في جامعة الدول العربية وفي المغرب العربي وتوفي في القاهرة في الخامس والعشرين من نوفمبر عام 1976م.

من موقع نوافذ













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Feb-2010, 01:59 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
سلمت يا صاحب الوجه النوراني الصبوح
خاصة عن الابيات الرائعةفي ذيل المقال و التي كتبها الوزير الراحل من فرط هيامه بالشوق الى وطنه الذي حرمه منه الطائفيون الحقدة...













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لكة, دمشق, رأيت, سمعت, إل

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع