:: من حكم الأعراب (آخر رد :الذهبي)       :: كيف تكون نديما أمينا (آخر رد :الذهبي)       :: صحافة مسخَّرة! (آخر رد :النسر)       :: مأساة الامة اليوم وحالها الاليم (آخر رد :mohamade)       :: الآثار الإسلامية في مكة المشرفة / للعلامة حمد الجاسر .. (آخر رد :محمد المبارك)       :: مشروع الكيمتريل !! (آخر رد :محمد المبارك)       :: إبن منظور صاحب " لسان العرب " (آخر رد :الجزائرية)       :: الفلسفة والتاريخ.. إشكالية المنهج والمفهوم والنظرية (آخر رد :mohamade)       :: يا عرب: اليقظة.. اليقظة قبل فوات الأوان! (آخر رد :mohamade)       :: أبو الهدى الصيادي في آثار معاصريه (آخر رد :أبو عبدالله الأسد)      

منتديات حراس العقيدة


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
24-Feb-2010, 11:04 AM   رقم المشاركة : 1
جمال الرائد
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي الحرم الإبراهيمي واكتمال المؤامرة – دراسة تحليلية تاريخية بقلم د.ناصر إسماعيل جربوع ا

الحرم الإبراهيمي واكتمال المؤامرة – دراسة تحليلية تاريخية بقلم د.ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي
الحرم الإبراهيمي واكتمال المؤامرة – دراسة تحليلية تاريخية – بقلم د.ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي
في ظل انحدار منظومة القيم الإسلامية والعربية ، وفي ظل التشرذم والتخبط الفلسطيني، واللهث وراء وتحالفات دنيوية زائفة وزائلة ، يسعي أقطاب الفكر الديني الصهيوني لتمرير مخططاتهم لطمس المعالم الدينية والتاريخية للاماكن المقدسة في فلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي ، وبعد المخططات اليومية الدنية التي تمارس ضد المسجد الأقصى وقيامها بشكل تدريجى خبيث في تهويد الحرم الإبراهيمي وفي ظل الصمت واللهث التطبيعي العربي ،
أقرت الحكومة الصهيونية ضم الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل وقبر راحيل في بيت لحم إلى قائمة المواقع الأثرية – التراثية لكيانهم استكمالاً لقرصنة التاريخ رغم اقتناع حاخاماتهم وساستهم وعلمائهم ان لا تاريخ ولا تراث لهم وخصصت لهذه المهمة 400 مليون شيكل (أكثر من مئة مليون دولار) بهدف صيانتها وترميمها صهيونيا
وقرر نتنياهو ضم الحرم الإبراهيمي وقبر راحيل الى القائمة ،تحت ضغوط شديدة من وزراء حزب 'شاس' اليمينى السائر في فلك حزب الليكود والمنبثق من النظرية الدينية الصهيونية اليهودية ،وأفتتح نتنياهو جلسة حكومته في تل-حي في الجليل بالقول إن 'وجودنا كدولة ليس مرتبطاً بالجيش فقط أو بمناعتنا الاقتصادية، وإنما في تعزيز معرفتنا وشعورنا الوطني الذي سننقله للأجيال المقبلة، وفي قدرتنا على تبرير إرتباطنا بالبلاد'.
وتنص الخطة على صيانة وتطوير 150 موقعا اثريًا لربطها 'بمسار تاريخي توراتي' مشترك من شمال فلسطين المغتصبة الى جنوبها بغية تعريف أجيالهم الصهيونية الناشئة بالتراث اليهودي والصهيوني. في ظل انغماس أجيالنا الفلسطينية في ثقافة الانقسام والحزبية، عدا عن الثقافة الهابطة المستمدة من الأفلام الهابطة وغيرها من الأغاني الهابطة التي شرعت تغزو أجيالنا ..!!
وسارعت الأحزاب اليمنية والجماعات الاستيطانية إلى إبداء سرورها لشمل الحرم الإبراهيمي وقبر راحيل لقائمة المواقع الأثرية الدينية الصهيونية. وقال رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنين، داني ديان إن 'القرار هو انجاز هام وتاريخي للشعب اليهودي'.
والجدير ذكره أن الحكومة الإسرائيلية تعتزم إطلاق خطة خماسية لتهويد معالم أثرية في فلسطين، وترميم أخرى، وإقامة مشاريع تراثية مرتبطة بالتاريخ والتراث اليهودي المزعوم، وهدف الحملة المعلن هو «توثيق العلاقة بين مواطني إسرائيل والشعب اليهودي في الشتات، وبين تراثه التاريخي والصهيوني في إسرائيل».
وتنبثق هذه الأعمال ضن خطة خماسية لتهويد المعالم الأثرية في فلسطين ودمغها بطابع يهودي وتشمل الخطة إقامة نصب تذكارية، ومتاحف صغيرة، ومسارات للمشاة، ومواقع أثرية وحدائق، ومراكز معلومات، وترميم مواقع قائمة.
وكان نتنياهو قد تحدث للمرة الأولى عن خطته تلك في كلمته في مؤتمر «هرتسليا للأمن والمناعة القومية» مطلع الشهر الجاري، وقال إن «ضمان وجودنا متعلق ليس فقط بمنظومات السلاح أو قوة الجيش أو قوة الاقتصاد أو بقدرتنا على التجديد، أو التصدير، وبكل مكامن القوى تلك التي تعتبر هامة جدا، بل متعلقة قبل كل شيء بما نحمله من معرفة ومشاعر وطنية، والذي ننقله لأبنائنا، وفي جهازنا التعليمي».
وأعلن نتنياهو أن خطته تشمل أيضا إقامة دربين للمشاة، إلى جانب 'درب إسرائيل' القائم، 'درب تاريخية' تصل بين عشرات المواقع الأثرية، ودرب 'المسيرة الإسرائيلية' الذي سيصل بين عشرات المحطات المتعلقة بتاريخ 'الييشوف' اليهودي. كما تشمل الخطة تحويل مباني قائمة إلى مواقع أثرية، وإقامة مواقع توثق مسيرة الاستيطان ، ومتاحف صغيرة ونصب تذكارية.
و يعتبر الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، ثاني اثر إسلامي، في فلسطين، بعد المسجد الأقصى،.
وتسعى الجماعات اليهودية المتطرفة، التى لم تستطع تحقيق أهدافها في المسجد الأقصى، طوال سنوات من الصراع تخللتا العديد من المجازر، لكنها حققت اغلب أمانيها في الحرم الإبراهيمي، الذي أصبح مقسما بين اليهود والمسلمين. وفي المناسبات اليهودية، يكون كله تحت تصرف اليهود، ويحظر على المسلمين الوصول إليه. فالوصول إلى الحرم الإبراهيمي، في الأيام العادية يكتنفه مصاعب جمة، لان المستوطنين لم يسيطروا على الحرم فقط ولكن على مفاصل مهمة في البلدة القديمة في الخليل.
ولا تتجلى العمارة الإسلامية في الحرم الإبراهيمي الشريف فقط، ولكن أيضا في منازل وطرقات وحوانيت وأقواس وقناطر البلدة القديمة في الخليل، التي أصبحت الآن شبه مهجورة، والسير فيها محفوف بالمخاطر حيث تحتوي مدينة الخليل الفلسطينية
علي الكثير من المساجد والزوايا والأربطة الإسلامية التي باتت محاصرة من قبل اليهود ومستوطنيهم مثل (رباط مكي، الجماعيلي، رباط الطواشي، الرباط المنصوري الذي يتمتع بصفات معمارية قديمة، القلعة التي تقع بجوار المسجد الابراهيمي من الجهه الغربية الجنوبية وقد حولها السلطان حسن إلى مدرسة، المسجد الإبراهيمي الشريف، مسجد الجاولية، مسجد ابن عثمان، مسجد القزازين، مسجد البركة، مسجد الأقطاب القديم، مسجد الشيخ علي البكاء، زاوية الشيخ علي المجرد، زاوية الشيخ عبد الرحمن الأرزرومي، زاوية الجعابرة، زاوية المغاربة، الزاوية الأدهمية، الزاوية القيمرية، زاوية أبو الريش، زاوية الشاذلي ، بالإضافة إلى ( 150) مسجداً تاريخيا ).
أضف إلى ذلك المدارس التعليمية التي كانت تحيط بالمسجد مثل( المدرسة الحسنية، المدرسة القيمرية، المدرسة الفخرية) وغيرها.
والمسجد الإبراهيمي الشريف- موضوع دراستنا - من الأماكن المقدسة الهامة عند المسلمين يعتبر من بقايا بناء أقامه هيرودوس الأدومي في فترة حكمه
للمدينة (37 ق.م- 7 م)، وشيد السور فوق مغارة المكفيلة التي اشتراها إبراهيم عليه السلام من (عفرون بن صوحر الحثي(. فما حكاية هذه المغارة التي أسالت كل هذه الدماء؟. تقع في المنطقة مغارة تسمى (المكفيلة) وحسب الرواية الدينية المتواترة، فإن النبي إبراهيم عليه السلام، بعد أن انطلق من رحلته التاريخية تلك من أراضي (أور) في العراق ووصل ارض كنعان في فلسطين، حل في مدينة الخليل التي حملت اسمه، وعندما توفيت زوجته الأولى سارة دفنها في مغارة (المكفيلة) التي اشتراها، من (عفرون بن صوحار الحثّي) بأربعمائة شاقل كنعاني. وفيما بعد دفن النبي إبراهيم نفسه وولده اسحق وزوجته رفقه، في الغارة، وكذلك دفن فيها النبي يعقوب وزوجته (لائقة).
ولهذا السبب، اكتسبت المغارة، التي تضم رفات العائلة الإبراهيمية، التي شكلت الأساس للأديان التوحيدية الثلاث، أهمية كبيرة على مدى العصور
يشير علماء الآثار إلى أن السور الضخم، الرائع بتكوينه الأثري، الذي يحيط الآن بالحرم الابراهيمي الشريف، يعود لهيرودس الادومي- إبن فلسطين - ويقال أن اسمه حرد بن صالح ، الذي حكم فلسطين،إبان حكم الإمبراطورية الرومانية، وارتبط بالأحداث زمن النبي عيسى عليه السلام. واستدل الأثريون من طريق بناء السور، من دون نوافذ أو أبواب، انه أقيم لحماية المقبرة من العابثين واللصوص وقطاع الطرق. وعندما تبنت الإمبراطورية الرومانية المسيحية، حوّل الرومان المقبرة إلى مكان للعبادة بعد تأهيل المكان والإضافة عليه.
ودمر البناء الروماني مثل باقي الكنائس ودور العبادة، بعد الغزو الفارسي للبلاد عام 614م، وبعد 15 عاما من الغزو، انتصر الرومان على الفرس، كما أرخت لذلك إحدى سور القرآن الكريم وهي سورة الروم، التي تنبأت بهزيمة الروم لاحقا، وكان ذلك على يد الجيوش العربية، فوضعت حدا نهائيا للوجود الروماني في الشرق في معركة اليرموك الهامة ...
ونظرا لأهمية المسجد الإبراهيمي ، نلاحظ أن جميع القادة المسلمين والعرب، حرصوا على ترك بصمات على هذا البناء الذي يحمل اليوم كل خصائص العمارة الإسلامية في فترات متلاحقة، ويمكن تلمس ذلك من النقوش على جدرانه، التي يتهددها خطر الإزالة، بسبب تقسيم الحرم، ومنع الفلسطينيين من الترميم.
وأدت سياسة سلطات الاحتلال منذ عام 1967، إلى هجرة سكان البلدة القديمة لمنازلهم، ومن تبقى منهم، يعاني من المستوطنين والجيش، ونقاط المراقبة والأسلاك الشائكة التي تجعل الفرد لا يستطيع الخروج إلى سطح منزله أو باب بيته، أو يفتح النوافذ التي تطل على الحرم الإبراهيمي الشريف.
حتى بالنسبة للصحافيين الذين تعرضوا لاعتداءات عديدة من قبل المستوطنين وجنود الاحتلال. وبدأت معاناة أهالي البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي منذ أن دخل اليهود المدينة في الثامن يونيو (حزيران) 1967. ومثلما حدث في القدس ، اقتحم اليهود الحرم الإبراهيمي برفقة حاخامهم الأكبر، ورفعوا العلم الصهيوني عليه ومنعوا المسلمين من دخوله. وابتدأت مرحلة من حياة الحرم، هي الأسوأ في تاريخه، كان فيها على موعد مع الاعتداءات المتكررة، وتغيير طبيعته مثل: نسف أدراج وآبار وملاحق أثرية ، وتغيير في طبيعته، لضمان دخول (أمن) للمصلين اليهود إليه، وإقامة الحفلات الصاخبة فيه، وإدخال الكلاب إلى الحرم وتخصيص بعض المرافق فيه لليهود فقط وعدم السماح بدخول المسلمين له، وأهمها المغارة التي تضم أضرحة الأنبياء ونسائهم، ومنع دخول الجنازات للحرم، وإقامة حفلات زواج يهودية وسكب الخمر وشربه في المكان، وتمزيق القرآن والدوس عليه، والتصدي للمصلين المسلمين بالتشويش عليهم ورشقهم بالغاز المسيل للدموع، وقتلهم فرادى ثم بالجملة كما حدث فيما بات يعرف لاحقا بمجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف في الخامس والعشرين من شهر فبراير (شباط) 1994.
قائمة الاعتداءات على الحرم الإبراهيمي طويلة، وأيضا ردود الفعل الفلسطينية عليها، والتي كانت تنتهي بفرض حظر التجوال على المدينة، واتخاذ إجراءات جديدة في الحرم وإقرار ترتيبات لضمان وصول المستوطنين. وتمت إقامة منشآت استيطانية حول الحرم والاستيلاء على مبان لهذه الغاية، وإغلاق منطقة واسعة حوله.
ويقول احد أبناء الخليل الذين يسكنون قرب الحرم «كل تحرك للمستوطنين داخل الحرم كان وما زال يكلفنا غاليا، فإذا أراد المستوطنون ختان طفل في الحرم، نمنع من الخروج من بيوتنا، ويتشابه مع ذلك كل الأمور الأخرى الكبيرة التي غيرت طبيعة الحرم الدينية والأثرية».
ويضيف «تم حرق الحرم أكثر من مرة، والاعتداء علينا وسقط شهداء لا يعدون، دفاعا عنه، وأخيرا كانت المجزرة المروعة».
ففي فجر يوم الجمعة 25 فبراير 1994، دخل باروخ غولدشتاين، وهو مستوطن إلى المكان الذي يصلي فيه المسلمون، وبدأ بإطلاق النار، فقتل 29 منهم، قبل أن يتمكن من تبقى منهم قتله، وفي نفس اليوم قتل جنود الاحتلال 31 فلسطينيا خارج الحرم.
بعد المجزرة شكلت الحومة الصهيونية لجنة على اسم رئيسها القاضي شمغار، وأغلقت المدينة لعدة أشهر، اتخذت خلالها هذه اللجنة عدة قرارات منها تقسيم الحرم الإبراهيمي قسمين: القسم المسمى الإسحاقية للمسلمين، وبقية المسجد لليهود، على أن يتم إغلاق الإسحاقية أمام المسلمين في الأعياد والمناسبات اليهودية.
وتم اتخاذ قرارات أخرى كثيرة كرست الحرم كثكنة عسكرية حقيقية.ويبدو أن اليهود ونتيجة إدراكهم المطلق أن النخوة العربية الإسلامية بدأت تخبو والجهاد أصبح دربا من دروب التاريخ، في ظل أصبح اللهث والانبطاح فلسفة وتقدمية ، وفي ظل قناعة اليهود أن العرب وصلوا إلى قناعة أن اليهود شعب مسالم محب للأمن والسلام ! وأصبحوا كأمر واقع يجب التعاطي معه وتحقيق التكامل الثقافي والاقتصادي معه ، سعى اليهود وبكل جرأة إيماناً من معتقداتهم الدينية،، لإبراز فكرهم التلمودى التوراتي الى سطح الأرض ، لان النتيجة عندهم أصبحت واضحة ، قد لا تتعدى مظاهرات في بعض مدن الضفة الغربية المحتلة ، يستطيع جيشهم المدجج القضاء عليها بسهولة ، أما العالم العربي والإسلامي فسينقسم بين مبارك للخطوة الصهيونية وآخر يحتج ويدين بشكل خجول ، ويبقى للبيت رب يحميه ..!!د.ناصر إسماعيل جربوع اليافاوى كاتب باحث مؤرخ فلسطيني







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
24-Feb-2010, 11:19 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ارض الله
  الحالة :
افتراضي

للرفع













التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
24-Feb-2010, 02:02 PM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية مرتقب المجد





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود الأمة الإسلامية
  الحالة :
افتراضي

ونحن نستنكر ونشجب
وسوف نصرخ ونعارض ونصيح
ونقدم إعتراضنا ويجعل ولاتنا رؤوسهم في الرمال
والشعوب تتبع التيار إلى مآل

اللهم إنا نسألك عزا وتمكينا ونصرا وصحوة













التوقيع

وااإسلاماه
إن لم نكن نحن للإسلام فمن للإسلام غيرنا
إنا لها وتلكم الخلافة قادمة فارتقبوها بركانا






]

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
24-Feb-2010, 02:09 PM   رقم المشاركة : 4
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

سبحان الله كل يوم اغتصاب للأراضي واغتصاب للمنازل واغتصاب للمساجد ، فضلا عن الدماء التي ما فتئيت تجف منذ أن سالت،ورغم ذلك لا نجد أي ردة فعل لذلك لدى المسلمين !!!!!!!!!!!
إن حال المسلمين الآن مثل قوالب الطوب المتناثرة على الأرض وتنتظر من يصنع منها بناء محكما فمن يا ترى يمكن أن يقوم بهذا الدور ؟!!







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
09-Mar-2010, 01:16 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ارض الله
  الحالة :
افتراضي

اين نحن من خليل الرحمن













التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤامرة, الحرم, الإبراهي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي
الانتقال إلى العرض المتطور
الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:51 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0