قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تواصل بالابيات الشعرية (آخر رد :aliwan)       :: شراء غرف محادثة صوتية وكاميرا من 123 فلاش شات بسعر مميز (آخر رد :رولااااا)       :: كبير في السن أسلم على يديه 7 الآف شخص وكل ذلك بنصف ريال فقط ‏( صور )‏ (آخر رد :ساكتون)       :: القبائل و العشائر السورية / د . محمود السيد الدغيم - جرجناز - سورية (آخر رد :ابن عيبان العبدلي)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: أفغاني يخط أكبر مصحف في العالم (آخر رد :النسر)       :: هنا «الفايسبوك»... صوت الثورة الشعبية! (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 24-Mar-2010, 12:30 PM   رقم المشاركة : 1
د. هوار بلو
مصري قديم
 

 




افتراضي مشهد العراق السياسي بضوء نظرية (فوكوياما) .


مشهد العراق السياسي بضوء نظرية (فوكوياما)

(الدكتور: هوار بلّو / العراق)


نشر الكاتب الأمريكي (فرانسيس فوكوياما) عام 1993 كتاباً بعنوان (نهاية التاريخ والإنسان الأخير)، وقد أثار كتابه هذا جدلاً واسعاً بين المفكرين والقادة السياسيين في العالم. إن الفكرة الرئيسية للكتاب تمحورتْ حول التبشير بنهاية التاريخ وتوقفه عند النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي الأمثل والمتمثل بالنظام الديمقراطي الليبرالي. فالمجتمعات التي اعتمدت المذهب الديمقراطي الليبرالي ــ حسب رأي فوكوياما ــ هي التي تحقق التطور والرخاء في مضمار الحياة وسوف يعلن التاريخ نهايته السعيدة في هذه المجتمعات، بينما المجتمعات الأخرى ستبقى منخرطة في دهاليز التاريخ وقد تفضي بها هذه الدهاليز إلى الفناء والانقراض. ويرى الكاتب في معرض حديثه عن الديمقراطية في كتابه، أنّ الديمقراطية الحقيقية لا يمكن لها أن تتواجد في ظل التعددية الإثنية والقومية حيث يرى أنّ مثل هذه التعددية توفر مناخاً سيئاً يصعب على الديمقراطية أن تنجح في ظله. اشترط (فوكوياما) في كتابه أنّ كل عملية ديمقراطية يشهدها مجتمع إثني قومي لابدّ أن تسبقها عملية قاسية من الانفصالات القومية والإثنية والتي لا يمكن أنْ تحقق بسهولة أو بدون إراقة دماء، وقد استشهد الكاتب بالاتحاد السوفيتي السابق وتجربته الشيوعية كدليل على رؤيته التحليلية حيث يرى أن الاتحاد السوفيتي السابق لم يكن قادراً على التحول الديمقراطي إلاّ بعد أنْ يتجزأ إلى مجموعة من الدول الصغيرة وفق المعايير الإثنية والقومية. وبضوء نظرية (فوكوياما) فإن المجتمع العراقي بتركيبته الإثنية والطائفية المتناهية في التعقيد كالمجتمع السوفيتي السابق هو إنما مقبل على هذه الحقيقة الكونية المرة بعد سقوط نظام (صدام) وخوضه لغمار التجربة الديمقراطية ، حيث يرى (فوكوياما) أن درجة الانتماء الإثني تتناسب عكسياً مع التوجه نحو عملية التحول إلى الديمقراطية ، ويرجح أنْ لا تظهر الديمقراطية في البلاد التي تكون القومية فيها أو الانتماء الإثني لمجموعاتها الدستورية جدُّ نامية إلى درجة لايسمح لهذه المجموعات أن تقتسم مفهوماً موحداً للأمة أو أنْ تتبادل الاعتراف بحقوق بعضها بعضاً . (انظر فوكوياما ، نهاية التاريخ والإنسان الأخير ، ترجمة د. فؤاد شاهين ، و د. جميل قاسم ورضا الشايبي ، مركز الإنماء القومي ، بيروت ، 1993 ، ص 207)
إنّ المجتمع العراقي بعد خوضه للتجربة الديمقراطية واجهته تحديات كثيرة متمثلة بقتل المدنيين والعمليات الانتحارية والتفجيرات العشوائية والتناحرات الطائفية والقومية ، مما أدى إلى خلق حالة من الفوضى والتسيب أنذرت بقيام حروب أهلية لا يحمد عقباها ، إلى الحد الذي جعل بعض المراقبين للشأن العراقي يرى بأن البلد مقبل على انقسامات طائفية ومذهبية وقومية مرعبة . ومما لاشك فيه أن كل ذلك حدث بمباركة قوى الشر الداخلية والخارجية التي لعبت دوراً مهماً في محاولة إجهاض هذه التجربة الفتيّة .
إنّ المجتمع العراقي يضم في تركيبته السكانية الكثير من الأديان والمذاهب والقوميات والأعراق ، ولا نبالغ إنْ قلنا بأن العراق هو أشبه ما يكون بعالم مصغر بكل تعقيداته السياسية والقومية والدينية والعرقية والحضارية . و استناداً لرؤية (فوكوياما) فإن العراق بخوضه للتجربة الديمقراطية قد يشهد انقسامات قومية وتناحرات طائفية دامية تنتهي به إلى دويلات قومية وطائفية مستقلة عن بعضها . ولعل التحديات التي واجهها مشهد العراق السياسي بعد سقوط نظام (صدام) من قتل عشوائي وعمليات انتحارية وتناحرات طائفية وعرقية واستهداف للشخصيات البارزة هي إمارات لتحقيق نبوءة (فوكوياما) . ولكن انطلاقاً من مبدأ أن لكل القوانين شواذ ، فإننا نأمل أن يشذ العراق عن قانون (فوكوياما) ويخوض تجربته الديمقراطية بنجاح تام ومن غير أن تحدث تصدعات في جداره الوطني .
يشهد العراق تناقصاً كمياً ونوعياً في وتيرة العنف والإرهاب خاصة في الآونة الأخيرة ، حيث تراجعت العمليات الإرهابية والتصفيات العرقية والطائفية أكثر من ذي قبل . وفي أعقاب نجاح عملية الانتخابات الرئاسية في العراق هذا العام والزحف المليوني نحو صناديق الاقتراع تمكن العراقيون من إطلاق رصاصة الرحمة على الإرهاب والمؤامرات الداخلية والخارجية ، حيث لاحت تباشير انتصار لغة الحبر على لغة الدم . ولا ندرك تماماً هل أنّ هذا التناقص في حدة العنف والإرهاب هو الهدوء الذي يسبق العاصفة لا سمح الله أم أنه شذوذ عن رؤية (فوكوياما) ونظريته في نهاية التاريخ ؟ لأننا إذا ما تأملنا في الوضع الراهن للعالم فسوف نعثر على حالات كثيرة من الشذوذ عن رؤية (فوكوياما) التحليلية ، إذ ليس كل دولة ديمقراطية هي دولة تتألف من قومية واحدة ، فبلجيكا وبريطانيا وسويسرا هي دول ديمقراطية رغم إثنياتها المتعددة و احتوائها على أطياف قومية واسعة . وهكذا فإننا نستبعد وجه الشؤم في تحليلاتنا للمشهد العراقي و لا نتوقع من عراقنا الفيدرالي إلاّ النجاح في خوض تجربته الديمقراطية ليكون نموذجاً يحتذى به في العالم الثالث على أقل تقدير ، على غرار الدول الأوروبية التي ذكرناها من قبل .







 د. هوار بلو غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مشهد, السياسي, العراق, بض

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع