« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الاعتصامات بالعراق لماذا والى اين (آخر رد :اسد الرافدين)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: بشرى انطلاق قناة د/ حياة باأخضر على اليوتيوب (آخر رد :حروف من نور)       :: مناقشة عودة الخلافة الاسلامية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: صفات رجل الشرطة الغائبة عن مجتمعاتنا المسلمة الآن (آخر رد :الذهبي)       :: رواائع التاريخ (آخر رد :احمد2013)       :: القارة المفقودة… غرانيت في أعماق المحيط (آخر رد :النسر)       :: ساحات للرتع (آخر رد :الذهبي)       :: الشاب الذي حبس جريجير بكلمة (آخر رد :الذهبي)       :: حضور القلب في الصلاة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 28-Mar-2010, 10:49 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي القرية الفرعونية.. وجبة من التاريخ على مائدة الحاضر





القرية الفرعونية.. وجبة من التاريخ على مائدة الحاضر




القاهرة- العرب أونلاين- العودة إلى الوراء عبر آلة الزمن في رحلتنا هذه لن تردنا إلى قرن فات أو قرنين، بل قد يمد الطريق ذراعه إلى الوراء البعيد، وقد يصل إلى أكثر من 30 قرنًا من الزمان، متوغلين في حضارة الفراعنة، الحضارة الأكثر بقاءً وشهرةً على وجه الأرض.

وذلك من خلال "جزيرة يعقوب" سابقًا، التي تحولت في نهايات القرن العشرين إلى نموذج لقرية فرعونية، في قلب نهر النيل من الاتجاه الجنوبي لمحافظة الجيزة، نموذج يعيدنا إلى حياة المصري القديم منذ آلاف السنين.. كيف عاش، كيف أسس حياته وحضارته؟

رحلة تنزعك من زمنك إلى زمن الفراعنة، تسير بك الذكرى حيث شاءت، ذكرى لم تعاصرها، لكنك تحياها الآن لحظة بلحظة. تعود فكرة إنشاء "القرية الفرعونية" إلى المعماري د.حسن رجب، الذي قام ببنائها على شكل جزيرة طبيعية داخل قلب النيل على مساحة 32 فدانا، د. رجب آنذاك كان يحتاج إلى مساحة كبيرة من الأرض، وتكون قريبة من الماء؛ فاختار "جزيرة يعقوب" بالجيزة.

وبدأ العمل بها عام 1977، فتم حفر القنوات والممرات المائية في هذه الجزيرة، وتم زراعة ما يقرب من 500 شجرة لتمثل حاجزا يفصل القرية الفرعونية عن مظاهر الحياة المدنية المحيطة بها، كما لو كان حاجزا ضد الزمن والحياة الحديثة خشية أن تتسرب إلى داخل القرية التي تم افتتاحها عام 1984.


* بداية الفكرة




مع اقتراب صاحب فكرة إنشاء القرية من الخامسة والتسعين من عمره، تولى شؤون إدارة القرية ابنه د.عبدالسلام، بعد عودته من رحلته العلمية كأستاذ طب أورام الأطفال بإحدى جامعات أميركا..يقول الابن: "إن فكرة إنشاء القرية بدأت كما تخيلها مؤسسها عندما أراد إنشاء قرية لشرح وإظهار الحياة اليومية في مصر الفرعونية القديمة منذ حوالي ألفي عام قبل الميلاد.

وقد جاءت له هذه الفكرة بعد زيارة له لقرية "ويليامزبرج" في ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي تحكي عن حياة أول مستوطنين بالولايات المتحدة، وكذلك قرية المستوطنين في "تورنتو" بكندا".

* في ضيافة التاريخ




في الخطوة الأولى لك في القرية لزيارة منازل قدماء المصريين، تلاحظ أن هذه المنازل الصغيرة والقصور أيضًا قد بنيت من الطوب الذي جرى تجفيفه في الشمس، بعكس معابد الآلهة الخالدين، ومقابر الموتى، التي كانت تبنى من المواد المتاحة مثل الطمي الآتي من النيل، وكان الطمي أو الطين يمزج بالماء والقش.

وتكشف لك صور بناء القرية كيف كان القدماء يستخدمون الطين كعازل للحرارة والرياح والمطر. ومع اقترابك من المدخل الرئيسي للقرية يستقبلك أشخاص يرتدون ملابس تشبه أزياء قدماء المصريين، وهم يقومون بأعمال الزراعة، والصناعة، وممارسة الشعائر الدينية، وشؤون حياتهم اليومية، كذلك يستعملون نماذج طبق الأصل للأدوات التي كان يستخدمها قدماء المصريين.

تبدأ الرحلة مع ما يسمى بـ"القناة الأسطورية"؛ فتشاهد على اليسار أشجارا على شكل تمثال للإله الروماني "نليوس"، وهو تجسيد لنهر النيل تحيط به مجموعة من الأطفال يرمزون للفيضان السنوي للنيل بكثرة خيراته.


بعد عبور "القناة الأسطورية" تشاهد على يمينه ويساره تماثيل لسبعة من ملوك الفراعنة تولوا شؤون مصر القديمة منذ عام 1320 إلى عام 1334 قبل الميلاد، على رأسهم "إخناتون" واسمه الأصلي "أمينوفيس" زوج الملكة الجميلة "نفرتيتي" التي كانت خير عون له في عبادة "آمون" قرص الشمس والذي بنى عاصمة جديدة سماها باسمه ثم "أوزوريس"، ذلك الفرعون الذي قتله أخوه لغيرته من شعبيته.

والذي أصبح إله البعث والخلود، ومن ثم زوجته "إيزيس" التي تشاهدها تحمل ابنها "حورس" على حجرها متعبدة في محرابها داخل جزيرة "فيلة" بأسوان.
يلي ذلك "حورس" نفسه، الذي ظهر في أول شكل له على أنه إله السماء والشمس والقمر، وارتبط بأسطورة "إيزيس" و"أوزوريس"، وتأثر بمقتل أبيه، واعتبر حامي الفرعون الحي.

ثم تمثال الفرعون الخامس "تحتمس الثالث" الذي يعتبره التاريخ القديم من أعظم جنرالات الفراعنة، ولقب بـ"نابليون مصر القديمة" لقيادته 17 حملة عسكرية استطاع فيها مد الحدود الشمالية للإمبراطورية المصرية إلى نهر الفرات.

أما الفرعون السادس "رمسيس الثاني" الذي حكم مصر 67 عاما، عرف باسم "رمسيس العظيم" نظرا لشجاعته وإنجازاته، فقد انتصر على الحيثيين، ووقع أول معاهدة سلام في التاريخ مع قائدهم، واشتهر بمشروعاته العمرانية.

أخيرًا الفرعون "آمون"، ويعني اسمه "الشخص الخفي" فيعتبر إله مدينة طيبة القديمة في مصر العليا، وإله خصوبتها بل ملك آلهتها، اتخذ من معبد الكرنك مركزا لعبادته.

* أعمال وحرف
تنقلك الرحلة عبر القرية الفرعونية إلى حارة الأعمال والحرف، تصل إليها بواسطة "عوّامة" داخل النيل؛ لترصد ما قام به قدماء المصريين من أعمال وحرف، أبرزها نحت التماثيل، وصيد الأسماك، وغزل ونسج الكتان، والزراعة، وصناعات ورق البردي، والفخار، وصناعة القوارب والسفن والشادوف والنقش والحفر.

وقد كان النحاتون قديما يقومون بصنع التماثيل، ويقدمونها إلى النبلاء وكبار رجال الدولة، وكانت تقدم للمعبد أو تدفن في القبور، وتنحت عادة في المحاجر التي يقطع منها الحجر، أما حرفة صيد الأسماك فقد ساعدهم وشجعهم على ممارستها طبيعة النيل وخيراته، فقد كان السمك وفيرًا.

ويشكل طعامًا شهيًا، كما كان صيده محببًا كرياضة، وله طرق عديدة تستخدم في الصيد كالشباك، والعصا، أو الخيط.

أما حرفة "غزل ونسج الكتان" فقد ساعد على انتشارها أن ملابس قدماء المصريين كانت تصنع من الكتان الذي كان يستخلص، وتتحول أليافه إلى خيوط على مغزل ثم ينسج القماش على نول.

الزراعة أيضًا يعتبرها قدماء المصريين أساس اقتصادهم، وكان يعطيها نهر النيل وفيضانه مكانة مهمة في حياة القدماء؛ فيقوم المزارع ببذر الحبوب، ثم تمر الأغنام بأقدامها؛ لكي تضغط البذور في التربة.

تشاهد كذلك وأنت تتجول داخل حارة الأعمال والحرف صناعة ورق البردي، التي تبدأ بتقشير اللحاء الأخضر الخارجي، ثم يشرح اللب الأبيض إلى شرائح رقيقة تغمر في الماء لعدة أيام، ثم توضع على قطعة قماش في طبقتين، إحداهما أفقية والأخرى رأسية، ثم يطرق عليها بمطرقة خشبية تساعد على التصاق الشرائح بعضها ببعض، ثم تضغط بين حجرين ثقيلين.

أما صناعة الفخار فقد كانت في العهود الأولى تتشكل باليد، ويجري تشكيلها على عجلات تدور يدويًا، ثم يترك الإناء في الشمس ليجف، ثم ترى كيفية صناعة القوارب والسفن.
وهي من أهم الحرف والصناعات في مصر القديمة؛ لأن السفن كانت أهم وسيلة للانتقال في ذلك الزمان، وكانت تصنع من حزم البردي المربوطة مع بعضها، أما السفن الكبيرة فكانت تصنع من خشب الأرز المستورد من لبنان.

* غرفة الدفن
يقول مؤسس القرية الفرعونية: "إن فكرة إنشاء غرفة خاصة بدفن قدماء المصريين داخل القرية الفرعونية قد استلهمت مما حدث بالفعل من قبل مهندسين من إنجلترا هما "هاوارد كارتر"، واللورد "كارنوفون"، ولم يكن الثاني عالم آثار؛ لكنه مهندس إنجليزي بالغ الثراء، ورياضي نشط، ورحالة".

وقد بدأت قصة الاكتشاف الكبير عندما نصحه طبيب أن يقضي الشتاء في دولة دافئة، فأتى إلى مصر، وأظهر اهتمامًا كبيرًا بالآثار القديمة، ونظرًا لأنه لم يكن متخصصًا في هذا المجال فقد انضم إلى "هاوارد كارتر"، الذي أتى هو الآخر إلى مصر لأول مرة كفنان عام 1890، وعمره سبعة عشر عامًا، وخلال عمله كخبير للحفريات حصل على تصريح من الحكومة المصرية بالتنقيب في "وادي الملوك" بالأقصر.

وقد وجد مقبرة كاملة لفرعون شاب من قدماء المصريين، هو "توت عنخ آمون" الذي مات وعمره 18 عامًا، بعد أن حكم 10 أعوام، وقد احتوت مقبرته على كنوز ظلت مدفونة تحت الأرض أكثر من ثلاثة آلاف عام.

من داخل غرفة الدفن تطالع مناظر لأربعة جدران؛ الأول مرسوم على "الجدار الغربي" وهو وصف لرحلة إله الشمس خلال الـ 12 ساعة من الليل، والمنظر الثاني، "الجدار الجنوبي"، يشرح عملية الترحيب بالملك في العالم الآخر بواسطة الآلهة "حتحور"، وهي تقترب من فم الملك "توت عنخ آمون"، و إلى اليسار توجد الآلهة "إيزيس" تحيي الملك.

المنظر الثالث لموكب الجنازة ترى فيه مومياء الملك، وقد كتب اسمه في الجزء العلوي من التابوت، وهم يرتدون الملابس البيضاء، وربطوا حول رؤوسهم عصابات الرأس البيضاء الدالة على الحزن، أما الشخصان ذو الرؤوس الحليقة.

واللذان يرتديان ملابس ذات طابع خاص، فهما رؤساء الوزارة في مصر العليا ومصر السفلى، أما الباقون فهم من كبار رجال القصر الذين يسيرون في موكب "أوزوريس" يرددون في صوت واحد: "أقدم في سلام أيها الإله حامي البلاد.."، ثم نشاهد المنظر الرابع لـ"الجدار الشمالي".

وفيه يقوم "توت عنخ آمون" بعملية فسخ الفم التي تمرر الإحساس لجسم الملك لإكمال حياته في العالم الآخر، وفي وسط الجدار تقف "توت" آلهة السماء تحيي الملك، وتقدم له الماء، إلى اليسار يظهر "أوزوريس" يرحب ب"توت عنخ أمون".

الزائر للقرية الفرعونية لن يتوقف أمام حضارة الفراعنة فقط بل هناك العديد من المتاحف الأخرى التي ستنقلك إلى عصور مختلفة، حيث تضم القرية عددا كبيرا من المتاحف منها المتحف الإسلامي، المراكب، التراث، ثم متاحف الزعماء جمال عبدالناصر ومحمد أنور السادات.















التوقيع

آخر تعديل النسر يوم 07-Jun-2012 في 10:30 AM.
 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2010, 07:17 PM   رقم المشاركة : 2
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: القرية الفرعونية.. وجبة من التاريخ على مائدة الحاضر


اقتباس

أما الفرعون السادس "رمسيس الثاني" الذي حكم مصر 67 عاما، عرف باسم "رمسيس العظيم" نظرا لشجاعته وإنجازاته، فقد انتصر على الحيثيين، ووقع أول معاهدة سلام في التاريخ مع قائدهم، واشتهر بمشروعاته العمرانية.
67 عاما كم هي طويلة !!!!






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 31-Jul-2010, 06:03 PM   رقم المشاركة : 3
إبن سليم
بابلي



افتراضي رد: القرية الفرعونية.. وجبة من التاريخ على مائدة الحاضر

الحضارة الفرعونية هي التي أنجبت أكبر طاغية كفر بالله و أكثر شعب عذبهم الله...لكن لا أدري كيف أصبح هؤلاء يمجدون و يقدمون على أنهم أبطال و قدوات ؟؟؟؟؟؟







 إبن سليم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Aug-2010, 02:02 AM   رقم المشاركة : 4
M.A.H.M.E.D
مصري قديم



افتراضي رد: القرية الفرعونية.. وجبة من التاريخ على مائدة الحاضر

والحضارة العربية هي التي انجبت من حارب رسول الله و المسلمين ومن كان يعبد اللات والعزى !!! وما زال العرب يفتخرون انهم عرب !!!!

موتو بحقدكم ايها البدو عباد اللات والعزى كل همكم هو رعياة الماعز والبقر !!!







 M.A.H.M.E.D غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مائدة, التاريخ, الحاضر, ا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع