منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: أكبر مكتبة أفلام وثائقية عن الحضارة المصرية القديمة (آخر رد :محمد عزت هلا)       :: هل يحتل الكيان الصهيوني جزراً سعودية؟ (آخر رد :الذهبي)       :: علال الفاسي.. المفكر السلفي والزعيم السياسي (آخر رد :النسر)       :: المقيمون العامون بالمغرب. (آخر رد :ماءالعينين)       :: سؤال محير: لماذا سقطت الدولة السعودية الاولى؟ (آخر رد :ابوعابد)       :: ايكس ليبان : المؤامرة الكبرى في تاريخ المغرب. (آخر رد :hichem)       :: يوم أن كانت الأندلس (آخر رد :الذهبي)       :: لماذا لا ترقى جامعاتنا إلى المرتبة العالمية؟ (آخر رد :الذهبي)       :: المستفيد و المتضرر من إغلاق قناة الرحمة (آخر رد :ماءالعينين)       :: ليكسوس (آخر رد :guevara)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



الرذائل تقوض الكنائس

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 19-Apr-2010, 12:26 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الرذائل تقوض الكنائس

الرذائل تقوض الكنائس





محمد محفوظ

في أوائل القرن العشرين كان أخواننا المسيحيون في الاقطار العربية يتباهون بأنهم علی صلة الاخوة الدينية مع مسيحيي الدول القوية في اوروبا. إلا ان من المؤكد انهم يشعرون الان بان هناك فرقاً شاسعاً بين طهارة المسيحية العربية وبين رذالة المسيحية الغربية.
فلو كنت نصرانياً لشعرت بالغضب الشديد من الاساءات المخزية الشريرة التي يرتكبها بعض القساوسة الكاثوليك ضد الاطفال الذين يقعون بين أيديهم كنزلاء دور الإيتام وتلاميذ المدارس ومنشدي الاغاني الدينية.
هذا التهتك الذي يمارسه بعض القساوسة الذين يتوقع منهم الناس ان يكونوا علی أعلی مستوی من الفضيلة وسمو الاخلاق٬ ينعكس علی المجتمعات الاوروبية والامريكية.
ففي صحف التابلويد الانجليزية نقرأ مثلا ان كارلا زوجة الرئيس الفرنسي سركوزي تعشق الان خصم زوجها الشايب دومينيك فيليان ــ المتزوج ايضا ــ وتلتقي معه سرا. وكان سركوزي قد رفع دعوی في المحكمة ضد فيليان بتهمة القدح والتشهير فبرأته المحكمة. في غضون ذلك يعزي سركوزي نفسه بمعاشرة شنتال جوانو التي عينها وزيرة للبيئة بعد ان نبذ رشيدة داتي التي كان قد أسند اليها وزارة العدل!!
وتنشر بعض الصحف ايضا صورا لوزير خارجية بريطانيا ديفيد ميليباند وهو يضع يده فوق كتف هيلاري كلنتون وزيرة خارجية امريكا مع ان كلاهما متزوج٬ ولكن نعرف ان بيل كلنتون كان يخون زوجته بينما كانت بدورها تعشق أحد موظفي البيت الابيض فدفعته الی الانتحار من اليأس.
ومن المعروف ان زوجة رئيس الوزراء الاسبق مكميلان كانت عشيقة اللورد بوثبي. وزوجة ونستون تشرتشل ذهبت الی الهند لتقضي بضعة شهور مع أحد عشاقها ثم عادت فأستقبلها رئيس الوزراء دون عتاب او حساب. وقال ان شاء الله انبسطتي بزيارتك للهند٬ فقالت نعم انبسطت٬ أي تمددت علی البساط!
لم نسمع حتی الان أي شيء يعيب الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا وتوابعها ولكن أولادها واحفادها وزوجاتهم ملؤوا الصحف بفضائحهم. فهم يعتبرون الرذيلة فضيلة كما يعتبر احد شخصيات الكاتب جورج اورويل ان الحق باطل والجهل نور...
أكبر المصائب التي يتعرض لها الشبان المغتربون العرب من الطلاب وموظفي السفارات الخ.. هو مصيبة الزواج من اجنبيات الذي غالبا ما ينتهي بالطلاق امام المحاكم.. فالزواج من اجنبية يتم بسهولة لان الأهالي لا يتقاضون مهورا كالتي تتقاضاها العائلات العربية فتفقر العريس قبل ليلة الدخلة٬ لكن الغالي هو الرخيص٬ والرخيص هو الغالي.
وللعبرة نذكر بطل التنس الباكستاني الذي اقترن بجميكا بنت المليارديراليهودي جيمس ولد سميث ذهبت معه الی باكستان وانجبت طفلين ثم تاقت الی الحرية والاباحية فتركت زوجها واطفالها وعادت الی لندن حاملة معها اسم زوجها خان فنشرت الصحف صورها مع عشيقها السابق الممثل هيو غرانت.
من الامور المقرفة ان المطلقة في اوروبا وامريكا يحتفظن بأسماء مطلقيهن٬ فزوجة الامير تشارلز مازالت تحتفظ باسم زوجها السابق باركر باولز .
الحقيقة ان الشباب في حيرة وانهم يندمون مهما كان السبيل الذي يسلكونه في مسألة الزواج٬ لكن العزوبية لها ايضا سيئات يعرفها من يعانونها.
كيف انحطت المجتمعات الاوروبية التي كان نساؤها قبل عقود كثيرة من الزمن عفيفات شريفات الی حد كبير ٬ هناك عاملان اولا الحروب التي سببت اغتراب الملايين من الرجال٬ فتحررت المرأة وصارت تعيل نفسها بنفسها.. وعندما عاد الزوج من الحروب وجد زوجته قد تغيرت والثاني هو تأثير الكتاب الذين ينشرون قصصا بعناوين مثيرة "كالوسادة الخالية" وهناك قصص عن خيانات زوجية يعرضها كتابها كأنها النموذج الذي يجب ان يحتذى.
خذ مثلا قصة عنوان Two blue birds بقلم الكاتب الانجليزي د. هــ٬ لورنس خلاصة القصة ان هناك رجل اعمال يعيش في شمال انجلترا التي قلما تری الشمس. هذا الرجل ترجو زوجته ان يهاجر معها الی بلاد مشمسة كالريفييرا علی البحر المتوسط. وعندما يرفض الزوج بسبب اشغاله تذهب المرأة لوحدها٬ لا تخفي المرأة مغامراتها عن زوجها الذي كان يرسل اليها مبالغ كبيرة من المال لمصاريفها٬ ولا يخفي الزوج ان لديه سكرتيرة ترضيه ويرضيها.
الكاتب يصف مغامرات الزوجة بانها مغامرات "باسلة" وكثيرا ما يقرأ المرء في الروايات الانجليزية تسمية لعشيق الزوجة هي انه باسلها فلا يخطر ببال الزوج ان يقوّسه ــ أي يطلق عليه النار. فالشهامة الانجليزية تتطلب من الزوج ان يكون قوادا علی زوجته.
الی اواخر الخمسينات كان الزوج الاوروبي المغدور يذهب الی المحكمة ويتهم عشيق زوجته بانه سرق منه عطف ومحبة زوجته فاذا ثبتت التهمة يُغرم العشيق بمبالغ ضخمة موجعة٬ اما في هذه الايام فليس من المستغرب ان يدق الزوج تلفونا علی شخص معجب بزوجته ليقول له ان زوجته "تتوحم" عليه وان الباب مفتوح اذا أراد الدخول فالزوج كما يقولون يود ان يوفر السعادة لزوجته.
امامي الان صحيفة تشكو فيها فتاة انجليزية من ان الرجل الذي تحبه لا يبادلها الحب٬ لماذا؟ لانها وعمرها 20 سنة مازالت عذراء!
احد معارفي عربي له ابنة صغيرة سألتها احدی المعلمات هل عندك "بوي فريند؟" ــ أي صديق ــ فاجابت لا أنا مسلمة ونحن المسلمون نظل عفيفات حتی الزواج ووفيات بعد الزواج٬ فأبدت المعلمة شفقتها علی البنت وقالت يا حرام٬ انت محرومة من متعة السكس.
تری هل سيأتي يوم تغرق فيه هذه الجزر ويتحول سكانها الی انصاب من الملح كما جری لسكان صدوم وعمورة عندما فسقوا غصبا عن نصيحة النبي نوح؟ فجاءهم طوفان عظيم لم ينج منه إلا من ركب سفينة نوح عليه السلام؟



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-May-2010, 09:27 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: الرذائل تقوض الكنائس

تعرضت الكنائس الكاثوليكية لتهم جنسية ضد أطفال قصر

البابا:الفضائح الجنسية بالكنيسة الكاثوليكية "مرعبة"




روما- وصف البابا بنديكتوس السادس عشر الفضائح الجنسية التي عصفت بالكنيسة الكاثوليكية في العالم مؤخراً بأنها "مرعبة".

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية " أنسا" أن البابا قال خلال رحلته الجوية إلى البرتغال " إنه حقاً لأمر مرعب أن تعاني الكنيسة من هجمات تأتيها من الداخل، ومن الخطيئة بداخلها".

ورأى البابا الذي سوف يزور سيدة فاطمة في البرتغال لأربعة أيام إن المعجزات التي حصلت هناك " تعلن "عن حجم المعاناة التي تعاني منها الكنيسة"، مشدداً على أن " الغفران ليس بديلاً للعدالة".

وحصلت اعتداءات جنسية على الأطفال في الكنائس الكاثوليكية في كل من الولايات المتحدة واستراليا وايرلندا وهولندا والنروج والنمسا وألمانيا وإيطاليا.

وتوجه انتقادات إلى البابا بسبب إخفاقه في التحرك ووقف الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال عندما كان رئيساً للمكتب الخاص بالتعامل مع الأطفال الذين يتعرضون لتحرش جنسي، فيما يدافع المسؤولون في الفاتيكان عنه ويقولون إنه على العكس من ذلك لأنه سهّل معاقبة المخلين بالقواعد الأخلاقية في الكنسية ومنعهم من أن يصبحوا كهنة.

وانتخب بنديكتوس السادس عشر " 83 سنة" بابا للفاتيكان قبل خمس سنوات بعدما خدم لأربع وعشرين سنة رئيساً لمجمع عقيدة الإيمان، وقبل انتخابه بفترة قصيرة في ذلك العام تعهد بتنظيف ما وصفه " القذارة" في الكنيسة.

واجتمع البابا مع ضحايا التحرش الجنسي من قبل الكهنة في الكنيسة الكاثوليكية في كل من استراليا وأميركا ومالطا حيث ذكر أنه بكى لدى سماعه عن قصص تعرض هؤلاء للتحرش والاعتداءات الجنسية.

وأرسل البابا خلال عيد الفصح الأخير رسالة إلى الكنيسة الكاثوليكية في أيرلندا عبر فيها عن الشعور بـ" العار" بسبب عقود من استغلال الأطفال على يد كهنة هناك.

ووضع الفاتيكان مؤخرا الخطوط العريضة للتعامل مع الكهنة الذين يتحرشون أو يعتدون جنسياً على الأطفال تدعو لإبلاغ الشرطة بذلك فوراً.

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-May-2010, 09:39 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: الرذائل تقوض الكنائس

اقتباس:
هل يُقبض علی البابا متی زار بريطانيا؟





محمد قبرطاي



البابا الحالي بندكت "أي المبارك" هو البابا رقم 245 منذ أن تأسست البابوية علی يد القاصد الرسولي بطرس الذي ذهب إلی روما، عاصمة أكبر إمبراطورية في حوض البحر المتوسط حينذاك، ليدعو بعد صلب المسيح إلی الدين الجديد الذي جاء به لينسخ الدين اليهودي ويقضي علی الفساد المستشري في إسرائيل.

فبالإضافة إلی الجرائم التي ارتكبها القساوسة في أوروبا وأمريكا تبين مؤخراً أن 45 قسيسا كاثوليكيا من القساوسة العاملين في مالطة قد اعتدوا مرارا وتكرارا علی نزلاء دور الأيتام. وقد هدد أربعة من ضحايا الأعمال اللواطية القذرة "الذين قاربت أعمارهم الأربعين سنة" بالاعتداء علی هذا البابا الذي كان يعلم بما جری ويجري في مالطا وأكثر من مئة دولة بينها بريطانيا وإيرلندا من اعتداءات القساوسة علی الأطفال.

ويروي أحدهم- وهو رجل متزوج الآن وله ولدان- أن أحد القساوسة كان يأتيه في الساعة السادسة والنصف صباحا كل يوم ويعتدي عليه، ثم يتوجه إلی الكنيسة ليؤم المصلين الذين لم يكن يخطر بأحلامهم أن هذا الواعظ الذي تملأ أقواله الخشوع في قلوبهم٬ هو رجل منحط وقذر إلی أقصی درجات القذارة.

القصص التي يرويها الضحايا والدموع تجري مدرارا علی خدودهم٬ كثيرة جداً. لا في مالطا فحسب بل في كل أنحاء العالم حيث ينتشر بليونا مسيحي من أتباع المذهب الكاثوليكي الذي يرأسه البابا "المقدس".

فإذا كان المالطيون قد رفعوا بوسترات عليها صورة للبابا بندكت وعليه شنب شبيه بشنب هتلر وتحت الصورة عبارة
اقتباس:
"اللوطي السافل"٬ فكيف سيستقبل في بريطانيا إذا زارها حسب البرنامج المحدد في شهر سبتمبر المقبل؟

من أول الأشياء التي تجهز لاستقباله خطة أعلنها ملحدان بريطانيان- هما ريتشارد دوكنز وكريستوفر هيتشنز- وهما من كبار الكتاب هدفها القبض علی بندكت، مثلما جری القبض قبل 25 سنة تقريبا علی الجنرال بينوشيه بطلب من المدعي العام الإسباني عندما جاء الجنرال إلی لندن من أجل العلاج الطبي.

وكانت النية أن يحاكم بينوشيه في إسبانيا ولكن رئيسة الوزراء مرغريت ثاتشر رفضت تسليم سفاح تشيلي وعميل السي اَي إيه إلی المدعي العام الإسباني.

دوكنز وهيشنز سيرفعان دعوی ضد البابا لمحاكمته علی الجرائم التي اقترفها ضد الإنسانية بسكوته عن جرائم قساوسته وامتناعه عن معاقبتهم وطردهم من الكنيسة مع أنه كان مطلعا تمام الاطلاع علی ما كان يجري من موبقات في الكنائس والمدارس ودور الأيتام.

هذه التهمة نفسها موجهة إلی رئيس كرادلة الكنيسة الكاثوليكية في لندن حيث يقيم أكثر من مليون كاثوليكي إيرلندي ونصف مليون كاثوليكي بولندي ومليون كاثوليكي انجليزي- وهؤلاء جميعا سيستقبلون البابا إذا جاء إلی العاصمة البريطانية بالويل والثبور.

ليس أمام البابا بندكت والحالة هذه سوی حلين: إما أن يتقوقع في الفاتيكان ولا يجوب كافة أنحاء العالم كما فعل سلفه البابا البولندي جون بول٬ وإما أن يستقيل أو يقال وإلا فإنه قد "يصلب" في روما علی أيدي الكاثوليك الطليان.

تاريخ الكنيسة الكاثوليكية أغرب من الخيال؛ فهناك قصة البابا جون الذي لم يكتشف الناس أنه امرأة مسترجلة إلا عندما جاءها المخاض وهي تبارك لمئات الآلاف من الرعية الذين كانوا متلهفين علی بركاتها في ساحة القديس مرقس الفسيح. فجأة توقفت البابا الانجليزية الأصل عن التبريكات وصارت تصرخ من ألم المخاض ثم وضعت طفلها أمام الجمهور فهجموا عليها ومزقوها هي والطفل المسكين.

ومن قصص الفاتيكان أن أحد الباباوات، وهو البابا ألكسندر بورجيا، كانت له عشرات العشيقات ومعظمهن من الراهبات فأنجب ولدا سماه سيزار "أي قيصر" وابنة اسمها لوكريشيا، فعاثا فسادا ودعارة في الأرض. ويقال إن سيزار كان يعاشر أخته معاشرة جنسية.

معظم ملوك أوروبا دأبوا علی دفع الإتاوات إلی البابوات وعلی تقبيل أناملهم وأحذيتهم. وكانوا علی استعداد تام للتضحية بأرواحهم إذا أمرهم البابا. وبالفعل أمر أحدهم "وهو البابا أوربان الثاني" بشن حرب صليبية علی المسلمين في فلسطين وعلی رئيس الكنيسة الأرثوذكسية في القسطنطينية لأنه اتهم أوربان بالكفر. وقد سجل التاريخ الفظائع التي ارتكبها الصليبيون ضد المسلمين والمسيحيين الأرثوذكس حتی قضی عليهم صلاح الدين.

في أوروبا نفسها تمرد علی الفاتيكان القس الألماني مارتن لوثر الذي كان كاثوليكياً ولكنه شاهد في روما عندما زارها فظائع ما كانت تخطر له علی بال. فأنشأ مذهب البروتستانت، أي مذهب الاحتجاج علی الفاتيكان. فانتشر هذا المذهب سريعا في ألمانيا وسويسرا وهولندا وبعض البلدان الأخری؛ ثم تمرد ملك انجلترا هنري الثامن لأن البابا لم يأذن له بأن يطلق زوجته الإسبانية التي كان قد أجبر علی الزواج منها بعد أن توفي زوجها السابق الذي كان أخوه، كما رفض أن يسمح له بالزواج من امرأة أخری. عندئذ أعلن هنري اعتناقه مذهب البروتستانت وصادر أملاك الكنائس الكاثوليكية وبأموالها أنشأ أسطولاً ضخماً واجه به جبروات إسبانيا الجبارة حينذاك عندما قرر ملكها وهو شقيق الزوجة المنبوذة "وكلاهما من ذرية الملكة إيزابيلا وزوجها فرديناند اللذين طردا العرب من الأندلس" أن يعاقب هنري الثامن. وهذا الأسطول هو الذي حوّل بريطانيا من مملكة صغيرة إلی إمبراطورية هائلة.

لحسن حظ مسيحيي الأقطار العربية أن معظمهم- باستثناء المارونيين في لبنان- يتبعون إما الكنيسة الشرقية الأرثوذكسية وإما الكنيسة القبطية. لذا فإنهم براء من كل الخطايا التي يرتكبها بعض رجال الدين الكاثوليك ممن لا يخافون الله. لا يمكن بالطبع اتهام جميع القساوسة بأنهم مجرمون، فلا شك بأن بينهم عددا كبيرا من الأفاضل والأتقياء؛ ولكن الطالح ينغص الحياة علی الصالح الذي لا ذنب له.

ظهرت في الأزمنة الغابرة ديانات أكثر عددا من نجوم السماء، ولكن اللواتي انقرضت وذهبت أدراج الرياح أكثر عددا من الحصی علی شواطئ البحار. وكلما فسد مذهب انبثق عنه مذهب آخر كما خرج البروتستانت من باطن الكاثوليك. أو انقرض- أو هرب أتباعه- كمذهب عباد النار في فارس الذين تحول معظمهم إلی الإسلام بينما هرب الباقون إلی الهند. فالبقاء دوما للأصلح، كما قال تشارلز داروين وقبله جهابذة الإسلام. فما هو مصير الكنيسة الكاثوليكية التي يتبعها 2000 مليون إنسان؟ غريب جداً أنه ظل قيد الوجود حتی الآن بالرغم من أخطائه وخطاياه!!.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الرذائل, الكنائس, تقوض

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 01:55 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع