« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دورة لتعلم اللغة الانجليزية مجانا (آخر رد :hamada.m)       :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :ابن تيمية)       :: من اجمل الدروس (آخر رد :القعقاع بن عمرو التميمى)       :: مملكة قيدار (آخر رد :القعقاع بن عمرو التميمى)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: أكل أموال الناس بالباطل مرفوض شرعا (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: هونتر س.طومسون، ملك "الغونزو” (آخر رد :النسر)       :: الروائي أمير تاج السر: التنوع الثقافي سر تميز الأدب السوداني (آخر رد :النسر)       :: العراق تظاهرات غاضبة في جميع المحافظات (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 20-May-2010, 10:43 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي لوحات فنية تخلد ذكرى "سيمون بوليفار" في القاهرة



لوحات فنية تخلد ذكرى "سيمون بوليفار" في القاهرة




العرب أونلاين- ياسر سلطان
ِ
في قلب القاهرة، وعلى مقربة من ميدان التحرير ينتصب تمثال من البرونز لأحد أشهر الشخصيات في تاريخ دول أمريكا اللاتينية وهو سيمون بوليفار.

وبوليفار هو ضابط جيش وسياسي ومفكر، ولد في مدينة كاراكاس الفنزويلية في الرابع والعشرين من يوليو/تموز من عام 1783، وسافر في شبابه للدراسة إلى أوروبا حيث شهد تتويج نابوليون بونابارت وبدأ يميل هناك تدريجياً إلى فكرة الثورة.

وبفضله تحررت أجزاء كبيرة من أمريكا الجنوبية من الحكم الإسباني في القرن التاسع عشر.

وقد احتفلت مؤخرا سفارة فنزويلا بالقاهرة بالذكرى المئوية الثانية على تحرير فنزويلا من الاستعمار الأسباني، بوضع أكاليل من الزهور أسفل التمثال البرونزي لبوليفار.

كما قام السفير الفنزويلي أيضا بافتتاح معرض للأعمال الفنية المستوحاة من سيرة الرجل، أقيم المعرض في مركز الجزيرة للفنون بالقاهرة.

وضم مجموعة كبيرة من البورتريهات المرسومة لسيمون بوليفار رسمها فنانون من مختلف أنحاء العالم، ساهموا في تخليد ذكرى هذا الرجل الذي تعدّ سيرته أشبه بالأسطورة بين شعوب أمريكا اللاتينية.

وبزغ نجم بوليفار مع بداية القرن التاسع عشر حين بدأ بتحريض الجماهيرعلى الثورة في وجه الحكم الأسباني، وأشتهر بعبارته " ثلاثمائة عام من الهدوء..ألاتكفي ! "والتي احتج بها على سلبية أبناء بلده أمام القهر الأوروبي.

ولقد انخرط بوليفار في حروب عدة ضد المحتل حتى تم له النصر في النهاية واستطاع طرد الأسبان من بلاده، لكن ما لبث الأسبان أن عاودوا الهجوم مرة أخرى لاسترداد مستعمرتهم، حتى نجحوا في ذلك.

وتم نفي بوليفار إلى جاماييك، لكنه عاد وانتصر مرة أخرى على الأسبان عام 1815، وحكم فنزويلا، وكان أول قرار اتخذه هو تحرير كل العبيد الأفارقة ونسلهم، فاشتركوا فوراً في الصراع من أجل الاستقلال.

وكانت نتيجة انتصاراته على الأسبان أن أسس في عام 1819 جمهورية كولومبيا العظمى وهو اتحاد يشمل فنزويلا وكولومبيا وبانما والإكوادور . وقد نجح في تحرير فنزويلا بشكل نهائي في عام 1821 في معركة "كارابوبو".

ثم اتجه إلى تحرير بقية أجزاء القارة حتى طرد الجيوش الأسبانية من أمريكا اللاتينية وتم اعتبار بوليفار أقوى رجال القارة.

غير أن تصوره لأمريكا جنوبية متحدة لم يتحقق حيث أن العديد من الحركات الإنفصالية والإستياء منه قد حال دون الإستقرار السياسي، فقد تعرض بوليفار لهجوم نخبة من الأقلية الحاكمة مما فتت الفيدرالية الكولومبية ومنعه من دخول فنزويلا.

واستقال من منصب رئيس جمهورية كولومبيا الكبرى في عام 1830، قبل أن يموت من مرض السل بأشهر قليلة.

كان بوليفار ينادي بالتكامل بين الأمريكتين، وأثناء عزله في "جامايكا" كان دائم التفكير في مصير أمريكا اللاتينية وكتب ما يعرف الآن باسم "خطاب جامايكا" والذي يستعرض فيه بفهم عميق، ماضي وحاضر ومستقبل القارة الأمريكية، آملاً في اتحاد عظيم للدول.

وبعد إنتصاراته على الأسبان بدأ يقترح إقامة ولايات وإتحادات كبرى لدولة مستقلة مكونة من كل الجزء الأمريكي المتحدث بالأسبانية.

وقد نجح بالفعل في عام 1819 في تكوين اتحاد مكون من أراضي الإكوادور وغرناطة الجديدة وفنزويلا، لكن سرعان ما إنهار هذا الاتحاد بعد وفاة بوليفار، والذي شكلت أفكاره الثورية والتحررية ملهما للكثير من الشعوب للتخلص من الإستعمار.



Alarab Online. © All rights reserved.














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Jun-2010, 09:33 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: لوحات فنية تخلد ذكرى "سيمون بوليفار" في القاهرة



شارع المعز في القاهرة يتحوّل إلى مرسم مفتوح




العرب أونلاين- ياسر سلطان

على جانبي شارع المعز الشهير في قلب القاهرة التاريخية وعلى مدار خمسة أيام كاملة افترش العشرات من الفنانين والفنانات أرضية الشارع بأدواتهم ليرسمون لوحات من وحي المكان في مشهد مليء بالحيوية.

وذلك في سياق مشروع ملتقى الفن والجماهير الذي يرعاه قطاع الفنون التشكيلية المصري بالتعاون مع وزارة الصناعة.

شارك في الورشة أكثر من مائتي فنان وفنانة من مختلف الأعمار والإتجاهات، وتكفل القائمون على الورشة بتوفير الخامات اللازمة، كما تم رصد خمس جوائز يومية للمتميزين قيمة الجائزة الواحدة خمسة آلاف جنية مصري، مع توفير مصروف جيب يومي لكل مشارك.

الفنان أحمد سميح هو أحد المشرفين على الورشة يقول معلقا:" هذه الورشة تقام لأول مرة بهذا الحجم وهذه المشاركة الكبيرة من قبل الفنانين وهي تعطي زخما وحراكا للمشهد التشكيلي، كما أن إقامتها فى شارع المعز المعروف بثرائه المعماري والأثري وطبيعته السياحية وإيحاءاته التاريخية له دلالة كبيرة وتأثير أيضا على الفنانين المشاركين.

إذ تعدّ منطقة القاهرة التاريخية ملهما للكثير من الفنانين على مدى تاريخ الفن المصري المعاصر، استلهم منها الفنان المصري الكثير من الأعمال ومازالت حتى اليوم ذات أثر كبير وواضح في إبداعات الكثيرين منهم."

الفنان محمد دسوقي أحد المشاركين في الورشة وقد فاز عمله الذي أنجزه في أول يوم بجائزة ضمن الخمس جوائز التي تم رصدها لليوم الأول، وهو لم يخف سعادته بالحصول على الجائزة، قائلا :"لقد فوجئت بحصولي على الجائزة في أول يوم لي في الورشة.

فوجئت لأني لم أكن أعلم في الحقيقة أن هناك جوائز تم رصدها للفنانين، وكانت مشاركتي منذ البداية لأني عاشق لأجواء القاهرة التاريخية،وأعتمد في جزء كبير من أعمالي على العمارة العربية والإسلامية.

واللوحة التي رسمتها كان لها نصيب في الحصول على الجائزة تضمنت أحد المشاهد الحية من شارع المعز وهو مسجد قلاوون الشهير بعمارته الفريدة وزخارفه المملوكية."

الفنان محمود عبد الموجود كان له نصيب هو الآخر في الحصول على إحدى جوائز الورشة، وهو من الفنانين المعروفين بتناولهم للمشهد الطبيعى فى أعمالهم أيضا وقد أبدى سعادته هو الآخر بالمشاركة في الورشة متمنيا تكرارها مرة أخرى في نفس المكان أو في أماكن مختلفة من القاهرة التاريخية.

وهو يقول : "هناك العديد من الأماكن التي تصلح لتكرار نفس هذا المشروع بها فالقاهرة التاريخية مليئة بالآثار والأماكن الغنية بمحتواها التشكيلي والتي تعد نبعا متجددا وإلهاما للفنانين على مر السنوات."

ولكن هل تم تحديد الأعمال الفائزة على أساس نجاحها فى إستلهام روح المكان فقط أم أن المجال مفتوح للفنانين كل حسب رؤيته وتوجهه؟

الفنان أيمن السمري أحد المحكمين للأعمال الفائزة يرد قائلا :" لا، المجال مفتوح لكافة الأساليب، كل فنان حسب رؤيته الخاصة وقناعاته الشخصية، ولكن هناك أعمال تفرض نفسها على لجنة التحكيم ليس لإلتزامها في استلهام روح المكان فقط، ولكن للحرفية والمهارة في العمل والتميز في الأسلوب."

وهل إقتصرت المشاركة في الورشة على مجالات التصوير والرسم فقط ؟

يجيب السمري:"لا، فقد كان المجال مفتوح لمجالات أخرى كالنحت والخزف والفيديو أيضا، وكانت هناك جائزة تمنح كل يوم لعمل من أعمال النحت .

كما أن الجوائز الخمس اليومية مقسمة إلى ثلاث جوائز تمنح من قبل لجنة التحكيم وجائزتين يمنحان يوميا أيضا من قبل الجمهور، فقد تم إعداد صناديق مغلقة لهذا الغرض يبدي فيها الناس العاديين في الشارع آراءهم بحيث يمكنهم ترشيح عملين للفوز بجائزة وفي آخر اليوم يتم فرز الصناديق وبناء على عدد الأصوات تمنح الجوائز."

لم تقتصر المشاركة في الورشة على الفنانين المصريين فقط بل كانت مفتوحة لمشاركة فنانين عرب وأجانب أيضا . الفنان أمادو الفادني من السودان ومقيم بالقاهرة، جاء للمشاركة في الورشة معتبرا إياها فرصة للعمل وسط أجواء الشارع، وهو أمر من الصعب أن يمارسه الفنان منفردا كما يقول.

الفنان معتز الإمام من السودان أيضا، يشارك في الورشه كمصور، وهو يرى أن العمل الجماعي له مذاق خاص بالنسبة للفنان، وهو يعد أكبر جائزة للفنانين المشاركين في هذه الورشة، لأن الجميع كانوا مستمتعين وحريصين على الحضور والمشاركة.

وهو يرى أيضا أن المشاركة في تلك الورش من الأمور التي لا تمحى من ذاكرة الفنان طوال حياته ويتمنى هو الآخر أن تتكرر هذه الورشة في أماكن أخرى في المستقبل.

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-May-2012, 12:36 PM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: لوحات فنية تخلد ذكرى "سيمون بوليفار" في القاهرة


سيمون بوليفار
سيمون بوليفار.. كتابات مناهضة للاستعمار




سناء شعلان

مرّة أخرى يقدّم الدكتور عدنان كاظم هدية فريدة للمكتبة العربية وللقارئ العربي، وهذه الهدية قد تخيّرها هذه المرّة من أمريكا اللاتينية، وقد قدّمها في حفل رسمي خاص احتضنته السفارة الفنزويليّة في العاصمة الأردنية عمان، حيث تمّ إشهار كتابه "سيمون بوليفار": كتابات مناهضة للاستعمار تكريساً لاهتمام السّفارة والمترجم بهذا السفْر التاريخي المهم.

وهذا الكتاب الذي يقع في 370 صفحة من القطع المتوسط، قد نقل إلى القارئ خطابات الثائر سيمون بوليفار الوطنية وملاحظاته المناهضة للاستعمار. والكتاب من ترجمة الدكتور عدنان عبد الحميد كاظم، ومن مقدمة وملاحظات وجمع "غوستافو بيريرا". وهو كتاب نادر يضمّ وثائق مترجمة مهمة عن حياة الثائر سيمون بوليفار بما فيها من جوانب نضال وإلهام لكلّ الشّعوب لاسيما في أمريكا الجنوبية التي حرّرها جميعاً من نير الاستعمار الإسباني ووحدها،وحكمها لمدة غير قصيرة من الزّمن.

‏وقد ذكر د.عدنان إنّ هذه الكتاب:" ليس نصاً سياسياً أو أدبياً مترابطاً، بل هو مجموعة من ‏المراسلات والخطابات والرسائل الشخصية لسيمون بوليفار محرر أمريكا اللاتينية، وبعض ‏رسائل زملائه إليه، وما كتبه عنه بعض معاصريه، خلال الربع الأول من القرن التاسع عشر؛ ‏تغطي بشكل كامل تقريباً حياة هذه الشخصية الكبيرة بكل جوانبها، حيث تناولت نشأته وتعليمه ‏وحياته العامة كقائد سياسي وعسكري خلال فترة حروب الاستقلال، وحياته الخاصة والعاطفية، ‏والدسائس والمؤامرات التي حيكت ضده بعد أن سطع بريق توهجه كقائد متميز في الحياة ‏السياسية والعسكرية، وكلّ ذلك مكتوب بلغة وأسلوب معقدين للغاية، بحيث يصعب فهمه أحياناً ‏حتى في لغة الأصل".

وقد تضمّن الكتاب تعريفاً وافياً بحياة سيمون بوليفار الشخصية ونضاله عبر وثائق ورسائل نادرة،وتوقفاً مليّاً عند حياته العسكرية،ونضاله الحربي والفكري لأجل تحرير دول أمريكا اللاتينية من الاستعمار الإسبانيّ،ما توقّف عند خطوات بناء الدّولة عنده،وهي تتلخّص في تحرير العبيد،وعملية الإصلاح الشّامل،والاهتمام بالتمنية الاقتصادية.

كما لفت الكتاب النّظر إلى أهم الخصائص القياديّة التي يملكها هذا البطل التاريخي،وهي تمثّل جوانب عظمته وتفرّده،وهي:قوة الإرداة وحدة البصيرة،والتضحية بالمال والنفس من أجل أهدافه الثوريّة الرّامية لبناء دولة عظمى في أمريكا اللاتينية،والزّهد بالسّلطة،الكرم لاسيما على الفقراء والمحتاجين،النزاهة الشّديدة التي تتجلّى في أن يموت معدماً في قميص مستعار وهو من حكم أربع دول لمدة 12 عاماً،وصرف كلّ ثروته التي ورثها عن أيوه على خدمة الحياة السياسية.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لوحات, القاهرة, ذكري, بدم

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة مدن تاريخيه قديمه النسر التاريخ القديم 56 16-Aug-2012 10:50 AM


الساعة الآن 04:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع