منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إيران و تركيا هل هوبداية صراع نفوذ عثماني-صفوي جديد؟ (آخر رد :ماءالعينين)       :: إخواني الأفاضل (آخر رد :النسر)       :: من بديع كلام العرب (آخر رد :الذهبي)       :: نشأة السيرة الذاتية في الأدب الليبي و تطوّرها (آخر رد :النسر)       :: سن وإصبعان للعالم الإيطتالي جاليليو يعرضان في متحف (آخر رد :النسر)       :: نهر "يانغتسي" الصيني أقدم من تقويمه التاريخي (آخر رد :النسر)       :: بعد الأردن.. مصر في مرمى "القاديانية" (آخر رد :النسر)       :: سجناء الغرب يدخلون أفواجا في الإسلام (آخر رد :النسر)       :: «الصدمات» الإسرائيلية.. تكتيك قديم (آخر رد :النسر)       :: أمريكا والإنقطاع عن التاريخ السابق لها . (آخر رد :ريم)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-Jun-2010, 06:30 PM   رقم المشاركة : 1
أبوالخير
مصري قديم



افتراضي كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ

حاولوا إجباري على توقيع ورقة تفيد بأنني مهاجر غير شرعي
وليد الطبطبائي: كدنا نأسر جندياً إسرائيلياً "تبول على نفسه"
الخميس 03 يونيو 2010
11:08 ص



الكويت - متابعة : قال النائب الكويتي وليد الطبطبائي، الذي كان على متن السفينة "مرمرة" التي شاركت في أسطول الحرية الذي هاجمته إسرائيل: إنهم كادوا أن يأسروا جندياً إسرائيلياً "تبول على نفسه".

وبحسب صحيفة "الرأي" الكويتية، فقد ذكر الطبطبائي في منزله بعد عودته أمس: "كدنا نأسر (شاليط) جديداً، تبول على نفسه في مرمرة".

وأضاف: لم يخطر ببالي الخوف من قدر محتوم، كنت في مهمة إنسانية تستحق المخاطرة بالنفس والروح، وإسرائيل أسدت لنا خدمة إعلامية بمهاجمتها البربرية الوحشية لسفن الحرية.

وقال الطبطبائي: "لو كنت أبحث عن وهج إعلامي شخصي لعقدت مؤتمراً صحفياً قبل انضمامي إلى القوافل الإنسانية"، واصفاً العضوة العربية في الكنيست الإسرائيلي حنين الزعبي بأنها "امرأة بعشرة رجال، فضحت قتلة الأنبياء على رؤوس الأشهاد".

ووصف الطبطبائي الشيخ رائد صلاح بأنه كان "ملح" الرحلة وأزعج الإسرائيليين بصلابته، ونعته لهم بالأغبياء والحمقى، موضحاً أنه هيأ نفسه للاحتمالات كافة: "بعد أن باغتنا اليهود بالهجوم في المياه الإقليمية الدولية".

وأعلن الطبطبائي أنه رفض الإجابة عن أسئلة المحقق الإسرائيلي "وقلت له: أنتم قراصنة لماذا تختطفوننا؟"، وأن قتلة الأنبياء "حاولوا إجباري على توقيع ورقة تفيد بأنني مهاجر غير شرعي، فأبيت".







 أبوالخير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jun-2010, 07:59 AM   رقم المشاركة : 2
فولتير
مصري قديم



افتراضي رد: كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ

.


حسناً أن نعترف بأن كل إسرائيلي هو شاليط آخر . ذلك أن دولة العدو لاتفرق بين شعبها فكل يحتفظ بنفس الأهمية لأنه ( إسرائيلي ) . الدور والباقي على الدول العربية .

ياسيدي وليد الإسرائيليون لايتبولون على أنفسهم إلا بنشراتنا الإخبارية أو مؤتمراتنا الصوتية . ولو كانوا كذلك لما استطاعوا فعل مايريدون منذ ستين عاماً .

تصورت الموقف فقط لو كان قبالة سواحل سوريا مثلاً والهدف دخول المياه الإقليمية بدون تصريح . لكنا لم نسمع أين مآلهم إلى الآن !!

شكراً لك .


.







 فولتير غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Jun-2010, 10:29 AM   رقم المشاركة : 3
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ


وماذا فعلوا يا فولتير غير أنهم استعانوا بالخونة من العرب ومن المستسلمين وبطائفة المنافقين هذا مع وقوف العالم الغربي وعلى رأسه أمريكا ( التي يمجدها الطابور الخامس من العرب ) معهم ، ولو حال العرب بين المجاهدين الشباب وبين اليهود من 48 إلى الآن ما بقي يهودي واحد في فلسطين ، وكأنك لا تعلم أن في الضفة الغربية يقوم الأمن العباسي أو المازني بتتبع كل مجاهد هناك وإرشاد اليهود عليه وتقديم الخرائط التي توضح مسكنه وربما خط سيره ليكون صيدا سمينا لصواريخ اليهود .
وكأنك لا تعلم أن قوات الأمن في جل البلدان العربية تقوم بمداهمة وقتل وتشريد كل من يفكر في معاداة الصهاينة






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Jun-2010, 11:03 AM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ

والسؤال الأهم

ماذا فعلنا بشاليط الأول













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Jun-2010, 10:26 AM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: كدنا أن نأسر شاليط جديد لله ثم للتاريخ

اقتباس:
خطأ إسرائيلي تكتيكي أم تصرف محسوب؟!





صبحي غندور



هل كان العمل الإرهابي الإسرائيلي على أسطول الحرّية هو خطأ تكتيكي حصل بفعل حماقة وعنجهية المحتل أم كان تصرفاً محسوباً في نتائجه وردود أفعاله؟ سبب هذا السؤال هو التزامن الذي حصل بين العمل الإرهابي وبين اللقاء الذي كان مقرّراً بين نتنياهو وأوباما بناءً على دعوة من الرئيس الأميركي وقبل أسبوع من زيارة رئيس السلطة الفلسطينية لواشنطن.

فحكومة نتنياهو جرى تشكيلها في العام الماضي لكي تكون "حكومة حرب على إيران" لا حكومة للسلام مع الفلسطينيين والعرب. وهذا الأمر كان وما يزال نقطة الاختلاف الرئيسة مع إدارة أوباما التي ترى مصلحة أميركية الآن في تحقيق تسوية شاملة للصراع العربي/الإسرائيلي وعدم التصعيد العسكري مع إيران.

وقد قدّمت إدارة أوباما لإسرائيل تنازلات وتراجعات في مواقفها بشأن قضية المستوطنات من أجل تسهيل إعادة مسار التفاوض على المسار الفلسطيني كخطوةٍ أولى مطلوبة من أجل التسوية الشاملة في المنطقة.

لكن حكومة نتنياهو ليست بوارد السير في مسارات التفاوض والتسوية الآن. فالهدف ما زال هو التصعيد العسكري في المنطقة وتوريط الولايات المتحدة في أعمال عسكرية ضد إيران وخطّ المقاومة الممتد من غزّة إلى طهران مروراً بسوريا ولبنان.

هذا الهدف الإسرائيلي بالتصعيد العسكري لا يتناسب مع مساعي التسوية الأميركية، ولا مع إصرار إدارة أوباما على التفاوض مع طهران، ولا مع تحسّن في العلاقات الأميركية السورية، ولا مع إثارة قضية السلاح النووي الإسرائيلي، ولا مع محادثات أميركية وأوروبية تتمّ بشكل مباشر وغير مباشر مع حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية.

إذن، العمل الإرهابي الإسرائيلي على أسطول الحرية ربّما كان يراهن على ردود افعال تؤدّي الآن إلى تعطيل المساعي الأميركية كما أدّى هذا العمل إلى تأجيل زيارة نتنياهو لواشنطن، وكما حصل في السابق حينما أعلنت إسرائيل عن بناء 1500 وحدة سكنية استيطانية خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي للمنطقة.

مراهنة نتنياهو، كانت وما تزال، على قوى الضغط الإسرائيلية في أميركا، على الكونغرس الأميركي الذي أرسل أكثر من 300 من أعضائه رسالةً لوزيرة الخارجية الأميركية لمنع الضغط على إسرائيل ولوقف أيّ تطوّر سلبي في العلاقة معها. مراهنة أيضاً على التيار اليميني المحافظ وعلى قرب الانتخابات النصفية في أميركا. مراهنة على الإعلام الأميركي وعلى الدعم الرسمي الأميركي في المحافل الدولية. مراهنة على الانقسام الفلسطيني وعلى التفاهم الحاصل مع الحكومة المصرية بشأن الملف الفلسطيني واستمرار الحصار على غزّة وعلى العلاقة المصرية السلبية مع دمشق وحزب الله وحركة حماس.. وطبعاً إيران.

ربّما كان في تقديرات حكومة نتنياهو أنّ ذلك كلّه سوف يغسل أوساخ العمل الإرهابي على أسطول الحرية كما جرى في حالاتٍ أخرى سابقة أبرزها مصير تقرير غولدستون.

طبعاً، لم تحسب إسرائيل الحساب لأسلوب المقاومة على سفن أسطول الحرية، تماماً كما فعلت في الماضي مع المقاومتين اللبنانية والفلسطينية. فالتخطيط الإسرائيلي كان في حجز السفن والمتضامين مع غزّة وإذلالهم بأشكال مختلفة دون وقوع إصابات. لكن المقاومة المشروعة التي حصلت لمنع وصول الجنود الإسرائيليين للسفن، خاصّةً على السفينة التركية مرمرة، قلبت الحسابات والموازين. فارتدّ الإرهاب على الإرهابي وأصبحت إسرائيل بنظر العالم كلّه دولة إرهاب وإجرام وقرصنة. وأعلنت الحكومة التركية مواقف جريئة شكّلت ضغطاً قوياً على واشنطن وعلى حكومات عربية كانت لا تخجل من المساهمة في الحصار على شعب غزّة.

تركيا العضو في حلف الناتو، تركيا الدولة العلمانية الساعية للانضمام للاتحاد الأوروبي، تركيا التي تقيم علاقات دبلوماسية وعسكرية واقتصادية مع إسرائيل وتشترك معها ومع القوات الأميركية في مناورات عسكرية سنوية في البحر المتوسط.. هذه ال"تركيا" تقول وتفعل ما لا تقوله وتفعله حكومات عربية مجاورة لفلسطين، وقّعت معاهدات مع إسرائيل، وكانت مسؤولةً عن أراضي قطاع غزّة والضفة الغربية والقدس حين احتلّتها إسرائيل في حزيران/يونيو 1967.

مرّةً أخرى ينجح أسلوب المقاومة في المواجهة مع إسرائيل بما فشلت فيه دبلوماسية "المفاوضات". وستؤدّي هذه المقاومة المدنية التي حصلت على سفينة مرمرة إلى إنهاء الحصار على غزّة وإلى عودة الوعي لمن فقدوه عربياً وحاولوا إفقاد روح هذه الأمَّة.

وليكن المعيار عربياً في محاسبة الحكومات هو الموقف التركي في الحدِّ الأدنى رغم أن المقارنة غير منصفة أصلاً بين صديق متضامن وبين شقيق متخاذل. فالمسؤولية الفلسطينية والعربية تقتضي فوراً وقف كل أشكال العلاقات والتطبيع مع إسرائيل وكسر كلّ أنواع الحصار على غزّة وبناء وفاق وطني فلسطيني قائم على نهج المقاومة ضدَّ عدوٍّ لا يفهم غير لغة المقاومة.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للتاريخ, لله, جديد, شاليط

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع