منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إحذروا غضب الحليم (آخر رد :النسر)       :: هلم - يرحمك الله- إلى دراسة العقيدة (آخر رد :خالد مسعد)       :: مسابقة موقع التاريخ الثالثة (آخر رد :المعز بن باديس)       :: عريسٌ مَصْرورٌ (آخر رد :الذهبي)       :: حرام على بلابله الدوح (آخر رد :الذهبي)       :: مفكر قبطي: المادة الثانية من الدستور أنقذت الكنيسة من أزمتها مع الدولة.. ولولاها لوصل (آخر رد :الذهبي)       :: سبتة ومليلية جغرافية مغربية وسيادة اسبانية (آخر رد :قطر الندى)       :: روح"ألف ليلة وليلة" في أحلام ليبل السعيدة (آخر رد :النسر)       :: العاصمة الأنجولية.. أغلى مدن العالم (آخر رد :النسر)       :: أخيرا.. هناك من يجرؤ على الكلام!! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



حقول الغاز الفلسطينية واللبنانية

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 29-Jun-2010, 09:43 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي حقول الغاز الفلسطينية واللبنانية

حقول الغاز الفلسطينية واللبنانية





د. عبد الستار قاسم

منذ فترة طويلة، تم الإعلان عن اكتشاف حقول غاز قبالة ساحل قطاع غزة وفي المياه الإقليمية الفلسطينية، لكنه تم التكتم على الأمر وإزاحته من وسائل الإعلام بسبب حساسيته الاقتصادية والسياسية، ولم يعد هناك من يتحدث عنه. لكن الموضوع بدأ يتفاعل مؤخرا بعدما أعلنت إسرائيل عن اكتشاف حقول غاز ضخمة قبالة ساحل عكا وحيفا، بخاصة أن آذان لبنان وعيونها قد تفتحت بكل قوة.

حسبما توفرت لدي من معلومات، كميات الغاز المكتشفة قبالة ساحل غزة ضخمة جدا، وفيما إذا تم استغلالها فإن فلسطين ستخرج من دائرة العوز وقلة الموارد الاقتصادية إلى عهد من البحبوحة المادية التي تؤدي إلى استثمار واسع في مختلف مجالات الحياة. وقد طمطمت إسرائيل على الأمر حتى لا تصطدم بالقوانين الدولية، وتؤلب شعوب الأرض وبعض حكوماتها ضدها على اعتبار أنه لا يجوز وفق القانون الدولي استغلال موارد أراض واقعة تحت الاحتلال أو الحصار لصالح القوة التي تمارس الاحتلال أو الحصار؛ وإذا كان لإسرائيل أن تستغل هذه الحقول في تحد للقانون الدولي فإنها لا تستطيع أن تفلت من تقديم جزء من الأموال المتدفقة لغزة أو للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

ولهذا استمرت إسرائيل في عملية التنقيب على طول الساحل الفلسطيني عساها تجد حقولا أخرى ضمن ما يسمى بمياهها الإقليمية، وهذا ما تم الإعلان عنه مؤخرا. كعادتهم البطولية، لم يصبر اللبنانيون وطالبوا حكومتهم بالإسراع في عملية التنقيب عن الغاز قبالة السواحل الجنوبية للبنان، والعمل على استغلالها. وعلى الفور، هددت إسرائيل بأن أي اقتراب من مياهها الإقليمية عبارة عن عدوان عليها يستلزم ردا قويا، محذرة بذلك لبنان.

وقد ظهر تبرير إسرائيلي يقول بما معناه إن المياه الإقليمية لدولة الصهاينة تمتد شمال الناقورة لتكون على خط يمتد من مستوطنة المطلة غربا بموازاة الحدود الفلسطينية اللبنانية الافتراضية. أي أن المياه الإقليمية للصهاينة، وفق ادعائهم، تمتد إلى شمال صور، أو إلى مصب الليطاني لدى القاسمية.

وهذا ادعاء يعني أن إسرائيل لا تعترف بلبنانية الأراضي الواقعة جنوب الليطاني، ولا تعترف بحقوق لبنان في مياه الأنهار، ولا في مياه البحر الأبيض المتوسط. بالتأكيد، سيتصدى اللبنانيون لكل السياسات العدوانية الصهيونية.

بالنسبة لفلسطين، مطلوب من كل الفلسطينيين إثارة موضوع حقول الغاز قبالة سواحل غزة، ومطلوب بقوة من اسماعيل هنية أن يجعل من الأمر قضية دولية. يجب إثارة هذا الموضوع في كافة المناسبات وفي مختلف المحافل، ومطلوب القيام بحملة توعية جماهيرية من أجل أن يكون الشعب على بينة من الأمر. على الفلسطينيين أن يستدرجوا عروض تنقيب عن الغاز، وأن يوقعوا اتفاقيات بهذا الخصوص وأن يضغطوا بشدة من أجل حقوقهم التعدينية. الحقول المتوفرة كفيلة بتوفير دخل للشعب الفلسطيني في كل مكان يكفيهم شر سؤال الآخرين، وتحررهم من التسول والتوسل والاعتماد على الآخرين ماديا، وهذا ما من شأنه أن يحرر إرادتهم السياسية، ويجعلهم أكثر قربا من تحرير وطنهم وانتزاع حقوقهم.


Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:19 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: حقول الغاز الفلسطينية واللبنانية

اقتباس:
أطماع صهيونية متجددة





نواف الزرو



مرة أخرى، تطل علينا إسرائيل بقرصنة جديدة، بعد قرصنتها ضد "أسطول الحرية" التي هزت العالم، قانونيا وأخلاقيا وإنسانيا. هذه المرة يمارسون قرصنتهم في أعماق البحر المتوسط وفي المجال البحري اللبناني والقبرصي معا، وتمتد إلى مخزون الغاز في تلك الاعماق. ليس ذلك فحسب، بل يأتي وزيرهم للبنى التحتية عوزي لنداو "يسرائيل بيتنو" ليعلن بمنتهى العجرفة "إن إسرائيل على استعداد لاستعمال القوة للدفاع عن مخزون الغاز الطبيعي في البحر"، مضيفا: "ليست للبنان أية حصة في حقول الغاز التي اكتشفت مؤخراً..

ولن نتردد في استعمال قوتنا، ليس للحفاظ على قوانيننا فقط، بل للحفاظ على القانون البحري الدولي"، ويلحق به وزير ماليتهم يوفال شتاينتس ليعلن بدوره: "إنها ـ أي البحار والغاز ـ ملك لشعب إسرائيل"! فهل هناك وقاحة وبلطجة وقرصنة وأطماع أشد من ذلك؟!

وقصة غاز المتوسط هنا، ليست عملية السطو الاولى على مخزون الغاز في المنطقة، إذ سبق للاسرائيليين أن استولوا على غاز سيناء واستثمروه على مدى سنوات احتلالهم لها، وكذلك الحال في مياه وغاز غزة..

هذه اللغة الفوقية والنزعة التوسعية، هي ركن أساسي وأصيل في الخطط والايديولوجية الصهيونية، التي تضع الخطط وتسعى لمشاريع وأهداف وأطماع تمتد إلى أكثر من عشرين ضعف مساحة فلسطين برا وجوا وبحرا. فقد اعتبر أقطاب الصهيونية أن "أرض إسرائيل المعلنة"، تمتد من مصادر الليطاني وحتى سيناء، ومن الجولان حتى البحر.

وفي هذا النطاق أكد "يسرائيل كولت"، وهو أستاذ محاضر في الجامعة العبرية، أن "أرض إسرائيل الصهيونية حسب النظرية الجغرافية والسياسية الراسخة في الفكر أو الواقع، هي أرض إسرائيل الممتدة من مصادر الليطاني وحتى سيناء، ومن الجولان حتى البحر، وهي الوطن التاريخي لليهود الذي لا تؤثر فيه الحدود السياسية القابلة للتغير".

وقد توجهت أنظار زعماء الحركة الصهيونية، منذ البداية ولا تزال، نحو المحيط العربي، نحو مياه النيل، ونفط العرب والأسواق العربية. وفي هذه الأبعاد كان ثلاثة باحثين إسرائيليين "كنا أشرنا إليهم في مقالة سابقة" وضعوا بتكليف رسمي من الحكومة الإسرائيلية، خرائط ومخططات تعكس الأهداف والأطماع الصهيونية في العالم العربي، وتحدثت مخططات وتصورات هؤلاء الباحثين عن "السيطرة على مصادر المياه في المنطقة.
وجر مياه النيل إلى النقب، ومياه الليطاني إلى طبريا، وعن نقل النفط والغاز المصري والسعودي عبر الأنابيب إلى الموانئ الحدودية الإسرائيلية، وعن شق وإنشاء الخطوط الحديدية والطرق المعبدة لربط إسرائيل بالدول العربية المجاورة..

إن الأهداف والدوافع وراء كل ذلك: اقتصادية.. سياسية.. واستراتيجية". البروفيسور الاسرائيلي المناهض لسياساتهم التوسعية "إسرائيل شاحك"، أستاذ الكيمياء في الجامعة العبرية سابقاً، كان أكد على هذا المضمون قائلاً: "من الواضح أن السيطرة على الشرق الأوسط بأسره من قبل إسرائيل، هي الهدف الدائم للسياسات الإسرائيلية، وهذه السياسات يشترك فيها داخل المؤسسة الحمائم والصقور على حد سواء..

إن الاختلاف يدور حول الوسائل: هل يتم تحقيق الأهداف بالحرب؟ وهل تقوم بها إسرائيل لوحدها أو بالتحالف مع ولحساب القوى الأكبر؟ أم بواسطة السيطرة الاقتصادية؟".

وقد منحت القيادات الصهيونية الإسرائيلية لنفسها حق التدخل في الشؤون الداخلية للعرب، وانتهاك حرمات أجواء وأراضي ومياه الدول العربية، وشن العدوان تلو العدوان ضد أي دولة عربية مجاورة أو بعيدة، يشعر قادة ذلك الكيان أن لديها قوة عسكرية أو عنصر قوة قد ينمو ويشكل خطراً عليهم في مرحلة ما في المستقبل.. أما الذريعة التي يطرحها أولئك القادة لتبرير هذه السياسة العدوانية المستمرة فهي "الحفاظ على الأمن الإسرائيلي" و"حماية أمن ومستقبل إسرائيل".

ويؤكد البروفيسور شاحك أيضاً: "باختصار.. من المهم أن نتصور أن كل الرأي العام في إسرائيل، موحد حول هذه النقطة: السيطرة". والسيطرة حسب "أطلس الأحلام والأهداف الصهيونية"، تحدد مساحة إسرائيل؟ مثلاًـ بعشرين ضعفاً، وتحدد مساحة المياه الإقليمية الإسرائيلية لتشمل قبرص وتكريت وصقلية وأجزاء من شمال إفريقيا ومعظم أسبانيا "عن الحاخام "يسرائيل هارئيل" ـ هآرتس".

فلا يتوهمن أحد من العرب اذن، أن إسرائيل وقياداتها قد يتخلون عن نواياهم ومخططاتهم ومشاريعهم واطماعهم، إلا بالردع والقوة، فهي لا تزال قائمة بالقوة ولا بقاء لها إلا بالقوة.

والقرصنة الصهيونية الجديدة ضد حقول الغاز في المتوسط وضد الحقوق اللبنانية فيها، تحتاج إلى أساطيل حرية عربية جديدة، وإلى إعلان الاستنفار القانوني والإجرائي على أوسع نطاق، والمناخ الدولي يغدو أنضج ومتاحا للتجاوب أكثر على هذا الصعيد.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العاص, الفلسطينية, يقول

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمرو بن العاص .... أدهى رجل عرفه التاريخ أحمد11223344 صانعو التاريخ 2 26-Apr-2010 02:17 PM
هل من كتب أو ابحاث تتحدث عن مرقس الانجيلي ابن غلبون تاريخ الأديان والرسل 3 14-Mar-2010 04:01 PM
قضاء مصر : تصدير الغاز شأن سيادي سيف التحرير استراحة التاريخ 0 27-Feb-2010 11:26 PM
مصر يمكنها أن تشرب الغاز!! سيد يوسف التاريخ الحديث والمعاصر 1 10-Feb-2010 12:27 AM
طبق في سر الهمزات التي كتب على الوصل لا الوقف العرابلي تاريخ الأديان والرسل 2 09-Nov-2008 03:00 PM


الساعة الآن 11:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع