منتديات حراس العقيدة
الحملة البريطانية على مصر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أفتقدنا منتدانا الحبيب .الحمد لله على سلامتنا جميع (آخر رد :هند)       :: ليبيون يطالبون بتنحي القذافي (آخر رد :الذهبي)       :: lمحتاجه شوركم ياهل العلم (آخر رد :الذهبي)       :: والجزائر على الطريق (آخر رد :الذهبي)       :: تاريخ كلمات غيرت التاريخ (آخر رد :أبو عبد الرحمن)       :: ليلة سقوط فرعون! (آخر رد :عبدالرحمن محمد الإبراهيم)       :: تواصل بالابيات الشعرية (آخر رد :اسد الرافدين)       :: أسد الجزيرة/أسد بن الفرات (آخر رد :اسد الرافدين)       :: سؤال: من هم العرب؟ (آخر رد :خير الدين)       :: من نواهي الحبيب صلى الله عليه وسلم . (آخر رد :أبو خيثمة)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



تاريخ مدينة قسنطينة الجزائرية و سر رقم 7

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Aug-2010, 11:49 AM   رقم المشاركة : 1
الجزائرية
مصري قديم
 

 




افتراضي تاريخ مدينة قسنطينة الجزائرية و سر رقم 7

تتميز مدينة قسنطينة القديمة التي يزيد عمرها عن 25 ألف سنة، بكونها مبنية على صخرة من الكلس القاسي، مما أعطاها منظراً فريداً يستحيل أن يوجد مثله عبر العالم في أي مدينة.
للعبور من ضفة إلى أخرى شُيّد عبر العصور عدة جسور، فأصبحت قسنطينة تضم أكثر من 8 جسور بعضها تحطم لانعدام الترميم، وبعضها ما زال يصارع الزمن، لذا سميت قسنطينة مدينة الجسور المعلقة.
يمر وادي الرمال على مدينة قسنطينة القديمة وتعلوه الجسور على ارتفاعات تفوق 200 متر.
بدأ تاريخ المنطقة مع قدوم الأمازيغ وانتظامهم في قبائل. أطلق الإغريق عليهم اسم الليبيين، النوميديين.وينسب تأسيس قسنطينة إلى التجارالفينيقيين.كان اسمها القديم هو (قرتا) ويعني بالفينيقية (القرية أو المدينة) وكان القرطاجيون يسمونها(ساريم باتيم).
اشتهرت "سيرتا" -الاسم القديم لقسنطينة - لأول مرة عندما اتخذها ماسينيسا ملك نوميدية عاصمة للمملكة. عرفت المدينة بعدها حصار يوغرطة الذي رفض تقسيم مملكة أبيه إلى ثلاثة أقسام، بفضل دعم الرومان وبعد حصار دام خمسة أشهر اقتحم تحصينات المدينة واستولى عليها. عادت سيرتا لتحيا مجداً جديداً مع يوغرطة ملك نوميدية الجديد والذي استطاع أن يتفادى انقسام المملكة إلى ممالك.
دخلت المدينة بعدها تحت سلطة الرومان، فأثناء العهد البيزنطي تمردت سنة 311 م، على السلطة المركزية فاجتاحتها القوات الرومانية من جديد وأمر الإمبراطور ماكسينوس بتخريبها.
أعاد الإمبراطور قسنطنطين بناءها عام 313 م. واتخذت اسمه وصارت تسمى القسطنطينة أو قسنطينة. ثم عرفت ابتداء من سنة 429 م غزوات الوندال، ثم استعادها البيزنطيون من جديد.
مع دخول المسلمين المغرب عرفت المدينة نوعاً من الاستقلال فكان أهلها يتولون شؤونهم بنفسهم وحتى القرن التاسع. عرفت المنطقة قدوم القبائل الهلالية، وفي القرن العاشر وطغت بعدها اللغة العربية على أهالي المنطقة.
دخلت المدينة في عهدة الزيريين ثم الحماديين أصحاب القلعة وبجاية. استوطن المدينة بها الأندلسيون كما استقرت بها جالية يهودية ،وتعامل معهم أهل المدينة بالتسامح. وجدير بالذكر أن قدوم اليهود كان بعد سقوط الأندلس التي كانوا يعيشون فيها بسلام في ظل الحكم الإسلامي، ثم طردهم المسيحيون المتعصبون للكنيسة الكاثوليكية في روما بعد سقوط آخر حكام الأندلس.
و منذ القرن الثالث عشر انتقلت المدينة إلى حوزة الحفصيين أصحاب تونس وبقيت في أيديهم حتى دخول الأتراك.
قبل استقرارهم نهائياً في المنطقة حاول الأتـراك العثمانيين احتلال المدينة مرات عدة، وكانوا دوماً يصطدمون بمقاومة الحفصيين. وفي سنة 1568 م. قاد الداي محمد صالح رايس حملة على المدينة، واستطاع أن يستولي عليها من غير قتال. ودانت له البلاد بعد أن طرد عبد المومن زعيم الحفصيين ومعه قبيلة أولاد صاولة.
تم اختيار قسنطينة لتكون عاصمة بايليك الشرق. قام صالح باي (1771-1792 م.) بتهيئة المدينة وأعطائها طابعها المميز.من أهم أعماله بناء جامع ومدرسة القطانية. ومدرسة سيدي لخضر والتي عني فيها بتدريس اللغة العربية. كما قام بإنشاء حي خاص لليهود بعد كانوا متوزعين في أنحاء المدينة.
سنة 1830 م، ومع احتلال الجزائر من طرف الفرنسيين رفض أهالي المدينة الإعتراف بسلطة الفرنسيين. قاد أحمد باي الحملة واستطاع أن يرد الفرنسيين مرتين في سنتين مختلفتين في معارك للاستيلاء على القنطرة، التي كانت تمثل بوابة الشرق. عام 1837 م، استطاعت الحملة الفرنسية بقيادة دوموريير عن طريق خيانة من أحد سكان المدينة اليهود (حيث استطاع الفرنسيون من التسلل إلى المدينة عبر معابر سرية توصل إلى وسط المدينة)، وعن طريق المدفعية أيضاً من إحداث ثغرة في جدار المدينة. ثم حدث الإقتحام، واصطدم الجنود الفرنسيون بالمقاومة الشرسة للأهالي واضطروا لمواصلة القتال في الشوارع والبيوت. انتهت المعركة أخيراً بمقتل العديد من الأهالي، واستقرار المحتلّين في المدينة بعد عدة سنوات من المحاولات الفاشلة. استطاع الباي أحمد وخليفته بن عيسى الفرار إلى الجنوب.


وما يميزها عن باقي المدن في الجزائر، تواجدها على قمتي جبلين تربطهما 7 جسور من عدة نواحي وللمدينة 7 أبواب ساهمت قديما في تطور تجارتها وانفتاح المدينة على العالم الخارجي للمدينة 7 مغارات و7 أولياء صاحين وغيرها من الأماكن المرتبطة بالرقم 7

*كانت المدينة محصنة بسور تتخله سبعة أبواب، وبعضهم يقول ستة، تغلق جميعها في المساء وهي:

باب الحنانشة: الذي يسمح بالخروج من شمال المدينة عبر وادي الرمال، ويؤدي إلى الينابيع التي تصب في أحواض مسبح سيدي مسيد.
باب الرواح: يمتد عبر سليم مثير للدوار، ويؤدي إلى الناحية الشمالية من وادي الرمال ويوصل هذا الباب إلى منابع سيدي ميمون التي تصب في المغسل.
باب القنطرة: يصل المدينة بالضفة الجنوبية لوادي الرمال.
باب الجابية: ينفتح على الطريق الممتد إلى سيدي راشد ويقع على ارتفاع 510م.
باب الجديد: يقع شمال ساحة أول نوفمبر، هدم سنة 1925.
باب الواد " أو باب ميلة": يسمح بالوصول إلى روابي كدية عاتي، وقد كان يوجد بمكان قصر العدالة حاليا.
باب سيرتا : وهو الباب الذي بنا الفرنسيون فوقه سوق بومزو للخضر والفواكه حيث يقال أن هذا الباب كان مدخلا للمدينة في عهد الرومان ويعود تاريخ اكتشافه إلى شهر حزيران من عام 1935، وحسب بعض الدراسات فإن هذا الباب كان معبدا قد بني حوالي سنة 363م.
لقد كانت هذه الأبواب تقوم بوظيفة التحصين للمدينة ضد الغرباء وبدأت تختفي بالتدريج إلى أن أزال الاحتلال الفرنسي أثارها كلية.

جسور مدينة الجسور
نظراً لتضاريس المدينة الوعرة وأخدود وادي الرمال العميق الذي يشقها، أقيمت عليها سبعة جسور لتسهيل حركة التنقل، واشتهرت بعد ذلك قسنطينة باسم مدينة الجسور المعلقة، وهي:
جسر باب القنطرة: وهو أقدم الجسور بناه الأتراك عام 1792 وهدمه الفرنسيون ليبنوا على أنقاضه الجسر القائم حاليا وذلك سنة 1863.
جسر سيدي راشد: ويحمله 27 قوسا، يبلغ قطر أكبرها 70م، ويقدر علوه بـ105م، طوله 447م وعرضه 12م، بدأت حركة المرور به سنة 1912،و هو أعلى وأضخم جسر حجري في العالم وهو الذي يظهر دائما مرافقا للصورة الرمزية الخاصة بي أسفل مشاركاتي.
جسر سيدي مسيد: بناه الفرنسيون عام 1912 ويسمى أيضا بالجسر المعلق، يقدر ارتفاعه بـ175م وطوله 168، وهو أعلى جسور المدينة.
جسر ملاح#تحويل ملاح سليمان سليمان: هو ممر حديدي خصص للراجلين فقط ويبلغ طوله 15م وعرضه مترين ونصف، وهو يربط بين شارع محطة السكك الحديدية ووسط المدينة.
جسر مجاز الغنم: هو امتداد لشارع رحماني عاشور، ونظرا لضيقه فهو أحادي الأتجاه.
جسر الشيطان: جسر صغير يربط بين ضفتي وادي الرمال ويقع في أسفل الأخدود.
جسر الشلالات: يوجد على الطريق المؤدي إلى المسبح وتعلو الجسر مياه وادي الرمال التي تمر تحته مكونة شلالات، وبني عام 1928.
أما الكهوف في قسنطينة والتي يعود تاريخها إلى فترة ما قبل الميلاد حيث كانت مأوى لأهالي المدينة آنذاك
كهف الدببة: يبلغ طوله 60 م ويوجد بالصخرة الشمالية لقسنطينة.
كهف الأروي: يوجد قرب كهف الدببة ويبلغ طوله 6 م ويعتبر كلا الكهفين محطتين لصناعات أثرية تعود إلى فترة ما قبل التاريخ.
بعد كهف الدببة وكهف الأروي هناك أيضا:
كهف الحمام: على غرار باقي الغارات نسجت حوله أساطير عدة، فهناك من يقول أنه استخدم في عبادة ميترا، أحد الآلهةوهناك من يقول أن النساء الفاسدات كن يرمين فيه وغيرها إلا أن به هوة كبيرة تسمح باشتعال الشموع دون إيقادها كما تشير التنقيبات أن الكهف كان ضريحا لبعض الشخصيات في الأزمنة الغابرة
كهف الشكارة:ارتبطت هذه المغارة بأسطورة رائجة في اوساط المجتمع القسنطيني بأن البايصالح كان يأمر برمي المحكوم عليهم بالاعدام من أعلى المغارة إلى وادي الرمال في الأسفل داخل كيس وبالعامية يقال"الشكارة".
مغارة شطابة : كانت معبدا لبعض الجن والآلهة المحلية ومكانا للحج يقصده سكان المنطقة لتقديم الأضاحي والقرابين
المغارة المنسية: أغلق مدخلها في الحقبة الاستعمارية لأن الثوار كان يسعملونها للدخول والخروج من المدينة بشكل سري ولم تفتح لغاية اليوم والقليلون من أهل المدينة من يعلمون بأمرها وهي تقع تحت أحد الفنادق بوسط المدينة وقد كانت إلى غاية 1939 قبلة للسواح ويقال أنها تشبه مغارة جعيتا في لبنان لوجود ترسبات كلسية داخلها ووجود السمك المضيء أيضا.
المغارة الجديدة: وقد اكتشفت حديثا في قسنطينة بسيدي مسيد وتقع بين مغارتي الدببة والأروى على ارتفاع 9 أمتار.


منقول من موقع شبكة منابر ثقافية







 الجزائرية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Aug-2010, 01:42 PM   رقم المشاركة : 2
mohamade
بابلي
 
الصورة الرمزية mohamade

 




افتراضي رد: تاريخ مدينة قسنطينة الجزائرية و سر رقم 7

السلام عليكم اشكرك اخت الجزائرية علي هاته الاضافة للمدينة التاريخية كرطا قسنطينة الخاضرة المنيعة الرائعة كما وصفها استرابون منذ قرابة الفي عام والاسم cirta الاسم الاصيل والعريق لم يمحه الزمن الطويل من ذاكرة التاريخ الخالدة لانه مرتبط بواقع تاريخي خي ويجسم ازهي مرحلة تاريخية مرت بها الجزائر في العصور القديمة.
#لكن لدي تعقيب اختي
لااعرف واستغرب كبف انه تمر عليك معلومة مثل هاته وتقولين *بدأ تاريخ المنطقة مع قدوم الأمازيغ وانتظامهم في قبائل* لا اعرف لم تلاحضيها او نسيتها او تناسيتها .........لااعرف
كيف تقولين بدا تاريخ سيرتا مع قدوم الامازيغ ......وسيرتا بلد امازيغي محض والامازيغ هم السكان الاصليين للمنطقة منذ القديم لاافهم منك ........قدوم الامازيغ وكان الامازيغ عبارة عن قبيلة اتت من مكان معين اختي الامازيغ هم من وضع اسس هاته المدينة والذين اتو لهاته المدينة هم الاغريق والفينيقيين ومن تم الرومان ثم البزنطيين ثم العرب اما *الامازيغ فذالك وطنهم الام والاصلي*اختي رجاء قبل النقل اقراي المقال جيدا
تحية مني سلام













التوقيع

 mohamade غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مدينة, الجزائرية, تاريخ

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة ...التاريخ المجهول المظلوم أحمد11223344 التاريخ الحديث والمعاصر 16 20-Dec-2010 01:53 AM
دمشق... مدينة المسك والفردوس العباسي4 تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 15 24-Nov-2010 09:32 AM
الأويغور والشعوب التركية فى الدولة القراخانية osmankerim تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 1 19-Jun-2010 12:35 AM
مشكلة كتابة التاريخ ببلداننا.. تاريخ الشعوب أم تاريخ النخب؟ النسر الكشكول 1 18-Apr-2010 12:03 PM
الصفويون ودورهم الهدام في تاريخ الأمة أبو عبدالله الأسد تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 2 29-Mar-2010 01:51 PM


الساعة الآن 04:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع