« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: شبيك لبيك .. كبير الجن بين يديك ! (آخر رد :الذهبي)       :: مواضيع تصلح للماجستير (آخر رد :الذهبي)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: "الكلمة" اللندنية تتابع زخم الثورات العربية (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: كلمة" ينقل رحلة اكتشاف الأحفورة "إيدا" إلى العربية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: العلاقات الأمريكية- الإسرائيلية إلى أين؟! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 14-Aug-2010, 03:21 PM   رقم المشاركة : 1
aliwan
بابلي
 
الصورة الرمزية aliwan

 




افتراضي سمية عفيفي.. ترجمانة القرآن للروسية

في هدوء رحلت الدكتورة سمية عفيفي أول أستاذة مصرية في قسم اللغةالروسية بكلية الألسن جامعة عين شمس والتي ضم تاريخها العلمي أعمالاً عديدة كانأفضلها -كما جاء على لسانها- ترجمة معاني القرآن الكريم...

البداية والتيسير

ولدت "سمية محمد موسى عفيفي" أول يوليو 1935م لأب منعلماء الأزهر، وأم من المصريات القلائل اللاتي حصلن على الدكتوراة من الخارج، كانهذا الجو العلمي الذي جمع بين أصالة التراث والاطلاع على معارف الخارج هو أول لبنةفي تكوينها حتى وإن جاء بطريقة لا شعورية، غير أن الأقدار لم تمهل والديها، حيثتوفِّيا وهي في سن الثامنة، فكفلتها خالتها، ويبدو أن كفالة خالتها لها أوجدت فيداخلها نوعًا من الحب والعطاء الفياض للجميع، لازمها طوال حياتها، وكان يصدر منهابطريقة عفوية.
والتحقت "سمية" بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآدابوتخرجت فيه بتفوق عام 1956م، وتزامن ذلك مع العدوان الثلاثي على مصر، وهو ما حالدون سفرها إلى بريطانيا أو أوربا لإكمال دراستها العليا نظرًا لتوقف البعثاتالمصرية إلى أوربا في تلك الفترة، حيث تحولت البعثات إلى الشرق ونقصد به الاتحادالسوفييتي (السابق).
وكان البديل السوفييتي شاقًّا؛ لأن سمية لا تعرف اللغةالروسية، وزاد مأزقها مع اقتراب موعد سفرها للخارج بعدما وقع عليها الاختيار للسفركأول طالبة يتم ترشيحها للسفر ضمن أول بعثة لدراسة اللغة الروسية في الاتحادالسوفييتي.
وقد جاء ترشيحها للسفر مع إعلان خطبتها على عبد العظيمعباس -رئيس قسم الكيمياء والطبيعة بتربية عين شمس، فيما بعد- وعندما ذهبت لإخبارهبأمر الترشيح، أبدى حماسة لذلك، ثم حسم أمر قبوله السفر والعمل ملحقًا ثقافيًّا فيسفارة مصر في الاتحاد السوفييتي سابقًا.

سمية والروسية.. كفاح طويل

سافرت سمية مع زوجها إلى الاتحاد السوفييتي في عام(1959م) وأظهرت نوعًا من العزيمة الكبيرة والجلد في تعلم اللغة الروسية، تلك اللغةالتي لم تكن تعرف عنها شيئًا، واستطاعت في فترة وجيزة أن تتقنها، بل وأن توجد علاقةعشق وحب مع تلك اللغة التي كانت تصفها بأنها "تجمع بين ثراء العربية، وقوةالألمانية، وموسيقى الإيطالية".
استطاعت أن تحصل على الدكتوراة، بجانب تعلمها الروسيةمن خلال برنامج مكثف كان يستنزف 30 ساعة أسبوعيًّا لتعلم الروسية فقط، ومع ذلك لمتهمل مهامها كزوجة وأم، ويؤكد ولداها الدكتور ياسر والدكتور خالد أنهما لم يتناولاوجبات الطعام في غير موعدها قط.
قوبلت عودة الدكتورة سمية إلى مصر عام (1964م) باهتمامإعلامي كبير، في ظل توطد العلاقات المصرية الروسية، وحاجة قطاعات الدولة المختلفةلمترجمي اللغة الروسية، وباعتبارها أول متخصصة مصرية في دراسة وتعليم اللغة الروسيةفي مصر والشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة إلى كونها الأستاذة المصرية الوحيدة فيقسم اللغة الروسية الذي كان حكرًا حتى ذلك الوقت على الأساتذة الروس، سرعان ما تمإسناد الإشراف على قسم اللغة الروسية إليها، بالإضافة إلى تكليفها من جانب رئاسةالجمهورية في نفس العام بمهمة قراءة الصحف الروسية وترجمة مقتطفات منها، واستمرتتقوم بذلك العمل حتى عام 1978، بالإضافة إلى القيام بالترجمة الفورية في المؤتمراتالدولية.
وفي عام 1969م تم إسناد رئاسة قسم اللغة الروسية إليهارسميًّا، ثم تولت ما بين عامي 1973 و1981 رئاسة قسم اللغات السلافية الذي ضم إلىالروسية اللغتين التشيكية والمجرية، وفي عام 1995 أصبحت أستاذًا متفرغًا في القسمذاته بعد بلوغها سن المعاش.

التميز والالتزام

مع بداية عقد الثمانينيات تصدت "سمية عفيفي" لترجمةالأدب الروسي، فقامت بترجمة عدد من المسرحيات وقصص الأطفال وغيرها، ولم تكتف بدورهاكأستاذة جامعية تقوم بالإشراف على رسائل الدكتوراة والماجستير فقط، بل قامت بإنجازعدد من الأبحاث الأكاديمية في مجال اللغويات وتدريس الروسية للأجانب.‏
وفي عام 1990م قامت سمية عفيفي بترجمة 4 كتيبات للروسيةعن العبادات الإسلامية للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، لاقت إقبالاً كبيرًا فيالجمهوريات الإسلامية المستقلة عن الاتحاد السوفييتي‏، فأوكلت إليها وزارة الأوقافترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الروسية، فبدأت في الترجمة عام‏ 1995‏ وانتهتمنها عام 2000م تحت إشراف الأزهر، ووزارة الأوقاف‏ المصرية، والمجلس الأعلى للشئونالإسلامية، وقد قامت "سمية" بترجمة 24 جزءا، بينما ترجم الأجزاء المتبقية الدكتورعبد السلام منسي.
وأمضت "سمية" السنوات الخمس في ترجمة معاني القرآن كمايقول ولداها في شبه اعتكاف، حيث أمضت وقتًا طويلاً في قراءة التفاسير المختلفةودراستها، بالإضافة إلى الاستعانة بنصائح شيوخ الأزهر، وخصصت وقتها كله لترجمةالمعاني ولم تهدر منه شيئًا، حتى إنها قلصت أنشطتها الاجتماعية لتستطيع إنجازالترجمة ليستفيد منها 70 مليونا من المسلمين العطشى للقرآن في تلك الجمهورياتالروسية المستقلة الذين عانوا طويلاً من الشيوعية.
وعلى الرغم من ظهور ترجمات روسية لمعاني القرآن الكريممنذ القرن الثامن عشر كما تقول أ.د. مكارم الغمري عميدة كلية الألسن وأستاذة الأدبالروسي، فإنها جميعًا كانت على أيدي الروس ممن درسوا اللغة العربية، حتى جاءت"سمية" وقامت بترجمة معاني القرآن فكانت أول مترجمة عربية، حيث ترجمت المنتخب فيتفسير القرآن، أو ما يسمى الترجمة المصرية، ولاقت هذه الترجمة قبولاً واستحسانًالدى الشعوب الناطقة بالروسية.
وقد توالت ترجمات "سمية" للكتب الإسلامية إلى اللغةالروسية، فقدمت للروسية كتاب "العقيدة الصحيحة ونواقض الإسلام" للشيخ عبد العزيز بنباز، و"حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين" للدكتور حمدي زقزوق، كما ترجمت عنالإنجليزية للمساهمة في الموسوعة العربية العالمية، وصدر لها نحو 40 بحثًا منشورًاباللغات‏:‏ الروسية والعربية والإنجليزية في مختلف المجالات.

‏جوائز ومناصب

حصلت "سمية عفيفي" على عدد من الجوائز على بحوثهاالعلمية، فحصلت على جائزة البحوث الممتازة بجامعة عين شمس عام 1975، وميداليةإسكندر بوشكين للغة الروسية التي يمنحها الاتحاد الدولي لأساتذة اللغة الروسيةوآدابها عام ‏1985، ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى عام‏ 1995‏ من رئيسالجمهورية‏، وجائزة جامعة عين شمس التقديرية عام ‏2000.‏
وشغلت عدة مناصب منها: عضوية لجنة الترجمة بالمجلسالأعلى للشئون الإسلامية، كما قامت بإلقاء محاضرات تدريبية حول طرق تدريس اللغةالعربية لغير الناطقين بها من الجمهوريات الإسلامية المستقلة عن الاتحاد السوفيتي‏،كما شاركت في العديد من المؤتمرات العلمية والبحثية‏.

سمية الإنسانة.. عاشقة العلم

لم تتوقف "سمية" عن طلب العلم واكتسابه طوال حياتها،فعلى الرغم من حصولها على الدكتوراة عام 1964، فإنها عادت إلى مقاعد الدراسة لتحصلعلى الماجستير في تدريس اللغة الإنجليزية للأجانب عام 1985 من الجامعة الأمريكيةبالقاهرة، وهو ما يكشف عن صدق عزيمتها في طلب العلم.
وقد امتد عشقها للمعرفة إلى ولديها، فكلاهما حاصل علىالدكتوراة: ياسر في الأشعة التشخيصية بجامعة عين شمس، وخالد في هندسة النقل حيثيعمل أستاذاً بالمعهد القومي للنقل، وتؤكد الدكتورة "شيرين علوان" زوجة الابنالأكبر، والحاصلة -مؤخراً- على الدكتوراة، أن الدكتورة "سمية" كانت حريصة علىاحتضان أحفادها يومياً لإتاحة الوقت والمناخ الملائمين للزوجة والابن لإنهاءرسالتيهما.
أما "نادية الحسيني أبو فرحة" زوجة ابنها الأصغروتلميذتها في الوقت ذاته، فكانت تمازحها وتقول لها: "إن من ينضم إلى عائلة عفيفيعليه ألا يقبل لنفسه الحصول على الماجستير فقط".
وكانت "سمية" قريبة من طلابها ولا تبخل عليهم بالنصيحةأو العون، فكانت تمدهم بالكتب والقواميس النادرة والحديثة، وكان مكتبها بالكليةمفتوحا للجميع، وكانت تحرص على تزيين الصفحة الأولى لكتبها بالدعاء القرآني: "وقلرب زدني علماً"، وكانت ضد احتكار العلم؛ فكانت توصي خريجي القسم بكتابة ما يستجد منمصطلحات متخصصة في دفتر خاص، ثم تقوم بتصويره بعد ذلك وتوزيعه على طلبة الليسانسحتى تتحقق الاستفادة للجميع.












التوقيع

انني اؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الايمان اقوى من كل سلاح.
 aliwan غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للروسية, القرآن, ترجمانة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حياة السلف في رمضان الذهبي الكشكول 5 22-Aug-2011 02:22 PM
كلمة و كليمة .... مع الأستاذ مصطفى صادق الرافعي أبو خيثمة استراحة التاريخ 14 17-Sep-2010 03:29 PM


الساعة الآن 03:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع