:: رحيل المؤرخ شوقي ابو خليل رحمه الله (آخر رد :ماجد الروقي)       :: حكم الخروج على الحاكم. (آخر رد :guevara)       :: علامة الزمان و دو الوزارتين : لسان الدين بن الخطيب (آخر رد :guevara)       :: السلطان محمد الأول / الجلاد (آخر رد :aliwan)       :: الرد على من قال بان مالك الأشتر من قتلة عثمان !! و ترجمة له (آخر رد :أحمد11223344)       :: "أردوغان" أجود أنواع البلح في لبنان (آخر رد :هند)       :: من اجمل القصائد التي كتبها المتنبي (آخر رد :aliwan)       :: التفاضل بين جنس العرب وجنس العجم (آخر رد :الذهبي)       :: العصر الفارسي..........والعرب (آخر رد :الذهبي)       :: ريتشارد قلب الأسد (آخر رد :aliwan)      

منتديات حراس العقيدة


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
23-Aug-2010, 11:54 PM   رقم المشاركة : 1
مشتاق للجنة
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود حضرموت
  الحالة :
(iconid:31) هكذا كان الصالحون

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:
ما أحوجنا في هذا الزمن إلى التعرف على أحوال الصالحين وأخبار العابدين وسيرة العلماء الربانيين العاملين، فإن النظر
إلى صفاتهم والتعرف على أخبارهم والاطلاع على أحوالهم لها فوائد منها:
١- تقوية العزيمة وشحذ الهمة في الوصول إلى ما وصل إليه هؤلاء الأخيار.
٢- النظر إلى النفس بازدراء ونقص.
٣- تبصير القلوب والعقول إلى أخلاق وصفات وعبادات قد غفلنا عنها في حياتنا اليومية.
فجاء هذا البحث الذي ليس لي فيه جهد إلا الجمع والتهذيب والاختصار والترتيب، وكله أخذته من كلام أهل العلم
والدراية من المتقدمين والمتأخرين رحمهم الله رحمة واسعة وأسكننا وإياهم فسيح الجنان ومحل الرضوان فهو المستعان
وعليه التكلان وقد جمعت هذه المادة لتكون عونا على للتعرف على صفات وأخلاق الصالحين، ويستفيد منها الجميع
من دعاة وخطباء وأئمة مساجد وحتى عامة الناس .
( فاعبده واصطبر لعبادته )
قال السعدي: أي: اصبر نفسك عليها وجاهدها، وقم عليها أتم القيام وأكملها بحسب قدرتك، وفي الاشتغال بعبادة ·
الله تسلية للعابد عن جميع التعلقات والمشتهيات.
من أحسن العبادة: أن يمتلئ قلب العبد من حب الطاعة فإذا فاض عملت الجوارح على قدر ما رأت من القلب فربما ·
كانت الجوارح في العبادة والقلب في البطالة.
عبادات يفضلها بعض السلف: ·
- عن عائشة رضي الله عنها قالت: إنكم لتغفلون أفضل العبادة: التواضع.
- قال الحسن البصري: أفضل العبادة الصلاة في جوف الليل وقال : هو أقرب ما يتقرب به إلى الله عز و جل

كيف تعرف قربك من الله : قال ابن القيم: فعلى قدر القرب من الله يكون اشتغال العبد به ·
من هو الفقيه ! : قال الأوزاعي: أنبئت أنه كان يقال : ويل للمتفقهين لغير العبادة والمستحلين الحرمات بالشبهات. ·
- قال بعض الحكماء: الفقيه بغير ورع كالسراج يضيء البيت ويحرق نفسه


الحياء من الله :أن يستحيي العبد من الله من أن يتقرب إليه عز وجل بصلاة جوفاء خالية من الخشوع والخوف، ·
فالشعور بالاستحياء من الله يدفع المسلم إلى إتقان العبادة والتقرب إلى الله بصلاة خاشعة فيها معاني الخوف والرهبة.

كيف تسير إلى الله : قال ابن القيم: العبد يسير إلى الله بين مطالعة المنة ومشاهدة التقصير. ·

متى تجد حلاوة العبادة: ·
- قال بشر بن الحارث: لا تجد حلاوة العبادة حتى تجعل بينك وبين الشهوات حائطا من حديد.
- وقال يحيى بن معاذ: سقم الجسد بالأوجاع وسقم القلوب بالذنوب فكما لا يجد الجسد لذة الطعام عند سقمه فكذلك
القلب لا يجد حلاوة العبادة مع الذنوب.
- قيل لوهيب بن الورد: أيجد طعم العبادة من يعصي قال لا ولا من يهم


ما هو حق الله علينا ؟ : حق الله علينا أن نعبده ولا نشرك به شيئاً، وألا نصرف شيئا من العبادة لأحد غير الله ·
جل وعلا، لأن الذي يستحق جميع أنواع العبادة هو الله جل جلاله، لا توحيد إلا له، ولا إذعان إلا له، ولا انقياد
ولا ذبح ولا نذر إلا له، ولا حلف إلا به، ولا طواف إلا ببيته؛ولا حكم إلا له لأنه وحده هو الذي يستحق أن يعبد.
دخل الحسن البصري المسجد فقعد إلى جنب حلقة يتكلمون، فأنصت لحديثهم، ثم قال: هؤلاء قوم ملوا العبادة، ·
ووجدوا الكلام أهون عليهم، وقلّ ورعهم فتكلموا.
روح العبادة: هو الإجلال والمحبة، فإذا خلى أحدهما عن الآخر فسدت العبودية. ·
لماذا نحرم من العبادة: ·
- قال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم مكبل كبلتك خطيئتك.
- قال أبو سليمان الداراني: : لا تفوت أحدًا صلاة الجماعة إلا بذنب.
- قال رجل لإبراهيم بن أدهم : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواءً قال : لا تعصيه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في
الليل فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف ، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .

كيف تركها؟ قال أبو سليمان الداراني: ليس العجب ممن لم يجد لذة الطاعة إنما العجب ممن وجد لذتها ثم تركها كيف ·
صبر عنها.







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
الصالحون, هكذا, كان

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي
الانتقال إلى العرض المتطور
الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لبنان ................ورياح التغيير الأثيري التاريخ الحديث والمعاصر 500 06-Jul-2010 09:42 AM
لك الله ...يا غزة (مقالات خاصه بالعدوان على غزه ) صلاح الدين الشريف التاريخ الحديث والمعاصر 285 16-Jun-2010 10:37 AM
قُصّوا شواربكم واحلقوها يا نساء بلحى وشوارب!! سيف التحرير التاريخ الحديث والمعاصر 5 15-Mar-2010 07:43 AM
حزب الله يجتاح تل أبيب !! فولتير الكشكول 41 10-Oct-2008 01:31 AM
بمصطلح الإرهاب هضم الغرب حقوق الإنسان وعطل القوانين وجعله علماً على الإسلام والمسلمين أبوهمام الدُّريدي الأثبجي التاريخ الحديث والمعاصر 2 24-Jun-2008 06:33 AM


الساعة الآن 10:29 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0