منتدى التاريخ

منتدى التاريخ (http://vb.altareekh.com/)
-   التاريخ الحديث والمعاصر (http://vb.altareekh.com/f47/)
-   -   إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (http://vb.altareekh.com/t54262/)

النسر 08-Sep-2010 11:28 AM

إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟





الحبيب الأسود:


في الوقت الذي لا تجد دولة الكيان الصهيوني أي حلّ أمامها غير التقلص والانكماش، بدأت إيران في التوسّع والتمطط، وفي حين لا تجد تل أبيب من يتعاطف معها سرا أو علنا في بلاد العرب، أو يجاهر بدعم مشروعها العنصري في المنطقة، تجد طهران داعمين ومساندين لها وأذرعا ممدودة للدفاع عن أهدافها الإمبراطورية التوسعية التي تستهدف الوطن العربي والعالم الإسلامي.

وفي حين تعلن الحكومات والأنظمة العربية معاداتها لإسرائيل ودفاعها عن الحق السوري في استعادة الجولان، والحق اللبناني في استعادة مزارع شبعا وكفرشوبا إلى جانب الدفاع عن ضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وإعادة اللاجئين إلى أرضهم المغتصبة، يصمت العرب، شعوبا وأنظمة وجامعة وإعلاما ومثقفين، عن مأساة القطر الأحوازي المحتل منذ 85 عاما!! ولا يتحدثون إلا باستحياء عن الجزر الإماراتية المحتلة، ويقفون عاجزين أمام الاحتلال الفارسي المبطن للعراق، وأمام التدخل السافر في اليمن ولبنان وفلسطين، وأمام التغلغل الإيراني ثقافيا وإعلاميا في الوطن العربي، وعمليات التشييع التي يقودها الإيرانيون في الأقطار العربية وفي دول الجوار، وخاصة الجوار الإفريقي.

وفي حين لا يقبل اليهود بفكرة تهويد البشر ويكتفون بتهويد المواقع، يسعى نظام الملالي في طهران إلى تكفير أغلبية المسلمين من أتباع مذهب أهل السنة والجماعة، ويعتبرونهم ضالين إلى أن يعودوا إلى "رشدهم" بتبني مذهب الإمامية الإثني عشرية.

وتعمل السفارات والمراكز الثقافية الإيرانية في العواصم العربية، والفضائيات ووسائل الإعلام ودور النشر ومواقع الإنترنت الشيعية المتطرفة إلى اختراق العقل العربي والهيمنة عليه وتطويعه للسير في فلك المشروع الإمبراطوري الفارسي.

وإذا كان الكيان الصهيوني عدوا مكشوفا، فإن إيران اليوم عدو يحاول التخفي تحت شعارات الأخوة الإسلامية والجوار الإقليمي والدفاع عن القضايا العربية، غير أن مؤامراته المعلنة تثبت أن ما خفي كان أعظم، وأن الحقد الفارسي على القومية العربية وعلى تاريخ الأمة ورموزها وأبطالها وعقائدها أضحى مكشوفا؛ كما أن الأطماع الفارسية في الخليج العربي باتت سافرة، والتحكم الإيراني في مقاليد الوضع العراقي وتصفية رجال وقادة النظام الوطني في بغداد وضباط الجيش المنحل بأمر بريمر، والعلماء والأكاديميين وأبطال المقاومة في بلاد الرافدين، يؤكد أن دور طهران تخريبي بالدرجة الأولى، وأن هدفه هو اختراق الوطن الكبير عبر البوابة العراقية. أما الأطماع الإيرانية في البحرين فهي قديمة قدم التاريخ، وهي تتجدّد اليوم وتتسع لتشمل الجزيرة العربية والشام وشمال إفريقيا.

أما عن التكامل اليهودي– الصفوي، والصهيوني– الإيراني في ابتزاز العرب والهيمنة على الأمة وتخريب العقيدة والاستنقاص من شأن الجنس العربي فله من الدلائل ما يكفي للكشف عن حقيقته وخلفيته وأهدافه..



Alarab Online. © All rights reserved.

mohamade 08-Sep-2010 03:42 PM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر (المشاركة 321147)

في الوقت الذي لا تجد دولة الكيان الصهيوني أي حلّ أمامها غير التقلص والانكماش، بدأت إيران في التوسّع والتمطط، وفي حين لا تجد تل أبيب من يتعاطف معها سرا أو علنا في بلاد العرب، أو يجاهر بدعم مشروعها العنصري في المنطقة، تجد طهران داعمين ومساندين لها وأذرعا ممدودة للدفاع عن أهدافها الإمبراطورية التوسعية التي تستهدف الوطن العربي والعالم الإسلامي.

وفي حين تعلن الحكومات والأنظمة العربية معاداتها لإسرائيل ودفاعها عن الحق السوري في استعادة الجولان، والحق اللبناني في استعادة مزارع شبعا وكفرشوبا إلى جانب الدفاع عن ضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وإعادة اللاجئين إلى أرضهم المغتصبة، يصمت العرب، شعوبا وأنظمة وجامعة وإعلاما ومثقفين، عن مأساة القطر الأحوازي المحتل منذ 85 عاما!! ولا يتحدثون إلا باستحياء عن الجزر الإماراتية المحتلة، ويقفون عاجزين أمام الاحتلال الفارسي المبطن للعراق، وأمام التدخل السافر في اليمن ولبنان وفلسطين، وأمام التغلغل الإيراني ثقافيا وإعلاميا في الوطن العربي، وعمليات التشييع التي يقودها الإيرانيون في الأقطار العربية وفي دول الجوار، وخاصة الجوار الإفريقي.

وفي حين لا يقبل اليهود بفكرة تهويد البشر ويكتفون بتهويد المواقع، يسعى نظام الملالي في طهران إلى تكفير أغلبية المسلمين من أتباع مذهب أهل السنة والجماعة، ويعتبرونهم ضالين إلى أن يعودوا إلى "رشدهم" بتبني مذهب الإمامية الإثني عشرية.

وتعمل السفارات والمراكز الثقافية الإيرانية في العواصم العربية، والفضائيات ووسائل الإعلام ودور النشر ومواقع الإنترنت الشيعية المتطرفة إلى اختراق العقل العربي والهيمنة عليه وتطويعه للسير في فلك المشروع الإمبراطوري الفارسي.

وإذا كان الكيان الصهيوني عدوا مكشوفا، فإن إيران اليوم عدو يحاول التخفي تحت شعارات الأخوة الإسلامية والجوار الإقليمي والدفاع عن القضايا العربية، غير أن مؤامراته المعلنة تثبت أن ما خفي كان أعظم، وأن الحقد الفارسي على القومية العربية وعلى تاريخ الأمة ورموزها وأبطالها وعقائدها أضحى مكشوفا؛ كما أن الأطماع الفارسية في الخليج العربي باتت سافرة، والتحكم الإيراني في مقاليد الوضع العراقي وتصفية رجال وقادة النظام الوطني في بغداد وضباط الجيش المنحل بأمر بريمر، والعلماء والأكاديميين وأبطال المقاومة في بلاد الرافدين، يؤكد أن دور طهران تخريبي بالدرجة الأولى، وأن هدفه هو اختراق الوطن الكبير عبر البوابة العراقية. أما الأطماع الإيرانية في البحرين فهي قديمة قدم التاريخ، وهي تتجدّد اليوم وتتسع لتشمل الجزيرة العربية والشام وشمال إفريقيا.

أما عن التكامل اليهودي– الصفوي، والصهيوني– الإيراني في ابتزاز العرب والهيمنة على الأمة وتخريب العقيدة والاستنقاص من شأن الجنس العربي فله من الدلائل ما يكفي للكشف عن حقيقته وخلفيته وأهدافه..



alarab online. © all rights reserved.

السلام عليكم
....اخ النسر اقسم لك وبعدما قرات لك المقال احسست بالشفقة ليس عليك فقط وانما علي الانسان العربي ككل لان تسعون بالمئة منهم يحملون هذا التفكير وعرفت حينها ان الانسان العربي مسكين ومغلوب علي امره كيف لا والمدارس العربية جعلت منه انسان يفكر علي حسابها وكما تريده هي ان يفكر والذنب ليس ذنبه واحسست صدقني اخي بعد قراءة هذا المقال ان الانسان العربي بعيد 300سنة عن العالم المعاصر واحسست بشعور انه صعب لهذا الانسان ان يغير نفسه الي الاحسن وصعب عيه مواكبة الركب الحضاري وهو يفكر هكذا تفكير .ووصلت الي النتيجة والتي كانت منذ وقت طويل غائبة عن مخيلتي ولم اتوصل اليها والنتيجة هاته هي سبب بقاء العالم العربي متخلف واخر الشعوب وتيقنت ان السبب وهو تخلف وبدائية التفكير العربي.

mohamade 08-Sep-2010 04:36 PM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
....اولا اخي لدي طلب بسيط هل من الممكن عندما احد منا يضع او يكتب مقال هنا يكتبه بقليل من المنهجية العلمية والعقلية خاصة ويجب الواحد منا ان يدقق في مفرداته لاني اعتبرك اخي انا انسان مثقف ولا تكتب شئ لا يقبله العقل ...فعلي سبيل المثال اخي عدة مرات كررت مصطلح الوطن العربي وانا اخي اعرف ان اي انسان داخل وطنه يتنقل فيه بحرية دون تاشيرات ودون جواز سفر وانت تتحدث عن الوطن العربي لكن اخي لا توجد دولة عربية وحيدة تستطيع الدخول لها من دون تاشيرة اضافة اخي انه توجد بعض الدول العربية حتي الحدود بينها مغلقة لفترات طويلة فاين الوطن العربي الذي تتحدث عنه.اذا قل العالم العربي اخي وليس الوطن العربي لانه مصطلح خاطئ.
....اخي تقول في المقال في حين لم تجد تل ابيب من يتعاطف معها انا اعرف اخي ومنذ وقت طويل حتي منذ اتفاقية كامب ديفيد ان تل ابيب تتعاطف معها اولا مصر وهي من اكبر المتعاطفين والمدعمين ثانيا اخي تاتي السعودية ومن بعدها الاردن ويعتبر المحور هذا المتعاطف الاكبر وبدون اسرائيل لم تكن تصل الي ماهي عليه اليوم فمعلومتك اخي خاطئة واري ان طهران هي التي لا تجد الان من يتعاطف معها لان جميع الدول العربية في المشرق مشاركة في الحصار الاقتصادي المفروض عليها الا القليل منهم بعض دول الخليج ودول بلاد المغرب.
وكلامك اخي هذا عن ايران وعن دعوتهم الي تكفير معضم المسلمين ***هاته هي الفتنة بعينها وانت تدعوا لها الان ***علما ان الله صبحانه وتعالي نهانا عنها في سورة البقرة **الفتنة اشد من القتل**وبين لنا انها كبيرة من الكبائر ووصفها لنا صبحانه بانها اكثر من ان تقتل.فايران اخي دولة اسلامية وجميع سكانها مسلمين وانت اخي تدعوا بكلامك هذا الي الفتنة مع اخوان لك في الاسلام وانت تدعوا الناس لكره اخوان لك في الاسلام .اخي هذا لايجوز.
اضافة انك تقول يتخفون تحت الاخوة الاسلامية ....ماهذا يااخي كلام خطير يقول تعالي***يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم***اخي اخوان لك مسلمين تتهمهم في اسلامهم اخي سوف تحاسب عند الله بكلامك هذا ...واتهامك هذا ياتي لسبب واحد ان ايران لها طموح في المنطقة وهو التقدم والالتحاق بالركب الحضاري في الوقت الذي تجد فيه العالم العربي يتصدر قمة التخلف فيااخي اذا اراد العالم العربي يبقي في تخلفه وهم مسلمين فليس كل المسلمين يريدون البقاء في تلك المرتبة المنحطة فايران لها طموحات علمية يااخي فلا تتهمها وراجع نفسك اخي بالاية الكريمة السابقة.
هذا من جهة ومن جهة اخري ان كانت صحيح ان ايران لها نوايا خفية في ان تصبح قوة اقليمية ومسيطرة وذات نفوذ فهذه اخي طبيعة بشرية ارجع للوراء قليلا في الخمسينيات والستينيات عندما كان جمال عبد الناصر في مصر وسوريا يدعوان لفترة طويلة الي القومية العربية والوحدة العربية الم يكن عبد الناصر يبحث عن الزعامة العربية والسيطرة علي جميع الدول العربية تحت غطاء الوحدة وهذا الامر اخي كل دارس لتاريخ يعرفه ولا يخفي علي احد اذن اخي ليس الفرس وحدهم يريدون الزعامة والسيطرة وانما في وقت من الاوقات حتي العرب كانوا يبحثون عنها وكانوا يعملون اي شئ من اجل ذالك.
في الاخير تتحدث عن التكامل الصهيوني الايراني يااخي لا اعرف هاته العبارة مقصودة او انها زلة لسان لانه ياخي نعرف نحن والعالم كله ان التكامل يوجد بين الصهاينة وبين ليس ايران واعرف انها غير مقصودة وانما بين مصر والسعودية والاردن وغير ذالك والدليل علي كلامي الحرب الاخيرة علي غزة والتي كانت بموافقة مصرية مئة بالمئة وراينا كيف انه غزة تقصف والرضع يموتون ومعبر رفح مغلق ومصر تنتضر متي يموتون الغزاويون حتي تفتح المعبر من اجل دخول ليس المساعدات وانما القوات الصهيونية.والعالم كله يلاحض المواقف المشرفة لايران وتركيا والتخاذل العربي ....مهذا يااخي انا شخصيا استحيي ان اقول كلام مثل هذا.تحياتي

النسر 09-Sep-2010 10:44 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
يا حبيب هذه ثقافه دينيه وليست سياسيه جتى تشفق وتهلل

الشيعه مرفوضه وكادت ان تخرج من رقبة الإسلام والأدهى حين تختلط بالفارسيه

هذا خطي ضد إيران منذ البدايه ولك العوده للمقالات المنقوله الخاصه بي وارى انها بخطورة الكيان وادهى وامر وهما وجهان لعمله واحده

هذا لا يعني اني مع الأنظمه العربيه كما لمحت في تعقيبك

انا ضد كل ما هو يستهين بالشعوب الإسلاميه تحت غطاء الإمبرياليه والعلمانيه والإسلاميه فكله مرفوض بالنسبه لي

اراك تدافع عن إيران بشده وكنت تهاجم حماس بشده وهم يتلاعبون بنفس الطريقه طمعا في السيطرة والسلطه

نحن دمي اخي في ايدي انظمتنا من اول المغرب العربي الى المحيط

سيطره صهيونيه إيرانيه ملعوبه

هل لك ان تفسر لي ما سبب إضطهاد السنه في الأحواز

سبب إحتلال اراضي عربيه

سيطرة الشيعه على العراق ؟؟

سيطرة حزب الله على لبنان والإتجاه لخرابه ؟؟

نشر المذهب الشيعي المنحل في الدول الإسلاميه

اخي هم اهل فتنه على مدار التاريخ ... وتخلفنا لن يجعلنا ننسى الفرس واليهود في قارب واحد لا ينفصل

وارى ان حروبنا القادمه ستكون مع بني صهيون وبني فرس والأيام بيننا


اما عبد الناصر والسادات ومبارك وجميع حكامنا الأفاضل دون إستثناء فإلى مذبلة التاريخ دون إستثناء من الخليج الي المجيط

والإنتباه من الشعوب يأتي ضد كل ما هو مصهين مهلل مدافع ممجد وكل ما هو مفرس متشيع منحرف

لن يعود الدين الحق الا بالقضاء على هؤلاء

كما ارجوك اخي ان لا تنتهز كل فرصه للهجوم على دوله بعينها لأني منها فهذا هو التخلف بعينه الذي تشتكي منه

فعندما نقول وننقد نسمي الأسماء بمسمياتها وليس باسماء دول رفع شأنها في قرأن الله

نتكلم عن نظام ولا نتكلم عن شعوب

اما انت بالفعل تعيش في أحلام ان القوه ستأتي بأحضان علوم اوربا وقوة ووحضاره بني صهيون واصالة بني فرس واولاد اتاتورك

وتتناسى ان القوة ستأتي بيد المسلمون الموحدون المؤمنون المتمسكون بثوابتهم القيمه المتجنبون والمحاربون للمرجفون دعاة تحطيم النفسيات وتعظيم الأعداء

وتتناسى ايضا ان جميع حروب المسلمين على مدار التاريخ جاء بها النصر وهم اشد ضعفا و تخلفا والفرق انهم قالوا اشهد ان لا إله الا الله وان محمدا رسول الله من قلوبهم إيمانا وإحتسابا

ولم يقولوا اشهد ان عليا ولي الله ولم يقولو شالوم ولم يقولو god ولم يمنعو اولادك من دخول مكان لأنهم محجبات تحت سياسة المقبور اتاتورك هذا حدث معي في دولة الكرامه كما تدعي

اعيش متخلفا كما تقول خير من اتبع سياستك التي ترى كل ما حولها يعيش في غياهب الظلام

نحن ليس كذلك, ولكن إختلاط شعوبكم قليلا بالغرب وتأثرهم بها جعلت هذا فكر جل شعوبكم للأسف وهذا موضوع يحتاج دراسه كبيره هدانا وهداكم الله

والسلام لمن إتبع الهدى

لن اقل لك شالوم او god bless you او اسلم عليك سابا الصحابه وازواج الرسول كالدول التي تدافع عنها بل ساقول لك بلغتي لغة المتخلفون كما تتدعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

hichem 12-Sep-2010 12:55 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
تحية السلام و بعد
شكرا كثيرا أخي النسر على اثارة هذا الموضوع و أنا شاكر لك شخصيا على اثارته في هذا الوقت
قبل كل شيء أنا أتفق في كثير مما ذهب إليه أخي محمد في رده و أزيد على ذلك مايلي
ما دام جعلت الأمر دينا و عقيدة فلنبدأ من حيث أردت كما جاء في ردك
يقول الله تعالى في محكم تنزيله " لتجدن أشد عدواة للذين آمنوا اليهود و الذين أشركوا " و فوقه قوله " لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم " ز لمك لم يتكلم في نص على لايهود و المشركين إلا تكلم عليهم بالعداوة أي أنهم أعداء المسلمين بدرجة الله ... سؤال
كيف لي و الله تعالى الأعلم بالخلق و الغيب و رسوله لا يخبرنا عاى الشيعة و خطرهم و عداوتهم ؟
كيفما حاولت الاجابة على السؤال لتبرير موقفه أراه شكا و و ظنا في الله تعالى و في رسوله و أداءه للأمانة اللتي كله الله بها و هذ=ا لا محال يجرك إلى الكفر و أنا لا أريد تكفيرك و لا قوق قول عظيم فيك أخي نسر فهذا الأمر خطير جدا و لا أريد الخوذ فيه حتى لا يأول قولي ... و أقول أن الله تعالى أعلم بأعداءه و أعداء الاسلام و المسلمين و قد دلهم عليهم فكيف تصرفنا عليهم و الله يدعون إلى الحذر منهم ... و اليهود على الأمة جاثمون و فوق صدرها رابضون و لا أرى خيرا لنا يريدون تقدم بسياسة معلومة عدوا ليس بعدو قبل العدو الذي نحن في مواجهته مطالبون .... و أنا ارى أن ربنا و ديننا و عقيدتنا تطالبنا بالمواجهة الحذر كل الحذر من اليهود لا من الشيعة

mohamade 12-Sep-2010 04:44 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
السلام عليكم
غريب امرك يااخي النسر مهذا الكلام ***سيطرة حزب الله على لبنان والإتجاه لخرابه ؟؟ ***
والله اتعجب لما تقوله يااخي حزب الله كيفما كان هو مقاومة شريفة تدافع ان ارضها بكل بسالة وعلم اخي ان حزب الله هاته المقاومة او هذا الحزب الذي تقول نه ينشر الخراب في لبنان فيه قلة من الرجال فعلوا مع العدو الصهيوني في 2006 مالم يستطع فعله جميع حكامك العرب منذ 1947الي يومنا هذا .هذا من جهة
من جهة اخري كيف تقول ياخي وبكل بساطة ***إختلاط شعوبكم قليلا بالغرب وتأثرهم بها جعلت هذا فكر جل شعوبكم للأسف***كيف يااخي وبكل بساطة تحكم علي هاته الشعوب ....والله ياخي اعطيك جواب واحد علي هذا واقول لك تفضل بزيارة هاته الشعوب التي قلت عنها انها مختلطة بالغرب ومتاثرة بها زرها وختلط بينهم قليلا وسوف تعرف هذه الشعوب جيدا
اخي لم اكن اتوقع منك جملة مثل هاته ومشكل عندنا اليوم مثل هذا السلوك وهو اننا نحكم علي الاخرين بسرعة وبدون معرفة ونتصور اشياء غير موجودة .الشعوب التي وصفتها بهذا الوصف يااخي عانت من بطش الاستعمار اكثر من قرن ونصف من الاستعمار وعمل هذا الاخير وجند كل الوسائل من اجل القضاء علي هوية هاته الشعوب بما فيها الاسلام تصور معي قرن ونصف من الحتلال ولكن الشعوب التي قلت عنها انها متاثرة بالغرب وحكمت علي فكرهم جميعهم استطاعوا اخي الدفاع عن الاسلام والمحافظة عليه بكل الوسائل والنتيجة ياخي مغرب اسلامي من المحيط حتي الخليج ولولا البسالة التي قدموها اخي لا كانت بلداننا اليوم مصيرها مصير الاندلس ....فعيب ان تنعتها بهذا النعت.

ابوعابد 12-Sep-2010 08:35 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohamade (المشاركة 321196)
وعلم اخي ان حزب الله هاته المقاومة او هذا الحزب الذي تقول نه ينشر الخراب في لبنان فيه قلة من الرجال فعلوا مع العدو الصهيوني في 2006 مالم يستطع فعله جميع حكامك العرب منذ 1947الي يومنا هذا ..

هذه معلومة غير صحيحة.
خسائر الجيش الاسرائيلي جراء هجوم الجيش المصري في 1973 تعد بالالاف و خسائره في 2006 لا تتعدى المائتين. راجع ويكيبيدا ان شئت.

حزب الله هذا او كما يسميه البعض حزب اللات قوة حرس حدود اوجدها الغرب و اسرائيل لتمنع الفلسطينيين السنة من القيام بعمليات عبر الحدود كما كان دابهم منذ سقوط فلسطين و بعد ان اثبت الحزب نجاحه و امن الحدود الاسرائيلية بدا يضطلع بدور مهم في اخضاع مسلمو لبنان المساكين و السيطرة عليهم لان القبضة المارونية ليست بالشدة المطلوبة.

اخيرا اذا كان البعض يتعجب من عدم ادراج حزب الله في لائحة اعدى اعداء الاسلام مع اليهود و الذين اشركوا فاعلم ان القران لم ينزل كدليل الهاتف يحمل اسم كل مشرك و طائفة مرتدة و قد اعلمنا رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلم ان امتنا ستفترق الى بضعة و سبعين فرقة كلهم في النار الا واحدة.فهناك الكثير ممن يرون ان الشيعة و اسمها في المراجع الشرعية الراوافض و الباطنية طائفة مرتدة مشركة، و الا ما قولك في من يرمي امهات المؤمنين بالزنا بعد ان براهم الله في قرآنه و ما قولك في من ادعى ان قراننا ناقص و ان لديه وريقات مخفيات منه؟و ما رايك في من قال ان ائمته الاثنى عشر اقرب الى الله من الانبياء و الملائكة و يعلمون الغيب؟لعلك تحتاج ان تمضي يوما او يومان في دراسة عقائدهم و ردود اهل السنة عليها التي تروج في منتديات الانترنت هذه الايام بعد ان انكشفت مؤامراتهم على المسلمين و اكثروا من ثقب رؤوس سنة العراق بالمثاقيب الكهربائية و هو ما لم يفعله اليهود حتى يومنا هذا.و اسال مئات الجثث في مشرحة بغداد تجيبك.


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم"انا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء و لو كان محقا"(ابو داود و الترمذي)

النسر 14-Sep-2010 08:23 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

التأثر بحزب الله وكل ما هو شيعي هو الطرق الى الهلاك ولن ينجو الا من رحم ربي

ولا زلت اقول الأيام بيننا وهي الكفيله بالرد على الأقاوييل

ولكن امة الإسلام لن تكون ولم تكون متخلفه ,, التخلف يأتي من شخص متأثر بكل ما يبعده عن الطريق الصواب والحق

mohamade 14-Sep-2010 02:32 PM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النسر (المشاركة 321254)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

التأثر بحزب الله وكل ما هو شيعي هو الطرق الى الهلاك ولن ينجو الا من رحم ربي

ولا زلت اقول الأيام بيننا وهي الكفيله بالرد على الأقاوييل

ولكن امة الإسلام لن تكون ولم تكون متخلفه ,, التخلف يأتي من شخص متأثر بكل ما يبعده عن الطريق الصواب والحق

السلام عليكم
والله يااخي اتمني وادعوا الله من ان ياتي يوم تفيق فيه ياخي انت ومن معك من الاحلام التي انتم فيها.
نستغرب يااخي من بعض الكلام الذي تقوله وعلي سبيل المثال*** ولكن الامة لن تكون ولم تكون متخلفة ***
مهذا ياخي ضننت انك في عصر نحن لسنا فيه كل هذا التخلف والانحطاط والانبطاح الذي تعيش فيه الامة وتقول انها لن ولم تكون متخلفة ...مهذا الكلام هاته والاوهام هي التي جعلت من الامة امة نائمة ولايمكن لها ان تستفيق لانها وبكل بساطة ان استفاقت ستجد نفسها بعيدة ملايين السنين عن العالم ولذا تجد البعض الم اقول الكثير من الشعوب الاسلامية خاصة منهم اولئك الذين يضعون انفسهم بانهم دعاة ورجال دين يتغنون بمثل هاته الشعارات الرنانة بان العالم الاسلامي والامة الاسلامية امة مزدهرة ورغم كل هذا التي هي فيه تبقي امة قوية ويتغنون وعملوا علي ادخال الامة في غيبوبة كلها احلام ومستحيل الاستفاقة منها ومثل هاءولاء لديهم مثل هذا التفكير.

النسر 15-Sep-2010 09:02 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

نستغرب يااخي من بعض الكلام الذي تقوله وعلي سبيل المثال*** ولكن الامة لن تكون ولم تكون متخلفة ***



إتبعت اسلوب لا تقربوا الصلاه ... إكمل الجمله اخي وإفهمها جيدا

ولكن امة الإسلام لن تكون ولم تكون متخلفه ,, التخلف يأتي من شخص متأثر بكل ما يبعده عن الطريق الصواب والحق


اقتباس:

والله يااخي اتمني وادعوا الله من ان ياتي يوم تفيق فيه ياخي انت ومن معك من الاحلام التي انتم فيها.





والله يا اخي وانا ادعو لدعاة التغريب والتمجيد لكل ما هو ضال ان يفيقوا ويساعدوا بني جلدتهم بالجد والعمل والعلم بدلا من شعارات التأثر بالغرب المنحل

وكل عام وانت بخير







النسر 15-Sep-2010 09:29 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

حماك الله يا بحرين





الحبيب الأسود


للبحرين مكانة هامة وأصيلة وراسخة في وجدان كل عربي، وهي القطر الذي استطاع عبر مراحل التاريخ المختلفة أن يكون فاعلا ومؤثرا ومتوهجا بروح التأسيس العملي والإضافة المبهرة لرصيد الأمة الحضاري وللإنسانية عموما.

والبحرين، أو لؤلؤة الخليج كما يسميها العارفون برفعة قدرها، من حقها أن تفخر بأصالة وعزة شعبها وبتاريخها الحافل بالقيم العظيمة والمبادرات السخية، وخاصة من حيث الفكر والإبداع والاجتهاد والتسامح ونبذ العنف والعصبية والحقد والكراهية والظلم والغدر والخيانة.

ومن ينظر في عمق العلاقة القائمة حاليا بين الشعب والنخب السياسية والثقافية والاجتماعية، يدرك أن القلعة البحرانية شامخة وصامدة وغير قابلة للاهتزاز، وأن الأطماع الظاهرة والخفية من بعض القوى الإقليمية الحالمة باستهداف البحرين، ستصطدم حتما بإرادة وحزم وعنفوان الشعب العنيد، خصوصا وأن صفحات التاريخ علمتنا أن البحرين كانت دائما محط أنظار الطامعين بمختلف ألوانهم وملامحهم وأسمائهم..

وسيبقى الجار الفارسي حاقدا على البحرين وساعيا إلى الهيمنة عليها، أرضا ودورا وموقعا استراتيجيا ومقدرات، ويذكر التاريخ كيف أن البرلمان الإيراني خصص مقعدين لعضوين قيل إنهما يمثلان "ولاية البحرين"! كما أن طهران عارضت استقلال البحرين في العام 1971 واعتبرت الجزيرة جزءا من أراضيها مما دعا الأمم المتحدة إلى تكليف لجنة بتقصي الحقائق أثبتت عروبة واستقلالية البحرين الوطنية والإقليمية والتاريخية والحضارية.

ومنذ ثورة الخميني وجلاوزة طهران يطلقون التصريحات بما يسمونه عائدية البحرين لإيران، ويعملون في السر والعلانية على استغلال التنوع الثقافي بتمرير مشروع طائفي يستهدف بالأساس عروبة البحرين، وهو ما أدركه أتباع آل البيت من العرب الوطنيين والعروبيين في دولة البحرين، ووقع في فخه بعض الخونة ممن اعتاد التاريخ أن يرمي بهم في مزبلته المفتوحة.

وما المؤامرة التي انكشف عنها الغطاء منذ أيام، والتي كانت تستهدف النظام الوطني في البحرين إلا تعبير واضح على أن الصراع المستفحل حاليا ليس بين السنة والشيعة في وطننا العربي، وإنما بين العرب بسنتهم وشيعتهم من جهة، وبين جلاوزة إيران المتسترين بالثوب الطائفي وبشعارات المظلومية- من جهة أخرى- والذين ذهب في ظنهم أن المرحلة القادمة هي مرحلة انهيار الأمة تحت أقدام المشروع الإمبراطوري الفارسي وانتشار الفوضى.

ولكن البحرين أكبر من مؤامراتهم، وشعبها العظيم الملتحم بقيادته وبلده يعرف جيدا كيف يحمي كيانه وينتصر لعروبته واستقلاله وللنموذج الحضاري الذي أرساه وما زال يرسيه على مبادئ الحرية والتسامح والوحدة الوطنية.



Alarab Online. © All rights reserved.

النسر 16-Sep-2010 09:43 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

إيران.. هل اقتربت ساعة الصفر؟





د. فايز رشيد



التهديدات المتكررة للرئيس الإيراني نجاد بمحو إسرائيل فيما لو قامت الأخيرة أو الولايات المتحدة بشن هجوم عسكري على إيران ومنشآتها النووية، ليست عفوية ولا يقولها إلاّ في حالة امتلاكه معلومات تؤكد إمكانية قيام مثل هذا الهجوم. التهديدات ليست مقتصرة على الرئيس وإنما على عديدين من المسؤولين الإيرانيين بدءًا من الإمام خامنئي مرورًا بوزير الدفاع، وأخيرًا وليس آخرًا قائد الحرس الثوري الذي وعد في آخر تصريحٍ له بقصف المنشآت النووية الإسرائيلية.

من زاوية ثانية، محللون وباحثون عسكريون وخبراء استراتيجيون يستبعدون حربًا تقوم بها إسرائيل أو الولايات المتحدة على إيران، نظرًا لضخامة ردود الفعل الإيرانية والحالة هذه، وصعوبة توقع حجم الأضرار الكبيرة التي ستلحق بالمنطقة وبالعالم في ظل قيام مثل هذه الحرب.

على صعيد آخر، فإن شواهد كثيرة تشي بإمكانية شن هذا الهجوم على المواقع النووية الإيرانية، فإسرائيل تحتل هذه القضية أولوية بالنسبة إليها، وستظل تضغط على الولايات المتحدة من أجل تدمير ما تسميه مصادر الخطر الإيراني.

من جانبه، فإن الجنرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي كان قد صرّح "بأن الخطة لضرب إيران أصبحت جاهزة" هذا بالإضافة إلى تقارير عديدةٍ لصحف كثيرة تؤشر إلى هذه الهجمة التي تلقى تجاوبًا من الدول الغربية، المنزعجة كثيرًا مما تسميه بالخطر النووي الإيراني، إلى الحد الذي صرّح فيه توني بلير رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، والذي أُجبر على ترك منصبه بفعل تداعيات الحرب الأمريكية- الأطلسية على العراق، بأن الخطر الإيراني حاليًا هو عشر مرات أكبر من الخطر الذي شكّله النظام العراقي السابق..

بالطبع، فإن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والدول الغربية من خلال مجلس الأمن الدولي على إيران، ومهما حاولت الأخيرة التخفيف من آثارها على وضعها الاقتصادي إن على الصعيدين الداخلي أو الخارجي، فإنها تُلحق ضررًا بها؛ وقد لوحظ مؤخرًا ميل واشنطن وحليفاتها على توسيع مدى هذه العقوبات. نقول حتى وإن توسعت فلن تظل كافية لثني إيران عن المضي في برنامجها النووي المخصص للأغراض السلمية.

الغرب يعيد نفس السيناريو الذي تعامل به مع كوريا الشمالية، التي أصبحت دولة نووية تمتلك رؤوسًا قادرة على إيذاء الدول الغربية وواشنطن لذلك لا تريد واشنطن لإيران حتى امتلاك أية إمكانية لإنتاج أسلحة نووية "ومن وجهة نظر الخبراء فإن الدولة القادرة على تخصيب اليورانيوم حتى لو للأغراض السلمية فإنها قادرة عمليًا على إنتاج الأسلحة النووية" نظرا للموقف الإيراني من إسرائيل، وهذا ما يؤشر أيضًا إلى احتمالات وقوع العدوان على إيران.

أيضًا، فإن أصحاب الرؤوس الحامية في كل من واشنطن وتل أبيب من دعاة الحروب الاستباقية لدرء ما يسمونه بالخطر لا يعملون وفقًا للقواعد والحسابات العقلانية، لأنهم لو راعوا هذه القضايا لما شنت الولايات المتحدة حربًا على أفغانستان، وأخرى على العراق، ولما شنت حربًا في فيتنام، ولما قامت إسرائيل بشن عدوانها على لبنان في العام 2006، هذه الحروب التي واجهت فيها كل من واشنطن وحليفتها الاستراتيجية إخفاقات كبيرة تركت بصماتها على داخل كل من البلدين، وكانت سببًا رئيسيًا في ظهور الأزمة الاقتصادية العالمية الأخيرة. لذا فإن هذه هي نقطة أخرى تصب في مجرى إمكانية اقتراف العدوان على إيران.

صحيح، أن أوباما يختلف بعض الشيء عن جورج بوش الابن، فهو وفي بداية تسلمه منصبه دعا إلى انتهاج أسلوب الحوار مع طهران لكنه في نهاية المطاف وبعد مضي مرحلة قصيرة على حكمه أثبت أنه وفيما يتعلق بانتهاج السياسات الأمريكية تجاه قضايا دولية عديدة لا يختلف عن الرئيس السابق في جوهره.

هذا بالإضافة إلى الضغوطات التي يمارسها المجمع الصناعي العسكري في الولايات المتحدة الذي يساهم بفاعلية كبيرة في النهج السياسي الاستراتيجي الأمريكي، والضغوطات التي يمارسها أيضًا اللوبيان: الصهيوني من جهة، والصهيو- مسيحي من جهة أخرى على الرئيس للتجاوب مع وجهة النظر الإسرائيلية الواضحة تمامًا فيما يتعلق بالمشروع النووي الإيراني، فإسرائيل رغمًا عن كل الظروف، وبرغم النتائج والأخطار المترتبة "في المنطقة وعلى الصعيد الدولي" عن شن العدوان تدعو إلى القيام به، وتَسرع في موعد ساعة الصفر لبدئه.

ما لم يدركه هؤلاء الحمقى، أن من يبدأ هذه الحرب لن يعرف مطلقًا كيف سينهيها.



Alarab Online. © All rights reserved

mohamade 16-Sep-2010 06:58 PM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
السلام عليكم
ماهذا الكلام اخي تاثر باالغرب وتمجيد وتغريب وما الي ذالك نحن هنا نتحدث عن ايران البلد المسلم والذي نجده اليوم يبحث عن طموحات منها العلمية من اجل اخراج ايران وشعبها من دائرة الانحطاط والتخلف .
تجد ايران اليوم داعمة لقضايا عربية في وقت ان الدول العربية تخلت عنها بسسب الخوف والهيمنة الاسرائيلية ، ايران اليوم امام تحديات كبري في المنطقة اولها الغرب .
فالدول الغربية تري ان ايران تبحث عن اسباب ومواطن القوة في المنطقة وبمان ايران دولة اسلامية فهي تهدد المصالح الغربية في المنطقة بعدما كانت الدول الغربية قد وفقت في سيطرة علي كامل البلاد العربية وجعلتها دول هي التي تتحكم في سياساتها وحتي هي التي تضع من يحكمها فهي تري ان ايران ذات طموحات سوف تهدد تللك المصالح والتي عملت علي بنائها.
اما التحدي الثاني والذي تعاني منه ايران وهو الدول العربية وتخلفها فايران في تقدم مستمر وتصاعد مستمر في المنطقة فالدول العربية وبعجزها وتخلفها تري انه من غير الممكن ان تصبح ايران دولة ذات نفوذ وقوة في المنطقة بينما كانت في وقت من الاوقات هي المهيمنة في المنطقة فتجد الدول العربية تعمل جاهدة والوقوف حتي مع اسارئيل او الغرب من اجل الانقاص او الوقوف امام الهيمنة او النفوذ الايراني ويبدوا عجز الدول العربية هو الذي يدفعها بقوة للوقوف امام الطموحات الايرانية وفي نفس الوقت تعمل الدول العربية علي تغطية عجزها بالوقوف امام ايران والسماح للغرب بالتدخل في المنطقة من اجل تغطية ذالك العجز وتبريره فيما بعد بالاستعمار المباشر او الغير مباشر.

النسر 18-Sep-2010 09:33 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
لك رايك ويحترم

النسر 21-Sep-2010 10:47 AM

رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
 
اقتباس:

التشيع الفارسي يكشر عن أنيابه





الحبيب الأسود



دخلت العلاقة بين مذهب أهل السنة والجماعة ومذهب الإمامة الاثني عشرية مرحلة من الحسم في اتجاه صراع شرس سيكون له بالغ الأثر على مستقبل العرب قبل المسلمين.

ولعل ما قام به رجل الدين الشيعي الكويتي ياسر الحبيب من إحياء حفل بمناسبة ما سماه ذكرى "هلاك عائشة" وبمشاركة بعض المتعصبين الذين أطنبوا في الإساءة إلى أم المؤمنين ونعتها بأبشع النعوت، وفي المس من عرض الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم ومن الصحابة، وما تلا ذلك من ردود فعل سواء في الكويت أو في غيرها من الساحات العربية أثبت بما لا يترك مجالا للشك، بأن التشيع الصفوي الفارسي استقوى وتمكن ودخل مرحلة المواجهة مع عموم المسلمين والعرب ومع مفهوم التشيع العربي، وكشف عن حقيقة أهدافه الاستراتيجية التي لا تقل عن إسقاط الأنظمة السنية في الخليج العربي وتأسيس دولة القطيف الشيعية والسيطرة على مكة والمدينة تحت لواء الإمبراطورية الفارسية.

وعندما دعا الكويتي ياسر الحبيب أتباع المذهب الشيعي إلى التخلي عن "التقية" والإعلان عن حقيقة طموحاتهم وغاياتهم، إنما كان ينطق عن رؤية شاملة بدأت معالمها تتضح سواء في العراق المحتل أو في البحرين أو لبنان أو اليمن وغيرها من الأقطار المستهدفة ليس في عقيدتها فحسب وإنما في كياناتها السياسية وفي أمنها واستقرارها وسلامها الاجتماعي.

ومما يزيد من قتامة المرحلة أن أغلب الأنظمة العربية لا تجد الجرأة الكافية لمكاشفة شعوبها بالخطر القادم، ولا لاتخاذ الموقف الحازم تجاه التدخلات الفارسية المباشرة في شؤونها الداخلية، في الوقت الذي أصبحت فيه بعض الساحات العربية مفتوحة وبقوة أمام عبث المخابرات والأجهزة الدعوية الإيرانية وأمام رموز التشيع الفارسي المعادي للعروبة ولكل ما هو عربي بما في ذلك التشيع العربي.

ومن يتابع خطاب اللعن اليومي لرموز التشيع العربي من قبل جلاوزة التشيع الفارسي والشعوبي، ومن يستمع مثلا إلى مجتبى الشيرازي وهو يكفر ويلعن المرجع اللبناني الراحل محمد حسين فضل الله، ومن يراقب عن كثب الحملة الصفوية الحاقدة ضد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وضد صحابته الأبرار وخاصة أبي بكر وعمر، وضد أبطال الأمة التاريخيين مثل خالد بن الوليد وصلاح الدين الأيوبي، يدرك أن هناك حربا حقيقية تستهدف كل ما هو عربي بما في ذلك الإسلام ذاته كمكون أساسي من مكونات الحضارة العربية، وأن الغاية الحقيقية مما يحدث هو الثأر الفارسي من العرب والعروبة تحت شعارات مذهبية لا علاقة لها بالدين الإسلامي وإن كانت ترتدي جبة حب آل البيت لبلوغ أهدافها بالسيطرة على عوام الشيعة وتحويلهم إلى قنابل موقوتة جاهزة للتفجير في مجتمعاتها العربية.



Alarab Online. © All rights reserved


الساعة الآن 01:30 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0