« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مؤامرة تقسيم السودان (آخر رد :النسر)       :: السفر (آخر رد :النسر)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: للتحميل كتاب ((روضة الناظرين عن مأثر علماء نجد )) للقاضي (آخر رد :محمد المبارك)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: الطبيب البدوي.. ضابط ألماني مغامر "يجد وطنا" في الشرق الأوسط (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



مملكة بيت المقدس اللاتينية

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 14-Oct-2010, 07:55 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية القعقاع بن عمرو التميمى

 




(iconid:33) مملكة بيت المقدس اللاتينية

مملكة "بيت المقدس" اللاتينية(492 – 583هـ/ 1099 – 1187م )

أولاً – احتلال القدس :
قاد " ريموند الصنجيلي" جموع الصليبين المتجهة نحو " بيت المقدس" ( سنة 492هـ / 1099م )
توغل في " بلاد الشام" متحاشياً المرور بالمدن الداخلية الكبرى مثل" حلب" و" حماه" و" حمص" و" دمشق" ، وأثناء تقدمه راسل بعض القوى الصغيرة المستقلة في "حمص" و"شيزر" وتعهد لهم بعدم مقاتلتهم إذا قدموا له مساعدات فوافقوا على ذلك ، وأثناء تقدمه أيضاً سالمته "بيروت" ، واستعصت عليه "صيدا" وسقطت بيده "اللد" والرملة" و"بيت لحم" ، وسقطت بيده "القدس" بعد حصار دام أربعين يوماً ، وارتكب الصليبون أبشع المجازر في المدينة بعد الدخول إليها .



وأول من تسلم السلطة في "القدس" هو"غودفري دي بولليون" وأهم أعماله عند استلامه السلطة مايلي :


1- بسط سيادته على مدينة " القدس" كلها حيث انتزع " برج داوود" من " ريموند الصنجيلي" و وضعه تحت وصاية أسقف "البارة" مؤقتاً .


2- توصل إلى صيغ بعض القوانين ، وتم إيداعها في كنيسة "القيامة"

.
3- قرر "غودفري" أن لا يعين أي "بطريرك" دون أخذ رأي البابا في " روما" .

4- استخدم النظم الإقطاعية التي كانت سائدة في الغرب الأوربي .


5- تمّ اعمار "القدس" التي خلت من سكانها عن طريق جلب مسيحيين شرقيين عرب إليها ، وكذلك وفدت إليها طوائف مسيحية "بيزنطية" و"أثيوبية" و"أرمينية" و" جورجية" وغير ذلك .


أصيب "غودفري" بعد مضي عام واحد على توليه السلطة بمرض أودى بحياته و وقع الاختيار بعد وفاته على أخيه "بلدوين" الذي أسس الحكم الصليب في مدينة "الرها" .


ثانياً – مملكة " بيت المقدس" في عهد " بلدوين الأول" (494 – 512 هـ / 1100 – 1118م ) :


بعد وفاة "غودفري" انتقلت السلطة إلى البطريرك "دايمبرت" بناءً على موافقة "غودفري" قبل وفاته ، لكن القادة الإقطاعيين رفضوا ذلك واستولوا على " برج داوود" وأرسلوا إلى "بلدوين" في "الرها" من أجل الإسراع إلى "القدس" لاستلام الحكم فيها ، لذلك ترك "بلدوين دي بولليون" حكم "الرها" بيد قريبه "بلدوين دي بورغ" وتوجه إلى "القدس" ، وقبل وصوله هرب "دايمبرت" إلى كنيسة "جبل صهيون" .


وقبل تتويج "بلدوين" ملكاً على "القدس" ، عمل على إعادة الأمن إلى "القدس" وما حولها حتى "البحر الميت" ثم تصالح مع البطريرك "دايمبرت" ثم جرى تتويجه ملكاً على مملكة "بيت المقدس" في مدينة


" بيت لحم"(سنة 495 هـ / 1101م ) ، وبعد تتويجه ملكاً على مملكة "بيت المقدس" عمل على مايلي :


1- عمل على توسيع مملكته الصغيرة فتمكن من الاستيلاء على "أرسوف" ثم "قيسارية" بمساعدة "الجنوية" .


2- تصادم مع الجيش المصري في أكثر من معركة وهزم أخيراً وفرّ إلى "الرملة" وعاد إلى "القدس" .


3- تنازع مع "البطريرك" "دايمبرت" وطرده من "القدس"

.
4- في ( سنة 497هـ / 1103م ) حاول الاستيلاء على "عكا" فأخفق لكنه تمكن من الاستيلاء عليها في العام التالي بمساعدة أسطول "جنوي" ثم أخذ "صيدا" وحاصر "صور" دون فائدة
.
5- قام ببناء قلعة "مونتريال" (الشوبك) لتحصين حدوده ضد المصريين من جهة وضد "دمشق" من جهة أخرى .


6- جلب السكان المسيحيين من قرى ما وراء "الأردن" وأسكنهم بأحياء خاصة في "القدس" ولم يتمازجوا لا مذهبياً ولا اجتماعيا مع الصليبين ، ولكن انخرط بعضهم في الجيش وشكلوا ما سيعرف باسم "التوركبلية"

.
7- حصن موقع "اسكندرليوم" أو( اسكاندليوم ) (على بعد خمسة أميال من " صور") من أجل الاستيلاء على "صور" وكان ذلك ( 511 هـ / 1117م ) .
8- في ( عام 512 هـ / 1118م ) قصد " مصر" واستولى على "الفرما" ثم بعد أكله السمك من بحيرة "المنزله" عاد ومات في الطريق في "العريش" ودفن في "الجلجلة" قرب كنيسة "القيامة" بــ"القدس" ، وقبل وفاته كان قد راسل أخاه " يوستاس" يدعوه للقدوم من أوربا ليخلفه في حكم "بيت المقدس" لكنه لم يتحرك بسرعة .


ثالثاً – مملكة "بيت المقدس" في عهد " بلدوين دي بورغ" ( بلدوين الثاني )
( 512 – 526 هـ / 1118 – 1131م ) :


عندما كان"بلدوين دي بورغ" في طريقه من "الرها"إلى "القدس"للحج ،علم بوفاة "بلدوين دي بولليون" وأثناء دخوله إلى "القدس" دخلت جنازة "بلدوين الأول" إلى المدينة أيضاً ، فتمكن "بلدوين دي بورغ" من استلام حكم مملكة "بيت المقدس" بمساعدة "جوسلين" حاكم "طبرية" وتوج في "بيت لحم" وصار يعرف بـاسم "بلدوين الثاني" ، وعندما علم "يوستاس" أخو "بلدوين الأول" بما جرى توقف عن متابعة مسيره وعاد من حيث أتى

.
وقام " بلدوين الثاني" بعد توليه الحكم بعدة أعمال هي :

1- أسس منظمة فرسان "الداوية" .

2- أحبط المخاطر العسكرية التي تعرضت لها مملكته من جهة "مصر" .

3- بعد قتل "روجر الإنطاكي" حاكم "إنطاكية" في موقعة "ساحة الدم" (دانيث) على يد "ايلغازي " حاكم "حلب" الأرتقي ( عام 513هـ / 1119م ) توجه "بلدوين الثاني" مع كونت "طرابلس" للدفاع عن "إنطاكية" و وضعها تحت وصايته .


4- تدخل لإنقاذ "جوسلين" حاكم "الرها" الذي وقع في أسر " بلك بن بهرام بن أرتق" ، لكن "بلدوين الثاني" وقع في أسر " بلك بن بهرام" أيضاً وسجن الاثنان في قلعة "خرتبرت" (زياد) وأديرت أمور مملكة "بيت المقدس" من قبل باروناتها بالتعاون مع البطريرك .


ثم أطلق"تمرتاش بن ايلغازي بن أرتق" سراح "بلدوين الثاني" ( سنة 518 هـ / 1124م ) مقابل دفع مبلغ من المال وتسليم بعض الحصون و وضع بعض الرهائن منهم ابنة وابن " جوسلين " وأبناء بعض النبلاء الصليبين ، لكن "بلدوين الثاني " بعد إطلاق سراحه أخلف بوعده بحجة أن البطريرك أمره بذلك ، ثم حاصر"حلب" مع " دبيس بن صدقة" و"إبراهيم بن رضوان بن تتش" وقد أخفق " بلدوين الثاني" وانسحب إلى "إنطاكية" ثم عاد إلى "القدس" بعد غياب دام أكثر من ثلاثة أعوام .


5- بعد عودته إلى "القدس" قام ببعض التنظيمات الإدارية و العسكرية للدفاع عن مملكته ضد القوات الفاطمية وقوات "دمشق" وضد "حلب" و "الموصل" ، كما انشغل في الدفاع عن "إنطاكية" وتسوية مشاكلها الداخلية .
وأخيراً مرض " بلدوين الثاني " ومات ( عام 526هـ / 1131م ) .




رابعاً – مملكة "بيت المقدس" في عهد " فولك الآنجوي" ( 526- 538هـ / 1131 – 1143م ) :


لم ينجب "بلدوين الثاني" ولداً ذكراً بل كان عنده أربع بنات من زوجته الأرمنية " مورافيا" لذلك طلب من ملك "فرنسة" "لويس السابع" ترشيح واحد من النبلاء كي يزوجه من ابنته الكبرى "ميليساثد" ليكون خليفته على مملكة "بيت المقدس" و وقع الاختيار على "فولك آنجوي" الذي وصل إلى "القدس" ( عام 520هـ/ 1126م ) وتزوج من "ميليساثد" وأنجبت له ولدين هما "بلدوين الثالث" و"عموري الأول" .


لم تشهد أيام "فولك" انجازات لصالح مملكة "بيت المقدس" بسبب نشاطات "عماد الدين الزنكي" الذي صرف جهوده نحو "الرها" بعدما أخفق أمام "دمشق" وشهدت أيام حكم "فولك" مشاكل كنسية كثيرة وفي ( سنة 538هـ/ 1143م ) سقط "فولك" عن جواده ومات وأعلن بعده " بلدوين الثالث" ملكاً .


خامساً – مملكة "بيت المقدس" في عهد "بلدوين الثالث" ( 538 – 558 هـ / 1143 – 1162م ) :


جرى تتويج "بلدوين الثالث" بعد وفاة والده بالاشتراك مع أمه "ميليساثد" كوصية عليه وجرت في عهده عدة أحداث نذكر منها :


1- بعد وفاة "عماد الدين زنكي" واستلام ابنه "نور الدين محمود" حكم "حلب" أراد الصليبيون الاستيلاء على "دمشق" وقد تآمر معهم "التونتاش" حاكم "بصرى" و"صلخد" الأرمني ، لكنهم فشلوا في الاستيلاء على "بصرى" و"صلخد" والتقدم بعد ذلك إلى "دمشق" .

2- في عهد "بلدوين الثالث" جاءت الحملة الصليبية الثانية إلى "بلاد الشام" لاستعادت إمارة "الرها" التي استردها " عماد الدين زنكي" من الصليبين (عام 539هـ / 1144م ) ، لكن الحملة توجهت إلى مملكة "بيت المقدس" ولم تتوجه إلى "الرها" بسبب الصعوبات التي تعرضت لها في آسيا الصغرى ، وتم الاتفاق بين "بلدوين الثالث " والصليبين في "عكا" على مهاجمة "دمشق" وفعلاً تمّ حصار "دمشق" ولكن دون فائدة وعاد الصليبيون إلى "القدس" خائبين .


3- أراد "بلدوين" أن يتخلص من وصاية أمه عليه لذلك صمم في عيد الفصح (عام 546هـ/1151م) على تتويج نفسه متفرداً دون أمه التي طالبها بعزل نفسها لكنها رفضت واعتصمت في " برج داوود" ثم تمّ التوصل إلى تسوية قضت أن تأخذ الأم "القدس" و" نابلس" وأن يأخذ " بلدوين" "صور" و" عكا" ولكن لم يدم الاتفاق طويلاً حيث قبض "بلدوين" على أمه وأجبرها على التخلي عن "القدس" له و اقتنعت بإقطاعها مدينة " نابلس" .


4- بعد فشل الحملة الصليبية الثانية أخذ حكام الدولة "البورية" في "دمشق" يتحالفون مع الصليبين ضد "نورالدين" الذي ازدادت مكانته إلى أن تمكن من دخول "دمشق"(عام 549هـ/ 1154م ) ، وبذلك تكون " دمشق" قد تحولت من موقف المهادن للصليبين إلى قاعدة للجهاد ضدهم .


5- حاول "بلدوين الثالث" أن يشغل " نور الدين" في الشمال في بقايا كونتية "الرها" وفي إمارة "إنطاكية" ، لكنه أخفق وعاد إلى "القدس" ، وتوقف في "طرابلس" لحل مشاكلها لا سيما النزاع بين كونت "طرابلس" "ريموند الثاني" وزوجته أخت الملة "ميليساثد" وأخفقت مساعي الملك وأمه وجاء الحل باغتيال "ريموند الثاني" على يد "الحشيشة " لذلك أدى نبلاء كونتية "طرابلس" يمين الولاء لأرملة "ريموند الثاني" بناءً على أوامر الملك " بلدوين الثالث" لأنها خالته .


6- في عهده سقطت "عسقلان" بيد الصليبين .

7- ذهب "بلدوين الثالث" إلى"إنطاكية" ورتب أمورها لأن أهل "إنطاكية" استنجدوا به بعد أن وقع "أرناط" حاكم "إنطاكية" بيد والي "حلب" التابع لـ"نور الدين محمود"(عام 557هـ/1161م)

.
وأخيراً توفي " بلدوين الثالث" في " بيروت" (عام 558هـ /1163م ) ونقل جثمانه إلى " القدس" .


سادساً – مملكة " بيت المقدس" في عهد "عموري الأول" ( 558 - 570هـ / 1163 – 1174م ) :


تسلم "عموري الأول بن فولك الآنجوي" حكم مملكة " بيت المقدس" بعد وفاة أخيه " بلدوين الثالث"


( عام 558هـ / 1163م ) وكان "عموري" خصماً شديداً لحرية الكنائس ، وكان جشعاً بشكل لا يليق بملك ، وقد شغل منصب كونت "يافا" ، كما منحه أخوه"بلدوين الثالث" "عسقلان" وتزوج من ابنة كونت "الرها" "جوسلين الثاني" ثم طلقها ، بسبب معارضة بطريرك "القدس" لوجود قرابة بين الملك وزوجته من الدرجة الرابعة تحرم زواجهما .


انجب من زوجته الأولى ابنة اسماها " سيبيلا" ، و ولد هو " بلدوين الرابع" ( المجذوم ) .


وأهم ما يميز حكم "عموري الأول" هو تنافسه مع "نور الدين محمود " على "مصر" وتحالفه مع الإمبراطورية البيزنطية ضد "مصر" .


أ – التنافس على " مصر" :
تمثل هذا التنافس بحصول خلاف بين الوزير "شاور السعدي" في الخلافة الفاطمية في "مصر" و والي الصعيد "ضرغام بن ثعلبة" ، حيث تمكن "ضرغام" من الانتصارعلى"شاور" الذي هرب إلى "دمشق" وطلب المساعدة من "نور الدين محمود" لذلك طلب " نور الدين" من "شيركوه" أن يذهب إلى "مصر" ويعيد " شاور" إلى منصبه ، وعندما علم " ضرغام" بذلك طلب المساعدة من "عموري الأول" ، ولكن "شيركوه" سبق "عموري" إلى "القاهرة" وأعاد "شاور" إلى منصبه ، ثم تحصن في " بلبيس" .


وقد أراد "شاور" التخلص من "شيركوه" لذلك طلب المساعدة من "عموري الأول" الذي حاصر "بلبيس" ثلاثة أشهر ثم اتفق الاثنان على الانسحاب من "مصر" .


فيما بعد تخوف "شاور" من قوات "نور الدين محمود" لذلك راسل "عموري الأول" وطلب منه الحضور إلى "مصر" وعلم "نور الدين" بتلك المراسلات ، لذلك أرسل "شيركوه" ومعه ابن أخيه "صلاح الدين" إلى "مصر" ( سنة 562هـ / 1167م ) و وصل "شيركوه" إلى "مصر" وعسكر في "الجيزة" ، بينما عسكر "عموري" تحت أسوار "الفسطاط" ثم عسكر "شيركوه" على مقربة من قوات "عموري" على الضفة المقابلة من النيل ، وجرت المواجهة بين الجانبين في مكان يسمى "البابين" انتصر فيه "شيركوه" على "عموري" ، ولكنه لم يكن انتصاراً حاسماً ، وبعد المواجهة زحف "عموري" إلى "القاهرة" وزحف "شيركوه" بقواته إلى "الإسكندرية" ثم ترك "شيركوه" "الإسكندرية" بيد "صلاح الدين" وذهب إلى الصعيد لاستدراج "عموري" إلى هناك ، ولكنه لم يفلح وعرض "شيركوه" على "شاور" التعاون ضد الفرنجة ، لكنه رفض ذلك لا بل قتل رسول "شيركوه" ، وبعد ذلك ذهب "شاور" و"عموري" وحاصروا "الإسكندرية" دون فائدة ، كما عاد "شيركوه" إلى "القاهرة" وحاول الاستيلاء عليها ولكن دون فائدة أيضاً ، لذلك ذهب "شيركوه" إلى "الإسكندرية" وجرت بينه وبين "عموري" مفاوضات انتهت بالاتفاق على انسحاب جميع الأطراف من "مصر" بعد تبادل الأسرى والسماح للصليبين بدخول "الإسكندرية" لمشاهدتها وكذلك نقل الجرحى من جيش الشام على سفن الصليبين إلى "عكا" ليسافروا من هناك إلى " دمشق" .



لم ينسحب الصليبيون من " مصر" مع "عموري الأول" بشكل كامل بل بقي لهم بعض الفرسان هناك و أخذوا يراسلون "عموري الأول" ويطلبون منه القدوم إلى "مصر" لاحتلالها .


تذرع "عموري الأول" في تقدمه إلى "مصر" أن "شاور" يراسل "نور الدين" سراً ويطلب منه المساعدة لذلك سارع "عموري" بالتوجه نحو "مصر" ( سنة 564هـ / 1168م ) و وصل إلى "بلبيس" بعد عشرة أيام من الزحف في الصحراء و ارتكب الصليبيون مذبحة رهيبة في "بلبيس" ، ثم زحفوا إلى "القاهرة" وشددوا الحصار عليها .


لذلك استنجد "شاور" والخليفة الفاطمي "العاضد" ( 555 – 567هـ / 1160- 1171م ) بـــ"نور الدين محمود " ، كما راسل "شاور" "عموري" وعرض عليه مليون قطعة ذهبية مقابل إطلاق سراح ابنه وابن أخيه و انسحاب القوات من "مصر" وهدده إذا لم يقبل فسوف يحرق "القاهرة" .


ولبى "نور الدين" طلب " شاور" و "الخليفة الفاطمي العاضد " وأرسل " شيركوه" على رأس خمسة آلاف من الرجال و ألفين من الفرسان .
عندما علم "عموري" بذلك تراجع إلى الصحراء لملاقاة " شيركوه" ، وفي الوقت الذي توغل فيه "عموري" في الصحراء علم أن "شيركوه" عبر النيل مع قواته ودخل " القاهرة" ، و صار الآن "شيركوه" سيد "مصر" وقتل "شاور" ( عام565هـ / 1169م ) وصارت "مصر" فعلياً من أملاك


" نور الدين محمود" ، وتوفي " شيركوه" بعد شهرين من توليه الوزارة ( سنة 565هـ / 1169م ) ، فاستدعى الخليفة "العاضد" "صلاح الدين" وعينه وزيراً مكان عمه "أسد الدين شيركوه"

.
ب- التحالف البيزنطي الصليبي :
تمثل التحالف البيزنطي بالحملة على "دمياط" حيث اتفق الملك"عموري الأول و الإمبراطور البيزنطي "مانويل كومنيين"(1143- 1180م ) بالهجوم على "مصر" واقتسامها مناصفة وبناءً عليه توجهت القوات البيزنطية بقيادة "أندرو نيبوس" نحو " دمياط" للاستيلاء عليها والزحف منها نحو "القاهرة" لكن "دمياط" نجحت بفضل ما بذله "صلاح الدين" من جهود للدفاع عنها ولانعدام التعاون المخلص بين الصليبين والبيزنطيين .


وقد انسحب الأسطول البيزنطي وعاد إلى بلاده وفي الطريق تعرض لعاصفة ففقد عدداً كبيراً من السفن، وبعد ذلك انسحب "عموري الأول" بعد حصار دام شهرين ثم ذهب إلى " القسطنطينية " وجدد الاتفاقية مع " مانويل كومنيين" من أجل شن حملة جديدة على " مصر" ، لكن الأيام لم تسعفه للقيام بذلك .



طلب " نورالدين" من " صلاح الدين" القضاء على الخلافة الفاطمية والاستعداد لحشد قوى "مصر" وضمها إلى قوى " بلاد الشام" من أجل تحرير "القدس" وطلب منه الالتقاء عند حصن "الكرك" لمحاصرته ، لكن "صلاح الدين" اعتذر بعد تردده لخوفه من "نور الدين" ،لذلك هاجم "بانياس" بنيّة التوجه إلى "دمشق" لكنه فشل في أخذ "بانياس" بعد أسبوعين من الحصار .


أما بالنسبة للملك "عموري الأول" فقد مرض في طريق عودته من "القسطنطينية" ومات قبل وصوله إلى "القدس" ودفن في "الجلجلة " قرب كنيسة القيامة .


سابعاً – مملكة " بيت المقدس" في عهد " بلدوين الرابع" ( المجذوم ) ( 570-579هـ / 1174- 1183م ) :


حين توفي "عموري الأول" كان ابنه "بلدوين الرابع" غلاماً صغيراً ومصاباً بالجذام ، وقد توّج في كنيسة "قبر الرب" في اليوم الرابع بعد وفاة والده.
وبسبب صغر سن الملك فقد عهد إلى "ميلون دي بلانسي" حاكم قلعة "الكرك" بالمسؤولية ، لذلك استغل "ريموند الثالث" صاحب "طرابلس" (1146-1187م ) ذلك وجاء إلى "القدس" وطلب الوصاية على "بلدوين الرابع" لقرابته ولمركزه وغناه ، فوافق "بلدوين الرابع" مع نبلاء المملكة و رجال الكنيسة على تعيين "ريموند الثالث" وصياً على عرش "القدس" ، واثر هذا جرى اغتيال "ميلون" في مدينة "عكا" .


ومما ساعد "ريموند الثالث" على التدخل في شؤون "القدس" زواجه من أرملة صاحب "طبريا" وصار بذلك سيداً لـ"طبريا" وممثلاً لجماعة الفرنج الصليبين البلديين ، في حين مثل "أرناط" صاحب "الكرك" جماعة الصليبين الوافدين من أوربا حديثاً .


إن الصراع بين صاحب "الكرك" ( الوافدين ) وصاحب "طرابلس" ( البلديين )جعل " ريموند الثالث" يتقرب من " صلاح الدين" ويتعاون معه .




وفي عهد " بلدوين الرابع" جرت عدة أحداث نبينها كما يلي :


1- قاد "بلدوين الرابع" قواته وأغار على منطقة "بانياس" و"داريا" و"البقاع" ثم عاد إلى "صور" (عام 571هـ / 1175م ) وقد استغل "بلدوين" انشغال " صلاح الدين" في حروبه ضد "الصالح إسماعيل بن نور الدين " في "حلب"

.
2- وصل إلى ميناء "صيدا" " وليم ذي السيف الطويل" ابن مركيز" مونتفرات" ( عام 572 هـ / 1176م) وتزوج من"سيبيلا" ابنة"عموري الأول" واقتطع مع زوجته مدينتي"يافا" و"عسقلان" مع توابعهما ، وتوفي بعد ثلاثة أشهر من زواجه إثرإصابته بمرض خطير وترك زوجته حاملاً .


3- وصل إلى "عكا" فيليب" كونت "فلاندرز" (عام 573هـ / 1177م ) وكلف بجميع لسلطات مع إدارة المملكة بأكملها لأن "بلدوين" كان مريضاً لكنه تظاهر برفض العرض ، فطلب الملك منه قيادة حملة إلى "مصر" وجرى إعدادها بالتعاون مع "بيزنطة" ورفض "فيليب" أيضاً ، فعين الملك "أرناط" لقيادة الحملة فعارض "فيليب" وأعلن عن نواياه في أن يصبح ملكاً على "القدس" وعلى "مصر" في حال الاستيلاء عليها ، وأن يرشح هو من يرضاه للزواج من ابنتي "عموري الأول" "سيبيلا" الأرملة و"إيزابيلا" ، ولم يوافق على طلبه لذلك فشل مشروع الحملة على "مصر" وانسحب الكونت عائداً إلى "إنطاكية" .


4- انتصر "بلدوين الرابع" على " صلاح الدين" عند " تل الصافية" جنوب شرق "الرملة" .


5- سعت مملكة "بيت المقدس" إلى إكمال مشروع خط دفاعي عنها تمثّل أولاً بــ"تبنين" و"صفد" ثم بمحاولة بناء قلعة على "مخاضة يعقوب" أو "مخاضة بيت الأحزان"

.
6- انتصر " صلاح الدين" على الجيش الصليبي الذي قاده الملك عند "بانياس" حيث هرب الملك وقتل من جيشه أعداد كبيرة .


7- حاصر " صلاح الدين" حصن " بيت الأحزان" واستولى عليه عنوة وتمّ أسر عدد كبير من الصليبين وتحرير أكثر من مئة أسير مسلم ولم يغادر "صلاح الدين" الحصن حتى هدمه وكان ذلك ( عام 575هـ/ 1179م ) .


8- ضغط "صلاح الدين" على الممتلكات الصليبية الساحلية وحقق عدة انتصارات مما أرغم "بلدوين الرابع" على طلب الهدنة ( عام 576هـ / 1180م ) وبعد ذلك كثف " صلاح الدين" غاراته على ممتلكات كونتية "طرابلس" لذلك ناشده "ريموند الثالث" وعقد معه هدنة .


9- زوّج الملك أخته "سيبيلا" من "غي لوز نيان بن هيو" دوق أبراشية " بواتييه" في " فرنسة" ، وزوج أخته الثانية "إيزابيلا" من "همثري الثالث" سيد " تبنين" .


10- في (عام 579هـ / 1183م ) اشتد مرض " بلدوين الرابع" وطلب منه التنازل عن منصبه الملكي لكنه رفض ذلك وعين "غي لوزنيان" صهره وصياً على المملكة واحتفظ لنفسه بمدينة "القدس" مع عائدات سنوية قيمتها (10)آلاف قطعة ذهبية ، ولكن "غي" برهن على عدم كفاءته وقدرته لذلك قرر " بلدوين" إلغاء ما عهد به إليه وأراد إرغامه على طلاق أخته وعين "بلدوين الخامس بن سيبيلا" ملكاً على "القدس" وكان دون الخامسة من عمره ، وتمّ تتويجه في كنيسة القيامة ، وعهد " بلدوين الرابع" إلى خاله "جوسلين" بشؤون رعاية الملك الطفل ، وقد تفجر العداء بشكل ملحوظ بين " بلدوين الرابع" و" غي" الذي فرّ إلى "عسقلان" مع زوجته التي رفض أن يطلقها وعهد الملك " بلدوين الرابع" إلى كونت " طرابلس" " ريموند الثالث" برعاية المملكة و إدارتها .




ثامناً – مملكة " بيت المقدس" في عهد " بلدوين الخامس" ( 579 – 582هـ / 1183- 1186م ) :


لم يعمر " بلدوين الرابع" بعد تتويج " بلدوين الخامس" ومات في (عام 581هـ / 1185م ) ، وعقد "ريموند الثالث" هدنة لمدة عام مع "صلاح اليدين" وقدم المسلمون الكثير من الأغذية و المؤن إلى الصليبين .
وفي (عام 582هـ / 1186م ) مات " بلدوين الخامس" في "عكا" ، وبعد وفاته قام "جوسلين" بانقلاب ضد "ريموند الثالث" و أبعده إلى "طبريا" .


تاسعاً – مملكة "بيت المقدس"في عهد"غي"(582-583هـ/1186–1187م):
بعد دفن" بلدوين الخامس" توّج البطريرك "هرقل" بطريرك "القدس""سيبيلا" ملكة على مملكة " بيت المقدس" وقامت بدورها بوضع التاج على رأس زوجها "غي" .
دعا " ريموند الثالث" البارونات إلى تتويج "إيزابيلا" وزوجها "همثري" ومن ثم الزحف إلى "القدس" والاستيلاء عليها ، لكن "همثري" آثر السلامة ، وهرب ليلاً إلى "القدس" ، وقدم يمين الولاء إلى "سيبيلا" و زوجها "غي" .
وعزم "غي" على حشد جيش ومهاجمة "طبريا" لإرغام " ريموند الثالث" على تقديم يمين الولاء له ، لذلك قام "ريموند الثالث" بمراسلة " صلاح الدين" و وضع نفسه تحت حمايته ، فأرسل " صلاح الدين" قوة عسكرية إلى "طبريا" ، وكانت هذه فرصة ممتازة لــ" صلاح الدين" لدراسة أوضاع المنطقة لأنه كان قد اقترب من توحيد "بلاد الشام" و"الجزيرة" و"مصر" ويستعد لمحاربة الصليبين .


وكان "أرناط" صاحب "الكرك" قد أرسل أسطولاً عبر البحر الأحمر( عام 579هـ/ 1183م ) لمهاجمة "المدينة المنورة" ونبش قبر الرسول عليه الصلاة والسلام و التوجه من هناك إلى "مكة المكرمة" في موسم الحج لقتل الحجاج وتدمير الكعبة ، فكلف "صلاح الدين" أخاه "العادل" بتعقب أسطول الصليبين وتدميره فتمّ له ذلك .


وبعد تتويج "غي لوز نيان" هاجم "أرناط" قافلة متوجهة من "مصر" إلى "دمشق" فنهبها و أسر إحدى قريبات " صلاح الدين" لذلك حشد " صلاح الدين" قواته في صيف ( سنة 583هـ / 1187م ) وتوجه نحو "طبريا" و انتصر على الصليبين في " الناصرة" .


وإثر انتصار " صلاح الدين" على الصليبين في " الناصرة" تصالحوا جميعاً للوقوف في وجه "صلاح الدين" ، لكن " صلاح الدين" انتصر عليهم جميعاً في معركة "حطين" ، وأسر الملك "غي" و "أرناط" وهرب " ريموند الثالث" إلى "طرابلس" ليموت هناك بعد وقت قصير .

منقول للكاتب احمد حردان على الرابط http://http://ahmad-hardan.maktoobbl...8%B1%D8%A9-67/













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
 القعقاع بن عمرو التميمى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
مملكة, اللاتينية, المقدس

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم ملوك مملكة كوش (مملكة النوبة ) طيفور التاريخ القديم 3 02-Apr-2012 11:50 AM
نداء استغاثة لعلماء المسلمين لنصرة بيت المقدس مسلم عبدالله الكشكول 0 02-Oct-2010 11:56 AM
سواحرة الواد في بيت المقدس وأكنافه النسر المكتبة التاريخية 0 23-Mar-2010 09:34 AM
شتوتجارت الألمانية تستحضر تاريخ مملكة "قطنا" السورية النسر التاريخ القديم 0 16-Mar-2010 11:25 AM
موقعة حطين والطريق إلى بيت المقدس ( 1 ـ 2) الذهبي تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 1 01-Feb-2010 03:10 PM


الساعة الآن 12:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع