منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: صدر حديثاً /ترنيمة الحداة في نسب وتاريخ قبيلة البداة + صورة (آخر رد :المؤرخ1)       :: هل كان كل قيادات الاتحاد و الترقي خونة من يهود الدونمة؟ (آخر رد :ابوعابد)       :: الملا محمد حسن الصومالي(ملا مجنون) في مواجهة الانكليز (آخر رد :ابوعابد)       :: ليج عيصو امبراطور الحبشة قبل الاخير هل كان نجاشي آخر؟ (آخر رد :ابوعابد)       :: لابد من الخلاص ولو بتجرع السم! (آخر رد :النسر)       :: امرأة من أهل الجنة ..!! (آخر رد :aliwan)       :: مذكرات الدكتور معروف الدواليبي ...!! (آخر رد :النسر)       :: خاطرة ...لكن عاجله لاتنتظر (آخر رد :هند)       :: أيهما أقرب وأصعب: حرب الروبوتات أم حرب الكواكب؟ (آخر رد :مرتقب المجد)       :: خراف العراق تهزم الأمريكان (آخر رد :الذهبي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم يوم أمس, 10:40 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي أيهما أقرب وأصعب: حرب الروبوتات أم حرب الكواكب؟

أيهما أقرب وأصعب: حرب الروبوتات أم حرب الكواكب؟





محمد قبرطاي

علم السيبرنتكس لا علاقة له مطلقاً بسهول سيبيريا التي تمتد بين جبال الأورال وجزر سخالين، بل هو علم تنظيم الحركات الروتينية الآلية التي يبرمج لها الروبوت "الإنسان أو شبيه الإنسان الآلي".

وقد ركز عدد كبير من علماء العالم المتقدم جهودهم منذ بداية القرن الماضي علی تطوير هذا العلم وتحسين أجهزة الروبوتات كي تحل مكان الإنسان في أداء الأعمال الشاقة أو المملة لأنها تعفي أصحاب الأعمال من مشاكل التعامل مع عمالهم من البشر. فهي لا تحتاج للغذاء "باستثناء شحنات كهربائية" ولا تتأخر عن مواعيد الحضور ولا تطلب الانصراف قبل انتهاء ساعات العمل ولا تشكل نقابات تأمر بالإضراب الشامل وتفرض الأوامر علی أصحاب الأعمال.

هذه المزايا أوشكت الآن علی النفاد. فبعض الروبوتات صُممت لتكون ذكية جدا، فباتت تتفوق علی الإنسان. ونتيجة لهذا التفوق أخذت تململ من سيطرة الإنسان عليها وأصبحت تميل إلی التمرد عليه. وهكذا ظهر خطر جديد علی الانسان، وهو احتمال وقوع حرب بينه وبين الروبوتات.

هناك الآن في بعض الدول المتقدمة معاهد علمية- حربية تدرب الصغار علی أساليب محاربة الروبوتات. فالأجيال الجديدة هي التي سيقع عليها عبء هذا النوع الجديد من الحروب ونتيجتها ستقرر بقاءهم أو فناءهم.

هناك نوع آخر من الحروب علی الأبواب٬ وهي الحروب بين سكان مختلف الكواكب والنجوم٬ ونظرا لأن هذا الخطر جدي وليس وهميا قررت الأمم المتحدة تعيين خبراء في علوم الأجواء لدراسة الموضوع وتقديم التوصيات فيما يجب اتخاذه علی الصعيد العالمي من الإجراءات. فهي تأمل بعد أن فشلت في تحقيق السلام والوئام بين شعوب الكرة الأرضية٬ أن تستيقظ هذه الشعوب وتتحد ضد الغزوات المحتملة القادمة إليها من وراء أجواز الفضاء.

ومن المتوقع أن تستهل طلائع الغزاة من الكواكب الأخری علاقاتها مع سكان الأرض٬ بنفس الأساليب التي اتبعتها الدول الاستعمارية الأرضية في إحراز السيطرة علی الشعوب الضعيفة المتخلفة. فهذه الدول ترسل في البداية تحيات وهدايا كالتي أرسلتها الملكة فيكتوريا ملكة بريطانيا وامبراطورة الهند إلی ملك اثيوبيا الحبشي، ثم أرسلت، بعد أن تعرَّف وفودها علی نقاط الضعف، جيشاً بقيادة الجنرال نابيير "الذي يوجد تمثال له ممتطيا حصانه في ساحة ترافلجار في وسط لندن"٬ فأسقطت ملك الحبشة عن عرشه.

وقد عيَّنت الأمم المتحدة خبيرة الكواكب الماليزية السيدة مزيان عثمان رئيسة لمكتب شؤون الفضاء الخارجي "الذي يرمز إليه بكلمة يونوسا"٬ وتم تحديد وظائفها في مؤتمر علمي عقدته الجمعية الملكية العلمية البريطانية في قرية بمقاطعة بكنجهاشاير بانجلترا خلال الأسبوع الماضي وبرز فيه علماء مركز كفلي التابع لجامعة شيكاغو.

ومن هذه الوظائف البحث عن أسلوب ودي لمخاطبة أي زوار يأتون إلينا من العالم الخارجي. وهذه مشكلة كبری لأن الحوار بين الأخرس والأطرش قد يسبب سوء تفاهم يؤدي إلی عداوة وحرب. لذا يجب أن تستقبلهم السيدة مزيان عثمان بلباقتها المعهودة التي يؤمل أن تلقی استجابة إيجابية من الضيوف، أو ربما اللاجئين السياسيين "أو اللاجئين الهاربين من الجوع والفقر" منهم.

وقد أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أنها قد اكتشفت سبعمائة كوكب جديد، منها 140 كوكباً تتشابه أجواؤها مع أجواء الكرة الأرضية. وقد حددت "ناسا" أيضا مواقع 150.000 نجم ونجمة. وهذا ليس كافيا لأن المجرة التي تنتمي إليها كرتنا الصغيرة نسبيا تحتوي علی ما يقارب 100 بليون نجمة.

ولا تدري السيدة مزيان عثمان من أي نجم سيأتينا الضيوف أو الغزاة! لكنها، وإن كانت لا تعرف جواب هذا السؤال، "أفضل الموجود من العلماء لمهمة الاستقبال". فهذا هو رأي البروفيسور ريتشارد كراوثر رئيس الوفد البريطاني إلی مؤتمرات الفضاء الخارجي في الأمم المتحدة. ويعتبر هذا البروفيسور أكفأ خبراء العالم في الشؤون المتعلقة بقانون "الفضاء الخارجي" ولذا فإنه سيكون مستشارا للسيدة مزيان عثمان.

وقد توسعت "اونوسا" بسرعة فصار لها فروع في فيينا وبون وبيجنغ "بكين سابقا"، ولذا تتوفر لديها خبرات العديد من الشعوب المهتمة جديا بأبحاث الفضاء.

وستكون رئيسة هذه المؤسسة السيدة مزيان عثمان٬ هي المسؤولة عن حماية الضيوف "متی، وإذا جاؤوا" من اعتداءات البشر عليهم إو إساءة معاملتهم. ومن جهة أخری ستعمل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة علی تطبيق معاهدة 1967 لحماية الكرة الأرضية من أي تلوث إشعاعي أو جرثومي قد يجلبه الزوار معهم. وهذا سيتطلب فرض الحجر الصحي عليهم في مركز "كرانتينا"؛ هل سيخضعون عن طيبة خاطر أم سيعتبرون ذلك إهانة تستحق الرد بمثلها أو اضعافها؟ وماذا سيكون ردهم إذا استأؤوا؟ لا نعرف! وكيف ندافع عن أنفسنا إذا شنوا علينا حربا وبيلة؟ لا نعرف.

سنويا تصطدم بالأرض أجرام سماوية مختلفة الأحجام والأوزان والشدة. فهل تأتي إلينا من تلقاء نفسها بفعل جاذبية كرتنا الأرضية أم يوجهها إلينا أعداء من وراء الفضاء الخارجي؟ لا نعرف. ولكن يجب أن نعرف إذ سيتوقف مصير الجنس البشري علی الجواب. يجب أيضا أن نعرف حقيقة الأطباق الطائرة التي كثر عدد الذين شاهدوها في مختلف أنحاء العالم الصناعي ولكن تنكر الحكومات وجودها.

من الذي سيتخذ القرار اللازم للمواجهة السلمية أو الحربية تجاه أية غزوات قد تأتي إلينا؟ الخبير الفلكي مارتن دومينيك الأستاذ بجامعة سانت اندروز في سكوتلندا يقول إن مسؤولية اتخاذ القرار تقع علی عاتق السياسيين لا علی عاتق العلماء. ولكن يبدو أن العلماء في وادٍ والسياسيين في وادِ آخر.

من جهة أخری وجه البروفيسور ستيفن هوكنغ تحذيراً إلی الجنس البشري من الاستمرار في البحث عن كائنات حية في الكواكب الأخری وقال إن هناك شعوباً وقبائل في تلك الكواكب "علی ما أظن". وهذه الشعوب استنفدت علی الأرجح جميع الموارد التي كانت متوفرة في أوطانها. لذا فقد ينطلقون في الفضاء بحثا عن كوكب مثل كوكبنا الأرضي ليستعمروه، مثلما أبحر كريستوفر كولومبوس إلی مجاهل الغرب فاكتشف القارة التي سميت فيما بعد علی اسم البحار الإيطالي أمريكو فيسبوتشي، فجاء ذلك الاكتشاف وبالا علی الشعوب الأصلية لتلك القارة.. فالأفضل هو ألا نكتشفهم ولا نعطيهم برحلاتنا وإشاراتنا اللاسلكية القدرة علی تحديد موقع أرضنا فيكون في ذلك هلاكنا.

أغلب الناس يسبحون بحمد الله ويقولون "ربنا زدنا علماً". ولكن هناك آخرون يكفرون كعالم الفلك الفرنسي بيير لابلاس إذ قال عندما أشار نابوليون إلی أنه لم يذكر اسم الله في كتابه المعنون "ميكانيكيات الفضاء الخارجي": لسنا بحاجة إليه! وطبعا ليس بعد الفكر ذنب.

علی كل حال ما زالت الجهود مبذولة لاكتشاف حقائق الكون؛ ومن تلك الجهود إرسال تلسكوبات بصرية وإلكترونية علی متن سفينة الفضاء المسماة هوبل "نسبة إلی عالم فلكي قديم". وقد أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا تلسكوبا آخر إلی الفضاء باسم أحد علماء الوكالة وهو جيمس ويب؛ وستكون تكنولوجيا هذا التلسكوب الجديد مختلفة تماما عن التلسكوبات القديمة والمعاصرة وستمكنه من أداء وظائف لم تكن ممكنة في السابق.

ومن جهة أخری يبحث علماء الرياضيات عن معادلات جديدة لتحل مكان نظرية اينشتاين التي ما زالت مستعملة في الحسابات الفلكية. وهناك الآن نظريات منافسة منها نظرية فريق "بين" ونظرية فريق ريس بجامعة برنتسون الأمريكية٬ ونظرية سكوت دانييل الأستاذ بجامعة ايوها للنساء في كوريا الجنوبية٬ ونظرية ليفون بوغوسيان الأستاذ بجامعة سايمون فريزر في كندا.

أسماء كبيرة ولكن لا يوجد بينها اسم عربي أو إسلامي واحد، مع أن العرب هم الذين أعطوا أسماء لأهم الكواكب في السماء التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة. ولكن أبحاث الفضاء تطورت كثيرا فأحصی سيمون درايفر، الأستاذ بجامعة سانت اندروز السكوتلندية، 100.000 مجرة وعندما جمَّع ونسَّق كل المجرات التي اكتشفتها تلسكوبات أخری موزعة في مختلف أنحاء العالم بلغ المجموع 250.000 مجرة. وكل مجرة تحتوي علی آلاف النجوم وربما مئات الآلاف.

أهم مشروع فضائي الآن هو مشروع رحلة ايوكليد "نسبة إلی العالم الرياضي اليوناني القديم إقليدوس". فسيطلق هذا المشروع الذي تتولاه وكالة الفضاء الأوروبية قمراً صناعياً في سنة 2018 لتحديد مواقع وأوصاف بليون "مليون x مليون" كوكب ونجم. وسيستفاد في هذا المشروع من نظريات وأبحاث عظماء العلماء كأندريه زاخاروف وبول ديراك وتيودور كالوزا واوسكار كلاين.

ومن المحتمل أن يكون من أهداف الغزاة الوافدين من السماء٬ انتزاع موارد الطاقة المتوفرة في الأقطار الإسلامية. فهم ليسوا بحاجة للدولارات الأمريكية ولا لليورو الأوروبي أو الرنجيت الصيني أو الين الياباني. فالكون كشعر كارل ماركس فيه غزارة في الإنتاج وسوء في التوزيع٬ شح في الرأس الأصلع وغزارة في اللحية الكثة.

فقد توجد في أرضنا أشياء غير موجودة أو نفدت لديهم ولكنها ضرورية لاستمرار بقائهم قيد الوجود؛ وقد تكون أوطانهم بائرة وقاحلة كصحارينا فيضطرون للهجرة إلينا مثلما يهاجر بعضنا إلی أوروبا وأمريكا. فكيف سنستقبلهم؟ وكيف سيكون شكل الاصطدام بين حضارتنا وحضارتهم؟ وهل سيطردوننا من أرضنا كما طرد اليهود الفلسطينيين من أرضهم؟ وهل سيفهمون لغتنا أم سنفهم لغتهم٬ أم نكلمهم بالعبرية التي يزعم اليهود- من جملة مزاعمهم- أنها لغة أهل الجنة؟ سنری متی حان الوقت وآن الاوان وبالله المستعان. لقد هبط الإنسان علی القمر، فلماذا نستبعد أن يهبط علی الأرض زوار من المريخ أو من كوكب آخر؟

من جهة أخری ذكر ايان لوبان مدير مركز تشلتنهام في انجلترا "الذي يرصد جميع المكالمات الهاتفية واللاسلكية في جميع أنحاء الكرة الأرضية" أن أجهزة الكمبيوتر في بريطانيا، وعلی الأخص الأجهزة التي تستعملها السلطات الحكومية، تتعرض لمحاولات الاختراق بمعدل 20.000 محاولة شهريا. لذا وافق رئيس الوزراء الجديد ديفيد كاميرون علی رصد بليون جنيه استرليني "حوالي 1.5 بليون دولار أمريكي" لحماية الأمن القومي. وأبرز المتجسسين هما روسيا والصين اللتان تحاولان باستمرار سرقة أسرار الاختراعات الجديدة، بالإضافة إلی الأسرار العسكرية والاقتصادية. ولكن هل تشتمل هذه الخروقات هجمات من رواد الفضاء؟ لا نعرف!.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 01:39 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية مرتقب المجد

 




افتراضي رد: أيهما أقرب وأصعب: حرب الروبوتات أم حرب الكواكب؟

يخدعونا بكلام اليوفو والسايبرغ
ويدرسون لحرب الماء و إقامة النظام العالمي الجديد













التوقيع

وااإسلاماه
إن لم نكن نحن للإسلام فمن للإسلام غيرنا
إنا لها وتلكم الخلافة قادمة فارتقبوها بركانا






]

 مرتقب المجد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أيهما, لقرب, الروبوتات, ا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع