منتديات حراس العقيدة
نتائج مسابقة التاريخ الثالثة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: غرائب العادات و التقاليد؟ (آخر رد :قطر الندى)       :: صدى المنتديات اليوم السادس صورة الغلاف (آخر رد :الدكتور اسامة الحاتم)       :: الذكرى 59 للثورة الجزائرية الكبرى (آخر رد :الجزائرية)       :: أصرخ بالعربي٬ واشتم بالانجليزي! (آخر رد :الذهبي)       :: يوم زرتُ ليبيا (آخر رد :النسر)       :: البطاله (آخر رد :النسر)       :: حوار الأصمعي مع الأعرابي. (آخر رد :قطر الندى)       :: تاريخ الفتح العربي في ليبيا - الطاهر الزاوي (آخر رد :شذى الكتب)       :: صور من وحشية محاكم التفتيش الكنسية (آخر رد :ابنة صلاح الدين)       :: لماذا كل هذا اللغط حول الهوية؟! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 31-Oct-2010, 02:25 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي القتل على الهوية لكن القتلى تحت التعذيب بلا هوية

القتل على الهوية لكن القتلى تحت التعذيب بلا هوية


بقلم/ محمّدالعراقي


ان الله ادرى بمن قتل مظلوما ومن الذي قتله وتسبب بقتله حتى وان كان مجهولا بلا هوية فتلك اجندة نفذت بالعراق الاسير وقد كتب عنها تاريخ هذه المرحلة وقد كشفت وثائق ويكليكس التي هي تمثل شهادات واعترافات الأعداء أنفسهم عن اللغزالأليم الذي كان يكمن وراء ظاهرة انتشار الجثث المجهولة الهوية التي لازمت المشهد العراقي لسبع سنوات عجاف لما اعتاد الناس بالعراق رؤيتها وهي ملقاة على قوارع الطرقات صبيحة كل يوم منذ انطلاقة العهد الديمقراطي الإجرامي وحتى اليوم والتي تتفاوت أعدادها بين كثير وقليل بحسب إمكانية سماح المسئولين للقتلة من أتباعهم بتنفيس الأحقاد تجاه أهل العراق أينما تم التحصل عليهم بالمداهمات أو الاعتقالات وغالبا من مستودعهم الأثيم في غياهب السجون الملئى بالأبرياء وغيرهم ولكن المؤلم إن تلك المأساة لما تزل مستمرة حتى اليوم ونسمع عنها حتى في إعلامهم المقنن فهم غير آبهون بفضيحة الوثائق وانبروا يسفهونها على لسان أبواق السوء ليقفزون على دماء الضحايا بدم بارد ولا عجب فهم دونما ضمائر حية تؤنبهم وربما تكن دوافعهم للقتل نرجسية طائفية تعطل إنسانيتهم وتجعلهم فوق مستوى الندم .


وعود على مأساة الجثث المجهولة الهوية التي ما أن تنتهي مأساة أصحابها لما يفارقوا محنة العذاب والألم البشع على يد معذبيهم القتلة الظلمة لينتهوا مسندين إلى الأرصفة وقد فارقوا هذه الدنيا وظلمها ثم لتبدأ تتحول تتفاقم المأساة على أهلهم وذويهم الثكالى الذين لا يعلمون من الأمر شيئا سوى القلق والحسرات على فقدان بنيهم وعيالهم ويباشروا محنة البحث اليائس وسيط الإحباط والذعر وأحيانا الابتزاز الظالم تشفيا فيهم أما سلطة الظلم فإنها تتفرج وسيط سكوت مطبق لأعوام مضت ويكتفي وحوشها بالتكرم على الثكالى بمناقصات إيداع ضحاياهم في مقابر جماعية لا يعلم بعديدها وأعدادها إلا الله وما رسخ بأذهان مؤسسات الطب العدلي التي شهدت الأهوال وكتمت أسرار الأشرار بين خوف وذعر وتواطوء وغيره أما هيئة الإعلام المسيس فقد باتت بعيدة كل البعد عن تغطية ذلك لأجندات التغطية على الناس وليس إليهم ولم تعد تذكر مراكز الطب العدلي أبدا بل تكتفي بالإعلان الحشوي يوميا بصيغة ,تم العثور على جثة مجهولة الهوية وبها طلقات نارية وأحيانا يذكرون وجود آثار التعذيب والتشويه الموجود وكان تلك الجثة لا تعود لإنسان وهو عراقي في الغالب وله حقوق قبل أن يجرده جلادوه اللئام المجرمون من هويته التي إنما سلبوه إياها لكي يصلوا إلى مرادهم ألعدائي ذلك دونما رقيب وحسيب ونسوا قدرة الله عليهم وعلمه بما جنت أياديهم وان بشر القاتل بالقتل .


لقد تمادى أعداء العراق وشعبه على وجه الخصوصفربما كان العراق يشكل لهم مصدرا للنهب والسلب والاستنزاف أما شعبه المسكين وخاصةأحراره والرافضين لنهج الإذعان للأعداء الذين يلاقون على يد زمر وأزلام عملاءالاحتلال اللئام شتى ألوان الإرهاب والتسلط القسري الإجرامي الذي يطالالشعب العراقي بلا هوادة عشوائيا أملا في إشباع رغبة أولئك المهووسينبمتابعة أبناء المقاومة الوطنية والنيل منهم إرضاء للأعداء عن طريق إضرار هذا الشعب الحر الكريمبمحاولة إذلال كبرياءه وكرامته العالية وقد كان مسلسل الإجرام وهدر الكرامة وانتهاكالحرمات متتابعا ومستمرا منذ أن لحظة إعلان الاحتلال للعراق وحتى أيامنا الراهنةعلى يد الأوباش المحتلين وازلامهم من الذئاب البشرية الحاقدة التي تدور بشرها وإجرامهاتنهش في عباد الله من أهل العراق والذين أطلقت أياديهم من أسيادهم لتطبق على رقابأحرار هذا الشعب المبتلى الصابر المحتسب إلى الله والذي لن يدوم صبره أكثر من هذابالطبع فقد فاق الظلم كل حدود وفاق الفساد كل حدود وفاق الإجرام كل حدود وفاق هدرالكرامات والحرمات كل حدود برعاية الظالمين وأعوانهم المفسدين من فاقدي الضمائروالحياء والإنسانية الذين يتم اختيارهم على تلك الأسس التي أوجدت لعذاب وعقابوإضرار أحرار هذا الشعب الأبي الذين يعتقلون بحملات أولئك الظالمين الدائرة فيعامها السابع فهي معين سجون الظالمين التي فاقت بأعدادها كل سجون بلدان المنطقةمجتمعة في ذلك السعي المريب والذي لم ينتهي حتى أيامنا الراهنة رغم إن تلك السجونأضحت مليئة وتغص بأعداد غفيرة من الأبرياء الذين يعتقلون على الشبهة ودوافعأحقاد نفوس الجواسيس الأراذل من بائعي الضمائر على أسيادهمعند الله والمجتمع وهم الأحرار والأخيار من ذوي الهمة والكرامة الذين يلقى عليهم القبضحتى وان أفرجت عنهم قوى الاحتلال التي طفح الكيل حتى أضحت هي الأخرى تفضح فعال وممارسات عملائهاالإجرامية في سجونهم السرية التي يمارس بها اعتى ممارسات الظلم والفحش والعداء بشتىألوانه المستهدف للكرامات والعرض والحرمات لكل من تطاله يد الإجرام الخبيثة التي لا تفرقبين امرأة ورجل ولا كبير ولا صغير إلا من حيث طريقة الانتقام الخيانية إذ يحقد أولئك العملاء على الوطنيونفيقوم أولئك الشاذون فهم والمتمرسون على ممارسات الفساد والانحلالوالانحراف والشذوذ إلى الإساءة ولكن الله لهم بالمرصاد وسينتصر لمن ظُلِمَ على أيادي الخائنين.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع ولا ننسى مناسبة اهدائه

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جريحكم يتلوى في اسره فيا أمة تتداعى عليها الامم متى ستكون النخوة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 01-Nov-2010 في 12:01 AM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لكن, التعذيب, الهوية, الق

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشاهير اعلنوا اسلامهم ( اعداد عبد الرحمن الناصر وشهرزاد) عبد الرحمن الناصر صانعو التاريخ 342 18-Mar-2010 05:28 PM


الساعة الآن 08:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع