« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: لا تلدغوا من الجحر مرتين يا حكام الخليج (آخر رد :الذهبي)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: التوتاليتارية في وجهها البشع (آخر رد :النسر)       :: ما هي فعاليات المنتدى بمناسبة احتفال المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013 (آخر رد :النسر)       :: رحله اعلاميه (آخر رد :عاد إرم)       :: قيل عن المدينة المنورة (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: شعريات (آخر رد :النسر)       :: أدب الخــلاف‏..‏ فريضــــة غــائبة (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-Nov-2010, 01:29 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي الدولة الآشورية ونفوذها السابق في عموم المنطقة

الدولة الآشورية بالعراق ونفوذها السابق في عموم المنطقة
محمّد العراقي

لقد اختط الاشوريون تاريخهم بنفوذ ملموس على احافير الزمن في عموم المنطقة وذلك لتعاظم نفوذهم العسكري والاداري الذي تجسد عبر دولة قوية مهابة يقف ورائها شعب مساند عزوم مكنهم من تلك السيطرة والنفوذ وقد كان لذلك النفوذ المتنامي انذاك اسبابا منطقية واجندات سياسية تعتبر من اولى الاجندات التوسعية على جنح خلط وتوحيد الاعراق لاجل صالح الامم كمسالة تعريب وادي الرافدين او تعزيز عروبته والتي يقف المرء عندها متحيرا والتي ربما تبعث على الاستغراب لكن في البحث ادناه ما يعزز ذلك .
ان الآشوريون هم اقوام سامية سكنت شمالي وسط العراق منذ الألف الثالث قبل الميلاد وقدكان امراؤهم يتحينون الفرص للاستقلال في مدنهم عن حكم الدول التي كانت في جنوبي العراق وقد خضعوا للمملكة الاكدية ثم استقل بعض امرائهم في العهد الكوتي وخضعوا ثانية لملوك سلالة أور الثالثة ثم ظهر فيهم ملوك أقوياء كانت مملكة آشور القديمة في زمنهم دولة مستقلة ذات كيان الى أن ظهر حمورابي ملك بابل وقضى عليها ثم استمرت المناوشات بين الشمال والجنوب فتارة كان الجنوب يسيطر على بلاد ملوكهم وسني حكم كل منهم وقد وجد عددا من قوائم الملوك هذه اشتهر منها قوائم خرسباد التي دونت في زمن سرجون (722 – 705 ق م ) مبتدئة من أقدم الملوك الآشوريين حتى زمن حكمه ولما كانت هذه الحقبة من تاريخ بلاد أشور طويلة تحشدت فيها الحوادث والأخبار فقد ارتأى علماء الآثار تقسيمها إلى العهود الآتية
العهد الآشوري القديم
ويبدأمن فجر التاريخ الآشوري حتى إلى نهاية حكم سلالة بابل الأولى ولم يكن للآشوريين كيان سياسي لاسيما خلال الألف الثالث قبل الميلاد بل كانوا حينذاك خاضعين للحضارة السومرية ودويلاتها وبحسب ثبت الملوك إن الحكام السبعة عشر الأولين من الآشوريين كانوا من سكنة الخيام ثم دانو للحكم الاكدي وتعاونوا معهم على نشر الحضارة العراقية والتجارة إلى الأطراف الشمالية ثم استقل بعض أمرائهم في العهد الكوتي وقد وردت اسماء بعضهم في الاخبار الاشورية القديمة من ذلك ما ذكر عن الامير ( كيكيا ) انه شيد اسوار مدينة آشور وان الامير ( اوشبيا ) بني في آشور معبدا للاله آشور . وكلاالاسمين من الاسماء السوبرية والسوبريون هم سكنة شمال شرقي بلاد الرافدين اختلط بهم الاشوريون فتكون من ذلك الاختلاط العنصر الاشوري .
ثم خضع الاشوريون لحكم الجنوب في عهد سلالة أور الثالثة وذكرت الأخبار أن ( زار يقوم ) الآشوري كان معاصرا لسيده امارسن ملك اور في نحو ( 2045 – 2037 ق م ) ثم أخذت بلاد آشور بالتقدم نحو الاستقلال رويدا رويدا ففي زمن ( ايلوشوما ) الذي كان معاصرا لمؤسس سلالة بابل الاولى الذي حكم في نحو عام ( 1894 – 1881 ق م )كانت بلاد آشور مستقلة بل امتد نفوذها الى الجنوب وكذلك بلغت مملكة آشور القديمة شأوا عظيما من النفوذ في زمن ( شمشي أداد ) ( شمشي أدو ) ( 1815 – 1782 ق م ) الذي فتح مدنا كثيرة في اواسط العراق وعلى الفرات كمدينة مارى ( تل الحريرى اليوم ) وفي أواخر حكمه طهر حمورابي وقضى على استقلال بلاد أشور . كانت عاصمة العهد الاشوري القديم مدينة أشور وهي من أقدم المدن الآشورية وأقدسها تقع على نحو من ثمانين كيلو مترا جنوب الموصل على يمين دجلة نقبت فيها بعثة متحف برلين الالمانية خلال اثنتي عشرة سنة من بداية القرن الحالي وكشفت فيها عن معابدها وقصورها وقبور ملوكها وسائر معالمها ووجدت آثارا كثيرة ترجع الى العهود السومرية والاكدية فالاشورية .
العهد الاشوري الوسيط
ويبدأ من نهاية مملكة بابل الاولى ويستمر خلال الحكم الكشي وينتهي في بداية القرن التاسع بقيت بلاد آشور تحت الحكم البابلي الى ان سقطت بابل بيد الحثيين في القرن السادس عشر قبل الميلاد ولما تراجع الحثيون عنها احتلها الكشيون فأسسوا دولة الكشيين التي حكمت العراق الجنوبي أما في الشمال فقد ظهر امراء أقوياء استطاعوا تثبيت الحكم الاشوري خلال القرن الخمسة وكانوا في كفاح مرير ضد القبائل الآرامية القادمة من الغرب وضد موجات الشعوب الجبلية كالحوريين الذين شكلوا حينذاك المملكة الميتانية في أواسط العراق في منطقة كركوك وضد الدولة الحثية في الانضول والتي كانت تسيطر آنذاك على الفرات الاعلى والخابور هذا الى أطماع الملوك الكشيين الاقوياء في فرض سيطرتهم على الشمال ايضا وقد دامت هذه الاوضاع السياسية المتداخلة خمسة قرون تغلب خلالها الآشوريون على المصاعب والشدائد وخرجوا بعدها اقوياء كاملي النمو والكيان السياسي وقد انتعشت الدولة الاشورية الوسطى في زمن
آشور اوبلط ( 1365 – 1330 ق م )
وبه ابتدأ العهد الاشوري الوسيط وقد قضى على الدولة الميتانية في اواسط القرن الرابع عشر وضم مملكتها الى الدولة الاشورية وكان على صلات حسنة مع الحثيين ومع اخناتون فرعون مصر وكان ذا نفوذ على بلاد بابل وقد زوج ابنته من الملك الكشي .
شلمنصر الاول ( 1274 – 1245 ق م )
وفي زمنه اتسع نفوذ الدولة الاشورية شرقا لاسيما في المنطقة الجبلية فضلا عن امتداده الى الغرب والجنوب واشتهر هذا الملك ببنائه " كالح " عاصمة جديدة وتعرف اطلالها اليوم باسم نمرودوحكم بعده ابنه
توكلتي ننورتا ( 1244 – 1208 ق م )
حارب الكشيين وفتح بلاد بابل ولكن حدثت فتنة في آشور وقتل الملك وبدأ عهد اضطرابات وانحطاط وركود .
وفي أواسط القرن الثاني عشر هجم العيلاميون على بابل وانهوا حكم الدولة الكشية وتناهبوا ما وقع تحت ايديهم من كنوز المعابد والنقوش بينها مسلة حمورابي الشهيرة . واستمر دور الانتكاس في آشور وكانت هناك مناوشات بين الاشوريين والبابليين في زمن الملك نبوخذ نصر الاول واخيرا تسلم الحكم في آشور :
تجلا تبلاسر الاول ( 1115 – 1077 ق م )
كان هذا الملك حازما أعاد الى الدولة سلطانها واستولى على الاطراف الشرقية والشمالية في منطقة نائرى وارمينية ووصل الى البحر الاسود شمالا ثم اتجه غربا نحو سواحل آسيا الصغرى وفينيقية وكانت حنذاك الموجات البلقانية تقترب من سواحل آسيا الصغرى وسوريا ووجه تجلاتبلاسر بعد ذلك هجومه على بلاد بابل وكانت حينذاك باسم ( كاردنياش )وأخضعها سنة ( 1100 ق م )فتم له حكم الشرق الاوسط من البحر الجنوبي الى الشمالي وسواحل البحر المتوسط وقد انتهت الينا من زمن هذا الملك كتابات كثيرة كانت خير مصدر لنا في معرفة تاريخ العراق القديم في تلك الفترة سياسيا وحضاريا
وبعد وفاة الملك العظيم تولى الحاكم ملوك ضعفاء تدهورت أحوال المملكة في ايامهم وحدت في القرنين الحادي عشر والعاشر أن تحركت جموع القبائل الارامية باتجاه الشرق وكانت هذه القبائل في تصادم مستمر مع الدولة الاشورية وعقبة قوية في تقدم الاشوريين نحو الغرب وسببا في اضعافهم وقد استوطنت هذه القبائل حدود المملكة الآشورية غربا وفي سوريا حيث شكلت دويلات آرامية متفرقة واستمر دور الانتكاس في بلاد آشور حتى تيسر قيام ملوك استطاعوا دعم كيان الدولة وتأسيس جيش آشوري جديد كان نواة الجيوش الغازية في عهد الامبراطورية .
العهد الاشوري الحديث
ويقسم الى دورين الامبراطورية الاولى ثم الثانية وبينهما فترة انتكاس وينتهي هذا العهد بسقوط نينوى عام

( 612 ق م )
الامبراطورية الاشورية الاولى
912 – 745 ق م
اطورية الاشورية الاولى
بعد فترة الانتكاس تسلم الحكم في آشور ملوك بلغوا الذروة في السؤدد فقضوا على الدويلات الآرامية في سوريا وأزالوا خطرها كما أخضعوا بابل وفتحوا المناطق الجبلية في الشمال والشرق في بلاد ارمينية وشيدوا الحصون في النقاط الهامة الجبلية حبا بسلامة الامبراطورية ولحماية طرق الموصلات ومساندة تجارهم اثناء رحلاتهم المستمرة وقد دون هؤلاء الملوك اخبارهم ورحلاتهم وحملاتهم العسكرية أو التي ذهبوا بها الى الصيد واللهو بالتفصيل على مناشير وأساطين من الفخار أو على الواح من الحجر

ومن ملوك هذا العهد
( 912 – 891 ق م ) أداد نيرارى الثاني
اهتم قبل كل شيء بتقوية الجيش الاشوري الذي استطاع به اخضاع بعض الاقاليم المجاورة ثم تحالف مع بابل . وابتداء من زمن حكم هذا الملك أرخ الاشوريون اخبارهم بالطريقة المعرفة باسم ( اللمو ) وهي اعطاء تأريخ كل سنة يحكم فيها موظف كبير ابتداء من تبؤ الملك العرش . ثم خلفه
توكلتي ننورتا الثاني
الذي أمن طرق الموصلات التجارية والحربية مع جميع أطراف المملكة وأقام فيها القلاع ثم تبعه في الحكم ابنه الشهير
( 884 – 858 ق م ) آشور ناصر بال الثاني
أوغل في فتوحاته في الجبال الشرقية والشمالية ووطد الامن في أطراف المملكة ومستعمراتها وحارب الاراميين وفتح دمشق وكان من الملوك القساة في الحكم وادخل نظام الخيالة في جيشه بصورة واسعة كما اتخذ الدبابات للهجوم على القلاع وقسم المملكة الى أقضية يحكم في كل منها ولاة يعينهم الملك ومن أهم أعماله تجديد بناء مدينة كالح ( نمرود ) وقد شيد لها مسناة من الحجر المهندم على دجلة وبنى له فيها قصرا فخما يعد من أعضم البنايات الاشورية وزينه بالواح كبيرة من الرخام نقشت نقشا بارزا بمناظر مختلفة تمثل الملك في صيده وحروبه والامراء الذين أخضعهم حاملين الهدايا والجزية وقد كشفت بعثة التنقيب البريطانية قبل مائة سنة كثيرا من هذه الالواح كما ان بعثة الاستاذ مالوان بعد الحرب العالمية الثانية أكملت اكتشاف الباقي منها وكمية من آثار العاج المنقوشة نقشا بديعا ووجدت لهذا الملك في نمرود مسلة كبيرة نقشت بكتابات عن أعماله خلال الخمس سنوات الاولى من حكمه لاسيما فيما يتعلق بحفلة افتتاح قصر الملك في نمرود ثم تبعه في الحكم ابنه
شلمنصر الثالث ( 858 -824 ق م )
ورت عن أبيه امبراطورية شاسعة مترامية الاطراف ثم أضاف اليها مستعمرات جديدة بعيدة ووصل الى منابع دجلة والفرات وقضى حكمه الذي دام خمسة وثلاثين عاما في سلسلة من الحملات الحربية دون تفاصيلها على مسلة كبيرة من حجر أسود وهي اليوم من معروضات المتحف البريطاني وفي المتحف العراقي نسخة من الجبس لهذه المسلة وقد دون فتوحاته على لوح كبير من الرخام وقد حارب هذا الملك في سوريا وفلسطين وقضى على أحلاف الآراميين واليهود وحارب في الاناضول وهضبة ايران الشمالية وهاجم القبائل العربية في الصحراء ونشر الحضارة الاشورية في كل مكان وقدس الاله آشور وفضله على بقية الالهة في بابل وبلاد الاشوريين وحدث في السنين الاخيرة من حكم شلمنصر ان ثار عليه أحد ابنائه وسبب فتنا داخلية واضطرابات أدت الى فقدان كثير من هيبة المملكة الاشورية في الداخل والخارج وكانت سببا مباشرا في ضياع كثير من المستعمرات البعيدة وانتهت الثورة بتغلب ( شمشي أداد الخامس ) وارث العرش على أخيه الثائر بينما بقى ملك بابل المدعو ( مردوك زاكرشمي ) على ولائه لملك آشور وقد تزوج الملك الاشوري من اميرة بابلية تدعى ( شمورامات ) فكان لها أثر ظاهر في تحسين العلاقات بين وآشور ونشر الثقافة البابلية في الشمال لاسيما عبادة الالة نابو ثم تسلم الحكم ابنه :
أداد نيرارى الثالث ( 811 – 781 ق م )
وكان صغير السن تولت الوصاية والدته ( شمورامات ) التي أحرزت شهيرة عالمية وقد ذكرتها المصادر الاغريقية باسم سميراميس وقد قام أداد نيرارى باعمال مجيدة عند تسلمه الحكم وقد وجدت له في تل الرماح حيث نقبت بعثة بريطانية مسلة كبيرة من الرخام تمثله واقفا امام رموز الالهة وعلى المسلة كتابات كثيرة تثبت أعماله ثم تولى الحكم في نمرود بعد أداد نيرارى ابنه ( شلمنصر الرابع ) ثم ( آشور دان الثاني ) الذي اتخذ فيما بعد أساسا لضبط التقويم الاشوري عند المؤرخين أذ أمكن ارجاع زمنه بالحساب الفلكي الى حزيران عام ( 763 ق م ) واخذ امر الدولة الاشورية بالتدهور والضعف ونشبت في مدينة نمرود ثورة داخلية تولى بعدها الملك ( تجلا تبلاسر الثالث ) فأعاد الى المملكة مجدها وأنقدها من الدمار وكان ذلك بدء عهد الامبراطورية الثانية .


الامبراطورية الآشورية الثانية
745 – 612 ق م
( 745 – 727 ق م ) تجلاتبلاسر الثالث
يبدأ عهد الامبراطورية الاشورية الثانية بتسليم الحكم هذا الملك العظيم الذي دام حكمه ثماني عشرة سنة تمكن خلالها استعادة مجد المملكة الآشورية وقوتها وقد انتهج في سياسته اللين والتسامح مع الدول الخاضعة له وبعد أن ثبت دعائم الحكم في بلاد آشور اتجه جنوبا وحارب القبائل الارامية والكلدانية والعلاميين وقضى على فتنهم في بلاد بابل ثم أنقلب شمالا لايقاف زحف ( ساردور الثاني) ملك أوراتو وتمكن من دحره وارجاعه الى بلاد أرمينية ثم التفت الى الدويلات الارامية في سوريا وحارب في حلب وفتح دمشق سنة ( 732 ق م ) وفتح المدن الساحلية من خليج الاسكندرونة حتى غزة ووصل الى الحدود المصرية . ثم حمل ثانية على بلاد بابل وانحدار الى أقصى الجنوب وأخضع مملكة بيت ياكيني ثم حارب المشايخ العربية في الصحراء واتخذ سياسة التهجير ونقل الشعوب من مكان الى آخر ودمجهم مع بعضهم ليجعل منهم امة موحدة ذات لغة واحدة وعادات متشابهة فنقل جماعات كبيرة من سكان سوريا وفلسطين واسكنهم بلاد بابل وآشور ورحل جموعا من البابليين وأسكنهم في الشمال والغرب .
وبعد وفاته تسلم الحكم ابنه شلمنصر الخامس الذي سمى نفسه ملك بابل وآشور وقد ثار في زمنه ( هوشع ) ملك اسرائيل فحاصر شلمنصر عاصمته السامرة مدى ثلاث سنوات وتوفى أثناء ذلك فتولى بعده

( 722 – 705 ق م ) سرجون الثاني
وقد دام حكمه سبعة عشر عاما قضاها في الحروب والفتوحات و أول عمل قام به أنه أكمل فتح مدينة السامرة وقضى على مملكة اسرائيل عام ( 721 ق م ) وفتح بقية المدن السورية والفلسطينية والسواحل الفينيقية وحدث في بداية حكمه ان ثار الملك الكلداني المدعو ( مردوك بلادان ) من مملكة بيت ياكيني في أقصى الجنوب واستولى بالتعاون مع العيلاميين على بابل وعلى اكثر المدن الجنوبية فحاول سرجون تأديبه الا انه اخفق في المرة الاولى وترك بابل تحت حكم مردوك بلادان أكثر من عشر سنوات واشتغل سرجون خلالها بتقوية المملكة الآشورية في الشمال وفتح المدن الآرامية في سوريا وفلسطين وقضى على احلافهم التي كانت تعقد بتحريض من فرعون مصر وكانت تحركات الاقوام الآرية شديدة في ذلك الحين ملأت الشمال من الشرق في هضبة ايران الشمالية الى الغرب في سواحل آسيا الصغرى ثم توجه سرجون ثانية نحو بلاد بابل يسانده جيش قوي لم يتمكن ( مردوك بلادان ) من الصمود امامه ولم تأته المساعدة من العيلاميين فهرب الى الجنوب وترك بابل للاشوريين وكان ذلك عام ( 709 ق م ) ولحق به سرجون الى مملكة بيت ياكيني وفتحها وعلى مايظهر انه عفا عنه وعينه ملكا على مملكة الجنوب وكان سرجون من طبقة القواد الارستقراطيين المحافظين على عادات الاشوريين القديمة وعباداتهم لهذا نراه ينهض بعبادة الاله آشور ويعمر معابده في آشور وغيرها من المدن غير ان أشهر مآثره العمرانية بناوءه عاصمة جديدة سماها بأسمه ( دور شاروكين ) ويطلق على اطلالها اليوم خرسباد والاسم محرف من ( خسرو آ).





















التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Nov-2010, 10:07 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: الدولة الآشورية ونفوذها السابق في عموم المنطقة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اشكرك اخي على البحث القيم

وفي الرابط التالي موضوع كتبه الأخ علي المجالي مكملا ومتمما لموضوعك لتعم الفائده

من هم الاشوريون













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Nov-2010, 04:39 AM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: الدولة الآشورية ونفوذها السابق في عموم المنطقة

الشكر لتواجدك الجميل يا اخيي.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Dec-2010, 03:48 AM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: الدولة الآشورية ونفوذها السابق في عموم المنطقة

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
وددت اضافة نسخة من البحث يا اخي













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 08-Dec-2010, 03:55 AM   رقم المشاركة : 5
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي رد: الدولة الآشورية ونفوذها السابق في عموم المنطقة

الاشوريون اقوام عربيه قديمه
اضافة موضوع الاخ علي المجالي وردوده
الاشوريون فرع من الاقوام العربيه القديمه التي كانت تقطن اصلا في شبه الجزيرة العربيه ثم هاجرت منها الى بوادي الشام والعراق واستقرت في الجزة الشمالي من العراق ولا يعرف با لضبط متى كانت هجرة هذة المجموعه من اقوام الجزيرة العربيه وينسب الاشوريون باسمهم الى اول مراكزهم الحضاريه اشور وقد يكون الاسم نسبه الى الههم القومي اشور.
ورد مصطلح اشور في المصادر الارميه والعربيه المتاخرة على هيئه افور او اثور واخذته بعض الاقوام القاطنه فى بعض قري القسم الشمالي من العراق وهم الاثوريون غير ان المعلومات التاريخيه المتوفرة توكد ان مفهوم اثور لا يرتبط با الاشوريون المعروفين فى التاريخ الا من حيث اقتباس الاسم.
ولم يكن اسم اشور معروفا في القسم الشمالي من العراق قبل الالف الثالث قبل الميلاد بل كان يطلق على السكان القاطنين في المنطقه اسم (سوبارتو)وعند مجي الاشوريون الى المنطقه غلب اسم الاشوريون وبلاد اشور وانصهر السوباريون مع الاشوريون بينما نزح البعض منهم الى المناطق الجبليه.
(الادوار التي مرت على بلاد اشور)
شغلت الادوار التى مرت على بلاد اشور فترة طويله جدا امتدت منذ اقدم طهور الانسان في المنطقه في العصور الحجريه القديمه وحتى سقوط الدوله الاشوريه في اوخر القرن السابع قبل الميلادويمكن تمييز عدة ادوار رئيسه مرت على بلاد اشور هي :
1_عصور ما قبل التاريخ :منذ اقدم عصور الاستيطان في المنطقه وحتي بدايه العصور التاريخيه في اواخر الالف الرابع قبل الميلاد.
2_عصور التبعيه السومريه الاكديه :ويشمل الفترة من بدايه عصور فجر السلالات في القسم الجنوبي من العراق وحتي نهايه سلاله اور الثالثه في اوخر الالف الثالث قبل الميلاد.
3_العصر الاشوري القديم :ويبدا من بدايه العهد البابلي القديم في حدود 2000ق.م وينتهي بحدود 1500ق.م.
4_العصر الاشوري الوسيط:ويبدا من حوالي 1500ق.م وينتهي ببدايه حكم(ادد_نراري الثاني)عام911ق.م
5_العصر الاشوري الحديث:ويبدا من 911ق.م وينتهي بنهايه الدوله الاشوريه وسقوط العاصمه نينوي عام 612قم ويشمل عهد الامبرطوريه الاشوريه الثانية

ـ
العصر الاشوري الوسيط
شغل هذة العصر فترة طويله جدا زادت عن سته قرون لبتداء من حكم"الملك بوزور_اشور الثالث "في 1521ق.م وحتي بدايه حكم ادد_نراي الثاني في 911ق.م. وشهدت بلدان الشرق الادني القديم في هذة الفترة الطويله احداثا كثيرة وهامه اثرت على سياسه وتاريخ الاشوريون .
ففي بلاد بابل كان "الكاشيون"قد سيطروا على الوضع فيها واقاموا سلالتهم الحاكمه التى استمرت حتى القرن الثاني عشرقبل الميلاد .وكانت علاقتهم مع الاشوريون متارجحه بين الصداقه والعداء .
اما في بلاد الاناضول فكانت "الدوله الحثيه "القويه تؤثر تاثير كبيرا على سير الاحداث في بلاد اشور.وصادف فى هذة الفترة ايضا مجئ الاقوام "الحوريه" وتاسيسها الدوله"الميتانيه"التى امتدت من بحيرة وان وحتي اواسط نهر الفرات ومن جبال زاجروس حتى الساحل السوري وكانت بلاد لشورمن جمله البلدان التى وقعت تحت نفوذ وسيطرة هذة الدوله .اما في مصر فكان تاسيس الدوله المصريه الحديثه وقبام سلالتها الثانيه عشرة واصطدمت مصالح الدوله الحثيه والدوله الميتانيه والمملكه المصريه ووقع صدام مسلح بينها وكانت بلاد سوريا مسرحا لهذا الصدام كما كانت مسرحا للصراع الحضاري والسياسي بين الدول الكبري انذاك

العصر الاشوري الحديث:
يشغل العصر الاشوري الحديث القرون الثلاثه الاخيرة من تاريخ الاشوريون السياسي حيث يبدا من تولي "ادد_نراري الثاني"الحكم عام 911ق.م وينتهي بسقوط العاصمه نينوي عام 612ق.م على ايدي الجيوش "الميديه والكلدانيه". وقد وصل الاشوريون فى هذة الفترة الى قمه مجدهم وعنفوان قوتهم وامتدت امبراطوريتهم لتشمل معظم انحاء الشرق الادني القديم من مصر غربا وحتى بلاد عيلام شرقا ومن اسياالصغري حتى الخليج العربي .
واصبحت الدوله الاشوريه في القرن السابع قبل الميلاد اقوي دوله في الشرق الادني القديم وغلب عليها الطابع الحربي ورافق ذلك ازدهار حضاري ورخاء اقتصادي ملحوظ

الآشوريون
ينسب الاشوريين الى الاراضي السهلية الواقعة في المناطق السهلية المحاذية للجبال ( المعروفة اليوم بنينوى في العراق) وهم شعب من الشعوب السامية حالهم كحال بقية الشعوب الاخرى المنتمية الى هذا العرق البشري . اتسعت امبراطتهم في عهد ( تغلث فلاسر الاول ) عام 1100 ق .م وتمكنوا من السيطرة والتوسع نحو الجنوب حيث بابل والشمال حتىصبح لقب ملك العالم جديرا بفلاسر الاول .
اتجهت حملات آشورية نحو مصر لكن دون ان يتمكنوا من السيطرة عليها إذ ظهر جنس بشري آخر قدم من الجنوب باتجاه سوريا هم الاراميون واتخذوا من دمشق عاصمة لهم .
في عام 750 ق . م ظهر فلاسر الثالث وفتح بابل مجدداُ ونقل الاسرائيليون الى ميديا الو اقعة شمال شرق حدود امبراطوريته . وأسس ما يعرف بين المؤرخين ( الامبراطورية الآشورية الجديدة ) ثم اتجه الى فلسطين وحاصر السامرة . حيث مات بها ولده (شلماسر الرابع ) ولكسب عواطف البابليين ومداعبة مشاعرهم أطلق فلاشر الثالث على نفسه لقب أكادي سومري قديم هو ( سرجون الثاني )
وقد عمل هذا الامبراطور ولاول مرة في تاريخ الاشوريين تزويد جيشه بالاسلحة الحديدية . وعمل على سياسة التحكم بالشعوب المنطوية تحت لواء امبراطوريته ممن كانوا يتوقون الى احداث ثورات عليه . فكانت سياسته معهم بنقلهم الى مناطق غير مألوفة لديهم . وبين جيران مجهولين . الى حين ينحصر كل أملها في البقاء . ثم الانقياد والطاعة للامبراطور . وكانت هذه السياسة من ابرز متاز به في مدة حكمه وحكم من سبقه من سلفه .

ويذكر أ الاشوريين وبقيادة ( سنحاريب بن سرجون ) استطاعوا الوصول الى تخوم مصر لكن جيشه أصيب بالطاعون ففشلت حملته ( وهذه الرواية على ذمة الكتاب المقدس العهد القديم في سفر الملوك من العهد القديم )
بقيت مصر حلماً يراود الاشوريين حتى وفد حفيد آشور بابيبال المعروف لدى الاغريق باسم ( ساردانا بالوس ) الى مصر وفتحها ومنطقة الدلتا في يد الرومان .
بقيت الامبراطوية الاشورية قائمة حتى سنة 612 ق.م حيث سقطت على يد البالبليين والميدين إثر تحالف عسكري بينهما فلم تدم امبراطوريتهم بعد سرجون الثاني سوى مئة وخمسون عاما حيث ظهر أقوام من العرق السامي هم الكلدانيين القادمين من الجنوب الشرقي . ومن الشمال شعبان من العرق الاري هم الفرس و( الكورد الميدين ) واتحدوا جميعا عليها حتى تمكنوا من اسقاطها بسيطرتهم على نينوى سنة 606 ق.م ثم السيطرة عليها نهائيا سنة 612 ق.م
وتبقى قصة حضارة الفرات ودجلة القديمة إنما هي قصة غزو يعقبه غزو ويستبدل قصة حكام سابقين بحكام جدد وتبتلع شعوب وتندثر لغاتهم . ويختلطون باجناس لآخرى ويتلاشى الاشوريون ويصبحوا كلداناُ وسومريون . ويفقد الحثيون مميزاتهم الحربية والقتالية . ويظهر الاريون على مسرح التاريخ وتنبسط لغاتهم وحضارتهم . .












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع وبمناسبة اهدائه في منتدى التاريخ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
العراق جمجمة العرب وسنام الاسلام
أياأمة تتداعى عليها الأمم متى النهضة قبل الندم

 اسد الرافدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الآشورية, المنطقة, الدولة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيف الدولة.. لمحات تاريخية وثقافية aliwan صانعو التاريخ 0 28-Aug-2010 04:00 AM
وقفة مع التاريخ رائد ضميدي الكشكول 1 15-Jul-2010 01:12 AM
تكامل قوى المقاومة وحركة التحرر العربية النسر التاريخ الحديث والمعاصر 2 26-Apr-2010 02:42 PM
حركة المد والجزر داخل الدولة العثمانية الذهبي التاريخ الحديث والمعاصر 0 05-Apr-2010 02:01 PM
الصفويون ودورهم الهدام في تاريخ الأمة أبو عبدالله الأسد تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط 2 29-Mar-2010 02:51 PM


الساعة الآن 06:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع