منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ياراحلين الى منى .............. (آخر رد :هند)       :: رحلات الحج في كتب العلماء و الأدباء و المستشرقين (آخر رد :أبو خيثمة)       :: كل عام أنتم إلى الله أقرب (آخر رد :أبو خيثمة)       :: أفضل فيلم قصير قدمه الغرب للمسلمين (آخر رد :الجزائرية)       :: سؤال صعب (آخر رد :أبو خيثمة)       :: جيولوجيا في القرآن (آخر رد :معتصم بالله)       :: ثورة علي بن غذاهم 1864-2- (آخر رد :الجزائرية)       :: حكومة موافج تجدد لنفسها (آخر رد :اسد الرافدين)       :: مختارات من معجم التثقيف اللغوي . (آخر رد :أبو خيثمة)       :: همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين........ (آخر رد :معتصم بالله)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-Nov-2010, 08:16 PM   رقم المشاركة : 1
معتصم بالله
مصري قديم
 
الصورة الرمزية معتصم بالله

 




(iconid:45) همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين........

همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين.........(:

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }(1) .
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }(2)
.
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً } (3) .
أود أن أتناول فكرة كانت تروادني من زمن ومازالت في فكري لعلها تكون همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين , نبدأ بعون الله:
عنوان الموضوع : أهمية الدعوة إلى الله تعالى -

أما بعــــد :
يقول الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ )(4) .
هذا الخطاب إلى الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله إلى الثقلين الجن والإنس بشيراً ونذيراً ، يأمره الله جل وعلا بإبلاغ ما أنزله إليه ، وهو عليه الصلاة والسلام الذي صرف وقته وجهده وماله ، بكل الوسائل ، كل ذلك في الدعوة إلى الله ، يخاطبه ربه بقوله :{ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ } إذا كان هذا في حق النبيّ الكريم ، فكيف بحال علماء ودعاة المسلمين ، بل كيف بنا نحن في هذا العصر ، ألا نتذكر قول رسولنا صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه (( فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ))(5) .
إذن واجبنا في الدعوة إلى الله يحتم علينا أن ندعوا الناس كافة إلى دين الله عز وجل وإقامة حجته عليه وإزالة عذر الجهالة عنهم كما قال تعالى : { رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ }(6) .
وهذا للناس كافة فكيف بمن أتوا إلى بلادنا ومكثوا فيها سنين عدداً وقد وفروا علينا عناء السفر وتكلفة المال والجهد والوقت بل ما موقفنا إذا علمنا أنهم يعودون إلى بلادهم أفواجا ولم يبلغوا ، ثم ماذا قدمنا للنسبة الكبيرة من هؤلاء الذين يبحثون بكل شغف للتعرف على الإسلام وكيفية الدخول فيه ليس هذا فقط بل ما دورنا مع إخواننا المسلمين الذين لا يجيدون اللغة العربية الذين يعيشون بيننا في مكاتبنا وأسواقنا وحتى في بيوتنا خاصة وأنهم سيرجعون إلى بلادهم فيصبحون بعد ذلك دعاة حق مؤيدين لدين الله ، إنه من الملاحظ أن هناك نقصاً واضحاً وتقصيراً بيناً في هذه الساحة المهمة ألا وهي الدعوة إلى الله .
إن تبليغ دعوة الله للناس واستقبال الراغبين في الدخول في دين الله ، ومن ثم الاهتمام والرعاية بكل مسلم جديد وتعليمه أمور دينه التي لا يجوز له الجهل بها ، وكذلك توعية ورفع مستوى العلم الشرعي عند المسلمين الذين لا يتحدثون اللغة العربية ، إن هذا كله يجب أن يتم بطرق مدروسة ، وخطى ثابتة بعيداً عن الاجتهادات الفردية الحماسية التي نطاقها محدود جداً ولن تؤدي الغرض الذي كلفت به هذه الأمة .
وبعد هذا العرض الموجز لأهمية الدعوة إلى الله أجمل بعض النقاط التي يمكن للشباب المسلم المشاركة بها في دعوة هذا الجمع الغفير من غير المسلمين :
1- الكلمة الطيبة مع إظهار عزة المسلم واستعلائه بدينه واقتناعه به .
2- القيام بمساعدة من يجدونه منهم بحاجة إلى مساعدة وليكن ذلك من باب البر المسموح به لا من المودة المحرمة .
3- الصدق والأمانة في المعاملة وإعطاء كل ذي حق حقه .
4- تقديم الهدية ولو متواضعة .
5- إسماعهم صوت الإسلام بواسطة الكتاب أو الشريط أو الكلمة الطيبة .
6- إحضار من يمكن إحضاره إلى الدروس والمحاضرات التي تقام في مكاتب الدعوة مثل مكتب التعاون في البطحاء في الرياض .
7- معاشرة من يسلم منهم واستضافته ومواساته وإشعاره بالأخوة الإسلامية .
8- ترغيب من يسلم في طلب العلم والاستزادة منه .
9- تذكير المسلم حديثاً أو من ولد مسلماً بوجوب الدعوة إلى الله على علم وبصيرة .
وهناك أشياء يدركها الإنسان حين يشارك في هذا العمل تعينه على فهم رسالته وتفتح له أبوابا جديدة لا يعلمها من قبل واهم من ذلك كله أن تكون الدعوة همه وغايته وأسلوب حياته ، والإخلاص لله ومتابعة الرسول صلى الله عليه وسلم منطلقه ومبدؤه والاستعانة بالله عونه وعلى الله توكله .
هذا ما تيسر ذكره وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .
مكتب التعاون للدعوة والإرشاد
قسم الجاليات
المصدر:موقع منابر الدعوة

______________
(1) سورة آل عمران : آية 102.
(2) سورة النساء آية : 1.
(3) سورة الأحزاب آية : 70-71.
(4) سورة المائدة آية : 67.
(5) رواه البخاري ومسلم .
(6) سورة النساء آية 165













التوقيع

أرجو لكل من دعا لي بخير مثلَ ما دعا لي به ، هذا و الله ما أريده و هذا ما أحتاج إليه . لا أحتاج مالاً و لا منزلة و لا شهرة في الناس ، كل ذلك لدّي منه الكثير و كل ذلك سراب ، تحسبه من بعيد ماء فإذا جئته لم تجد إلا التراب . ما أريد إلا دعوة صالحة من مسلم صالح ، تبقى سراً بينه و بين الله
 معتصم بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2010, 08:18 PM   رقم المشاركة : 2
معتصم بالله
مصري قديم
 
الصورة الرمزية معتصم بالله

 




افتراضي رد: همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين........

[عنوان الموضوع : فضل العبادة الخفية .....................
يقول الشيخ العريفي

قبل عشر سنوات..

في ايام الربيع ...وفي ليلة بارده كنت في البر مع اصدقاء

تعطلت احدى السيارات .. فاضطررنا الى المبيت في العراء .. اذكر انا اشعلنا نارًا تحلقنا حولها ... وما اجمل احاديث

الشتاء في دفء النار .. طال مجلسنا فلاحظت أحد الأخوه انسل من بيننا .. كان رجلا صالحا .. كانت له عبادات خفيه

كنت اراه يتوجه الى صلاة الجمعه مبكرا ..بل احيانا وباب الجامع لم يفتح بعد..!!

قام واخذ اناءً من ماء..ظننت انه ذهب ليقضي حاجته

ابطأ علينا قمت اترقبه ... فرأيته بعيدا عنا

قد لف جسده برداء من شدة البرد وهو ساجد على التراب

في ظلمة الليل ... وحده .. يتملق ربه ويتحبب اليه

كان واضحًا انه يحب الله تعالى...واحسب أن الله يحبّه ايضًا

ايقنت ان لهذه العبادة الخفيه ... عزاً في الدنيا قبل الأخره

مضت السنوات ...واعرفه اليوم

قد وضع الله له القبول في الارض .. له مشاركات في الدعوه

وهداية الناس ... اذا مشى في السوق او المسجد

رأيت الصغار قبل الكبار يتسابقون اليه.. مصافحين .. ومحببين

كم يتمنى الكثيرون من تجار ... وامراء .. ومشهورين .. ان ينالو في قلوب الناس مثل مانال .. ولكن هيهاااات


(ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا ]اي يجعل لهم محبةً في قلوب الخلق.

اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض .

قال صلى الله عليه وسلم :"ان الله اذا احب عبدًا نادى جبريل
فقال : اني قد احببت فلانًا فأحبه
فيحبه جبريل
ثم ينادي في اهل السماء:
أن الله يحب فلانًا فأحبوه ... فيحبه اهل السماء
قال : ثم تنزل له المحبه في اهل الارض



فذلك قول الله تعالى (ان الذين امنو وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا)




واذا ابغض الله عبدًا..نادى جبريل : اني ابغضت فلانا فأبغضه
فيبغضه جبريل
ثم ينادي في اهل السماء :
ان الله يبغض فلانا فأبغضوه
فيبغضه اهل السماء .. ثم تنزل له البغضاء في الارض



آآآآه ... ماأجمل ان تعيش على الارض
تأكل .. وتنام .. والله ينادي بأسمك
في السماء( اني احب فلانا فأحبوه).
اللهم أزرقنا حبك وحب من يحبك في الدنيا والآخرة.
المصدر:موقع المحامين المحترمين.













التوقيع

أرجو لكل من دعا لي بخير مثلَ ما دعا لي به ، هذا و الله ما أريده و هذا ما أحتاج إليه . لا أحتاج مالاً و لا منزلة و لا شهرة في الناس ، كل ذلك لدّي منه الكثير و كل ذلك سراب ، تحسبه من بعيد ماء فإذا جئته لم تجد إلا التراب . ما أريد إلا دعوة صالحة من مسلم صالح ، تبقى سراً بينه و بين الله
آخر تعديل معتصم بالله يوم 12-Nov-2010 في 08:44 PM.
 معتصم بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2010, 08:46 PM   رقم المشاركة : 3
معتصم بالله
مصري قديم
 
الصورة الرمزية معتصم بالله

 




افتراضي رد: همسة للذاكرين وتذكرة للغافلين........

3-عنوان الموضوع : كم مرة نجحت، وكم مرة رسبت في هذه السنة مع الله؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد.. فأخي في الله ،،،

ونحن في نهاية السنة.. وبدأت السنة تلفظ ألفاظها الأخيرة، أريد أن أسألك:

كم مرة نجحت، وكم مرة رسبت في هذه السنة مع الله؟

فلنقف وقفة قبل دخول العام الجديد؛ لنستدرك بتوبة(اللهم تب علينا توبة نصوحًًا، اللهم تب علينا توبة ترضيك، اللهم وتقبل توبتنا واغسل حوبتنا، وامحُ خطيئتنا، وارفع درجاتنا، وسدد ألسنتنا، واسلل سخيمة صدورنا(، لتكن هذه هي الوقفة الأولى والمشهد الأول من وقفاتٍ مع العام.. مشهد إقامة الحُجة.

نعم.. أخي في الله ،،،

إذا أردنا أن ننظر إلى عام مر، لنسترجع أول المحرم الماضي، وكأنه بالأمس، سبحان الملك..! هكذا تمر الأيام.. وصدق الحبيب سيد الأنام محمد صلى الله عليه وسلم حين أخبر أن من علامات الساعة تقارب الزمان؛ تقارب الزمان: فيكون الشهر كالجمعة، والجمعة كاليوم، واليوم كاحتراق السَعفة.. تسارع الزمان!، انظر إلى عام مر، هل تذكر أخي أول المحرم الماضي؟.. هل تذكره؟ وقد أقيمت عليك منذ ذلك اليوم حجج طيلة العام.

حُجج عليك
أول هذه الحجج.. ما يتكرر كل ليلة.. نعم.. كل ليلة، فالله الملك العظيم ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل في كل ليلة، نزولاً يليق بجلاله وكماله {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}، فيقول: "هل من مستغفر فاغفر له، هل من تائب فأتوب عليه، هل من سائل فأعطيه" المسند الصحيح - صحيح، تخيل أن هذه الفرصة كل ليلة.. وأنت نائم لا تدري..!

ورسبت في جميع الليالي، حتى الليلة التي قمتها.. قمتها شهوة وحظ نفس وسمعة، ثم أعطاك الملك فرصة فبسط الملك لك يده بالنهار ليتوب مُسيء الليل، وظل الملك يبسط يده بالليل لتتوب من سيئات النهار، ويبسط يده بالنهار لتتوب من تلفاز الليل، وأنت تلهث خلف لقمة العيش وتنسى الله!

ثم استزدت من الحجج.. فزادك الملك وجعل لك مواسم.. هي فرص نهائية ليمحو لك ما تقدم وما تأخر، فقال لك حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم: "من صام يومًا في سبيل الله باعد الله بينه وبين النار خندقًا" صحيح- صحيح الجامع، والخندق مسيرة سبعين عامًا، وما زلت مُفرطًا!، وإذا صمت أيها المغبون.. أيها المسكين.. فصومك يلتاس ويختلط بغيبة ونميمة وكذب وزور وبهتان وحلف وفحش... فخرَّقت صيامك، فلم تأخذ منه حظك.

نعم.. أخي ،،،
أعطاك الله صلوات خمس يمحو الله بها الخطايا كل يوم، وأعطاك كل جمعة فرصًا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الجمعة إلى الجمعة والعمرة إلى العمرة مُكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر" صحيح - صحيح الجامع، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من غسَّـل واغتسل، وبكَّر وابتكر، ومشى ولم يركب، وأتى الجمعة فاقترب وأنصت، واستمع ولم يلغ، وصلى ما كتب له، كتب الله له بكل خطوة خطاها عمل سنة صيامها وقيامها"صحيح- صحيح الجامع، الله أكبر! هل وجدت أكرم منه؟!

ثم جاءت شهور البركة (رجب وشعبان ورمضان) ويعطيك الملِك فرصًا لا يعطونها في المدارس، ولا في الكليات، ولا في الجامعات.. أبدًا، فإنه أكرم الأكرمين.. وأجود الأجودين.. فهو الله.. نعم الرب ربنا. أعطاك فرصًا في كل يوم من أيام رمضان لك دعوة مستجابة، وفي كل ليلة من ليالي رمضان فرصة لعتق رقبتك من النار، وفي صيام رمضان مغفرة ما تقدم من ذنبك، وفي قيام رمضان مغفرة ما تقدم من ذنبك، وفي قيام ليلة القدر مغفرة ما تقدم من ذنبك، وأتى رمضان ومر رمضان.. فهل أعتقت رقبتك؟

ومرت الفرص وأدخل عليك الملِك موسم الحج، وزعمت أنك لا تملك مالاً؛ فالحج بالآلاف، وزعمت أنك لم تحصل على التأشيرة لصعوبتها في هذه الأعوام، فأزاح الملك عِلَلِك، وأزال مبرراتك، فأخبرك حبيبه محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أن العمل في العشر الأوائل من ذي الحجة أفضل من الجهاد الذي هو أفضل من الحج.

وأريد أن أسألك في هذه الوقفة الأولى والمشهد الأول في نهاية العام:

هل نجحت في كل الفرص السابقة فاغتنمت ولو فرصة واحدة لتتخطى مرحلة في حياتك؟

نعم.. أخي ،،،
وكانت أمامك فرص لمغفرة الذنوب المتقدمة وضاعت الفرص، إذا أردنا أن نُحصيها فرصًا للنجاح والإعادة فسنجد أن الله الكريم أعطاك أكثر من ألف فرصة.. أكثر من ألف فرصة لكي تنجح، فماذا لو لم تنجح؟

فاشهَد على نفسك يا عبد الله.. ماذا يصنع فيك ربك إذا لم تنجح بعد كل هذه الفرص؟، في المدارس إذا رسبوا سنتين فصلوهم، وإذا أعادوا أربع مواد أرسبوهم... إلخ، فهناك شروط وضوابط لكي تسير العملية التعليمية، فكذلك هنا.. الله يربي عباده، لكي تسير العملية التربوية، فلابد من ناجح وراسب، ومتفوق وخائب، فأيهم أنت؟

إنني سأحسن بك الظن وأقول أنك نجحت.. نجحت هذا العام.. نجحت هذا العام وأعتق الله رقبتك من النار.. نجحت وغفر الله لك ما تقدم من ذنبك.. نجحت ولكن عمرك لم ينته، بل زاد التحدي، وبدأ الشيطان يلعب عليك هو وجنوده، وصار يأتيك من بين يديك ومن خلفك، وعن يمينك وعن شمالك ومن تحتك)اللهم احفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا، وعن أيماننا وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا)، وتراكمت عليك الفتن.
كيف الخروج من هذه الفتن ؟
الموضوع القادم بأذن الله

لا تنتهي هذه الساعة إلا وقد تبت وعزمت على تلك الوقفة لعل الله يكشف الغمة عن جميع الأمة
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين

المصدر : موقع الربانية للشيخ محمد حسين يعقوب حفظه الله.













التوقيع

أرجو لكل من دعا لي بخير مثلَ ما دعا لي به ، هذا و الله ما أريده و هذا ما أحتاج إليه . لا أحتاج مالاً و لا منزلة و لا شهرة في الناس ، كل ذلك لدّي منه الكثير و كل ذلك سراب ، تحسبه من بعيد ماء فإذا جئته لم تجد إلا التراب . ما أريد إلا دعوة صالحة من مسلم صالح ، تبقى سراً بينه و بين الله
 معتصم بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للذاكرين, للغافلين, همسة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع