« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مكتبة المغرب العربي التاريخية (آخر رد :lerby-7)       :: قصة الحوثيين..ذراع ايران الجديد في الخليج العربي (آخر رد :lerby-7)       :: مكتبات و كتب تاريخية عظيمة على النت فاستغلوها (آخر رد :lerby-7)       :: القرآن العظيم (آخر رد :معتصمة بالله)       :: قصة وحكمة (آخر رد :معتصمة بالله)       :: تاريخ مدينة البليدة(العهد العثماني) (آخر رد :عزالدين حضري)       :: تاريخ مدينة البليدة(العهد العثماني) (آخر رد :عزالدين حضري)       :: الحبيب بورقيبة، ورحلة البحث عن جذوره (آخر رد :lerby-7)       :: الوعظ السياسى وآيات آل مبارك الممزق (آخر رد :سيد يوسف)       :: الانبياء (آخر رد :قلاوون البطل)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-Dec-2010, 12:11 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي تطور الفكر العلمي عند المسلمين

تطور الفكر العلمي عند المسلمين

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

د. محمد الصادق عفيفي

ليس ثَمَّة شك أن المسلمين أثروا الحضارة الإنسانيَّة بما قدموه من إنجازات واكتشافات مدهشة في مجالات العلوم المختلفة حينما كانوا قممًا شوامخ على مائدة الحضارة الإنسانيَّة وفي موضع الواهب المتفضِّل الكريم.
ولقد صدرَ حديثًا في القاهرة عن الهيئة المصرية للكتاب ضمن سلسلة العلوم والتكنولوجيا في مكتبة الأسرة كتاب تحت عنوان تطوُّر الفكر العلمي عند المسلمين للدكتور محمد الصادق عفيفي، جاء الكتاب في مقدمة وستة أبواب تقدم للقارئ ملامح تطور الفكر عند المسلمين، ويجمع الكتاب بين السياق الموضوعي والتسلسل التاريخي.. وإلى جانب العرض والتحليل، يعرض الكتاب لقيمة حضارتنا، بالقياس إلى سواها من معالم الفكر الحديث.

التيار العلمي والعقلي عند المسلمين
يبدأ الدكتور محمد الصادق عفيفي كتابه ببيان أن التيار العلمي بدأ مع سيدنا آدم، حينما هبط من الجنة إلى الأرض ليعمرَها، وكان سيدنا آدم مزوَّدًا بجميع أنواع العلوم، وأخذ أبناء آدم العلم.. إما بالإلهام أو التجربة أو الحيلة، ويستدلُّ الكاتب على ذلك بما وقع مع أبناء سيدنا آدم: قابيل وهابيل، ويشير الكاتب إلى ما ذهب إليه مؤرخ العلم الشهير جورج سارتون، إلى أن بداية العلم كانت حين عمد الناس إلى حلّ معضلات الحياة، في محاولاتهم الأولى، وإن كانت حلولهم وقتيَّة، ومع مرور الوقت خضعت هذه الوسائل للتقويم والتبرير والتبسيط والترابط والتكامل.. وهكذا بدأت تنشأ مادة العلم، كما يذهب البعض إلى أن العصر العباسي هو بداية عصر النهضة العلميَّة عند العرب والمسلمين، بينما يرى الكاتب أن البداية كانت مع بدايات الوحي الإلهي.
ثم يسهبُ الكاتب في بيان أن العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، وأن المعرفة شرط من شروط الإيمان، كما أن للعلماء منزلةً مميَّزة وخاصَّة، ومن ثم فإن الإسلام يدعو إلى العلم الذي يحفظ البشريَّة، والأحاديث النبوية التي تحضُّ على العلم كثيرة ومتعددة وشهيرة.
وينتقل الكاتب ليبيِّن أنه في العصر الأموي بدت الدعوة إلى تحصيل العلم، والسعي للتحصل عليه، جادَّة.. حتى أن خالد بن يزيد بن معاوية يبعث برسالة إلى أبيه بعد مهمَّة علميَّة، لتحصيل مادة الكيمياء يقول فيها:
اقتباس:

وبلغ يزيدًا حين يتلو رسالتي وقل خالدًا قد نال ما كان راجيًا
ألا قد ملكت الشمس والبدر عنوةً وحزتهما من بعد طول عنائيا

وبعد ذلك، في العصر العباسي، فتح الباب على مصراعيه، فوصل التطوُّر إلى قمته، بالقياس إلى العصور السابقة، في الوقت الذي كان فيه الشعراء والأدباء والفقهاء، يقومون بدورهم في النهضة الروحية والنفسية والأخلاقية.
المسلمون وتطور العلوم
برع علماء من المسلمين في العلوم الطبيعيَّة، من أمثال: ابن سينا، ابن الهيثم، جابر بن حيان، ابن النفيس، الرازي، الخوارزمي.. وغيرهم، في علوم: الكيمياء، الفلك، الضوء، الطب.. وغير ذلك، حتى قال المنصف من مؤرخي الغرب، أمثال كاربنسكي: إن الخدمات التي أدَّاها العرب للعلوم غير مقدَّرة حق قدرها من المؤرخين.
وهكذا فإن البحوث الحديثة دلَّت على عظم ديننا، وعلى أن العرب لم يقتصروا على نقل علوم الإغريق، بل زادوا عليها، وقاموا بإضافات مهمَّة في ميادين مختلفة، وإن أشاع البعض أن اللغة العربيَّة لا تصلح كلغة للعلم، تأكَّد للجميع أنها كانت لغة العلم طوال فترة القرون الوسطى (بل اللغة العالميَّة) في المعاهد الإسلامية: جامعة القرويين بالمغرب، جامعة قرطبة بالأندلس، وبالرم بصقلية. وكلها وغيرها كانت محجة طلاب العلم، ومنهم (البابا سلفستر الثاني) الذي درس في الأندلس، ودرس الأرقام العربيَّة، ثم نقلها إلى أقطار أوروبا، وهي التي ما زالت تستخدم حتى الآن، كما كانت علاقة العرب بالترجمة نشطة وفاعلة، تلك التي تعني التواصل بمن سبق والتمهيد للجديد، فقد كان العرب في جنوب الجزيرة العربية وشمالها قبل الإسلام دولًا ذات شأن، ونقلت عن الفارسية والرومانية والسريانية والحبشية والقبطية، بفضل رحلات العرب داخل الجزيرة وخارجها.
ويؤكِّد الدكتور عفيفي أنه لعلَّ نشاط الترجمة بعد الإسلام يعود إلى: طلب الحكمة التي أمر بها القرآن، كثرة احتكاك العرب مع غيرهم من أصحاب اللغات الأخرى، اتساع الدولة الإسلاميَّة، تسابق الخلفاء على رعاية العلم والعلماء، فمنذ أبي جعفر المنصور والرشيد والمأمون أصبح النقل والترجمة من سياسة الدولة، وكانت أول ترجمة ذات طابع علمي في العصر الأموي، كانت على يد خالد بن يزيد بن معاوية المتوفى 704م، وقد عرف العرب الترجمة الحرفيَّة، والتي يُعاب عليها أنها تبدو بدون سياق يربط الموضوع، نظرًا للترجمة كلمة بكلمة وحرفًا حرفًا، والترجمة المعنوية التي تعتمد على المعنى العام والصياغة في سياق مشترك.
ونتيجة للترجمة التي نشطت أفق الثقافة العربية، فقد نشطت علوم وفنون وفلسفات، وبلغت الترجمة ذروتها مع العصر العباسي، حيث كانت حضارة العرب قد تفتَّحت وانتشرت، مما أنتج ثراء القاموس العربي بما أدخل عليه من مفردات جديدة.
وبالترجمة حمل العرب عبءَ الحفاظ على التراث الإنساني لمن سبقوهم، ثم أضافوا إليه الكثير، وأشهر المترجمين: حنين بن إسحاق (194- 260ه)، قسطا لوقا البعلبكي (205- 300ه)، أبو زكريا يحيى بن عدي (364-...).
ثم تحدث الكاتب عن دور المسلمين في تطور العلوم الرياضيَّة والفلكيَّة والطبيعيَّة والطب والأحياء والجغرافيا والتاريخ، وما قدَّموه من إسهامات وما طوَّروه من آلات جعلت هذه العلوم تساهم مساهمة حقيقيَّة في تطوُّر هذه العلوم وحل مشكلات الإنسان.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلمين, العلمي, الفكر

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحيل المؤرخ شوقي ابو خليل رحمه الله ماجد الروقي صانعو التاريخ 12 01-Oct-2010 02:40 PM
السلطان سليمان القانونى ... أكبر ملوك الإسلام !! السلطان بايزيد صانعو التاريخ 16 19-Aug-2010 02:20 AM
منهج التفكير العلمي وإنجازاته بين الرازي وبرنار النسر صانعو التاريخ 0 30-May-2010 11:54 AM
قُصّوا شواربكم واحلقوها يا نساء بلحى وشوارب!! سيف التحرير التاريخ الحديث والمعاصر 5 15-Mar-2010 07:43 AM
لماذا لا يريدوننا أن نحزن على الأندلس؟ hamidfahd التاريخ الأندلسي 4 05-Mar-2010 03:48 AM


الساعة الآن 09:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع