منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: سوالفنا حلوة !! بكم (آخر رد :هند)       :: علمتني أمي ... (آخر رد :أبو خيثمة)       :: العمارة في عصر سيف الدولة الحمداني (آخر رد :أبو خيثمة)       :: الكرم و الضيافة في التراث العربي (آخر رد :أبو خيثمة)       :: شفيق جبري شاعر الشام (آخر رد :أبو خيثمة)       :: أبحاث علمية (آخر رد :أبو خيثمة)       :: في رحاب الجغرافيا . (آخر رد :أبو خيثمة)       :: المسكوكات النقدية السورية و أثر تواجد الفرق العسكرية الدخيلة على الإنتاج النقدي (آخر رد :أبو خيثمة)       :: كي لاننسى: اتفاقية"سايكس- بيكو".. (آخر رد :ام طــــلال)       :: خانات الشام مقاصد التجار (آخر رد :أبو خيثمة)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-Dec-2010, 07:39 PM   رقم المشاركة : 1
محمد المبارك
مصري قديم



افتراضي وثائق حرب اكتوبر :“العميل أشرف مروان” هو من أبلغ الموساد بموعد الحرب

وثائق حرب اكتوبر ..

“العميل أشرف مروان”

صهر عبد الناصر أبلغ الموساد بموعد الحرب




كتبها محمد السيسى ، في 13 نوفمبر 2010 الساعة: 20:22 م


تزامنا مع الذكرى السابعة والثلاثين لانتصار السادس أكتوبر المجيد عام 1973، افرجت الرقابة العسكرية الإسرائيلية عن أكثر الوثائق سرية وأهمية بالنسبة لدولة الاحتلال، وهو محضر الاجتماع الذي عقد في يوم السادس من اكتوبر/ تشرين الأول 1973عند الساعة الثامنة وخمس دقائق صباحاً، أي قبل اندلاع الحرب بست ساعات.
عقد اجتماع طارئ في مكتب رئيسة الوزراء في حينها جولدا مائير، وحضره كل من وزير الدفاع موشيه ديان وقائد جيش الاحتلال دافيد ألعيزر ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية إيلي زعيرا ونائب وزير الدفاع تسيبي تسور والوزراء إسرائيل جليلي ويجال الون.
وحسبما ذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية في عدها الصادر اليوم السبت، كان سبب الاجتماع الطارئ هو وصول معلومات أمنية سرية وهامة جدا تفيد باستعداد مصر للبدء في شن حرب يوم ما يعرف عند اليهود بـ "عيد الغفران"، وهي المعلومات التي تكفّل، بحسب الوثائق الإسرائيلية الرسمية التي إفرج عنها، "العميل الإسرائيلي أشرف مروان بإرسالها لرئيس "الموساد"، تسفي زامير "تسفيكا".
ويتضح من المحاضر أن الإسرائيليين تعاطوا بجدية مع الإنذار الذي نقله المصدر الاستخباري، وكذا لحقيقة أن الروس يخرجون أبناء عائلاتهم من سوريا ومن مصر.
يذكر أن المؤرخ والضابط السابق بالجيش الإسرائيلي، أهارون بريجمان، أكد في كتاب له صدر في لندن تحت عنوان "تاريخ إسرائيل": "إن إسرائيل سقطت في يوم السادس من أكتوبر من عام 1973 في فخ نصبه لها بإحكام عميل مزدوج مصري في إشارة إلى أشرف مروان".
وقال: "نجح هذا الجاسوس في تضليل وخداع جهاز المخابرات الإسرائيلي -الموساد- في مرحلة ما قبل حرب أكتوبر، وكان أهم أسباب فشل الجيش الإسرائيلي الذريع في الاستعداد لمواجهة هجوم القوات العربية على الجبهتين المصرية والسورية".
نعود للوثيقة الإسرائيلية، حيث قدّم رئيس الاستخبارات العسكرية تقديراته الأمنية المبنية على المعلومات التي جُمعت والتي أكّد من خلالها صعوبة إقدام الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات على خوض هذه الحرب، وفي الوقت نفسه إدراكه أنه إذا أقدم على هذه الخطوة فسيخسر الحرب. ورغم رأيه، وخلافاً لتوصية وزير الدفاع موشيه ديان، قررت رئيسة الوزراء مائير تجنيد 200 ألف جندي احتياط لوضع قوة فاعلة تحت التصرف احتمالاً لاندلاع حرب.
وتطرق رئيس الأركان في النقاش للمعلومات الاستخبارية التي وصلت فقال: "قرأت برقية رجل تسفيكا. الرسالة أصلية. بالنسبة لنا هذا إنذار قصير جداً. إذا هاجموا بعد عشر ساعات، نحن جاهزون تماماً مع الجيش النظامي، لكن لم نجند الاحتياط إطلاقاً".
واقترح الوزير جليلي في الاجتماع تسريب المعلومات الأمنية التي وصلت إلى تل أبيب عن نية مصر وسوريا البدء في الحرب لوسائل الإعلام، على قاعدة أنّ هذا ما سيؤدي إلى "خلط الأوراق لديهم".
مائير لم ترفض إمكانية بدء الحرب، وقالت: "ماذا سيكون إذا أخذنا حقاً بمشورة هذا الصديق؟ لماذا لا نبادر نحن بإعلام الـ بي.بي.سي، الـ سي.بي.اس وغيرهما من وسائل الإعلام بأن الروس يخلون سوريا ومصر، ونعطيهم تقديرنا عن الاسباب التي تجعلهم يفعلون ذلك، أي أن نهدم لديهم وهم المفاجأة".
في هذه الأثناء، تدخّل رئيس أركان جيش الاحتلال مشيراً إلى أنه يمكن تدمير سلاح الجو السوري حتى الساعة الثانية عشرة ظهراً، وقال " نحتاج إلى 30 ساعة إضافية لتحطيم الصواريخ السورية، وسيكون سلاح الطيران الإسرائيلي قادراً على الحركة بحرية ويستطيع ضرب الجيش السوري".
كذلك اقترح ألعيزر استدعاء الاحتياط في الجيش استعداداً لإمكانية اندلاع الحرب في غضون ساعات.
بدوره، رأى ديان أنه لا يوجد ما يستدعي هذا الاستنفار، وأنّ الأمر يمكن أن يقتصر على استدعاء وحدات عسكرية محدَّدة. غير أنّ مائير وقفت بين قائد الجيش ووزير الدفاع، وحسمت النقاش بأنه يجب استدعاء فرقة من الجيش للجبهة الجنوبية وأخرى للجبهة الشمالية، إضافة إلى استدعاء سلاح الطيران بأكمله.
ولخّصت مائير النقاش بالقول إنه "في ما يتعلق بضربة استباقية، لا يمكننا السماح لأنفسنا بالقيام بذلك هذه المرة، وفقط إذا هاجمت مصر فإنه سيكون بإمكاننا ضرب سوريا".
وتظهر في هذه الوثائق، محاضر الاجتماع الذي عقد في السابع من اكتوبر للقيادتين العسكرية والسياسية، إذ أكّدت مائير في الاجتماع ضرورة الطلب من الإدارة الأمريكية منع مجلس الأمن الدولي اتخاذ قرار بوقف إطلاق النار في ذلك اليوم، لأن هذا القرار "الآن سوف يضر بإسرائيل كثيراً مع التقدم الحاصل في الميدان على الجبهتين السورية والمصرية، وكذلك يجب إقناع واشنطن بتزويدنا فوراً بالسلاح".
وفي معرض الحديث عن استدعاء الاحتياط بكامله، طرح ديان تجنيد الإسرائيليين الذين يبلغون 17 عاماً استعداداً لإشراكهم في الحرب إذا استمرت حتى من دون خضوعهم للتدريبات العسكرية الأساسية، مضيفاً اقتراح تجنيد يهود العالم في هذه "الحرب الوجودية".
كذلك اقترح الهجوم المسبق على سوريا ومحيطها على نحو غير مسبوق – حتى بثمن إصابة المدنيين والضربة المضادة على تل أبيب. وقبيل منتصف ليل 7 – 8 تشرين الأول، عُقد اجتماع آخر قدم فيه قائد الجيش قائمة من أربعة مواقع مهمة على الساحل المصري لضربها، وأخذ الموافقة على فعل ذلك من مائير.
بعدها، قدّم الوزيران حاييم بارليف ويغال ألون تقديراً للموقف في الثامن من ذلك الشهر بعد جولة ميدانية على الجبهتين الجنوبية والشمالية. وجاء في التقدير أن الوضع "أصبح الآن أفضل من يوم أمس، وبدأت قواتنا بالانتظام بعدما كانت مشتتة".
اتهام أشرف مروان
كانت صحيفة "هآرتس" العبرية زعمت في عدد سابق لها أن رجل الأعمال المصرى أشرف مروان، الذى لقى مصرعه فى لندن 2007، زار السفارة الإسرائيلية فى العاصمة البريطانية عام 1969، لتقديم خدماته للموساد، لكن عرضه رُفض".
وذكرت أن "مروان عاد فى وقت لاحق إلى السفارة، وبعد إجراء تحريات عنه، قرر الموساد استخدامه، إذ تبين أن لديه رصيدا هائلا من المعلومات، فضلا عن قدرته على الوصول إلى الكثير من الأسرار عقب وفاة والده الروحى جمال عبدالناصر".
وقالت "هآرتس" فى تقرير نشرته في 12 يوليو/تموز عام 2010، أن أهم معلومة سربها مروان للموساد كانت متعلقة بموعد حرب أكتوبر، وأن مروان حصل على حوالى مليون دولار من جهاز المخابرات مقابل خدماته، وبقى على اتصال بالموساد بعد الحرب لسنوات.

أما صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فذكرت في تقرير لها عام 2007 بعد مصرع مروان، إنه كان يأتي إلى أحد المنازل التي استأجرها الموساد في أحد الأحياء اللندنية الغنية، ويسلّم المعلومات هناك. وكان أهمها عشية حرب اكتوبر "الغفران".

وأكد التقرير أن مروان كان "إخفاقاً للموساد"، مستنداً إلى شهادات مسؤولين سابقين في الموساد، استعادوا الليلة التي جمعت مروان بمسؤولي جهاز الاستخبارات.
قال أحدهم: "وصل مروان بسيارة محصنة تحمل رقماً دبلوماسياً تابعاً للسفارة المصرية. لم يحاول حتى إيقاف سيارته بعيداً. توقف مروان بجانب البيت، خرج من السيارة. رتّب سترته، ودخل من دون أن يلقي نظرة خاطفة من حوله. لماذا لم يخف من أن تُسرب الاستخبارات البريطانية خبر لقائه إلى المصريين؟ إلا إذا علم المصريون باللقاء". كانت تلك التساؤلات تلميحاً إلى أنه "عميل مزدوج".
من جانبه، قال عادل سليمان، المدير التنفيذى لمركز الدراسات المستقبلية والاستراتيجية، إن كل الأدلة تؤكد أن مروان كان يعمل مع الرئيس المصري الراحل أنور السادات بشكل مباشر وبصفة شخصية، ولم تكن له علاقة بالمخابرات المصرية.
وأضاف أن كل ما تم من اتصالات مع الإسرائيليين ونجاحه فى كسب ثقة الموساد، تم بدفع من الرئيس السادات، رافضا أن يكون مروان عميلا مزدوجا.
اتهام الموساد

كانت منى عبد الناصر أرملة أشرف مروان الذي سقط من شرفة شقته في لندن في يونيو/حزيران 2007، قالت في مقابلة مع صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية نشرتها في يوليو الماضي، إن مروان كان يعتقد قبل وفاته أن حياته في خطر، مضيفة أن الأسرة اكتشفت بعد رحيله أن مشروع مذكراته الشخصية اختفى من رف كتبه علما بأن المذكرات في حال نشرها كانت ستفضح أسرار أجهزة الاستخبارات في منطقة الشرق الأوسط.
واضافت إن زوجها الراحل أسر إليها قبل تسعة أيام من موته أن فرق اغتيال تتعقب حركته. ومضت قائلة إن الموساد الإسرائيلي اغتاله، علما بأن من المتوقع أن يدلي جهاز الاستخبارات الإسرائيلي بشهادته في قضية موته.
وانتقدت عبد الناصر إجراءات التحقيق البريطانية، قائلة إنها تتسم بالإهمال، مضيفة أن ضباط التحقيق البريطانيين فقدوا زوج الأحذية التي كان يرتديها مروان عند سقوطه من الشقة علما بأن حذائيه كان يمكن أن يقدما معلومات مهمة بشأن حمضه النووي وبالتالي معرفة إن كان قد قتل فعلا أم أنه سقط من الشرفة.
ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن الصحيفة: إن مروان الذي اتهم بأنه عميل مزدوج عمل لصالح أجهزة الاستخبارات المصرية والإسرائيلية في الوقت ذاته يظل لغزا محيرا بعد مرور ثلاث سنوات على وفاته.
وتضيف منذ موته، راجت تكهنات بشأن دوره في حرب أكتوبر 1973، مضيفة أن عملاء الموساد يقولون إن مروان اضطلع بأدوار تجسسية بطولية داخل أروقة الحكومة المصرية.
وتتابع "الأوبزرفر" أن مروان كان يبلغ من العمر 63 عاما عند موته، مضيفة أن شاهدا قال إنه رأى رجلين لهما ملامح شرق أوسطية في شرفة شقته بعد دقائق من سقوطه منها) انتهى المقال


و للمعلومية فأشرف مروان كان هو المستشار السياسي ومدير مكتب الاتصالات الخارجية للرئيس الراحل أنور السادات ، وزوج منى عبد الناصر ، إبنة الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر ، مصرعه إثر سقوطه من شرفة منزله بالقرب من سانت جيمس بارك في لندن.


كما انَّه هو المنشئ و المالك لمنظومة قنوات ميلودي المصرية













التوقيع

صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك


www.saaid.net/Doat/almubarak/index.htm -
 محمد المبارك غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أبلغ, مروان”, أشرف, الموس

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 04:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع