« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تصميم لدعم ثوره سوريا (آخر رد :الرائد)       :: اللهم احرصني بعينك التي لا تنام (آخر رد :الرائد)       :: سؤال عن تطور الذكر والأنثى (آخر رد :mohamedhayek)       :: أحوال الأردن (آخر رد :النسر)       :: احتاج مساعدة بارك الله فيكم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: طريق الإستقرار في ليبيا (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> المكتبة التاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 21-Dec-2010, 09:53 AM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي العلم والنظرة العربية إلى العالَم.. التجربة العربية والتأسيس العلمي للنهضة

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
د. سمير أبو زيد

حَصلَ مؤخرًا كتاب العلم والنظرة العربية إلى العالم.. التجربة العربية والتأسيس العلمي للنهضة للدكتور سمير أبو زيد الصادر حديثًا عن مركز دراسات الوحدة العربية على جائزة أهم كتاب عربي، وهي جائزة جديدة تمنحها مؤسَّسة الفكر العربي لأول مرة هذا العام (2010) وتبلغ قيمتها 75 ألف دولار أمريكي.‏
يتناول الدكتور سمير أبو زيد في كتابه قضيَّة تأسيس العلم في المجتمعات العربيَّة المعاصرة اعتمادًا على استخلاص شروط التأسيس العلمي من التجربة الأوروبيَّة في عصر الإصلاح والنهضة، وتأسيسًا على منهج الفصل -الوصل عند الشيخ عبد القاهر الجرجاني.‏
يتساءل الدكتور أبو زيد: هل هناك ما يمكن أن نسمِّيَه بالنظرة العربيَّة إلى العالَم؟ ثم يصوغ الإشكالية، موضوع الكتاب، بأسلوب آخر فيقول: إن العائق الحقيقي، لتقبل المجتمعات العربيَّة الحديثة والمعاصرة للعلم هو نظرة هذه المجتمعات إلى العالَم، ويرى أن وجود هذا العائق يستلزم إعادة تأسيس العلم في تلك النظرة، بهذا المعنى يعالج شِقَّي القضية: العلم، ونظرة المجتمع إلى العالَم.
لذلك يعمد إلى صياغة ماهيَّة العلم الذي نأمل في تأسيسِه في المجتمع من جانب، وصياغة ماهية النظرة إلى العالَم التي يمتلكها المجتمع، وإنشاء علاقة هذه النظرة بالعالَم، من جانب آخر، وقد قسَّم الكاتب كتابه إلى أربعة أقسام هي: النظرة العربية إلى العالم، النظرة إلى العالم والمنهج العلمي، النظرة العربيَّة والنظرة العلميَّة المعاصرة للعالم، وأخيرًا الاتساق والتأسيس العلمي للنهضة العربيَّة.

النظرة المعرفيَّة
في القسم الأول النظرة العربية إلى العالم يؤسِّس الكاتب مفهوم النظرة المعرفيَّة العربية وبيان عناصرها الأساسية سواء من الناحية النظرية، تأسيسًا على مفهوم النظرة العربية إلى العالم أو من الناحية العملية بمقارنتها بالتطبيق الواقعي لها وهو العلم العربي في العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية كما هو مطروح في الأدبيات، ثم يبين النظرة العربية إلى العالم التي تكمن في اللاوعي العربي، والتي يمكن استخلاصها من نصوص القرآن الكريم، ثم قضية الاتساق في النظرة إلى العالم على العموم، وفي النظرة المعرفية العربية على الخصوص، ثم بيان علاقة مفهوم الاتساق في النظرة إلى العالم بتوقف العلم العربي المتقدم في القرون الأربعة الأولى عند نقطة معينة وعدم دخوله مرحلة العلم الحديث.
ويستنتج الكاتب بعد نهاية هذا الاستعراض أن مفهوم النظرة إلى العالم لم يتشكل بصورة كاملة بعد، وأنَّ أثر هذا المفهوم في سلوك الفرد والمجتمع هو أثر واضح وإن كانت الكيفية التي يؤثر بها في العقل الإنساني ليست واضحة بعد، وفي نهاية هذا القسم يبين أن توقف العلم العربي لا يرجع إلى مجرد أسباب موضوعية علمية بل يعود إلى مشكلة عدم الاتّساق.
ثم يعالج الكاتب العلاقة بين النظرة إلى العالم والمنهج العلمي من المنظور التاريخي في القسم الثاني، والهدف من ذلك تقديم إثبات تاريخي أن المنهج العلمي ثم العلم كمفهوم عام هو مفهوم تطوري تاريخي يتغير تبعًا للنظرة إلى العالم التي تنشئه.
كل ذلك من خلال بيان إنشاء المفهوم التاريخي التطوري للعلم ومعالجة ما أسماه الكاتب بتاريخية العلم، اعتمادًا على مفهوم أن العلم هو جزء من نظرتنا إلى العالم، وبالتالي فتغير أو تطور النظرات إلى العالم يؤدي إلى تغيُّر العلم، ولتطبيق ذلك اعتمد الكاتب على مفهوم الاستقراء كمفهوم تطوري عبر أربع نظرات متتالية إلى العالم، هي النظرة اليونانية القديمة، النظرة الإسلاميَّة القديمة، النظرة الغربية الحديثة، والنظرة العلمية المعاصرة.
ويبيِّن الكاتب أن مفهوم الاستقراء يختلف بشكلٍ أساسي في كل من هذه الحضارات وأن هذه المفاهيم مجتمعة تختلف عن مفهوم الاستقراء في الفكر العلمي المعاصر.
ثم يوضح الكاتب كيف أثَّرَت قضية تاريخيَّة العلم في محاولات الفكر العربي الإسلامي لتحقيق الاتساق في نظرته إلى العالم فيحلّل ثلاث محاولات في هذا الفكر (محاولة ابن رشد،محاولة ابن خلدون، محاولة عب القاهر الجرجاني) حاولت أن تحقق هذا الاتساق بين هذه النظرة والفكر العلمي الحتمي الذي كان قيد التشكل في المراحل الأخيرة من الحضارة العربية الإسلاميَّة.
وانطلاقًا من إثبات تاريخيَّة العلم وأن العلم هو جزء من نظرتنا إلى العالم يقوم الكاتب بإثبات التعارض بين النظرة العربية إلى العالم والعلم الحتمي الميكانيكي الحديث ويجمل هذا التعارض في ثلاث نقاط أساس هي الحتمية ومفهوم القوانين العامة ومشكلة الحرية ثم يستعرض كيف يؤثر هذا التعارض سيكولوجيا في سلوك الفرد العربي، وبعد أن يطرح الكاتب الصورة العامة للموقف الحالي بالنسبة لكل من الفكر العربي والفكر العلمي في صورته الحديثة والمعاصرة، والنموذج الملائم للعلاقة بينهما، واستعراض المحاولات القديمة ثم المحاولات الحديثة لتأسيس العلم في المجتمعات العربية الحديثة يبين كيف أن كافة محاولات التأسيس الحديثة والمعاصرة قد فشلت في أرض الواقع.
عبد القاهر الجرجاني
في القسم الثالث من كتابه يستعرض الدكتور أبو زيد تفصيليًّا منهج عبد القاهر الجرجاني في معالجته لقضية الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم وإنتاجه لنظرية النظم ويبين الدكتور أبو زيد في استعراضه أن الجرجاني استخدم في معالجة قضيته منهج أسماه منهج الفصل – الوصل القائم على ثلاث خطوات أساسية هي : إنشاء القضية الدينية والقضية العلمية، كلّ في مجالها، بشكل كامل؛ والفصل بين القضيتين، كلّ في مجالها؛ وإنشاء علاقة رابطة بين القضيتين، وهي علاقة التدرج في القدرة اللغوية، بلا حدود، فالاعتماد على منهج الفصل – الوصل، إضافة إلى المساهمة الإيجابية في صياغة النموذج العلمي الجديد، ثم العمل على صياغة قوانين الطبيعة في كل مستوياتها؛ كلّ ذلك يفضي في النهاية إلى تقديم حل لمشكلة العلوم الإنسانيَّة، وتأسيسها من جديد.
ثم يقدم الكاتب استعراضا موجزا لمحاولات التأسيس العلمي التي قدمها فكر النهضة العربية الحديثة منذ الثلث الأول من القرن التاسع عشر الميلادي وحتى الآن ويثبت الدكتور أبو زيد أن تلك المحاولات لم تنجح إما لاعتمادها على النظرة الغربية الحديثة، وهو ما يؤدي إلى عدم الاتساق مع اللاوعي العربي أو لاعتمادها محاولة أسلمَة العلوم وهو ما يؤدي إلى عدم الاتساق مع الواقع العلمي الإنساني المعاصر، وكان هذا الاستعراض ضروريًّا حتى يمكن الوقوف على الموقف الحالي لقضية التأسيس العلمي من الناحية النظريَّة في فكر النهضة العربيَّة.
كما يقدِّم الكاتب صياغة موجزة وتحديدا موجزا لمفهوم العلم المعاصر بناء على ما سبق تقديمه تفصيليًّا في عمل سابق (فلسفة العلم من منظور إسلامي كأساس لتحقيق التكامل المعرفي)وقد كان ذلك ضروريًّا لأن معالجة قضيَّة الاتساق تقتضي وضوح المفهومين اللذين ستتأسس عليهما القضية وهما النظرة العربية إلى العالم والعلم المعاصر، كما بيَّن أن تحقيق علاقة الاتساق بين النظرة العربية والفكر العلمي المعاصر على المستوى النظري يتم ذلك، أولا، من خلال استعراض تجربة تأسيس العلم الحديث في المجتمعات الأوروبية في نهايات العصور الوسطى. واستخلاص الشروط العامة التي يجب أن تتحقق في أي عمل علمي يسعى لتحقيق الاتساق بين النظرة العربية والعلم المعاصر. وهي شروط ثلاث، الاعتماد على منهج الفصل-الوصل (منهج الجرجاني)، وعدم الانفصال عن الفكر الإنساني المعاصر، والمشاركة في صياغة النموذج العلمي الجديد، ثم يتم تطبيق هذه الشروط على كل من العلوم الطبيعية والإنسانيَّة.
الكاتب
ومما يُذكر أن الكاتب الدكتور سمير إبراهيم أبو زيد باحث مصري حاصل على بكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة القاهرة عام 1979، دبلوم ميكانيكا التربة والأساسات جامعة القاهرة 1982 ثم ماجستير الهندسة المدنية جامعة ولاية أوهايو 1987.
دراسات للفلسفة العامة ثم فلسفة العلم في القرن العشرين، وفلسفة الحضارة.
وهو عضو في بعض الجمعيات العلمية والفلسفية العربية.
من أبحاثه :
اقتباس:

- بين النظريات العلمية والتصورات الفلسفية – بحث في تطورات العلاقة بين منهج الفكر العلمي ومنهج الفكر الفلسفي.
- المنهج العلمي عند عبد القاهر الجرجاني.. قراءة في نظرية النظم.
- من الحتمية إلى القدرة على الاختيار – نحو صياغة للنموذج اللاميكانيكي الجديد للطبيعة.
- نظرية النظم عند عبد القاهر الجرجاني -أول محاولة في العلوم الإنسانية.
- فلسفة العلم من منظور إسلامي كأساس لتحقيق التكامل المعرفي.
- أزمة الطب الحديث في ضوء التحولات المعاصرة في فلسفة العلم.
- الفكر المصري والعربي المعاصر وضرورات التنظير.. الحداثة بين النقد والاعتقاد -بحث في دور الاعتقاد في تكوين الفكر الغربي المعاصر.
- حدود العقل بين الفكر الإسلامي والفكر الغربي المعاصر.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للنهضة, التجربة, العلم, ا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نحو تأسيس علم مخطوطات عربي : التجربة المغربية أبو خيثمة الوثائق والمخطوطات 0 11-Dec-2010 07:14 PM
سلسلة مصابيح العلم التاج صانعو التاريخ 13 22-Jun-2010 07:24 AM
منهج التفكير العلمي وإنجازاته بين الرازي وبرنار النسر صانعو التاريخ 0 30-May-2010 11:54 AM
الصراع على "هُويّة الصراع" في المنطقة العربية النسر التاريخ الحديث والمعاصر 0 01-May-2010 09:37 AM
تكامل قوى المقاومة وحركة التحرر العربية النسر التاريخ الحديث والمعاصر 2 26-Apr-2010 01:42 PM


الساعة الآن 06:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع