« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 11-Jan-2011, 03:08 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي صناع الجندول يكافحون من أجل الحفاظ على حرفتهم



صناعة الجندول
صناع الجندول يكافحون من أجل الحفاظ على حرفتهم




فينيسيا - بيتر ماير

يناضل صناع الجندول بمدينة فينيسيا العائمة من أجل العثور على مكان لإقامة أحواض صناعة الزوارق، وذلك بسبب الطلب الذي لا تبدو له نهاية بالمدينة على مساحات من الأرضي لإقامة الفنادق والمطاعم لخدمة السياح، ومع ذلك فلا تزال توجد مجموعة قليلة من الأحواض التي تتم فيها ممارسة فن صناعة زورق التجديف التقليدي الخاص بفينيسيا .

ويبدو حوض سكويرو دي سان تروفاسو مثل كوخ من الأكواخ المقامة على جبال الألب بأكثر من كونه حوضا لبناء زورق الجندول، غير أنه لا تزال تتم ممارسة فن إنتاج الجندول الذي يرجع تاريخه لعدة قرون داخل هذا المبنى الخشبي المقام على ضفة قناة في حي دورسودورو بفينيسيا.

ويرجع تاريخ تصميم هذا المبنى الخشبي إلى القرن السابع عشر عندما وصل النجارون والأخشاب إلى فينيسيا من إقليم كادوري في منطقة دولومايتس بجبال الألب، وكلمة سكويرو مشتقة من كلمة " سوكارا " التي تعني " فريق " باللهجة المحلية في فينيسيا وهي تعني في هذا المقام فريق من صناع السفن.

واليوم تثمن الدولة الإيطالية سان تروفاسو كمبنى تاريخي مهم حيث يمكن للسياح أن يتخذوه مكانا يتجمعون أمامه للقيام بجولة، ويعد المبنى الأكثر شهرة من بين أقل من حفنة من الأحواض المتخصصة في بناء زوارق الجندول التي لا تزال باقية في المدينة.
ويقول كريستيان دورديت / 27 عاما / وهو أصغر " أستاذ معول " في فينسيا وهو اللقب الذي يطلق على صانعي الجندول إنه يجب تغيير الوضع إذا كانت فينيسيا جادة في حماية تراثها.

ويضيف دورديت إن المشكلة الأساسية هنا هي الإفتقار إلى مساحات مناسبة من الأراضي يمارس فيها الحرفيون فنهم وهو ما يعني أيضا الاستمرار في ممارسة نشاط إقتصادي.
ويبتسم دورديت بسخرية عندما يسمع وجهة النظر التي تقول إن شكواه تحمل تناقضا حيث أن سكان مدينة فينيسيا يتراجع عددهم باستمرار منذ عدة عقود.

ويوضح أن سلطات المدينة تصدر بشكل أكثر سهولة تراخيص بممارسة الأنشطة لمهن أخرى مثل تشغيل الفنادق الصغيرة التي تقدم المبيت ووجبات الإفطار أو متاجر البيتزا التيك أواي وغيرها من الأنشطة التي تخدم السياحة الجماعية.

ويصحبنا دورديت إلى الورشة الخاصة به والتي كانت في الأصل مستودعا في سان جويسيبي وتقع على مسافة قريبة من مدخل الشارع الرئيسي بفينيسيا وجراند قنال وأيضا من متاهة الطرق المائية الأصغر حجما والتي تعرض فيها معظم زوارق الجندول في المدينة خدماتها.

ويعمل دورديت ما بين 11 إلى 12 ساعة يوميا ويشاركه في العمل بورشته الصغيرة إثنان من المساعدين المهمين وهما والده وعمه.

ويمكن أن يكون الوصول إلى ورشة دورديت عملية صعبة بالنسبة لسائقي الجندول حيث يتعين عليهم مواجهة تأثير تموجات المياه التي تحدثها الزوارق ذات المحركات المندفعة على صفحة الماء باتجاه جزيرة الليدو التي يبلغ طولها 11 كيلومترا وتوجد بها معالم أنشطة سياحية، وتعد حاجزا طبيعيا بشواطئها الرملية بين بحيرة فينيسيا والبحر الأدرياتيكي.

وفي شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام عندما تستضيف جزيرة الليدو مهرجان فينيسيا السينمائي تصبح حركة المرور بالطرق المائية مزدحمة وتمثل اختبارا حقيقيا لمهارة سائقي الجندول.

ويوضح دورديت أن الجندول ينبغي أن يكون مناسبا للسائق مثلما يكون الحذاء على مقاس القدم، ويقول إنه يأخذ في حسبانه طول ووزن السائق قبل أن يشرع في تصنيع كل زورق بحيث يكون فريدا من نوعه.

وتستخدم في تصنيع الزورق ثمانية أنواع مختلفة من الأخشاب من بينها السرو والبلوط واللاركس الصنوبري والمهاجوني، وتستغرق عملية بناء الجندول بين 25 و30 شهرا، ويتكون من حوالي 300 قطعة ويتكلف نحو 25 ألف يورو.

وقد صنع دورديت حتى الآن 12 جندولا وهي نتاج ولع بهذا النوع من الحرف الفنية أحس به وهو في فترة المراهقة عندما بدأ في التدريب على هذه الحرفة تحت إشراف أشهر أستاذ في هذا الفن في الوقت الحالي بفييسيا وهو جيانفرانكو فيانيللو.
ويقول دورديت إن طموحه كان يتمثل دائما في أن يؤسس حوض خاص به لبناء
الزوارق وأن يقوم بتعليم الصغار الذين يهتمون بهذه المهنة.

ويوجد حاليا 425 جندولا مملوكين ملكية خاصة تجوب قنوات فينييا، وتدير الحكومة المحلية عشرة زوارق أكبر حجما يطلق عليها إسم جوندوليني ويقودها سائقان وتعمل كعبارات لنقل الأشخاص عبر القناة الكبرى.

ويسعى دورديت بالتعاون مع مجموعة من الحرفيين لإقناع سلطات المدينة بالسماح لهم بإنشاء مجموعة من الورش تشمل حوض جديد لبناء الزوارق وذلك داخل حوض لبناء السفن غير مستعمل بجزيرة جويدكا التي تشكل جزءا من حي دورسودورو.

ولم تنجح هذه الجهود حتى الآن غير أن دورديت لا يزال متفائلا ويرفض التخلي عن الفكرة.

ويقول إن ثمة إحساسا شعريا في أداء هذه الحرفة، كما أن العمل فيها يشبه التجديف في القناة الكبرى عند الغروب، ويضيف قائلا : " لقد ولدت في فينيسيا وعشت فيها طوال حياتي غير أن جمال هذا المكان لا يزال يبعث في نفسي الدهشة ". " دب أ "













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
أجل, الدفاع, الجندول, حرف

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع