منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: امبراطوريه الاناقه والجمال (آخر رد :قطر الندى)       :: اشهر الملوك القدماء (آخر رد :هيباتيا)       :: نوح عليه السلام ،، (آخر رد :هند)       :: من أحدث إصدارات دور النشر السورية (آخر رد :أبو خيثمة)       :: مختارات من معجم مصطلحات المخطوط العربي (آخر رد :أبو خيثمة)       :: وثيقة عائد (آخر رد :أبو خيثمة)       :: جزاك الله خيراً من عالم ناصح (آخر رد :أبو خيثمة)       :: بيّاع الامراء ومحجم السلاطين (آخر رد :القعقاع بن عمرو التميمى)       :: من نواهي الحبيب صلى الله عليه وسلم . (آخر رد :أبو خيثمة)       :: متى يمكن تطبيق منهج المحدثين (آخر رد :أبو خيثمة)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> صانعو التاريخ




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Jan-2011, 04:56 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية معتصمة بالله

 




(iconid:31) دليــل عائشه أم المؤمنين لمواجهة المشاكل

دليــل عائشه أم المؤمنين لمواجهةالمشاكل


مدخـــــــــــــــل:


تداهمنا المشكلات ..
وتحاصرنا الأحزان ..
حتى نصل لحد الإختناق ..
ومن ثم نبدا البحث عن مكان نتنفس فيه الحياة من جديد ...
نبحث هنا وهناك ..
عن حلول أكيده ..
وعن كيفية المواجهة ..
ونظل في رحلة البحث ..
نتشبث بالفروع ونتجاهل الاصل .

(المدرسة المحمديه )




لذاأضـــــــــــــع في متناولكم دليـــــل ام المؤمنين (رضي اللهعنها) في مواجهةالمشاكل :

منيتربى على يدي الرسول صلى الله عليه وسلم سيكون مدرسة بحد ذاته.

وهذا ما كانبالفعل في حالة أمنا عائشة رضي الله عنها فقد تشبَّعت عقليتها بمفاهيم الإسلاموأفكاره،
وأضحى سلوكها تطبيقا عملياً حياً، وتجسيداً لهذه الأفكار.
ومن كانهذا حاله فهل يُعقل أن يأتي بما يناقض ما تَجسَّد في عقله ونفسه من أفكار ومفاهيموسلوك؟

ولم يكن هذا حال أمنا عائشة فقط،بل هو نمط متقدم جدا من أنماط السلوك الإسلامي الراقي عند الصحابة إجمالاً، والذيتجد فيه الانسجام الفائق ما بين الأفكار والسلوك، وقَلَّما ينفصل أحدهما عنالآخر.

تعرضت أُمُّناعائشة الطاهرة المطهرة الصادقة بنت الصديق لأعظم ما يمكن أن تُبتلى به امرأة عفيفةشريفة، ألا وهو القذف بالزنا.

وما أقساها من تجربة، وما أفظعهامن تهمة.
فهي لم تكن محدودة ولا محصورة بين أشخاص أو بيت أو عائلة، لقد انتشرتفي المجتمع بأسره، ورَوَّجت لها أبواق الدعاية والشر أيَّما ترويج.
إنها مشكلةكبيرة وابتلاء عظيم لا يتحمله إلا من كانت شخصيته في عظمتها بحيث تفوق هذه الصعوبةوتتغلب عليها.

فماذا فعلت أمنا عائشة تجاه هذه المشكلةالعويصة؟ وكيف جابهتها وتصدت لها وتغلبت عليها؟ وما هي الدروس والعبر التي ترتبتعليها؟


ما هي المشكلة؟ وكيف نواجهها ونتغلب عليها؟

يمكن تعريف المشكلة بأنها الشعورأو الإحساس بوجود صعوبة لا بد من تخطيها، أو عقبة لا بد من تجاوزها لتحقيقهدف.
أو يمكن القول: إنها الاصطدام بواقع لا نريده، فكأننا نريد شيئا ثم نجدخلافه.
وحتى نتمكن من مواجهة المشاكل والتغلب عليها لا بد من أن ننهج طريقةمعينة نشعر فيها بوجود المشكلة، ونتعرف عليها ونُحدد طبيعتها، ثم نفكر في الحلولالمتعددة، ثم نطبق الحل الأمثل، ونتأكد من ذلك، ثم نتفكر فيما حصل.
وهذا يتطلببذل الجهد في التفكير في مراحل متعددة وفي مواضيع كثيرة، وقد تحصل أحيانا بسرعةفائقة وقد تستغرق وقتا.
لكن لا بد من التدرُّب والتمرُّس على ذلك، واكتسابمهارات التفكير اللازمة لهذا الأمر.


كيف واجهت أم المؤمنين المشكلة؟

تُعرف المشكلة التي مرت بها أمعائشة رضى الله عنها بحادثة الإفك، وتتلخص في ترويج شائعة من قبل المنافقين وبعضالمؤمنين تتضمن اتهام أم المؤمنين عائشة رضى الله بالزنا، وذلك عندما تَخلَّفت عنالجيش في إحدى الغزوات، ثم أحضرها الصحابي صفوان بن المعطل السلمي رضي الله عنه علىظهر جمله، وبعدها انطلقت الشائعات انطلاق النار في الهشيم. وهي مشكلة ذات شقين: الأول عندما وجدت أم المؤمنين نفسها وحيدة وقد تركها الجيش. والثاني: عندما انتشرتالشائعة عنها وهي غافلة حتى عن مجرد التفكير في هذاالأمر.

فماذافعلت أم المؤمنين رضي الله عنها تجاه هذه المشكلةبشقيها؟

1. الشعور بوجود المشكلة والوقوع فيها:

من المهم معرفة أنه لا معنى للمشكلة ما لم يَحس بها الشخص أو من لهعلاقة بها. فأُمُّنا عائشة أحسَّت أنها في مشكلة عندما عادت ولم تجد الجيش، هذابالنسبة للشق الأول من المشكلة. أما من حيث الشق الثاني وهو اتهامها بالزنا؛ فقدأحست بالمشكلة عندما أخبرتها أم مِسْطح بما يشيع عنها. فلم تكن تحس بها من قبل؛لأنها تعجبت مما قيل مع أنها دافعت عن مسطح في بداية الأمر.

2. الحفاظ علىالتماسك النفسي وعدم التضعضع والخوف:

فقد حافظت أُمُّنا على رباطة جأشها وتماسكت، مع أن الموقف في غايةالشدة؛ لأنها وحيدة وقد تركها الجيش ورحل. وأيضا حافظت على توازنها عندما سمعتبالإشاعة وامتصت الصدمة، مع أنها تفاجأت وذُهلت لما قيل عنها،

وكانت تتمثل قوله تعالى:
{فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون}.

ويتحقق التماسك النفسيبالاستعانة بالله تعالى بالدعاء والصلاة والذكر،وإحسان الظنباللهوبالمسلمين ممن لهم علاقة بالموضوع والتفاؤل بالخير.

كما أنللجانب الإيماني العام تأثيره.
ولا بد من الحفاظ على ذلك في كل مراحل حلالمشكلة.
وهذا ما تمسكت به أمنا عائشة على الرغم من أنه قد رُوي عنها أنها تأثرتبالأمر، لكن ليس إلى الحد الذي يُخرج الإنسان عنتماسكه.

3. تحديدماهية المشكلة ومعرفة أبعادها:
حددتأُمُّنا المشكلة في أن الجيش قد رحل وتركها فصارت وحيدة. وهذا يترتب عليه أن تخافعلى نفسها من الموت أو الأسر أو الاعتداء.
كما حدَّدت المشكلة في الشق الثاني،وتعرفت عليها عندما علمت بالإشاعة، وأنهم قد رموها بالزنا.
وأيتهمة هذه؟! وماذا يمكن أن يترتب عليها؟!

4. التفكير في حلول ممكنة للمشكلة:

ماذا يمكن أن يكون قد جال بخاطرأمنا:

* اللحاق بالجيش، لكنها لم تجدالراحلة، والظلام قد حل، ولا يمكنها السير لوحدها.
* البقاء في نفس المكان مع الاختباء.
* الذهاب إلى مكان آخر.
* الانتظار في نفس المكان في حالة عودة الجيش أو نفر منهم؛ لأنهم إذا فقدوها فلا بدأن يعودوا أدراجهم إلى المكان ليبحثوا عنها.
* البحث عن أحد قد تخلف مثلها من الجيش، أو أحد يتعقب الجيش.

أما من حيث الشق الثاني (أي حالةالإشاعة) فقد تكون أمنا فكرت فيما يلي:
* الدفاع عن نفسها.
* ترك الأمر للرسول صلىالله عليه وسلم مع البقاء في بيتها. لكن ربما لاحظت تأثر الرسول بالموضوع، وأنه قدسرى وانتشر.
* اللحاق بأهلها والصبروالاحتساب لله تعالى

5. تطبيق الحل الملائم من بين الحلول والبدائل المتاحة:

ارتأت أمنا البقاء في مكان الجيشلعلهم يرجعون أو يرجع نفر منهم. وفعلا حضر صفوان، ويبدو أنها ظنت أنه مُرسَل منقِبَل الجيش، فركبت الجمل دون حتى أن تناقشه في الموضوع. ولهذا لم يخطر ببالها أنيقال ما قد قيل عنها؛ لأن هذا قد أرسله الجيش ليأخذها.

أما في موضوع القذف فقد طلبت من الرسول أن يأذن لها باللحاق بأهلها. وحسنا فعلت؛ لأن الموضوع كان يحتاج إلى أن يُبَتًّ فيه، طالما أن الرسول لم ينطقبوحي فيه. كما أن مواضيع مثل هذه تحتاج إلى التراخي فيها حتى تَسْكن وتهدأ؛ فكاناختيارها أن تذهب إلى بيت أهلها ينطوي على كثير من الحكمة والحنكة. ومما يؤيد ذلكموافقة الرسول صلى الله عليه وسلم بسرعة على طلبها.

6. التفكر في المشكلة ونتائجها وأبعادها:

حيث تبين لأم المؤمنين أنها كانتعلى صواب فيما فكرت فيه واتخذته من قرارات. وخرجت من المشكلة أقوى مما كانت؛ فقدبرَّأها الله من فوق سبع سماوات، ونزل فيها قرآن يُتلى. وترتب على ذلك الكثير منالأحكام والمعالجات؛ فكان في ذلك الخير الكثير. كما أن مثل هذه المشاكل صار لها حلمعلوم يمكن اتباعه في حالة وقوعها، وهذا لم يكن قبل وقوعها.


مخـــــــــــــــرج:

الإسلام دين عملي؛ أي أنه وُجدللتطبيق، وما لم يكن هذا حاله فإنه يبقى مجرد معلومات نحفظها ونرددها.

منالأمثلة الواقعية على ذلك كيفية مواجهة المشاكل والتغلب عليها وحلها ,فقد ربىالاسلام اتباعه على الطريقة التي يعالجون بها مشاكلهم سواء كانت خاصة بهم أو عامةتشمل غيرهم ووطن نفوسهم علىذلك.
منقول












التوقيع


وفي الحديث القدسي يقول ربنا جل وعل:عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : يقول الله تعالى : ( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خيرمنهم ، وإن تقرب إليّ بـشِبر تقربت إليهِ ذراعا ، وإن تقرب إليّ ذراعا تقربت إليهِ باعًا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) رواه البخاري و مسلم

 معتصمة بالله غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمواجهة, المشاكل, المؤمني

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها وارضاها معتصمة بالله صانعو التاريخ 3 30-Dec-2010 02:02 PM


الساعة الآن 09:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع