منتديات حراس العقيدة
الحملة البريطانية على مصر

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: والجزائر على الطريق (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: مصر... وثورة الغضب (آخر رد :النسر)       :: الجرافات تلتهم تراث الأقصر (آخر رد :النسر)       :: السلام عليكــم (آخر رد :النسر)       :: عضو قديم عاد الى بيته (آخر رد :النسر)       :: بيكاسوا الفنان (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر



والجزائر على الطريق

التاريخ الحديث والمعاصر


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-Feb-2011, 12:26 PM   رقم المشاركة : 1
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي والجزائر على الطريق


اعتقال 400 في مظاهرة مطالبة بالتغيير بالجزائر

اعتقلت قوات الأمن الجزائرية السبت حوالي 400 متظاهر في مسيرة محظورة للمطالبة بتغيير النظام الحاكم، شارك فيها الآلاف، حسبما نقلت وكالة "اسوشيتد برس" عن ناشط حقوقي.
ومن بين المعتقلين فضيل بومالة، وهو أحد المؤسسين لـ "التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية"، التي دعت إلى تنظيم المظاهرات.


وكان ثلاثون ألف شرطي انتشروا بالزيين الرسمي والمدني، معززين بمئات المدرعات في وسط العاصمة لمنع المسيرة السلمية، ووقعت صدامات بين الشرطة الجزائرية والمتظاهرين وسط العاصمة إثر تمكن حوالى 500 شخص من التجمع في ساحة الوئام المدني، للمشاركة في التظاهرة.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية، أن المواجهات اندلعت في ساحة الوئام المدني وأن الشرطة اعتقلت شخصين على الأقل أحدهما النائب في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) عن حزب "التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية" عثمان معزوز.

واكد رئيس الحزب سعيد سعدي اعتقال النائب معزوز، مضيفا ان "الرئيس الشرفي للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان المحامي علي يحيى عبد النور (90 سنة) تعرض لسوء المعاملة من طرف الشرطة".

وافاد صحافيون انهم رأوا الشرطة تعتقل متظاهرين آخرين. وهتف المتظاهرون "الجزائر حرة" و"ليرحل النظام"

ورفضت الشرطة السماح بتنظيم منع المسيرة بدعوى أنها تتعارض مع قانون الطوارئ المفروض في البلاد منذ مايو 1992، لذلك حشدت أعدادا كبيرة من قوات مكافحة الشغب بالأماكن المحيطة بساحة أول مايو، المكان الذي اختير للانطلاق في التظاهر.
وشددت الشرطة الرقابة على المداخل المؤدية إلى الساحة، كما تم توقيف حركة سير القطارات ما بين الضواحي في خطوة احترازية من قبل الجهات المختصة.


ويراقب الرئيس عبد العزيز بوتفليقه الوضع بقلق حيث إن الانتفاضتين اللتين أطاحتا بالرئيسين التونسي والمصري تهددان بإثارة مشاعر من الاحباط مجددا بسبب انتشار الفقر على نطاق واسع والحاجة إلى الحريات الاساسية في البلاد.

وشهدت الجزائر في يناير الماضي احتجاجات على خلفية ارتفاع أسعار الغذاء والبطالة قتل فيها ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب المئات.

وكان ثلاثة أشخاص آخرين على الاقل قد انتحروا بإحراق أنفسهم. ولإرضاء منتقدي الحكومة قال بوتفليقه الأسبوع الماضي إن حالة طوارئ التي استمرت على مدة 19 عاما التي فرضت خلال حرب اندلعت بين الحكومة والأسلاميين في تسعينيات القرن الماضي سيجرى رفعها "قريبا جدا".

وأعلنت أيضا إصلاحات أخرى من بينها خفض أسعار الغذاء وهو ما وصفته التنسيقية الوطنية بأنه غير كاف.






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2011, 12:33 PM   رقم المشاركة : 2
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي رد: والجزائر على الطريق


وللجزائرين نقول : لتستمروا في المطالبة بحريتكم رغم الاعتقالات ولتعلموا أن البداية دائما تكون صعبة وسرعان ما سيرهق صمودكم الجموع الغفيرة من الشرطة وستنهار قوتهم قريبا






 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 12:19 AM   رقم المشاركة : 3
خير الدين
مصري قديم
 
الصورة الرمزية خير الدين

 




افتراضي رد: والجزائر على الطريق

الله يهديك اخي الذهبي













التوقيع

دريد ذات سراة البدو للجود منقع=كما كل ارض منقع الماء خيارها
تحنّ إلى أوطان مرة ناقتي لكن معها=جملة دريد كان موارها
 خير الدين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 01:32 AM   رقم المشاركة : 4
هند
مشرفة
 
الصورة الرمزية هند

 




افتراضي رد: والجزائر على الطريق

الله يحرسهم ويحفظهم وخصوصاً ممن يريد بالأمة شر كائن من كان
هم وكل أمه محمد صلى الله عليه وسلم والشرفاء من اهل المنطقة يارب
شكرالك ذهبي













التوقيع

 هند غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم اليوم, 10:18 AM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: والجزائر على الطريق

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الشعوب هي من تختار اخي الذهبي ,, ولا نرديد ان نجر الأمم للتظاهر والمطالبه فنحن لسنا ملمون بأحوالهم وطبائعهم ,, مصر كان بها فساد وظلم ولا نعلم إن كانت الجزائر كذلك ,, لكل امه خصوصياتها اخي













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم اليوم, 10:52 AM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: والجزائر على الطريق

الأحزاب الجزائرية والشعب





أزراج عمر:

عندما بدأت رياح التغيير تهب على المجتمع الجزائري في فترة الثمانينات من القرن العشرين كان الحزب الواحد المتمثل في جبهة التحرير الوطني يحكم البلاد شكليا باسم الشرعية الثورية رافعا شعارات كثيرة ولكنها بقيت حبرا على ورق.

في هذا المناخ بالذات دبت في هذه البلاد حركية وكانت نتيجتها الدعوة إلى تجاوز هذا الحزب الواحد وفتح التعددية الحزبية وجعلها وسيلة للنضال الاجتماعي والسياسي. ولكن الذي حصل كان صراعا دمويا على السلطة وتحول مع الإنفجارات المتتالية إلى اقتتال متوحش ذهب ضحيته الآلاف من الأبرياء من المواطنين والمواطنات.

إن التعددية الحزبية التي تكونت في تلك المرحلة كانت عشوائية لحد بلغ تعداد الأحزاب أكثر من ستين حزبا دون أن تكون لها أسس وقواعد ورؤية علمية للعمل السياسي القادر على إحداث التغيير في المجتمع الجزائري.

مما يؤسف له هو أن تلك الأحزاب لم تكن لها أية علاقة حقيقية مع الواقع الشعبي الوطني. وهكذا حدثت انقطاعات بين هذه الأحزاب وبين المواطنين والمواطنات في المدن والأرياف، بعد استتباب بعض الأمن في مرحلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة انتقلت الأحزاب الكبرى مثل جبهة التحرير الوطني وحزب مجتمع السلم وحزب التجمع الديمقراطي إلى ممارسة السلطة في شكل التحالف الرئاسي بدلا من ممارسة المعارضة النقدية البناءة في الحركة السياسية الوطنية.

أما الأحزاب الصغيرة والمتوسطة فقد تخلت تماما عن العمل السياسي الجاد المرتبط بالجماهير الشعبية في المدن والأرياف. وهكذا وجدت الجزائر نفسها أمام شكلين من الأحزاب أولهما يقبض بأسنانه على السلطة كغاية في حد ذاتها، وثانيهما أصبح لا يظهر إلا في المناسبات الموسمية، أي أثناء الانتخابات البلدية والولائية والتشريعية و الرئاسية، إن هذا الوضع قد لعب دورا في تجميد هذه الأحزاب وفي فقدانها للمبادرة والفاعلية الأمر الذي جعل الشعب يفقد ثقته فيها رويدا رويدا.

ويلاحظ أن الشباب في الجزائر لم يعد له إطار سياسي تنظيمي يستقطبه، ويوجهه ويحفزه. وهكذا تشكل الفراغ السياسي في البلاد مما أدى ولا يزال يؤدي إلى فقدان الأمل في حدوث أي تحول نوعي في مجالات التنمية الاجتماعية والثقافية والسياسية باستثناء بعض الترقيعات التي تحدث هنا وهناك وهي على العموم لاتشكل أفقا واضحا لمشروع وطني متكامل لتحديث الفكر والعقل والأخلاقيات وأساليب التنمية بكل أشكالها.

من تقاليد العمل الحزبي في التاريخ السياسي العالمي هو تنظيم المجتمع، واقتراح المشاريع وتنفيذها ولكن الأحزاب الجزائرية قد فشلت حتى الآن في ممارسة الفعل التنظيمي على مستوى المجتمع المدني بشكل خاص، وهنا فإن طلاب الجامعات والثانويات لم يعد لهم أي إطار تربوي سياسي وفكري، الشيء الذي جعل الأحزاب في واد وأجيال الطلاب في واد آخر.

ولهذا السبب فإن المنظومة التعليمية التي تعد أساس أية نهضة تعيش في انقطاع كامل وعزلة خانقة. وهنا نقول بأن الأحزاب الجزائرية لا تملك أي مشروع حداثي لتطوير المنظومة التعليمية بكل مستوياتها وتخصصاتها. فالجامعة مثلا، أصبحت فضاء لتخريج البطالات والبطالين، وأنصاف المتعلمين مما ينذر بأخطار كثيرة على المستوى القريب والبعيد في المجتمع الجزائري.

إنه يمكن القول بأن عدم استثمار الأحزاب في المنظومة التربوية وفي تنظيم و تفعيل المجتمع المدني وفي بلورة مشاريع تفضي إلى القضاء على الأمية ومختلف أشكال التخلف الاجتماعي والاقتصادي والمعرفي يعد من المشكلات الكبرى التي تحول دون انبثاق تقليد العمل الحزبي الضامن للتنمية والمسؤول عن صنع التحولات الحاسمة في المجتمع الجزائري.

فالأدهى والأمر هو أن الأحزاب الكبرى المذكورة أعلاه لم تعد تمثل الشعب أو تقوده، بل إنها تتميز بالانتهازية وبتحولها إلى أدوات في يد السلطة حيث نجدها تتماهى، وتعيد إنتاج أخطائها.

وهكذا صارت هذه الأحزاب الكبرى جزءا من السلطة والحكم ولم تعد قوة موجهة ونقدية وخطوطا أمامية للدفاع عن مصالح الشعب.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الطريق, على, والجزائر

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطريق إلى الله تعالى أبو خيثمة استراحة التاريخ 2 يوم أمس 01:42 AM
الطريق الى المدائن - فتح بلاد فارس شذى الكتب المكتبة التاريخية 2 22-Dec-2010 07:59 AM
وصف الجنة د.محمد العريفي aliwan استراحة التاريخ 7 16-Sep-2010 09:32 AM
كأني برسول الله الذهبي استراحة التاريخ 7 26-May-2010 07:59 AM
كنود هولمبو.. شاهد وشهيد قضية نضال الشعب الليبي ضد الفاشية الايطالية 1/3 النسر التاريخ الحديث والمعاصر 6 26-Apr-2010 01:40 PM


الساعة الآن 11:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع